بارت جديد

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -24


رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين - غرام

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -24

شهد جات وقعدت جنب عبير: وشو؟

عبير:اللي سمعتي
شهد: عبورة فاجأتيني
عبير: لا تسوين فيها تستحين مني وحركات مالها داعي
والله ماراح تلقين مثل خالد
شهد:مو اسوي مستحية انتي ووجهك قلت تفاجأت بس
عبير: يعني ماعندك اعتراض مبدأي
شهد: لا والله اذا هو منك ياهلا به ومسهلا
عبير : هههههههههههههههه والله كذا بشوف نفسي
شهد: بس اكيد لازم افكر واستخير
عبير: طيب يعني ماعندك اعتراض يجون يتقدمون لك
رسمي
شهد: ان شاء الله
تمت الخطبة رسمية ... وشهد اعطت موافقتها النهائية
بعد اسبوع من تقدم لها خالد ....
وبعدها باسبوعين تمت الملكة اللي كانت مقتصرة على
العائلتين وبعض الاقارب ....




حست بدوخة وصداع فظيع ... تعبت وقررت تستأذن
وتروح للبيت ترتاح ...توجهت للبيت ووصلت له واول
مادخلت وهي عند الباب دارت الدنيا فيها وماعاد
صارت تشوف اللي حولها وطاحت ... صار لها اكثر
من عشر دقايق مرمية على الأرض ومحد حولها
واللي انقذها طلعة الشغالة تبي تروح تاخذ الأغراض
من السواق شافتها طايحة على الأرض مغمى عليها
وراحت لها تركض ... وصارت تضرب بخدودها تبي
تصحيها بس لا حياة لمن تنادي دخلت البيت ركض
ياني: مدام هادا عبير برا طايح
ام عبير ماتدري وش اللي سمعته بس طلعت ركض
لبنتها : عبير .. عبير حبيبتي اصحي
بس عبير لا مجيب ... التفتت للشغالة: روحي جيبي
عبايتي بسرعة .. وتعالي انتي شيليها معاية
اتصلت بالسواق يجهز لها السيارة ... لبست عباتها
وشالو عبير يمشونها ...
وبأقصى سرعة وصلو للمستشفى ونزلوها للطواريء
وماهي الا دقايق وكانو ابوها واخوانها موجودين
ام عبير راحت لابو تركي: بنتي ياعبدالعزيز مادري
وش صار لها
ابو تركي: مافيها الا العافية ان شاء الله بس اذكري الله
والتفت لتركي: روح اسأل عن اختك بسرعة
وراح تركي ... اما خالد قاعد مع ابوه ومطنش اتصال
فهد اللي راح يدوره في مكتبه ومالقاه ... وهم طبعا طلعو
من غير مايقولون له ....
مر وقت غير قصير وجاهم الدكتور : السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
الدكتور يكلم ابو تركي: انت والد المريضة؟
ابو تركي: ايه انا يادكتور بشر؟
الدكتور: الحمدلله هي طيبة بس تعاني من ارهاق وانيميا
حادة
ام عبير تنفست الصعداء: يعني بنتي مافيها حاجة يادكتور؟
الدكتور: لا الحمدلله مافيها شي بس حطينا لها مغذي لمدة
ساعتين وبعدها تطلع معاكم للبيت عادي
ام عبير: الحمدلله يارب .. يعني اقدر اشوفها؟
الدكتور: ايه اكيد تفضلو
دخلو على عبير اللي تغطت يوم دخل الدكتور ...
قربت منها امها : الحمدلله على السلامة ياقلبي وقفتي قلبي
والله
عبير: والله مادري وش صار فيه كنت تمام الصباح
وبعدين بديت احس بالتعب
ابو تركي: الحمدلله على السلامة يابنيتي .. ولا عاد تخوفينا
عليك
عبير: الله يسلمك يارب
كانت شاحبة ... ومبين عليها التعب والارهاق وتكلم الدكتور
عن حالتها لاهلها: اولا المريضة تعاني من سوء تغذية وقلة
نوم .. وارهاق جسدي وهذا اللي سبب لها فقر الدم الحاد
ام عبير: والله يادكتور انها تطفشني كل ماحطينا الاكل قالت
مالي نفس واذا اكلت من البساكيت والتشيبسات اما الاكل
اللي ينفع ماتقربه
الدكتور يطالع في عبير: ياعبير انتي مو صغيرة عشان
تهملين صحتك او ماتنتبهين لأكلك ,,, انا راح اكتب لك
فيتامينات .. تعوض نقص الحديد بس لازم تهتمين بالوجبات
الرئيسية .... وحاولي الاكثار من الاشياء اللي تكون غنية
بالحديد مثل اللحوم الحمراء والاسماك والخضار والورقية
مثل الخس والجرجير ... واشربي عصيرات مثل التوت
وكثري من اكل الزبيب ... وان شاء الله ماقدامك الا العافية
ام عبير: سمعتي؟ لا تقولي بعدين مالي نفس
خالد: اي بعدين من يرقص بعرسي؟
عبير: ههههههههههههههه وهذا اللي يهمك؟
خالد: لا والله ماتشوفين شر يالغالية
عبير: الشر مايجيك يارب
كتبو لعبير خروج ... وطلعت البيت ترتاح ... وراح
معاهم ابو تركي ... اما تركي رجع للشركة





وصلت للبيت تسندها امها .... وطلعت غرفتها ترتاح
سلم عليها خالد ووصاها تنتبه لنفسها وطلع ....
انسدحت على سريرها .... : ماما الله يسعدك اعطيني
جوالي شوفيه في الشنطة .... عطتها امها جوالها
ام عبير: ارتاحي انتي الحين واذا صحيتي لازم تتغدين
عبير: ان شاء الله من عيوني... خذت جوالها لقت 22
مسد كول ... و3 مسجات .. شافت المكالمات اول لقت
5 من فهد و17 من شهد اللي شافتها وهي تعبانة وقالت
لها تطمنها اول ماتوصل البيت
فتحت المسجات ... اول مسج من فهد ( يسعد لي مساء
الورد... مادري اذا انتي في محاضرتك او لا ..بس اول
ماتشوفين المسج كلميني ... مشتااااااق لك )
شافت ثاني مسج من شهد ( عبورة تكفين طمنيني عليك
اول ماتوصلين )
والثالث بعد من شهد ( وينك فيه اشغلتيني والله )
اتصلت في شهد اللي من اول رنة ردت عليها : هلا
عبورة طيحتي قلبي وينك؟
عبير والتعب مبين في صوتها : الحمدلله انا تمام بس رحت
المستشفى ودوبي جاية
شهد: سلامتك ؟ وش قالو لك
عبير: الله يسلمك بس انيميا والحمدلله ماكانت حاجة ثانية
شهد: والانيميا بسيطة؟ عبورة تكفين انتبهي لنفسك
عبير: ان شاء الله ياماما
شهد: فاضية للطنازة وربي ... بس ليش مارديتي على
اتصالاتي والمسجات؟
عبير: والله نسيته على السايلنت بعد آخر محاضرة
شهد: طيب ماتشوفين شر وارتاحي الحين وبجي لك
بعد المغرب ...
عبير: اوكي ....... سكرت منها وقعدت تقلب بجوالها
ماودها تكلم فهد وصوتها تعبان ... وقررت تكتفي بمسج
وبعدها تنام .....كتبت المسج وارسلته ... وغطت في نوم
عميق ...



قاعد بمكتبه ... يوقع اوراق عدد من المناقصات وصله
مسج وتوقعه من عبير .. فتحه وقراه ( مساء الخير ...
سوري انا تعبانة شويه وبنام الحين ان شاء الله اول
ما اصحى اكلمك )
انقهر منها .. ورمى جواله على المكتب بقهر ... هو
يتصل فيها ومشتاق لها وهي ماكلفت نفسها حتى تكلمه
ولا تعتذر له لانها ماردت على اتصالاته ...
طلع من مكتبه بيشوف خالد ....دخل وهو متنرفز
خالد: ماتعرف تطق الباب؟
فهد: لا ... وين كنت من اول ادورك؟
خالد: وانت ماتعرف تعيش من دوني
فهد: اخلص علي بس وين كنت
خالد: بالمستشفى
فهد استغرب: افاااا عسى ماشر؟
خالد: ابد ماشر بس عبير تعبت علينا والحمدلله الحين
هي بخير
فهد اللي كان واقف من سمع كلام خالد قعد: وشو؟ وش
صار فيها؟
خالد: مافيها الا العافية ارهاق بس
فهد: هالبنت ذابحها الدلع ... وذبحتني معاها ... بالله
عليك خالد شلونها؟
خالد: والله مافيها الا العافية ... حطو لها مغذي وعطوها
فيتامينات تقويها ...والحين اكيد نايمة بالبيت
فهد: انا رايح لها اليوم بوريها شغل الدلع شلون تخليه
خالد: ارفق بإختي بس تراها حساسة
فهد: لاتوصيني عليها وربي اخاف عليها اكثر من نفسي
وطلع راجع لمكتبه رتب الاوراق .. وخذا جواله ومفاتيحه
وطلع من الشركة .... قلبه شاغله عليها ووده يروح لها
الحين .. بس يبي يصبر نفسه للمغرب ويروح لها ...حب
انه يرسل لها مسج ( سلامتك ياعمري وماتشوفين شر ...
جعلها بعدوينك يارب .... اليوم جاي لك بعد المغرب وماراح
اسمح لك تعترضين .. احبك )




صلى المغرب وتوجه لمحل ورود .. اختار لها باقة من
الجوري الاحمر ... واتصل فيها وهو رايح لها : هلا
عمري
عبير: اهلين
فهد: للحين صوتك تعبان
عبير: لا والله مافيه حاجة ...
فهد: طيب مصدقك ... شلونك الحين؟
عبير: هههههههههههههههه من يوم صحيت هذي سادس
مرة تتصل وتسأل نفس السؤال
فهد: افااا تضحكين علي لاني خايف عليك؟
عبير: لا مو قصدي بس كل مرة اقول لك نفس الجواب
فهد باستهبال : زين شلونك الحين؟
عبير: ههههههههههههه تمام
فهد: خمس دقايق وانا عندك
عبير: الله يحييك
فهد: يااااابعد عمري انتي... (وهو واقف عند الإشارة لفت
نظره دبدوب كبير لونه ابيض وخشمه واصابعه حمراء
وبين يدينه قلب كبير احمر مكتوب عليه I LOVE YOU )
امممم عبورة لا وصلت اكلمك
عبير: طيب باي
راح للمحل وشرى الدبدوب وطلع متوجه لبيت عبير
فتحت له الشغالة ودخل للمجلس الداخلي ....واتصل على
عبير يستعجلها تنزل له
عبير: شهودة شكلي تمام؟
شهد: وربي قمر بس انزلي تأخرتي
عبير: بس وجهي مصفر صح؟
شهد تناظرها : امممم كثري بلاشر ..
عبير فردت البلاشر على وجهها .. تعطيه لمسة وردية
شوي: كذا؟
شهد: ايه تمام يلا انزلي
عبير: اوكي انتي رايحة خلاص؟
شهد: ايه بروح واول مايطلع حبيب القلب كلميني
عبير : اوكي .... ونزلو ثنتينهم ... عبير راحت متوجهة
للمجلس وشهد راجعة لبيتهم .... تغطت وطلعت اول
ماعتبت باب البيت رايحة للحديقة صادفها خالد اللي
استانس من شافها : هلا والله .. هلا بريحة اهلي كلهم
شهد تسمرت مكانها وهي بقمة احراجها
خالد: وش هاليوم الحلو اللي اشوف بعد عمري فيه
امي داعية لي اليوم
شهد: خاااالد ابي اروح البيت
خالد: يالبى من قالت خالد .... يالبى هالحس اللي يرد
الروح<< متعمد يحرجها
شهد: طيب ممكن توخر شوي؟
خالد: زين .. بس قولي احبك ياخالد
شهد شهقت وخالد ضحك عليها وسحب الغطا عن
وجهها ....: انا زوجك ومتغطية عني... طيب افصخي
عباتك بشوف وش لابسة؟
شهد ميتة ضحك بداخلها على حركات خالد بس ماتبي
تبين له حطت يدها على جبهته: سلامات؟ وش تحس فيه
عساك مانتب مريض؟
خالد: هههههههههههههههه مريض بحبك ... ليش رايحة
بدري؟
شهد: عبير راحت تقعد مع فهد ومافي احد اقعد معاه قلت
اروح البيت احسن
خالد: وخالد وين راح؟ ولا ديكور قدامك
شهد: ههههههههه محشوم بس قصدي قبل
خالد: يعني الحين ماعندك شي صح؟
شهد: لا ماعندي
مسكها من يدها : تعالي معاي نقعد انا وانتي نسولف شوي
شهد: ويييين؟
خالد: تراي ما اعض ... لا تخافين
شهد: طيب ... ومشت معاه بانصياع وقعدت معاه بالمجلس
الخارجي ...


اما عند عبير وفهد ... اول مانزلت راحت له فتحت
الباب وسلمت ودخلت وبيدها كاستين العصير وكان
مبين على مشيتها التعب ..
فز لها وقام واخذ منها العصير: ارتاحي انتي بس
عبير: السلام عليكم
فهد حط العصير على الطاولة قدامهم وقرب منها
وباسها على جبينها : وعليكم السلام .. سلامتك ياقلبي
عبير منزلة راسها : الله يسلمك
فهد: خوفتيني عليك
عبير بدلع: آخر مرة
فهد مسكها من يدها وقعدو وشال باقة الورد والدبدوب
وقربهم لها : هذي لحياتي وعمري وقلبي.. وماراح
اسمح لك تهملين نفسك بعد هالمرة
عبير: ان شاء الله
عبير شالت الدبدوب : وااااو يجنن وحضنته بقوة ...
سحبه فهد منها : بعديه عنك ترى اغار
عبير: ههههههههههه تغار من دبدوب؟
فهد: ايه اغار ...!!!! هذاك تلمينه وانا محروم من
حضنك...
خذت منه عبير الورد وقعدت تشمه : شكرا
فهد: تحبين الورد
عبير: واعشق الجوري
فهد: وانا؟
عبير : انت ايش؟
فهد: تعشقيني....؟
عبير ابتسمت وانحرجت منه واكتفت انها تهز راسها
بالموافقة بس
فهد بفرحة تغمر قلبه : انا وربي اللي اعشقك ياعيون
فهد انتي... مسك يدها وقعد يتأملها ....
تفاجأ من لونها المصفر والشاحب : عبورة
عبير: هلا
فهد: ليش مسوية في نفسك كذا؟ عاجبك يعني؟
عبير: ماسويت شي
فهد يأشر على يدها : شوفي شلون مصفرة مافيها دم
عبير: والله مادري كيف يعدي الوقت وما آكل اصلا
اذا انشغلت انسى نفسي وما احس بجوع
فهد: عبورة ياعمري انتي انتبهي لنفسك ولاتهملين
اكلك ... وياويلك لو جاني خبر انك ماتاكلين ... بجي
لك كل يوم انا بأكلك بنفسي
عبير: طيب .. كذا كلكم حسستوني اني طفلة وما افهم
فهد: انتي طفلتي انا...
بمكان واحد اجتمعت اربع قلوب على الحب ..
عبير وفهد ..... وخالد وشهد ...... ضحك وحب ودلع
كان عنوان جلستهم ... ويارب تديم هالحب بقلوبهم


*

*الجزء الخامس عشر


في الحب تخذلنا الكلمات

وتظل عاجزة عن التعبير بما يختلج دواخلنا

لا لن اقول لك احبك

لن ارددها على مسمعك

فحبك ليس مجرد كلمات

وعشقك يسمو على كل العبارات

حبك يجري بشرياني مجرى الدم

احبك بعدد قطرات الندى

احبك بعدد آآآهـــــاتــي واوجاعي

احبك ازفها لك صدقاً ووفاءاً

ابعثر عمري وطناً لعينيك

واهبك روحي وقلبي وكياني

احبك حباً عذرياً نقياً صافياً لايعترف بلغة التلامس

فهو اطهر وانقى واعذب واصدق

بل يرتقي الى اعلى مستويات العشق

ليبقى مابيننا عشق الــعــيــون

احبك حبيبي بكل عبارات العشق والهوى

احبك بعدد اوراق الخريف

ونجوم السمـــاء

احبك من الآن وبلا انتــهــاء

احبك انت فقط

احبك انت فقط

احبك انت فقط


بعد شهرين مرت على ابطال قصتي ...تم زواج خالد
على شهد.. وسط حضور الاحباب والأقارب ...وغياب
عائلة عمها اللي معترضين على هالزواج شكلا ومضمونا
بليلة كانت من اجمل الليالي جمعت احلى عروسين
توجهو بعدها لفرنسا لقضاء شهر العسل هناك .....
واللي راح يقعدون فيها اسبوعين بس بحكم دراسة شهد
علاقتهم مبنية على الحب والاحترام .. خالد بطبعه حنون
والكل يحبه ... وشهد تقريبا نفس الشي حبوبة وطيبة
وماعمرها زعلت احد منها ...
خالد تعلق فيها بدرجة كبيرة ... وكان يتردد خوف بداخله
انه يفقدها .....مايدري ليش دايم يجيه هالشعور...
صاحين الصباح بدري ... الجو هالأيام بباريس ولا اروع
خالد: خلصتي؟
شهد: اي هذاني مخلصة
خالد: البسي ثقيل يمكن الجو بارد برا
شهد: ايه لبسي اوكي
مسك ايدها وطلعو من جناحهم ... ركبو اللفت نازلين
يفطرون ...
خالد: تبين نفطر هنا؟ ولا نروح كوفي
شهد: اممممم اللي تبي
خالد: اللي تبين انتي
شهد: زين نطلع كوفي احسن
طلعو من الفندق وقعدو يتمشون ... الجو فيه نوع من البرودة
لكن الدفء اللي في مشاعرهم ... يمحي اي برودة
خالد: يممم ريحة الكوفي تنعش
قعدو على احدى طاولات الكوفي .....وماهي الا ثواني والويتر


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -