بارت مقترح

رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين -21

رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين - غرام

رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين -21

رامي وخالد: آحلف والله انك شيء ويعني الحين ذي وليمة بمناسبة العمل هاا
سلطان: يس ولكن اسئلوني منو صاحب الشركه؟
خالد: منو ؟
سلطان: ف ر ا س .
رامي: هاا
خالد: انت بطل ياسلطان والله طلعت مو هين
سلطان: ماتدري انت عني بس تفكرني منسم لا يالحبيب تراني احم احم مقدام
رامي: أي تراه مقدام شجاع بطل مغوار ومدري ايش كلهم بس تراه طيرني من الغذاء مع الاهل والحين بناكل من وليمته اسرعوا لانه بطني فاآآآآآآآآَضيييي
خالد: أي والله حتى انا حدي واصل
رامي: يعني ياسلطان مايقى الا القليل اثبت نفسك وبين وجودك وبعدها تقدم
خالد: أي تقدم ايها العاشق الولهان
سلطان: ان شاء الله قريب ,....
خالد: سلطان
سلطان: هلا
خالد: انا ياسلطان كنت بزورك اليوم الليل عشان شيء بس صراحة احس ان احنا مثل الاخوان واقدر اني افاتحك به هنا
سلطان: أي صح انا اذكر انك كنت تبي تقول لي موضوع قبل تفضل قول
خالد: انا ياسلطان طالب ايد اختك على سنة الله ورسوله
سلطان:مدري فاجأتني بالموضوع ولكن خالد صحيح اني ماراح القى انسان مثلك بس انت هم مثل اخوي خالد اختي مريضه
خالد: ادري ياسلطان انت قلت لي قبل وانا بصراحة سألت عن كل الاماكن ولقيت ان في علاج لمرضها في اكسفورد ببريطانيا قررت ان لو وافقت اسافر معاها الى بريطانيا منها علاج وهم نكمل دراسة
سلطان: انا من جهتي اكبر موافق بالذات اني ماراح اشوف مثلك اقدر اامن عليه اختي ولكن بسألها واخذ رايها وراي الوالده وارد عليك
رامي: والله حلو هاليوم كم عزومة بتعزومني بمناسبة هالاخبار الحلوه .؟
خالد: هههههههههههههههههههههه اجل استعد للعزايم
سلطان: أي وعقبال مانسمع منك خبر وتعزمنا تعويض هههههههههههههه
رامي:ههههههههههههههههههههه أي اصبروا انا عاد باقي كم خطوه بس وان شاء الله مابتشوفوا الا العاب نارية بالجو تحمل اخبار لي
سلطان وخالد: هههههههههههههههههه ان شاء الله
جلست من نومي وخرجت من غرفة والدتي نزلت الى الاسفل لم ارى جدي رأيت ضوء نافذ من غرفة صغيرة واسمع منها صوت
اقتربت من الضوء بخفة رأيت والدتي تبكي بحرقة رأيتها وهي تبكي بقوه كانت تمسح دموعها
كم اكرهك والدي كم اكرهك واكره ماورثته منك الهي غفرانك ولكن لااستطيع ا ناحب ابا كهذا ولا ان اقبل ان يكون والدي كهذا
دخلت واقفه امامها
رأتني وزاد انتحابها
اقتربت منها مسرعة احتضنتها
هيفاء: يمه خلاص فديتك لاتبيكن لاتبكين مااقدر انا اشوق دموعك الي يوم من الايام انا طيحتها يمه ادموعك اغلى شيء بدنياي
بدأت امسح دموعها بيدي
هيفاء: يمه اوعدك اني مااسمح لدموعك ذي تطيح بالارض بس اتمنى اتمنى منك انك بس تسامحيني وانا يمه الي بوقف بوجه كل من يعاديك حتى لو كان ابوي يمه
ضمتني اليها تقبلني
ألهي مااجمل الحياه التي تبنى بالصدق والاخلاص التي لاتعلم ماهو اعراب الماده وتنظر للمعنى ومن اجل المعنى
فتحت دفتري وبدأت اكتب فيه بعض الكلمات التي خالجتني بعد تيك المشاعر التي بدأت تكبر في قلبي
((( فــــراس زوجي الحبيب ....
كلما اذكر بداية زواجنا وماكانت عليه احوالنا حتى بسفرنا اشعر بقشعريرة في جسدي خوفا منها كنت فتاه محطمة تحاول ان تعيش بخريف من الامال كنت انتظر الربيع يأتي ليحول حياتي المظلمة التي ارتفت فيها الرايات السوداء الى رايات بيضاء هناك شيء واحد بقى فراس انا انتظره الان انا انتظر ان تكون واضحا بما فيه الكفاية اريد ان اطمئن لاسقرار مشاعرك صدقني عندها انت ستعلم ماهي مشاعري نحوك وستعلم اين يقع الحب الحقيقي ....ستعلم حينها كل شيء صدقني اني اشعر ان هذا اليوم لن يكون بالبعيد ... وسوف اعيد كتابة هذه الورقة في مذكراتي كي اجيب على كل ماهو مبهم فيها
وهناك ايضا سيكون جوابا اني لااعلم اهو حب عادي ام هو ذاك الشوق الغريب لاادري أي جواب الى هذا السؤال
من هي ام رامي ورامي وشذى من يكونون وماهي تيك العيون الحنون التي تمتلكها ان رامي ورامي من يشبه ياترى من ؟؟!!!!!!!!
لااعلم لما شغلا بالي وعقلي بكل قوه ....
اني حائه على هذه السطور ابحث عن جوابا لهذه الاسئله لابد لي من ان اجده يوما من الايام نعم لابد لي من ان اعرف الاجابة حتى لو كان ضربا من ضروب الخيال لن اخسر شيء ولكني لابد من ان اعرف الحقيقة والواقع
واما السؤال الذي يجثو على صدري وابحث عنه من هم أهلي واين هم ؟؟!!!!!!
انا متأكده حينما اعلم اين هم سوف تكون هناك الراية البيضاء التي ستنكس بها اعلام السواد والحزن ...)))
هيفاء: جدي
الجد: هلا بنيتي
هيفاء: انا عندي بحسابي فلوس وااجد تكفي وزود لو سافرنا
الجد: هيفاء انتي وين تبين نروح؟
هيفاء: جدي انا ابي اروح مكه انا وانت وامي
الجد: شوفي يابنيتي فلوسك خليها لك احفظيها لكب تحتاجيها وبالنسبة لسفر مكة خلاص انا بكلم امك والسفر من عندي يابنيتي
هيفاء: بس انت ياجدي ماعندك الي يغطيك
الجد: بنتي هيفاء انا يجيني راتب التقاعد والحمدلله يكفيني الانسان ياهيفاء كافي ياكل ويشرب وينام في مكانه وخلاص ا شالي يطلبه من هالدنيا من ماده واشياء فانية
وقفت وتوجهت لجدي قبلتة على رأسه
هيفاء: الله يخليك لنا ياجدي
الجد: هيفاء بنتي انا ابيك تغيرين شيء؟
هيفاء: شنو ؟
الجد : عباتك يايبنيتي ابيك تتحجبي زين تدري ليش؟
هيفاء: ليش؟
الجد: هيفاء انتي بنت حرمه يعني انتي جوهرة الله خلقك والحرمة الله اعطاها شيء تحافظ عليه وتصونه وعبايتك اذا تغيرت حفظتك وصدقيني بتكون اغلى شيء تملكيه بحياتك
هيفاء: خلاص جدي ابي اروح معاك انت مو مع السايق واشتري لي عباية اليوم
الجد: خلاص اعتمدي يابنيتي عشان اساعدك وعاد بوديك محل صاحبة صديقي اش رايك
هيفاء: خلاص ياجدي صار انا بكون جاهزه اليوم ونمشي
نايف:صحيح يارامي تراك بتهرم قرييييب ههههههههههههههههه
ناصر: أي وبعدنا مانشوف عيالك متى تعرس خالد وسلطان حددو طريقهم وانت لعدك
نايف: لاتعشق العزوبية فاهمني
رامي: ماتلاحظوا انكم واجد هداريين
شذى: راميييييييييي عاااااااد
رامي: شنو؟
شذى: تزوج عاااد تزوج عشان اتعدل واتكشخ بزواجك وافرح والبس تاج وامشي مثل الاميره
رامي: ههههههههههههههههههههه وبس عشان كذا اتزوج
شذى : أي وعشان بعزم ريم وبجل سمعاها بزواجك
لااعلم لما انا افكر في هذه الفتاه ترى ماهه المشاعر المتعجبه والتي غير محدده لااعلم لماذا استغفر الله ماهذه المشاعر انها فتاه متزوجة لا لا اعتقد انها شيء يفوق عن الاعجاب بها لا اعلم ماهذه المشاعر التي تداهمني بان هذه الفتاه قريبة مني في شيء معين
ام رامي: رامي
رامي: هلااا
ام رامي: ليش مارديت در على ناصر ونايف ؟
رامي: أي رد؟
ام رامي: رامي انت لازم تتزوج لازم تتزوج كبرت ياولدي وكونت نفسك
سرحت للحظات اذكر عندما كانت عمة فراس معي في السياره وفي الامام ابتسمت للحظه وانا اذكرها في ذاك الوقت تخيلت امرا غريبا عجيبا كنت اتخيل ان تكون هي زوجتي
ناصر ونايف: راميييي كشفنااااااااك
رامي: هااااا شنو ؟ بسم الله اش االي صاير
ناصر تقرب من اذن رامي
ناصر: تحب هاااا اعترف اعترف هههههههههههههههههههههه قول منو ومن وين هههههههههههههههههه
رامي: اييييييي زين لكن موب قايل اذلف يلا وانبط ماراح تعرف
نايف اتقرب : خيرتنا بنشوفها هنا وبنعرف صح نصور
ناصر: أي هههههههه
ام رامي: رامي فيك شيء؟
ناصر: لا يايمة مافيه شيء بس يقول يقكر بكلامك
رامي: أي يايمه ان شاء الله برد عليك قريب
واتقزب من ناصر ونايف : مو تصدقوا الخراط الي تألفوه علي زين
ناصر: لا انا بصدق حتى لو مو صدق ههههههههههههههههههههه
نايف: وانا نفس الشيء بعد مااراح نتنتازل عن الاكتشاف العظيم
رامي: انا لو اجلس معاكم دقايق ثانية بفقد عقلي مثلكم بالمره باي
انتهى الدوام وتوجهت الى منزلي
فراس: السلام
ريم : وعليكم السلام ...اخبارك بعد اول يوم دوام ؟
فراس: الحمدلله ..بس احس بتعب ومحتاج انام
ريم: طبعا بتنام بس اول لازم تقوم تشرب عصير برتقال وتاكل لك وجبه خفيفة الي سويتها انا اليوم تراها ثمرة تعليم ا م رامي
فراس: ايييييي والله انا جوعاان حدي
ريم: يلا توجه قدامي يلا اسرع اسرع
فراس: حسنا ..حسنا ايتها الزوجة العجولة
ريم: هههههههههه يلا بسرعه
جلسنا على المائده وفراس يتناول طعامه
ريم: اممممممممممممم
فراس: شنو بعد اممممممممممم
ريم: بصراحة فراس ادري عنك تعبان الحين لكن بكل صراحة انا عندي شيء ابي اخبرك به
فراس: شنو ؟
ريم: البنات من زمان البيبت والكل زهق ويبي يطلع
فراس: والله انك تقرأين افكاري ياريم
ريم: ليه ؟
فراس: انا كنت معزم على ان احنا نطلع طلعه نتعشا بالبحر
ريم: فراس لكن في حد نبي نمر عليه
فراس: منو
ريم: هيفاء وامها
فراس: نمر عليهم ؟
ريم : أي فراس تراهم يمرون بأزمه ومحتاجين ان احنا نوقف معاهم
فراس: خلاص اجل كلميهم انتي اليوم واعطيهم خبر ان بكره بعد الظهر نمشي
ريم: ليش بالنهار؟
فراس: عشان بأكشن فيكم اشوي؟
ريم: اش قصدك؟
فراس: بطعس فيكم الظاهر انك مادريتي ان زوجك محترف تطعيس
ريم: صدق والله
فراس: والله بتشوفي بس هاا اذا خوافه
ريم: لاااا مابخليك تطعس فيني ناسي؟
فراس: اوووه صح صح خلاص اش رايك ناخذك فره على اسواق الخبر نشتري ومن بعد نروح البحر
ريم: ومن من البنات تقدر ترفض السوق ههههههههههه
فراس: ادري ولا وحده اتصدقي عاد اليوم تقدم واحد للوظيفة باين عليه ياريم انسان محترم وشغله تمام
ريم: الله يوفقه ان شاء الله
فراس: اسمه سلطان وبوظفه عندي مهندس مراقبة لحركات بواخر النقل يعني بكره يجي تدريب والي بعده بينقل على المعمل عشان يكون عندهم بالمراقبة
ريم: الله يوفقكم يارب ..طيب انا الحين بروح اتصل لهيفاء على جوالها وانت الحين تقوم تنام مو تفر منا ولا منا ومتقول لي بتشوف مبارة مامبارة لاتخاف بشاهدها انا عنك واخبرك بالنتايج
فراس: لاانا الحين بروح العب مبارة مع السرير طبعا انا الي بغلبه هههههههههههههه
ريم: ادري انت الي بتغلب بتاخذ لك مشوار نايم صح
فراس: صح يازوجتي العزيزة
هيفاء: الو ...
ريم: اهلين هيوفه كيفك؟
هيفاء: الحمدلله .... وانتي شخبار ك واخبار الجنين؟
ريم: الحمدلله تمام ....هيوفه حبيبتي
هيفاء: هلا
ريم: احنا نبي نطلع بكره طلعة عشاء بالبحر ونمر امك ونطلع سوا
هيفاء: انا مع امي الحين خلاص انا اكلمها واعطيك الرد
ريم: طيب انا انتظرك
هيفاء: ثواني
هيفاء: يمه
ام هيفاء: هلا يمه
هيفاء: ريم زوجة فراس متصله تقول عازمينا على طلعة عشاء بالبحر نطلع معاهم بكره ؟
ام هيفاء: والله هالريم مقدر انسى جمايلها على راسي أي يايمه عادي نطلع معاهم اكيد خبريها ان احنا بننتظرهم
هيفاء: طيب يمه
..................
هيفاء: اهلين ريوم
ريم: هلا ها بشري
هيفاء: قالت اوك احنا بننتظركم بكره في بيت جدي وبالرحله بخبرك بشيء
ريم: طيب ماراح انسى الشيء يلا خيتو انا بسكر الحين بخبر عماتك وبنت عمك هالمخروشات ان دروا ماتدري ا ش الي بيسووا
هيفاء: هههههههههههههههه سلمي عليهم
ريم: يبلغ ان شاء الله وانتي سلمي على الوالده ..مع السلامة
هيفاء : يوصل حبيبتي مع االسلامة

الى هنا انتهى البارت ...
بعد صراع الاحداث واختلاط المشاعر اقدم لكم..
نهاية البداية وبداية النهاية ...

البارتين الاخيرين 19 و20 من

قصة ((رآيتي السوداء الى متى سترفرفين؟؟؟!!!))
بعد ان حادثت هيفاء بالهاتف وقفت متبسمة لقد تبدل حالها فقد كانت لاتطيق ان تسلم علي ولكن ان القدر ومافيه من احداث كان كفيلا لان يغير كل مشاعرها نحوي .... توجهت الى الاعلى أسمع اصوات ندى وسناء وضحكاتهم مع مي
من متى كانت الفرحه مهاجره لهذا المنزل ...
ريم: بنــــــــــــــــــــــــــــــــااات آجتماع سريع
مي: وأين مقر الاجتماع يازوجة أخي ؟؟
ريم: اممممم هنا اين سوف يكون في المريخ مثلا هههههههههههههههه
مي: شوف ياعيني على الفصيح
ريم: ههههههههههههههههه مثلك طبعا
ندى وسناء: هيا تكلمي ياريم عن بنود الاجتماع
ريم: صدقتوا عاد اهو اجتماع كلمتين وانتوا فهموها بس
سناء: شنو ؟
ريم: فراس ب ي ط ل ع ن ا
ندى ومي وسناء: أحلفيييييييييييييييييييييييييييييييييييي
ريم: هههههههههههههههههه أي والله ليش مو مصدقين ؟
مي: وي من زمان عن الطلعات وتغيير الجو
ريم: لا بنطلع وبناخذ معانا هيفاء بنت عمك وجدها وامها
سناء: امها وجدها ليه هي وين ؟؟
ريم: قالت انها بتخبرني شيء بالرحله بس مدري كيف قدرت تروح بيت امها يمكن ابوها سافر
ندى: أي يمكن
مي: هــه لاتستبعدوا تراه كثير السفر الى الدول البارده
ريم: المهم ماعلينا منه ابيكم تجهزون وتجهزون كل شيء وبكره مايجي العصر الا واحنا جاهزين لانه بنطلع السوق العصر اول قبل مانروح البحر
ندى: وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو عروض تجنن
ريم: هههههههههههه يلا يوم واحد عوضوا فيه عن كل شيء
سناء ومي: اكييييييييييييد لاتوثين حريص
ريم: بنات انا بطلع الحين طيب
مي وندى وسناء: وين؟؟!؟!؟؟
ريم: بروح بيت المرحومة خالتي ...يلا باي
مي وندى وسناء: باي
خرجت من غرفتهم وتوجهت الى الاعلى نعم لابد من ان اذهب الى منزلها يجب ان اطمأن على نجلاء ووالدتها وسالم فهم يحتاجونني الان ...
صعدت الى الاعلى كنت خائفه من ان اقول الى فراس ولكن لابد ان اقول له اني اريد الذهاب والاطمئنان فقط
انا انتظر اليوم الذي ينكسر فيه هذا الحاجز الوحيد بيني وبين فراس
صعدت الى الاعلى ترددت كثيرا
جلست في الصاله التابعه الى قسمي وقسمة وكانت تطل عليها غرفه والدته
لااعلم ولكن هناك شعور يخبرني انه يوجد خلف هذا الباب الشامخ شيء لايعلمه الكثير نعم شيء غامض شيء لالااعلم ماهيته الا انه سر كبير ربما هي وحي مشاعر وخيال مني احاسيسي الا ان بالي لن يهدأ الا حين دخولي انا لهذه الغرفه بنفسي
انغمست في افكاري مما حتى ساعه كامله
سمعت صوت بالغرفه
يبدو ان فراس قد استيقظ من نومة
دخلت رأيت فراس واقفا امام المرأه يمشط شعره
أبتسم لي فبادلته بابتسامه
دخلت وجلست على مقدمة السرير
ريم: فراس
فراس: هلا ريماني
ريم: شكلك بتطلع ؟
فراس: أي لانه بروح اشوف الربع اشوي لي صديق قديم ودي اشوفه من زمان عنه
ريم: اهاا ..طيب فراس
فراس: هلا
ريم: يعني ..عادي توديني بطريقك الى بيت خالتي المرحومة ؟
فراس: امممم أي خلص بس ماتتأخري يعني اوديك ساعه وأجيبك هنا
ريم: ساعه !
فراس: ريم أي ساعه وبس
ريم: فراس انا من زمان عنهم
فراس: ريوم انا قلت ساعه خلص لانه بس
ريم: طيب خلص انا الحين بس البس واجي
فراس: طيب انا انتظرك
نزل فراس الى الاسفل بسرعه
دخلت الغرفه وتجهزت بشكل سريع .... نزلت الى الاسفل
بعد ربع ساعه اوصلني فراس الى منزل خالتي وانا اهم بالخروج من السياره
فراس: ريم
ريم: هلا
فراس: انتبهي من سالم
ريم: اتطمن فراس سالم معاد سالم الاولي وفاة خالتي غير اخلاقه كلها
فراس: بس انتبهي لنفسك
ريم: ان شاء الله
نزلت بسرعه ودخلت الى المنزل
ريم: هلا ام نجلاء كيفك خالتي وكيفك يانجلاء طمنوني عليكم
ام نجلاء: احنا بخير وطيبين انتي يابنتيتي اخبارك واخبار حملك ؟ وعيالك
ريم: الحمدلله كلنا بخير

جلسنا نتكلم قليلا حتى سمعت خطوات على الدرج يبدو انه سالم لازلت حين اسمع خطواته اتذكر الخوف والرعب ولكنه الان ليس سالم السابق فهو الان انسان عاقل وبدون مشاعر وحشية تشوه رجولته
سالم: اوه ريم عندنا ..كيفك خيوهـ؟
ريم: بخير ياسالم ...انت اخبارك ان شاء الله طيب
سالم: الحمدلله انا بخير ...
ريم: سالم منو الي قدر عليك وغير لك تسريحة شعرك اخيرا قبلت تقصه كله ؟؟؟
سالم: ههههههه بعدين بتعرفي
توجه سالم الى القسم الثاني من المنزل
نجلاء: ريومة أخوي بيرد اليوم
ريم: صحيح !! ان شاء الله يوصل بالسلامه يارب
ام نجلاء: ان شاء الله يارب
ريم: طيب ماحدد الكم متى بيوصل؟ وخبرتوه انه يجي الكم هنا ؟
نجلاء: ماحدد النا بس خبرناه ان احنا هنا
ام نجلاء: اشكثر كنت انتظر هاليوم يجيب سرعه من متى بعيد عني ولدي من متى سنين عيني ماشافت النوم
نجلاء: أي والله يمه سنين بدونه كانت تعب وهلاك
ريم: يلا ان شاء الله كل شيء هان عليكم وبيوصل لكم وبيغير كل حياتكم ان شاء الله
ام نجلاء: بس ياريم احنا مانقدر نترك هذا البيت سالم اصر ان احنا مانتركه ولا ادري عن ردة فعل ولدي فيصل
نجلاء: أي ياربيم مدري هل يقبل ان احنا نظل هنا او انه يرجعنا بيتنا ويغيره اهو كان بس بيبي بجي ويشتغل ويستقر في حياتهـ
ريم: ام نجلاء انتي تقدري تطلعي من هنا
ام نجلاء: لا يايمة انا تعودت ان سالم مثل ولدي ولا اقدر اتركه الوحده ابدا
نجلاء: أي ياريم احنا تعودنا على سالم بعد مااتغير
ريم: طيب اكيد فيصل ماراح يوقف برايك انتي ياام نجلاء لانك امه وبعدين ولدك ماشاء الله انسان طيب وحنون واذا عشان يبي يكون البيت من ماله انا عندي حل حلو
نجلاء: شنو
ريم: يعطي سالم نصف مبلغ البيت ويكون البيت مشترك بينكم وبينه وكذا يكون حل وسط بحيث انه انتوا بقيتوا هنا واهو اشترى نصف البيت عشان يحس مثل ماهو يبي انه دفع لاجل البيت الي اهو يبيه
ام نجلاء: نكلمه ونشوف وانا عارفه انه فيصل انسان طيب
ريم: صدقيني ياام فيصل ان فيصل ماراح يعترض لانه اذا عرف بقضية سالم بيكون خير اخ له ياام نجلاء فيصل تربيتك انتي يعني اخلاقه عاليه مثلك ومثل نجلاء
ام نجلاء: تسلمي لي يابنيتي
كنت بالمطار انتظر وصوله فمنذ فتره طويله وانا لم اره لقد ابتعد عنا كثيرا
رفعت يدي القي نظره على الساعه ا ذبها تشير الى الرابعه عصرا
انه وقت هبوط الطائره الان
رأيت الجميع يستعد
وقفت انا ايضا انتظره اني مشتاق له كثيرا
رأيت العائدين وكنت مركزا نظري عليهم بشده
ثم رأيته ومع شاب اخر
ذهبت مسرعا اليه
فراس: يااااااااااااســــــر الحمد لله على السلامه
ياسر: هلاا فرااااااااااااس الله يسلمك
سلمنا على بعض بحراره الشوق
فراس: كيفك يالغالي اخبارك ان شاء الله طيب
رأيت دموع تهوي على وجنتيه
ياسر: انا بخير الحمدلله مشتاق الكم والله مشتاق الكم بالحيل اشتقت للبلاد لكل شيء فيها
فراس: حتى احنا والله مشتاقين لك والله من زمان واحنا ننتظر مثل هاليوم
ياسر: وانا هم كنت انتظر متى اخلص واجي الكم شخباركم طمنني على الاهل
فراس: الحمدلله ..
تقربت من اذنه
فراس: وندى بعد تمام تراها ماتدري انك جيت
ياسر: احححح ياقلبي
فراس: استح هي عمتي تراها ههههه
ياسر: عمتك وزوجتي في القريب ولا ناسي اذا نسيت بذكرك عااادي انا بالذات هالشيء احب اذكرك وااجد هههههههههه
فراس: لا هو حد يقدر ينسى ..
ياسر: فراس اعرفك على فيصل ..
فراس: اهلين ..الحمدلله على السلامه
فيصل: الله يسلمك
فراس: يلا حياكم البيت اوصلكم
ياسر: يلا فيصل تفضل معانا
فيصل: لا ياياسر لاتنسى انا بروح اشوف اهلي
فراس: طيب اوصلك بيتك فيصل
فيصل: مشكوور يالغالي باستأجر لموزين
فراس: لا افااا وانا موجود تعال اركب معاي يلا ولا يكثر
ياسر: يلا فصول اركب
دخلنا السياره
بين الحديث
فراس: فيصل وينه بيتكم ؟
بدأ فيصل يشير
يبدو المكان الذي يشير اليه معروف لدي
فراس: فيصل انت متاكد ان هذا بيتكم ؟
فيصل: أي ليه ؟
فراس: اممممم فيصل ذا البيت انا اعرفه ؟؟؟!؟!؟!؟!
فيصل:هنا اهلي واحنا هنا نعيش يافراس
فراس: امممم انت امك الي كانت تعيش مع وحده توفت اسمها لمياء؟
فيصل: أي ليش؟
فراس: لا بس لانه الي توفت تكون خالة زوجتي
فيصل: !!!
فراس:طيب صدفه حلوه ان تعارفنا وان شاء الله بنشوفك مره ثانيه
فيصل: ا ن شاء الله على خير
فراس: طيب خبر اهلك اذا سلمت عليهم يخبرون زوجتي اني بمر عليها بس اوصل صديقك البيت واجي
فيصل: ان شاء الله ..ومشكور اخوي وماقصرت تعبتك معي
فراس: اشدعوه احنا صرنا صحبه الحين يلا مع السلامه
فيصل: مع السلامهـ
توجهت انا مع ياسر الى منزلي فياسر ليس لديه أي احد او أي منزل يرجع له
ياسر: فراس قلبي يدق
فراس: اسكت بس تراها ماتدري ولا أي حد يدري
ام نجلاء: نجلاء شوفي الباب
نجلاء: طيب
توجهت الى الباب مسرعه نحوهـ
نجلاء: منو ؟
فيصل: انا
سمعت الصوت وكأنه طيف حلم يمر امامي انه صوت عزيز على اني فتحت الباب بسرعة وبدا لي انه هو هذا هو اخي
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -