بارت جديد

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -22


رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية - غرام

رواية توأم ولكن اغراب في الجامعة الأمريكية -22

ماأدل الطريج !!!

-(ابتسم عالخفيف والتفت عليها ... مسكها مع يدها وهو بنفس الوقت مستانس انها طلبت شي منه ..
رغم ان طلبها عفوي بما انها في بيته ....
انصدمت من حركته وهو ماسك يدها ويمشون ...لما طلعو من القصر وقف وهو يقول :~
انا اوديج للشارع نفسه اذا ودج ...
-(اكتفت انها تهز راسها بالموافقه ...
(فتحت الباب وركبت ورى ... حس بقهر من حركتها بس سكت وسلك للوضع ...
مشى بالطريق وهم ساكتين ... وصقر كل شوي يسرق نظره لها من المرايه ....
بس ليان كانت تطالع الشباك وسرحاااانه بهمومها ...
تولين جالسه وهي حاطه رجل على رجل وتطقطق بالجوال ومو لم لا أمها ولا خالتها ولا مايد ...
مايد كل دقيقه يطالعها وبنفس الوقت متنرفز من حركاتها وكأنهم مو موجودين عندها ...
سكت ولا تكلم ... بس خالتها قالت :~
تولين شفيج بعيده عننا وساكته .. تعالي وتحجي ويانا ,,, ولله القعده بدون سوالفج ولا شي ...
-(ابتسمت تولين اللي تموووت على خالتها بعد ... قربت منهم وهي مبتسمه وتقول :~
يالبا قلبج ياخاله بس .. بس انا زعلانه عليج ..
-افا بس افا لييش ...
-كم لج ماييتينا ..!!
-وليش انتم ماتيونني ..!!!
-مايد :~ هههـ أي ولله أمي دوم قاعده لحالها وانتو السايق عندكم بأي وقت وينكم عننا ...
-تولين :~ ولي شانت ماتييبها .. ولد ببلاش !!!
-انا ماقصرت وياها كل ماقالت ودني عندهم يبتها لكم .. طيب قولي لي شلون صالتنا !!!
-تتغشمر وياي !!!
-لا من صجي .. يالله جاوبي !!!
-أمممممـ بيج ...
-(ضحكو عليها كلهم ... تولين استغربت وش فيهم ... كمل مايد كلامه :~
شفتي انج انتي القطوعه ... كل مايتنا امج ماتيينا انتي .... ولون البيج من أي عهد صابغينه ...
-(مافهمت شي بس مقهوره منه ومن فلسفته عليها لأنه حجر لها ..)
-ياطويلة العمر لون صالتنا غيرناها وصبغناها بلون بيذنجاني ...
-ياااي شكله طلع حلو _^ ..
-انتي تعالي وشوفيه ... وبما اني بسافر خلاص ماعاد فيه شي يمنعتج من الييه عند امي ولا ؟؟
(كلهم سكتو من ذبة مايد على تولين ... تولين ماتدري وش تقول .. تلعثمت لأنه بجد أحرجها قدام امها
وخالتها ... حست بقهر كبييير منه ... شكثر تكرهه هاللآدمي ماتدري ليه ...
ابتسم مايدوالتفت على خالته أم تولين وهو يقول :~
اقول خالتي ...
-لبيـــه ياولدي ..
-شرايج تروحين وياي للايطاليا وتدرسين وياي ...
-عيل بتروح للايطاليا وانا حسبالي دوله ثانيه ...
-تولين :~ عيل شنو بتصير عندهم باللهجه .. هندي يمكن هههههـ ...
-أم تولين :~ ليش !!!
-تولين :~ وه بس هذولي أحلى مافيهم لهجتهم ...
-أم مايد :~ وه بسم الله على ولدي كله يهبل .. لا حجياته ولا شكله ولا اخلاقه ... الله يحرسك ياولدي بس ..
-(مايد التفت على تولين وهو مبتسم ويطالعها بنظرات زي اللي لقطي وجهك ...
تولين تنرررفزت أكثر وأكثر من الوضع بينهم ... وقفت وهي تقول ..
-عن أذنكم بروح احاجي رفيجتي شوي ...
(لما راحت مايد وقف ولحقها .. طلع للحوش بس مالقاها ... لما التفت بيروح سمعها وهي تتكلم بالجوال وتقول ..
-الحين انا ابي افهم انتش ناوي عليه ويى جوجو .... أي هي قالت لي انك تبيها بموضوع يوم الاثنين ...
لا تقولي ولا شي .... كيف يعني موضوع خاص .... سعد لا تتلاعب وياي انا قلت لك عن سالفة لأني وثقت فيك ومابيك تقول
لجوجو أي شي ..كنت ابي نصيحـ ...... شنو يعني مالها دخل هالسالفه .... ايوآ .... طيب انا اقولك .. ولله ولله لو أدري انك قلت
لجوجو أي كلمه عن سالفتي ويى طلال .. قسم باآيات الله راح تندم ... لا مو تهديد ولا شي بس حجي وحبيتا قولك اياه ... أي انا مو مستعده أخسر
صداقتي ويى جوجو .... ولله غصب علي حبيته ومو بيدي وبعدين انت مالك علاقه بخصوصياتي وانا الغلطانه اللي قلت لك عن السالفه ...
بس صدقني لو أدريـ ..... لا تقاطعني وتسكتني واعرف منو تتحجى معاه .... طيب اذا مو هامتك انا قول لها وشوف شنو راح يصير
فيـ ............... (طوط طــــــوط طــــوط ...)
طالعت الخط ولقته سكر بوجهها ... حست بقهررررررر مو طبيعييي ...
-هين هين ولله لا أراويك اشغل ياسعد ... ولله لا أخليك تلزم حدودك على هالتسكيره بويهي ...
(لما لفت بتروح طاحت عينها بعين مايد اللي واقف وهو مصدوم من اللي سمعه ...

تولين ماهمها اذا كانت طاحت من عينه ولا لا ... قالت بغرور وتكبر :~
انت شنو شايف جدامك يني ولا وحش !!!!
(مارد عليها للحظات ثم قال بهدوء :~ تولين ابي اقولج كم جلمه وبعدها الله يوفقج ...
(تكتفت وهي تقول :~ أخلص بسرعه مو رايقه لأني ...
-اذا الواحد يبيع صداقته عشان قلبه فماهو حايش بسعاده طوووول حياته حتى لو حصل على هالشي وسلبه من رفيجه ...
صدقيني هالأنسان عمره ماراح يعرف طعم راحة الضمير والراحه والسعاده مع اللي يبغاه وسلبه من صاحبه ...
أناصحيح طلعت من حياتج مثل ماطلبتي وأنا اعتربج بنت خالتي وبس وعلى عيني وراسي وسعادتج مع اللي تبينهم تهمني ...
عشان جذي طلعت بدون أي جلمه ... بس بما اني حسيت انج على طريق غلط بغلط ماودي اسكت ولا اقول أي شي ...
انتي تدرين انج ماراح تشوفيني الا بعد سنوات .. يمكن سنه يمكن ثلاث يمكن أكثر ماأدري ...
عشان جذي ابيج تفهمين حجيي اللي قلته عدل ولا تنسينه ... اذا تبين سعاده صج خلي ضميرج صاحي ولا ينام لو ساعه ...
وصحبه لا يمكن تتعوض صدقيني ... عموما الله يوفقج ... وأبيج ماتكرهيني كعادتج لأني راح أهدج على راحتج ...
أحنا عيال خاله وبس ... يعني أعتبريني مثل أخوج ...
(ابتسم لها وهو يقول :~ يالله خلينا ندش داخل ..
(مشت بدون أي كلمه وكلماته تدور براسها ومشوش تفكيرها ... )
لما انتهو وهم واقفين عند الباب بيطلعون ...
مايد يسلم على خالته ويحب راسها وهو يودعها بما انه علطول راح يروح للمطار الحين ...
-يالله ياولدي انتبه لنفسك وكان بالود ودي الروح وياك للمطار بس تدري دوامات بكره من صباح ربي ...
-ولو ياخاله شنو هالحجي يكفيني حجيج هذا ... وشوفتج ... يالله ادعيلي عاد اشوف أمي ماتدعي لي __^ ..
-أم مايد :~ أفا الحين تبريت من دعواتي جدام خالتك وبنتها ...
-هههههههـ لا أفا عليج انتي الغاليه عاد وانا الحين اذا رحت من بيفطرني ويهتم فيني كل يوم ... الله لا يحرمني لا منكم ولا من
دعواتكم ههههـ ...
-(تولين قالت بدون ماتحس وهي تمزح والأول مره :~ ههههـ الضاهر الأخو مايبي غير دعواتكم مو شي ثاني ...
(مايد رفع عيونه عليها بسرعه مستغرب من اسلوبها الرايق معاهم وهو موجود ... حس براحه عالأقل انها
كذا معاه عالأقل قبل لا يسافر لأنه من اليوم وهو يعتبرها مثل أخته والضاهر عشان كذا البنت صارت ؤكي معاه ...
ابتسم لها وهو يقول :~ وانتي الحين بتقلبين الغاليين علي ...
-(تكتفت وهي تقول بمزح :~ طيب انا بدعي لك شرايك !!!
-لا واللي يعافيج أخاف تطيح فيني الطياره ههههههـ
(ضحكو عليها علطول وهي ساكته بس شوي ضحكت معهم وخذت الوضع مزووووح x مزوووووح __^ ...
-يالله عيل ياولدي خلنا نمشي قبل لا تطير الطياره عنك ...
-(التفت عليهم وهو يقول :~ يالله ياخاله فمان الله ولا تحرميني من صوتج موب خلاص تسحبون علي لأني بعيد __^ ...
-(وهي تضمهوتقول :~ ولله ياولدي بشتاق لسوالفك ومزحك ويانا ومن شوفتك ...
(غرقت عيونها دموع ... تولين ماتحملت تشوف أمها كذا بس ساكته بدون أي حركه او كلمه وتطالعهم ...
مايد ضمها مره ثانيه وهو يقول :~ افا بس ياخاله تبجين وانا هني .. عيل بتخليني ابطل الروح
وانا توني ادري اني غالي عندج ...
-ولله ياولدي غلاتك من غلاة بنيتي تولين ... عسى الله يسعدكم وتوكنون من نصيب بعض ...
(تلعثمو مايد وتولين وهم مايدرون وش يقولون ...
بس مايد انقض الوضع وهو يقول :~ تولين الله يسعدها مع اللي يرتاح له قلبها .. ولا تجبرونها على شي هي ماتبيه تراها غاليه
عندي ومثل أختي ... (التفت على تولين وهو يقول بابتسامه :~ ماوصيج ياتولين انا اعرفج ذوقج حلو ..
ابيج تجهزين لي عروس يحبها قلبج ... لازم اذا رجعت ابي اتزوج على ايدج هاه توعديني __^ ...
(تولين اختبصت من كلامه ماتوقعته يقول كذا ابدا بس بنفس الوقت الرتاحت لأنه شالها من تفكيره
وهي اللي ماتوقعت راح يهدها بحالها ابد ... اكتفت بهز راسها يعني ؤكي ...
الخاله وأمها منصدمين من مايد ومن تولين ... بس مايدرون وش السالفه ..
وبنفس الوقت ضاقت صدورهم لأنهم يبونهم للبعض .. بس الظاهر الدنيا مو على كيفهم والعيال هم أخبر بحياتهم ...
تولين رفعت عيونها على مايد وهو معطيهم ظهره بيطلع ورى أمه ...
تولين بهاللحظه تذكرت هالمقطع من الشعــــــــــر ...
لملمـــــــــــــــت احساسكـ ..!!
شعــــــــــــــــــوركـ وقلبكـ ..!
خــــــــــــلــآص بتسافـــــــــر ..!!
(لما سكر مايد الباب ضغط على يد الباب بقوه وهو مقهور لأنه خسر حبه وللأبد ..
حبه اللي مايقدر ينساه ابدا ...
توليــــــــــــــن بالنسبه له كل حياته ...
صحيح ان مايد ملامحه ملامح خليجي على بدوي وخشنه ... ويخفف عوراضه واللي يشوفه يعطيه عمر أكبر من عمره بالعشرينات
مايد رجال بمعنى الكلمه ... وعرف الحب من كان صغير مع تولين اللي تكرهه وماتبادله هالشعور ابدا ...
أسمر وحواجبه عريضه وسودا مرسومه ...نظراته دايم تكون حاااده بس اذا شاف تولين تلمع بالحب والحنان وبنفس الوقت قلبه يدق بالألم
من تولين القاسيه واللي تعذب من غرورها وكبريائها الكريييييه ...
(خـــــــــــــــــلــآص يامايد البنت ماهي لكـ .. اتركها بحالهــــــآ والله يوفقها وانت الله يوفقك مع غيرها ...
انا من اليوم راح احاول انساها حتى لو اتعذب ... كافي رفض منها لي ... ماعاد فيني اخسر كرامتي جدامها للأبد ...
هي بحالها وانا بخالي وكل واحد يشوف طريقه ... الله يعين بس ...
صبــــــــــــــــــــآح يوم الأحد ... أول يوم من بداية الاسبوع ...
بالجــــــــــــــامعه ...
نارا وهي تمشي .... طلعت بوجهها نوف ...
-نوف :~ نارو ليش أمس كله أدق عليج ماتردين !!!
-(مطنشتها ..)
-(نوف رغم انها معصصصبه بس تدري ان هالاسلوب ماينفع مع نارا ... ابتسمت وهي تمسكها مع خصرها وتقول :~
وحشتينـــــــي ...
-(تنهدت بقل صبر ... سحبت يدها بقوه من خصرها وهي تقول بهدوء :~ روحي عن ويهي ...
-نارو انتي تدرين منو تحجين وياه ...!!
-هه نوف .. ومن تكونين !!!
-وحده تموووت فيج .. وتعشق ترابـ ....
-(قاطعتها وهي تقول :~ أشششششـ يرحم ؤمج ماني رايقه على هالصبح اسمع هالحجي ...
(لفت عنها نارا وراحت من طريق ثاني ....
نوف عضت شفتها بقهرررررررر من نارا .... ودها تأدب نارا عشان ماتحاكيها بهالطريقه الوقحه مره ثانيه ...
نوف اللي محد يقدر يطول لسانه عليها ... بي نارا دوم حاقره نوف وهذا اللي يقهرها واللي يقهرها اكثر انها ماتقدر تسوي لها شي
لأن نارا هي حبها الوحيـــــــد والكبيــــر..
نوف ملت من حالتها مع نارا كل يوم ماتعطيها وجه وتنهان قدامها ...
نوف عزمت انها تفرض نفسها بالغصب على نارا حتى لو اضطرت يكون بالقوه ...
حب جنوني ماتقدر تشيله من قلبها لنارا ...
حب محرم .... حرمــــــــــــــه ربي ...
بس للأسف بنــــــــــــــــــــآت كثير لاهين بلهوات الدنيـــــــــــآ...
حـــــــــــب قد يكــــــــــون في قلبهم حب عفوي أو جاذبيه ....
فيذهب بهم الشيطان الى التفكير بغير الصداقه ... واذهاب الى الحب المحرم ...
لمــــــــــآذا لا يكون هذا الحب الذي يشعرون به حب كأصدقــــــآء ....
حـــــــــــب ووفــــآء الى من الرتاح قلبهم لها ...
ماأجمل الصداقه بمشاعر الوفاء والحب الصادق والشريــــــــــــــــــــــف والطــــــــــآهر ...
وعدم اللجوء الى ماحرمه ربنا ....
فتيات أو أولاد ... يحبون من نفس جنسهم ...
وبعد أيام تتطور علاقتهم أكثر الى هز عرش الرحمــــــــــــــــــــن ...
الكثيــــــــــــر يقول ...
أوقـــــــــــآت مراهقه وسوف تذهب ...
ولكـــــــــــــن في الحقيقه ...
فهي أوقات قد أغضبت ربنــــــــــــــآ وهزت عرشه بدون تفكير سليم من انسان أو انسانه مؤمنه بربها ..
وقد حرم الله الحب بين الأناث ...
والحب بين الذكور ...
فلماذا الفتيات أو الفتيان لا يفكرون بعقلهم قليلا بأن ذلكـ يغضب ربهم الأعلى ...
ربهم هو الذي خلقهم للعبادته ...
لما العصيان له واتفكير بأن ذلك شيئ عادي وطبيعي ...
وقد حرمه ربنا وهؤلاء العباد يتجاهلون ماحرمه الله ...
كما عاقب قوم لوط على ذلكـ من شدة غضبه عليهم ...
فلمـــــــــــآذا لا نفكر بذلكـ الشيئ ...
حب محرم يغضب الله ...
(ويهز عرشـــــــــــــــــــــــــــــــــــه )
((( الله يكافينا بس من شر وساوس الشيطان ويهدي كل مسلم ومسلمـــــــــه ..))) ...
وللأسف كثرو عندنا البويات ...
وكثرو عندنا من الذكور اللي يتشبهون بالنساء ...
الله يهدي الكل يـــآرب ...
فنحن أخوان في الاســـــــلامـ ...(أحـــــــــم .... عدنــــــــــــــــــآ __^ )

فيصل وهو جالس على الكرسي بالحديقه ...
شاف وتين جالسه مع عبادي وضحك مع بعض ...
وتيــــــــــن هذي البنيه اللي حبها قلبي ...
بس ليه جذي ليه !!!
(من ورى أميره غمضت عيون فيصل بيدينها وهي تقول بابتسامه وتخشن صوتها :~
من أنــــــآ ...!!!
(فيصل رفع يدينه ولمس يدينها وهو يقول :~ أمممممممـ برهوم ..!!! بس لا هذي يدين بنيه ...
(مسك يدينها زين وهو يقول :~ لا هذي يدين بزر مو بنت ... منو!!!
(أميره حست بقهرررر ... من قبل يقول ولد والحين يقول بزر ...
صحيح يدينها صغيره بس عاد مو لدرجة انه يقولها بزر ...
دفته مع راسه وهي تقول :~ يالله اشوف .. اعتذر بسرعه ...
(التفت وهو مكشر لأنه عرف الصوت ...
-وييييع هذي انتي !!!!
-لا هذيج .. اقول اخلص علي واعتذر ... (وكملت بغرور :~ وراي محاظره ...
-(بروعـــــــــه :~ شنـــــــــــــــــــــــــو ...!!!! ...
-(فتحت عيونها وغمضتها بسرعه مرتاعه :~ هيه انتش فيك خرعتني جذي ..!!!
-(مد يده على اذنه وهو يقول :~ عيذي عيذي ماسمعت ..!!
-(رفعت كتبها بثقه وهي تقول :~ أي انا من اليوم ورايح بهالجامعه عشان جذي اعتذر وخلص نفسك وخلصني ...
مثل انت ماتبي تشوف ويهي ترى صدقني الشعور متبادل ...
ياللــــــــــــه أعتذر ....
-(لف عنها وتعدل بالجلسه وهو يقول :~ ماراح أعتذر واذا عندج شي ساويه آخر همي انتي ...
(تعضض شفتها من القهر وهي تقلد صوته بطنزه :~ مارآح اعتذر ... (كملت بصوتها :~
بتعتذر غصب عليك وتشوف انا ولا انت يالفتى المغرور ...
-(ضحك :~ شنو هذي الفتى المغرور .. شكلج تطالعين افلام كثير ولا!!!!
-مالك خص بحياتي الخاصه ...
-ؤحلى ياخاصه اقول طيري عن ويهي بس ...
-أطير ولا أركض .. هاهاهاهاها سخيفه مايحتاج تقول ...
-(ناظرها بنص عين :~ الا تبي تصير ظريفه بالقوه ...
-ظريفه ولا مملوحه هاهاها ... اقول اعتذر وخلصني بس ...
(وقف وتركها لحالها...
-هيه هيه هيه انت وقف وقف وقف ...
(وقفت قدامه وهي تقول بعناد :~ أعتذر أعتذر أعتذر أعتذر .. ولا صدقني راح أطلع روجك بهالجامعه ...
-(تنهد بطفش :~ ساوي اللي تبينه بس اعتذار ماراح اعتذر ....
(مشى وطنشها ... لما مشت بتلحقه صدمت بنارا ....
أميره بلعت ريقها لما شافت انها هالبنت اللي تخوف .. كلها على بعضها خفاش ...
ابتسمت بتوتر لنارا ... بس نارا طالعتها بطرف عينها وهي تقول :~
ماكان ناقصني الا مطافيق مثلج ...!!! ...
(أميره ودها ترد عليها بس ماتدري ليش خافت من هالبنت ... حتى مارفعت عينها على نارا ولا طالعت وجهها عدل ..
بس لمحتها ...
لما راحت عنها نارا دورت بعيونها على فيصل بس اختفى ... حست بقهرررررر ...
طالعت ساعتها وشهقت .. المحاظره بدت من ربع ساعه وهي هنا ...!!
وهي تركض رايحه للمحاظرتها مرت من عند تولين اللي جالسه وحاطه رجل على رجل وتهزها بقوه من القهر تنتظر
سعد ....
تولين كل ثانيه ودقيقه تدق على جوجو تسألها اذا سعد معها أو لا ...
-ياربيييه هذا وينه الحين بتبذى محاظرتي مع طلال وهذا مابين للحين ... ولله مااخليك ياسعد أنا الراويك
الشغل ...
(بعد كم دقيقه طقت الساعه على ثمان ... خلاص ماعاد تقدر تنتظر أكثر بالمبنى ..
الظاهر سعد ماراح تلاقيه ...
قامت بتلحق على المحاظره ....
لما وصلت القاعه ... طقت الباب بأدب ودخلت وهي منزله راسها وتتذكر سالفتها آخر مره مع طلال ...
طلال لما رفع عيونه وشافها تولين قال بحده وهو اصلا ناسي سالفته معها بالمزرعه ولا كأنه قد شافها قبل
لأنها ماتعني له أي شي أبـــــــــــــــدا ...
-ليش تأخرتي ...
(تولين كانت تدور بعيونها على سعد ولما طاحت عينها بعين سعد اللي جالس بالصف الثالث ...
عطته نظره حقد ... بس سعد ماعبر نظرتها ولا طالعها ابدا ...
طلال انقهر لي شانها سافهته ...
-توليـــــــــــــــن أحاجيج ...
-(التفتت عليه بسرعه لأنها توها تنتبه له وقالت من غير شعور :~ لبيـــــــه ...
(الكل ضحك بالقاعه عليها ومن كلمتها ... تولين حطت يدها على فمها مقهوره من كلمتها المتسرعه ...
طلال ماعبر للموضوع أي اهميه وقال بنفس الحده :~ ليش تأخرتي ... !!!
-..............................
-اذا عندج جواب قولي ولا اطلعي برى .. ماعندي استعداد ادخلج وانتي متأخره جذي ...
-(بدون ماتطالعه :~ بس يادكتور أنا ماتأخرت كثير .. كلها كم دقيقه ...
-طالعي الساعه جم ...!!!
(الســـــــــاعه كانت ثمان وربع والمحاظره باديه من ثمان ...
ماقدرت تقول أي كلمه وفضلت لو تسكت ...
-عيل ماعندج أي شي تقولينه ..!!!
-(لف على الصبوره وهو يكتب ويقول :~ تولين اطلعي وسكري الباب وراج ولا تعطلين علينا المحاظره
أكثر من جذي ...
(رفعت عيونها عليه وهي تطالع كيف ماعبرها نهائيا ...
قلبها يعورها ...
انسان تحبه تمووووووت فيه ...
يتعامل بقسوه معاها ليش ليــــــــــــــش ....
.............
تولين ماعندها استعداد تنهان كرامتها قدام الطلاب كذا ...
راحت وجلست على كرسي من الكراسي عناد فيه وهي بقلبها قهررر منه ...
يالله خلني اشوف ايدكتور طلال شنو بتساوي فيني الحين .. وربي ماأقوم عناد فيك انت بالذات ...
ماعاش من يهيني حتى لو انت اللي اعشقك ...
(طلال رفع حواجبه والتفت عليها مندهش من حركتها ...
ابتسم ابتسامه واظح عليها السخريه وهو يقول :~ اعتقد قلت عالباب موعالكرسي ..!!
(ماردت عليه ولا حتى طالعته ...
بالعكس حطت رجل على رجل ولفت نظرها على الشباك تطالع اللي رايح واللي جاي برى بالحديقه ...
-(طلال يكره تصرفاتها وتكبرها وغرورررها :~ تولين أطلعي برى أحسن لج .. قبل لا اتفاهم معج بطريقه ثانيه ..
-(التفتت عليه وهي رافعه راسها وكأنها تقول يالله ورني وش بتسوي ...)
-يعني جذي ..!! ماراح تطلعين ..؟؟
-(ابتسمت بطنزه وكأنها تقول وأخيرا فهمت )
(طلال منصدم من وقاحه مثل كذا عمره ماقد درس أحد وتعامل معه بهالوقاحه ...
هز راسه بؤكي وهو بقلبه يتوعدها ...
جلس على الكرسي قدام الصبوره وحط رجل على رجل ... طلع نظراته ولبسها وفتح له كتاب
الماده وهو يقول :~
-ماراح أعطيكم أي شي وماراح أطلعكم الا بعد ماتنتهي وقت محاظرتي يعني بعد ساعتين ... وماأبي ولا كلمه بينكم ..
واللي اسمعه يتحجى بحسب له غياب اليوم على ساعتين ...
الا اذا طلعتو اللي متأخره وتعاند ....
(كل القاعه التفتو على تولين وكأنهم يقوون اطلعي برى وفكينا من هالتعذيب ...
ساعتين بدون أي كلمه ولا أي شي !!!!
أجل محاظره ابرك من هالقعده ....
-(وحده من أصل مصري قالت :~ تولين ماتئطعيش علينا المحازره ..
-(وحده بحرينيه :~ تولين ياريت تطلعين ..
-(لبنانيه :~ مابدنا تعطلين علينا المحاضره مشان عنادك ...
-(سوري :~ بليز اطلعي وخلينا نكمل المحاضره احسن من هالأعده ... بليز ازا ممكن ...
-(سعد وجوجو التفتو على تولين يطالعونها بصمت بس يراقبون وضعها بهالفشيله اللي هي حطت نفسها فيها ..
لو اختلقت أي عذر من البدايه او طلعت ماكان صار كذا ...
(طلال سرق نظره عليها وهو كان يطالع الكتاب ... ابتسم بسخريه عليها كيف انها حطت نفسها بنفسها في هالموقف اللي
لا تحسد عليه ابد ...
بدل ماواحد يقولها اطلعي صارو الكل يبونها تطلع ...
تولين خنقتها العبره وهي بهالوضع المحرج ...
عضت شفتها بقهرررررررر للدرجة انها تمزقت شفتها من قوة عضتها بدون ماتحس وتكتل دم بسيط ...
بلعت ريقها وهي تحاول تكبت الدموع اللي بتطلع ...
وقفت بسرعه ومشت للباب ...
وقفت عند الدكتور طلال تطالعه ...
طلال ماعطاها وجه ولا حتى رفع راسه بس اكتفى انه يفتح الصفحه الثانيه من الكتاب وكأنه مو معبرها وينتظرها
تطلع وتخلصه ...
ماعاد قدرت تتحمل وطلعت ...
مامداها تسكر الباب الا نزلت دموعها وبقوه بدون ماتوقف ...
أول مره تنحط بهالموقف المحرج بحياتها ..
وياليت من أي أحد ....
هذا طلال ... اللي تحبه حطها بموقف عمرها مانحطت فيه ...
ركضت للدورات المياه (اللــــــــــــه يكرمكمـ ) ...
بسرعه دخلت الحمام وسكرت الباب بقوه ...
بدت تبكي بصوت أعلى شوي ...
وهي تفكر بطلال ...
ليش جذي لي شانا حظي جذي ...
من البدايه ماحبيت الا حبيب رفيجتي ...
وبعدين هذا اللي احبه يحتقرني ويقسى علي دوووم وكأني بزر عنده ...
ياربيه ليش حالتي جذي ليشي اربي حظي جذي ..
ليشي اقلبي ماحبيت الا طلال ليش ليش ...
ولله مو بيدي انساه ولله مو بيدي ...
ياربيه لو بيدي كان تركت الجامعه ... بس امي لا يمكن توافق ...
ياربيه وش اسوي ....


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -