رواية غثيثة مزحة الايام -18

 
رواية غثيثة مزحة الايام -18

رواية غثيثة مزحة الايام -18

تذكرت امس مرة ابوها يوم تتهمها بأخلاقها .. وانها راعية رجال ..حاولت تنسى لا تعكر يومها .. مع انها متندمه ليش انها صاحت .. وقدامها
طلعت من الحمام ..رآحت غرفة الملابس .. فتحت الدولآب تدور لبس يصلح للجامعه .. آخر شي رست على لبس اخذته ..طلعت من الغرفه ورمته عالسرير ..نشفت شعرها وحطت المستحضرات الروتينيه اللي تحطها على جسمها كل ماطلعت من الحمام ..من كريم وغيره
خلصت فتحت لابتوبها ومن ثم ايمليها لقت ندى اون لايـن
كِلْ مَا وَلهَتْ ومَا لقيتِكْ بِينهمْ ودِيٌ [ أبكِيٌ ] ’ >>ندى
وٍرآء كل مستبدة [ حكـــِـِـِـِـِـآية.!~ >>نجـلاء

وٍرآء كل مستبدة [ حكـــِـِـِـِـِـآية.!~
صبآح الخير
كِلْ مَا وَلهَتْ ومَا لقيتِكْ بِينهمْ ودِيٌ [ أبكِيٌ ] ’
أهلا صباح النور السرور ..
كِلْ مَا وَلهَتْ ومَا لقيتِكْ بِينهمْ ودِيٌ [ أبكِيٌ ] ’
قآيمه بدري وش عندك؟
وٍرآء كل مستبدة [ حكـــِـِـِـِـِـآية.!~
عندي كويز اليوم .. ولآزم اروح
كِلْ مَا وَلهَتْ ومَا لقيتِكْ بِينهمْ ودِيٌ [ أبكِيٌ ] ’
ياكشششخه ..يادفرهـ!
وٍرآء كل مستبدة [ حكـــِـِـِـِـِـآية.!~
ههههه جد!..لازم اروح لأنو لو مارحت يمكن يجيني حرمان =(
كِلْ مَا وَلهَتْ ومَا لقيتِكْ بِينهمْ ودِيٌ [ أبكِيٌ ] ’
أهـاا .. الله يوفقك ..طيب متى بتروحين؟
وٍرآء كل مستبدة [ حكـــِـِـِـِـِـآية.!~
والله ودي أطلع تسع الا ..تجين معي؟
كِلْ مَا وَلهَتْ ومَا لقيتِكْ بِينهمْ ودِيٌ [ أبكِيٌ ] ’
بشوف كان خويلد بيعطيني وجـه اجي بدري !

◙◙◙◙◙

{ يآرب } ڪف ۶ـني ڪل الَم وحُزنَ و هَم !
◙◙◙◙◙

كانت تمشي .. وتترنح بالمكان .. جآ في بالها أحمد ..ودها تسب وتلعن فييه بس لسآنها ثقيـل ولا يساعدها ابد .. وتحس اساسا ماتقدر تركز في فكره وحده ابـد
قالت وهي تترنح للـ السويت :أحـ...أحمد ..الله ياخذك اكرهك وربي .. انا قلت ماأبي اشرب ..بس غصبـتني !..
وصلت عند السويت ورجولها ماتشيلها .. دورت الفتاح في جيبها وماافيها حيل ابد بس تبي تحط جسمها ..
مالقته ..جلست عالارض .. وهي تنااادي :احمد!...احمد افتح الباب ..افتححححه! ... احماااااااااااااااد !
◙◙◙◙◙
يآقلبي ..}
شفت هـ آلدنيـآ .. ترى فيهـآ .. ~ حزن وآفـرآح ..
وڪـل وآحــد على ڪيفـ ..{ يحـس ..ْ
...................... بـ آحـزآنـ وآفـرآحـ ..!!
هـذآ آللي منصـدم قلبـ ..} وقـآل بـ حسـرتـ .. ~ آفف رآآآح ..!!
وذآڪ آللي بعـد مآيروح عنـ ..{ يقــول .. آفف رآحـ ..!!
آفف رآحـ
آفف رآحـ
آفف رآحـ
◙◙◙◙◙
سكرت الاب توب بعد ماكلمت ندى ..جت بتاخذ عبايتها وهي طالعه فتحت باب غرفتها .... وتذكرت انها ماراحت الحمام وانتوا بكرامه .. وهي ماتقبل حمامات الجامعه ..
تركت الباب .. وراحت عند السرير .. حطت عبايتها وراحت الحمام ..
دقايق الا وهي طالعه اخذت شنطتها واوراقها عشان تراجع .. راحت للباب لقته مسكـر .. تتذكر انها تركته مفتووح ..فتحته لقته مقفــل!
حاولت تفتحه ثانيه ..بس نفس النتيجه ....مقــــــــفل!
حطت عبايتها عالارض .. وفتحت شنطتها تدور الفتاح مالقته ..اصلا هي تتذكر انها معلقته عالباب .. وكان موجود قبل لاتدخل الحمام ..
دورت جوالها .. ونفس الشي مب موجود .. حست بالدم تجمد في عروقها .. الحين كيف تطلع ؟..ومن بيدري عنها .. راحت عند الشباك اللي كان وااسع وممتد من اول السقف لييين الارض ..
فتحت وحده من الشبابيك بتنادي الحارس او واحد من الخدم.. بس غرفتها تطل على القصـر من الجنب .. ولآ احد يروح منااك
فكرت في فراس اكيد ناايم ومشاري فالمدرسه .. ويزيد يمكن بالجامعه او نايم .. بس كيف توصل لهم!
صارت اطرافها ترتجف .. حست ان الدم معد يوصل للأطرافها .. راحت عالسرير .. وانسدحت ! ..
رفعت يدها اللي اتسكرت ..حاولت تفتحها ..بس ماقدرت .. نزلت دمعتها
ماتقدر تحرك يديها .. حاولت تفتح فمها .. بس لسانها ثقـل .. وشفتها انطبقت على بعض وصعب صعب تفتحه .. قالت بهمس :لا لا مب وقته بليز لا !
التفتت شافت لابتوبها .. فكرت تروح بس ..عبثـاً !!!
يدها متشنجه .. ولو فتحته .. محد اون لاين فالمسن لان خجل وندى فالجامعه اكيـد
نزلت دموعهاا .. تحس انها الحين معزوله عن العالم ..
دعت ربها في سرها ان تطلع من هنا ..
هذي اكيييد سوير الله ياخذها يارب !!!!



◙◙◙◙◙
- انت الحين تبيني اصدق انك إنسان مسكييين وميسوور الحال؟..
حسين يرجع على ورا من هجوم جوان علييه .. :وشو طيب .. صدق انا انسان مسكين
جوان شوي وتذبـحه :آآي وييل كل يوو حسين!..وش موديك الدور الرابع .. وبعدين المدير فيصل وش يبي بك داامك ضعيف ومسكييين!!!
حسين يبلع ريقه :هاه .. انتي الحين وش فيييك شايشة اعووذ بالله منك .."يهديها"..انتي اجلسي اول !
جوان جلست .. :اوكي .. يالله علمني .. من انت ووش تصير ووش وظيفتك بالظبط ؟
حسين يتلفسف وجلس عالكرسي .. وحط رجل على وشبك اصابعه :والله اسمعي اختي .."سوا نفسه ناسي"..جوان؟..
رفعت حاجب وكمل:شوفي انا بكون معك صريح .. وبحكم أني ما أحب الكذب واعتبر نفسي إنسان نزيه وشريف وشخص له ثقله في المجتمع ولبنة صالحة فيه ..
جوان :yes yes ..what ever
حسين ضحك .. وكمل:هههههههههه ..انا بصراحه اشتغل فالدور الرآبع .. ومكتبي عاليمين .."وتحمس فالوصوف بيقهرها"..هما وانتي ماشيه لفي وامسكي الخدمه بيجيك حرف تـtـي .. بتلي وامشي قداااام ..
جوان :طيب ليش تكذب ؟
حسين :ماجـ...
طـق طــق !!
دخل واحد شكله خليجي .. قال ويقصد حسين :استاذ حسين .. الملفات اللي طلبتها جاهزه طال عمرك!
حسين التفت له :طيب ثواني .. "قام "..عندي شغل لازم اروح
ورآح
جوان كانت مصدوومه .. توقعت حسين موظف ملحط ..مع ان وااضح انه ولد نعمـه بس مب لدرجة انه يشتغل مع الـ vip فالدور الرابع !
طالعت الحرمه .. :excuse me
الحرمه :يس !
جوان تأشر عالباب اللي طلع منه حسين: Do you know what is the work of this man
الحرمه :i don't know..but He is the son of the owner of the company
انصدمت جوان .. طول الوقت وهي تهايط على ولد صاحب الشركه ؟؟ ..ولا قال شي!..
حست انها بتفقد شغلها .. بس لا !..هو من الاول يتلصق فيها .. وكنه يعرفها من زماان ..
طيب فيصل وش شغلته؟ : ( حسناً .. وماهي وظيفة السيد فيصل؟ )
الحرمه : (انه المدير.. ابن عم حسين! )
جـوآن قدرت تستوعب:اها !
اجل فيصل المدير .. وحسين ولد عمه .. شكل ابو حسين معطي فيصل الاداره لين يقوى عظم حسين .. ويقدر يدير كل شي .. لان باين على جسين انه صغير


◙◙◙◙◙

"ردت بإنفعال"- خجييل من جدك ماتدرين عنها؟.."طالعت ساعتها"..الحين 9 ونص وهي لين الحين مابينت
خجل وباين عليها الخوف والقلق .. وماسكه جوالها :ادق مقفـل جوالها
ندى حطت يدينها على خدها :ياربييييييه عسآ ماصار لها شي بس .. البنت عندها اختبار مب معقوووله بتتأخر كذا من غير سبب قووي !
خجل شوي وتصييييح : ندييييو لا تخوفيني بليــز!
نـدى :دقي على فراس ..اكيد يدري وينها
خجل حمر وجهها لانها الحين بتصيح :ادق عليه مايرد ..حاطه صامت يمكنه نايم الحين
نـدى تقوم وتاخذ شنطتها مسكت جوالها : انا اعرف شلون اتصرف
خجل تقوم وراها .. :وش بتسوين !
ندى تطلع عبايتها من الشنطه :بدق على خالد يوديني للبيتهم .. مافي الا كذا
خجل ترفع جوالها : انا بدق على سواقي
ندى:يالله دقي
دقت خجل .. ثواني ورد السواق :يس مـس
خجل : سرآج .. انت وين ؟
سراج:سديق مال انا .. انتي كلام 11 نص انا عند جامعه .. ليس كلم ساعه 9 نص
خجل:وين صديق انتا؟
سرآج :عند بيت مدام نوره
خجل :الله !!!..اوكي اوكي تعال جامعه الحين
وسكرت
ندى بقلق:ها بيجي؟
خجل :بعيييد هو عند بيت خوالي ومرره بعيد عن الجامعه ..بس الشكوى لـ الله !
ندى تدق على خالد وتكلم خجل:قولي للسواقك يروح عند بيتهم .. اذا سيارتهم فييه ولالا .. وانا بروح مع خالد يمكن فيها شي ولا شي
خجل شهقت وحطت يدها على فمها :تهقيين توترت من الامتحان ..وأترفع الظغط
ندى ..سكتت شوي .. وقالت:احتمال ... مدري!
مشت للبوابه

◙◙◙◙◙
دخلت الشركه وانا حاط يدي على قلبي .. ماودي اشوف فهد ..
دخلت المكتب .. بس كان مكان مكتب فهد .. جالس واحد ماأعرفه .. ناظرت مكتب سامي كان فآضي .. اكيد مابعد جآ.. دوام شيوخ الاخ .. متى ماصفى كيفه قام وجآ ..
جلس .. توه يستقر دخل واحد من الموظفين .. سلم على سطام .. وقال :الا وين فهد ياسطام !.. من امس مدري وينه
ماحب يقول مدري .. لان المعروف بين الناس انهم اصدقاء من زمااان .. بس اظطر يقول : مــدري والله ..
الرجال : شكله ترك الشغل هنا ..
سطام هز كتوفه : مدري
الرجال بتفحص وشك :صاير شي بينكم ؟
سطام فتح ملف قدامه .. وقال وهو يحاول يبين انه متضايق من سؤاله :لآ !
◙◙◙◙◙
تعلمت ازيف ضحـٍـٍـٍگُتي
والقـلوب أسـٍـٍـٍـرار .. ‘
بـ /عين مـٍـٍـٍـن يجهل أحـٍـٍـٍـزآني .. / "

◙◙◙◙◙
وقفت ندى عند الباب حق قصر ابو نجـلا .. توها بتنزل مسك خالد يدها ..
التفتت له .. وقال بـ قلق : وعلمني وش صار عليك .. مب تلطعيني كني سواق!
ندى : ان شاء الله ..
نزلت وفتح لها الحارس الباب .. راحت علطوول متجهه للغرفة نجـلا .. فتحت الباب كان مقفول ..
طقت ..محد يرد ... رجعت تطقه بس مافي احد يرد ..
ندى:نجلا .. نجلا افتحي انا نــــدى!!!
لكن مافييه رد .. طلعت جوالها .. ودقت عليها بس جوالها مقفـل !!! ..
كانت خااايفه ماتدري وش تسـوي
آه كم كنت أقسىا من [ الظروف ] .. !
.......... يا قسوتك .. }
.......... يا قسوتك .. }
.......... يا قسوتك .. }

كانت راقده .. تحس ان اطرافها هدت شوي .. وحست انها احسن من اول ..سمعت صوت دق فالباب .. بس ماقدر ترد لانها حست لسانها ثقييييل حيل .. حتى شفايفها ماتساعدها
حاولت تفتحها .. وكثرة الطق توترها .. سمعت احد يتكلم .. ماقدرت تميّز وش يقول بس عرفت انها نـدى .. من صوتها ..
كانت تبي تقول انا هنا .. طلعيني !..انقذيني من مرة ابوي الله ياخذها ..
بس ماتقدر ولا شي من اعضائها قدر يساعدها ..

/
عند ندى نزلت تحت عند خالد .. اللي قام يفكر معاها
خالد مال شوي لجهة شباك ندى عشان يقدر يشوف البيت .. :طيب يمكنها طالعه
ندى شوي وتصيح : لا .. سألت السواق يقول انها دقت عليه قالت له يجهز السياره .. بس انها ماطلعت لين الحين !!!
خالد : طيب .. وش بتسوين تكسرين الباب مثلاً !
ندى طالعت اخوها :تعال خالد معي خل نكسر الباب الله يخليك
خالد طارت عيونه :نعم نعم نعم؟..تبيني ادخل بيتهم؟..وان شافني اخوها ولا شي .. والله قصاص الله لايعوق بشر
ندى :لآ بنقولهم اننا نبي نساعد بنتهم .. وش قصاصه
خالد تسند وطالع قدام :لا مره بيصدقونك
ندى :نجلا يتقولهم انك تبي تساعدهم
خالد:لا؟..وان صارت ميته!!!!
ندى أرتاعت :وجع!...فالك ماقبلناااه ! .. اخاف ارتفع عندها الظغط .. ياربيييه .."خنقتها العبره"..خالد اخاف انها مشنجه جوآ وش نسوي
خالد بدا يخاف .. ويقرصه قلبه :طيب ماتدرين عن احد من اهلها!
ندى فتحت باب السياره ..:مالي الا اطق على غرفة اخوها فراس
مسكها خالد ..:اقول بلا مصالة بزراان!..وش تطقيين على رجال!
ندى :طيب بقول للحارس
نزلت وتفاجأت ان خالد نزل وراها .. قال وهو يعدل جاكيته بحكم انه برد .. راح عند غرفة الحارس وطق عليه الباب .. طلع له .. وسأله عن نجلا ..
الحارس : واللهي ماطلعت لحد الحينآ
خالد رفع راسه للقصر وانعكست صورته على نظارته الكلاسيكيه : طيب ممكن تشوف لي فراس ! .. "رجع ناظر الحارس"..ولا احد من عيال ابو فراس
الحارس: كلهووم طالعين ..
خالد:طيب ماعليه دق !
الحارس هز راسه:مأدر (مقدر يعني هع)..انت مين؟
خالد ..اخذ نفس .. :اسمي خالد ..يرحم لي والدينك دق البنت تعبانه فووق..
الحارس :مش أي واحد يجي ندخله او نصدقه ..لو سمحت اخويآ .. روح!
رجع خالد عند ندى اللي كانت توها مسكره الجوال من كانت تكلم ..والظاهر انها خجل .. سألته علطوول اول ماسكرت وبسرعه:هاه شصار؟
خالد بضيق:معييّ يدق .. يقول مب أي احد يجي لازم نصدقه .."كمل "..دقي على وشسمها خويتك نسيييت!..حيا مدري مستحيه ..
ندى ماقدرت الا انها :هههههههههههههههههههههههه ...طيب
خالد أبتسم :دقي عليها .. هي بنت عمها اكيد بيسمع كلامها الحارس
ندى طلعت جوالها .. توها يتدق انفتحت البوابه .. وطلعت منها لكسز سودا .. شافوا اللي يسوق يمكن يكون واحد من اخوان نجلا .. كان لابس غتره بيضا .. واسمـر .. شكله سواق ..
ندى:هذي مرة ابو نجلا ..
ركضت للشباك اللي ورا بسرعه قبل تشمي السياره .. لان السياره تمشي بطئ بحكم انها على زحليقه ..
انفتح الشباك طلعت لها حرمه فالـ 40 متحبجبه ..باين عليها الغرور .. والترف ..:نعم ؟
ندى :خالتي ماتدرين عن نجلا شي ..ادق عليها جوالها مقفل
الحرمه تسكر الشباك : والله منيب امها انا ولا ابوها عشان اعرف عنها أي شي ..
ندى : طيب نبي سبيييير لمفتاح غرفتها .. "بترجي"..تكفيييييين اخاف ان الظفط مرتفع عليها ويمكنها مشتنجه
ساره كانت تسكر الشباك ..بس جابت ندى طاري الظغط .. فتحته قبل لاتسكره كله .. رمت عليها مفتاح .. ورجعت سكرت الشباك ..
ورآحت !
ندى اخذت المفتاح اللي طاح فالارض .. وجا خالد وقف جنبها :وجع عليها اخلاق!
نـدى .. ماردت وركضت لجوآ .. اول ماوصلت لغرفة نجلا .. دخلت المفتاح ولفته .. وانفـتح الباب .. اخذت نفس براحه .. دخلت الغرفه .. كانت غرفة نجلا اول شي يجي فالوجه .. زي السيب الصغير وعالسيار حمام وانتوا بكرامه .. دخلت ولقت نجلا منسدحه .. ركضت لها جلست جنبها عالكرسي .. ومسكت يدها ..بس مب راضيه تتحرك .. كانت نجلا فاتحه عينها .. وتطالع السقف ودموعها تنزل
ندى تحاول تفك يد نجلا اللي انفبضت ..وتكلمها :نجول .. نجلا حياتي كلميني
طالعتها نجلا .. وهزت راسها .. وكأنه تقول ماأقـــدر !


يتبع ,,,,
👇👇👇
حاولت تقومها ..لكن عبثـاً .. لأن عضلات نجلا كانت متشنجه .. قامت ندى وتركت نجلا ..ونزلت درج القصر ركض .. حتى انها بغت تطيييح كم مره ..طلعت من الباب ..حق الحوش وركضت لين وصلت عند الباب اللي يودي عالشارع ..تغطت أي كلام ..
خالد :وش فيك ندى؟..
ندى تصييح:خالد ..خالد تكفى خل نشوف وش فيها ماتتحرك ابد ..اخاف انها من زمان كذا ..
خالد ماكان يدري وش يسوي مايقدر يدخل صعبه .. :طيب ابدق عالاسعاف .. روحي خليها تلبس عبايتها
ندى:شلووون
خالد بعصبيه ..بس ماصرخ:مدري روحي شوفي شلون .. لبسيييها انتي..
ألااا يَاا جَرحٍ بـِ صَدْري
أحدث أقدم