رواية شفت الحبيبه كويتيه -25


رواية شفت الحبيبه كويتيه -25

رواية شفت الحبيبه كويتيه -25

غزل وهي تضحك: يالمجنونه تعالي خلاص فضحتيني بطلبلج عشاء بس لاتصارخين

دلال تضحك : وربي ماخليتيني ابدل مالابسي والسبه انتي ليش مارح تطلبيني تدرين اني ميته جوع واحب اكل المطاعم
غزل وهي تضحك :طيب الحين عطيني السماعه
دلال وهي تدق: اقول طيري ماراح اعطيج بطلب انا بعدين انتي تطلبين خليني ااكد انهم راح يجيبون وجبتي
غزل بعصبيه: يحول خلاص بطلبلج بسج عاد يله عطيني بعدين ماتخافين يدخل عليج احد من اخواني ويشوفج
دلال وهي تضرب راسها : اف شفتي من شفاحتي نسيت ان في البيت رياجيل هههههههههاي
غزل تضحك : يله بسرعه روحي بدلي وتعالي للحديقه
دلال وهي تروح: طيب بس اول شي اطلبي بعدين نروح للحديقه
غزل : على هالشفاحه وعصلى مدري وين يروح اكلج
دلال تضحك : قولي مشالله هههههههههاي
غزل : مشالله
شافها تتمخطر بمشيتها والفستان الي شاد على جسمها وخصرها الي ماشف مثله وشعرها ومكياجها كل شي فيها حلو
يطالع فيها وبخبث: ياويل قلبي
التفتت دلال بخوف: بسم اله من وين طلعت
تركي يحط ايده على قلبه: عمري اليوم تبيني ارتكب فيج جريمه
دلال وجها احمر: تركي وجع وش هالكلام
تركي : وربي غصب عني مو بيدي تكفين ارحميني يكفيني عذاب
دلال وهي تروح لغرفة غزل بسرعه: والله انت الي راضي
تركي وهو يشوف زولها: يابعد عمري عشانج بكلم امي الحين فديتج والله
دخلت دلال الغرفه وهي ميته من الضحك وبنفس الوقت تحس بنبضات قلبها الي تزيد ماتدري كيف تجرات معه يعني حتى هي ميته فيه ولاطايقه البعد عنه ضحكة على غبائها وتناحتها الي ماتدري وين بتوديها



كان ملطخ بالدم من راسه لأخمس رجله
شافته وصارت تبكي على حاله ماتدري هو ميت ولاحي حتى ملامح وجه مو واضحه من الدمان الي تغطيه
اول مادقوا عليها وقالولها ياسر سوا حادث رمت السماعه وبسرعه طلعت هي وامها للمستشفى
وكانت حالة بشاير وامها يرثى لها كل وحده تحاول تخفف عن الثانيه بس حزنهم يزيد اذا تذكرو ان ياسر هو رجال البيت الوحيد ولو مات مارح يكون عندهم عزوه
زادت دموع بشاير وبقلبها تدعي على الي كان السبب هي عارفه ان اليوم عرس حنين وعارفه ان الي صار بياسر بسبتها بكت وبكت
لين حست بالضلوعها راح تطلع تمنت ماجى اليوم الي شافت حنين فيه ولادخلتها حياتهم
شافت ان حنين هدمت بيتهم بكت بكل الم
وبصوت مخنوق: حسبي الله ونعم الوكيل عليج ياحنين
ضربت الجدار بكل قهر وحسره وهي تشوف حالة اخوها الي ماتدري شراح يصير عليه



منسدحه على السرير وكانت مبعده عن عبدالرحمن ماتبي قربه حست بالي لف على خصرها زادت نبضات قلبها لين صارت قريبه حيل من عبدالرحمن حست بالي غرس بشعرها
كان عبدالرحمن حاط راسه على شعر حنين
وصار يلمسه لها ويقول: عمري تدرين شعرج ذبحني خبل فيني
حنين وهي تحاول تبعد: تصدق ان شعري مو عاجبني
عبدالرحمن وهو يقربها : بس اهم شي انه عاجبني ولا
التفتت حنين وصار وجها قبال وجه عبدالرحمن
طالعت بعيوونه كلها حب وحنان ماتقدر انها تخون هالعيون
اما عبدالرحمن ابتسم بوجها الطفولي اول مره يكون قريب منها بهالشكل طالع بعيونها الكبار والدعج الي خلته هيمان فيها
عمري ليش هالدموع
حنين وهي تبكي: مدري بس قلبي يعورني
عبدالرحمن وهو يضمها : عمري ماابيج تخافين مني صدقيني مارح المسج وانتي خايفه
حنين وهي تغرس راسها بصدره وتشد ايدينها على كتوفه العريانه وصارت تشاهق وتبكي ماتدري من شنو كل الي تحسه هم وضيقه على قلبها
ضمها عبدالرحمن بقوه وصار يمسح على راسها ومقدر انها اول ليله واكيد يكون فيه خوف وارتباك



صاحت باعلى صوتها : شنوووووو غيبوبه
الدكتور: اختي الحمدالله انه بغيبوبه ولايموت واحتمال اسبوع او اسبوعين ويصحى واذا ماصحى راح ننتظره لين يصحى من هالغيبوبه بس لازم تدعون له
ام ياسر وهي تبكي : انالله وان اليه راجعون راح شبابك ياولدي ماتهنيت فيه يابعد عمري عليك
طاحت بشاير على الارض منهاره تبكي على حالة اخوها خلاص ياسر ميت وحي مايحس باي شي مجرد جسد بدون روح
قامت بشاير عشان تشوفه
كانت حالته تكسر الخاطر منسدح ومغطى بالاجهزه
قربت منه وباسته من جبهته وبهمس هذا الي كنت امنعك منه ياياسر ان حالتك تصير كذا
هذا الي خلاني احاول اني اكرهك فيها
هذا الي ماابيه يصير وصار اني اشوفك بهالحاله
اه ياقهري عليك ياخوي مسحت بيدها على راسه
لو هي تخلت عنك انا مارح اتخلى عنك دقيقه وحده وراح انتظرك ياخوي يابعد حيي ياجعلني فدوتً لك وبكت على صدر ياسر
تنتظر متى يمسح ياسر على راسها مثل ماكان دايم يسوي لها بكت لان ياسر الحين مايقدر ولااحد يدري شفيه
ام ياسر طلعت من الغرفه تحاول تخبي شهقاتها الي تعالت وسط المستشفى تبكي على حالة ولدها وحبيبها ووحيدها


لي قلت انا بنساك تفضحني دموعي ...
حتى القمر لي غاب ضليت انا بروحي ..
البارحه قلبي زادت مواويله ....
والعين والعبرات تسرح تناديك


قامت من النوم وتمنت ان كل شي صار يكون حلم التفتت وشافت يمها عبدالرحمن حست بالانكسار
قامت بسرعه ودخلت للحمام شافت وجها كانت عيونها متنفخه من البكى كل اليوم كانت تبكي على صدر عبدالرحمن الي مافتح فمه وكان طول اليل معها يهديها ويحاول يضحكها بس هي كانت تبكي تحس بشي بقلبها مقبوض ماتدري شنو
ياسر ياسر وينه وش صار عليه هو قالي مارح تشوفيني وصدق ماشفته وش الي سواه بنفسه
ياويلي عليك ياياسر لايكون سويت شي بنفسك
وربي مااقدر اعيش بدونك مااقدر
جلست على ارض الحمام تحاول تخفي صوت شهقاتها بس كل مالها تزيد فتحت الدش وخلته يصب ماي عشان يخفي صوت بكائها
خذتها الافكار الشينه وحددت موقف راح تسأل عن ياسر قبل لاتسافر مع عبدالرحمن لشهر العسل
قامت بسرعه وغسلت وجها وبعدها بدلت ملابسها
وجلست تحط مكياج خفيف عشان يخفي اثر دموعها
حطت كحله وقلوز وردي وفلت شعرها وجلست تنتظر عبدالرحمن لين يقوم طلعت لصاله ودقت على بشاير بسرعه


بيت ابو فيصل***

ام فيصل : والله ولج وحشه ياحنون
ابوفيصل: وهذ مالها يوم ولها وحشه اجل لو جلست شهر شتسوين
ام فيصل بحزن: والله مدري بس انشالله يعرس فيصل ويملى علينا المكان
ابوفيصل: والله مرت فيصل جاهزه والود ودي لو ياخذها اليوم قبل بكرا بس المشكله اخاف ترفض
ام فيصل : ومنو هذي الي حاطها في بالك
ابو فيصل: غزل بنت اخوي متخرجه وزينه وتليق بفيصل
ام فيصل: لا مااتوقع ان اخوك بيزوج فيصل غزل مازوجه الجوهره يزوجه غزل الي للحين بنت واخر العنقود
ابو فيصل : وش ورانا نخطب ونشوف شنو جوابهم
دخل فيصل عليهم : السلام عليكم
ابوفيصل وام فيصل : وعليكم السلام
ابو فيصل: هلا بولدي تصدق تونا جايبين طاريك
فيصل ببتسامه صفرا: بالزين ولا
ام فيصل تضحك: افا ياولدي ومن متى طريناك بالشين الا بالزين
ابوفيصل : اسمعني ياولدي انا بقولك انت الحين لك اكثر من 4 شهور مطلق وحنا ودنا انا نشوفك مبسوط ومرتاح وحالتك مو عاجبتنا ماتشوف نفسك ضاعف وحالتك حاله
فيصل : والله يايبه لاتحسبني مشتاق لأمال ولا ابي ارجعها انا هالسيره قايلكم قفلوها
ابوفيصل: حنا ماقلنا لك رجعها بس ليش ماتتزوج
فيصل: انشالله بعرس بس مو الحين بالوقت المناسب
ابو فصيل: طيب انا عندي لك مره
فيصل يضحك : ومنهي
ابو فيصل: وش رايك بغزل بنت عمك جمال واخلاق وكامله والكامل الله
فيصل اول ماطرو الاسم حس بالراحه وان قلبه بيطير من الفرح : والله يايبه انا ماعندي مانع اخذها بس مدري اخاف يرفضني عمي وانت عارف ليش
ابو فيصل: ياولدي هذاك اول والحين هم ماخذين اختك وانشالله مارح يصير الا الي يرضيك
فيصل مبتسم : اجل توكلنا على الله
ام فيصل ببتسامه: الله يوفقك ياولدي واشوف عيالك وعيال عيالك عن قريب انشالله
ابوفيصل: هههههههههههههههاي على شنو مستعجله عياله وبس
فيصل: اول شي شوفي امهم بعدين شوفي عيالهم
الكل: هههههههههههههههههاي


حنين : اخبارج يابشاير
بشاير من غير نفس: تمام الحمدالله
حنين بخوف وبصوت واطي : بشاير بغيت اسألج وشلون ياسر
بشاير وهي معصبه : الحمدالله اخوي بخير ويقولج انه مايبيج تسألين عنه ولاتدخلين حياته خلاص انتي على ذمة ريال غيره
حنين حست بالحزن : شنو قصدج
بشاير وهي تمسح دموعها: اسمعي زين اخوي راح يطلع من حياتج من اليوم ولا يبيج تسألين عنه ولاعن اخباره خلاص يكفي الألم الي لقاه منج تفهمين ولا
حنين بصوت مخنوق: ياسر قال كذا
بشاير بعصبيه: انتي ماتفهمين وش قاعده اتكلم لي ساعه اقولج اخوي خلاص مايبيج ولا يفكر فيج ويبي يعيش حياته بدونج للأبد
وسكرت بشاير من حنين بسرعه عشان ماتسمع ردها
طالعت باخوها المنسدح على السرير يمها ومسحت على راسه وبصوت قريب للهمس
اخ عليك ياخوي كم مره قلتلك شيل حنين من بالك حنين مارح تكون لك وانت عارف ليش
بس انت عاندتني وهاوشتني عشانها بس وش سوتلك كانت حب حياتك والم حياتك بنفس الوقت
اه ياحنين جرحتيني جرح ماينبرى مسكت ايد ياسر بقوه
ياسر عمري مااتخلى عنك وراح اكون يمك حتى لو انت ماتحس باحد راح اكون يمك انت عزوتي وتاج راسي واخوي وعمري وكل حياتي
مااقدر اتركك يكفي حبيبتك تركتك وبكت يوم قالتها
هي عارفه ان حنين عمرها ماتأذيها او انها تفكر بهالشي هي عارفه ان حنين تموت بياسر
هي عارفه ان حنين جالسه تتألم ولانها تحب حنين
قررت انها تنسيها ياسر بهالطريقه لان حنين لودرت شنو صار بياسر راح تنجن وهذا قليل
بشاير صحت من ظلمها لحنين لانها عارفه حنين زين وهي اكثر وحده كانت قريبه منها
ضمت يد اخوها بقوه
وبهمس وعشانك سويت كل هذا لاني عارفه انك لوكنت مكاني كنت راح تسوي هالشي معها
حست بالي حط ايده على كتفها التفتت وشافت امها تبتسم لها : عمري وربي اني عارفه انج راح تسوين مع حنين هالتصرف
بشاير : يمه حنين تحبه تخيلي صباحيتها وداقه علي تسألني عنه صدقيني يمه ان حنين حاسه ان فيه شي حصل لياسر بس بعد ماسمعتها هالكلام حسيت انها يأست
ام ياسر: زين الي سويتيه يله ارتاحي من امس مانمتي
بشاير وهي طالع بياسر: وين يجيني النوم يمه وهذي حالة اخوي
ام ياسر تمسح دموعها: مالنا غير الصبر وربج راح يفرجها
بشاير: امين



عبدالرحمن وهو يفتح عيونه: قلبي ليش ماقومتيني
حنين وهي تلتفت بخوف : عمري شفتك نايم ماحبيت اخرب عليك نومتك خصوصاً اني من امس وانا مزعجتك
عبدالرحمن يضحك: ياقلبي انا كلي فداج طيب افطرتي ولا
حنين وهي طالع التلفزيون: لا انطرك تقوم
عبدالرحمن : اشوى بعد حسبتج افطرتي يله كلها كم دقيقه وننزل نفطر تحت بالفندق وبعدها نروح لأهلي عشان نودعهم ونسافر
حنين بحزن: انشالله

تحرك النسكافيه وتفكر بكلام بشاير معقوله ياسر يكرهني معقوله ليش ياياسر ليش وش الي سويته تعرف ان كل الي صار غصب عني والله اني اموت فيك والله انتي غبيه نسيتي وش قالتيله انتي الي قلتيله انج ماتبينه هو حاول معج بس انتي رافضه انج تخونين عبدالرحمن او تكسرينه لانه يحبج
قطع عليها حبل افكارها صوت عبدالرحمن
عبدالرحمن: عمري شفيج ماتفطرين
حنين وهي تنزل نقابها وتشرب النسكافيه : مو مشتهيه
خذا عبدالرحمن قطعة كرواسان : يله فتحي فمج مافيه كلام غصب بتاكلين ومن ايدي بعد
حنين وهي تبعد ايده : قلبي والله مو مشتهيه
عبدالرحمن وهو يقوم ويجلس يمها : مافيه بتفطرين غصب مو بالطيب بعد يله افتحي فمج
حنين وهي خايفه من قربه : طيب طيب عطني انا اكل خلاص مايحتاج تأكلني
عبدالرحمن وهو يعض على شفته بخبث: مو بكيفج قلتلج بأكلج يعني بأكلج يله افتحي
حنين وهي تفتح فمها واخذ عبدالرحمن واكلها
عبدالرحمن وهو يطالعها: فديت الي يستحون
حنين وهي تحاول تبلع اللقمه: خلاص ارتحت
عبدالرحمن وهو يمسك يدها : لاقلبي للحين ماارتحت
حنين ببتسامه : يله تاخرنا على عمي وبعدين لاتنسى بنمر اهلي
عبدالرحمن وهو يأشر على عيونه: من عيوني كم عندي حنون وحده ومجننتني
بعدها طلعوا على طول لبيت ابوعبدالرحمن



دلال مايمدينا ننبسط مع حنون على طول بتسافر

غزل :يعني معاريس شتبين منهم بعدين عبودي مستعجل على السفره معها ههههههههاي
دلال : عقبالنا يارب
غزل تضحك: لو سمحتي تكلمي عن نفسج انا مابي
ههههههههههههههههههاي
دلال تضحك: مو بكيفج اذا اعرست غصب تعرسين معي لو الهندي بس اهم شي تعرسين
غزل وهي تضربها : وع مالقيتي الا هندي
دلال : مدري عنج كل من خطبك رفضتيه
غزل تضحك: والله انا مو مثلج اول من يخطبني واوافق على طول
دلال : ومن ياحسره الي خطبني وافقت عليه
غزل ماسكه ضحكتها: امس صوت تركي وهز البيت كله زوجوووووووووووووووني دلال الله يعينه بس مغير تطلعين بوجه وتخلينه مجنون ولا عادج تقولين له عجل علينا خلنا نعرس
دلال وجها صار احمر: وجع انشالله وش هالكلام ومتى صار
غزل ميته ضحك: هههههههههههههههههاي لاتحسبيني مااشوفج انتي وياه حشى غطيتو على روميو وجوليت بالمقابلات السريه
دلال قامت بسرعه ووجها الوان لان غزل كانت عارفه بكل شي وساكته حست بالفشله وبسرعه طلعت من الغرفه وخلت غزل منسدحه على السرير تضحك عليها بس قبل لاتطلع التفتت دلال عليها
دلال معصبه: وحتى انا عارفه عنج وعن فيصل لاتحسبيني غبيه لاني شايفه النظرات الي بينج وبينه بالعرس ولا نسيتي
غزل سكتت من الضحك وصارت تطالع بدلال الي انحاشت ولا عطتها فرصه تتكلم
حست غزل شي تحرك بقلبها من اول مانطقت دلال بسمه وقلبها يرفرف غمضت عيونها بقوه وتمنت ان ذاك اليوم الي ضمت فيه فيصل ماصار
حست غزل بتغير فيصل ونظراته لها من بعد ماقابلها وصارت بينهم لحظات كانو قراب من بعض تنهدت من قلب وحطت ايدها على قلبها
مستحيل تنخمد نار حبي لسعود مستحيل
بس نسيتي ياغزل سعود شقالج قالج عيشي حياتج بي وبدوني سعود دايم يكرر هالكلمه على مسامعج ودايم يهمسها لج ليش تبين تعذبين روحج ليش ياغزل
ضغطت على قلبها بيدها اه لو اقدر اشيلك عشان ماتتحكم فيني بس مااقدر مااقدر انت تخلي حياتي حلوه تحليها بطعم الحب وانت الي تخلي حياتي مره وتمررها بفراق الي احبه وكل نبض بقلبي يشهد علي اني احبه اه الى متى روحي تتعذب الى متى
رفعت عيونها على مذكرات سعود وخذته وفتحته من كثر ماتقراه حفظت كل الخواطر الي كاتبه
اخر الكتاب قرت كلمه كاتبها سعود هزت كيانها وكان المكتوب
((اتمنى ياعمري ان الخواطر تعجبج واذا قريتيها وانا مو معج ابيج تذكرين شي واحد انج الشخص الوحيد الي قدر يحرك قلبي وحاب اشكرج على الحياه الي عيشتيني فيها كلها كانت من اجمل لحظات عمري ياعمري وابي اذكرج لو افترقنا ابيج تعيشين حياتج بي وبدوني لاني احبج وابيج مبسوطه))

انهارت على السرير معقوله معقوله احس فيه شي غريب كل ماحاولت انسى شي يذكرني كل ماقلت بعيش حياتي على ذكراك ياسعود شي يطلعلي منك يقولي عيشي حبي ضحي استانسي اه ياسعود
كأنك داري انك راح تتركني لحالي في هالدنيا الاليمه



توترت تنزل ولان كل مره شافت بيت عمها حست بشعور عادي مافكرت ابداً انها بيوم راح تعيش بهالبيت ولا خطر على بالها ابداً بصعوبه نزلت وحست باليد الي خلت كل جسمها يدفئ من مسكته لها ضغط عليها يحاول يهدي من توترها مادرى انه زاد توترها وخوفها
عبدالرحمن ببتسامه : مشينا ياعمري
حنين وهي منزله راسها : اااا عبدالرحمن فك ايدي بصراحه فشله ادش وانت ماسكها
عبدالرحمن وهو يشدعليها: عمري انتي زوجتي وحلالي يعني عادي تسمعين
حنين وحست بالحراره تسري بجسمها من كلامه: قلبي والي يخليك مااقدر وانت تعرف البنات وكلامهم
عبدالرحمن وهو يضحك على شكلها المرتبك: اقول امشي ولا يكثر
جرها بسرعه عشان مايعطيها مجال تناقشه لانه مايقدر على نظراتها ولايستحملها
مشت وراه وهي تشوفه كيف ماسك ايدها ومو راضي يهدها يأست ورضت بالخساره
دخلوا لصاله ولقو الكل مجتمع ينطرونهم
ام عبدالرحمن : ياهلا ومسهلا ولله
وراحت حنين وعبدالرحمن يسلمون عليها وعلى الكل
ابو عبدالرحمن : مبروك ياعروسه وياعريس
حنين وعبدالرحمن : الله يبارك فيك
دلال وهي تضم حنين : فديتك والله راح اشتاقلك
حنين تضحك: واانا بعد بس وين غزول
دلال تضحك: والله تهاوشت انا وياها وبروح الحين عشان اناديها اصلا هي تبي تسلم عليك قبل لاتروحين
حنين : بسرعه ناديها ابي اكلمها
دلال : ابشري دقايق وهي عندك
الجوهره: يحول وانتي للحين مع هالخبله وغزل تراج عروس الحين
حنين تبتسم : والله ولو عندي عشره من البزارين صدقني مارح اطنش غزول ولا دلول لانهم هم اكثر ثنتين اعشقهم
حصه : وانا والجوهره ولا حنا كبار عليك
حنين تضحك: ههههههههههههاي يحول الحين منو الي يفكني من لسانكم
عبدالرحمن وهو يلتفت عليها : عمري انا الي افكج منهم
حنين بسحى : تسلم والله
الجوهره وحصه: الله يذكر زمان اول ياعبودي
الكل : ههههههههههههههههاي
عبدالرحمن : هذاك اول بس الحين مرتي ولازم اكون لها محامي
ابو عبدالرحمن : الله يوفقكم يارب ولايحرمني من شوفة عيالكم
عبدالرحمن وهو يمسك يد حنين : عن قريب انشالله
حنين حست بدوخه وان الدنيا تدور فيها خافت ماتدري شنو سبب هالخوف وحست بالقشعريره بكل جسمها
ماحست الا بصوت غزل وبسرعه وقفت حنين عشان تضم غزل بقوه تحاول انها تخفف من خوفها
غزل : فديتج والله ياعمري وربي اني مشتاقه لج
حنين وهي تشد عليها : وانا ياعمري وربي مدري كيف راح اعيش بدونج وانا مسافره
عبدالرحمن : احم احم غزيل ماودج تسلمين وبسج تضمضم لحرمي المصون
غزل تضحك: هههههههههههاي والله مو انا مرتك الي متعلقه
حنين وهي دفها: يله ولي زين
عبدالرحمن : شفتي الا انتي الي متعلقه فيها
غزل وهي تبوس عبدالرحمن: الله الله بحنون انتبه عليها تراها غاليه عندي
حنين ببتسامه وتشر بيدها : تعالي جنبي
جلست غزل بجنب حنين
غزل بلهفه: وشلون العرس معج
حنين وهي طالعها بعيون مكسوره: بعدين اقولج
غزل وهي تحط ايدها بيد حنين: عيونج تقول انها فاقده السعاده ياحنين
حنين وهي تغمض عيونها بقوه وبهمس: اخ وهذا الي معذبني ياغزل بس الحين مااقدر اتكلم براحه
غزل وهي تشد على يدها: خلاص عمري مارح اضغط عليج بكرا تردين من سفرتج واشوف عيونج اذا تغيرو ولا
حنين حست بالتوتر يمشي بكل جسمها وشافت الي طول الوقت ماسك يدها ولافكها حست بالحراق الي كوى قلبها بس يكفي عذاب والم يكفي ضيم يكفي هم ابي ارتاح بس كيف ارتاح وانا بين نارين النيران تكويني نار قلبي ونار عقلي اخ بس ابي ارتاح من هالعذاب خانتها دمعه نزلت من المشاعر الي تضاربت بداخل حنين وبسرعه مسحتها قبل لاحد يحس عليها بس فيه وحده شافت دمعتها وهي حست باحساس حنين بس هي اهون من حنين حنين الشخص الي تحبه فارقته وهو موجود وارتمت باحضان غيره اما هي تحس انها فقدت حبيبها بس ماشافها ترتمي بحظن غيره لانها بكذا حرقت قلبه وقلبها حست بمعاناة حنين بجد معاناتها صعبه وبقوه ماتدري كيف راح تعدي حنين من هالمرحله الي بعمرها
عبدالرحمن: عمري يله خلينا نتغدا عشان نمر عمي
حنين وهي تهز راسها : هههه وربي ماحسيت ان الكل راح ومابقى الا انا وانت ليش مانبهتني من قبل بجد فشله
عبدالرحمن يضحك : ياليت بروحنا بس هالنشبه الي يمج عيت تفكج كنها ريلج مو انا هههههههههههاي
حنين تضحك: فديت روحها غزول والله انها غاليه علي ياعبدالرحمن ولاابيك تزعلها
عبدالرحمن يأشر : من عيوني يابعد قلبي انتي
غزل وهي تضم حنين: واخيراً جا من ياخذ حقي
حنين تضحك : افا عليج بتشوفين انتي بس صبرج علي
غزل وهي تروح : طيب ماودج تتغدين انتي وريلج ولا الجلسه معجبتكم
حنين وجها احمر وتشوف بعبدالرحمن الي مانزل عينه منها وببتسامه: ماودك نتغدا على قولت غزل
عبدالرحمن وهو يمشي وماسك يدها: اه هانت ونسافر واخذ راحتي معج يله امشي
حنين كل جسمها شب عليها من كلامه وضلت ساكته طول الوقت ودعت الكل وطلعت لبيت ابوها وهي متلهفه ومشتاقه لأخوانها وامها وابوها



عبدالرحمن يطالعها وهي تبكي وتضم اهلها

ام فيصل تمسح دموعها:خلاص يابنتي روحي شوفي رجلك ناقد علينا
حنين وهي تضم امها: يمه خايفه ماابي اسافر يمه مابي
ام فيصل: حنين وش هالدلع عندج يله قومي امشي ورحي مع رجلج ترا بتاخرون على طيارتكم
حنين : مابي مابي تكفين يمه قوليله لايخليني اسافر
فيصل وهو يبعدها: حنين بلادلع وقومي اطلعلي اخرتي الرجال على الطياره وانتي من حظن امي لحظن ابوي خلاص اكبري يابنت
حنين وهي تمسح دموعها وتصد عنه : انشالله بس وين نواف ماشفته
ابو فيصل: هذا هو توه راد من الجمعيه
حنين وهي تركض عشان تضم نواف: هلاوغلا بعمري وشخبارك وشلون دراستك
نواف وهو يضمها: بخير بس انتي شفيج ترا قبل امس مقابله خشتي
حنين تضحك: ياعمري عليك انا بسافر يالدب وجايه اودعك
نواف وهو يضحك : فديت عمرج وانا اقدر وربي ان البيت من دونج ولاشي بجد ممل
بعدها طلعت حنين بالويل مع عبدالرحمن للمطار وكانت طول الطريق تبكي من الخوف ماتدري وش راح يصير معها لما تكون ببلد غريب ومعها شخص تحس معه بالغربه ماتدري كيف بس حاولت تتماسك عشان مايحس فيها عبدالرحمن


بسرعه رمت نفسها على السرير بتعب كانت منهده من السفر مانامت زين وكانت حدها تعبانه
عبدالرحمن : عمري لايكون بتنامين
حنين وهي تشيل عباتها : أي بنام لاني تعبانه
عبدالرحمن : لاعمري مافيه نوم امشي نتعشى وبعدها ننام
حنين وهي تتلحف بالبطانيه: عبدالرحمن وربي ابي انام
قرب منها عبدالرحمن : وانا ياعمري تعبان بس ابيج تمشين معي نتعشى وبعدها نرد

يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم