بداية الرواية

رواية شفت الحبيبه كويتيه -26

رواية شفت الحبيبه كويتيه - غرام

رواية شفت الحبيبه كويتيه -26

حنين وهي تسد وجها الاحمر بالبطانيه: طيب شرايك تخليها بكرا الحين حنا بالفندق اطلب وخلنا ناكل هنا بس برا لا
عبدالرحمن وهو يشيل البطانيه عن وجها: عمري عشاني
وحست بقرب عبدالرحمن الي كل ماله يزيد ماحست بروحها الا وهي واقفه وتلبس عبايتها
وبصوت مخنوق: يله خلنا نمشي
عبدالرحمن ببتسامة نصر : انا عارف ان لي خاطر عندج
حنين وهي تعدل شكلها : يله بس ماابي اطول
عبدالرحمن : ابشري ياقلبي يله مشينا مسك ايدها وصارو يتمشون بشوارع بيروت الاكثر من روعه
لين وصلو عند مطعم كان مره ناعم ومبين عليه البساطه
جلسوا قبال بعض عبدالرحمن : اممممممممم شنو اطلبلج
حنين : ابي تبوله وحمص وصحن شبس مع دجاج على الفحم
عبدالرحمن يضحك: وهذي الي ماتبي تتعشى ولاتبي تطلع
حنين وهي ترفع حاجبها: اذا مو عاجبك خلاص مابي شي
عبدالرحمن وهو يبوس ايدها: وانا اقدر ياحياتي
سحبت حنين ايدها بسرعه بس اثر بوسة عبدالرحمن فيها حست بالارتباك ليش ماتدري رغم ان عبدالرحمن يقولها احلى الكلام ومن اول مادخلت عليه مامسها وهي مو راضيه حست بالتأنيب وان الي تسويه غلط
تصرافتها وهروبها منه وصدها له بس القلب ومايهوى
قطع عليها حبل افكاره صوت عبدالرحمن
عبدالرحمن : قلبي شنو تبين تشربين معه
حنين : هاه ابي عصير كوكتيل
عبدالرحمن وهو يمسك ايدينها الثنتين الي كانت تلعب بالمنيوم : قلبي تدرين ان عيونج عذابي وربي من اول ماشفتج وانا هيمان فيج
حنين وعيونها متعلقه بعيون عبدالرحمن الي تلمع حب وحنان: لاتذكرني بذاك اليوم
عبدالرحمن ببتسامه خلت حنين تنزل راسها : ليش
حنين بسحى وجفا : بس
عبدالرحمن يرفع راسها : قلبي تكلمي قولي أي شي انا مستعد اسمع منج الي تبينه بس لاتسكتين لان سكوتج يعذبني
حنين وتحس بالسكاكين تقطع قلبها من كلام عبدالرحمن لها طالعت بعيونه وببتسامه صفرا : لانه احلى يوم بحياتي
عبدالرحمن توه بيتكلم بس جا العشاء وماكنو يسمعون الا صوت الصحون
عبدالرحمن: يله عمري سمي
جلست حنين تحرك التبوله وشوي تاكل وبعدها تاخذها افكرها لبعيد عندالي سكن وسط حشاها واتخذ القلب مسكنه عند ياسر اه ياسر اشتقت اشوفك واسمع صوتك واهمس لك احبك
حست بالعبره تخنقها خذت العصير وشربته تبيه يخفف عليها حزنها والمها
عبدالرحمن : قلبي ماودج تاكليني من ايدج
حنين بسحى : هاه ياليت بس تعرف حنا بوسط المطعم والناس رايحه جايه
عبدالرحمن يضحك: وش علي منهم تراج مرتي وحلالي ولو نسوي الي نبي مال احد دخل فينا وبعدين حنا في لبنان بلد العشاق
حنين ببتسامه: ابشر وخذت ملعقتها وعطته من التبوله
عبدالرحمن فتح فمه على الاخر ماتوقع ان حنين بتسويها ولافك الملعقه من فمه
حنين تضحك: عبدالرحمن تكفى فضحتني خلاص فك
عبدالرحمن لازال ماسك الملعقه بفمه
حنين تحاول تعصب: عبدالرحمن بتفك ولا بخليها على فمك
فك عبدالرحمن وجلس يضحك وهو يحاول ياكل بعدها شرب عصيره ولازال يضحك فديت عمرج والله

ماصدقت توصل للفندق عشان تبدل ملابسها وتنسدح على سريرها بس احتارت شنو تلبس ماحبت تلبس قميص نوم وتخاف انه يبرز جمالها قدام عبدالرحمن ومايخليه يتماسك واحسن شي تلبسه بيجامه ناعمه لبستها وانسدحت على السرير
دخل عليها عبدالرحمن وشافها منسدحه وبكل برائه بسرعه جلس يبدل ملابسه
حنين حست بالنار الي تسري بكل جسمها من الاحراج غمضت عيونها بقوه ماتبي تشوف
اما عبدالرحمن بعد مالبس خل صدره مكشوف وانسدح جنبها
عبدالرحمن : تصبحين على خير عمري
حنين وهي تصد للجهه الثانيه وبصوت مخنوق: وانت من اهله
كانت هذي حياة حنين مع عبدالرحمن طول الاسبوعين الي جلستها بلبنان ومحاولات عبدالرحمن انه يقنعها انهم يطولون بس حنين رافضه وتبي ترد للكويت بسرعه
اما عبدالرحمن كان دايم يحط لها الاعذار مره يشوفه حليوه ومره يشوفها كلها جفا وقسوه
ماحب يضغط عليها وقال كل شي راح يتعدل لارجعنا
للكويت

بيت ابو عبدالرحمن ***
دلال : يمه مايصير اجلنا الحفله عشان زواج عبود
والحين تقولون مافيه لايمه انتي مواعدتني انا وغزل
ام حصه: يابنتي انتي ادرى بحالنا والحين مابقى شي ويجون حنين وعبدالرحمن من سفرتهم يعني نصلحها وهم مو عندنا
غزل : طيب انا عندي فكره شرايكم نحط حفلتنا وعشا رجعت حنون وعبود مره وحده وبكذا ينتهي النقاش
ام عبدالرحمن : والله ماعندي مانع بس مدري عن ابوج
غزل : ابوي راح يرضى لاني راح اقنعه
دلال : فديتج يغزول وفديت افكارج الحلوه
ام حصه : اجل بكذا تجهزوا من الحين عشان محد يقولنا شي
دلال وغزل طلعوا من الصاله وهم يفكرون شراح يسوين بحفلة تخرجهم

عبدالرحمن معصب: حنون شفيج كل مابغيت اجيج بكيتي قوليلي شفيج وش الي شايفته فيني
حنين وهي تضم البطانيه وتبكي: عبدالرحمن تكفى لاتلمسني
عبدالرحمن وهو يبعد عنها ويحاول يمسح العرق الي على جبهته: قوليلي ليش شنو فيج
حنين بخوف وارتباك :وش اقولك اقولك انك مايجوز تلمسني وانا فيني 0000000
عبدالرحمن برتياح ويقرب منها: عمري ليش ماقلتيلي من اول بصراحه خوفتيني توقعتج مغصوبه علي
حنين وهي تمسح دموعها : لاتكبر الموضوع وهو صغير شنو مغصوبه عليك
عبدالرحمن بعتذار: اسف عمري بس غصب عني تعرفين مايصير اجلس ماالمسج
حنين حست بالراحه رغم انها حست بالقهر يوم كذبت على عبدالرحمن وماتدري كيف راح تصلي عشان مايكشف انها تلعب عليه
ضحكة ضحكة انتصار بقلبها ان هاليوم عدا على خير ولالمسها ماتبيه يلمسها وقلبها متعلق بغيره
لبس عبدالرحمن ملابسه وطلع من عندها عشان يشم شوية هوا ويضحك على شكله لما هجم على حنين وهو كله شوق ولهفه انها تكون بين حظنه
خاف يفقدها خاف تكون مجبوره عليه بعد ماشاف دموعها ارتاح لما عرف انها تبيه بس ماتقدر لانها 000
بسرعه بعد ماطلع دخلت الحمام عشان تاخذ لها دش سريع وتحاول تنسى موقفها معه وكيف هجم عليها وصارت تحته تحاول تبعده عنها ماقدرت انهارت الدموع تسيل على خدها هي عارفه انه حق من حقوق عبدالرحمن وعارفه ان الي تسويه غلط وحرام
حست بالماي يلتم جسمها صرخت من قلبها
وبكل انين احبه وللحين قلبي ينبض بحبه وربي حاولت انساه بس بكل مكان اطالع خياله بس لما اتذكر كلام بشاير وصد ياسر عني احس بالضيم الي يطغى على قلبي ياسر نساني وعاش حياته وانا جالسه اتعذب بحبه وبسبة فراقه بس اني انساه مستحيل انساه
سمعت صوت الباب يتسكر عرفت ان عبدالرحمن رد
ماحست بروحها كانت جالسه بالحمام ساعه ونص
يووه كل مايطرى ياسر على بالها تنسى كل شي
وتعيش بالحلم معه اه ليت الحلم يتحقق
طلعت وعليها روبها وطلعت ملابسها وهي تحس بنظرات عبدالرحمن لها بس ماحبت تطالعه
طلع عبدالرحمن من الغرفه عشان تبدل ملابسها
لبست برمودا جنز وبدي حرير ممسوك تحت الصدر بشريطه سود وصاير شكلها نعومي
حطت كحل داخلي وروج احمر مثل لون بديها
وجلست تمشط شعرها المبلل بعدها جففته بالاستشوار وحطت شريطه سود على شعرها عليها كريستال احمر تعطرت وطلعت العبدالرحمن
من اول ماشم ريحة عطرها وهو يتنهد جلست وهي تحس بنظراته الي تحرقها طالعته وبهمس
ماودك نتعشى
عبدالرحمن وهو يقوم ويجلس يمها : الا بس مو الحين
حست بقرب عبدالرحمن لها والخوف الي دب بجسمها طالعته بعيون ترجي : بس انا جايعه
عبدالرحمن وهو يبوسها بسرعه : مووووه فديت الي جايع من عيوني الحين اطلب كم عندي حنون
حنين وجها احمر : تسلم عيونك
عبدالرحمن : حنون تجهزي بكرا الصبح طيارتنا للكويت
حنين مبسوطه : والله واخيراً برد تصدق اني ميته من الشوق
عبدالرحمن بحزن: يعني لهالدرجه مليتي مني
حنين وهي تحاول ترقع الموضوع: لاعمري موقصدي بس تعرف اول مره اسافر وابعد عن اهلي كل هالفتره
عبدالرحمن وهو يشدعلى خدها : اها طيب مره ثانيه لاتعيدينها
حنين تضحك: ابشر
تتمنى الزمن يمشي بسرعه عشان تفتح عيونها وتلاقي نفسها وسط امها وابوها
بس عارفه ان هذا من المستحيل لاهي حابه تقنع عمرها بهذا الشي لانها تتمنى تصحى من هالحلم

دلال : طيب غزول خلينا نروح نشتري فستان للحفله
كل شي سوينه الا الملابس
غزل وهي تضحك: أي والله وبكرا العشا يالخبله يعني ماعندنا الا اليوم
دلال : طيب شراح تسوين
غزل وهي تركض: بكلم تركي يوديناالسوق الحين
دلال وهي تلحقها: تعالي مانبيه نبي السايق
بس غزل اسرع منها وراحت لتركي وطنشت كلام دلال
ماصدق تركي وبسرعه قالهم يطلعون له
لبست غزل عباتهاونقابها وطالعت لقت دلال مالبست عباتها
غزل بعصبيه: هيه شفيج لايكون هونتي
دلال وهي تمد البوز: ماابي اروح مع اخوج
غزل وهي تتافف: يحوووول قوليلي شصار معكم لايكون قط عليج كلمه الحين
دلال وهي تذكر الموقف كانت نازله ولابسه بجامتها وجالسه تغني شخمط شخميط ومتحمسه مع الاغنيه
وهي تحوس بالمطبخ ماحست الا الي كاب عليها ماي بارد التفتت وشافت تركي ميت ضحك
بسرعه خذت كوب الماي وعبته عشان تكب عليه ماحست الا الي ماسك يدها وكابه عليها مره ثانيه
حست بالدموع الي تتجمع بعيونها
تركي وهو يسوي نفسه معصب: يله توكلي عشان مره ثانيه ماتغنين هالاغاني السخيفه
دلال وهي تحاول تستوعب: الحين كاب علي الماي عشاني اغني هالاغنيه
تركي وهو يبتسم : ايه
دلال وهي ترفع صوتها وتغني : شخمط شخاميط عشان تحره وبعد ماخلصت فكت ايدها منه وقالت اذا فيك خير سولي شي
تركي حس بالتحدي قرب منها وعطها كف بس على الخفيف : هاه وش راح تسوين
دلال بهالحظه ثارت وكل الي قدرت عليه انها دفته بكل قوتها لين صك بالجدار وبسرعه طلعت للغرفه وهي معصبه
تركي يستانس لما يتحرش فيها ويحب يشوفها معصبه ضحك على شكلها الي كان مبلل وعلى عيونها المصدومه من حركة تركي لها
غزل تاشر لدلال : هيه وين رحتي اقولج شنو صار
دلال وهي تحس انها للحين معصبه ولابردت حرتها عرفت شنو نقطة ضعف تركي وبسرعه لبست عباتها عشان تقهره مثل ماقهرها
غزل وهي تتحمد : الحمدالله والشكر مو صاحيه
دلال تضحك: امشي ولايكثر هههههههههههاي
تركي معصب: واخيراً مابغيتو تطلعون لي
غزل : والله مو انا الي اخرتنا دلال
دلال من غيرنفس : هيه انت خلاص اهم شي انا طلعنا صح ولا
تركي يطالعها بنص عين: اانتي اركبي وانتي ساكته
نزلوا غزل ودلال وتركي قالهم يدخلون هالمحل ولايطلعون منه الا لين يجيهم
دلال بعصبيه : اخوج مارد وطول علينا وحنا ماعندنا وقت امشي خلينا نفتر بالمحلات واذا جا ولا لقانا بيدق علينا وبيعرف حنا وين
غزل بخوف: لا دلال بيعصب علينا
دلال وهي تجرها: امشي شراح يسوي يعني

اما تركي كان محتار شنو يشتري لدلولته هديه تخرجها كان يفتر بمحلات الهدايا وماعرف شنو يختار لها بعدها دخل محل ذهب وقال لصايغ يسويله سلسال مكتوب فيه دلال وتركي داخل القلب ومكتوب حب للأبد وطلع وهو مبسوط بس كشر يوم مالقى لادلال ولا غزل بالمحل الي قالهم لايتحركون منه وعرف انهم عصوه بسرعه دق على غزل
غزل بغرفة القياس
ياربي دلال شكله وسيع الفستان
دلال تتأفف: يحول ياختي شوفيني شريت ولاجلست اتشرط بسرعه قبل لايزعجنا اخوج
غزل وهي تطلع لدلال: هاه شرايج
دلال : وربي جنان وين وسيع يختي حده ضيق على جسمك
غزل وهي تدور: بذمتك حلو ولا تكذبين علي
دلال وهي تسكر عليها باب الغرفه: بسرعه بدلي عشان نحاسب ونطلع
دق جوال غزل بهالحظه
غزل : دلول ردي لايكون تركي
دلال بخوف: هاه طيب دقيقه اشوف منو
شافت اسم تركي وبصوت هادي
الو
تركي بعصبيه: وجعوووه انشالله وينج انتي والخبله ليش طلعتوا من المحل ياحيوانات
دلال برتباك: تركي شنسوي انت طولت علينا وقلنا نطلع عشان نلحق نشتري ولارديت تلقانا خالصين
تركي انفجر: ياكلبه امشي انتي والي معج وتعالو بسرعه والحين وان شفت احد يلحقكم ياويلكم مني
دلال بتافف: طيب طيب بس نحاسب ونجيك
تركي : وشووووووو اقول ان ماجيتوا الحين لكم خمس دقايق ياويلكم
بسرعه راحت دلال تركض لغزل وعجلتها وطلعوا بسرعه بعد ماحاسبو على الفستان
وصارو يركضون وسط السوق والخوف معمي عيونهم
ماحست دلال الا وهي صادمه بشخص طويل
دلال بالم : اخ عمى يالدب ماتشوف
الولد: اسف اختي بس انتي الي صدمتي فيني
دلال وهي تحاول تبعد عنه :طيب اسفه
بس الولد كان يتميلح قدامها : لايكون عورتج ياحلوه
دلال وهي ترجف من الخوف: تكفى ابعد لاتسبب لي مشكله
الولد رفض يتحرك من مكانه ماحس الا بالي طيره وخلاه يطيح على الارض
تركي وجه احمر من العصبيه: امشي
سحب ايد دلال بقوه وصار يمشي مثل المجنون ويتكلم ويسب ويلعن وحالته حاله
اما دلال جلست بموقف لاتحسد عليه اه كانت دموعها ماتوقف من الصدمه والخوف حست بالغلط الي سوته
كانت تبي تقهره والحين مو قهرته الاخسرته للأبد
دموعها هي الحل الوحيد دليل على ندمها
بسرعه نزلت من السياره وراحت للغرفه تبكي واطلع كل ألي بقلبها
غزل وهي تشيل الاكياس: تركي تراك غلطت على البنت والذنب مو ذنبها
تركي وهو يتعوذ من ابليس: اعوذبالله من الشيطان الرجيم لاتلوميني ماقدرت اشوفها مع الحقير ولا حده لازق فيها وش تبيني اسوي اكيد بيجن جنوني
غزل ببتسامه: تغار عليها يعني ههههههههاي
تركي وهو يضربها بخفه: وليش مااغار يله ذلفي ولايكثر
غزل تضحك: تكفين طالعي شكلج مره يخوف عيونج متنفخه من كثر مابكيتي كل هذا عشان تركي زعل عليج
دلال وهي تحذفها بالمخده: ياثقل دمج يالمليغه ذلفي زين
غزل وهي تضمها : اسمعي ياقلبو الاخ يعتذر ويقول انه ماقدر يمسك غيرته وسوا الي سواه
يعني اخوي متيم فيج
دلال وهي تبعدها: غزل عن المصاخه ترا مالي خلقج
غزل وهي تحلف:: وربي وربي مااكذب عليج وانه الصدق حتى اذا مو مصدقتني روحي كلميه
دلال بخوف: لا خلاص صدقتج بس اكيد ماخذ على خاطره مني
غزل تضحك: اقول ترا اخوي صريح على الاخر لو انه زعلان راح يقول انه زعلان بس ارتاحي مايقدر يزعل عليج
ههههههههههههههاي
دلال تضحك: اشوف فيج يوم ياغزل هههههههههههههاي
غزل ببتسامه: لانشالله اقول خلينا نقوس بس ترا بكرا الحفله
دلال وهي تروح للحمام: وربي اشتقت لحنون
غزل : كلنا مو بس انتي بس هانت بكرا نشوفها ونشوف شنو اخبارها

فديت عمرك احبك اشتقتلك فديت روحك اشتقت لأنفاسك ياسر ياكل حياتي انت هوا انفاسي انت عمري كله انت الي سكنت وسط جوفي ولاغيرك قدر ياخذ محلك احبك وربي قليله بحقك انا اعشقك انا مجنونه بهواك شوف حالتي من بعد فرقاك وش الي صار فيني ليش ياسر تتخلى عني ليش ماكلمتني وبررت موقفك معي ليش صحيح طلبت منك تتركني بس انت تعرف انه من ورا قلبي اه ياسر اشتقت اسمع ضحكتك اشتقت لشوفتك اشتقت لكلمة احبك من فمك اشتقت لحياتي معك حلوها ومرها
احبك والله احبك مدري شراح اسوي لاخلاص لازم اطلق من عبدالرحمن وارجع لحظن ياسر انا مااقدر تعبت وربي تعبت احبه احبه احبه
كان يشوفها وهي على البلكونه وطالع البحر وعيونها تلمع مايدري شنو سر هالامعان
ياحلاة شكلها وهي سرحانه حلوه شعرها طاير فمها الي كانه كرزه ولاخشمهاولا عيونها الي خبلت فيه
مااستحمل ورح لها
حست بالي طوق عليها بيدينه وصار راسه جنب راسها حست بالرعشه سرت بجسمها وبهمس
فكني
عبدالرحمن بخبث: واناا اقدر يابعد حيي شد عليها وصار يشم ريحة عطرها
حنين تصلبت مكانها ولااقدرت تقاومه
جلسوا فتره وهم على هالحال عبدالرحمن ماسك حنين وحنين كانت بارده من ناحيته
حس عبدالرحمن ببرودها وهمس بذنها : احبــــك
حنين حست ان هالكلمه مالها أي طعم لافرحت ولاحزنت حست بألامبالاه مجرد ابتسامه صفرا
بوجه عبدالرحمن الي ابتسم لها ببتسامه كلها حب وحناان
عبدالرحمن : قلبي جهزتي اغراضج
حنين بهمس: أي واغراضك بعد
عبدالرحمن وهو يبوسها : فديتج والله يله عمري خلينا ناخذ اخر لفه على لبنان قبل لانسافر
حنين بهدؤ: اوكي

بشاير بخوف: طمنا يادكتور الحين مر اسبوعين وياسر ماقام
الدكتور : اختي ادعي لخوج انه يصحى بصراحه احتمال مايصحى واحتمال انه يموت وهو بهذي الحاله
بشاير وهي تبكي: لالالا يادكتور لاتقول كذا تكفى يعني ياسر ميت الحين ياسر جسد بليا روح
الدكتور: تقدرين تقولين كذا بس ادعيله وماعلى الله شي كايد
بشاير منهاره وتشوف ياسر الي ماتحرك قربت منه ضمته بقوه وصارت تصيح على حظنه
اخوي يالغالي راح شبابك راح عمرك راحت حياتك
طول عمرك تقول مااقدر اعيش بدونها وبدونها راح اكون جسد بليا روح والحين يابعد حيي كلامك صار بمحله
حنين راحت وانت صرت بدونها بهذي الحاله
حرام الي يصير لك حرام والله حرام
استغفر الله ياربي يارب تشفي اخوي يارب
وتقومه لنا بالسلامه
ام ياسر من اول ماسمعت الخبر ان ياسر محد يدري متى يصحى انهارت وعطوها مهدئات وجلست ثلاث ايام بالمستشفى بعدها كانت تزور ياسر بفترات لان حالتها ماتسمح لها تشوفه لانها كل ماشافته تبكي وتنهار عليهم
اه يالدنيا بين يوم وليله تقلبين حياتنا من ضحك لدموع
وتقلبين قلوبنا من حب لكره
ومن قرب لفراق
ليش يالدنيا انتي كذا تاخذين اغلى الناس على قلوبنا تحبين تشوفينا متعذبين تتلذذين لما تشوفينا نبكي دم وحسره على فراق الي نحبهم ويحبونا على حياتنا معهم ليش ليش
محد يقدر يجاوب على سؤالي لان الكل متعذب بهذي الدنيا ولازم نعيشها بكل مافيها من حلو ومر

نزلت وكلها خوف ورهبه وماتدري شراح يصير بحياتها الجديده سمت بالرحمن ودخلت مع عبدالرحمن للبيت
شافت الكل مجتمع ماعدا دلال وغزل
سلموا على بعض وكان الكل مبسوط لشوفت عبدالرحمن وحنين رادين بالسلامه
ام عبدالرحمن : قوم ياولدي ورحوا ارتحوا بجناحكم لان اليوم عشاكم
عبدالرحمن : انشالله يله استأذن
عبدالرحمن قام وشاف حنين جالسه عصب
عبدالرحمن حنين امشي نرتاح
حنين ولاكانها تسمع
ام عبدالرحمن : قومي روحي لرجلج
حنين ببتسامه: والله ياعمه الحمدالله شبعانه نوم وابي اجلس معكم
عبدالرحمن شافها بنص عين وطلع للغرفه وهو معصب من حركة حنين
حنين خافت ولااستحملت بسرعه طلعت وراه بس قابلت دلال وغزل يتهاوشون ويصارخون
غزل : حنوووووووووون بسرعه ركضت وضمتها
حنين وهي تشد عليها: اشتقتلج يالخايسه
دلال: افا وانا ماشتقتيلي
حنين وهي تمد يدها لدلال وتضمها : وربي كلكم غاليات على قلبي ولكم وحشه
جلسوا الثلاثه ضامين بعض ويبكون
تركي وهو يضحك: وربي كاني اشوف فلم هندي وخرو عن الطريق خلوني امر
حنين تضحك: شخبارك ياتركي هههههاي
تركي يضحك: تمام انتي شخبارج وسلامت الاسفار
حنين ببتسامه : تمام الحمدالله مانسال الا عنك
وعن كومار الا تعال شخباره
تركي يضحك: يوووووه خبرج عتيج كومار الحين انا مع هندي غير كومار بس تصدقين ان كومار اطلق منه
دلال وهي معصبه وعارفه شنو يقصد تركي: اقول روح له لان ريحتك فاحة كلها هنوووووود
الكل: هههههههههههههههههههاي
غزل امشي لغرفتي حنون
حنين وهي تضرب راسها: اقول توكلي عبدالرحمن طلع وهو معصب بعدين اقولج اخباري
غزل : لنا الله والله دنيا صدق من قال من لقى احبابه نسى اصحبابه
ضربتها حنين وراحت تركض لجناحها
فتحت باب الغرفه بهدؤ وشافت عبدالرحمن منسدح
دخلت للحمام وتروشت طلعت منه ولبست قميص نوم حريري لونه وردي وقصير لي الركبه وكان حفر
نشفت شعرها وحطت كحله وكلوز وتعطرت وجلست عشان تنام جنب عبدالرحمن
عبدالرحمن كان حاس فيها بس حب يأدبها وطنشها
اول ماشاف وجها قبال وجه صد عنها
حنين حست انه زعلان وبهمس : عبدالرحمن
عبدالرحمن مطنشها:0000000
حنين بدلع : عبوود انا اسفه بس ماكان قصدي ازعلك وربي اني مشتاقه لهم وفكري كان مو معي
عبدالرحمن : خلاص ابي انام الحين سكري الموضوع
سكتت حنين ولاحبت تضيق خلقها وهي مبسوطه برجعتها للكويت وقربها من حبيب قلبها وكل حياته
ياسر

الجوهره: غزول اسم الله عليج اليوم العيون كلها بتكون عليج
غزل كانت لابسه فستان اخضر روتاني ومخصر على جسمها على الخصر كان فيه تكسيرات لين تحت خصرها ووسيع لين الركبه لابسه اكسسوار ذهبي لان فيه شك خفيف على الصدر منثور لونه ذهبي
كان شكلها جنان مع شعرها الي طايح على كتوفها ولابسه طوق ذهبي جنان وحاطه مكياج خفيف وروج وردي مطلعها حلوووووووه ونعومي
غزل : اقول مالي خلق نفتح هالموال
جتهم دلال تركض وهي ميته من الضحك
غزل بستخفاف: ضحكينا معج
دلال وهي تتذكر تركي وهو يقولها لاتنسين الموعد بعدا لعشاء
غزل تاشر لها: هيه نحن هنا
دلال : مايخصج
قامت حنين وبدلت ملابسها ولبست دراعه فخمه كان عنابي ومذهبه كانت عباره عن دقله والدقلى من ورا ذيل طووويل كان مره فخم
والمكياج كان مره فخم حاطه الظل الخليجي الكثيف على العيون والروج العنابي الي مطلع فمها ولااحلى
وشعرها مسويته ستريت
دخلت على عبدالرحمن عشان تجهز اغراضه بس لقته طالع من زمان حست انه للحين ماخذ على خاطره وقالت لارد راح اراضيه
نزلت حنين وسلمت على عمتها وجلست عشان تستقبل امها وتسلم عليها
غزل : الله ياحنون تهبلين مشالله عليج اكيد اخوي انجن عليج
دلال: الا اليوم بتروح فيها حنين هههههههههههههاي
حنين بستحقار: وربي انكم صايعات ومنتهيات حدكم ولازم تعرسون عشان تعرفون معنى العرس
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -