بارت مقترح

رواية شفت الحبيبه كويتيه -28

رواية شفت الحبيبه كويتيه - غرام

رواية شفت الحبيبه كويتيه -28

وحين نتذكرهم نتــألم بوجع،، وحين نتألم ونبـــكي بحرقة والتياع،،
فهي ستبقى كي تذكرنا دائماً بأنه
كان هناك شخص قد وثقنا به يوما من الايام وقد رحل عنا،،
آآآآه من الذي حسبناه النصف الآخر كان هنا موجوداً،،
ولم يعد ياللأسف
وإلى الصّباح ومن بعد الفراق •°•
لم تبقى هناك أشياء كثيرة ..
لا نملك النفس كي نضع نهاية،،
أشياء نحتاج إليها للأسف وبشدة،،
وأول ما سنحتاج إليه من بعد الفراق،،
غزل تصرخ : لالالالالالالالالالا مستحيل هالكلام صحيح مستحيل
ام فيصل تهديها : طولي بالج ياغزل
غزل من بين دموعها : شطول بالي عليه على شنو على شنو على الكلام الي سمعته منج تكفين لاتكذبين علي قولي انه مو صدق قولي
انج تبيني اعيش حياتي وبس
ام فيصل وعيونها مغرقه بالدمع: لايابنتي انا ماعمري كذبت بشابي اكذب وانا بهالعمر بس اذا انتي تعرفين احساس الام فهذا هو
غزل من شدة الصدمه ارجولها انشلت وطاحت على الارض مكسوره
الخاطر احضنت الارض وصارت تبكي وهي تشاهق من الي سمعته
معقوله معقوله مستحيل مااصدق كذب كذب كذب
دخلت ام عبدالرحمن على صياح غزل الي هز البيت كله
ام عبدالرحمن : ام فيصل شفيها غزل شلي صار
ام فيصل طلعت من الغرفه بسرعه وهي تبكي من المشهد الي شافته
اه ياغزل معقوله كل هالحزن شايلته بقلبج وانتي توج صغيره
ام عبدالرحمن احضنت غزل وجلست تهديها وتسمي عليها وتقرا القران عليها لين حست بغزل تهدى وشافت وجها الي مغرق بدموعها
ام عبدالرحمن : شفيج يابنتي شلي صار
غزل وهي طالع امها بنظرات حزن غرقت عيونها ارتمت بحظن امها مثل الطفل التايه ولقى حبل النجاه
بكت بكل حرقه
ام عبدالرحمن انكسر خاطرها على حال بنتها الي كل مازان شان
بيت ابو فيصل***
ام فيصل تكلم حنين بالتلفون
ام فيصل : هلا حنين شخبارج
حنين : تمام يالغاليه وانتي شخبارج
ام فيصل : الحمدالله ، وينج جيت العصر ولا لقيتج
حنين ببتسامه : والله طالعين انا وعبدالرحمن نتمشى
ام فيصل : عسى درب السعاده مايفارقج يابنتي
حنين : يمه شفي صوتج كأن فيه نبرت حزن
ام فيصل بتنهيده: اه ياحنين والله مدري وش الي سويته اليوم صح ولا غلط
حنين بخوف: يمه شفيج خوفتيني
ام فيصل : تذكرين الحلم الي قلتلج عنه
حنين : أي الي عن سعود
ام فيصل : تحلمت فيه امس حسيت ان سعود زعلان مني
حنين متفاجأه: أي كملي وبعدين
ام فيصل وهي تتذكر الحلم
كانت قاعده بالحديقه مع حنين وفيصل فجأه طلع قدامها سعود
ومن غير أي شعور قامت ام فيصل تصارخ وتضمه
ام فيصل : وينك يالغالي وحشتني الدنيا من غيرك كيئبه وين دلوعي وينه حبيب امه وين اختفيت
سعود بنظرات عتب: يمه انا مرتاح بمكاني وبخير بس زعلان منج
ام فيصل بشهقه: اااااااااا من شنو يالغالي دايم ادعيلك واترحم عليك وصابره على فراقك وقلبي متقطع عليك
سعود ببتسامه : ادري يالغاليه بس انا وصيتج بوصيه انج تفرحين غزل وفيصل وتخلين غزل توافق على فيصل وتنساني وتعيش حياتها
راح سعود واام فيصل توها تتكلم سعود سعود ولكن مامن مجيب
قامت من النوم وهي تصارخ بأسم سعود و لمست وجها وشافت دموعها الحاره الي غرقت المخده )
ام فيصل : قمت وصليت ورحت لغزل وقلتلها كل الي صار بس البنت انهارت قدامي من الكلام الي سمعته وتظن اني اكذب عليها عشان تتزوج فيصل
حنين متفأجا : ياويل قلبي كل هذا صار وانا مو موجوده الله يعينج ياغزول
ام فيصل : انتي ماشفتيها
حنين بحزن: لاوالله رديت وانا تعبانه ونمت وتوني الي قاعده
ام فيصل : زين روحي شوفي غزل وطمنيني عليها وحاولي تقنعينها
حنين : يمه لاتخافين انا اعرف غزل زين صدقيني راح تهدى وتقتنع بالوصيه خصوصاً ان سعود هو الي موصي
ام فيصل برتياح : اجل اخليج الحين ديري بالج على نفسج وعبدالرحمن
حنين ببتسامه : انشالله وسلميلي على ابوي ونواف وفصول

سكرت حنين من امها وجلست تفكر بالي سمعته والي صار لغزل وكيف راح تقدر تقنع غزل اه ياغزل حالج يكسر الخاطر ياعمري عليج مدري كيف رح تعيشين معقوله تفتحين صفحه من حياتج وتكون بيضاء وخاليه من سعود
ابتسمة حنين اه اطبب الناس وانا الي محتاجه طبيب
شافها عبدالرحمن وهي تبتسم عرف انها مو معه لانه سلم ولاشاف رد ضحك بخبث قرب لين وصل حد اذنها وبصرخه
بوووووووووو
حنين ماحست بروحها الا وهي معطيته كف وهي تصرخ

عبدالرحمن منسدح يضحك: هههههههههههههههههاي يلعن خيرج ماينمزح معج
حنين وهي تحط ايدها على مكان الكف وبعتذار: وربي اسفه بس انت الي ماتعرف تمزح يعني شايفني مسرحه وجاي تخلعني
وقالت بضحكة دلع بالله كنت حامل وانت مخلعني وش راح يصير بالنونو ..
عبدالرحمن بمكر :: حامل يالظالمه وانا بالقطاره استانس معاج وقرب منها
حنين وهي تبتسم : وانت مايبيلك شي عاد اثقل ..
عبدالرحمن وهو كل ماله يقرب منه اكثر : ياويل قلبي واحد يشوفج ويثقل وانتي حطيتي فيها ثقل
حنين وهي ميته ضحك ::هههههههههههههههههاي والله انك منتهي
عبدالرحمن : ايه ادري من زمان يله بس تعالي تراني مشتاااااااااااااااااق حيل
حنين وهي تحاول تصرف الموضوع : يووووووووه نسيت اروح اشوف غزوله وقامت بس عبدالرحمن كان اقوى منها
وسحبها لعنده بقوه وماحست بروحها الا وهي بحظنه

ياليت افتح عيوني الحين وكل شي صار اليوم يكون كابوس فتحتها بشويش ابي اشوف بصيص امل بحياتي بس كل الي شفته غرفتي الي مو مرتبه وامي الي منسدحه يمي طول اليوم من اول ماطلعت ام فيصل من البيت وانا منهاره كلامها صح شي في قلبي وعقلي
كلامها حسسني بصدقه رغم كلامي لها وتكذيبي لها الا ان في داخلي شعور مصدقها لاني وبكل صراحه قد سمعته من سعود قالي بس مازلت اوهم نفسي التفتت ناحية بلكونتها قامت بهدؤ عشان ماتزعج امها فتحت البلكونه جلست تتأمل هالمنظر الحلو
تبي يخليه يمحي كل همومها واحزنها والسبب الحب هو السبب بكل الي تعانيه هو السبب الاساسي
بس مع هذا ماراح اكره الحب ابداً لانه طعم الحياه
كان الهواء يداعب خصلات شعرها الي طالت
حست بدمعه حاره تحرق خدها الناعم
مسحتها بكفها وببتسامه وتنهيده طويله
اول ماسمعت بخبر خطبتي لفيصل حسيت بشعور خالج مشاعري وخلاها بحاله مو طبيعيه حسيت بقلبي نبض وحرك دمي حسيت ببتسامه ارتسمت بعيوني مدري ليش هالشعور اجتاحني
معقوله اني حبيته لا انتي تحبين سعود وبس
بس بس شنو انتي ماتحبين الا سعود وفيصل مجرد خيال لسعود
لا بس انا مافكرت بفيصل انه خيال سعود بدايتً كنت افكر بكذا بس لما صارت معي ومعه مواقف كثيره جمعتنا حسيت بشي ثاني
ماحبيت اني افكر فيه عشان مايستوطن بس الي سويته اني حبيت اتهرب من فكرة اني احب من بعد سعود
فيصل مافيه شي ينعاب جمال واخلاق وفوق هذا طيب وصفاته وصفات سعود وحده ماعدا ان سعود حنون اكثر من فيصل
حست غزل براسها راح بنفجر من كثر ماتفكر
نزلت تحت ودخلت المطبخ عشان تصلح لها شي تاكله
صلحتلها نسكافيه وسندويشات خفيفه خذتهم وطلعت للحديقه
جلست على الكرسي وصارت تاكل وتفكر
فتحت غرفتها ومالقت فيها الا ام عبدالرحمن الي توها قعدت من النوم
ام عبدالرحمن : حنين وين غزل
حنين ببتسامه: شكلها تحت بنزلها وانتي روحي ارتاحي بغرفتج
ام عبدالرحمن بحزن : وين ارتاح وغزل حالتها حاله
حنين : ماعليج انتي صدقيني بكرا تسمعين الاخبار الي تسرج
ام عبدالرحمن : الله يوفقج ياحنون ويسعدج ويرزقج بالذريه الصالحه
حنين وهي تنزل : امين
حنين وهي تهمس لغزل : اشتقتلج
غزل وهي تعدل جلستها : هلا وغلا والله
حنين ببتسامه : اخبارج
غزل بتنهيده :اه ياحنون شقولج اني صرت بين نارين
حنين بستغراب : شنو واي نارين وضحي اكثر
غزل وهي تنزل كاس النسكافيه: ابوي كلمني قبل امس عن فيصل انه خطبني وابوي قالي من قبل عن الي خطبوني وانا كنت ارفضهم بسبب وبدون سبب واخر شي ابوي ماحب ينفذ تهديده لي وعطاني فرصه اتخذ القرار بس انا مازلت ارفض بس يوم خطبني فيصل ابوي قالي اذا رفضتي فيصل انا راح ازوجج من غير ماتدرين
هذي النار الاولى النار الثانيه امج جتني اليوم وسمعتني كلام
حسيت انه حرق جوفي ياحنين
غزل صارت تبكي تعبت تعبت من التفكير وتبي من يساعدها بهالقرار المصيري
حنين ببتسامه : غزل قلتيلي كلمه قبل زواجي بعبدالرحمن تذكرينها
غزل من بين دموعها : شنهي
حنين ببتسامه : كنت مثل حالتج بس من بعد ماسمعت كلمتج حسيت براحه مو طبيعيه خلتني اعيش حياتي واطوي صفحت الماضي
غزل انسي سعود وعيشي حياتج وفيصل صدقيني مارح بيوم تندمين انج خذيتيه والقرار الاول ولاخير لج بس خلي قلبج هو الي يختار سوي الشي الي يريح قلبج هذي هي كلمتج ياغزل
غزل ودموعها تزيد: بس انا احبه كيف تبيني انساه كيف
حنين وعيونها تلمع دموع: مو بكيفنا ننسا انا مو بكيفي نسيت ياسر بس الايام ياغزل والعشره الحلوه الي عشتها مع عبدالرحمن صحيح للحين احس بنبض ينبض باسم ياسر بس صدقيني لازم يكون له مكان بقلبي لانه شخص حفر اسمه بقلبي وصار بصمه من بصمات حياتي
غزل وهي ترتمي بحظن حنين : تتوقعين بيوم راح اكون عائله وانسى سعود ياحنين
حنين وهي تمسح على شعر غزل : ممكن ليش لا بس مااتوقع تنسين لانج راح تتذكرينه من فتره لفتره بس راح تبتسمين على هالذكريات الحلوه والي كانت بصمه من بصمات حياتج
غزل وهي ترفع راسها : وانتي شنو ياسر الحين بالنسبه لج
حنين بغصه وبتسامه : ياسر احلى ذكرى واحلى ايام عشاتها بحياتي وعمري مارح انساها ويمكن احكي هالقصه بيوم لأحفادي
غزل تضحك: ههههههههههاي انتي بالاول جيبي ولد بعدين احكي براحتج
حنين وجها احمر: ياختي خلي الواحد يعيش لحظات رومنسيه مثل الافلام
غزل ببتسامه : شكلج ياتابعين ياطبقين هالرومنسيه هههههههههههههاي
حنين وهي تضرب غزل بخفه: ياعوبج قبل شوي دموعج اربع اربع ويوم سمعتي الرومنسيه جفت دموعج
غزل تضحك: انتي الي نسيتيني هالدموع الله لايحرمني منج
حنين : ولامنج يله مشينا ندخل البرد ذبحني
غزل : اوكي يله ابدل ملابسي وانزلج تحت عشان نسهر
حنين تضحك: يووه انا وراي رجال مااقدر اسهر
هههههههههههههههاي
غزل وهي تروح: اقول طيري بس وياولج اذا نزلت ولاشفتج

حنين : زين زين يله روحي
حنين راحت لصاله شغلت التلفزيون وجلست تابع ماحست الا بذاك النشاز الي فجر اذنها وهو يغني
اشتقنا ياحلو والله اشتقنا لكن الزمان مفرقنا
ياما ياما وياما وياما تعاهدنا وبنار الشوق تلوعنا
ياحلو اشتقنا والله اشتقنا
واه ياحلو مقسى قلبك عذبت الروح الي تحبك
حنين تضحك : ياويلي من هذي الي مشتاقلها ومعذبتك
تركي يضحك : هههههههههههههههههاي بسم الله من وين طلعتي
حنين ببتسامه : من الجدار يعني من وين طلعت من اليوم وانا قاعده هنا بس الحب معميك ولا شفتني ههههههاي
تركي بتنهيده : اه أي والله ياشين الكويت من بعدها والله انها شينه
حنين : وش عنده روميو
تركي : أي روميو مادريتي عن قصتي انا ودلال العن من روميو وعنتر وقيس
حنين : يلعن ام الثقه ياشيخ وش هي قصتكم ياحسره
تركي : الليل والبيدا والخيل تعرفني , عاد اكملي الفراغ ..هههههههههههههاي عزالله لو سمعني المتنبي رحت فيها قلبت ام القصيده
حنين وهي ميته ضحك : هههههههههههههههههههاي والله انك دجه اشهد انه بيرفع عليك قضيه عاد انت وجهك مالقيت الا المتنبي
تركي : ايه تعرفيني مثقف اسم الله علي من العين ترى يقولون انتي عينج والقبر
حنين : ههههههههههههههههههههاي حرام عليك مو لهاالدرجه
تركي : وش عندج قاعده لحالج وين الزمه رجلج قبل لايتزوج وهو مزعجنا فيج والحين مااشوفه
حنين : اقول مااسمحلك تتكلم كذا عن عبودي وبعدين فيه ناس نسوني يوم لقوا احبابهم
تركي يبتسم : واحد يحب تركي ويشوف غيره
حنين تضحك : انا مدري منو لاعب عليك ابي اعرف وش هالثقه
تركي : فيه غيرها الخبله هي الي هبلت فيني
حنين : طيب طيب اذا ماوصلها الخبر مااكون انا حنين
تركي : هي هي انتي امزح لحد يصدق عاد حنون بلا سخافه
حنين : الله واكبر الحين حنون كل هذا خوف ههههههههههههههههههاي
تركي : تبين الصدق ايه هههههههههههههههههههههاي
حنين : الله يوفقكم انشالله ونحضر عرسكم
تركي والابتسامه شاقه الفم : اميييييييييييييييييييييييين
حنين : ياويلي من الولد انتهى ههههههههههههههههاي
تركي : ياحليلج منتهي من زمان هههههههههههههههاي

ماشالله ماشالله طاقينها حنك انتي وياه
تركي : طيب الواحد يسلم مو يهاوش
عبدالرحمن وهو يناظر حنين : وش مجلسج هني لحالج
تركي : ليه وش شايفني جني تراني قاعد معها
عبدالرحمن : انا مااكلمك خلك على جنب
تركي : وش عنده الشديد اقول ترى ماتليق الغيره عليك انت وخشتك
عبدالرحمن كانت نفسه في خشمه ولا له خلق لاحد واي كلمه سخيفه راح يعصب منها
عبدالرحمن بعصبيه : تركي اطلع منها والبخ بالعربي انا لامني كلمتك ذيك الساعه تكلم تفهم ياحمار
تركي ماتوقع هالكلام يطلع من عبدالرحمن وكان منصدم طلع بسرعه وهو متضايق من كلام عبدالرحمن
حنين معصبه : عبدالرحمن وش هالكلام السخيف
عبدالرحمن : والله يعني انتي مو شايفه حركاتج وبعدين حظرتج منو عشان ادافعين عنه
حنين : بس الكلام الي قلته بايخ ولا له داعي والموضوع سخيف
ناظرها عبدالرحمن نظرات كلها غضب وقالها تعالي لي فوق
راح عبدالرحمن فوق وبعد خمس دقايق راحت وراه حنين وصادفت غزل
غزل : تعالي تعالي تعالي وين رايحه
حنين وهي متضايقه : بشوف عبدالرحمن وش فيه
غزل : عسا ماشر
حنين : بعدين اقولج وربي انها سالفه تافهه بس هو يكبر أي شي سخيف

حنييين

غزل : طيب روحي الحين هذا صوته شكله معصب بس طمنيني
دخلت حنين الغرفه وهي مالها نفس تدخل قعدت على الكنبه الي مقابله السرير وكان عبدالرحمن قاعد على طرف السرير
حنين : عبدالرحمن وش فيك ترى السالفه سخيفه
عبدالرحمن وهو معصب وشد على ايدينه : سخيفه بنظرج بس بالنسبه لي لا
حنين : طيب فهمني قولي وش فيك
عبدالرحمن وهو يمسك كتوفها : حنين انتي تقهريني وانا اسكت تعذبني واتألم واصبر دايم انا على هالحال
حنين بنظرات برائه : طيب وش سويت
عبدالرحمن : تكفين لاتناظريني هالنظره ترى من جد انسى كل الي ابيه
نزلت حنين راسها
عبدالرحمن : حنين انا ابيج تحسسيني بوجودي ابي احس ان عندي مره تحبني تحن علي تسأل علي تضحك معي تسولف معي من غير لا اجي واقولج
حنين ساكته ولاتقدر تتكلم لانها عارفه انها مقصره بحقه حست انها ظلمت عبدالرحمن على حساب غيره وهو يعشقها وصابر على كل شي لجلها
عبدالرحمن :حنين انا ماراح اسكت انا راح اقولج لاني احبج وابي اعيش معاج نفس أي زوج وزوجته يمكن انا مقصر من غير ماادري وبسألج الحين ياحنين انا مقصر معج بشي ؟؟
حنين بصرت مخنوق : لا
عبدالرحمن : تكفين ياحنين قولي لاتخافين وربي ماراح اسويلج شي وانتي عارفه بس لاتعذبين قلبي المتيم بهواج
حنين : لا ياعبدالرحمن انت مافيه مثلك اثنين
عبدالرحمن : طيب ليش هالقساوه ليش هالجفا ليش تدرين اني بغيت اموت وانا اسمع ضحكج وسوالفج وميانتج مع تركي حسيت بنار تكويني مادري ليش حسيتج غير معه ووانا غير
حنين : 0000
عبدالرحمن يرفع وجه حنين : انا اقولج كل هالكلام لاني اهوااااااج ولا اقدر اعيش من دونج بس تكفين ابطلب منج طلب انج ماتعذبين قلبي
حنين حست بقسوتها وبطيبة عبدالرحمن حست بجفاها وبحبه ارتمت بحضنه نفس الطفله البريئه وقعدت تصيح ظمها عبدالرحمن بأقوى ماعنده وهو يقول طلبتج انج ماتزعلين مني وصدقيني لو مااحبج ماقلتلج هالكلام بس انتي تعرفين الحب والعذاب
حنين بقلبها ايه والله اعرفه ياعبدالرحمن اعرفه زين
رفعها عبدالرحمن وحب يغير جو شوي : يله عاد شكلج استانستي بحظني ههههههههاي
حنين : عبدالرحمن
عبدالرحمن : لبيه ياعيون عبدالرحمن
حنين : انا اسفه من كل قلبي واعتبرني من بكره غير
قرب عبدالرحمن منها وباسها : ربي مايخليني منج
حنين وهي مستحيه ولا منك الحين خلاص منت زعلان مني
عبدالرحمن وهو رافع عيونه فوق ويفكر : امممممممممم
حنين : ههههههههه وهذي يبيلها تفكير
عبدالرحمن : هههههههه فديت الضحكه وانا اقدر ازعل منج انا بس اتضايق ومجرد مااشوف عيونج تروح الضيقه بس كان فيه شويت ضباب وزال الحمدالله
حنين بنظرة دلع : الله لايجيب لا الغيوم ولا الضباب بحياتنا
عبدالرحمن : امين
حنين : طيب عبودي روح لتركي وراضه ترى تركي مايستاهل تزعله
عبدالرحمن وهو ضايق خلقه : ايه والله حسيت اني غلطت عليه عاد هو سبحان الله دايم ياكلها بس انا اعرفه قلبه طيب مايزعل مني لانه يعرفني اذا عصبت احط حرتي فيه
حنين : ياحليله الله يعينه هههههههههاي
عبدالرحمن : ايه وانا طيب
حنين : تراه اخوك احد يغار من اخوه
عبدالرحمن : ايه انا تصدقين ياحنين اني اغار عليج من غزل
حنين : هههههههههههههههاي من غزل !!
عبدالرحمن :ايه والله
حنين : لا عاد كلش ولا غزول تصدق اني نسيتها تحت قلتلها راح اجيج ولا جيتها
عبدالرحمن بنظره : لايكون بتروحين لها وتخليني بروحي
حنين بدلع :عبودي بس دقايق
عبدالرحمن : لا لا لا لا خلاص الحين وقت نوم يله خلينا انام
ويسحب البطانيه ويحطها عليهم
حنين وهي توخر البطانيه : عبودي بتنام بهالبس يعني
عبدالرحمن : هههههههههههه من النذاله الزايده
حنين : هههههههههههه بقوه طيب انت روح شوف تركي وانا بشوف غزل وبجيك
عبدالرحمن : طيب مو تتأخرين عندها ترى خمس دقايق ماجيتي راح اجي واشيلج والي يصير يصير
حنين : هههههههههههه تسويها لا خلاص خمس دقايق

تك تك تك << طق الباب
عبدالرحمن : تركي
تركي : 0000
عبدالرحمن : تركي نايم ولا ادخل
تركي : ياليل وش تبغى ياخي
فتح عبدالرحمن الباب ولقى تركي منسدح وقاعد يكلم بالتلفون
عبدالرحمن : مشغول
تركي : لا انتظار ههههههههههههههاي
عبدالرحمن : ههههههههههههاي منو تكلم
تركي : وش دخلك
عبدالرحمن : اخس تطورات والله من بعد كومار صرت تكلم تلفون في انصاف الليالي
تركي : هههه سخييييييييف اقول تراني في جو رومنسي وانت قطعته علي ياخي انت ومرتك وشفيكم اليوم علي
عبدالرحمن وهو يقعد : هههههههههههه وش فيها حنون بعد فديتها
تركي : والله انت وجهك راعي طويله اشوفك قعدت
عبدالرحمن : والله واحشني يالغالي
تركي : ايه هين غالي مو قبل شوي حمار
ويسمع صوت من التلفون : تركي يله خل ذا يروح عند مرته
عبدالرحمن : ههههههههههههههه اخس يادليل قدج تذلفيني الحين طيب انا اوريج
تركي : هههههههههههه ياخي والله انك نشبه
عبدالرحمن : طيب خلاص غثيتوني انتو وسوالفكم السخيفه انت تتكلم عن السواق وهي عن الخدامه ياسبحان الله وافق شنن طبقه
تركي : هههههههههههههههههه والله كنك تشوف
عبدالرحمن يضحك : ايه داري
تركي : اقول لاتصدق انت وجهك واطلع وسكر الباب وراك
عبدالرحمن : حلوه الطرده طيب انا اسف
تركي : على شنو
عبدالرحمن : على الكلام الي قلته لك بس والله كنت معصب
تركي : لا شدعوا ياابوناصر مواول مره تعصب وتهزئني خخخخخخخخ
عبدالرحمن : ايه ادري بس عشان حنون قالتلي ولا لو عشانك ماجيت ههههههههههاي
دلا ل من التلفون : ههههههههههههاي مصخره مخوفتك حنين
عبدالرحمن : ابه كيفي حلالها زوجتي تسوي فيني الي تبي حنون انا راضي
دلا ل : ياحظهاااااااااااااااا هههههههههههههاي
عبدالرحمن : اعوذبالله عين الحسود فيها عود
تركي : اسم الله على دلول ماتعرف تحسد
عبدالرحمن : ايه هين يله اجل مااطول عليكم تصبحون على خير ومع السلامه يادلول
تركي : شدعوا ماطولت يله مع السلامه ولا تعيد الزياره
هههههههههههههههههههههاي

طلع عبدالرحمن وهو يضحك على كلام تركي ..
تركي انسان حبوب وطيب وقلبه ابيض يضحك ويمزح ولا ياخذ على خاطره وهذا الي يحبب الناس فيه
دخل الغرفه ولا لقاها واستانس وراح يركض لغرفة غزل فتحها بقوه وهو يضحك
بس تفاجأ ان الغرفه ظلام وهدوء بطل الليت ولقى غزل نايمه قامت غزل
غزل : وش ذا الدفاشه ماتعرف تطق الباب
عبدالرحمن يضحك : ههههههههههههها اسف بس كنت مضيع شي
غزل : ههههههههههههه الحمدالله والشكر تزوج اخوي وانهبل
عبدالرحمن: هههههههههه ايه والله يله كملي نومتج
طلع وراح لغرفته ولقى حنين تلبس قميصها
عبدالرحمن : يلعن ام القهر تصدقين استانست يوم مالقيتج بالغرفه
حنين : هههههههههههه ربي يحبني لقيتها نايمه ودخلت الغرفه بسرعه بس انت طولت عند تركي
عبدالرحمن وهو يبدل ملابسه : ايه لقيته يكلم دلال وقعدت استعبط عليهم شوي واضحك
انسدح على السرير وهو حده تعبان حظن حنين الي قررت انها تطوي صفحتها المره والحلوه للابد وتبدى تعيش مع عبدالرحمن وتنسى ماضيها وتحتفظ بذكرياتها

في المستشفى ))
بشاير : يمه ارتاحي انتي صدقيني ان رعاية المستشفى احسن من البيت يمه خليج وانا وياج
ام ياسر : يابنتي قعدتي مالها فايده خلاص انا صارلي شهر على ذا الحال واحس اني بخير الحين وابي ارجع للبيت
بشاير بصوت مخنوق : وياسر
ام ياسر : عاد مابيدنا شي يابنتي الامر بيد ربج مالنا الا الصبر والدعاء وخلي ايمانج بربج كبير
بشاير وهي تضم امها : الله يصبرنا يايمه ويفتح الخير بوجيهنا انشالله ويقوم لنا ياسر وهو
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -