بارت جديد

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -19


رواية ماكفاني ضمني لك حيل -19

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -19

البارت السادس عشر


ان خسرتك وين ابلقى لك شبيه

وانت من كل شي نادر احتوى

انت حتى الجرح منك اشتهيه

من غلاك اضم عذابك وارتوي

ليه اسولف لك من غير ليه ؟

تعرف انك تطوي احزاني طوي

انت حبك شي ما اقدر عليه

كن حبك ضيف والقلب المضيف

منقولة

(سوف اكتب الحوار باللغة العربية الفصحى لانه باللغة فرنسية )

"]متمددة على الارجوحة على شرفة المنزل تشاهد غروب الشمس ونسمات الهواء الباردة تداعب وجهها الناعم ..ارتعشت اطرفها من نسمات الهواء الباردة ..ولملمت اطراف الوشاح الكشميري الذي يستريح على كتفيها

اخرجت تنهيدة طويلة من بين المها التي تشعر بها ...تناولت دفتر يومياتها الذي اصبح الصديق في ايامها الماضية وبدئت تسطر الحروف

( اليوم هو السادس و العشرون الذي يمر علي من بعد اخر لحظاتي معه... لا اعرف ما ينتظرني ..انها الجملة التي اكتبها بداية كل صفحة منذ ثلاثة اسابيع ..

اتعبني الانتظار .. وارهقني الفراق ... الى متى يا سيدي؟؟ الى متى وانا عنك بعيد ؟؟؟ الى متى وانا انتظر مجيئك ؟؟؟ الى متى وانا في عزلة عن ما اريد ...الى متى وانا بعيدة عن من اريد ؟؟

اشتقت الى من احبهم .. ومن يحبوني... اشتقت الى صداقاتي الى زاويتي الى كل مكان

حتى اني لا اعرف ما الجدوى من قدومك ..ولكن اعرف ان النهاية اوشكت )

اسيقظت من افكارها على صوت

رايبري : حبيبتي الصغيرة الن تدخلي ..اصبح الجو بارد

ميهاف تعدل جلستها على الارجوحة ليجلس خالها جنبها : احب مشاهدت الغروب

رايبري : ههههه انت رومانسية وحالمة ولكن ينقصك شي

ميهاف : ما الذي ينقصني

رايبري : لقد تركت لمدة ثلاثة اسابيع من دون ان اضغط عليك لاعرف مابك

ميهاف بالم : ليس بي أي مكروه ولكن اردت البقاء في فرنسا لفترة حتى استطيع ان انهي اموري

رايبري بعدم تصديق : اعرف النظرة الحزينة في عيونك ولكن لا اريد ان اجبرك على الحديث

ميهاف نزلت دموعها من غير شعور ...وبكت بصمت موجع حضنها خالها بود فهو يعرف ميهاف القوية التي رباها ولكن الي قدامة امراءة حزينة

رايبري : لماذا الدموع

ويرفع راسها ويمسح دموعها

رايبري : الدموع للضعفاء فقط اما ميهاف ابنتي التي ربيتها فهي اقوى من ذلك

ميهاف ابتسمت بحزن : انا اسفة ولكن اشتقت الى بلدي

خالها ضحك : ههههه وما الذي يمنعك من الرجوع ان اردت حجزت لك عودة للسعودية في اقرب طائرة

ميهاف(ايش الي يمنعني ااااااااااااه ..ايش اقول يا خالي ..كيف افهمك عن موضوع انت ماتعرفه ... اني ممنوعة ارجع للسعودية ..والامهدده )

ميهاف : شكرا يا خالي العزيز وان اردت ارجع استطيع ان ادبر اموري ولكنني سبق وان قلت اريد ان انهي بعض الامور المتعلقة بورث امي

رايبري : وماذا عن موضوع الدكتوراة الذي ستناقشين

ميهاف : لقد قدمت موضوع البحث ونلت الموافقه عليه وموعدي القادم بعد شهر ان شاء الله

ميهاف ( كيف اقولك ان فيصل راح يحرمني من تكملة الدكتوراة ..)

رايبري :وهل انت مستعدة

ميهاف : نعم فأن ابحث في هذا الموضوع منذ زمن ..يعني لدي مراجع كثيرة ومعلومات مفيدة

رايبري : اتمنى لك التوفيق

ميهاف : شكرا يا خالي العزيز

رايبري : قولي لي كيف حال اخوك صالح .. وبنات عمك

ميهاف : بخير اشتقت اليهم كثير

رايبري يمسح على راسها : اذا تشتاقين الى اخوك صالح وبنات عمك

ميهاف : نعم اشتقت لهم كثيرا

رايبري : اذا ما رايك ان تتصلي بهم الان لعل الحديث معهم يخفف من الم الاشتياق

ميهاف(كيف اكلمهم وانا ممنوعه من الاتصال...ياربي متى ينتهي الظلم الي انا فيه كرهته ..كرهته)

ميهاف ترقع السالفة : لقد تحدثت اليهم بالامس

رايبري باهتمام : وزوجك الم تحدثيه ..الم يشتاق اليك

ميهاف كل الم العالم تجمع فيها وبهدوء ظاهري : بل فهو يتحدث الي كل يوم

رايبري : لماذا لا تدعيه لزيارة فرنسا الان

ميهاف : لا اظن ان لديه الوقت الكافي للمجئ .فعملة ياخذ معظم وقته

رايبري: وما هو مجال عمل زوجك

ميهاف : انه رجل اعمال

رايبري : اعرف انها حياتك الخاصة ولكن اشعر انه بعيدعنك

ميهاف : لا تقول ذلك يا خالي

رايبري: اسمحيلي ولكنك لا تحتفظين بصورة له

ميهاف : هههه كيف لاحظت ذلك

رايبري: ماذا تخفين يا صغيرتي

ميهاف : خالي العزيز لا اخفي شي ولكن دار الازياء التي كانت امي تملك فيها اسهم يريدون شراء الاسهم مني لانها اصبحت ملكي

رايبري : وهل ستبيعين الاسهم لهم

ميهاف : لا ولكني افكر بتسويه معهم لاني في تواصل معهم منذ وفاة والدتي

رايبري : لازلت تصممين لهم

ميهاف ابتسمت بالم وهي تتذكر موقف فيصل لمى عرف : نعم ويرسلون لي بعض من العينات من الكولكشن الناجحة

رايبري وقف وتوجه لداخل المنزل : اذا اتركك مع تأملاتك ولكن لاتنسي اغلاق الشرفه بعد دخولك

ميهاف ارجعت نظراتها وهي تراقب خالها الذي دخل المنزل و تتامل بيت خالها المكون من طابقين الدور الاسفل عبارة عن قاعة استقبال واسعة ومطبخ ..اما غرف النوم في الطابق العلوي وميهاف تسكن عنده منذ اخر موقف حصل معها مع فيصل

ورجعت ركزت نظرتها على منظر السماء و سرحت بأفكارها لبعيد تراقب اختفاء قرص الشمس ...تتذكر ما حصل لها قبل ثلاثة اسابيع ودموعها تسيل على خدها الناعم ... ذكرى فله فيصل وبالتحديد في غرفة في الدور العلوي وتتذكر هجوم فيصل عليها

ميهاف بصرخة : لالالالالالالالا

فيصل بدء يسيطر على نفسه وهويحس بحركات ميهاف الدفاعية وحس بالي قاعد يسويه ( ايش قاعد اسوي ...انا ... اكيد اني انجنيت ...ميهاف ما خلت فيني عقل ..)

توقف فجأة وثبت وجههها المليان بالدموع بيدينة : قلت لك مرة لا تلعبين بالنار تحرقك

ميهاف من بين شهقاتها الي المت فيصل بس هو يكابر : ابعد ..ابعد ...

فيصل رفع وجهها وثبت عيونه فيها ( والله شوي واحلف ا ن الي اشوفه بعيونها براءة ..ولولا اني اعرف ماضيها ..احس فيها خوف ...ومعقولة اني اتخيل كل هالخوف فيها ..او انه حقيقة .. )

وقام ووقف بعيد عنها : حطي في بالك اني انا فيصل الـ، مستحيل انزل لمستواك

ولا تنسين انه انت الي قدمتي لي دعوة صريحة ...ومو باي طريقة ..انت تعمدتي تحديني ... واقولك ان هذا مو من صالحك ..

ميهاف وقفت بغضب : اخر مرة اقولك انك تظلمني وافتكر كلامي هذا عدل

فيصل : الي بينا احنا الاثنين عرفينه زين

ميهاف بدموع وصوتها يعلى : للاسف انت من الظلم الي انت عايش فية ما تشوف الا الي تبي تصدقه

فيصل معصب مسك تحفة على التسريحة ورمها على زجاج التسريحة

مع صوت تكسير الزجاج انهارت ميهاف وجلست على الارض تبكي وهي تحاول تلم اطراف البلوزة

صوت تكسير الباب ارعب فيصل وميهاف ووقف الاثنين مذهولين مع كسر الباب

دخل احد الحراس وهويكلم فيصل بللغة لم تفهمها ميهاف

حست بفيصل يعصب على الحارس

دخل فهد وهو مرتبك

استاذ فيصل : انت بخير سمعنا صوت ودخالنا

فهد الي حس بنظرات فيصل المعصبة : اسف يا طويل العمر بس الصوت عالي وخفنا

فيصل : اطلعوا برا وانا جايي بعد شوي

خرج فهد والحراس الشخصيين من الغرفة

وميهاف ميته من البكاء قرب منها فيصل وحس ان روحه بتطلع من منظر ميهاف المتبهذل ( ياربي صبرني ..ما كان قصدي ان الامور توصل كذا ..بس هي استفزتني .. وانا معصب من موقفها في الجامعة ) مشى لين الكنبة واخذ قميصة ولبسة وجلس على الكنبة يتأمل ميهاف بهم وحزن شديد وهو يحاول يسيطر على نفسه

فيصل زفر زفرة طويلة ومشى لين ما ميهاف جالسة على الارض

فيصل : ميهاف

ميهاف ببكاء :..........

فيصل : انا طالع وراح ارسل من يرتب الغرفة وانت روحي للغرفة الثانية

ميهاف : .................

فيصل : ردي علي

ووقفها لين مستواه ورفع وجهها باطراف اصابعة يتأملها والدموع تنزل منها مسح دموعها بيده

ميهاف الخوف من فيصل مسيطر عليها تحس انها لسه في دوامه وخايفه ان فيصل يرجع يهجم عليها من جديد تعبت من كل شي

فيصل : اجلسي بالغرفة الثانية ولا تتحركي الا لمى اقول لك سامعة

ميهاف :.......

فيصل بحدة : ابفهم ليش ساكته ..تكلمي

سحبها معه للغرفة الثانية وجلسها على الكنبة الجانبية وخرج من الغرفة

وهوطالع قابل رانيا عند الغرفة

رانيا بصياح : فصولي انت ليش تسوي فيني كذا

فيصل بعصبية : رانيا اطلعي من وجههي هذي اللحظة

رانيا تزيد البكاء : اول مرة تعاملني بهالطريقة ليش تصرخ علي

فيصل بصراخ : حدودك لا تتعديها لا يصير لك مثل وداد وانا سبق وحذرتك

رانيا : طيب جاوبني مين هذي الي انت جايبها

فيصل بحدة : ما سمها هذي سبق وقالت لك اسمها مدام ميهاف

رانيا : لا وانا ايش دخلني فيها يوم انك جايبها معي السفرة هذي لي يعني هي مالها دخل

فيصل بهدوء : رانيا حذرتك وما سمعت الكلام الظاهر ان الكلام معك فايت

لا تعطي نفسك حجم اكبر من حجمك ..اذا كنت انا جبتك معي فهذا من طيب نفسي والا انت زي ما انت عارفة زواج مسيار يعني بشروطي وانت وافقتي عليها

رانيا : انت تذلني .....

فيصل : انا ما اذل احد ... والي يتعدى حدوده معي لا يلوم الانفسه

رانيا : الا تذلني يوم تجيبها في الفلة معي وتطلع فيها لغرفة النوم ........

فيصل ضحك بمرارة : ................

مشى لغرفته وترك رانيا واقفه خلفة ودخل غرفة تبديل الملابس واختار لميهاف ملابس جديده من الي اشتراها في تسوقه الاخير لاريام وهوطالع صادفته رانيا الي داخله معصبة وتبكي في الغرفة

ورجع عند ميهاف الغرفة

فيصل مد لها الملابس : غيري ملابسك

ميهاف منهارة على الكنبة وتترتجف وماسكة اطراف بلوزتها بيدينها الثنتين :..........

فيصل : لا حول ولا قوة الا بالله ميهاف غيري الملابس

ميهاف الي سمعت كلامه ىمع رانيا زاد قرفها منه بعصبية : خلي الملابس لك انا ما البس بقايا الاخرين على قولتك

فيصل منقهر منها بس بهدوء : ومن قالك انها لاحد هذي ملابس جديدة

ميهاف : انا لو اقعد بدون ملابس يوم كامل مالبست ملابسها

فيصل بهدوء : مين قصدك

ميهاف بحدة : مين يعني ملابس زوجتك خلها لك وانا برجع الفندق

فيصل عصب : شوفي لبستي ما لبستي هذا راجع لك لكن احلمي ترجعي الفندق مرة ثانية سامعة .وحتى الجامعة وحفل التكريم انسيه

ميهاف سكتت وهي تفكر بهدوء : اطلع برى

فيصل عصب منها ومسك يدها ورفعها لفوق انا خارج وجاي بعد ساعة لو ما لقيتك مغيرة الملابس لا تلومي الا نفسك يا مدام ميهاف

ميهاف بهدوء : اترك ايدي

فيصل حز بنفسه منظرها المبهذل لانه اول مرة من ارتبط بميهاف يشوفها كذا لانه متعود على ميهاف الانيقة : طيب راح اتركك بس انت اسمعي الكلام والملابس هذي جديدة حتى شوفي الاستكرات عليها .... مهما ان كان انا ما ارضاها عليك ...يعني مستحيل اجيب لك ملابس احد

طلع فيصل من ميهاف ونزل لمكتبه التحتي وطلب قهوة وحاول انه يسيطر على غضبة

ميهاف استنت لين ما طلع وعلى طول اخذت الايشارب ولفته على راسها ومسكت الجاكيت الي جابه فيصل لها واضطرت انها تلبسه وهي تنزل الستيكر منه

ميهاف (جديد او مو جديد ..انت اكرهه انسان شفته بحياتي ...ولول حاجتي للبس كان ماذليت نفسي لك )

فتحت باب الغرفة بهدوءوهي ناويه تخرج من الفله باي طريقة.. قابلتها مايا عند راس الدرج

مايا : عفوا مدام ميهاف لكن الاستاذ فيصل معطينا اوامر بعدم خروجك من الغرفة

ميهاف : و مين قال اني خارجه انا بس حبيت اتفرج علي الفله

مايا : تبغيني افرجك عليها

ميهاف بثقة : لا انا بمشي لحالي

ميهاف نزلت الدرج وهي تحمد ربها ان الحرس كانوا مشغولين عنها شوي مشت لين المطبخ تبغى تخرج من الباب الخلفي لكن الحراس منتشرين

حست بقهر وملل كيف تطلع من الفله ...مشت بثقة نحو الباب الخلفي للفله

ميهاف : افتح الباب اريد الخروج للحديقة

الحارس : ما فهم ميهاف ولكنها تكلم بالسماعة مع الحرس الداخلي

طبعا الحارس استئذن على اساس انها زوجة فيصل وماركزوا انها ميهاف وفتح الباب وخرجت ميهاف للحديقة الي مليانه حرس جلست تتفرج على الورود المزروعة بطريقة انيقة ,ومشت بخفه لين السور الخارجي وفي لحظة غفلة من الحرس اعتلت السور وهربت عبر ممرات جانبيه الى الشارع العام واستوقت سيارة معدية وركبت معها وراحت للفندق

ميهاف جمعت اغراضها من الفندق وراحت لبيت خالها وخلال هذا الوقت فيصل كان جالس في مكتبة ونادى فهد يجي عنده

فهد : طلبتني يا طويل العمر

فيصل : ايه طلبتك ابيك تقوم بمهمة

فهد : اولا انا اسف يا طويل العمر زي ما قلت حنا سمعنا الصوت وكسرنا الباب

فيصل الي متفهم اخلاص فهد : حصل خير

فهد : امر استاذ فيصل

فيصل : ابيك تدور حجز لرانيا للسعودية باقرب فرصة الليلة حتى لو كان مو مباشر

فهد : تم طال عمرك راح احاول ادور حجز لرانيا الحين

فيصل : وابيك تلغي حجز ميهاف

فهد مستغرب بس ساكت : تم اوامر ثانية

فيصل : ابيك تفهم ميهاف ان الحجز الي في الفندق باسمها انتهى

وارسل من الخدم يجمعوا اغراضها ويوصلوها الفلة الليلة

فهد : تم بس حبيت اسأل عن قروب الحراسة الخاص بالسيدة ميهاف يوقف عمله

فيصل : لا خليهم ينظمو للقروب الالماني هنا في الفله لان السيده ميهاف راح تكون في الفله

فهد : استاذ فيصل بالنسبة للمعهد الي طلبت معلومات عنه

فيصل باهتمام : ايش فيه من جديد

فهد : معهد تعليم الرقص ملك لشخص يدعى رايبري .. وهو مسلم وحسب المعلومات الي عندي يطلع خال السيده ميهاف

فيصل باهتمام : خالها اول مرة ادري بكل المعلومات الي جمعتها من قبل ما ذكرته

فهد : طال عمرك حنا جمعنا معلومات عن الجامعه فقط وما طلبت معلومات عن سكنها او حياتها الخاصة

فيصل : ليه ميهاف كانت ساكنه عنه

فهد : لا طال عمرك كانت في السكن الجامعي وتروح له في الاجازات وعنده ولد اسمه جاك في عمر السيده ميهاف

فيصل : كان يدرس معها

فهد لا ياطويل العمر كان يدرس في جامعة ثانية

فيصل : وميهاف كانت تروح للمعهد باستمرار

فهد : حسب المعلومات كانت تتعلم الرقص مع خالها

فيصل ضحك بينه وبين نفسه ( كل مره اكتشف فيك شي جديد ياترى ايش بعد مخبئ في حياتك يا ميهاف .ايه وانا الغبي الي اظن فيها سواء اثريها رايحة لخالها ..والله انك عجيبة يا ميهاف ابي اعرف ليش خبت عني امر خالها )

فيصل : وعرفت وين يسكن خالها

فهد : نعم يا طويل العمر العنوان عندي

فيصل : اوك فهد شوف ا لي قلت لك عليه بأسرع وقت واذا فيه أي شي جديد في حياة ميهاف خبرني على طول

فهد : تم يا طويل العمر

فيصل صرف فهد وطلع فوق يبي يشوف ميهاف وتفاجأبان الغرفة فاضية عصب بقوة وهو يدور عليها في كل مكان وخبروه الحرس انها راحت للحديقة و اختفت

فيصل ( هههه اجل انت تهربين مني ياميهاف بس على وين اكيد رايحه عند خالك ..طول عمرك موسهلة ... بس راح اخليك تندمين على كل حركة سويتيها)

ورجع المكتب واتصل بالقروب الي يراقب ميهاف وتحدث معهم وكانوا مراقبينها وعرفوا وين راحت وبعدين جاتهم الاوامر من فهد انهم يرجعوا للفلة ..

فيصل اتصل على فهد

فيصل : فهد ابيك عندي خلال ساعة

فهد : ابشر يا طويل العمر

فيصل : ايش سويت : حجزت لرانيا للسعودية وفريق الحراسة الخاص بالسيدة ميهاف كلمته

فيصل :لا انا امرتهم يرجعوا عندها

فهد : يرجعوا كيف يا طويل العمر الحجز انا الغيته

فيصل : لا راح يرجعوا لها عند بيت خالها وابيك تجي نروح لبيت خالها على الفجر

فهد : استاذ فيصل راح احرص على سلامتك بس التنقل فيه خطر على حياتك

فيصل : انا راح اروح على بيت خالها ما راح اروح أي مكان ثاني

فهد ما عجبه الكلام : انت امر واحنا نجيبها لك

فيصل : لا انا بروح بنفسي لها

فهد : تم يا طويل العمر

فيصل راح على الفجر لبيت رايبري وانتظر لمى خرج هو وولده جاك

ميهاف كانت نايمة في غرفة الضيوف وما حست الاوالباب يفتح عليها ويدخل رجال لابسين اسود عرفت انهم رجال فيصل

فيصل بهدوء عارفه ميهاف ا ن وراه اعصار : نقول صباح الخير يا هانم

ميهاف من الخوف تمسكت باللحاف : انت .... ايش ...جابك ... كيف عرفت اني عند خالي

فيصل بضحكة مرعبة: اولا يامحترمة لمى تكلمي زوجك ما تقولي انت وثانيا انت تتحديني وثالثا كيف عرفت هذا مو شغلك

مشى لين السرير وسحب اللحاف عنها وهويتأمل البيجامه الحريرية من فكتوريا سكريت

ميهاف بعصبية : ممكن تشيل نظراتك عني

فيصل وقفها له وانفاسه تلفح وجهها : انا ياميهاف تستغفيليني وتهربي من وراي

ميهاف تحاول تبعده : ابعد عني تراني منقرفه منك

فيصل عصب ومن غير شعور لمها بين يدينه وانحنى عليها يقبلها

ميهاف حاولت تقاومه وتدفه بيدينها من اكتافه و من الخوف جمدت في مكانها وصارت مثل قطعة الثلج فيصل رفع راسه عنها

فيصل مسك فها باصابعة : قلت لك ما في شي يوقف في طريقي ... والله لو احد غيرك كسر كلامي كان محيته من الوجود ..بس انت ما خليتي لي خيارات

ميهاف رفعت عيونها المرعوبة وطالعة فيه : ممكن تفكني

فيصل :ههههه لاحظي يا حلوة اني تركت وانت الي لسه متمسكه فيني

ميهاف الي حست بنفسها ان يدينها على اكتاف فيصل تمنت الارض تبلعها ونزلت يدينها واحمر وجههها من الخجل

فيصل :انا راجع السعوية وانت دام انك اخترتي تروحي لخالك فاجلسي في فرنسا

ميهاف باستفسار: ايش يعني اجلس في فرنسا ..انا رحلتي يوم الثلاثاء

فيصل : هههههه كانت يوم الثلاثاء بس بعد حركتك انسي شي اسمه السعودية

ميهاف برعب : انت ما تقدر تمنعني اني ارجع

فيصل : جوازك يا حلوة معي وانت راح تقعدي هنا الين ما يطيب كيفي واحن عليك ..ارجعك للسعودية

ميهاف : انت انسان ما عندك احساس وبعدين تفكر ان اهلك او اهلي ما راح يسألو عني

فيصل بغرور : هههه انا كلمت امي وقلت لها اني بروح اجازة مفتوحة مع ميهاف لجزيرتي في المحيط الهادي

ميهاف بضياع : ههه جزيرتك انت ايش قاعد تخربط

فيصل : انت ايش عرفك يا بنت الفقر في ممتلاكاتي انا املك جزيرة واروح فيها كل سنه شهر استجمام

ميهاف : تحسب نفسك بتخوفني انا راح اتصل على مامتي واقولها اني بفرنسا

فيصل بتهديد : اذا تبين امي تعرف حقيقتك تكلمي ...واذا تبين اهلك يعرفوا بعد اتصلي عليهم توفرين علي

ميهاف :............

فيصل :وبالنسبه للجامعة حطي عليها اكس والحفل التكريمي انسيه ..ولو عرفت انك كلمتي راشد لاذبحه هو قبلك

ميهاف : انت ما عندك مشاعر ولا احاسيس ..روح الله لا يردك

الكلمة طلعت من ميهاف المعصبة من غير شعور ولكنها ضربت على وتر حساس في حياة فيصل الغامضة

فيصل مسك يهدها ورفعها ونظر لها بحزن : اجل تمنين لي ما ارد مستعجله على موتي يا ميهاف ...لهاالدرجة موتي سعاده لك

ميهاف حست بالكلمة بس قاهرها فيصل :.............

فيصل : راح تمشين كلامي حتى لو مو عاجبك بس علشان تعرفي انت مع مين تعاملين ورجعة للسعودية مافي الالمى اقولك سامعه

ميهاف منقهرة:.............

فيصل طلع البطاقة الذهبية فيزا :وهذي مصروف لك .... راح اكون ا حسن منك الي تمنين لي ما ارد

ميهاف ما تحب تجرح احد بس وغصب عنها طلعت الكلمات وقهره من فيصل سكتها من انها تبررموقفها(استغفر الله ما كان قصدي .. الله يحميك )

فيصل طلع من عند ميهاف وتركها حزينه وماتدري ليش الكلمة الي قالتها لفيصل حزت بنفسها بس بنفس الوقت كانت معصبة من تصرفاته

ميهاف صحت من سرحانها على صوت جاك

جاك : مساء الخير

ميهاف عدلت الوشاح عليها : مساء النور

جاك ودوبه راجع من عمله في شركة للكومبيوتر: كيف اختي الحلوة

ميهاف : بخير وانت كيف حالك

جاك يجلس على الارجوحة جنبها : بخير ولكن اين كنت ..ناديتك اكثر من مرة ولم تردي علي

ميهاف : كنت سرحانه قليل فعندما اشاهد الغروب انسى نفسي

جاك : ههه اتدرين ما يعني الغروب

ميهاف : ماذا يعني

جاك : في بعض الاحيان يرمز للهروب من الواقع

ميهاف وقفت ومدت يديها تستنشق الهواء العليل : هههه اتقصد انني اهرب من الواقع

جاك : ههه لا تأخذي على كلامي كنت امزح فقط

وقف جاك : والان لندخل داخل فالهواء البارد قد يمرضك

دخل جاك وميهاف الى داخل المنزل ووجدوا رايبري جالس في الصالة الداخلية

رايبري : اخيرا اقتنعت بالدخول

ميهاف :هههه اقتنعت

جلست ميهاف مع خالها وجاك يتحدثون بعد تناول العشاء ذهب الجميع للنوم

ميهاف دخلت غرفتها والف الافكار تدور في ذهنها تفكر في فيصل وفي حياتها الصعبة في فرنسا بصراحة عقاب فيصل لها قاسي ومن دون مبرر

وضعت راسها على المخدة وهي تفكر في موقفها مع فيصل وكيف استطاعت انها تصده في اخر لحظة

بصراحة هي لا تعرف هل صدها له هو الي وقفه و الا هو الي توقف من نفسه كل الي تعرفه انها مرتاحة ان فيصل ما لمسها وهو ما يعرف حقيقتها

انقلبت للجههة الثانية ( معقولة يجي يوم اقدر اقول لفيصل حقيقتي.. افضح ابرار الي حافظت على سرها اربع سنوات .. اقول لفيصل عن حياة مازن الضايعة اتكلم عن انسان ميت ... حتى لو قلت له بيصدقني ..وكيف شعور مريم لود رت اني انا البنت الي كنت مع مازن يوم مات ... والامامتي لو عرفت اني كنت مع حفيدها .... اااااه يا فيصل ياليتك ما طلعت في حياتي من جديد ... والماضي يموت .... حتى لو عرف حقيقتي واني بنت نظيفه كيف فيصل بيرضى بوحده رمت ولد اخته بالرصاص او حتى عرف اني ما رميته ..كيف راح يثق فيني )

جلست ميهاف بخوف ورعب ونزلت الدموع من عيونها ( معقوله فيصل بيبعدني عن حياته علشان كذا تركني في فرنسا ... معقولة يكون فيصل مطلقني من ثلاثة اسابيع ... حتى لو جاء زي ما وعد بعد فترة ..ايش راح يقول لي .. انا طلقتك .... لا لا لا )

بكت ميهاف بحرقة وخوف من المجهول الي عذبها ..بس كانت متأكدة من شي واحد ان فيصل راح يحط حد فاصل لحياته معها وهي بعد تبي ترتاح من العذاب

تقلبت في سريرها وهي تغلق ساعة المنبه التي ترن لتوقظها لمو عدها مع دار الازياء

لبست بنطلون جنز وعلية بلوزة طويلة باللون الاخضر الفاتح ولفت ايشارب من قوتشي باللون الزيتي والتفاحي وارتدت فوقه معطف طويل زيتي لين اخر الساق ولبست صندل من قوتشي زيتي اغلقت ازارير المعطف وتناولت شنطة برادا الزيتية وما حطت أي مكياج

نزلت الدرج باناقة وعيون خالها تراقبها

رايبري : صباح الخير ..تعالي تناولي الفطور معي

ميهاف : صباح النور جلست على طاولة الطعام وتناولت قطعة توست ودهنتها بالزبدة والمربى وبدئت تتناولها

رايبري : ما رايك بعصير برتقال طازج

ميهاف : شكرا خالي ولكني افضل القهوة

رايبري : انت بعكس والدتك الله يرحمها فقد كانت تصر على تناول عصير البرتقال في الصباح الباكر

ميهاف بابتسامة حزينه : كنت كذلك ولكن الان القهوة السادة تناسب مزاجي

خالها وقف يعمل لها قهوة فرنسية وميهاف لم تستطع حتى ان تكمل نصف التوست نزلته ومسحت فمها

ميهاف : شكرا يا احلى خال في الدنيا

رايبري: اتريديني اقلك معي في طريقي للعمل

ميهاف تشرب القهوة : شكرا خالي ولكني سأذهب لدار الازياء وسـأستقل المترو

الخال يقبل راسها : ليحميك الله

ميهاف : شكرا خالي لكل شي

رايبري : العفو انت ابنتي

ميهاف خرجت الى الشارع ولفحت وجهها نسمات الهواء الباريسية الباردة لمت اطراف المعطف على عنقها ومشت عبر الشوارع واستقلت المترو الى مقر دار الازياء الشهيرة

وقفت ميهاف امام البوابة الزجاجية الضخمة ونظرت الى اسم دار الازياء المنقوش على الرخام باللون الذهبي دخلت عبر البوابه وتوجهت الى المصعد وضغطت على الدور الرابع

مشت ميهاف بخطواتها الواثقة الي تشبه خطوات عارضات الازياء ودخلت مكتب السكرتيرة

ميهاف : بنجور

السكرتيرة : بنجور

ميهاف: لدي موعد مع السيدة ميراند

السكرتيرة تفتح مذكرة المواعيد : انت السيدة ميهاف

ميهاف : نعم

السكيرتيرة : انها بانتظارك تفضلي اجلسي ريثما اعود

دخلت السكيرتيرة على المديرة وجلست ميهاف تتأمل جمال المكتب وحنت لعملها كامديرة تنفيذية قبل اشهر شعرت برغبة قوية في العودة للعمل

السكيرتيرة : تفضلي سيدة ميهاف

دخلت ميهاف الى المكتب وقابلت السيدة ميراندا

(ميراندا ابوها امريكي وامها فرنسية طويلة وبيضاء عيونها زرقاء وترتدي تايير كلاسكي في بدايه الخمسين ولكنها محافظة على شكلها وكانت صديقة ام ميهاف ... وهي الي اقنعت ميهاف انها تكمل تصميم ازياء وترسلها بالنت للدار )

ميراندا وقفت ومدت يدها : بنجور سيده ميهاف

ميهاف : بنجور سيدة ميراندا

ميراندا : لقد ازدت جمالا وفتنه سيده ميهاف

ميهاف ابتسمت : شكرا هذا من ذوقك الراقي

ميراند ا: تذكريني بوالدتك فانت تشبهينها كثيرا

ميهاف : نعم انني اشبه والدتي كثير االكل لاحظ ذلك

ميراندا : اردت مقابلتك لمناقشة الاسهم التي كانت تملكها والدتك والتي انتقلت لك

ميهاف : ماذا بشأن الاسهم ..لقد اخبرتيني انك تريدون شرائها

ميراند : نعم وهذا يرجع لرغبتك الشخصية

ميهاف : ولا كنني لا اريد بيعها بل اريد ان استمر كمساهمة في هذه الدار بنسبة 40% كما كانت والدتي

يتبع ,,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -