بارت مقترح

رواية شفت الحبيبه كويتيه -27

رواية شفت الحبيبه كويتيه - غرام

رواية شفت الحبيبه كويتيه -27

غزل + دلال: ههههاي ياليت
الجوهره: وجع انشالله كل هذي شفاحه على العرس
حصه : الا وانتي الصادقه عوووب هالبناات
الكل :هههاي
دخلت ام فيصل وبسرعه ضمتها حنين وهي تحاول تتماسك ولاتنهار قدام امها بكت بس ام فيصل جلست تهديها بكلامها وتضحك وام فيصل من داخلها تبكي من الشوق لبنتها
ام فيصل تمسح دموع حنين: شخبارج يابنتي ويوم اعرستي لادقين ولا تسألين عنا
حنين تضحك: وربي قلت لعبدالرحمن بس كل مادقينا عليكم مشغول او مايمسك الخط
وقال عبدالرحمن خلينا كذا لانسمع اخبار تخرب علينا شهر عسلنا
ام فيصل: معذوره يابنتي
حنين : يمه شنو هذا الي وياج
ام فيصل تبتسم: وين غزل نادي غزل
غزل وهي تركض وتسلم على ام فيصل: هلا خاله شبغيتي
ام فيصل وهي تمد الكيس : تفضلي يابنتي والف مبروك التخرج
غزل بسحى : ليش كلفتي على روحج ياخاله
ام فيصل: والله حلف علي فيصل مااروح وايدي خاليه وهو الي شرىالهديه لج والثانيه لدلال
دلال وهي تهمس لغزل:ناس هداياهم شكبرها وناس كيس شصغره
غزل تضحك: هههاي عاد القلب ومايهوى
بعدها صارو البنات رقص وضحك وخبال وغزل ودلال لبسوا ارواب التخرج وجلسوا يصورون وبعدها وقفوا على الطاوله وصارو يصارخون ويرومون كبابيسهم
وكانوا مره مهسترين وانواع الضحك والخبال
ام عبدالرحمن: وين ياحنون
حنين وهي تروح: والله ياخاله تعبانه وبروح انام راسي صدع من صراخ دلال وغزل
االكل: هههاي
الجوهره: بهذي صدقتي
غزل وهي تكش: مالت بس ياشين الي يغارون
طلعت لجناحها وبدلت ملابسه ولبست بجامه
وجلست على التلفزيون لين يجي عبدالرحمن عشان تراضيه
شهالزين ياقلبي
كانت دلال لابسه فستان فوشي وقصير لين الركبه
ولابسه جزمه ربط شرايط لونها فوشي وفيها نجمه فضيه تلمع الفستان كان شاد على جسمها كله وعليه حزام فضي تحت الصدر كان عريض
ومع الحلق الفضي الكبير والمكياج الناعم والروج الوردي وشعرها الي مجعدته كانت مره جنان
دلال ببتسامه : من ذوقك
تركي وهو يمسك ايدها : فديت ضحكتج والله
دلال وهي تبعد يدها: تركي تراك مو بصاحي اليوم بسرعه خلني اروح انت قلتلي بشوفج وهذا انت شفتني يله عاد وخر خلني اروح للبنات
تركي وهو يعض على شفته بقوه: متى يجي اليوم الي ماتقدرين تبعدين عني دقيقه وحده
دلال بسحى : خلاص تركي تكفى خلني اروح
تركي ببتسامه حلوه: من عيوني بس قبل هذي هديتج حقت التخرج وعقبال ماتخرجين من الجامعه ياقلبي
دلال وهي تاخذ الكيس بسحى : مشكور بس ليش كلفت على عمرك
تركي وهي يسوي لهابوسه بالهوا :قلبي متخرج ولااعطيه هديه
دلال وهي تمشي: فديت قلبك والله
تركي يضحك: ناويه تجننيني انتي هههههههههاي
دلال رحت وهي ميته على شكل تركي
بسرعه فتحت الكيس وشافت القلب الي من ذهب فتحته وكان مكتوب فيه تركي ودلال حب للأبد ضمت السلسال لصدرها بقوه ولبسته على طول وربي احبك باست السلسال اه الله يتمم فرحتنا ياتركي ونشوف ثمار حبنا

غزل تضحك: شنو هالسلسال الي على حلقج هاه
دلال مخترعه: بسم الله من وين طلعتي انتي
غزل وهي تقرب من دلال: يله وريني
قامت دلال بسرعه وصارت تركض : مايخصج انا ماسألتج شنو هدية فصووووووووووول ههههههههههاي
غزل وجها قلب الوان وضربت راسها : يوه نسيت الهديه خلني اروح اشوف شنو جابلي
فتحت بتردد الهديه انبهرت بالي شافته كان عباره عن لوح صغير على شكل قلب مكتوب فيه شعر روعه
قرته وكانت الكلمات ولااحلى
عرف انك ماتصدق بس والله
فوق والله..
والله انه راح مني نصف عمري
في غيابك..
واعرف أني شلت همي تاركن
حبي على الله..
كني أبعد من نجوم الليل وأقرب
من ثيابك..
ياعساك وياعساني وياعسانا
وياعسى الله!
ياعسى الدنيا تموت وما يعيش
إلا ترابك..
يا أحبك واعشقك واهواك.. وإلا
يفتح الله..
ماتعودت افتخر باحساسي إلا
(تحت بابك)
ايه أحبك والقضيه واضحه
والشاهد الله..
يطرد المظلوم خصمه.. وأنت
خصمي ياهلا بك..
ياهلا بك يوم تجرح خافقي
ويسامح الله..
ياهلا بك يوم تلحق غيمتي!
والحق سرابك..!
جابك الله في حياتي ياحياتي
جابك الله..
ليش؟مدري. وين؟مدري. كيف؟ مدري. بس جابك..
كل ماقلت ابتدينا في المحبه
قلت ياالله..
مادريت إن النهايه بين بعدك واقترابك..
إنظلمت ولا شكيت.. واتركت
الأمر لله..
كان همي أنتظر باقي عذابك في عذابك..
الله الله إنتبه.. واحذر.. وفكر
والله الله..
مثل ما أحسب حسابي في هواك أحسب حسابك..
ماطلبت المستحيل ولا رجيتك
شي لله!
ما طلبتك أرتفع من حجرتي
واسكن سحابك..
يصرخ القلب المعذب ياالمعذب
(وكل الله)..
شاب حبك في عيوني وانت توك
في شبابك..
رحت شي.. وجيت شي "مختلف" ياحسبك الله..
تصدق إني مابغيت اجلس مع
حضرة جنابك..
غير (ذاك الزمان) ويازماني
منك لله..
ليش ماغيرت فيني شي يوم
إني أهابك..
ليش مايعطف حنانك علي
وتوحد الله..
يعرفون انك سؤال ويعرفون
اني جوابك..
ويعرفون اني حلفت ولا اعرف
أغلى من الله..
والله انه راح مني نصف عمري
في غيابك

..
كان الصندوق منثور على ورد طبيعي ريحته حلو
وفيه ورده حمرا خذتها وشمتها ولقت فيه صندوق صغير فتحته ولقت فيه حلق فخم مره ويلمع انصدمت الماس كان الحلق عباره عن الماسه دائريه لبسته وطالعت بشكلها كان روعه عليها
ليش يافيصل تهديني الماس لاني تخرجت ولا لانك تحبني شريت الهديه و نظراتك لي بزواج حنين وعبدالرحمن تلميحاتك اه معقوله احبك طيب يمكن انتي ودلال نفس الشي ليش تستعجلين بس هديتي كبيره ودلال صغيره معقوله تحبني يافيصل
وكلمات القصيده فيني اه شلون احبك وانا كنت حبيبة اخوك شلون
اه ياسعود وينك عن تخرجي الحلم الي تمنيته ياسعود اني اتخرج وبعدها نتزوج هذا انا تخرجت
انت وينك عشان تتزوجني
ضمت نفسها وصارت تبكي بحرقه والم
معقوله رغم مرور الشهور للحين غزل مانست سعود
ومن الي يقدر ينسيها سعود معقوله فيصل يقدر
معقوله تاخذ فيصل بس لانه يشبه لسعود
محد يدري كيف ولا متى ولا وين ولا شراح يصير بغزل وفيصل الي قلبه صار ينبض باسم غزل
دخل الغرفه شافها نايمه عند التلفزيون عرف انها كانت تنتظره ابتسم لانه حب يحسسها بس مايقدر انه يعذبها راح وشالها وسط ايدينه لين حطها على السرير ابتسم لها الله على برائتها احبها ياناس اموت فيها
الى متى ياحنين السحى يمنعنا انا نقترب من بعض الى متى وربي صرت مااستحمل اشوفج ولااقدر المسج احبج ولاني احبج لازم امنع هالسحى منج
عبدالرحمن يظن ان سحى حنين هو السبب عشان تبتعد عنه وتمنعه من حقه الشرعي
مايدري ان حنين فكرة وجودها بحظن غير حظن ياسر يحطمها ويكسرها ويخليها كلها هم وحزن
فتحت عيونها والتفتت شافت عبدالرحمن يمها
انا امس نايمه بالصاله وش الي خلاني بالسرير معقوله عبدالرحمن شالني يويلي وربي اني غبيه يحول مقدر اقابله الحين خلني ابدل وانزل عند خالتي والبنات طيب وليش ماتقومين رجلج اذا نزلتي راح يزعل وانتي ماصدقتي انه رضى عليج
قامت بسرعه وبدلت ملابسه ولبست تيور عودي مع بدي بيج وحطت كحله وروج ولمة شعرها كله على فوق وخذت جلال بيج وتعطرت وراحت يم عبدالرحمن
عبدالرحمن يله قوم ترا الساعه 11 الظهر قوم عشان تلحق على الصلاه
عبدالرحمن : امممممم طيب طيب شوي وبقوم
حنين : اوكي انا بنزل وانت الحقني خلاص
عبدالرحمن : اقول مافيه طلعه الا رجلي على رجلج
حنين بتأفف: طيب بنتظرك بالصاله لاطول علي
نزلوا عبدالرحمن وحنين وجلسوا يتقهون مع ام عبدالرحمن وابو عبدالرحمن وام حصه والجوهره وحصه
وصاروا يسولفون ويضحكون
ام عبدالرحمن: اربكم نمتوا زين بغرفتكم الجديده
عبدالرحمن وهو يشد على يد حنين : أي والله احلى نومه نمتهاامس
حنين بهالحظه حست ودها ان الارض تنشق وتبلعها
شمعنى الي يقوله وش قصده ياربي نسيتي ياحنين انه ريلج ويوم راح تنامين معه وراح تحملين منه وتجيبين عيال وين مخج راح له ياحنين وين
فضلت السكوت حنين بس افكارها كانت تاخذها بعيد وتوديها يمين ويسار وسط دوامه يمكن لها نهايه ويمكن مالها أي نهايه
غزل شافت السلسال الي معلق بحلق دلال وهي نايمه بشويش قربت منها وفتحت القلب وقرت الي فيه وجلست تضحك وبنفس الوقت تبكي
تضحك على حركات اخوها ودلال وتبكي لانها تعرف معنى الحب وكم تمنت تكون مع الي تحبه
مسحت دموعها بسرعه قبل لاتحس عليها دلال
وبهمس الله يوفقج يادلول وربي تستاهلين
راحت للهديه الي شراها فيصل لدلال ماتدري ليش يمكن فضول فتحت ولقت فيه عطر حست بالراحه ماتدري ليش
الحين انا شاريلي الماس و دلال عطر كل هذا يدل لشي واحد ان فيصل يحبني اه يافيصل مدري وش راح يصير علينا قامت بسرعه ونزلت والف فكره تدور في بالها

علي اتخذ قرار نهائي خلاص راح ينفذه ولازم يسوي شي يحس بالراحه فيه شي كان سعود ناوي عليه كانوا متفقين عليه بس الحين هو الوحيد الي راح يكمل المشوار لان سعود مات
لقى اهله كلهم مجتمعني ابتسم وسلم عليهم
علي وهو يطالع بابوه وامه: ابي افاتحكم بموضوع مهم بالنسبه لي
الكل : شنو
علي : انا ابي اسافر للخارج واكمل دراستي هناك واخذ الدكتوراه
ام عبدالرحمن تبكي: الله يوفقك ياولدي بس انت متأكد من قرارك ولالا
علي وهو يبوس راسها: افا يالوالده وهذا انا بروح عشان اجيبلج الدكتوراه وتبجين
ابو عبدالرحمن مبسوط: والله والنعم فيك ياولدي
راح علي وارتمى بحظن ابوه يبكي من الفرحه ان الكل كان مبسوط بقراره والكل بنفس الوقت حزين على فراقه
حنين بكت تذكرت سعود كان هذا طموحه كان ناوي على هالشي بكت لان اخوها مو عايش عشان يكمل هالمشوار مع علي ويكفي انها انحرمت من اخوها والحين راح تنحرم من علي الي فيه كثير من سعود
حس عبدالرحمن فيها وبهمس : حنون تبكين من الفرحه ولا من شنو بالضبط
حنين وهي تشوفه: ابكي لان علي يذكرني بسعود والحين بيروح ولاقدرت تكمل من البكى
علي سمع حنين والتفت عليها: حنين هذا الشي كان يتمناه سعود وعشان سعود وحبي له اصريت اكمل بالخارج
حنين زادت دموعها: الله يوفقك ياعلي وترجعلنا سالم ومعك الشهاده يارب
ابتسم علي لحنين : امين
الكل كان فرحان وحزين على فراق علي وفرحان على طموحه والكل عارف سببب طموحه هو سعود بعدها علي بدا بتجهيز اغراضه لسفره للخارج
تعب من صدها خلاص مايحتمل راح يصكون الشهر وهو مالمسها ولازم يسويه بالغصب ولا بالطيب
طلعت وكانت لابسه قميص قصير ابيض
وفاله شعرها
جلست عشان تنام ماحست الا بالي رمى نفسه عليها وصار يبوسها حنين تحاول تبعده
عبدالرحمن انا تعبانه ومالي خلق
عبدالرحمن وحس بالعرق راح ينفجر من راسه : وانتي دايم تعبانه حنين مايصير كل هذا سحى ولاشنو
كم مره تصديني ياحنين خلاص حقي باخذه بالغصب ولا بالطيب
حنين بهالحظه صارت تبكي وتترجاه بس عبدالرحمن
مل من كثر مايعطيها لاعذار
طلع من الحمام وحاط الفوطه على خصره
كانت تشوفه وعيونها غرقانه بالدمع غرست راسها بالبطانيه وصارت تبكي
عبدالرحمن بعصبيه: ليش هالدموع انتي مرتي والي نسويه حلال تفهمين انتي ولاكيف
يله قومي تسبحي
بدل عبدالرحمن ملابسه وطلع وخلاها وسط دوامه من افكارها
خلت الماي يغسل جسمها وياليت لو بهالطريقه تقدر تغسل فيها افكارها
انا ليش افكر بياسر ياسر نساني وتركني وعاش حياته المفروض اعيش حياتي الى متى افكر فيه يكفي ادق على جواله واشوفه مغلق خلاص ياسر طواني وصرت مجرد صفحه من صفحات حياته
والي اسويه بعبدالرحمن حرام ومايصير
معقوله الي سواه عبدالرحمن فيني صحاني من غفلتي الحين هو زوجي ولازم اصير مخلصه له
اه ياسر من هالحظه سكرت قلبي وراح اتقبل وضعي مع عبدالرحمن واعطيه حقوقه كلها ولاراح اقصر معه بشي عبدالرحمن مايستاهل الي يصير فيه والي اسويه انا فيه لازم افتح صفحه جديده من حياتي معه وانسى الماضي الي نساني
عبدالرحمن حس بتغير حنين معه وصار مايقصر معها بشي كان معيشها ملكه بس رغم هذا الفرحه بقلب حنين مالها أي طعم عايشه بروح بدون جسد
صحيح تضحك صحيح تحس بالفرح بس عمره ماوصل لقلبها

ياسر اليوم اول يوم لي بالتدريس بصراحه كنت خايفه ومرتبكه لو تشوفني تموت ضحك علي كنت محتاره شنو البس باول يوم وش اسوي و البنات كلهم كانوا مندمجين معي وانا اشرح لهم الدرس
حسيت بقلبي بيطلع من مكانه من الخوف والربكه
امشي وسط الطالبات واسمع قصصهم وحكايتهم
اه تذكرت ايامي انا وحنين وسوالفنا تذكرت ايام الدراسه والمراهقه تذكرت هبالنا ورجتنا
تذكرت كل شي وانااشوف الطالبات
تصدق خفت اشوف حنين باول يوم بس تذكرت ان زوجها خلاها تجلس بالبيت والكورس الثاني راح تدرس بس مدري لو عرفت انها بتكون بنفس المدرسه االي انا فيها راح اغير المدرسه ماابي اشوفها خلاص ابيها تنسانا وننساها
بشاير كانت جالسه على طرف السرير قبال اخوها ياسر الي منسدح وشبه ميت وتسولف عليه
كانت بشاير هذي حالتها مع اخوها تجلس عنده وتسولف تعرف انه يسمعها ومؤمنه ان يوم من الايام راح يقوم ويشوفها يمه
تروح للمدرسه وترد تتغدى وبعدها تاخذ لها قيلوله وبعدها تحضر دروسها وتروح للمستشفى عند ياسر وتحكي يومها له وش الي صار لها والي ماصار
بشاير خطوبها ناس كثير بس هي رافضه تبي تتملك واخوها عندها وغيره لا والكل يحس بطلبها انه ميؤس من حالة اخوها وبعدها تتفركش الخطبه
هذي هي حياتهم كل واحد يعيش بهمه ومع حزنه وغمه كل واحد يعيش وسط الي يحبه ويرتاح له
كل واحد يبتسم ليومه القادم بكل مافيه من حلو ومر
دلال وتركي حبهم قرب يتوج بالزواج
فيصل وغزل محد يدري وش راح تكون نهايتهم
عبدالرحمن وحنين رغم عناد حنين وصدها الا انها استسلمت لواقعها المرير
ياسر الي محد يدري حي ولا ميت
بشاير الي تغيرت وصارت تعيش لأمها واخوها وبس
علي الي ضحى بكل شي عشان يحقق حلم سعود وحلمه ويوصل لهدف معين في حياته
الله كلهم جمعهم الحب وكلهم فرقهم الحب
عاشوا حياتهم بحلوها ومرها ولا احد فكر انه يعيش حياته بدون حب رغم الي سواه فيهم الا انهم تخطو كل مرحله من حياتهم بنجاح
بس ياترى هل راح يستقر وضعهم ولا راح تتغير امور كثيره وهل راح يكون فيه فراق ولا اكتفوا من الفراق
محد يدري منو الي يستقر ومنو الي مو مستقر
كلهم يعيشون بتقلبات الحياه وتقلبات الحب ولوعته
الحياه ماتوقفت على حالهم كل يوم ولها حال مختلف عن الثاني متى تستقر احداث ابطالنا
متى اشوف البسمه على شفاهم متى
السفينه قربت توصل لمرساها وراح تستقر للأبد بهالمرسى

انشالله هالجزء ينال على اعجابكم ..
اتمنى من كل قلبي انكم تستمتعون بهالجزء بحلوه ومره ..
وشارفت قصتي على نهايتها الي بتكون ياحزينه او سعيده ..
ابي توقعاتكم وارائكم بالجزء الاخير من قصة شفت الحبيبه ..
واشكركم على الردود وتفاعلكم الرائع معاي ..
ربي مايحرمني منكم ولامن تشجيعكم واعجابكم بقلمي البسيط ..
وهذي القصه اضعها بين ايديكم ..
لكم مني اجمل باقة ورد ..
تحياتي لكم ..

)) الجزء الأخير ))
\

•°• !!!!!! دمــوعــ مابعد النهايه !!!!!!! •°•
\\
/
•°• ماذا يتبقى بعد الفراق ؟؟؟•°•
ستبقى هناك ربما أشياء لا نملك لها اية نهاية ،،
الا انها ستبقى دوما تلك الأشياء التي تعلن بصرخة الميلاد
مع اللفظة الاخيرة لحروف ولانفاس الحكاية ،،
وأول شيء نراه وسيهزمنا بعد الفراق ،،
\
/
\
•°• ربما لحظات الحنين العابرة •°•
فنرى انفسنا نمارس العاطفه والشوق والحنين مرغمين ،،
ونًحِنُ إلى أحاديث جميلة كنا قد تحدثنا بها..
وتقاسمناها ذات يوم
مع قلب والحلم كان حاضرا ثالثنا،،
ونبقى دوما نًحِنُ إلى أحلام جميلة نسجناها ذات يوم في خيالنا مع خيالهم ،،
والأمل كنا ننتظره ان يكون ثالثنا
ونبقى دوما نًحِنُ إلى إنسان كان في يوما ما حاضرا في زوايا القلب ،،
ونحن إلى وجههم إلى نبضهم ،،
إلى أشياء كثيرة كانت موجودة هنا في الأعماق ولم تعد للأسف!!!
\
/
\•°• وماذا بعد دموع الفراق !!!•°•
ستبقى هناك أشياء كثيرة عالقه لا نملك لها نهاية ..
ولا نستطيع ان نمحوها للأسف!!!،،
وأول ما سيواجهنا بعد دموع الفراق من الأشياء،،
/
\
/
•°•آآآآآآآآآآهٍ من الذكـــرى •°•
والذكربات بعد الفراق مؤلمه وقاتله..
حتى وإن كانت من ذلك النوع السعيد ربما عشناها للحضات!!!،،
فالصفة النهائية توحي دائما بالضياع ،،
وتعطي دوما انطباعاً بالحزن والشجن !!،،
فنضطر الى احتساء الحزن مرغمين ،،
ونتقوقع ونحزن على أشياء كثيرة كانت عزيزة علينا ،
وكنا نحسها جميلة ،
كانت موجودة في حياتنا وللأسف لم تعد !!
/
\
/
\•°• وماذا بعد دموع البعد والفراق •°•
ستبقى هناك دوما أشياء كثيرة لا نملك لها اية نهاية للأسف!!،،
أشياء ستبقى تلاحقنا كالظل اينما ذهبنا حتى لو رأينا فقط اسمهم!!!،،
وأول ما يلاحقنا بعد الفراق،،
!!
/
\•°• وآآآآآآآآهٍ من دَمارِ البقـــايـــا!!!! •°•
وآه من بقاياهم التي ستبقى دوما كقشور الحكايا المتناثرة
وكهشيم الزجاج القاتل في أعين حاضرنا،،
وسنبقى كلما نراها نتذكــر كل شيء،،
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -