بارت جديد

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -25


رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين - غرام

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -25

جاي لهم بالمنيو.. طلبو لهم كرواسون واسبريسسو ...خالد وهو يناظر بعيون شهد :لبى عيونك ولبى الخد والشفه
وخشيمك اللي على صغره برى حالي
جيتك بثوب الغلا والحب والعفه
مشتاقلك واللي فبالك ترى فبالي
تقول لاشفت زولي صابتك خفه
انا ليا شفت زولك جاني اهبالي
شهد: ههههههههههههههه صح لسانك
خالد: هذا حلاك خلاني اتهور واقول شعر
شهد: تبي تنصب علي يعني وتقول انت اللي كاتبه
خالد: لا والله ما اقدر انصب كاشفتني
شهد: هههههههههههه ايه احسن عشان ماتسول لك نفسك
تلعب من وراي
خالد: افا شهودة تهقينها مني
شهد استحت وعضت شفتها خجل : لا
خالد: انتي تعرفيني صريح وماعندي لف ولا دوران واللي
بقلبي على لساني
شهد ابتسمت له بدون ماتعلق...
خالد: ادري كنتي بتقولين هذا اللي محببني فيك بس ماعرفتي
شلون تصيغينها
شهد: هههههههههههههههههههه لا استحيت اقولها
خالد ابتسم لها: يابعد عمري انتي
كملو فطورهم وسوالفهم وغزلهم ... وطلعو بعدها متوجهين لبرج
ايفل اشهر معالم باريس السياحية...
طلعو البرج وتمتعو بمنظر باريس من اعلى قمة فيها ... منظر
المدينة كان رائع ... والأروع وجوه الناس اللي من مختلف
الجنسيات والبلدان .... والأجمل انك تكون مع اغلى واحب الناس
لقلبك ....شعور السعادة اللي يغمر القلب في حضور من تحب
ينسيك الوقت اللي يضيع في غمرة السعادة .... نزلو من البرج
متوجهين لشارع الشانزليزية ....وكل خطوتين شهد توقف تشتري
هدايا لاهلها وصديقاتها واهل زوجها ....
قاعدة تتأمل عدد من الميداليات التذكارية ... تبي تختار لكل وحدة
باللي تعرفه يناسب ذوقها ... وخالد من اول بس يناظرها وساكت
الين حس انه بدا يجوع ويبي ياكل
خالد: ماتحسين بالجوع؟
شهد: اممممم مادري شوي.. انت تبي تاكل؟
خالد: اي والله بموت من الجوع
شهد: زين ..ممكن بس اخذ هذي ونمشي؟
خالد بابتسامة تسحر:ابشري
شهد بادلته الابتسامة : شكرا
حاولت تستعجل شوي ... اختارت اللي عجبوها على عجل
شهد: يلا خلصت
شبك ايده في يدها ... وطلعو رايحين لأقرب مطعم يتغدون
وعسى ايامهم كلها سعادة ... والله لايغير عليهم




توه جاي من الشركة ... اليوم انضغط بشغله خصوصا
بعد اعتماد ابوه الكلي عليه بالشغل ... وغياب خالد لظروف
زواجه ...دخل جناحه ... لقى زوجته تنتظره بابتسامتها
الحلوة اللي ترد الروح ... بادلها الابتسامة : السلام عليكم
غادة تقرب منه وتحبه على راسه : وعليكم السلام
تركي: الله لا يخليني منك يارب
غادة خذت شماغة منه : احط لك عشاك الحين؟
تركي وهو يفصخ ثوبه: لا سلمتي يالغالية مابي الا راحتك
اكلت بالشركة
غادة: وش ماكل يعني؟ .. ماراح ينفعك الا اكل البيت
تركي ابتسم لها وحبها على خدها : اذا من هاليدين الحلوة
بقول اني ابيه
غادة: مسوية صينية مكرونة يحبها قلبك ... بس انت تسبح
وتطلع تلقى عشاك جاهز
تركي: على امرك وش تبين بعد آمريني فيه.. انا كم غادة
عندي؟
غادة : ابي رضاك علي بس
تركي: الله يرضا عليك دنيا وآخرة
غادة : وياك يارب...ونزلت تجهز له عشاه ....
بعد دقايق ... طلع من الحمام ( وانتو بكرامة ) وراح لها
بصالة الجناح: ياطيب ريحة الأكل والله
غادة : جعله هني وعافية يارب
تركي: يعافيك ربي..بسم الله وابتدو عشاهم..
بعد العشا نزلت غادة تودي الصحون للمطبخ وسوت شاهي
لتركي وطلعت له ...صبت الشاهي ومدت له البيالة : سم
تركي وهو يطالع التلفزيون : غادة
غادة: لبيه
تركي : محمد الحين كم عمره؟
غادة : اربع سنوات ونص تقريبا
تركي : يعني كبر خلاص
غادة: اي بس ليش؟
تركي: ابي اخو او اخت لهم...
غادة: وانت تشاورني ولا متخذ قرارك؟
تركي: وش دعوة عاد... هالأمور كلها بيد خالقها .. واحنا
ناخذ بالاسباب
غادة: اي بس الجناح مثل ماتشوف انت مايحتمل اعداد اكثر
تركي: ولا يهمك ندبرها .... البيت كبير ومافيه احد واغلب
هالغرف فاضية ... الا اذا جو خواتي وغرفة عبير من راحت
لبيت ابوي الثاني وهي فاضية...
غادة: يعني شلون
تركي: غرفة عبير بزينها واضبطها وتصير لريم
غادة: زين ومحمد؟
تركي: الغرفة اللي على يمين الدرج .. نوسعها ونزينها له
وهالجناح يصير لي انا وانتي بس... وهالغرفتين اللي فيه
نخلي وحدة منهم للطفل الجديد اذا ربي كتب لنا
غادة: ابشر يا ابو محمد ... انا بروح للدكتورة .. وراح
اوقف الحبوب ... وان شاء الله ربي مايخيب رجانا
تركي: اللهم آمين يارب



قاعدين ببيت ابو راشد ... من رجعت لسعود وهي
تتحاشى اي احتكاك مباشر بغلا ... وهالشي من حبها
لسعود وتفادي لأي مشاكل ممكن تصير لو تكلمت او
تشكت ... وفضلت انها تحتفظ بجروحها وآلامها بقلبها
تواسي نفسها بنفسها ....
ونظراتها كل شوي تروح لبدر ولد سعود تحبه من حبها
لابوه .... وتدعي ربي مايحرمها
تجمعو الكل على العشا ... وقعدت غلا جنب سعود ..
اما فاتن ففضلت تروح بالجهة المقابلة ... وعينها كل شوي
عليهم ....نظرات الكل لغلا .. واهتمامهم كلها لها ..
خصوصا انها توها بالشهر الأول حامل بمولودها الثاني
كلن يقرب لها ... وفاتن محد سأل عنها ...
اصعب شعور لما بلحظة تحس انك تملك الدنيا كلها
بيديك ... وفي لحظة ثانية يضيع كل شي من يدك وتحس
انك مهمش .. مالك اي قيمة ... وكل اللي يصير لاحول
لك فيه ولا قوة... وللأسف محد يحس بجراحك ولو اشتكيت
تكون انت الغلطان وغيرك هذي ابسط حقوقه..
دمعة لمعت بعينها ... والحزن اللي بالقلب فاض واستعمر
الجسد كله ... لمحها سعود وعوره قلبه عليها ... هو وعدها
ماراح يتغير شي بس للأسف خذلها ... وهي من رجعت له
ساكتة وما اشتكت ومو من عادة فاتن تسكت عن حقها ...
بس وش بيدها تقول او وش تسوي وهي بكل الحالات
خسرانة... قامت بكل هدوء وراحت تغسل ايديها ... وقام
وراها سعود.....اول ماشافته جاي وراها فضلت تروح
لجناحها .. رافضة اي محاولة للإحتكاك الحين لانها ماتبي
تنهار قدامه...
دخلت الجناح وسكرت على نفسها... رمت نفسها على
سريرها تبكي... من كثر الحسرة اللي بقلبها صاحت مثل
الطفل الصغير... دخل عليها سعود وشافها تبكي ... وصوت
نحيبها يقطع القلب.. قرب منها ومسح على راسها:فتون
عمري..! وماسمع منها جواب ... كل اللي يسمعه صياح
ونحيب ماحب يضغط عليها اكثر ...خلاها تطلع كل اللي
بقلبها عشان ترتاح ...
استوت بعدها قاعدة مسحت دموعها اللي على خدودها
وناظرته بكل اصرار: سعود طلعني بيت لحالي
سعود: شلون؟
فاتن: مابي اشوفها تعبت من اول اتحمل عشانك بس ماعاد
فيني احتمال اكثر .. اكرهها واكره شوفتها
سعود: حبيبتي انتي هدي اعصابك الحين .. ولا هديتي
نتفاهم انتي الحين مو في وعيك
فاتن قامت وهي متنرفزة: سعود انا مانيب مجنونة ماعاد لي
قعدة بهالبيت.. ياتطلعني ببيت لحالي او ارجع لبيت اهلي
سعود: فاتن انتي ما اعترضتي من الاول
فاتن: بس الحين انا معترضة ومابي اقعد بهالبيت دام اهلك
يفضلونها خلها هي تقعد معاهم
سعود: زين انتي ارتاحي وانا بعدين اتناقش معاك بهالموضوع
فاتن: سعود مانيب بزر عندك تسكتني بهالكلمتين ... انا ابي
قرارك الحين يا إيه او لا .. عشان اتخذ انا قراري
سعود: ولو قلت لا وش يصير؟
فاتن: بروح بيت اهلي ومن بكرة تجيني ورقتي
سعود: فاتن؟ وصلتيها للطلاق؟ هذا حبك لي
فاتن: سعود انت آخر واحد تتكلم عن الحب .. شوف انت
شلون تعاملني ..مابي اظلمك واقول تقسى علي بس بوجودها
انا ملغية عندك وعند اهلك .. وكأني قطعة ديكور بهالبيت
سعود: والله يافاتن اني احبك ومحد اغلى منك عندي
فاتن : سعود مابيك تحلف لي بشي وانا اشوف شي ثاني
تراي طول عمري اصدقك ... مابي يجي يوم واحسك كذاب
خل اللي لك بعيني مايتغير .. مابي تنمسح صورتك الحلوة
وماعاد القى شي يشفع لك
سعود انصدم من كلام فاتن .. وحس الجرح اللي بقلبها اكبر
من اللي كان يتصوره قرب منها وضمها لصدره بدون اي
اعتراض منها : ابشري ياقلبي مالك الا اللي يرضيك من
بكرة غلا تجي هالبيت وانتي تروحين الشقة
فاتن ابتعدت عنه: لا مابي شقتها... انا ما انام بفراشها
سعود تنهد من قلب: فاتن الله يهداك وش هالكلام
فاتن: سعود هذا آخر كلامي ... طلعني لبيت ثاني اما
شقتها هي مستحيل
سعود: طيب ماتشوفينها هي بيتجي بنفس جناحنا
فاتن: على بالك ماراح تطلبك تغيره؟
سعود: وانا وش يقدرني هالمصاريف كلها
فاتن: انت اللي جبتها لعمرك .. انزل لأهلك ووصل لهم
كلامي واذا تبيك تغير الجناح ..... بروح بيت اهلي
ولاخلصت من شقتي ارجع معاك
سعود: اشوف حلت لك الشغلة كل شوي رايحة بيت
اهلك ... فاتن ترى اذا شريتك مرة او مرتين ولا حتى عشر
فلأني احبك بس لا تظنين اني كل مرة راح اجي اركض
وراك... ولا تحاولين تمسكيني مع اليد اللي تعورني

( لـآِ تظنْ صَمتيْ عنْ جُروحكْ رضاإ .. !
وشْ يفيدْ البُوحْ لـآ منِيْ إنجَرحتْ ... ؟ )

فاتن: مايحتاج تجرح اكثر... وانت جرحك كل يوم بخاطري
وفر كلامك كله وروح تفاهم مع مرتك واهلك
سعود قام وهموم الدنيا كلها على راسه ... كان يعيش بجنة
مع الإنسانة اللي يحبها ... كان راضي باللي ربي قسمه له
بس اهله حدوه يتزوج .. ومن بعدها وهو عايش بصراع ومو
عارف يكسب رضى احد....



اليوم الخميس مجتمعين على الغدا .... بمجلس الحريم ...
ام ناصر وهي مبتسمة : باركو للجوهرة تمت خطبتها لياسر
ولد اختي
الكل بفرحة : مبروووووك
الجوهرة والخجل معتليها : يبارك بعماركم يارب
ام تركي: عساه مبارك يارب.. من متى هالكلام؟
ام ناصر : من اسبوع والله .. والبنت مالقت احسن من ولد
خالتها
ندى: بصراحة والنعم فيه ناصر يحبه كثير وعسى ربي
يوفقهم
ام ناصر: اللهم آمين
ام تركي: ومتى حددتو الملكة ؟
ام ناصر: والله ياسر يبي الملكة والعرس بيوم واحد ان شاء
الله بعد شهرين
اريج: اووووف ليش؟ على الأقل يتعرفون على بعض عشان
ماتصير بينهم مشاكل
ام ناصر: هذانا اول مانشوف العريس الا بليلة العرس
والحمدلله حياتنا مستمرة
اريج: اي بس الحين الجيل متفتح وتفكيره تغير
ام ناصر: والله هذي رغبة ياسر والجوهرة ما اعترضت
ام تركي: ماشاء الله .. وش وظيفته؟
ندى: يكمل دراسات عليا ببريطانيا ... باقي له 3 سنوات
ويتخرج
ام تركي: وراه مستعجل؟
تكلمت الجوهرة بعد ماكانت مستمعة طول الجلسة : هالسنة
دخل الـ30 واكيد لازم يتزوج
اريج: عمره 30 ويدرس؟
ندى: اي هو تخرج من الجامعة وتوظف 3 سنوات وعقب
سافر يكمل دراسات عليا وهالحين يحضر دكتوراه
ام عبير: بس كيف يصرف على الجوهرة؟
ام ناصر: الحمدلله ابوه عنده خير وهي بتصبر عليه ولا تخرج
بيعيشها مثل ماتبي واحسن
ام تركي: الله يوفقهم يارب ويجمع بينهم على خير
الكل: آمين
بعد الغدا طلعو البنات للصالة .... يبون يقعدون لحالهم
وياخذون راحتهم اكثر بالسوالف والكلام
عبير: مبرووووك جوجو والله تستاهلي كل خير
الجوهرة: يبارك بحياتك يارب
اريج: بصراحة تنازلتي كثير .. زواج بدون ملكة ... وبعد
توه يدرس... ومصروفه من ابوه ؟
الجوهرة: اريج خلينا نكون منطقيين انا عمري 27 سنة
تبيني بهالعمر اتشرط؟
اريج: ايه هذي عشرة عمر مو لعب عيال ... افرضي انه
مو كفو ... وش تستفيدين من هالعرس؟
الجوهرة: وليش افرض الأسوأ .. ان شاء الله فيه الخير
والبركة ... واذا تبين الحق ماشفت غيره وتكبرت ...
كل اللي بعمري اعرسو وعندهم عيال بعد ..
فاتن: اريج لا تضغطين عليها ... هي فكرت واقتنعت
اريج: انا اضغط عليها؟ هي تدري وش كثر غلاتها عندي
وربي من حبي لها اقول هالكلام ...اذا هي تنازلت من
الحين ... راح تتنازل اكثر مادامها مستعدة لهالشي..!!
الجوهرة: يعني لو كنتي مكاني وش راح يكون موقفك؟
اريج: تكون لي كلمة او قرار على الأقل ارفضي ان ابوه
يصرف عليه ... شخص بالثلاثين ابوه يصرف عليه؟
اشرطي عليه يشتغل اي وظيفة تمشي حاله بس تحسين
انك متزوجة شخص مسئول عنك ويصرف عليك
الجوهرة: مابي اشغله عن دراسته والوظيفة ممكن تعطله
ان شاء الله يخلص دراسته ونرجع واكيد ماراح يقصر معاي
عبير: خلاص اروج خليها على راحتها
اريج: انتو وش فيكم علي؟ الواحد لا قال كلمة الحق ماعجبتكم
الجوهرة: انا ماقلت هالكلام بس الموضوع بالنسبة لي منتهي
وانا قلت كلمتي وماراح اتراجع عنها
اريج: بصرك هذي حياتك وانتي حرة فيها وتراي ماتكلمت الا
من غلاتك
الجوهرة ابتسمت لها : ادري والله جعل ربي مايخليني منك
اريج ردت لها الابتسامة : اللهم آمين
مشاعل تمازح اريج : الحمدلله يارب بغيتي تخربين علينا
فرحتنا... محد يجي ويتقدم لنا كلن يقول شلون نخطب الصغيرة
والكبيرة للحين ما اعرست
الجوهرة بققت عيونها : طالعي النصابة .... ماشفت احد طق
الباب
اماني: ايه محد طق الباب بس في ناس لمحو واللي يردهم انك
للحين ما اعرستي
الجوهرة اللي حز بخاطرها كلام خواتها: وانا عمري ما اعترضت
طريق سعادتكم ..
عبير: والله الزواج نصيب ... والانسان متى ماجا نصيبه محد
يرده
ندى: اكيد ... اوقات تشوفين بنت حلوة بس كبرت وماتزوجت
واوقات ثانية ممكن تشوفين وحدة شينة بس من هي صغيرة
تزوجت
فاتن: اي والله الدعوة كلها نصيب ... وكل واحد بهالدنيا بياخذ
نصيبه ان كان عاجلا ولا آجلا...
الجوهرة: اهم شي ادعو لي الله يوفقني
الكل: الله يوفقك يارب
اريج: يعني الحين يالخايسة بتروحين بريطانيا وتخلينا .؟
ندى: انا وربي اللي بفقدها ... تعودت عليها لازم اشوفها كل
يوم ولا احس شي بالدنيا ناقص
اماني: ايه لدرجة انه اوقات نشك احنا مزوجينها ناصر ولا
الجوهرة
الكل مات ضحك وندى تحاول توضح موقفها: اي وربي انها
نور البيت يكفي اي احد يحتاجها يلاقيها ...وقلبها على كل
البيت
مشاعل تقرب من اختها وتحبها على خدها: اي وربي اني
راح افقدها فديت قلبها
قعدو البنات مستانسين بجلستهم لليل .. وبعدها الكل استأذن
رايح لبيته ..........




قاعدة بجناحها تقرأ قرآن ... دخل عليها وابتسامته علت
وجهه ماحب يقاطعها ...دخل يتسبح واول ماطلع شافها
مجهزة له ملابسه وتنتظره قرب منها وحبها على جبينها
وهمس لها بشوق: وحشتيني
فاتن اللي تموت بترابه .. ومتحمله كل اللي يجيها عشانه
وعشان حبه اللي بقلبها: وش كثر؟
سعود: آآآآآهـ لو اقول اللي بقلبي مايوفي لك الشوق اللي
احسه...
فاتن: بعد عمري انت والله احبك
سعود استانس من كلامها وابتسم وهو يقلدها: وش كثر
فاتن: هههههههههههههههه تقلدني يعني؟ صدقني عمر الغلا ماينقاس
سعود ابتسم لها وراح يلبس ثوب النوم اللي مجهزته له فاتن
وسحبها طالعين من غرفة النوم ... قعدو بالصالة وعيونه
تتأملها : حبيبتي
فاتن: لبيه
سعود: مادري وش ابدا فيه بس كل اللي ابي اقوله اني ابيك
تتفهمين وضعي وتأكدي اني مستعد اسوي اي شي لرضاك
فاتن : قول كل اللي بخاطرك ياسعود
سعود:انا لقيت لك شقة قريب منها اكون انا قريب من اهلي
وانتي بعد مابي ابعدك عن اهلك ... الشقة صغيرة شوي
بس هي الوحيدة اللي تناسب ظروفي .. واحنا اثنين يعني
بتكون مناسبة لنا ...
فاتن: وانا راضية بهالشي
سعود: حلو ... بكرة ان شاء الله تروحين معاي تشوفينها
واتمنى انها تعجبك وتناسبك
فاتن: سعود لأني احبك مابي اضغط عليك ... صح انا
ابي راحتي بس بعد مابي اشقيك
سعود مسك ايدينها الثنتين وحبهم: يشهد علي ربي اني دوم
اقول انك اصيلة... وابيك تروحين لاهلك هالاسبوع على
الأقل لاني بنقل غرفة غلا هنا وابيع اثاث الشقة ونروح
نختار اثاث شقتنا بهالوقت... وغرفتك هذي راح انقلها
لشقتنا ولا تبين جديدة؟
فاتن: لا كذا انا راضية وماعندي اعتراض
سعود: والله يافتون اني اعشقك ... بس وش اقول غير الله
يعين ...( أنت تريد وأنا أريد والله يفعل مايريد )
فاتن: سعود اللي صار صار .. والكلام ماراح يفيد بشي
انا قلت اللي عندي مستعدة اضحي بأي شي الا هي مابي
اشوفها ... يكفيني اني احس انها تقاسمني الغلا بقلبك
سعود: مليون مرة قلت لك محد له بقلبي غلا كثر اللي لك
وانتي تعرفين سعود عمره ماكذب عليك
فاتن: الحمدلله على كل حال
ليلة مثل كل الليالي ... جزء من وجع ... ولهفة وحب ...
ومشاعر عارمة تعتري الصدور ... قد نبكي وقد نتوجع
... وقد يرهقنا القدر بواقع مر ... ولكن يبقى الأمل...
ويبقى لكل ليل صباح يمحيه ... ولكل هم فرح يلغيه
.. ولكل غم وكرب وضيق رب يفرجه...




طالعة السوق مع خواتها يتقضون ...وتعبو من الفرة
بالمجمع ... قعدو شوي يريحون ..
ندى: اووووف والله تكسرت رجليني
اريج: اي والله ماعاد فيني تعببببببببت
عبير: سبحان الله انا مسحبيني معاكم وراضية وساكتة
بس لما جا دوري كل وحدة مسوية تعبانة..
ندى: ههههههههههههههههه لا والله انتي شايفة شلون
فروس متعبني
عبير: طيب تعالو البيت عندي...
ندى: انا اوكي ماعندي مانع ناصر عند اخوياه
اريج: عوايده مو جديدة عليه نويصر الخايس
ندى: وجععععععععع رجلي مالك شغل فيه
اريج: من زينه عاد .. خليني اتصل في حبيب قلبي
استأذنه واشاوره واكيد ماراح يرد لي طلب فديته
ندى تكش على وجه اريج .. وعبير بعدت شوي ترد
على فهد اللي هذي ثالث مرة يتصل فيها وتوها تنتبه
لاتصالاته: الو
فهد: هلا.. وينك فيه؟
عبير: وعليكم السلام
فهد: عبير مانيب رايق جاوبيني ...وينك فيه؟ وليش
من ساعة اتصل وماتردين
عبير استنكرت نبرته الجافة بس ردت بكل برود
اعصاب: انا في السوق


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -