رواية ولد العم -21


رواية ولد العم -21

رواية ولد العم -21

عشان لين رن محد يسمع الرنه .. بس رد التلفون بجيبه رن ......... حمد تفاجأ ومن المفاجاه انتفض من مكانه بالهزة وطق راسه بحد ديزان الدريشه وقعد يتولول تحت الدريشه واهو يسب ويلعن في خاطره سارة .. رد على التلفون بهمس :الووووووو

وليد: الو .. ألو حمد ..
حمد بغى يطفر من روحه .. شيبي وليد متصل فيني هالحزة .. اكيد الوالده محد غيرها ..
حمد ( واهو يتولول من الالم ): الو الو .. شتبي وليد
وليد: حمد .. اشفيك تهمس
حمد رد حق مخه وطول على صوته شوي: لا مو عن شي بس انه كنت راقد والحين صحيت
وليد: نوم العوافي حمد .. حمد امي مشغول بالها عليك رد البيت بسرعه
حمد: ان شالله انت بس قول للوالده اني عند ربعي واني برد بسرعه انزين
وليد: اوكيه .. باي
حمد: في وداعه الله ..


سكر حمد التلفون .. وكمل مهمته :المستحيله: لبلكون بنت عمه ... شفتوا روميو .. حمد قضى على سمعته من بعد ذيج الليله .. بس وين سارة اللي تشوفه .. رفع حمد دشداشته وربطها على خصرة وفصخ نعاله وحطاه داخل مخابيه .. وبدى يركب للبلكون من انهبيب التسليك .. ليما وصل للبلكون .. عرف انه بلكون سارة لان عليه النجوم المضيئه واهو يوم وصلها امس شافهن لامعات وشاف سارة واقفه تسكر الستارة قبل لا يروح .. النيمات كانن لامعات وحلوات يسرقن النظر ويسعدنه .. اتصل حمد في سارة اللي كانت في سابع نومه وسمع رنه تلفونها .. كانت باغنيه نانسي عجرم (ياسلام) .. سكر الخط ورد اتصل مرة ثانيه بس ما قدر يشوف شي لان الستاير مسكرة
سارة والرقاد بصوتها تجاوب على التلفون: الووو
حمد: هلا سارة .. شخبارج حبيبتي
سارة باستغراب: حمد ؟؟
حمد: أي حبيبتي هاذا انه .. (يستعبط) اشفيج .. راقده.؟؟
سارة: لا قاعده العب تمبه .. تدري الساعه جم اللحين ( تطالع الساعه اللي على الاباجورة) الساعه 2.30 الفير .. خلني ارقد والله تعبانه
حمد بدى ينقهر: يالله عاد .. قاعد لج وانه الللي ما رقدت من 24 ساعه تقعدين تقولين لي خلني ارقد والله مااخليج تتهنين بالرقاد
سارة: انزين روح ارقد من قابظك ؟؟
حمد: ياااه ..سارة .. اشفيج . انتي اليوم معفوسه من فوق لتحت ممكن اعرف شفيج ..
سارة تذكرت مقلب اليوم وضحكت بداخلها: يعني تبي تقول لي انك متصل تعتذر
حمد وخلاص استسلم: اعتذر على شنو؟ ما سويت شي عشان اعتذر عليه .. لو اني سابج ولا غالط عليج ولا طاقج بس انه ماسويت شي ..
سارة تضحك بس محافظه على صوتها: شوف حمد .. مابكلمك ليما اسمع منك كلمه انه اسف سارة ما راح اعيد غلطتي
حمد خلص صبره ولا اراديا: روحي زيييييييين
وسد الخط بويه سارة .. سارة تعجببت بس مسرع ماضحكت .. حبيبي ياحليله عصب من صج خخخخخخخخخخخ .. حمد كان يبي يقط روحه من البلكون بس مستحيل يضيع المجازفه اللي جازفها على حساب لعانه سارة .. ورد اتصل فيها مره ثانيه
سارة شافت الرقم وضحكت بس اول ما شالته عشان ترد غيرت لهجتها للعصبيه: تسكره بويهي هاا. . مو كفايه اللي مسويه بعد تسده بويهي
حمد يعض على دشداشته ما يدري شالسالفه: سارة .. حبيبتي روحي قفلي باب دارج .. ابيج في سالفه
سارة بعناد: لالالا ماابي ماابي .. وليش اقفل داري .. اول شي تعتذر ..
حمد واهو يسكر عيونه من القهر والعصبيه اللي وصلت لحدها ويا سارة وحركاتها بس بصوت هادي: ماعليه حبيبتي بعتذر لج بس انتي اول قفلي باب دارج ..بليييييييييييز
سارة طاعته وقفلت الباب وانسدحت على فراشها: والحين .. شتبي ..
حمد فتحي ستاره بلكونج .. مسوي لج مفاجاه
سارة تطالع البلكون: مفاجاه .. شنو؟؟
حمد: انتي فتحي الستارة ..
قامت سارة تفتح البلكون: يعني شمسوي لي ..فارش لي الشارع بالورود ولا ياي لي مثل روميو (واهي تفج الستارة) شهقت سارة .. حمد كان بالبلكون .. تجمدت مكانها واهي تكلمه والتلفون بيدها: اشفيك ينيت انت ؟؟
حمد ياشر لها ( ما اسمع) ويرفع التلفون عشان تكلمه منه..سارة اهني وعت .. يا ربي .. حمد اكيد ين ..شلون داخل علي وداخل بلكوني .. يا ربي.. لا يكون راجو شافه ولا فيفيك .. يا ربي ..يا مصيبتي
سارة بعصبيه: انت ينيت قاعد لي بالبلكون شعبالك انت روميو .. انزل ياحمد قبل لا يشوفك احد انزل
حمد : هههههههههههههههههههه صج مفاجأه ها .. احلى مفاجاه .. شفتي شلون .. علبالج حبيبج سهل
سارة ماقدرت تحبس ضحكتها اكثر: ههههههههههههههههههههههه انت مو سهل انت خبل
حمد زعل: انه خبل.. حمدي ربج احد غيري ما يعبرج ياالفقمه.
سارة تطالع حالته, متخيس بالتراب ودشداشته انقلبت سوده ومتلثم وحافي : ههههههههههههههههههههه
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه
حمد عصب : مالت عليج باي
وسكر الخط بينزل جان تفتح سارة البلكون (بهمس): وين رايح
حمد: بقط روحي من فوق لتحت .. انتي مالج شغل
سارة: تعال يالخبل .. شبتسوي
حمد: بعد خبل مرة ثانيه .. يالله باي
سارة: انتظر حبيبي خلني اقولك
حمد وقف مكانه ذراعينه عند صدره ويطالع جدام: نعم
سارة: ههههههههههههههه يانعمه الله علي .. حبيبي انه اتغشمر وياك انت ماسويت شي بس يحليلك وانت متلعوز هههههههههههههههههههه جنان ..
حمد: الله.. تبين تقولين لي عمل الستانت مثل روميو ولا توم كروز كله كان عشان لعبه تلعبينها علي
سارة بندم : ايه ههههههههههه
حمد بقله صبر: صج انج حمارة .. باي
سارة يودته قبل لا ينزل بس مسرع ما تركت يده: حبيبي يالله عاد لاتزعل انه شدراني انك بتيي لعند بلكوني
حمد: يعني ماكنتي شاكه
سارة: انه اصلا ما فكرت بهالموقف ولا يوم بحياتي .. انت ناسي احنه عرب ولا شنو؟ حركات الهنود مو علينا يا حبيبي
حمد : بعد حركات هنود .. اقولج باي
سارة: اوووووووف حمد لا تصير لي ياهل ..
حمد: ما تطالعين انتي شقاعده تقولين .. انه مخاطر بحياتي ومغامر عشانج اخر شي تقولين لي جذي
سارة: انه اسفه حبيبي ... والله اني مقدرة اللي تسويه بس خايفه عليك لا احد يشوفك بعدين تستوي لنا فظيحه
حمد: أي فضيحه .. واحد ويحب زوجته ما يقدر يسوي لها هالحركات..
سارة: انت ناسي اننا للحين محد يدري عنا الا يعقوب وحمدان ولا شنو؟
حمد: أي والله..تدرين انتي صاجه ..بس ماقدرت ايود روحي .. تولهت وبغيت استخف يوم حقرتيني بالمستشفى
سارة: ههههههههههههههههه ادري فيك .. بس لو ادري انك بتسوي هالعمله جان مافكرت اني العوزك ابدا ابدا ..
حمد: يا حبيبتي والله .. أحبج سارة
سارة بحيا لانها اول مرة يقول لها حمد فيس تو فيس هالكلام: وانه بعد وياللله روح من مكان ما ييت بسرعه قبل لا يشوفك احد ويفضحوني ..
حمد انزين حبيبتي يالله باي ..
سارة تطالعه واهو ايود الانهبيب عشان ينزل وتضحك عليه ضحك بس حمد رد يركب مره ثانيه
سارة: شتبي؟؟
حمد: ماعطيتني هديتي ليش اني متعني ومغامر لك
سارة باستعجاب: شتبي
حمد يطالعها بخبث: بوثه
سارة قامت عنه والحيا صبغهاا: ايا الشقردي
حمد : ههههههههههههههههههههه اتغشمر وياج حشى . صج عربيه ..
سارة: على راسك بعد
كمل حمد نزوله ليما وصل للارض .. رمى بوسه بالهوى وسارة لقفتها .. تمت تراقبه ليما شقح من على السور وسمعت هرن سيارته يطرق ثلاث مرات
دخلت غرفتها وقطت عمرها على الفراش: ياااااااااااااااااااااااااااي على العاشق .. احبه يا ربي
اتصل فيها حمد .. وردت عليه: هلا بالعاشق .. من يوم ورايح راح اسميك العاشق
حمد: عاشق الغبرا .. اقولج باجر بتوصلج فاتورة الدشداشه اللي تشققت ونعالي إلى ضاع ويدي اللي تعورت
سارة يودت على قلبها: صج تعورت؟
حمد: هههههههههه لا ما تعورت ولا شي اجذب عليج
سارة: قول والله
حمد: بس عاد سارة قلت لج حبيبتي ما تعورت..
سارة ارتاحت: اشوى.. احبك حبيبي... تدري .. مستحيل انسى هالليله ابد ..
حمد واهو يتلوى من يده: حتى انه .. يالله حبيبتي رقدي وراج باجر جامعه..
سارة: ما بروح باجر بمر على يعقوب وارده البيت..
حمد: عيل .. نسولف
سارة: لا .. روح ارقد .. عشان باجر ترد الدوام.. مصختوها تراكم انت ويعقوب مخلين ابوي وعمامي يسوون شغلهم وشغلكم
حمد بحيا: صج والله مصخناها .. يله عيل اخليج اللحين.
سارة: بالسلامه حبيبي .. احبك
حمد: اممممممممم
سارة: شنو امممم
حمد: افكر ... ارد عليج ولا لا ء
سارة: هاذا اذا كنت ناوي علي روحك مثل اليوم..
حمد: لالالالالالا شنو مينون ولا مخبل ؟.. لا حبيبتي الا احبج ونص وثلاثه ارباع بعد ...
سارة: ههههههههههههههههههههه يله حبيبي .. تصبح على خير
حمد: وانتي من اهل الخير ..

ماباقي الا الاجزاء الاخيره بس ما راح انزلها الا اذا شفت ردود


مرحبا
اليوم بنزل جزء عشانك انتي بس يا بحور
الباقي الله يسامحهم <<شفتوا اني حبوبه


الجزء الاخير الحلقه الاولى


صبح يعقوب باليوم الثاني بانتعاش .. أليوم بيرد البيت .. صج انه ما قعد وايد بس يعقوب يكره المستشفيات.. وكونه بالبيت معناته سمر راح تكون قريبه منه .. يا ترى راح الاقي سمر مرة ثانيه.. راح ارد شوفها كل يمعه وكل مرة تتميع فيها العايله .. راح تتصل فيني عشان اخذها من المدرسه لانها ما تقدر الاانها توثق فيني .. قعد على سريره واهو يطالع من دريشه الغرفه.. ويبتسم لاحلى الايام .. احلى حب .. واحلى غرام ..
يعقوب قرر خلاص انه يسافر نيوزلندا .. أهو كان مقرر يسافر من زمان بس انتظر ليما سارة تخلص مشكلتها .. بس الحين اهو لازم يسافر .. لانه خلاص .. صار مفضوح بين الناس والكل يدري انه يحب سمر محد ظل ما يدري .. حتى ابوه ..
دخلت سارة عليه بمرح: شلون المريض الحبوب اليوم
يعقوب بابتسامه: طاقه جبده واهو صار له ينتظر ربع ساعه ليما تشرف حظرتها الانسه سارة الجميله...
سارة واهي فاتحه عيونها بدهشه: انه جميله .. شكرا حبيبي من ذوقك يااحلى اخو
يعقوب: صج مينونه.. طاقه اليوم باي طوفه
سارة رافعه صبعها واهي تركز عليها: امممممممممممم ماادري ههههههههههههههههههههههه
ضحك معاها يعقوب وسكت .. سارة انشغلت بتجهيز اغراضه وحطتهم في السوت كيس الصغيرة اللي يابتها وياها ويعقوب يطالع من الدريشه ..
وبعد فترة.....
يعقوب: سارة ..
سارة من دون ما تطالعه: امممممم
يعقوب: انه قررت اني اسافر بعد جم من يوم...
سارة باندهاش رفعت راسها: شنو؟
يعقوب هاذي المرة وقف واهو متكز على عكاز بسبب ريله: بسافر نيوزلندا .. وما قررت للحين متى برد ..
سارة: لكن ........ ما يصيير تسافر .. شلون تخلي الكل .. وتسافر؟
سارة كانت تبي تقول سمر بس ما طلعت من حلجها الكلمه..
يعقوب: خلاص سارة .. سيرة السفر منتهيه بالنسبه لي .. انه كنت بس مأجلها عشان خاطرج انتي ليما تصحين ... وعلى مااظن حمد مقرر انه يفاتح ابوي وعمامي بالسالفه ولا لاء
سارة مازالت تحت الصدمه: أي .. بيكلم ابوي هاذي اليمعه بس بيفتح الموضوع مع عمي ضاري قبل.....
يعقوب ما يصير تسافر ...........
يعقوب: بس ســـــــــارة .. انه ماقلت لج عشان تقولين لي هالكلام .. انه قررت وخلاص .. محد راح يغير قراري
سارة بصياح: انت ماتدري سفرك هاذا شنو راح يخلف.. امي اللي ما تحلم بفراقك .. ابوي اللي معتبرك ذراعه اليمين .. وانه يا يعقوب
يعقوب: سارة .. انتي ما بتخسريني و... بعدين حمد وياج .. وحمد مثلي واحسن عني
سارة تتكلم بالبجي: محد يمكن ايي مكانك .. انه ما تتصور حياتي بدونك ... يعقوب ارجوك
يعقوب يقترب من اخته: اووووش .. ولا كلمه زياده .. سارة انه لازم ابتعد .. انتي تدرين انه ليش ابي ابتعد والا الود ودي ماافارجكم ولا افارج ديرتي .. بس سارة انه بموت ان ظليت اكثر هني (تغير صوته) انه مااستحمل اكثر ... انه انسان يا سارة انسان ...واللي يصير فيني قاعد يهدم حياتي شوي شوي .. وانه خلاص.. خلصت طاقتي.
نزل يعقوب راسه يخبي دمعاته وسارة تلمه بكل حنان .. مسكين يا يعقوب .. انت وسمر ظايعين ببعض .. لا انت تدري عنها ولا اهي تدري عنك .. اغبياء مثلكم ما بشوف بحياتكم .. لكن انه ما بسوي شي .. خلكم انتوا الاثنين بعنادكم وتضحيتكم الغبيه اللي مالها معنى ابدا ..
طلعت سارة مع يعقوب من الغرفه متوجهين حق غرفه عمهم ..
بو حمدان كان يالس بروحه يسمع قران بالمسجله والجو بغرفته كان كله خشوع وتقوى .. يعقوب وسارة اول ما دخلوا وقفوا مكانهم عند الباب لين ما التفت لهم عمهم
بو حمدان: تو الناس بو يوسف .. ما صار لي انه هني يومين .. ولا ...........
انقطع الكلام بس تقدم يعقوب واهو يعري بعكازه وبرزت عيونه المتورمه..
بو حمدان: علامك انت ومشعل مبقعين وكانكم طالعين من هواشه؟
يعقوب واهو يبوس راس عمه: خطاك السو عمي شلونك شخبار صحتك
بوحمدان: خطاك اللاش بو يوسف انه بخير والحمد لله لكن انت(ويعقوب يقعد على طرف السرير) طالع ويهك انت ومشعلوا.. يا عيال لمتى بتظلون جذي تتهاوشون وتتقاتلون؟؟ ما تستون رياييل انتوا
يعقوب ساكت احتراما لعمه لكن الدلوعه سارة ما سكتت: أي واللله يا عمي عطه بعد عطه هههههههه
بوحمدان يطالع الدلوعه اللي قاعده يمه على السرير: وانتي بعد وينها سمر .. وعديتني فيها اليوم ولا يبتيها .. اثاريكم يالبنات وعودكم وعود هنود مو وعود عرب
سارة: انه عمي (تتصنع البراءة)؟ بالعكس انه اتصلت فيها اليوم وقالت بتيي تزورك
يعقوب يطالعها يعيونه نظرة مفاجاه(ليش ماقالت لي) وتكمل سارة واهي تطالع يعقوب من طرف عينها: العصر ..اليوم العصر بتييك ويا حمدان لين رد من الدوام.
بوحمدان: ايييييييه.. حمد وحمدان والله رياييل ينشد بهم الظهر .. مو هاذا الفلتان وين كنت طول هاذي الايام.
يعقوب ما يدري شنو يقول لعمه :يا عمي انه كنت هني ...بالمستشفى طول الوقت
بو حمدان مندهش: هني .. بالمستشفى؟ .. ليش ؟
يعقوب واهو يطالع سارة بحيرة وكانه يقول (شقول له اللحين): لا بس .. حادث خفيف طلعنا منه بالسلامه
بو حمدان: خطاك السو يا بو يوسف ما اقوللكم السياقه يبيلها شطارة عيل ليش انه حاط لي دريول لاني مااقدر اسوق بهداوة ان سقت تخربت شوارع الكويت .. امريكي انه بالسواقه
يعقوب وسارة: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ههههه
يعقوب: .. يالله الحين احنه ماشيين عمي انزين.
بو حمدان: وين توه الناس ما شبعت من دلوعتي (واهو يلم سارة)؟؟
سارة: اللحين سمر بتييك وبتنساني(مدت بوزها اونه زعلانه)
بوحمدان ويعقوب ضحكوا وبوحمدان : يا بنيتي انتي الاصل وسمور الفرع(يغمز لها)
سارة: يافرحتي هههههههههههههههههههههههههه الا اعلم عليك عند سمر
بوحمدان يطالع يعقوب بياس: الحريم... ما ينقال لهم أي سر ..
يعقوب وسارة ضحكوا وظلوا يسولفون لمده خمس دقايق بعدين روحوا..

عند المصاعد سمر كانت واقفه واهي حامله بوكيه حلو بشكل وكانت متكشخه على اخر مع ان كشختهاكانت هاديه بس كانت تبين انها بنت عز واكبر من عمرها .. كانت تنتظر وقلبها يدق .. اهي اليوم بتزور ابوها وبتمر على يعقوب .. بس سارة قالت انها بتاخذه اليوم البيت .. ان شالله ما تاخرت .. واهي تطق بكعبها من العصبيه في واحد قاعد وراها ويطالعها ... منسحر من جمالها ومن روعتها وكانها غير عن البنات كلهن وسمر مو معبرته بنظرة ولا تدري ان احد واقف وراها ..
فتح باب المصعد .. وطلعوا منه اللي كانوا بالمقدمه .. سمر استعدت عشان تدخل واللي وراها بعد بس تجمدت مكانها وبدى قلبها يدق بعنف عمرها ما حست مثله .. يعقوب كان طالع من المصعد بعد وياه سارة .. يعقوب ماانتبه لها الا يوم التفت عن سارة وسوالفها وشاف سمر واقفه .. مثل الورده.. بكل رشاقتها ورونقها وريعانها وكانها تنتظره ... سمر تمت تطالع يعقوب وكل الحب اللي في قلبها طفر بعيونها .. يعقوب كان يعري وما بغى يبين لهاا.. كان خجلان من المضارب اللي صار جدامها ..
سارة: جوك جوك جوك جوك جوك كل هاذي كشخه عشاني ... لا لا انه مااقدر ..
سمر انحرجت لاول مرة من اطراء سارة وحست انها بالغت بلبسها شوي: ه.. هلا سارو شخبارج
سارة : ابخير الحمد لله انتي شخبارج ياام الرقاد ..
سمر بحيا ازيد واهي تنتظر تسمع صوت يعقوب: بخير الحمدلله .. أبوي شخباره
دار الحوار بين سمر وسارة وكان يعقوب غير موجود . .. يعقوب كان سرحان .. طاير .. مو بالجو ولا بالعالم .. انسحر من جمال سمر اللي دايما تصدمه بانهقتها البسيطه انما الملفته.. بس مسرع ما حس ان السالفه فيها غلط .. قعد يطالع الريال اللي واقف ورى سمر واهو يطالع المنظر باهتمام وعيونه مركزة على سمر اكثر من سارة... غيرة يعقوب ظهرت مرة ثانيه .. ومثل كل مرة بنفس الوحشيه .. حس انه يبي يروح عند الريال ويشق عيونه اللي قاعد يطالع سمر فيها ..
سارة: يعقوب ... شرايك بالاقتراح. ؟؟ يعقوب .. يعقوب.؟؟
يعقب انتبه: ها ها ها اشفيج تناديني .؟
سمر انحرجت من رده فعل يعقوب وكانه متضايق من وقفته وياهن
سارة: هو اشفيك ...انهديك من ساعه انت اللي ما ترد
يعقوب بنرفزة واضحه: روحي ييبي السيارة ابي اروح البيت بسرعه ياللله تعبان.
سارة: انزين .. انزين .. انزين .. كليتني .. يالله سمور اشوفج على خير
سمر بحزن قاتل: انشالله
سارة راحت وفتح باب المصعد وركبت فيه سمر بسرعه عشان تروح لابوها لانها ان وقفت اكثر ويا يعقوب راح تبجي وتفضح روحها. صعد الريال وراها بس يعقوب نادى سمر قبل لا يسكر الباب وطلعت له .. وظل الريال داخل .. وراح مع المصعد ...يعقوب تنهد براحه وتغيرت ملامحه 180 درجه.. سمر استغربت من تغير ملامح يعقوب بس حست بالفرحه لانه ناداها عشان يكلمها.
يعقوب: اشلونج سمور شخبارج
سمر بمرح مصطنع: ابخير والحمد لله .. انت شخبارك؟
يعقوب يمد بوزه على جنب : اممم.. باستثناء ريلي انه تمام.. سمر بغيت اقولج شي.
سمر لا اراديا: لبيه..
يعقوب سمع الكلمه بس ضبط نفسه: لا تييبين سالفه لعمي عن هواشي مع مشعل .. انه جذبت عليه وحتى مشعل بعد جذب عليه .. لذا لا تفتحين السالفه وياه واذا سألج قولي له انه مسوي حادث ومشعل طايح بالبيت..
سمر باحبااااااااااط قاتل .. الحين هاذا للي منادني له.. انه علبالي بتقول لي شي حلو يفرحني بدل هالتكشيرة اللي صارت من ملامحي لكن هين يا يعقوبو انه اللي اوريك..
سمر بعصبيتها وردت لها لهجتها القبليه ويا يعقوب: ان شالله.. أوامر ثانيه استاذ يعقوب
يعقوب استغرب.. ردينا على الطير ياللي : لا سلامتج
سمر بحتقار: باي
وراحت سمر قبل لا يرد عليها يعقوب .. اشفيها .. توها حلوة ومؤدبه ردت النسرة سمر...
ويظل يعقوب مكانه متحير وينفضه هرن سارة.. وراح لها ..
سمر اللي كانت على اخر عصب من اعصابها .. تضرب الارض بعصبيه واضحه جدام الناس اللي كانوا بالمصعد وياها.. يفتكر نفسه منو هاذا خدامته ولا السكرتيرة ريمو.. والله انه اوريك يالخسف يعقوبو عطيتك ويه وايد عاد شوف الحقران اللي بعطيك اياه .. بخليك تبجي بدال الدمع دم.. سمر ردت روحها القتاليه تجاه يعقوب واهي مصممه انها تخليه يندم على اللحظه اللي تعامل فيها ببرود وياها .. وراحت عند ابوها بعد ما خذت نفس عميق تهدي بالها فيه...
يعقوب اللي كان مشغول باله بسمر وبتغيرها المفاجئ ما ضيع الفرصه يسال سارة
يعقوب: ما حسيتي سمر اليوم شوي معصبه
سارة: لا واعليه بالعكس حسيتها حزينه اليوم ومحبطه .. ماادري اشفيها .. شكلها تحب
سارة قطت القنبله على يعقوب اللي انتفض يوم سمع هالكلمه: تحب .. اكيد تحب .. مو تحب حمد ولد عمج ..
سارة حست بالغيرة لكن هيهات يعقوب: لا ... انه تكلمت وايد ويا سمر البارحه عن هذا الموضوع .. وعلى فكرة .. سمر من زمان نست هالاحساس وهالشعور تجاه حمد وعرفت اخيرا اني وحمد نحب بعض.
يعقوب حس ان اخته وايد ماخذه الموضوع عادي جدامه: مو كانج شوي مصختيها الكلمه والثانيه قلتي نحب بعض نحب بعض.. حشميني يالميههوده
سارة انحرجت .. تغيرت الوانها .. احمر اصفر اخضر وكل اللي قالته: ان شالله
يعقوب ابتسم ابتسامه شريرة على شكل سارة اللي تغير جذريا ( للحين ما فقدت لمستي) وقعد يفكر بحزن.. حتى سمر بتضحي بحبها عشان سارة وحمد .. والله انج يا سمر من طينه حمدان .. تفكرون بالناس قبل الكل ... يا ريتج حبيتيني يا سمر .. يا ريتج
وصلوا البيت .. والكل رحب في يعقوب .. حتى راشد اخذها عذر وما راح المدرسه وام يعقوب زودت حنيتها على ولدها البجر حبتين شوي ليما طفرت يعقوب من طوره..
سمر اللي كانت قاعده عند ابوها شارده تفكر في يعقوب ومعاملته لها اللي ما راح تتغير ابدا .. دايما راح تكون البنت الصغيرة اللي دايما لازم تتحذر عشان لسانها لا ينفلت جدام اللي اكبر منها ..(( ليش تزعلين يا سمر .. انتي جذي))
ابوها حس انها متضايقه شوي: سمور حبيبتي .. اشفيج ما تاكلين .. شوفي الحلاو اللي يابته امج ولا الحلوى البحرينيه يالله محد بيرفع عى السكري غيره ما خليته اليوم..
سمر بملل: مالي مزاج يوبا .. اذا بغيت باكل .
بدخله حمدان ونجاه ومشعل.. اللي تغيرت معاملت الاخيرين جذريا تجاه سمر .. نجاه صارت احن على سمر ومشعل يبتسم بين اللحظه والثانيه لها ..
سلموا على بو حمدان وقعدوا يسولفون وما كان ناقص قعدتهم الا ناصر المرح .. او ناصر العاشق ..
حمدان قبل لا يطلع : يوبا بغيتك موضوع بس ماابيك تعصب منه..
بوحمدان: خير ياولدي
حمدان: الخير بويهك يا يوبا.. يوبا .. انه قررت اني ما اتزوج سارة بنت عمي
الكل تفاجئ لكن سمر ......انصدمت .. لانها ما تدري عن الموضوع
مشعل: صج ما عندك سالفه فاتح الموضوع هني بالمستشقى..
ام حمدان: ليش يا حمدان بعد ماابوك خطبها من عمك؟؟
حمدان : يمه انه كلمت سارة وسارة رفضت الموضوع ويعقوب يدري يعني اهو بيخبر العايله وانه بصراحه مااقدر اتزوج سارة لان مشاعري تجاهها مو مشاعر زوج لزوجه.
ام حمدان: مااصدق انت حمدان اللي ماكل جبودنا علشان نخطب سارة له والحين تقول ان مشاعرك تجاهها مشاعر اخوة!!
بوحمدان: خليه يا نجاه .. الزواج قسمه ونصيب.. اذا ماكانت سارة بتكون غيرها ولا شنو يا حمدان؟!

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم