بارت

رواية بين طيات الورق -20


رواية بين طيات الورق - غرام

رواية بين طيات الورق -20

تنهد وليد وهو يقول: وبابا خالد...

مستكه الخنساء تجره للسرير: خلاص... عيييل... أنت نام هنا...

تنهد وليد بكل عمق وألم... وجلس عالسرير... يسمع سوالفها إلي إذا سمعها الواحد أكيد يضحك... ويسمعها تغني لخالد الوهمي... تشمه مرة... تبوسه مرة... تهمس


له مرة... تضحك له مرة... وتهدهده مرة... ووليد والله إنه لينطعن بكل قسوة لكل حركة تصدر منها...

.

.

.

شال كابه بين يديه... وعصره بقوة وهو يناظرها نايمه... وتنهد... لف وخرج من الغرفة... يمشي بخطوات بطيئة للدكتورة إلي رددت له إن الخنساء محتاجة لعناية خاصة


بمستشفى الأمراض النفسية... ورد فعل وليد كان الرفض... بيطلعها من هنا... ياخذها يعالجها بنفسه...

وطلع من المستشفى لمركز الشرطة... جلس ينتظر بالإنتظار لحظات... حتى سمع وراه صوت... لف وناظر صديقه "بدر"... مسكه بدر من كتفه... وشد عليه يسلم


عليه بحرارة... بدر يعرف إن وليد فقد ولده... وأبوه بالمستشفى وزوجته مريضه... كان بدر من النوع الحنون... الطيب... من النوع الشجاع إلي الواحد يعتمد عليه...

قال بدر: الحمدلله على سلامة الوالد...

همس وليد وهو يجلس مقابل بدر على مكتبه: الله يسلمك... كيف عرفت؟!

ابتسم بدر ورد: رحنا له بعد قومته مباشرة... تدري علشان القضية...

وبعدها قال متردد وهو يشوف وليد يمسح على وجهه: الله يرحم الطفل خالد يا وليد... شد حيلك... و... أبوك محتاج لك بهالفترة أكثر...

قاطعه وليد وهو يقول: الحمدلله على كل حال...

رد بدر يقول: شو مجيبك لهنا وليد؟! مو قلنا أنا بهتم بالشخص إلي سبب لأهلك كل...

رد وليد يقاطعه: أبي أرسم معاك خطتي...

همس بدر: وليد...

وقف وليد فجأة وقال: حلفت إني أنا إلي بنتقم من قاتل ولدي... وجايب لك معلومات تغير كل إلي بنيت عليه أساسه...

بدر: شو قصدك؟!

همس وليد: قبل كذا أوعدني آخد حق ولدي وزوجتي من...

قاطعه بدر بعصبية: أنت تعرف... تعرف يا وليد القوانين...

صرخ عليه وليد بكل ألم: وشو تنفع القوانين؟! شو تنفع يا بدر بعد ما مات ولدي؟! بعد ما صارت زوجتي مجنونة؟! شو ينفع؟! شو؟!

سكت بدر فجأة... ما توقع... ما توقع تكون حالة زوجة وليد بهالشكل... وما توقع يكون حال وليد بهالشكل... وتنهد وجلس على مكتبه...

قال يفتح ملف ويجلس على مكتبه: أجلس... نتفاهم...

وجلس وليد وهو متضايق من كل شيء... وهو فيه حرة على هذا العمر... بس هو بنفسه بياخد حق ولده وزوجته... ومن هاللحظة بالذات...




(غرفة لجين..)


تمشي لجين بالغرفة بكل خوف... شو أسوي؟! هذا ما يرد علي... ما يرد... مسكت الموبايل للمرة العشر تحاول تتصل بطلال... بس هو مغلق موبايله... رمته


عالسرير... وجلست بضيق... وتذكرت... ورجعت تمسك الموبايل للمرة الثانية... أتصل أو لا... أتصل أو... يوووووه خله يولي بتصل أنا علشان أخوي... رفعت


السماعة... رن ثلاث رنات... أربع... خمس... ثمان وما رد عليها... عصبت ورمت الموبايل على السرير بكل قهر... وقفت تدور بالغرفة وتناظر مرة من البلكونه


للبوابة... تحاول تشوف سيارة أخوها... وبهاللحظة سمعت صوت موبايلها يرن... رفعته بعد تردد قصير...

.

.


(شقة جلند.. غرفته)


أستغرب لأنها متصله عليه... كان ياخد له شاور سريع قبل لا يطلع... وتفاجأ لما أتصلت عليه... بس أنتظر لحظة ورجع يتصل عليها...

جلند: ألو...

قاطعته لجين بعصبية وهي تهاجمه: أسمع... أنا مو متصلة عليك... علشان زينك وزين صوتك...

رفع حاجب مستغرب... شو فيها هذي...؟!

ردت لجين تقول بعصبية أكثر: طلال طلع من البيت معصب... أبوي هدده لأنه مد يديه على نشوى... و...

قاطعها جلند: لحظة... لحظة... شوي... شوي يا بنت الناس... ما فهمت شيء؟!

صرخت لجين بعصبية: وأنت من متى أصلاً تفهم شيء؟!

قال جلند بكل هداوة: لجين...

صرخت لجين: أنت ما تفهم؟! أقول لك طلال طلع من البيت معصب... معصب...

قال جلند منفعل: لجين...

زادت هي صراخها بدون ما تحس: أنت ما تفهم؟! ما تفهم؟! أقول لك طلال طلع معصب... وما يرد على موبايلة... مغلقه...

رد جلند بعصبية: خفضي صوتك... أنا...

قاطعته لجين بكل قهر وقالت بتوتر وهي تصارخ: وأنا شو جالسة أخربط فيه معك؟! أدري ما همك إلا نفسك... وشو يهمك بغيرك؟! ما عندك غير تلعب على الناس...


وأصلاً أنت من متى انت كنت مثل الناس؟! شو دراك بمصايب غيرك؟! شو دراك وأنت أصلاً عايش بدون أهل... لا أب... لا أم... لا...

وسكتت بعد ما أستوعبت إنها تجاوزت حدودها... تجاوزتها بأميال وأميال... ومرت لحظات السكون... سكون ما شابه إلا نفس لجين السريع... وأنفاس جلند


الملتهبة...

فاجأها بعدها صوت جلند وهو يقول بكل هدوء: مشكوورة يا لجين... وصل لي رايك فيني بكل حرف...

وسكر الموبايل... فاضت عبراتها ورمت نفسها عالسرير... شو سويت أنا؟! أبي أطلع من مشكلة... طحت بمشكلة ثانية...

.

.

رمى الموبايل بكل قهر على السرير... وضغط على جبينه يحاول ينسى صدى كلماتها... ينساها... يحاول ينسى صوتها الحاقد الناقم... صوتها الباكي... ينسى حبه


له... ينسى هالغباء... عض على شفايفه... ليش يربط نفسه فيها وهي ما تبيه؟! ليش يجري وراها ويذل نفسه علشان حب... حب أنبنى على أساس خطأ؟!...

تنهد بكل ألم... ورجع ياخد موبايله... وطلع من غرفته... يدري... وأكثر واحد يدري مكان طلال إلي يهرب له...




(بيت وليد..بعد أسبوع)


فتح وليد الباب وجر كرسي أبوه لداخل البيت...

ابتسمت هدى وهي تقول: الحمدلله على سلامتك يا خالد... نورت بيتك...

ابتسم خالد بضعف: النور نورك يا هدى... وين خالتي مريم؟!

ابتسمت هدى وهي تقول: تبخر غرفتك... عييت معها تترك الشغل... تقول البيت أنهمل لشهر والشغالات مو فيه... لازم يترتب من أول وجديد...

ابتسم سيف وهو يدخل ومعاه مازن ومزون... ركضوا التؤام يبوسون خالد على راسه ويسألوه أسئلة تشبع فضولهم...

قالت مزون: عمي... أنت جيت خلاص... بس الخنساء متى تجي؟! تعبنا وإحنا ننتظرها... ماما تقول يمكن بكرة... يمكن الأسبوع الجاي...

وكمل مازن يقول بكل فضول: الخنساء ليش هي بالمستشفى لحد إلحين؟! هي مريضة أكثر منك؟!

مسكهم سيف وهو يقول معصب: بس يا أولاد... يلااااا أطلعوا إلعبوا بالحوش...

ركضوا التوائم بعد ما تلقوا نظرات من أبوهم وأمهم شوي وتقتلهم...

وجاتهم مريم تجر نفسها... تمسح دمعتها من طرف شيلتها... باست راس خالد وهي تتحمد له بالسلامة... وبهاللحظة دخل طلال ومعاه لجين... ركضت لجين لخالها


تحضنه وتبوس راسه...

وهي تكمل البكى من الجدة مريم: خالي... حمدلله على سلامتك... ما تشوف شر يا رب... البيت نور فيك...

ضحك خالد بضعف وبدون نفس: الله يسلمك يا بنتي...

باس طلال راس خالد وهو يحس بالغربة والتوتر مثله مثل اخته لما يكونوا بالذات قريبين من وليد وخالهم خالد... ناظرهم خالد بألم وحزن... وتنهد وهو ينادي وليد ياخذه


لغرفته... يبي يرتاح... يداوي جروح قلبه قبل جروح أضلعه...

مشى وليد بالكرسي للغرفة إلي جهزوها لأبوه بالطابق الأرضي... ساعده وليد يتمدد براحة...

وتكلم بعدها خالد بصوت خفيف: وليد؟!

ناظر وليد ابوه... قال خالد: متى بطلع الخنساء من هالمستشفى؟! نفسي أشوفها... وأتطمن عليها...

رد وليد: إن شاء الله بكرة...

قال خالد: ودها لشيخ يقرا عليها يا ولدي...

شد وليد على شفايفه... وبعدها قال مبتسم بضعف: إن شاء الله يا أبوي... أرتاح إلحين...

وطلع من عنده... طلع وجلس بكل جمود بالكرسي وهو يسمع طرف السالفة إلي كانوا يتكلموا فيها... ناظر طلال ولجين بنظرات متهمة... لجين حست بعيون وليد مثل الأفعى


السامة ووقفت متوترة وطلعت من عندهم... أما طلال فتم هادئ ومنطوي على نفسه وهو داري بنظرات وليد... وبهاللحظة دخل جلند وتغيرت السوالف لمنحنى ثاني...


نقدر نقول عنه فيها شيء من الحياة...



(المستشفى... غرفة الخنساء)


تتبعت عيون وليد الخنساء وهي تمسك بخالد الوهمي وتدور حوالين الغرفة... وتضحك مثل الأطفال...

صرخت بفرحة: هههههههههه.... خالد... بابا... قال... نطلع... نروح... بيتنا...

ووقفت فجأة ومسكت بكم قميص وليد وهي تسأل بلهفة: فيه... فبيتكم... بيتنا... مرجـ..جـيحة؟! مثل هنا... خالد... يحب... مرجـ..جيحة...

هز وليد راسه بدون شعور... بعد ما إقتنع بحالة الخنساء... صار وليد يجاريها بأي شي تقوله...هي صح عالدوام... سوا كانت صح أو خطأ... يحاول يخليها توثق فيه


علشان ما تعصب أو تبكي... أو تصارخ بهستيرية... إلا تضحك معاه... يتمنى لما ترجع للبيت تتذكره... تتذكره وتتذكر كل لمحة... كل ذاكره لها بالبيت... معه ومع


أبوه وجدته...

فتحت الخنساء عيونها على وسعها وهمست بنشوة الفرحان: هههههههه... الله... حلووو... شـ... شكرررررراً... شـ.. شكراً...

ووقفت على أصابع رجولها تطبع بوسه طفوليه على خده... ورجعت تدور حوالين المكان وهي تحاكي خالد الوهمي... تنهد وليد بعد ما تصلب لحظات... وأخذ يدها


وشال شنطتها بيد وطلع معاها للممر... كانت تسولف له وتضحك عن كل شيء يخطر ببالها...

وكم مرة مر من عندهم ناس يناظرونهم بإستغراب... وهم يعلقون ويرمون كم كلمة على منظر الخنساء وهي تأرجح خالد بين يديها وتغني له... بس وليد كان من الجمود...


والخنساء من الامبالاة... إنهم ما إهتموا بهالتعليقات...

.

.

وصلوا للبيت وكانت الخنساء وقتها شبه نايمة... كانت تعبانة وتتثاوب على كل لحظة...

ناظرت وليد بنعاس وهو يمشيها لداخل البيت: أنا... أبي... نام... خالد بعد... خلاص... تعبت...

قال لها وليد: الوقت عالساعة 5 العصر...

تثاوبت الخنساء وهي تقول: أبي... نام...

مسكها وليد من يدها وقال بلطف: حبيبتي الخنساء... أبوي وعمك سيف وهدى وجدتي... يبون يشوفوك... صحصي شوي... وباخذك لغرفتك تشوفينها وتنامين...

ناظرته الخنساء شوي وسألت: هم... يشوفوا خالد... بعد؟!

تنهد وليد وقال ببتسامة ضعيف: أيوه... يلاااا...

ودخلت معاه وهي تتشبث بخالد الوهمي... وبما إن سيف وهدى كم مرة يزورونها بالمستشفى فهم يعرفون حالها... وطبعاً كم مرة الخنساء ما تتقبلهم لأنها تحس بنظرات الشفقة


والجهل بعيونهم... وبعض الأحيان تتجاهلهم... وفبعض الأحيان تبتسم لهم وتسولف لهم...

أما الجدة مريم فزارتها مرة وحدة بس وما قدرت وقتها توقف بكى... ومن يومها وهي ما تقدر تزورها... إلا إنها تدعي لها وتوصل سلامها وشوقها عن طريق وليد...


وخالد أبد ما شاف حالها... وبكذا كان أكثر واحد متأثر...

همس خالد بضعف وهو فكرسيه: الخنساء... تعالي... قربي يا بنتي...

ناظرته الخنساء بجمود وهو بكرسيه... فكرت كيف مسكين ملفوف بالشاش الأبيض... قربت منه وهي عابسه لأنها تحس بدون شعور بألمه...

مسك خالد يدها باسها بتأثر... وباس راسها وبكى فجأة وهو يهمس: لا حول ولا قوة إلا بالله... لا حول ولا قوة إلا بالله... حسبي الله ونعم الوكيل على من كان السبب...


حسبي الله ونعم الوكيل...

وبلحظة بس...

والخنساء تتشبث بخالد الوهمي حست بهالكلمات تخترق أذنها... تخترق أذنها بعنف... كأنها من قبل سمعت بهالكلمة... كأنها من قبل شافت منظر مثل هذا...


حضن... عيون دامعه... بكى... دعاوي... وهالكلمات بالذات... بس وين؟! وين سمعتها؟! وحست وقتها بألم عنيف براسها... وبدون شعور سحبت نفسها بكل


قوة من حضن خالد... وتفاجأ خالد من هالحركة العنيفة... ناظرها بحزن ودموعه تجري بخده... حست وقتها الخنساءبصداع عنيف... لكن باللحظة نفسها كانت حزينة


على حال هالرجال بكرسيه...

تكلمت الخنساء تقطع الصمت: أنت... ليش... طحت؟! وصح... أنت... من؟!

تنهد وليد ومسك بيدها وقال بهمس: الخنساء حبيبتي هذا عمك خالد... أبوي أنا...

تنبهت الخنساء لحظة تقاوم الصداع: يووووه... يعني مثل... أنت... بابا خالد؟!

هز وليد راسه بابتسامة ضايع منها الفرح...وقال: وأسم أبوي خالد...

شهقت الخنساء بضحكة مستغربة وهي تقرب من خالد ومدت يدها بخالد الوهمي...

وهمست بضحكة: هذا بعد... خالد... ولدي... أنا...

وعلى إن الموقف مبكي... فاضت عبرات هدى والجدة وما قدروا يستحملوا... نفس الحال كان مع سيف وخالد إلي أندموا من الداخل... ووقفت الخنساء لحظتها مو عارفة


شو صاير... ليش كل هالبكى والصمت القاتل... هذا غير الصداع إلي بدا يأذيها... مشت بسرعة لوليد... وهزت كم قميصه مثل العادة...

همست وهي تحس بدوخة: خلاااص... أنا تعبت... أبي... نام...

مسكها وليد بقوة وهو يحس فيها بطيح... ومسكها يحاول يبعدها عن جو الأحزان هذا... أخذها لفوق... وكانت ماهي معه وهم يطلعون بالمصعد... وهم يدخلون بعدها


للغرفة... مددها وليد بالسرير وهو تحس بدوخة أكبر... وبهدوء شال خالد الوهمي من بين يدها... كانت هذي المرة الأولى إلي يقدر فيها يبعد هالمخدة من بين يديها...

حست لحظتها... وشهقت بفزعة... قامت تحاول تقاوم الصداع والنعاس...

وصرخت فجأة: ولدي... خالد...

همس وليد وهو يضمها له: أهدي... هذا خالد... جنبك...

ناظرت حنبها... وكان بالفعل خالد الوهمي جنبها... ابتسمت بحلاوة... والغريب إنها حست بوليد محل ثقة... حست بخلفية تفكيرها إنه مو غريب عليها... وثقت


فيه... وكان محل ثقة...

همست بكل حلاوة وهي تحس بالنعاس: أنا... أنت... كنت...

وما حست إلا بالنوم سلطان عليها... تركها وليد وغطاها بالفرش... سكر الستاير والباب... وراح لمكتبه... فتح ملف... فتحه على الصفحة الأولى... وأنكب عليه


يدرس الخطة فيها....



(بيت وليد..الصباح)


نزلت الخنساء من السلالم وهي شايلة خالد الوهمي بين يديها... كانت محتارة... يووووووه كبير هالبيت... وناظرت خالد الوهمي وأبتسمت له...

كلمته تقول: خالد... بابا... شوووف... هذا... بيت... بابا... حلووو صح؟!

وضحكت وهي تناظر كل أثرية بالبيت: الله حلووو... جمييييل...

ومشت للصالة وبعدها للحوش... وشهقت بفرحة وهي تشوف مرجيحة... جلست عليها وبدت تغني وتتأرجح... وبعدها حست بنشوة من الضحك... وعلت


ضحكاتها...

وهي تقول: خااااالد... هههههههههه... حلوووو... صح؟!

وبعد شوي وقفت لما لاحظت طفلين واقفين عند المرجيحة... كانوا مازن ومزون... وكل واحد فيهم يناظر الثاني مستغرب وفيه فضول كبير... ابتسمت الخنساء وهي تحضن


خالد الوهمي لها بكل قوة...

قالت: أنتو... من؟!

وبعدها وقفت وهي كأنها تحاول تتذكرهم... وفجأة ضربت راسها بيدها بالخفيف وقالت: أيووووه أنا أتذكر... أنت مازن... إنتي مزون... عمي... سيف... قال...


كذا أمس... صح؟!

قالت مزون بسرعة: أيوووه... صح... أنتي أصلاً تعرفينا من قبل... ليش نسيتي؟!

ضربها مازن على يدها وقال بصوت خفيف: أنتي هيييي... نسيتي الخنساء مريضة؟! ما تتذكر...؟!

ناظرته مزون وهمست وهي تتذكر: إيووووه صح... ياربي...

وناظرت الخنساء كأنها تتأسف... أما الخنساء فكانت ضايعة بين كلامهم... وناظرتهم لحظات...

فجأة سألتها مزون: شو هذا؟!

وهي تأشر على خالد الوهمي... ناظرت الخنساء خالد الوهمي بيدها...

وقالت وهي تضحك: ههههه هذا منو؟!... مو شو؟!... أنتي ما تعرفي؟!... هذا... ولدي... خالد... ولدي... أنا...

فتحوا التوائم عيونهم مستغربين... خالد مات كيف تقول لهم هذا خالد... قربوا يشوفون خالد بين يديها...

عبس مازن وهو ما يشوف إلا مخدة: الخنساء... هذي إسمها مخدة... مخدة... مو خالد؟!

ناظرته الخنساء معصبة... أمس سمعت نفس الكلام لما كانت بالممر بالمستشفى وهي تمشي وخالد بين يديها...

قالت بعصبية: لا... لا... أنت ما تعرف؟! محد يعرف... هذا خالد... خالد ولدي...

قالت مزون وهي تفتح الغطاء عن المخدة: يووووه الخنساء... أنتي ما تعرفي تفرقي... شوفي هذي مخده... مخده ننام فيها... بس خالد... ولد... بيبي... بس هو


مات... الله يرحمه...

عصبت الخنساء أكثر... ووقفت تسحب خالد الوهمي لحضنها... وضربت الأرض برجولها... صرخت بسلسلة طويلة من لا... ولا...

قال مازن: مزون... سكتي أحسن لك... قلت لك الخنساء مريضة ما تتذكر... تبي بابا وماما ينازعونا لأن الخنساء عصبت؟!

هزت مزون راسها لا... لكنها ما قدرت تسكت...

وكملت للخنساء تقول لها: تعرفي الخنساء... هذي مخده... يعني ما تنام... ما تبكي... ما تقفل عيونها وتفتحها... شوفي أنا عندي مثل خالد فبيتنا...

قالت لها الخنساء وهي تناظرها بعصبية: ما في... حد... عنده... مثل خالد... بس أنا... أنا... خالد ولدي...

قالت مزون بلهفة أكبر: لاااااا... أنا عندي مثل خالد... وبجيبه بكرة وتشوفيه... وأنتي قولي لي... يشبه وإلا لا؟!

ناظرت الخنساء للمخدة لحظات كأنها تفكر بكلام مزون... بعدها ما أهتمت وصارت تدندن لخالد وتبتسم له...




(بيت سيف..بعد يومين)


مسكت مزون الخنساء من يدها وجرتها معها: تعاااااالي براويك...

قال وليد متجهم: على وين ماخذتها مزون؟!

قالت مزون بشكل غامض: فووووق... نروح غرفتي... يلااا الخنساء... بسرعة...

وطلعوا مع بعض لفوق... سكرت مزون الباب وراحت تركض لصندوق كبير كان فيه ألعاب كثيرة... طبعاً نصها متكسر ونصها الثاني سليم معافى وبطريقه للتكسير... وبعد


خمس دقايق من الغرق وسط الألعاب سحبت مزون لعبة من تحت الأنقاض... وأخذتها للخساء... مددتها لها وهي تبتسم إبتسامة كبيرة...

قالت مزون بنصر: هااااااا الخنساء... هذي ما تشبه خالد؟!

ناظرت الخنساء للدمية إلي قدامها... وللمخدة إلي بين يديها... فترة تمت تقارن ما بينهم... وفالنهاية هزت راسها لا...

قالت مزون بعبوس: تشبهه... والله تشبه...أما هذي المخدة ما تشبهه... شوفي هذي فيها عيون... أنف... أذن... شو بعد؟! فم... ملابس حلوة... بس هذي


مخدة ما فيها كذا...

أهتزت شفايف الخنساء وقالت وهي توقف: لا... لا...

وشدت خالد الوهمي لها وهمست تقول: هذا ولدي... ولدي خالد...

قالت مزون بقلة حيلة: والله كيفك... بس هذا إلي بيدك ما خالد... خالد مات... مسكين... الله يرحمه...

فاضت عبرات الخنساء لهالنبرة القوية من طفلة... وسحبت نفسها من الغرفة تجري لتحت... تدور بخوف عليه... وينه؟! وين راح؟! وين راح وخلاني وحدي؟! ركضت


للصالة وتدور يمين يسار... ولما ما شافته... بدت عبراتها تفيض... ونزلت دمعة حارة تاخذ مجرى على خدها... وقفت بالصالة والهدوء مخيم عالمكان... خافت من


هالهدوء الموحش... رفعت راسها بألم... وناظرت باب الصالة مفتوح... خرجت منه وهي تركض... تدور عليه... وينه؟! وين راح؟! ليش خلاني وراح؟!...


وينه؟! وين راح؟!... وقتها سمعت أصوات... تجيها من الحوش الخلفي... أرتجفت ركضت بكل سرعة تلفت يمين ويسار... وما حست إنها وصلت للمسبح... وإن


وزنها أختل... وإلا وخالد الوهمي "المخدة" تطيح ويبتلعه الماي وترجع تطفو... صار تنفس الخنساء ثقيل... والصدر يعلو ويهبط بثقل أكبر... وعيونها تتبع المخدة الطافية


وإلي بدت مساماتها تمتلي بالماي... حتى ثقلت وأبتلعها الماي...

صرخت بوجع: لااااااااااااااااااااااا.... خاااااااااااااااااالد... ولدددددددددددددددي...لااااااااااااا...

ورمت نفسها بدون تردد للمسبح تحاول تلاحق المخدة.... ما كانت تعرف تسبح... فتمت تتنفس بصعوبة وهي تضرب الماي بقبضاتها الضعيفة...

صرخت الخنساء بألم: ولييييييييييييييييييييد... أنا... ولييييييييييييد... تعااااااااااااال... تتـ... تعااااال...

ودخل الماي لفمها وهي تتكلم فزاد ثقل لسانها وهي تحس إن نهايتها بهالمسبح: و..لـ...يــ...ـد... تـ.. تعـ...ااا...ل...

..

"ما كنت مصدقة أبد إني في يوم راح أفقد سندي فهالدنيا بهذه الطريقة.."

" كانت الحياة صعبة... أيام مرت بدون كهرباء... بدون ماي..."

" من الصدمة جلست على الأرض مغمضة عيوني... أحاول قدر ما أقدر أتلقى ردة الفعل هذي بجرعات... الزمن ما يقدر يخفي هذه الحقيقة المرة... أمي رفضتني...


رفضتك يالخنساء... رفضتك بكل قسوة..."

"شكل حتى اسمي أمتحى من قاموس أبوي... خبره إنه لما تركني ما كنت إلا ضحية بينه هو وأمي... خبره إن الجنون بعيد عني ألف ميل... وخبره إن الخرسا ما عادت تريد


سنده..."

" مشيت وأنا أحضن شنطتي لي... أحاول ألملم بقايا نفس تحطمت بإعصارين... إعصار جونو إلي أخذ حياة سندي... وإعصار الرفض إلي ترك شابة متشردة..."

" ما قدرت أواصل ركم الحزن فقلبي... ما قدرت أواصل تصنعي القوة.. .بلحظة ضعف أنفجرت أبكي... وحضني خالي..."

" تسحبت للباب وفتحته فتحة صغيرة ... وشفت خالي راشد يترنح والخمر سكر عقله..."

" انتفضت وزاغت عيوني من الرعب.. لا.. لا.. لا.. خالي... خالي يسوي فيني كذا؟!.. أنا شرفه... عرضه ... يبيعني ببساطة..."

" البوس وصل...وصل... وكانت هذه إشارة لنهاية عذريتي..."

" حاولت أشرد... أختبي... أتبخر... أذوب... وخاصة إن عيني اصطدمت بعيون سودا عميقة.. .قاسية... ولامعة..."

" حسيت بفتحة المقص تتوسع وتتوسع ... تأكدت إني على مشارف الموت قريبة والمقص يقترب من رقبتي أكثر ... أكثر وأكثر وأكثر..."

..

: الخنساااااااااء... الخنساااااااء... قومي... قومي حبيبتي...

حست بضربات يد حنونة على وجهها... صوت أحن منه ما قد سمعت... فتحت عيونها بكل بطء... وطاحت عينها عليه... ولفت بعيونها على أهلها إلي حواليها وإلي


ما همها أحد منهم... فجأة... شهقت وصرخت... وقفزت لحضنه... تلف يدها حوالين رقبته وتدفن نفسها بحضنه... وصارت تبكي بدموع فياضة...

همست بألم: أهئ... أهئ... أنت... رحت... رحت... أنا وحدي... أهئ... أهئ... وحدي...

وليد ما كان فاهم أي شيء... حس إنه بيختنق والخنساء تلف يدها على رقبته بهالشكل... حاول يسحبها بلطف...

وهمس: الخنساء... حبيبتي... بختنق...

لكنها زادت ضغط عليه بدون شعور... حاول يبعدها شوي ويخفف من ضغطها عليه...

قال بقلق: شو فيك الخنساء؟! ليش رميتي نفسك بالماي؟!

أرتعشت... ما تدري هل هو خوف أو من البرد...؟!... لكن الظاهر من الإثنين...

همست تقول: هو... خالد...

فتحت عيونها على وسعها... وتذكرت...

صرخت: خالد... ولدي... خااااااااالد.... خالد...

ولفت يمنة ويسرة تدور عليه... مسكها وليد يحاول يهديها...

وسمعوا صوت مازن يقول: هذا... هذا هو...

كان بين يديه والماي ثقلها... وبللها بالكامل... حتى صارت المخدة بين يديه كأنها قتيلة... تنفست الخنساء بصعوبة وهي تناظر خالد الوهمي... وفجأة صرخت...

: لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا... خااااااااااااااااااااااااالد... ولدددددددددددددي...

أنتفض وليد من صوتها العالي... ومسكها يلمها لحضنه... وبدت تصارخ بهستيرية... وضربت صدره بقسوة.... وهي تنادي على خالد... وعلى هالموقف حست


بصداع أخترق دفاعاتها كلها... وطاحت بين يدين وليد وهي تهذي...

.

.

مشوا على أطراف أصابعهم ودخلوا الغرفة بعد ما تأكدوا إنها وحدها...

مازن بصوتخفيف: مزووووون... خلينا نطلع أحسن قبل وليد لا يجي وينازعنا...

مزون: وسسسس أصبر شوي...

ودخلت على أطراف أصابعها... ووصلت للسرير إلي كانت فيه الخنساء ممددة ودموعها بعد ما جفت من خدودها... حطت مزون الدمية على جنب الخنساء...


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -