بارت جديد

رواية قناع حبيبي -25


رواية قناع حبيبي -25

رواية قناع حبيبي -25

فت تحس بلوعه مو طبيعيه حاولت تستنشق بس الهوا مايرد لها حست حالها مخنوقه .. المفروض ماتضعف هذي الانسانه ولا شي ماعاد لها وجود بحياته خايفه يتضايق ويرجع لذكريات الماضي لما يشوفها مابغت تشوفه طبيعي !!
بعد ربع ساعه رجعت للمستشفى تدور على نوره مالقتها
همس : واخيراً راحت هالعله تصدقين قاعده عنده الممرضه تبي تطلعها ماتبي مسويه نفسها خايفه عليه
زين ساكته تحاول تهدء نفسها : همس تقدرين ترجعين البيت ريحي لج شوي حبيبتي ولا تنسين ان معرضج مابقى شي وتفتتحينه
همس اتصلت على رقم خالد وحددو موعد عشان يشوف لوحات همس وعجبوه كثير وقرر يساعدها بأول معرض لكن شرط ان يكون مدموج بمعرض خاص له يعني لوحاته راح تنعرض بقسم ولوحات همس بقسم بس تحت نفس الشعار همس فرحت خصوصاً ان المعرض بيكون له زوار كثير دام خالد معاها لأنه فنان مشهور بس مو اكثر من راسي ...
همس : اوكي حبيبتي انا باروح اريح شوي وباجر باحاول اجي يلا تحملي بروحج
زين : فمان الله
قعدت على الكرسي بعد مااختها راحت وغمضت عيونها ماتبي تذكر شي من الي صار من قبل
جاتها الممرضه : اختي قعدتج مامنها فايده .. المريض ماراح يصحى الا باجر الصبح
زين : انا جذي مرتاحه مشكوره
الممرضه : على راحتج
توها بترجع تغمض عيونها الا شافت ياهله تهز ريلها بيدها زين فتحت عينها شافتها تبتسم لها ابتسمت لها ومسكت يدها : شسمج يا حلوه
الياهل : ميمي
جاتها امها : ههههههه مريم .. مسامحه شكلها غربلتج
زين وهي تبتسم : لا بالعكس الله يخليها لج
المره : تسلمين
قعدت جنبها : عسى ماشر
زين : والله زوجي مسوي عمليه
المره : الله يقومه بالسلامه .. انا بعد امي اليوم مسويه عمليتها تصدقين من الصبح توهم مخلصين
زين : ماعليها شر انشالله
المره مدت يدها : بالمناسبه اسمي سوسن
زين وهي تمد يدها : زين
وبعدها تمو يسولفون شوي كل وحده تغير جو السكوت مع ان زين بعقلها مئة سؤال عن المره الي تقول انها زوجة راسي
*
*
زين غفت عينها شوي قامت شافت النور طلع والمره الي كانت معاها امس اختفت راحت الحمام غسلت وجهها وطيران على غرفة راسي
فتحت الباب وصدمها الي شافته
نوره واقفه وحامله طفل صغير عمره اكثر من سنتين تقريباً وتكلم راسي !!!!!
زين راحت بعصبيه : انتي شتسوين هني
نوره : حرام الولد يشوف ابوه
زين كان ودها الارض تنشق وتبلعها : ش .. شنو .. ولده
التفتت على راسي : ولدك
راسي مو مستوعب شي توه صاحي وتفاجأ من الصوت شاللي جايبها بعد هالسنين وسمع كلام مو فاهمه عن ولده
متى صار عنده ولد !!!
زين تحاول تركز تبي بس تحس بغمامه على عيونها تحس بتفقد توازنها ... وصار لها الي توقعت يصير بس في الروايات
اغمى عليها ...
راسي مايشوف شي بس حس من شهقة الممرضه ان في شي : زين
دخل الدكتور : صباح الخير
راسي : صباح النور ... وهو للحين يبي زين
الدكتور وهو يأشر للمرضه تشيل زين بسرعه مايبي المريض ينفعل : ها مستعد راسي
راسي : على الله
قعد راسي وهو ينتظر الدكتور يشيل اللفاف عن وجهه
نوره واقفه فرحانه وقالت بصوت منخفض : عساج الموت

همس كانت بالطريق رايحه لأختها المستشفى شافت جوالها واصل لها مسج :
خل المشاعر ترتوي من محبتك
وتعيش باقي عمرها في زواياك,,
النفس من بد المخاليق بدتك
وان راح عمري بالهوى من فداياك,,
هذي خيولي بالهوى ما تعدتك
وهذي مرابط شوقنا في سراياك,,
وهي تقرا المسج رفعت راسها الا الاشاره حمرا ضربت بريك بقووووووووه والسياره الي وراها صدمت فيها
همس ضرب وجهها في عجلة القياده على خفيف المها ذقنها طلع الريال من سيارته ودق على الدريشه: اختي صادج شي ؟؟
همس رفعت راسها واثنينهم تفاجأو نزلت دريشتها : خالد ..
خالد بخوف : همس انتي بخير في شي يألمج
همس بأرتباك ماتعرف ليش ترتبك لما تشوفه : لا ما فيني شي بس عوار خفيف بيدي وذقني
خالد : باتصل للأسعاف
همس : لا لا شدعوه ماله داعي .. مسامحه المفروض كنت احط بالي
خالد : وانا بعد كنت لازم انتبه .. اهم شي مافيج شي
همس : لا الحمدلله
طلعت تشوف السياره اذا صادها شي
سيارتها ماصادها شي الا خدش خفيف اما سيارة خالد كانت الصدمه اكبر : امبيه سيارتك تأذت وايد ..
خالد : فداج السياره اهم شي انتي بخير
همس استحت : بس لازم تتصلح و ...
خالد : ماعليج من السياره .. وسكت شوي : انتي مشغوله
همس : كنت باروح لأختي و ...
قاطعها خالد : يعني ماقدر اقعد معاج بمكان نشرب كوفي او اي شي
همس عصبت : اظن مافي اي سبب يخليني اقعد معاك ..
خالد انحرج : لا .. بس يعني عشان نتكلم بالشغل
همس وهي خلاص عصبت شنو يحسبها : لا شغل ولا شي .. يلا عن اذنك وباتصل باللي يصلح لك سيارتك
صكرت الباب وخلته واقف بروحه بالشارع .. زاد اعجابه فيها بعد هالموقف !!

راسي كان خايف بقت آخر لفه شالها الدكتور .. الحمدلله يشوف بس يبي يشوف وجهه بأسرع وقت الدكتور عطاه المرايه راسي شاف روحه وانصدم
يلمس وجهه وصوب الندبه الي .... اختفت
رجع وجهه طبيعي نوره مو مصدقه هذا زوجها الوسيم
نوره : حبيبي والله واخيراً رجعت لنا
راسي يطالعها مستغرب شنو لنا
نوره وهي تمد الياهل : ولدك يا راسي
راسي للحين مااستوعب شي كان مركز على وجهه
راسي عصب : اي ولد الي تتكلمين عنه احنا منفصلين من اكثر من اربع سنوات شاللي مرجعج الحين
الدكتور انسحب بهدوؤ
راسي وهو يستوعب ان زين مو موجوده : زين ... وين زين
نوره بأبتسامه خبيثه : يمكن ماتت
راسي : الموت ياخذج قبلها انشالله يال ****
راسي يحاول يهدء : وبعدين انتي شعرفج اني باسوي العمليه
نوره : والله اذا انت اخبارك ماتوصل لي من اخباره الي توصل
راسي وهو معصب : قضبي الباب ولا تخليني اشوف ويهج مره ثانيه
نوره بأنفعال ماتوقعت بتكون ردة فعله جذي : والله لا ادفعك الثمن غالي يا راسي
راسي وهو يطالعها بنظرة استحقار : برى .. برى
خذت ولدها وطلعت
ضرب الجرس ينادي الممرضه
خذ المرايه يطالع وجهه : من زمان ماشاف حاله جذي ..
دخلت الممرضه : لو سمحتي زوجتي وين .. كانت موجوده من شوي
الممرضه متوتره : زوجتك .. اغمى عليها
راسي خاف : شتقوولين .. قام بيتحرك بيروح لها بس الممرضه مسكته : سيد راسي المفروض ماتتحرك من مكانك
دز يدها وقام : انا لازم اشوف زوجتي
سحب المغذي من يده بعصبيه و طلع من الغرفه والممرضه وراه اذا شافه الدكتور اللوم كله بيصير عليها : لو سمحت
راسي مطنش سأل ممرضه ثانيه : وين غرفة زين ال...
اشرت له الممرضه : عاليمين رقم 312
تحرك بسرعه يبي يتطمن عليها شاف الدكتور طالع من غرفتها : دكتور شفيها زوجتي
الدكتور : الحمدلله مافيها شي بس اغمى عليها يمكن تعرضت لصدمه بس اهم شي مااثر على الجنين
راسي ترك الدكتور ودخل الغرفه شاف وجهها اصفر هو السبب ..هو السبب
قرب منها وهو يحس بتعب العمليه لان المغذي للحين مااكتمل مفعوله قعد جنبها بهدوء وهو يمسح على شعرها : زين
زين تحركت بس بدون ماتفتح عينها طاحت دمعه من عينها مسحها بضعف
لفت وجهها بسرعه عنه تحس انها مقهوره راسي : زين الله يخليج طالعيني
كانت مشتاقه تشوف وجهه بس منقهره بنفس الوقت
راسي مسك ذقنها ولف وجهها بأتجاهه : زين فتحت عينها بعصبيه
بس الي شافته خلاها تشهق
شقد وسيم ... كان وسيم و مميز بس الحين صار اوسم رجل شافته بحياتها
زين وعيونها مدمعه : ليش ياراسي
راسي : زين والله ماعندي خبر بأي شي اعرف انها كذابه .. اعرف انه مو ولدي
زين غمضت عيونها بألم : واذا طلع انه ولدك
راسي رجع على ورى وهو ساكت مو عارف شيقول .. لو صحيح هو ولده شلون بتصير حياته مع زين اكيد مابترضى يعيش معاهم .. اكيد .. لحظه لازم اتأكد انه ولدي بالأول بعدين افكر بهالاحتمالات : حبيبتي مابيج تفكرين بهالشي .. مابيج تتعبين نفسج عشان ولدنا حبيبتي
زين رجعت لفت وجهها عنه : ابي انام
راسي عرف انها ماتبيه يكون موجود نزل راسه وقام : انا باروح الحين اصلاً المفروض ماقوم من مكاني
زين ماردت عليه طلع من الغرفه وهو يفكر بالمصيبه الجديده الي جاته

همس وصلت المستشفى بهاللحظه شافت راسي بيدخل غرفته حطت يدها على فمها شكله كان .... غيييير
طالعها بحزن وبدون كلمه دخل غرفته حاولت تناديه بس الباب تصكر
وين اختها ماتشوفها فتحت باب الغرفه الي فيها راسي : راسي الحمدلله على السلامه
راسي وهو قاعد على الكرسي : الله يسلمج
همس : وين زين !!
راسي بحزن : نايمه
همس بخوف : اختي فيها شي
راسي : اغمى عليها .. والحين هي احسن تلقينها بالغرفه الي على يمينج رقم 312
كان يبي يقعد لحاله
همس طلعت بسرعه تبي تشوف اختها

عمر يحس روحه احسن قام من سريره يبي يبدل قبل لا تجي امه وتحبسه لبس بنطلون جينز وقميص بني عالسريع خذ مفاتيحه وطلع بسرعه
لازم يقنع بدور هو مايبي يعيش بدونها !!
طبعاً بدور رجعت الجامعه من ثلاث ايام تقريباً بدى الفصل الدراسي الجديد طلع تلفونه ودق على اخته
فاطمه : هلا عمر
عمر: فطوم ابيج بسرعه تجين انا عند الباب ابيج تسحبين معاج بدور بأي طريقه
فاطمه بشك : وليش انشالله
عمر : فاطمه الله يخليج ساعديني اذا تحبين اخوج
فاطمه وهي تتذكر شاللي صار له آخر مره مهما كان تحب اخوها ولازم تساعده
فاطمه : انزين باشوف لي طريقه .. باي
صكره وقعد ينتظر مرت ربع ساعه شافها طالعه مع اخته
شقد وحشته .. تغيرت صارت ضعيفه حيييل
ضعف بتعب تحت عيونها هالات سودا فاطمه قالت لها تجي معاها يروحون يتغدون بالبريك ولحسن حظ عمر كان هذا وقت البريك
مشت معاها وهي مو منتبه لسيارة عمر لين وصلو قريب شافته
وقفت مصدومه شيسوي هني
التفتت على فاطمه وبعينها نظرة عتاب
فاطمه رفعت كتفها : لا تفهميني غلط بس لازم تسمعينه
عمر فتح نافذة السياره : يلا ركبو
بدور تراجعت لورى : انا مو رايحه
فاطمه : بدور انا باكون معاكم يلا عاد بس سمعي مايصير تظلمينه
بدور هزت راسها بحزن : لا
عمر نزل من السياره : بدور الله يخليج سمعيني بس خمس دقايق ماباخذ من وقتج اكثر مابنتحرك من هني بس قعدي سمعيني واذا ماعجبج الي باقوله باعتبره ردج النهائي وباطلع من حياتج للأبد
بدور متردده تخاف احد يشوفهم وهما واقفين جذي وتطالع فاطمه يعني انقذيني
عمر : ارجوج
تنهدت بقوه وركبت السياره تبي تسمع شيقول وبتطلع


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -