رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -27


رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين - غرام

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -27

ليلة اكتملت فيها كل وجوه الفرح ... وعسى هالفرح دوم

يارب...
قررو البنات ينامون ببيت ابوهم ... وعبير استأذنت امها
تقعد مع خواتها ...اللي وافقت على طول وما اعترضت
خصوصا ان ابو تركي الليلة راح يبات عندها ...
قعدو البنات سهرانين ... كان مجمل جلستهم وناسة ....
ماعكر صفو هالسهرة الا تنغيزات فاتن اللي تقطهم كل
شوي على عبير... اللي تضايقت من هالشي وماقدرت
تسكت اكثر...
عبير: فاتن ممكن اتكلم معاك لوحدنا؟
اريج وندى حسو بتوتر الجو بس انتظرو رد فاتن: ليش
يعني في شي تخبينه عن خواتي؟
عبير: لا ما اخبي حاجة بس ابغى الكلام يكون بيني
وبينك بس
ندى قامت بهدووووء: يالله انا بروح انوم فروس وانام
تصبحون على خير
اريج: انا بعد بطلع غرفتي لا صار شي ولا قامت
حروب دقو علي اجيكم مطامر
عبير ابتسمت بخاطرها .. وشافت خواتها وهم يرقون
لغرفهم... سمت بالله وبدت كلامها بهدوء: فاتن انتي ليه
تعامليني كذا؟
فاتن: شلون اعاملك يعني؟
عبير: محسستني اني عدوتك ما كأني اختك ...... وبعد
فترة بسيطة راح اكون زوجة خالك كمان
فاتن: انا ماسويت شي غلط
عبير: تتوقعين اني اكرهك؟
فاتن: يمكن ليش لا
عبير: بالعكس والله اني احبك .... يمكن يختلف حبي
لكل وحدة فيكم عن الثانية .. بس يكفيني انه اسمي
نفس اسمك واللي يجمعنا دم واحد
فاتن سكتت وماعلقت على كلام عبير
اما عبير استرسلت في كلامها : انا ما اطلب منك
تحبيني .. ولا انك تعامليني مثل اريج وندى .....
بس على الأقل احترميني مثل ما أنا احترمك واقدرك
فاتن: عبير انا مو سيئة مثل ماتتصوريني ....
عبير تقاطعها : انا عمري ماتصورتك سيئة والله
فاتن: مو مهم اللي تتصورينه بس انا من كبرت وانا
متعلقة في امي واللي يجرحها يجرحني ..... وانتي
وامك بالنسبة لها جرح ... وهالشي ينفرني منكم
عبير: انا ما اعترضت على مشاعر امك لأنه شعور
طبيعي واي انثى في الدنيا تكره اللي يشاركها في
اللي تحبه... بس انا غير وماما غير... انا وانتي
غير عن علاقتهم ... احنا اخوات
فاتن اللي كلام عبير صحى كل الجروح اللي بقلبها
وخلاها تتنهد وتنزل دمعتها : آآآهـ ياعبير ماتحرق
النار الا رجل واطيها ...
عبير تندمت على كلامها : فاتن انا آسفة ماكان قصدي
حاجة والله
فاتن: لا تعتذرين ابد انتي ماغلطتي .... كلامك عين
العقل ... انا فعلا اوقات اتصرف بغباء ... ومشاعري
بعد تكون غبية ... تصدقين اني احب بدر ولد سعود؟
عبير: بس هذا مو غباء .. انتي تحبين سعود ,, واي
شي منه تحبينه
فاتن تنهدت بوجع : تدرين عاد ... كلامك فتح عيني
على اشياء اجهلها ... طول عمري اعرف انك اختي
بس اول مرة احس هالإحساس... يمكن ماتناقشنا كثير
وماقلتي كلام واجد .... بس انا بداخلي اوقات اغار من
علاقتك مع خواتي ... لكن في شي بداخلي يمنعني
اجي لك واتكلم معاك مثلهم ... كنت اتردد لاني اخاف
انك تردين علي برد جارح ... يجرح لي كبريائي
بس تفاجئت من كلامك الحين ... يوم عرفت انك
تحبيني مثل خواتي
عبير: فاتن والله ما ابغى الا تتحسن علاقتنا لأني
ما احب احد يحقد عليه او يكرهني
فاتن بابتسامة صافية عذبة : ان شاء الله مع الايام
تتغير للأحسن ...
...عبير تبادلها الابتسامة وهم طالعين الدرج: الله
يسعدك يارب . ويعطيك على قد نياتك
اريج: يعيش الحب وتسقط العداوة يعيش يعيش
فاتن وعبير اخترعو : بسم الله
فاتن: مجنونة انتي؟ قلنا على انفراد وشوله قاطة
اذنك معانا؟
اريج: الحين انتو اللي صاحين؟ معقولة افوت علي
هاللحظة التاريخية؟
عبير وفاتن ضحكو على اريج وراحو لغرفهم ينامون
بكل حب وصفاء وراحة قلوب ....
ايام تلت الأيام ... فرح وحب وغرام .... وامنيات
تحققت واخرى في طور الأحلام ...
فصول تعددت ووجوه عاشت هذه الفصول بكل تفاصيلها
ضحكت فرحا ... وبكت حزنا... وتنهدت اشتياقا ..
وتمضي الحياة كما قدرها رب العالمين ....
يبقى للحب بقية .....
للحزن بقية.....
للشوق بقية.....
ولفصول روايتي وابطالها بقية....
مع الأيام ستظهر تفاصيلها



الجزء السادس عشر



نايمة بهدوء وسلام ... بعد ليلة سهرت فيها
تخطيطات وتجهيزات لزواجها ... صحت على
صوت طرقات خفيفة على الباب... فتحت عينها
بصعوبة .. وشافت امها واقفة تطالعها بابتسامة
ماتدري ليش حست انه في شي .. وان ابتسامة امها
تخبي وراها اشياء ...
ام عبير: صباح الخير... ازعجتك؟
عبير بصوت مثقل بالنوم: صباح النور .. لا عادي
ام عبير:تبغين تكملين نومك؟
عبير استوت قاعدة على سريرها : ماما فيه حاجة؟
ام عبير:بسافر الطايف اليوم
عبير تفاجأت وقبل ماتنطق امها كملت : خالك طلال
تعب شويه عليهم وبروح
عبير: ماما بروح اشوفه
ام عبير: ماينفع ياقلبي تروحين ... ناسية ان بكرة
عندك اختبار... وزواجك باقي له شهر .. ولازم تنتهين
من كل حاجة ... وخالك الحمدلله عدى مرحلة الخطر
بس مخلينه في المستشفى يتطمنو عليه
عبير دمعت عيونها وبترجي: ماما احلفك بالله وش
مخبية عني؟
ام عبير قربت من بنتها : والله مافي شي غير اللي
قلت لك بس انتي عارفة اخويه ولازم اكون معاه
الكلى عنده تعبانة وراح يركبون له جهاز غسيل كلى
وان شاء الله يقوم ومافيه الا العافية...المهم انا مسافرة
بعد العصر .. انتي جهزي نفسك وخذي لك ملابس
تكفيك اسبوع وروحي بيت ابوك
عبير: بابا بيسافر معاك؟
ام عبير: ايوه
عبير: وانا اروح هناك ليش؟ حتى اخواتي ولا وحدة
منهم فيه .. وخالتي بتقعد لي على الطالعة والنازلة
ام عبير: اولا هذي بتصير اخت زوجك يعني تجاهليها
على الأقل عشان فهد.. وبعدين انتي في بيت ابوك
عندك غادة ... وتركي بيكون مسئول عنك
عبير: ماما والله خايفة تسوي لي مشاكل
ام عبير: عندك حل غيره يعني؟ خالد ولسى عريس
واخواتك طبعا مستحيل تروحين لهم
عبير: طيب والله يعينني رجعتيني لأربع سنوات ورى
ام عبير: ما اوصيك ياقلبي بنتي اللي ربيتها وعرفتها
حتى لو غبت عنك مافي شي بيتغير
عبير: ان شاء الله من عيوني ... ماما
ام عبير: هلا
عبير: حاتم لسى زعلان؟
ام عبير: بكرة يرجع لعقله ... ويعرف ان كل هذا طيش
شباب
عبير: اطلبيه اذا كان يعزني مثل وحدة من اخواته انه
يحضر زواجي... قولي له عبير ماتكتمل فرحتها الا
بحضور كل اخوانها ..
ام عبير: ان شاء الله راح اقول له بس انتي لاتفكرين
في هذي الأمور وقومي صلي الظهر ... الساعة صارت 2
وانتي لسى ماصليتي

عبير فزت من مكانها : الله يخزي الشيطان نسيت صلاتي
ام عبير: الله يهديك يارب.. وراحت تجهز نفسها لسفرها
المفاجيء....


عبير بعد ماصلت وذكرت ربها اتصلت في اريج
اختها : الو
اريج: هلا عبورة
عبير: وش هذا الازعاج اللي عندك؟
اريج: بالمطبخ اجهز غدا زوجي
عبير: ههههههههههههههههه على هذا الحال كل يوم؟
اريج: راضية ياختي مادام اخدم حبيبي على قلبي
مثل العسل
عبير: الله يهنيكم يارب... اروج اليوم بروح بيتكم
اريج: اي بيت؟
عبير: بيت اهلك يعني بيت مين
اريج: طيب
عبير: مادري كم بقعد هناك عشان ماما بتروح الطايف
تعالي اروج
اريج: خالتي ليش رايحة؟
عبير: خالي تعب عليهم بس الحمدلله الحين تمام
اريج: الحمدلله
عبير: تعالي اجلسي معايه
اريج:واترك رجلي؟
عبير: لا ماقلت كذا بس تعالي نقعد ونتعشا وبعدها
روحي انتي
اريج: افااا تطرديني من بيت ابوي
عبير: ههههههههههههه لا بس عشان تروحي لبندر
وانا اكمل مذاكرتي وانام
اريج: زين متى رايحة هناك؟
عبير: قبل المغرب اتوقع
اريج: خلاص بسوي صينية حلى من اللي يحبهم قلبك
وبجي .. بس كلمي ندو وفتون بعد نجتمع على العشا
عبير: والله حلو ... وبكلم شهودة كمان ...
اريج: زين زين كذا بنفلها
عبير: وعلى الاختبار السلام
اريج: صدق والله؟
عبير: لا والله بصراحة المنهج مذاكرته بس تعرفين
لازم اراجع واركز اكثر وعندي 3ساعات راح احاول
اخلص جزء كبير من المنهج
اريج: الله يوفقك يارب... خلاص لاتشغلين نفسك بشي
وخليني انا اتكفل بكل الاتصالات ...
عبير: اوكي
اريج: يلا حبيبتي بحط غداي .. واشوفك المغرب
عبير: على خير يارب...
وسكرت منها واتصلت بفهد سولفت معاه شوي
واستأذنت منه انه بتكمل مذاكرتها وماعلمته انها
بتروح لبيت ابوها ... ولا كان سبقها هناك ........



وصلت ولقت غادة وريم قاعدين بالصالة...
دخلت وسلمت عليهم .. وفصخت عباتها وقعدت
عبير: البنات لسى ما جو؟
غادة: فتون تو مكلمتني تقول مو جاية الا بعد المغرب
عبير: طيب اريج وندى وشهد؟
غادة:ماكلمتهم بس اكيد جايين الحين
عبير: حلو ... ريمو كيف المدرسة معاك؟
ريم: تمام .. بس الواجبات كثير
عبير: عادي ياقلبي اهم حاجة انتي اجتهدي واكيد
هذا الاسبوع راح تعطلون صح؟
ريم: مادري الأبلة تقول تبينا نجي الأسبوع الجاي
مع انا خلاص ختمنا المناهج
اريج: السلام عليكم
الكل: وعليكم السلام
اريج: ريمو قومي شيلي الحلى وديه المطبخ
ريم: طيب .. وتمتمت بينها وبين نفسها مخليني شغالة العايلة
اريج: عشتو يهالمفعوصة طال لسانها
ريم ضحكت وخذت الحلى
غادة: قلت لك طالعة على عمتها العوبا
اريج: يابعد عمري هالبنت تعجبني
عبير: ههههههههههههههه دوبك تشتكين من طول
لسانها
اريج: امدحها يالخبلة مو اذمها ... شهد وندى مو
جايين الا بعد المغرب
عبير: ليه؟
اريج: شهد تقول خالد نايم ... ولا صحى يبي له
ساعة يتدلع عليها ... يعني اتوقع العشا جايين
عبير: ياحياتي مرررة لايقين على بعض
غادة: اي الله يوفقهم يارب
اريج بخبث: عبورة
عبير:هلا
اريج: نسيت اعلمك ترى ماجد يبيك في الملحق
عبير: جد؟ من متى؟
اريج وهي تقعد بالكنبة اللي مقابلة لعبير : اول
مادخلت قال لي بس نسيت ..
عبير قامت رايحة له ... كانت لابسة برمودا جينز
فاتح ... وتي شيرت تركواز ,,, ورافعة شعرها
الطويل ذيل حصان ... وخصلات نازلة على وجهها
الناعم ...دخلت بكل هدوء بس ماشافت احد
استغربت ... معقول اريج تكذب عليها ... رجعت من
مكان مادخلت وماحست الا باليد اللي تمسكها ...
شدها له بقوة وضمها .. واول مالمحته عيونها فز قلبها
والنبض اللي بداخلها رقص فرح ..: فهد بعد عني
فهد بهمس: وحشتيييييييييني
عبير: طيب بعد شويه وكلمني لاحد يشوفنا كذا
فهد: عادي زوجتي حلالي وضمها اقوى


(( ضَمني حيل
قلت ( ارفق )
قال ( تو الناس بدري ...
ما بدينا ... ما لوينا من ورى ظهرك يدينا
ما تهنينا بـ ضَمة ...

خَلِي آخذ بس فُرصة ... ودي اقهر واحدٍ ملعون جد
ودي اقطع من وريده لين تتقطع حباله . )

قلت ( منهو ...؟! )
وابتسم لي
قال ( واحدٍ من جِد ماطِيقه
يسمونه جفى . )
قلت ( تكفى ... إلعن أُمه
شد حيلك )
قال ( والله لقتله واربط عياله )
وضَمني حيل ... ياهو مجنون
ومادريت الا وانا اشهق ...
وشوفي عاد شهقة البنت وش تسوي به يا يُمه
خَلَته ملح ...!!

وقمت أصَفق في كفوفي ... مدري ليش ...؟!
وتنتفض بالقيظ يا يُمه كتوفي ... ما هو برد
مدري ويش ...؟!
وآتعبر

لعن ابوه الحضن ... جنني ...
ودهوَرني ... ما دريت انه كِذا
رَجَعْ العُمر اللي مات
والضحكات ... والآمال والأحلام والنشوّة بعد
وقمت اشد يديه واترجاه يرحمني
والله حالة....!! ))


فكت يدينه بصعوبة وركضت وهي تضحك ...
وصلت لمدخل البيت والتفتت له شافته واقف
مكانه يناظرها ... دخلت لأريج اللي كانت ميتة
ضحك هي وغادة : تعالي والله لاذبحك كذا تسوين
فيه؟
اريج: ايييي احسن مخبلة بخالي المسكين يترجاك
يشوفك وانتي تتغلين ... قبض عليك متلبسة في عقر
دارك...
عبير مسكت جوالها ترد وهي تضحك على اريج
وحركاتها اللي مستحيل تتركها : الو
فهد: تعالي
عبير: لا
فهد: عبورة تكفين
عبير: اذا بطلت حركاتك اجي
فهد: اي حركات؟ لا تظلميني
عبير: اي حركات؟ مسوي مو عارف .. ماراح اجي
فهد: عبورة يالله عاد وربي مشتاق لك
عبير: طيب اوعدني ماتسوي نفس حركاتك
فهد: بصراحة ما اوعدك
عبير: اجل خلاص ماراح اجي
فهد: اقول ترى دلعتك بتجين ولا جيت سحبتك بالقوة
عبير: ترضاها عليه؟
فهد: لا والله ياقلبي بس تعالي اقعدي معاي شوي
عبير: طيب بس اوعدني
فهد: اخاف اوعدك واتهور واصير خاين للوعود
عبير: هههههههههه وانا اقول اريج من فين جايبة
الخبث اثاريه كله وراثة منك
فهد: افااا عبورة انا خبيث
عبير: لا حبيبي انت البراءة كلها
فهد ذاب من سمعها قالت حبيبي: عبووورة
عبير: هلا
فهد: تعالي قبل اجي لك
عبير : اوكي ثواني بس
راحت لأريج وغادة اللي قاعدين بالصالة وجلست
مرتبكة : عادي اطلع كذا؟
اريج: اي عادي زوجك
عبير: بس ماعمري طلعت له وانا لابسة كذا
غادة: خلاص شافك يعني وش يفرق ؟
عبير: مادري بس استحي ,,,
اريج: يابنت كلها شهر ويتغير الحال بس روحي
له
عبير: طيب تعالي معايه بأخذ له عصير
اريج: ماتعرفين تصبين عصير بكاسات بعد؟
عبير: هههههههههههه لا بس مرتبكة واخاف اطيحهم
اريج: قومي قومي الله يعين فهود ويصبره على ما
ابتلاه
قامو وصبت عبير العصير بكاسين ... واريج حطت
لهم شوي من الحلى ...
عبير: الصحن ثقيل
اريج: عبير وش تحسين فيه ياقلبي؟
عبير: والله ثقيل جربي تشيلينه
اريج: تعالي يالرفلا انا اشيله بس امشي قدامي
وطلعو رايحين للملحق ... دخلو الثنتين وعيون فهد
تناظر عبير اللي جاية تمشي بخطوات مستحية
وشاف اريج اللي سابقتها : خير وش عندك لازقة ؟
اريج تحط العصير : وععععععع من زينك انت وياها
ماجيت الا عشان مرتك الخبلة ماتعرف تشيل العصير
عبير شهقت: انا قلت ما اعرف؟
اريج: لا ياقلبي شوي شوي على عمرك لا تتقطعين
فهد ميت ضحك على اريج بس مايبي يحرج عبير
اكثر: اروج اقضبي الباب لاهنتي .. وزوجتي خليها
تتدلع .. لو تبي انا اطبخ لها من عيوني
اريج: وأسفاه على الرجولة كان هذي تاليتها ... وطلعت
تركض قبل تضرب فيها علبة المناديل اللي رماها
عليها فهد
عبير كانت ميتة ضحك على اشكالهم التفت لها فهد
وهو قلبه ميت شوق لها : لاتصدقين عاد اني بطبخ لك
عبير: من قال اني راح ارضى اصلا
فهد: اجل ماتعرفين تشيلين العصير
عبير استحت منه حييييييييل: لا والله بس ثقيل وانا
متوترة وخفت اطيحه ..
فهد: بس؟
عبير: والله
فهد: طيب ليش بعيدة تعالي جنبي
عبير: لا خلينا كذا احسن
فهد قرب منها شوي وهي ارتبكت: لاتخافين مو مسوي
لك شي.. شلونك؟
عبير: تمام
فهد: تدرين كم باقي ويجمعنا بيت واحد؟
عبير: شهر
فهد: 27 يوم
عبير: حاسبها؟
فهد: شلون ما احسبها وانا اعدها ساعة ساعة
عبير ابتسمت له بحب وكمل : ابي اعترف لك بشي
عبير: ايش هو؟
فهد: تدرين متى اول مرة شفتك؟
عبير: لما صدمت فيه وانا طالعة من الباب
فهد: لا
عبير تفاجأت: قبلها؟
فهد: اي كنتي جاية من الكلية ... الظهر ودخلتي المطبخ
كانت اول مرة اشوفك فيها ... ماكنت اعرف انتي مين
توقعتك وحدة من بنات عمانهم ...
عبير: وكيف عرفت انه انا عبير


يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم