بارت جديد

رواية قناع حبيبي -24

رواية قناع حبيبي -24

رواية قناع حبيبي -24

ام عمر ماتركت غرفة ولدها من امس طول الليل يهذي بأسم بدور كل ساعه تقيس حرارته كان ضعييييف وجهه اصفر فتح عيونه بهدوء : بد .. ور .. بدو..ر
امه وهي خايفه عليه : يمه شاللي سوى فيك هلون ... الله لا يوفقج يا بدور عذبتي ولدي
عمر كان يتألم وما في شي في باله الا بدور وذكرياته معاها
ابوه دخل : شخباره الحين
ام عمر بتعب : للحين على حاله مايقول شي غير بدور .. ياسر لازم نسوي شي ولدي بيموت بين يدي
ياسر وهو يفكر قرر يسوي الي بباله مع ان يظن هالشي غلط بس هذا هو الحل
*
*

ماجد كان توه طالع من الشغل التعب ماخذ كل قوته علي ماينام الليل ويسهره كل يبجي يبي امه مثل اي طفل مفتقد امه
رجع البيت بسرعه عشان يقعد مع ولده دخل شاف الخدامه تحاول تأكله بس علي يدز يدها مايبي شي شاف ابوه قام يصارخ يبيه يشيله من الكرسي الي قاعد فيه
راح له بسرعه وقلبه معوره رفعه بين يدينه وهو يبتسم علي قام يضحك وابوه يدوره بالهوا نزله ورجع حطاه على ذراعه يعرف ان علي يحب هالحركه وبدى يمشي فيه : من يبي يروح حق ماما
علي وهو يصفق : ماما .. ماما .. ماما
مع انه يتعذب كل مايشوف رهام ضغط على نفسه عشان ولده راح بدله بياخذه يشوف امه



همس كانت مركزه بلوحتها قريب وبتخلصها جاها مسج ثاني عصبت ماتحب ولا شي يشتت افكارها خصوصاً في مرحلة النهايه راحت للتلفون بسرعه فتحت السمج :

بدأتُ أُدمنُ بشراهةٍ على حبك
فلا أُطيقُ عنهُ صبراً أَو بُعداً
تتلاشى كُلُّ ملامحي
فلا أعرفُ من أَين .. أو إلى أين
هوَ إتجاهاتي
لِيصبحَ اليقينُ ... هوَ حبك
والأملُ هوَ حبك
والمنقذُ هوَ حبك
فإذنْ يا حبيبي
كُلُّ الأتجاهاتِ
تُؤَدي إلى حبك

همس فتحت عينها هذا خامس مسج يجيها خلال هاليومين شالسالفه .. في لحظه حسدت الشخص الي تنرسل له هالمسجات
طنشت اكيد بيتعب ومابيرسل ... حرام يمكن قاعد يراسل خطيبته او شي ومسجل الرقم غلط !!
فالنهايه قررت تطنش وكملت لوحتها



فارس كان متردد البنت عجبته ويحس نفسه مستعد لهالخطوه وقرر يتصل له

بو زين تأكدت شكوكه وراسي تنازل عن كل شي له ورجع له حلاله سعادته ماتنوصف مايعرف كيف يرد هالجميل له رجع البيت وهو فرحان بس ماخبر احد غير ان اشغاله قاعده تتطور كان جالس ويا زوجته فجأه رن الجرس راحت الخدامه تفتح
رجعت لفهد : بابا ياسر عند الباب
فهد قام يشوف اخوه شفيه شاف حالته وخاف : خير ياخوي .. تفضل ادخل
دخله المجلس ياسروهو واقف : فهد انا محتاج مساعدتك ولا ولدي بيضيع من يدي ... اعرف ان طلبي غريب بس انا ابي بنتك تتزوج ولدي .. عمر تعبان حالته مو حاله من يومين مايردد الا اسم بدور على لسانه مو عارف شسوي ياخوي
فهد خاف على ولد اخوه : وشدخل بنتي في عمر .. هو صحيح خطبها ....
فجأه سكت وكأنه فهم كل شي : بدور رافضته رفض نهائي ولا انا ولا امها عارفين السبب
ياسر : خلني اروح لها يمكن اقدر اقنعها عالاقل تكلمه بالتلفون يسمع صوتها
راحو لغرفة بدور وسعاد وراهم ماتدري شالسالفه
ياسر وهو يدق على الباب : بدور ... بدور بنتي فتحي الباب انا عمج ياسر
بدور الي كانت منعزله غرفتها المكان الوحيد الي تقدر تبجي وتطلع مشاعرها الحقيقيه فيها كانت تبجي بهدوء سمعت صوت عمها خافت ... ليكون عمر فيه شي
مسحت دموعها بسرعه وفتحت الباب : خير عمي
ياسر : بدور بنتي انا محتاجج او بالاصح عمر ... عمر مريض وماقاعد يردد غير اسمج ارجوج بس خليه يسمع صوتج عالاقل

بدور ميته من الخوف على عمر صارت ترجف وقعدت على السرير بضعف ياسر مد لها التلفون :

سامحني عمي ماقدر
ياسر بحزن : ارجوج يا بنتي
بدور مو قادره تشوف عمها يترجاها وفي نفس الوقت مو قادره تسامح عمر
ابوها : بدور بنتي هذا مهما كان ولد عمج ... عشان عمج سوي هالشي
بدور متردده حدها ظلت اكثر من نص ساعه وعمها يترجاها بالأخير بدور مدت يدها الي ترجف وخذت التلفون بدت تضغط الارقام وتنتظر
رن جوال عمر امه شالته بسرعه : الوو
بدور ترددت
ام عمر : الو ياسر ؟
بدور : انا بدور خالتي
ام عمر بلهفه : بدور ...
عمر بس سمع اسمها فتح عينه بضعف : بد ...ور ... بدو...ر
بدور : ممكن اكلم عمر خالتي
ام عمر : اكيد يا بنتي دقيقه بس

ام عمر تحط التلفون على اذن عمر وهي تهمس له : بدور >> كأنه مايعرف
بدور وصوتها كله بجي : عمر
عمر وهو يحس بقلبه ينبض بقوه قال بضعف : بدوور
ماتوقعت تعبان جذي قامت عن عمها وراحت للبلكونه فتحتها : عمر شفيك .. ليش جذي
عمر ودمعته نزلت : محتاجج .... وسكت شوي : مابي اخسرج
بدور تبي تسأله اسأله وايد بس الوقت مو مناسب : ايك تريح روحك .. اذا تحبني لا تتعب نفسك الله يخليك
عمر : بدور ... أحبج
بدور وقلبها بيطلع من مكانه سااااااااااكته : عمر انا باصكر بس ابيك توعدني ماتأذي نفسك ابيك تصير قوي عشاني
عمر : باسوي اي شي عشانج بدور
بدور صكرته وحطت يدها على وجهها وهي تبجي مو عارفه شتسوي معقوله يحبها صج !!
ياسر وهو يحظن بنت اخوه : مشكوره بدور والله ماعرف شاقولج ماعرف شلون راح اطلع من جميلج انتي واختج >> يقصد يوم همس ساعدت بعلاج ماجد
ودعهم وهو يحس ان ولده اكيد صار احسن ورجع البيت


فهد : بدور ... شنو قصتج مع عمر
بدور قعدت على السرير بتعب : اي قصه يبه
فهد : بدور انا عارف ان في شي بينج وبين عمر وانتي مارفضتيه الا لسبب
بدور تورطت شتقوله ... بس هي ماكفرت هي حبت ولد عمها بس مادخلت بالغلط : شاقولك يبه .. عمر ولد عمي من يوم احنا صغار كله مع بعض صحيح من كبرنا شوي انقطعنا عنهم بس ظلت معزته بقلبي يوم رجعنا نلتقي بأهلنا ماعدنا ذيلاك الصغار وتغيرت مشاعرنا بس عمري ماسويت شي غلط يبه ولا هو بيرضى يسوي لي شي مرينا بظروف قبل الخطبه استمرت لي بعد الخطبه خلتني اتضايق من عمر وارفضه

فهد وهو معصب : و اكيد كلمتيه
بدور : يبه ماكلمته الا اذا نلتقي مع اهلنا واكلمه على اساس ولد عمي عمرنا مااختلينا ببعض هو يخاف علي اكثر من نفسه بس مثل ما قلت لك الله ماكتب نكون لبعض
فهد ساكت مو عارف شيقول ....



اليوم عملية راسي زين متوتره كثير همس كانت معاها مابغت تخليها لحالها طلعو راسي كان لابس ملابس المستشفى ونايم على السرير بدو يسحبونه لغرفة العمليات زين ماسكه يده طول الطريق وعينها عليه تودع حبيبها المقنع خلاص بيطلع انسان ثاني كان يطالعها بأبتسامه هي السبب في حبه للحياه ورغبته يعيش حياه يديده ماتركت يده الا يوم دخلوه غرفة العمليات
قعدت على الكرسي بهدؤ وهي تدعي الله يقومه بالسلامه

منى من بعد ذاك اليوم وهي ماتتجرأ حتى تطلع من البيت خايفه من عمر : وين كنتي وين صرتي يا منى
كانت ضامه ريولها بيدينها وتهتز بتوتر صارت انسانه ثانيه


عمر بعد ماكلم بدور ردت روحه شوي مع انها كانت جافه معاه بس من سمع صوتها حس روحه ردت له بس امه ماخلته يترك الفراش كان يبي يروح لبدور بنفسه ويشرح لها ويتأسف منها
امه: عمر يمه ريح مايصير تقوم بس شفت روحك شوي احسن بتقوم .. خلك ابي اشوف ويهك يرد مثل قبل
عمر رد انسدح بأستسلام
امه : باروح اسوي لك شوربه وبارجع
عمر هز راسه بهدوء .. كأنه ياهل


الجزء 18


مرت عدة ساعات و زين على اعصابها ولا احد طلع يبشرها همس راحت تشتري لها ولزين كوفي من الكافتيريا
دخلت وحده وهي تبجي بهدوء شكلها جايه لأحد تعرفه سألت الممرضه الي كانت واقفه يم غرفه قريبه من زين : راسي ال... بأي غرفه ؟
الممرضه :هو للحين بالعمليات
زين من سمعت اسم راسي بدى قلبها يدق هذي شعرفها بزوجها تقربت من المره
: لو سمحتي انتي شنو تقربين لراسي
طالعتها بنظره حاده : وانتي شعرفج فيه ؟
زين : اظن انا سألتج قبل
قالت بهدؤ : كان زوجي !!
زين منصعقه مو عارفه شتقول من وين طلعت لهم هذي
التفتت عليها : وانتي تعرفينه ؟
زين سندت راسها على الطوفا مقهوره : انا زوجته
نوره التفتت عليها بقوه وعيونها يتطاير منها شرار : زو... زوجته .. راسي تزوج ؟ متى و شلون
زين وهي تكبت عصبيتها : والله متى قبل ثلاث شهور ليش مادري سأليه
نوره وهي مقهوره من زين تطالعها من فوق لتحت : والله ان راسي خرف وقعد
زين : واشوفج ماعرفتي ان زوجج الا لما بيسوي العمليه
نوره ارتبكت : انتي مالج شغل اوكي
همس يات وبيدها كوبين كوفي شافت اختها معصبه وتكلم المره الي جنبها : شصاير
زين وهي تتكتف : ولا شي
نوره : ومن انتي ليكون زوجته الثالثه بعد !! قالتها بأستهزاء
همس وهي تعطيها نظره كانت بترد عليها بس تعوذت من ابليس قعدت جنب اختها وصار هدؤ شوي
بعد نص ساعه طلع الدكتور زين راحت له بسرعه ولحقتها نوره
الدكتور يطالعهم من فيكم زوجته
نوره + زين = انا
زين تطالعها بنظره يعني شتبين انتي !!
زين : انا زوجته يا دكتور
نوره وهي مو ماعطه اهميه لزين : شخبار راسي يا دكتور انشالله راح التشوه الي بعينه
زين : عمى بعينج انشالله جايه هني عشان تسالين عن وجهه .. روحي لا بارك الله فيج ولا في الساعه الي شفت فيها ويهج
نوره وهي تطالعها بنظرة احتقار : حبيبتي انا كنت له قبل لا انتي حتى تشوفينه ولوسمحتي لا تدخلين نفسج كم مره اقولج

زين ياتها حاله عصبيه : شوفي اذا ماقمتي من هني والله باذبحج .. تحركت تبي تضربها ماتعرف شاللي جاها بس انقهرت وحست بغيره مو طبيعيه همس جات بسرعه ويا الدكتور يحاولون يفككونهم
نوره : اي اي شعرررري وشمخت زين بأظافرها
زين : اااااه يا زفتتتته وسحبتها مره ثانيه من شعرها
همس سحبت اختها بالقوه : زين هدي .. هدي حالج مو زين للجنين
نوره بس سمعت جنين حست كأنه احد صب عليها ماي بارد
زين تحاول تهدء وصدرها يرتفع وينزل بسرعه انفاسها مقطوعه :حسبي الله عليج .. حسبي الله عليج
نوره كانت مصدومه وحست بالحقد يزيد بقلبها
التفتت على الدكتور : لو سمحت ابي اشوف زوجي
الدكتور ساكت استنتج من هواشهم انهم شرايج وانهم ثنتينهم زوجات راسي دخل نوره
و زين تطالع مو مستوعبه من هذي الي دخلت بحياتهم بين يوم وليله
راحت وراها بسرعه .. تصكر الباب ونوره صارت مع راسي دخلت زين بسرعه وقفو ثنتينهم كل وحده نست حالها وقامو يطالعونه الي تحبه والطمعانه
راسي كان نايم على السرير مغمض عينه الي كان ملفوف من بعد العمليه يتنفس بهدؤ زين ماتعرف ليش حست حالها تبي تبكي
طلعت برى وهمس قامت من على الكرسي : زين
زين حاطه يدها على فمها وباليد الثانيه توقف اختها بمعنى لا تقربي طلعت برى المستشفى ووقفت تحس بلوعه مو طبيعيه حاولت تستنشق بس الهوا مايرد لها حست حالها مخنوقه


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -