بداية الرواية

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -21

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين - غرام

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -21

فهد: مابعد كلامك كلام يا ابو تركيابو تركي: اي شي تختلفون حوله يرجع امره لي وانا انهي
هالخلاف بإذن الله
تركي: ان شاء الله ماهنا خلاف يالغالي
ابو تركي : الله يخليكم ويحفظكم ... باقي الموظفين راح يبقون
بوظايفهم ... ومراكزكم انتو غطوها بأي موظف تشوفونه
يستحق هالمراكز..
تركي: ان شاء الله
ابو تركي: وصل كلامي كله؟
تركي: اكيد ومثل ماتبي
ابو تركي التفت لماجد اللي قاعد معاهم بدون مايتكلم:ماجد
ماجد: سم يبه
ابو تركي: متى تبي تريحني وانا ابوك؟
ماجد: افا يالغالي وش انا متعبك فيه؟
ابو تركي : حالك هذا متعبني
ماجد اللي فهم قصد ابوه: يبه واللي يخليك انا مرتاح
ابو تركي: ولمتى وانت ماتفكر الا بنفسك؟ مافكرت بأمك
اللي شايلة همك؟ وانا اللي كل ماشفتك ضاق صدري ..
خلنا انا وامك مافكرت ببنتك اللي تبي من يربيها .. امك
وكبرت وخواتك كل وحدة ببيت رجلها وهي تبي من يقابلها
ماجد: يبه تكفى
قاطعه ابو تركي: انا خليتك من اول على راحتك بس وضعك
ماهوب عاجبني انت بشغلك وبنت كاسرتن خاطري تبي من
يشوفها ويداريها
ماجد: زين انا اوعدك بفكر بس انت لا تضغط علي
ابو تركي: والله ياوليدي مابي الا مصلحتك
ماجد: ان شاء الله يبه بس عطني وقت افكر
كملو جلستهم سوالف وضحك ووناسة ..
طالع من الدوام ورايح للبيت ... ازعجه جواله اللي
صاير يدق باستمرار وقرر يرد هالمرة : يانعم
..: فهد؟
فهد: اي فهد وش عندك؟
رهف: فهد ليش تسوي فيني كذا؟
فهد: رهف رجاءً ماني ناقص قلق... قلت لك اني خاطب
وكلها شهرين بالكثير واملك
رهف: شلون يعني؟
فهد: يعني انسي فهد
هنا رهف بدت تصيح : فهد والله ما اقدر انساك شلون
تبيني اعيش حياتي من دونك
فهد: رهف وبعدين؟
رهف: ليش كذبت علي؟ ليش قلت لي انك تحبني وماراح
تتزوج الا انا؟ ... كل اللي رفضتهم عشانك وعمري اللي
راح وانا انتظرك مايسوى عندك شي؟
فهد: اوووف ترى محد طقك على يدك وقال صدقيني
وبعدين انتي ماتناسبيني ... اللي تناسبني لقيتها
رهف هنا عصبت من تذكرت نظراتهم لبعض بعرس
اريج:وش فيها زود عني؟
فهد ببرود يقهر: كلها زود عن كل البنات مو بس انتي
جمال ودلال وعزة نفس... يعني ماترمي نفسها على احد
وافهم يافهيم
رهف انقهرت منه: وش تقصد؟
فهد: ما اقصد شي ورجاءً لا عاد تتصلين فيني
رهف زاد صياحها : فهد والل يسلمك بس اسمعني
فهد: مابي اسمع شي انا وصلت البيت وابي انام يعني
لاتزعجيني ورقمك لا اشوفه فهمتي؟
رهف : بس فهد
فهد: يالله مع السلامة ... وسكر بوجهها بدون مايسمع
باقي كلامها ...
نزل من سيارته ودخل البيت وهو ضايق صدره حيييييل
لقى امه قاعدة بغرفتها دخل عندها ودنق حب راسها
وقعد جنبها : شلون الغالية؟
ام فهد: والله يمه احس راسي يدور فيني ...
فهد: تبين اقيس لك الضغط؟
ام فهد: ياليت يمك
قام فهد يجيب جهاز قياس الضغط وقاس ضغط امه لقاه
مرتفع شوي : يمه وش صاير؟
ام فهد: ولا شي يمه والله من قمت من النوم وهذا حالي
فهد: هذا من عشاك البارح انا قايل لك ملحه زايد بس
انتي ماطاوعتيني
ام فهد: الله اللي كتب وانا امك
فهد: اي يمه بس انتي بعد احرصي على نفسك تراك غالية
ام فهد: ابشر وانا امك هات لي دواي ابي ارقد شوي
راح فهد جاب لها حبوب الضغط وكاس موية : سمي يمه
ام فهد: الله يوفقك يمه ويفرح قليبي فيك
فهد: ادعي لي يمه تكفين
ام فهد: والله اني كل ماقمت وقعدت دعيت لك
فهد: الله لا يحرمني منك
حب راس امه وطلع غرفته ومايدري ليش يحس بضيق
في صدره ......


توهم رجعو من برا وداخلين الفندق .... اريج سبقت
بندر تتسبح بس بندر لحقها ومسكها : اقعدي انتي
اعرفك لا سبقتيني بتنامين
اريج: ههههههه لا والله جوعانة ابي آكل
بندر: زين بتسبح وعقب بطلب لنا شي ناكله
اريج رضت بكلامه وطلعت بالصالة ... فتحت التلفزيون
وقعدت تقلب بالقنوات ومو عاجبها شي ...
راحت للثلاجة وخذت لها سنيكرس وقعدت تتسلى فيه
وتفشلت يوم قال لها بندر: ماقدرتي تصبرين الين اطلع؟
اريج: والله جوعانة
بندر حس انه احرجها: عليك بالعافية يارب انا بعد ميت
جوع روحي تسبحي وبدلي تلقين العشا جاهز
اريج قامت بسرعة: زين
بندر: حبيبتي
اريج: هلا
بندر: وش تبين اطلب
اريج: اللي تبي تاكله جيب لي نفسه
بندر: زين لا تطولين اخاف تجين ماتلقين شي
تريج: ههههههههه ياويلك كان اخليك تنزل تجيب لي
بنفسك
ضحك عليها بندر ...
بعد نص ساعة طلعت له اريج وهي لابسة فستان سماوي
شيفون ...ولامة شعرها على فوق ومنزله خصل على وجهها
حاطة قلوس وردي وماسكار على رموشها
قعدت جنبه : يمممممي ريحة الأكل تجنن
بندر: سمي بالله
اريج: بسم الله وبدت تاكل ... للحين اريج تستحي من بندر
وماتقدر تتصرف بحرية كثير خصوصا وهي تشوف نظراته لها
اللي تحس انها مقيدتها ومو مخليتها تاكل وتتصرف باريحية
بندر يقرب لها الشوكة يبي يأكلها وهي تضحك
اريج: هههههههههه بندر
بندر : عيونه... ذوقي هاللقمة من يدي بس
فتحت فمها وكلت من يده ... قرب منها وباس خدها وهمس
بكل شوق ووله: احبك
اريج استحت ونزلت راسها ..
بندر: تكفين قوليها
اريج: بعدين
بندر: كل يوم تقولين بعدين ... عشان خاطري ابي اسمعها
اريج: اممممم بقولها لك لا صرنا بالغرفة
بندر: وش معنى ؟
اريج: بتكون الغرفة ظلام اقولها لك بدون ماتشوفني
بندر: الظاهر اني متزوج جنية ماتبوس الا بالظلام ولا تقول
كلام حلو الا بالظلام بعد..
اريج: انت وش سالفتك مع الجن ... ترى اخاف
بندر: هههههههههههه امزح ياقلب بندر انتي
كملو عشاهم وبندر كان مستعجل يبيها تخلص بسرعة عشان
يسمع الكلمة اللي صار له فترة يطلبها تقولها له وهي تتغلى
عليه ... اما اريج اللي شبعت وقعدت تتغصب بالأكل تبي تولع
بندر وتخليه ينتظرها اكثر
بندر وهو يطالعها : احس الدعوة صارت عناد
اريج فطست ضحك: هههههههههه
بندر شالها وهو يضحك : بتقولينها غصب عنك
اريج تصارخ: بندر نزلني تكفى اخاف اطيح
بندر: مانيب منزلك الين اسمعها
اريج: والله لاقولها بالغرفة ..
بندر: لا تقولينها الحين ولا تحملي اللي يجيك
اريج خافت من بندر تعرفه عنيد مثلها : بندر تكفى نزلني
بندر: قلت مانيب منزلك يالله بسرعة .. وصار يدور فيها
يبي يخوفها وهنا بدت تصارخ وخافت تزيد عناد ويزيد
هو تهور غمضت عيونها : احبك بندر والله احبك
بندر طار من وناسته : وشو ؟
اريج: قلتها
بندر: وش قلتي ماسمعت؟
اريج بهدوء ونعومة : احــبــك
بندر ذاب فيها راح فيها الغرفة وهو شايلها ومازل تحت
تأثير كلمتها اللي ذوبته على الآخر


اليوم اول ايام شهر رمضان المبارك .... وباقي شهر ويوم
على ملكة عبير وفهد اللي تحددت بثاني ايام عيد الفطر...
ابو تركي اقترح على زوجته سارة يخلي الملكة ببيته الثاني
لانه اوسع واكبر وهالبيت ماراح يكفي معازيمهم بس ام عبير
اعترضت ماتبي احد يعكر عليها فرحتها ببنتها ...
واتفقو بالآخر تكون الملكة بمزرعتهم لانها واسعة حيل وراح
تكفي كل معازيمهم خصوصا ان اخوان سارة جايين
وكلمو عبير اللي عجبها الاقتراح ورضت فيه خصوصا ان
مزرعتهم مو ذاك البعد عن الرياض .....
وفهد اللي رضى باقتراحهم واكيد اللي يريح عبير يريحه
وصار يعد الأيام والليالي ينتظر اللحظة اللي راح تجمعه
مع حب حياته ووقته كله يتخيلها وهي جنبه ...
ببيت ابو تركي مجتمعين كلهم على فطور مسويه للكل
جامع عياله وبناته وام فهد وفهد...
عبير اللي من شافت ام فهد داخلة عليهم فز قلبها وتمنت
من الله انها تلمحه لو طيف بس..
نفس الشعور كان يراود فهد اللي جاي هالمرة وهو واثق
انها له وكلها ايام وتكتب زوجته .... والشوق يسبق خطواته
للي يفصل بينه وبينها بضع خطوات ...
ومبين عليه هالشوق بسرحانه وشروده . اما خالد وبندر
استلموه تعليقات وضحك...
خالد: كلها كم يوم وتشوفها ترفق بعمرك بس
فهد عرف انهم يقصدونه والتفت عليهم : احد قال شي
الحين؟
خالد: مسوي مو هامه وهو بغى بتجنن علينا يوم قلنا
له مافي عرس الا بالصيف
فهد: ها ها تصدق انك ظريف.. وقام من عندهم
تركي وهو يضحك: ههههههههههههه اول مرة اشوف
فهد ينحرج بس تراكم زودتوها شوي
بندر: لا زودناها ولا شي احنا دايم كذا بس هو صاير
حساس
ابو تركي قطع عليهم سوالفهم : خلو عنكم هالكلام الفاضي
وروحو جيبو الفطور الأذان مابقى له شي
قامو العيال يجيبون الفطور من المطبخ وقامو البنات
يجهزون الفطور .. وقامت عبير بس استوقفها صوت ام
تركي: على وين؟
عبير: بروح اجهز الفطور مع البنات
ام تركي: اقعدي انتي اكيد فهد جاي معاهم
عبير قعدت بدون اي اعتراض مع انها بداخلها ملايين
الاحتجاجات ... ودها تشوفه وتكحل عينها بشوفته
وفهد كان يمني النفس انه يلمحها ولو بالغلط بس للأسف
ماشاف بالمطبخ الا بنات خواته ....
افطرو وصلو وقعدو يكملون فطورهم وكل سوالفهم عن
ملكة فهد وعبير وتخطيطاتهم ومن يبون يعزمون ...
اريج: انا مو عازمة من صديقاتي الا سجى هي اقرب وحدة
لي
عبير: لا عادي اعزمي اللي تبغين
اريج: المعازيم كثير ومايحتاج اصلا علاقتي بباقي البنات
مو ذاك الزود
فاتن ولأول مرة تكلم عبير بأسلوب حلو: هالحين انتي وش
ناقصك؟
عبير استغربت ان فاتن تكلمها بدون هواش وردت عليها
وهي مبتسمة : ولا حاجة انا مخلصة من بدري اشياء كثير
بس انتظر فستاني يطلع .. قلت ابغى اخلص قبل رمضان
احسن ماودي رمضان كله يروح في الاسواق
فاتن: زين ماسويتي والله هذا شهر عبادة
ندى اللي مزهقها فارس بصياحه : اووووف طفشني
ام فهد: هذا انتم يابنات الحين كل شي تتشكون منه
ندى: يمه والله زهقني ماعرفت افطر ولا اصلي
ام فهد: ولدتس بعد من له غيرتس؟ مادامكم ماتتحملون
ليش تجيبونهم
فاتن: ياليته يجي يمه راضية بهمه وصراخه والله لو
يحرمني نومي راضية بعد ... ودمعت عينها
الكل تضايق من كلام فاتن... والبنات نزلت دموعهم من
كلامها...
ام فهد: وش هالكلام يمه .... ادعي ربتس احسن لتس
من هالكلام اللي لا يودي ولا يجيب
ام عبير: فاتن لا تبكين هذي حكمة ربي وماتدرين وين
الخيرة فيها ... وامر المؤمن كله خير,,, شوفيني انا
ماجبت الا عبير وقد ماحاولت وتعالجت اجيب غيرها بس
ربي ماكتب لي رغم انه مافيني حاجة
فاتن: بس على الأقل عندك عبير .. والله اني ابي لو واحد
بس نفسي اسمع كلمة ماما نفسي احس باحساس الأمومة
اللي انحرمت منه..
ام تركي: الله كريم وانا امك وعساه يعطيك ولا يحرمك بحق
هالشهر الفضيل
الجميع : آآآآآمـــين


على الساعة وحدة كلن راح لبيته .. عبير وامها استأذنو
الكل طالعين ولأول مرة يكون الجو هادي وماصار تنغيز
بالكلام مثل بالعادة ...يمكن لأن ام تركي تحاول تتقبل عبير
بحكم انها بتصير مرة اخوها ..
مشت طالعة من باب البيت تبي تروح لسيارة خالد اللي راح
يوصلهم لبيتهم ...واللي تمنته صار او بالأصح اكيد هو
ينتظرها شافته واقف مع خالد اخوها اللي معطيها ظهره
... انحرجت وماعرفت شلون تكمل طريقها ..
مشت بخطوات مستحية وامها لاحظت نظرات فهد لعبير
اللي يسترقها كل ما انشغل خالد عنه ....
ام عبير يوم قربت منهم: السلام عليكم
خالد+ فهد: وعليكم السلام
فهد: شلونك خالتي؟
خالد : ههههههههههه من الحين مسوي فيها احترام
وتقول خالتي
عبير ماتت ضحك على اخوها وفهد حس انها قاعدة
تضحك .. اما ام عبير عرفت انه انحرج وقالت وهي تناظر
خالد بنظرات عتاب : الحمدلله بخير انت كيفك
فهد: بخير بشوفتكم
خالد: طيب ممكن توخر عن السيارة لو سمحت؟
فهد مشى مبتعد عن السيارة رايح لسيارته ... بعد ماترك
امه ببيت اخته لانها نامت مبكر
عبير كانت مبسوطة ومستانسة .... صحيح انها لمحته
بس ارتاحت بشوفته وسماع صوته .. والحب اللي بداخلها
تحسه اكبر واعظم .....
وهم بالسيارة سوالف حبت عبير تنفذ اللي ببالها واللي
فكرت فيه من فترة والباقي على خالد: خالد بعد ماتوصلنا
فين بتروح؟
خالد استغرب سؤالها بس رد بتلقائية :اكيد البيت
عبير: طيب انا ابغاك في سالفة مهمة
خالد: خير ان شاء الله؟
عبير: لا تخاف مافي حاجة اذا وصلنا البيت نجلس بهداوة
ونسولف
ام عبير: يعني بيضايقكم وجودي؟
عبير باندفاع: لا ياماما من جدك انتي ؟ اصلا انتي عارفة
الكلام اللي بقوله
ام عبير تذكرت موضوع عبير اللي تبي تفاتح خالد فيه
وابتسمت : اهااا ان شاء الله ربي يوفق الجميع
وصلو للبيت ودخلو .... قعد خالد بالصالة وراحت عبير
للمطبخ : خلود تبغى قهوة؟
خالد: من بيسويها؟
عبير: انا
خالد: لا فكيني من شرك تبيني اتسمم
عبير: ياويلك من ربي ليه كذا تحطم طموحي انا قاعدة
اتعلم الطبخ
خالد: وماشاء الله تعلمتي تطبخين قهوة
عبير: يالله مرررررة بايخ
ام عبير: ههههههههههه انا بسويها بس روحي بدلي
وتعالي اجلسي مع اخوكِ
خالد: لا وش تبدل تعالي اقعدي الحين علميني وش عندك
عبير: كل خير ان شاء الله ... اممممم تبغى جلكسي؟
خالد: اووووف عبور ليش هالبرود؟
عبير: وانت ليه معصب.. على العموم ماراح انرفزك اكثر
ماقلت لي متى تبغى تتزوج؟
خالد يناظر عبير باستغراب: وشو؟
عبير: يعني متى مخطط انك تتزوج وتستقر بحياتك
خالد: تبين الجد؟
عبير: اكيد
خالد : بصراحة بالفترة الأخيرة صرت افكر بهالموضوع
كثير...
عبير: في بالك وحدة معينة؟
خالد: لا والله ماحطيت وحدة ببالي...
عبير: طيب شرايك انت انوي بس وعروستك عندي
خالد: ومن هي هذي؟
عبير: شهد صديقتي
خالد: اي شهد؟
عبير: وانا كم عندي صاحبة اسمها شهد هي وحدة
وانت اكثر من مرة وصلتها معايه
خالد: اييييه عرفتها ..بس وش الطاري
عبير: بقول لك بصراحة مو عشانها صاحبتي بس
والله الكل يشهد بأخلاقها العالية ... انسانة مثل العسل
قلبها مايعرف الكره والحقد ابدا ...
خالد اللي صار عنده نوع من الفضول يعرف عنها
اكثر: حلوة؟
عبير: قمرررر والله.. يعني انا راح اختار لك وحدة اقل
منك...خلود والله ماراح تندم وانا لو ماحسيت انك بتكون
مبسوط معاها مافاتحتك في الموضوع وتركت لك انت
الخيار .. بس والله من زمان اتمناها لك
خالد: بصراحة فاجأتيني بهالموضوع ومادري وش
اقول اصلا
عبير: لا تقول ولا حاجة انت خذ راحتك وفكر في
الموضوع من كل النواحي واي قرار تتخذه اكيد راح
اكون معاك فيه
ام عبير وهي داخلة عليهم بالقهوة : هاه كلمتيه؟
خالد: ماشاء الله مخططين وخالصين
ام عبير: ههههههههههه والله هي من زمان كل
ماراحت وجات تقول لي ادعي ياماما شهد تكون من
نصيب خالد
خالد التفت لعبير: لهالدرجة تتمنينها تصير لي؟
عبير: اكيد ...
خالد: الله يقدم اللي فيه الخير .. وقعدو يتقهوون
ويسولفون وبعدها استأذن منهم خالد رايح لبيتهم
وطول الطريق يفكر بكلام اخته عبير . من فترة
وهالموضوع شاغل باله ... بس كلام اخته اليوم
خلاه يفكر بشهد ..( اذا مثل عبير بكون انسان
محظوظ اكيد ) رددها خالد بداخله ...


اقبل العيد بفرحته ... والفرح انتشر بكل مكان
الجميع تعمر قلوبهم السعادة ... ابو تركي واخوانه
وخوات ام تركي وامها ... واخوان ام عبير معيدين
بالمزرعة اللي راح تتم فيها بكرة ملكة فهد وعبير
اللي راحو لها بعد صلاة العيد على طول ...
بداخل الفيلا الكبيرة اللي تتوسط هالمزرعة ,,
اجتمعو كل البنات ( خوال عبير طلال ومحمد
جو لهم بالرياض وبيمشون للطايف ثالث ايام
العيد ... طبعا حاتم اعتذر عن الجية ومحد حب يضغط
عليه وتركوه براحته )
عبير كانت مستانسة حييييل ببنات خوالها وقاعدة
معاهم ...
اماني تمازح عبير: يقولون من لقى احبابه نسى اصحابه
عبير التفتت لها : حرام عليك من زمان عنهم والله
اماني: اللي يشوفك يقول كل يوم والثاني شايفينك
ترى بالقوة نشوفك لو ماتجيبك اريج ولا ندى كان
مانشوفك
نوف : هي كلها يومين وبنروح خلينا ننبسط معاها
مرام : احسبي اليوم بس ولا بكرة ماراح تدري عنك اصلا
عبير: يعني لازم تنكدون عليه خلونا ننبسط اليوم ولا
تذكروني انكم بتروحون
اريج جات ركض لعبير: قووومي بسرعة
عبير قامت معاها : فيييين؟
وراحو ركض للمجلس وعبير ماتدري وش السالفة
وقفتها اريج عند شباك المجلس اللي يطل على مسبح
الرجال وشافت فهد لابس شورت وتي شيرت وناوي

يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -