رواية ولد العم -22


رواية ولد العم -22

رواية ولد العم -22

حمدان: اكيد يوبا .. بس سارة ما اقدر اتزوجها .. وانت يوبا لا تشغل بالك عمي بروحه مستحي يقول لي وانه بهالكلام بعد بهدي الوضع اللي بيناتنا ولا شرايك يوبا

بوحمدان: ما خطيت يوم قلت انك ريال يا حمدان .. على بركه الله
حمدان : ان شالله
سمر تطالع اخوها بكل حنيه .. والله انك رجل يا حمدان ولا كل الرجال .. تضحي بحبك لسارة اللي الكل يدري عنه من الطفوله عشان ولد عمك .. يا خسارتها سارة فيك ويا مكسبها اللي بتاخذك ..

بعد اسبوع من رده بو حمدان للبيت .. اكبر عزيمه تحددت يوم اليمعه باسمه .. العايله كلها كانت معزومه في بيت بو حمدان .. سمر كانت تستعد على اقصاها وكانها بتدخل حرب ويا يعقوب.. تحدد الاسلوب إلى بتكلمه فيه .. متى بتهتم لكلامه ومتى بتعطيه ويه .. يعني استيراتيجيه ولا مثلها صارت حتى المحارب الكبير الكسندر العظيم ما خطط بمثل هالمخطط : الجهنمي :.. كانت تدري ان الناس يقولون ان خبث النساء ماعليه خبث واهي تبي تبرهن لاي مدى راح توصل ويا يعقوب ..بتخليه لازم يعترف بحبه لها وتنسيه الاماراتيه اللي معلق مصيره بمصيرها ..

انه اوريك يا يعقوب ان ماخليتك تبجي وتتحسر على اليوم اللي قررت فيه انك تعاملني هالمعامله .. خلاص سمر الياهل راحت ويات مكانها سمر القويه اللي بنزل غرورك هاذا بالارض ..
يعقوب من جهه ثانيه خبر الكل بالبيت بسفرته اللي ان شالله بتكون من بعد ملجه سارة وحمد اللي الكل مستعد على اوجه عشان هالمناسبه الغير متوقعه - واللي نوعا ما - الكل تنهد يوم سمع عنها لان سارة وحمد ثنائي رائع .. والكل ينظر الى حمدان ويعقوب على انهم التاليين بس هيهات يعقوب يتزوج وحده غير سمر ..
يه اليوم الموعود .. اللي يعقوب بيخبر العائله بشكل رسمي عن قراره .. حتى سمر .. اهو كان ينتظر بس رده فعل سمر لين ما تعرف عن قراره ..
خلونا نرد حق شي مهم..
طبعا كندورة يعقوب الاماراتيه تكنسلت وانرمت بالزباله من بعد الضرابه اللي صارت ويا ولد عمه .. ريله تعافت تماما ولا يبين عليها انها يوم كانت متعورة .. واهو كان وده يلبسها لاخر مرة بس ما شائت الظروف .. ااه يا سمر .. اشياء وايد كان من الممكن تصير بيناتنا بس الظروف ما شاءت ولا راح تشاء .. احبج يا سمر .. احبج

كانت هاذي كلمات يعقوب ودموع الحب كلها بعيونه يحاول انه يتنهد ويريح نفسه لكن بكل تنهيده تنهمر الف والف دمعه الم وحزن تعلن انتهاء كل الاحلام وكل الاماني اللي بناها في 4 من احلى سنوات حياته .. وخلاص ..هاذاالعذاب لازم ينتهي .. لازم ينتهي..
سمر ماكانت تدري بهاذي المعانهه اللي يمر بيها يعقوب .. اهي تفتكره عايش حياته ولا عليه من احد.. بس يعقوب كان عايش بنار الحب اللي ماخذه كل قوته وطاقته.. يعقوب كان دايما حساس بطبعه بس غروره المتصنع وكبريائه جدام الناس يبرهن شيء ثاني ..

حمدان كان وده انه يسافر ويطلع من الديره ولا يحظر هاليوم واهو يتصنع انه فرحان والدنيا مو سايعته على خطبه حمد لسارة.. سارة حبيبه قلبه الوحييده إلى حباها بحياته.. ما عاش مراهقته مثل كل الشباب من حبه الشديد لسارة وكان مخلص لها بكل مرحله وكل لحظه بحياته .. حتى بسفرته لاميركا لمده 3 سنوات كان من الممكن يمارس اللي بخاطره هناك مثل كل الشباب اللي يسافرون بس هيهات.. سارة كانت كل اهتمامه وكل افكاره وكل امنياته.. ثابر وكبر نفسه ونجح وياب اعلى نسبه عشان لين رد يرفع الراس بنجاحه بره البلاد .. اه يالدنيا .. جرحج ماكو مثله جرح .. ولين جرحتينا تتفنين بالعذاب.. جرحتيني بمعرفه رفض سارة لي .. الحين تتفنين بتعذيبي بخطوبه حمد لسارة واضطراري اني اسمع التخطيطات واساهم بالاستعدادات ..

ناصر من ناحيه ثانيه كان عايش بعالم ثاني .. تغير ناصر وتغيرت طبايعه بس ظل على خباله الحلو اللي الكل يحبه عليه.. حب دانه له غيره وخلاص يصير اكثر رزانه وتحمل .. وبعد نكسه ابوه اللي حسسته انه بيوم من الايام راح يخسر ابوه الطيب ويخسر كل حياته واهو واقف مكانه مثل الولد المدلل المعتمد على امه وابوه بكل شي.. خلاص اهو كبر وصار ريال لازم يبني حياته من اللحين عشان يكبر ويرفع الراس ويقدر يرتبط بدانه حياته مثل ما يسميها ..

سارة وحمد كانوا عايشين بدنيا ثانيه .. دنيا الحب والوله والعشق اللي ياخذ كل نفسهم ويضطرون للزفر عشان يردون النفس لانفسهم ويحسون ان الدنيا مو سايعتهم بس سارة ما تحاول انها تبين وناستها حشمه لبنت عمها وولد عمها حمدان اللي ما توقعت انه يحبها بيوم من الايام... حمد كان معظم الوقت قاعد يرسم حياته ويا سارة ويستغل كل قدراته وقوته عشان هذي الحياه اللي راح تكون مكلله بالحب والوفاء والاخلاص.. بس في نفس الوقت ولد عمه يعقوب كان كاسر خاطره حيل عشان انه ما يقدر يحصل حب سمر .. فكر انه يساعده بس اهو يعرف يعقوب .. اكره شي عنده ان احد يشفق عليه ويحاول يساعده..

محد كان يدري باللي يصير بمخ بو حمدان اللي كان يخطط ويدبر ويرسم ويا ابو يعقوب وبو حمد .. حتى حريمهم ما كانو يدرون باللي قاعد يصير ولا انتوا بعد بتعرفون ...

بالمناسبه يوم العزيمه كان عيد ميلاد رغد إلى بتكمل 11 سنه وتدخل ال12 رغد بنظرها اهي كبرت ..بس جدام الكل اهي الياهل الصغيره اللي محد معبرها .. حتى انها بدت تتشرى لها مكياج وثياب مثل البنات.. وصلت عايله بو حمد اول شي لكن حمد ماكان وياهم .. راح يشتري التورت لرغد وباجي الاغراض .. وطبعا تفق مع سارة انهم يروحون المكان ويا بعض ومرة وحده يستغلون الفرصه بالمغازل .. رغد كانت فرحانه حيل على اللي يسوونه العايله عشانها وحصلت تدليل عمرها ما بتحصله غير هاليوم .. حتى ناصر اللي كان دايم يشد شعرها لين يشوفها اليوم وقف يصفر لها على كشختها وحست انها صارت مرة خلاص ههههههههه.

سمر كانت قاعده بدارها واهي ترتجف من الخوف وكانها عروس يايين يخطبونها .. قلبت كبتها فوت تحت واهي تدور لها ثياب تلبسها ولا لقت شي .. اتصلت في دانه تروح تشتري لها شي بالسريع لكن دانه حست بسخافه لانها تعرف ان سمر تمتلك اكبر مجموعه ثياب من احسن المصممين والماركات وسدت الخط بويهها .. قررت انهاتلبس جلابيه امها شرتها لها يوم سافرت البحرين باخر عطله صيف من محلات الغريب .. اهي تعجبها بس لونها اخضر زاهي (نادي العربي) واهي تشجع الاصفر ( القادسيه) بس حست ان هاذا الشي ثانوي بالنسبه للمناسبه اليوم .. واخيرا لبست الجلابيه ولبست معاها طقمها الغالي اللي ابوها فصله لها من يوم كان عمرها 5 سنين قلاده بها قلب اخضر من الزمد وتراجي على شكل قلب مع حواف ذهبيه وخاتم ديزاينه كان اروع شي بالطقم كله لان كان عبارة عن 3 قلوب متداخله ببعض وسحت شعرها وخلته طبيعي مثل كل مرة تخليه ولاحظت انه طول هاذي المرة اكثر عن كل مرة ليما وصل لتحت ظهرها واخر تسريحه سوتها ان شعرها يكون مقطع على
هيئه طبقات خلاه يصير روعه وخصوصا شعرها بصورته الطبيعيه فيه تموج روعه...

***** اول مرة اكتب وصف حق هيئه بنت .. يحليلي *****


المفاجاه كانت عند الباب .. زاهيه وزوجها مبارك ردوا الديرة من يومين وما خبروا احد .. الكل راح عند الباب الا بوحمدان اللي كان قاعد بالصاله الرئيسيه لان الطبيب منعه من الحركه الزايده .. زاهيه عقب ما عرفت عنه اللي صار راحت لاخوها تمله بكل قوتها لان زاهيه قبل لا تصير زوجه مبارك كانت مدللة حمدان والكل كان يعرف غلاها عند اخوانها ..
وصلت عايله بو يعقوب ودخلوا الا يعقوب الا كان واقف بره طبعا متردد.. راشد دخل واهو حامل الدب الكبير اللي شراه لها يعقوب وشد عنه الرؤيه ويوم حطاه على الارض وقف يمثل بتعب انه تعب من حمل الدب .. ويوم شافته رغد تخبلت على الدب ...
راشد: مرة ثانيه حملي هداياج بروحج انتي فاهمه يالقرنه
رغد رفعت عيونها لولد عمها اللي كان دايما جاسي وياها من حركات ناصر وما طلعت له لسانها مثل كل مرة يزعجها.. راشد تم واقف مكانه مثل المسبه .. وكانه اول مرة يطالع رغد .. حسها رغد غير .. رغد كبرت وصارت بنت .. عيونها كانت تحمل رونق ثاني .. لمعه غريبه .. جاذبيه مينونه .. حس بعروقه تتنفص من جسمه .. رغد راحت عنه الان نظراته صارت نظرات.. اهبل .. على قولتها .. راشد تم واقف مكانه وراح صوبه ناصر مستغرب
ناصر بصوت واطي: سود الله ويهك خلصن البنات تبقق عيونك برغوده النونو هههههههههههههههههههه
راشد حس بالحرج ولون ويهه صار احمر من دون احساس: هاا. جب نصور .. هاذي رغد ياهل .. اشفيك انت صل علىالنبي . .صج انك بليس..
ناصر: ها ها ها .. يوبا قلت عني نفس الكلام .. لو تشوف روحك يا رشود والله انك فشلتنا .. ماكو الا رغود الوشاشه....
راشد : اووووووووووف ول عني زين..
يعقوب كان توه بيدخل داخل الا وسيارة سارة تدخل الفيلا.. سارة تغير شكلها .. هاذا شموقفه هني .. ما حصللت وقت تتصل في حمد تقول له يتاخر عشان تدخل يعقوب بعدين يدخل وراهم لان حمد كان وراها بموستنغ وليد اليديده .. حمد وقف ريجه ببلوعه وما قدر يبلعه.. يا ربي يعقوب الحين بيذبحني .. اكيد بيشك فيني وفي سارة ..
يعقوب كان واقف يطالعهم من ورى النظارة .. اوريكم يالملاعين اثنيناتكم ..
سارة واهي ترتجف: قوة يعقوب.. اشفيك واقف بره ليش ما دخلت..
يعقوب: عاجبني الجو.. وحبيت اوقف بره شوي .. انتي من وين يايه
سارة: هاا.. رحت اشتري هديه لرغد ..
يعقوب: مو امس رايحه مشتريه لها ..
سارة ماتت: ايه ..بس كانت ناقصه
حمد ياي صوبهم: هلا يعقوب .. شخبارك
يعقوب بنظرات قاتله لسارة : ابخير .. انت شخبارك؟
حمد واهو يبلع ريجه ومنظرة منعفس : بخير الحمد لله علامكم واقفين بره.. في شي؟
يعقوب وعيونه على سارة اللي شوي وتبجي: لا بس واقف انتظر سارة .. وانت من وين ياي..
حمد: ياي من المخبز يبت تورت رغد ..
يعقوب: يصير خير .. يالله سارة جدامي ..
سارة: ان شالله
دخلت سارة وظل يعقوب يطالع حمد: حمد.. بقولها لك مرة وحده بس .. مرة ثانيه ان تكرر اللي صار اليوم ما بيحصل خير .. سامعني
حمد كان عارف انه غلطان وحمد ربه ان محد يدري عن المغامرة اللي صارت قبل اسبوع : ان شالله.. السموحه يعقوب.
يعقوب: بالحل.. يالله ندخل قبل لا يسألون عنا..
حمد وقلبه شوي خف من الدقات: يالله
دخلوا حمد ويعقوب .. سلموا على الكل اللي كان قاعد ولموا مبارك وعمتهم اللي كانوا مفاجاه لهم .. زاهيه تخبلت على حمد لانها اول مرة تشوفه من ردته من السفر.. بس قالت في بالها ..هم يعقوب احلى.. الكل كان قاعد والضحك والسوالف على اخر لان ناصر وراشد شابصين بمبارك وينكتون عليه وزاهيه تساعدهم بس الزين ان مبارك كان فلته مثلهم
ناصر: الا اقول يا راشد ما تحس ان مبارك شوي فتح لونه
راشد: أي والله تتسبح بشنو هاا .. اكيد حليب البقر ببلجيكا شي ثاني
مبارك واه ويبتسم: راشد .. أي شي .. ألا قول لي شخبارالضيجه عندك
راشد مستغرب: مافيني ظيجه من قال لك
مبارك واهو يشرب الجاي: لا بس الدشداش اليوم ظيجه غير عن كل مرة .. الديزان هالمرة شسمه
ناصر ضحك من قلب على راشد وراشد صار شكله اهبل: اصلا هاذا ديزاين يديد محد مسوي مثله ومحتر يعني مني ولا من رشاقتي ويا كرشتك
مبارك: انه صج مكرش لكن ماايوع روحي واروح السالميه باليوع عشان المغازل ولين رديت آكل اكل اسبوع
ناصر خلاص تولول من الضحك وراشد: انت شمضحك والله انك فاضي وماصخ
قام راشد عن مبارك وناصر بفجئة واللي صدمه ان دشداشته كانت وايد ضيجه لدرجه انها انفتقت عند الابط راشد ويهه صار مثل الطماط من رده فعل الكل وناصر خلاص راح فيها والكل يضحك وراشد واقف مكانه مثل الغبي وشوي يطلع من البيت الا ورغد وقفت
رغد: ناصر اضحك ليما تشبع اصلا انت تغار ليش ان راشد اضعف منك مو مثلك ي ابو كرشه .. ماعليك راشد انت احسن منهم كلهم واذا بغيت احد يوصلني المدرسه بخليك انت لانك انت احلى واحد
يعقوب: هاااااااا رغود
رغد بمستحى: من بعد يعقوب طبعا يعلني ماابجي عليههههههههه
والكل ضحك الا راشد اللي وقف يسمع كلام بنت عمه اللي حساها لاول مرة حبوبه وتدش القلب من يدري يمكن لانها مدحته حس جذي..
ناصر: ههههههههه وهههههههههههههه قم الله لا يبارج فيك ويا هالدشداشه اضيج من فستان اليسا قم هههههههههههههههه
زاهيه: الا وينها سمور فديتها ما شفتها للحين ما نزلت
نجاه: مادري عنها والله من الصبح للحين بغرفتها ماادري شتسوي بخلي كاكي تروح تناديها
يعقوب قلبه بدى يدق بصوت سمعه: كاني يمه ما يحتاي تخلين كاكي تييني
الكل قعد يطالع سمر وكشختها وكانها عروس .. حتى ناصر وراشد وقفوا مكانهم يطالعونها وكانها ملكه جمال .. تنزل من على الدري لابسه نعال هندي الديزاين عليه شك بالاخضر والذهبي يناسب ثيابها ..
يعقوب ما قدر يتنفس من جمال سمر .. حس انه بيدوخ .. حس انه يبي يقم لها وايود يدها ويقول للعالم كله انها حبيبته بس ثبت نفسه حتى من كثر ما كان قابظ على يده حس ان اضاافره انغرست براحته .. سمر حست برده فعل يعقوب وانه بيموت من الحرة على حلاتها .. خلك موووووت من القهر مثل ما تقهرني
راشد اول من تكلم: الله الله الله .. مااقدر انه .. بموت والله بموت .. حرام عليج شوي خفي على الدنيا ما تتحمل القلوب يا بنت ضاري
سمر بدلع: ههههههههههه ما يحتاي تقولي .. (تطالع يعقوب بشر) مو ناويه ارحم احد .. أللي ما يستحمل يوقف ويقول
وليد لاول مرة يتجرا: انه اوقف لج واقول ... يمين يسار .. عرباوي قطه بحر ههههههههههههههههه
الكل ضحك الا سمر لانها تعرف ان محد بيعتبر للون غير وليد وراحت عنه وراحت تسلم على زاهيه ومبارك وتبوس راس ابوها وتحب على راسه وراس عمامها وحرم عمامها .. وقعدت يم امها اللي كانت بعد لابسه جلابيه حمرا بحرينيه التصميم تطالعها بكل فخر ..
يعقوب ما رفع عينه طول الوقت وحمدان يطالعه بين فترة وفترة واهو حاس بولد عمه الغبي بس سكت عنه ولا قال له شي .. السوالف كانت متنوعه واغلبها تتعلق بسفرة زاهيه والاشياء اللي شافتها والعرب اللي عايشين بره بلندن ودول اوروبا الباجيه
راشد: ااااااااااه يا نصور متى نخلص مدرسه ونروح اميركا
ناصر: انت شكو انت تدرس بالجامعه وسنتين وتخلص .. واصلا انه قررت اني مااروح امريكا خلاص
سمر بخبث: ليش ناصر بالعكس امريكا بتشوف فيها الشقر الصفر اللي قلبك يموت عليهن
ناصر بشاعريه تموت الواحد من الضحك: خلاص.. مابي الشقر ولا الصفر وعندي القمر نسل العرب الاشراف
سمر وسارة يتغشمرون عليه وراشد يطالعه بكل استهزاء وكملت سمر: أي عرب قول الا العيم ههههههههههه
ناصر اهني تغيرت الوانه ووقف لسمر: سكتي انتي فاهمه بنت عرب غصبن عن اللي يرضى (يطالع امه اللي تدري بكل شي ) واللي ... ما يرضى بس بيرضى لين هددتهم ( يطالع ابوه واهو يبتسم)
بوحمدان: لوتمووووووووت
ناصر ركع عند ابوه:يوبااااااااا حرام عليك
بو حمدان: قم لا بار ك الله فيك ماكو
ناصر يتظاهر بالبجي: هئ هئ هئ يوبا تكفى ..
بو حمدان : اوووووووف لا يعني لااااا.. اصلا انت ما بنعطيك الا دانه رفيجه سمر لانها حلوة ومهذبه وحبوبه حيل .. ماكو البنات اللي تعرفهم
ناصر وقف باستغراب..الليي قاله ابوه اليوم خلاه يصير اسعد انسان .. مع ان ابوه كان يتكلم من دون قصد ومعرفه باللي يصير بين ناصر و دانه ناصر حس انه اكثر الناس حظن بابوه وراح عند ابوه وباسه بكل هدوء واحترام خلت الكل يستغرب من تصرف ناصر


ناصر وعيونه تدمع: الله لايحرمني منك يا يوبا ولا يفارقني عنك ولا يوم بالدهر كله ..
بوحمدان طالع ولده بكل حب وحنان ولماه والكل نزل راسه اللي يمسح دمعه واللي يحمد ربه واللي يقول الله لا يحرمنا منك يا بو حمدان .. وزاهيه اللي خلت العنان لدموعها اللي حاولت تحبسها ..
سمر كانت اكثر وحده متاثرة من الوضع .. خصوصا لانها كانت السبب بنكسه ابوها .. كانت تبي تبجي وتوقف دموعها تطالع الكل تشوفه مشغول وشوي تقم بس نظرها لا اراديا راح عند يعقوب اللي كان يطالعها بنظرات كلها حنان وكانه يقول لها ( انتي مالج أي ذنب سمر .. مالج أي ذنب )
سمر ارتاحت .. تمت تطالع يعقوب واهو يطالعها ولا عليه من احد .. حس انه بعالم ثاني .. عالم ما يرتبط بالحس الواقعي .. وكانه يطير وسمر معاه ..
بو حمدان قطع الصمت والاحلام: يالله عاد قلبتوها مناحه .. قموا نشوف شنو طبخت لنا اليوم ام حمدان مجبوس دياي بحريني ولا مموش كويتي
ام حمدان: الا مجبوس دياي بحريني ويا بقل وبصل بعد
بو حمدان: اقول راحت اليوم عليكم من ريحه الحلوج اللي بتكرهكم بروحكم اليوم
الكل : هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
يعقوب بعد ما انتبه لكلام عمه نزل عيونه بالارض وسمر نفس الاحساس وحست انها بتموت من يعقوب ليش يقهرها مثل ما يسوي بحركاته .. ويعقوب حس انه بيموت ان ما تكلم اكثر وقبل لا يقم الكل وقف
يعقوب: عمي .. قبل لا تتغدون ابي اقول لكم شي
سمر يودت على قلبها .. وسارة اعتفست ملامحها .. ام يعقوب شرعت بالبجي والكل مستغرب
بوحمدان: قول يا ولدي
يعقوب واهو يطالع ايدينه يتحاشي النظرات: انه .. انه قررت اني اسافر ..... او اتهجر بره الكويت.
الكل انصدم ووقف مكانه بو حمدان بوحمد .. راشد اللي يدري نزل راسه ناصر تم قاعد مكانه مستغرب بس مو متفاجئ لذيك الدرجه مع انه يحب ولد عمه وايد بس احترم قراره
سمر كانت بعالم ثاني .. وكانه احد صاب ماي بارد عليها .. حست بروححها تنتفض بداخلها ... يعقوب يتهجر .. يعقوب يروح عني .. ليش .. ليش يبي يروح ...
بو حمدان: ليش يا ولدي .. احد يترك ديرته ويروح بره .. ليش شناقصك
يعقوب والعبره خانقته: لاعمي .. ديرتي على عيني وعلى راسي بس .. مااقدر اقعد اكثر .. (يطالع سمر بطرف عينه) محتاج اطلع من الديره ..
بوحمد: يا ولدي ناس يتمنون يردون للكويت اليوم قبل باجر وانت تبي تطلع منها .. احد يعيف ديرته وناسه واهله .. وابو ك مافكرت فيه
بو يعقوب: خله يا بو حمد .. يعقوب ريال ويعرف لمصلحته احسن من أي شخص ثاني
بو يعقوب كان حاس بولده خصوصا بعد اللي صار بالمستشفى مع سمر وعذر ولده .. بس ام يعقوب راحت في البجي وسارة وام حمدان يهدون فيها ..
بوحمدان: وين بتروح؟
يعقوب واهو يحس انه قتل نفسه باللي اعلنه: قلت يمكن استراليا ولا نيوزلندا .. دنيا توها تقم وعرب وايد هناك وما راح احس بالغربه وايد ..
حمدان: لكن تتهجر مرة وحده هاذي شوي مالها داعي يا يعقوب
يعقوب: مااظن فرق بين الهجرة ولا السفر .. كله مثل الشي .. وانه مقرر اني ماارد الا بعد سنوات ..محد راح يفتقدني الا عايلتي يمكن ..
سمر مااستحملت اكثر ووقفت والكل يطالعها ويطالع شكلها المتغير ودموعها اللي طاحت من عيونها.. راحت عند يعقوب وقفت جدامه ما يفرق بينها وبينه الا اقدام بسيطه
سمر: انت الصاج محد راح يفتقدك .. وين ما تبي تروح روح .. لاتظن ان في احد بيسال عنك بالعكس النغصه اللي كانت على قلبي بتنزاح مثل الهم اللي يروح واللي يقول لك انه راح يفتقدك صدقني هاذا انسان ينافقك لاني انه شخصيا .. (راحت صوتها بالدموع اللي بينت مشاعرها اللي كانت عكس اللي تقوله) بفتك منك ...
وراحت سمر غرفتها واهي تركض مو معبره احد بالصاله والكل يطالعها واولهم يعقوب اللي حس انه مات خلاص ما بقى شي الا انهم يعلنون للكل انه مات .. حرقه سرت بدمه نفضت بدنه كله وشال عمره وطلع من بيت عمه والكل يناديه .. حمد لحقه لبره بس يعقوب كان اسرع وركب سيارة ابوه البي ام دبليو 745 السريعه واختفى من ممشى الفيلا بره البيت .. حمد رد داخل ونادى حمدان عشان يلحقون ورى يعقوب..
بوحمدان: لا ... خلوه يروح مكان اللي يبي يروح له ... يبي يقعد لروحه شوي..
بو يعقوب كان مكسور الخاطر بس واقف مثل العمود وبوحمدان يقول له: يا بو يعقوب.. عساك ما يبت له طاري بالكلام اللي بيناتنا
بو يعقوب: لا ابد .. ماتكلمت من ورى شورك يابوحمدان
بو حمدان: زين زين .. بو حمدان ظل ساكت منزعج من تصرف سمر تجاه ولد عمها

سمر بس ركبت غرفتها سكرت الباب وراها . ومن القهر قعدت تكسر بالاغراض اللي بالغرفه ودموعها تنزل من عيونها والافكار تييبها يمين ويسار والالم بقلبها عامي عيونها ترمي كل شي تشوفه جدامها وكان يعقوب اللي واقف جدامها .. وصلت يدها للبرواز اللي كان يضمهم كلهم .. تمت تطالع الصورة بقهر والم فظيع يكتسخ كيانها .. قبل كانت تطالع الصورة لان حمد كان في الصورة اللحين تطالع الصورة لان يعقوب فيها .. لام سارة وبعيونه نظرة تحدي تحرق القلب .. مصير البرواز كان اسوء من أي شي ثاني بالغرفه لانها رمته على جامه البلكون وكسرها وطلع بره البيت ...
سمر وقفت وكانها خلاص .. أستسلمت .. انهارت على الارض واهي بحاله تكسر القلب.. حست بان نار تسعر بيوفها.. اكيد يبي يسافر عشان يكون وياها .. يكون وياها .. ويا حبيبه القلب .. ويمثل علي .. يمثل علي علباله انه بيمشي علي تمثيله .. اكرهك يعقوب.. واكره اللحظه إلى عرفت اني احبك ياللي حبك كله مذله .. ذليتني بحبك يا يعقوب .. ذليتني.. اكرهك كثر ما حبيتك.. اكرهك كثر ما حبيتك..

في بيت بو يعقوب...
وقف يعقوب سيارته عند الباب وطلع منها بسرعه .. نادى على باكي الخدامه تزهب وياه اغراضه لانه ماراح ياخر السفر اكثر
يعقوب بصراخ يهز البيت: باكي ... باكي ويهد
باكي مسرعه من المطبخ: جي با با
يعقوب: يبي السوت كيس من الستور وتعالي وراي بسرعه
باكي خايفه: جين بابا

طلع يعقوب فوق بسرعه وهو يتجاوز بعض العتبات .. دخل غرفته وفتح الكبت .. طلع البدلات كلهن .. ورماهن على السرير .. طلع الربطات ورد قطهن بالكبت لان ما بيشتري اللي يبيه من هناك .. شل وياه جم من ثوب واقمصه .. دخلت باكي وراه وطردها من الغرفه .. راح عند الدريسر وشل ساعاته كلهن والجواز ومحفظه البطاقات الاعتماديه .. واهو مشغول التفت حق البرواز اللي على الدريسر .. كانت نفس الصورة اللي عند سمر .. يطالع سمر من الصورة بكل حقد .. وقال بصوت عالي.. خلي حمد ينفعج ..
ورمى الصورة بكل قوته للجدر وتحول البرواز الناعم الى فتات جزاز ويعقوب واقف يطالعه ويطالع القطع المنشرة وكانها حياته اللي تكسرت من يوم حب بنت عمه .. كمل حزم باجي الاغراض وطلع من البيت من دون رجعه..
قبل لا يركب سيارته راح عند الخيول .. تكلم ويا فيفيك اللي يرعى الخيول
يعقوب: فيفيك
فيفيك: نئم بابا
يعقوب: اذا راشد رد من بيت عمي قول له يتصل في سلطان ويخليه ياخذ الخيول عند زيد فاهم
فيفيك واهو منزعج من نبرة يعقوب: جين بابا بس بابا سلتان في ما يجي وايد
يعقوب: مو شغلك انت بس قول لراشد وعن القرقر فاهم..
فيفيك: ان شالله بابا
راح يعقوب عن فيفيك
فيفيك: اج با با يعهقوب كي مود تورا ميرجي دال جوكا بقوان اوسي مود جينج كيري ان شالله اور ميري تنخا كي باريمي سوجليه ايو راما
(اليوم مزاج بابا يعقوب فلفل الله يغير مزاجه ان شالله ويفكر انه يزيد معاشي يا ربي )

ركب يعقوب سيارته الكروزر بدال سيارة ابوه وراح واهو اط في باله انه ما راح يرد ابدا ....


.................................................. .....................................
مرحبــــــــــــــــــــــــــــــــــا !!
كيف الحال ؟؟
آسفه عالتأخير يالله خذوا الجزء الاخير من القصه
.................................................. ...................................
الحلقه الثانيه .... الجزء الاخير ..................
بعد مضي سته اشهر .....

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم