رواية شفت الحبيبه كويتيه -30


رواية شفت الحبيبه كويتيه -30

رواية شفت الحبيبه كويتيه -30

طالعت بشكلها وكيف طالعه حلوه رغم ضعفها بس فيها لمسة من الجمال الناعم حست انها صارت تشبه ياسر والفرق الوحيد لون البشره ابتسمة بحزن اه ياسر من كثر ماصرت افكر فيك واجلس يمك صرت اشبهلك

تك تك تك تك<<<<< طق الباب
ام ياسر : بشوره يله خلصتي عشان تنزلين تحت
بشاير والخوف يدب بجسمها: أي يمه خلصت
مسكتها امها وجلست تقرا عليها وتهدي خوفها شوي
الفرحه تتراقص بعيون ام ياسر يأست توقعت انها عمرها مارح تشوف بشاير متزوجه والسبب حالتهم
حست ان ربي استجاب كل دعواتها دخلتها لشافي الي كان ينتظر بكل شوق ولهفه اول مره راح يشوفها بهالجمال الصارخ بس هو راضي فيها مهما كانت حلوه ولا شينه اهم شي انه حب الانسانه الحبوبه والطيبه والباره
حس بملاك داخل عليه وقف بسرعه وهو يطالع فيها عرف انها بشاير من عيونهاالي تلمع خوف وحب ابتسم لها وقرب عشان يجلسها يمه : مبروك ياعروسه
بشاير كانت تمشي بهدؤ والخوف بين خطواتها
اما شافي كان يطالع بجسمها على الفستان الاحمر والمخصر كانها حوريه
جلست يمه وبتردد: الله يبارك فيك
شافي : اخبارج
بشاير وهي منزله عيونه: ت تمام و انت
شافي بحنان : دامني معج انا بخير
رفع راسها بيده الدافئه لين تلاقت عيونهم
شافي: للحين على قرارج ان العرس عائلي
بشاير : أي ياشافي بس قطع عليها كلامها
شافي: عمري انا ابي الكويت كلها تتكلم عن عرسج تستاهلين وهذا قليل بحقج
ابتسمة بشاير وعيونها تلمع بالدموع: تسلم يالغالي وصدقني ماتهمني الشكليات كثر ماهمني قلبك
شافي وهو يأشر على قلبه: من اول ماشفتج وانتي سارقته
ابتسمة بشاير : جعله دوم ههههاي
شافي : دوم هالضحكه يالغاليه
بشاير : وياك
طلع شافي طقم ذهب دقته روعه شكله غريب مداخل مع الاحجار الكريمه
طلع السلسال عشان يلبسها رفعت بشاير شعرها وصار يلبسها
وبعدها لبسها الخاتم 00وقال وربي اني احبج
بشاير هالكلمه من اول ماسمعتها وهي تحس انها ملكة الدنيا من الجديد الدنيا ابتسمة لها الدنيا عوضتها على كل شي صارلها
ابتسمة وهي تحس بدموعها تنزل من اول ماسمعت هالكلمه ..
بشاير :: شافي ..
شافي : لبيــه ..
بشاير : ممكن اسأل سؤال !!
شافي : تفضلي ياالغلا كله ..
بشاير بتردد : ليش تحبني ؟؟
شافي استغرب من السؤال وعطاها اجابه على قد السؤال ويمكن توفي مدى حبه لها لانه حبه لبشاير بالنسبه له مايوصف ..
شافي وهو مبتسم : كذا من ربي حبيتج ..
شافته بشاير بنظرة دلع : الله يدوم المحبه بينا ..
شافي : امين يانظر عيني ...


..كذا من ربي حبيته .. بسرعه يوم لاقيته..
..ياناس الي تمنيته اخيراً صار محبوبي ..
..فهمته وهو فاهمني قبل حتى يكلمني ..
..لقيت الي ينادمني ودوبي هبت به دوبي ..
..حبيبي وشمعة ايامي هناي وكل احلامي ..
..سكن في عيوني الثنتين وين ماروح قدامي ..
..امير الذوق والرقه ولو يتباهى من حقه ..
..واذا جا للحلا والزين حبيبي ماخذن حقه ..
..كذا من ربي حبيته .. بسرعه يوم لاقيته ..
..ياناس الي تمنيته اخيراً صار محبوبي ..

********


بشاير بكل هدؤ جربت طعم الحب وعرفت كيف المعاناه الي عاشها اخوها بكت بحرقه لانها ضلمته وضلمت حنين
بس لما عرفت الحب عرفت الغيره وعرفت طعم الفراق وعرفت لوعة الحب صاربينها و بين شافي مكالمات
تنهدت بقوه بشاير لانها صارت تغوص بحبه يوم عن يوم
طالعت بـأخوها وبكل حزن لو بيدي شي كان سويته ياخوي
يمكن كان رحت لحنين وعلمتها عن الحادث عشان تتطلق وترجعلك
بس ماقدرت لانها بتعيش يمك بروحها يمكن اهلها ينبذونها يمكن تتعذب اكثر من ماتتعذب الحين حنين طيبه وتستاهل كل خير
اه ياخوي كلن يجرب الحب ويذوقه بكل مافيه


هاهي سفينة الايام تسير افرحت القليل واحزنت الكثير فرقت كل عاشق هيمان وجمعت بعض العشاق وتوجت عشقهم بأطهر حب وانقى حب على وجه الارض ..
كتبنا حزننا على الرمال لعلى الرياح تأخذه معها وتنسينا الحزن
وسطرنا فرحنا القليل وحفرناه على الصخر ليبقى اجمل ذكرى نتذكره ونبتسم عندما نتذكر اجمل المواقف التي حصلت انذاك
تمر الشهور وتجري السنين ولا ننسى من حفر بقلوبنا حبه فاالانسان الطيب لا ينسى ابداً ودائماً يذكر بطيبه وحسنه وهذا اجمل شيء يتركه الانسان بصمةً له
بعكس ذلك الانسان الذي يبغض من حوله فيه ودائماً ماناراه غاضب ولا يحب الا نفسه فأشكال هؤلاء نفرح بفراقهم وسرعان ماننساهم لانهم لم يذكرو انفسهم بأجمل الذكريات والاخلاق الحسنه
وهاهي الدنيا تقسو علينا تاره وتارةً نراها تسير على هوانا
نسبها ونشتمها اذا اغضبتنا ونرجع ونتأسف لها اذا رأيناها تبتسم لنا
هاهو حالنا يابني ادم نريد كل شيء على هوانا وعلى مانشتهي
صفحاتنا تشتكي من همومنا والامنا وتريد ان ترى قلم الفرح
ولكن نريد ان تكتمل الفرحه بلقاء الاحبه ..
ولكن كيف نلتقي بهم ولقد حكمة علينا محكمة الدنيا بالفراق ونفذ الحكم الموت وطبقه على احبابنا فكم اشتقنا لهم شوق الصحراء القاحله لقطرات المطر العذبه ..
ليس الموت فقط من تسلل الى اروح احبائنا ايضاً العادات والتقاليد هي التي تتحكم بنا وتقف كالجدار القوي بيننا وتصرخ بأعلى صوت معلنةٌ للفراق الابدي دون كلل ولا ملل من الصراخ الذي حطمنا وحطم امالنا فرقنا وشتت احبابنا
الان هم على قيد الحياه ولكن شبه اموات ؟؟
حكمة علينا عادتنا وحكم الموت علينا وحكمة الدنيا علينا وكلها يتحكم بها الخالق عزوجل
فمابيدنا حيله الا ان نكمل طريق حياتنا محاولين ان نضيف لها بعضاً من الفرح والسعاده والروح المرحه
تاركين الماضي المرير والقاسي على قلوبنا ونأخذ اجمل الذكريات التى لن ننساها ماحيينا فهي ذكريات حب الطفوله الحب النقي الطاهر والبريء فمااجملها ومااجمل محبوبي الذي رحل عني منذ ذالك اليوم وانا لم اسمع بخبره ولكن هذا ماطلبته منه ونفذ رغبتي و لو رجع لي الزمان لقلت له لاتبتعد عني لحظه واحده ..
يقف بوجه قلبي العقل ويعذبني هذا العقل الذي يؤنبني كثيراً عندما اتذكر ان هناك شخصاً متيماً بهواي ويفرح اذا فرحة ويحزن اذا حزنت
فأه منك ايها القلب واه منك ايها العقل كلاكما جزء مني
فالنفرح ولنعيش ونردد ونقول الدنيا حلوه لعلها تسمعنا وتسمع نغماتنا وتملأ ايامنا بالسعاده وتبعد شبح الموت عن احبابنا فكم عذبني والامني فراقه
جعل الحزن عنواني والدموع والاهات موضوعي فياليت هذه الكلمه تنفع لقلتها بأعلى صوتي
ياليتك الان هنا ايها الحبيب هنا بجانبي نضحك سويا ونلعب كالاطفال وبرائتهم ليتك تراني كيف حالي من بعد فراقك هزيله وانطوائيه ولا اريد رجلاً من بعدك ولا حب من بعد حبك يأست من الحياه وانا في زهور عمري ..
فكم اعشقك واهواك فأمثالك من الرجال في هذه الدنيا نادر
اعلم انك تحبني وتهواني فكم قلبك حنون علي لقد ابيت ورفضت ان اعيش هكذا رفضت حتى ان اعيش على ذكراك ارسلت الي طيفك وفرحت به فرحاً لايوصف حسبته انت ولكنه فاجأني عندما رحل مرةً اخرى اتاني ليقول لي عيشي حياتكي من بعدي فأنا لن اعود مرةً اخرى ولكني سوف افرح ان رايتكي ياحبيبتي فرحه وسعيده في حياتك فأرجوكي ابعدي نظرة الحزن منكي فأن عيناكي جميله ونظرة السعاده تزيدها جمال ..
من بعدها رحلة عني بعيداً ولم اراك مرةً اخرى واخذت وعداً ان افرح من اجل ان افرحك ياحبيبي وها انا الان اسطر اجمل كلمات الحب والعشق واسمعها من هذا العاشق والمتيم بهواي ..


ايتها الدنيا اريد ان اسألكي اسأله عديده احترت في اجابتها
اعلم انكي لم ولن تجيبي ولكن اريد فقط ان ارمي بتلك الاسأله التي اتعبتني وارهقتني وانتي الوحيده التي عندها الاجابه ولكنك ابيتي ان تجيبي ..
فأريد منكي فقط الانصات ولا اريدكي ان تقاطعيني ارجوكي ..

لماذا ايتها الدنيا تتلذذين بالفراق ؟؟
لماذا تفرحين عندما ترين دموعنا وحسراتنا ؟؟
لماذا تعشقين ان تسمعي صرخات واهات احبابنا ؟؟
لماذا ترتدين ثوب الفرح عندما نفقد شخص عزيز على قلوبنا ؟؟
لماذا تسعديننا ولاتكملين فرحتنا وتنهينها بالتعاسه والحزن ؟؟
لماذا تعذبين من اخلص لكي وعاش لكي يفرح ويكمل حياته مع من احب ؟؟
لماذا نرى الدموع كثيره والابتسامات قليله وفيها لمحة من الحزن ؟
لماذا الحزن موجود والتعاسه باقيه والفراق مكتوب ؟؟

اعلم ان اسألتي محيره واعلم ان جوابكي هو انها هذه سنة الحياه فيها الفرح والحزن وفيها الفراق والموت وفيها حياة جديده نبنياه بأنفسنا

اصعب الفراق هو ذاك الفراق الذي يكون محبوبنا موجود بجانبنا ولكن لانستطيع الذهاب له خوفاً من ان نفتح الجروح التي تعبنا ونحن نلملمها ونطببها ونجرح قلوبنا بأنفسنا وتنزف ويصبح ذاك النزيف دائم لانستطيع ايقافه ..

ولكن سوف ابتسم رغم الامي وسوف افرح رغم احزاني لكي لا احطم قلوب اناساً اخرى تعشقني وتريد ان تكمل طريق حياتها معي

لا اريد الكثره من تحطيم القلوب ولا اريد ان اجرح واعذب ..
يكفي ان قلوبنا تحطمت ويكفي ان جروحنا الا الان نطببها ويكفي العذاب الذي عشناه ..

فأرجوكي ايتها الدنيا اعطفي علي لا حباً لي ولكن من اجل غيري لكي افرحهم مثل ما ادخلو بقلبي الفرح بعد ما كان فارغ منه

فسوف اعيش من اجلهم وابني حياة جديده تاركه الهم والحزن والتعاسه جانباً ناسيه تلك السنوات الجميله والاليمه في نفس الوقت ..

سوف افتح صفحات جديده واملأها سعاده وحب والقي بتلك الصفحات من اعلى الجبال لكي تأخذها الرياح الى ابعد الاماكن ونحتفظ بأجمل الذكريات ..

مرة ايام وشهور سنين بسرعة البرق ومع كل سنه نفتح صفحه جديده ونترك الصفحات الاليمه ..


بعد مرور اربع سنوات ..

تعالي وين رايحه ياحياتي تعالي نحكي للبحر قصة حبنا تعالي ياحنين تعالي لاتروحين ..
تعااااااااااااااااااالي ..

بشاير ودموع الفرح مغرقه وجها : ياسر ياحبيبي الحمدالله على سلامتك الحمدالله على سلامتك ياحبيبي ..
وقامت تضمه وتبوسه وهو مايدري شنو الي حصل ولا يدري وينه فيه ..
ياسر بتعب : بشاير وين حنين وانا وين شنو الي حاصل انا شنو فيني ؟؟
بشاير بقلبها ياويلي عليك يااخوي عقب هالسنين كلها وانت للحين مو ناسيها وقمت من غيبوبتك وانت تنطق اسمها ..
اه بس ..
ياسر وبصوت متقطع : بشاير وين رحتي شنو فيج انا قاعد اكلمج ..
بشاير وهي قايمه تصلح السرير لياسر عشان يقعد زين
ياسر وهو منصدم : بشاير شنو هذا شنو مسويه وشنو الي حصل لج
بشاير ببتسامه : راح تعرف كل شي يالغالي بس شوي شوي على نفسك ترى غيبوبتك كانت طويله بالحيل ..
ياسر بتفاجىء : غيبوبه !!!
بشاير : ايه ياالغالي غيبوبه ..بس خلاص كفايه كلام خلني اروح انادي الدكتور واجيك ..
راحة بشاير تنادي الدكتور والفرحه مو سايعتها ودموع الفرح ماجفت حست انها اليوم بقمة السعاده ..
تركت ياسر بدوامه من الاسأله المحيره
شلي غير بشاير وشلي صار فيه وشلي حصل مع حنين
وليش هو بالمستشفى وشنو حصل طوال هالسنين الي ماكان عايشها
؟؟؟

ام ياسر وهي تبكي : الحمدالله يارب الحمدالله بشاير راح اجي الحين مااقدر اصبر ابي اشوفه
بشاير وهي تهديها : يمه ياحياتي خلاص انا دقيت عليج عشان ابشرج وانتي الحين ارتاحي وانشالله راح نجي انا وياسر مع بعض
ام ياسر ودموعها تزيد: لالامااقدر انا بجي الحين
بشاير وهي تمسح دموعها : بس يمه م وتوها بتكمل كلامها الا وتسمع طوط طوط طوط سكرت امها التلفون
وصارت تركض بالبيت حست بالحياه ترد لروحها فتحت غرفة ياسر وطالعتها ابتسمة عن قريب راح يجي صاحبها وينيرها بوجوده فيها
صاحبها الي ضنت انه مارح يرد لها ابداً
رد وفتح عيونه لحياته الجديده ابتسمة والغصه بحلقها ماتدري شنو سببها بس كل الي يهمها الحين ان ولدها وحبيبها رد للحياه وبس
راحت تسجد لله شكر وهي تبكي على كل لحظه عاشتها وياسر مو معها دعت الله ان يطول بعمرها وتشوف ياسر وعياله ولاتنحرم منهم
خذت لياسر كذا بدله بعدها ضحكة ماتدري بس الي تعرفه ان اربعه سنين كفيله بتغير حجم ياسر خذت كل الي يحبه ياسر وطلعت تلبس عباتها وراحت للمستشفى وعيونها تلمع بالدموع الي ماوقفت من سمعت الخبر

بشاير وهي ماسكه يد شافي: تعال بسرعه ياسر قام قام
شافي وهي يضحك : الحمدالله ياحياتي بس شوي شوي على نفسج تراج حامل ياقلبي
بشاير وهي تبكي : احس الارض مو سايعتني ماصدقت اشوف عيونه مره ثانيه حسيت بالحياه ترد لروحي
شافي ببتسامه : دام عنده ناس تحبه اكيد راح يرد للحياه والحين خلينا ندخل ونشوفه
ياسر وهو يطالع بشافي وبشاير الي كانوا متماسكين : شلي يصير فهموني منو انت
بشاير منو هذا وليش ماسكته
شافي : الحمدالله على سلامتك ياياسر
بشاير وهي تشاهق من البكي : ياسر هذا شافي زوجي وهو المسؤل عن حالتك
ياسر بستغراب: زوجك ومتى تزوجتي وشلي صار لي

قطع عليهم كلامهم دخول ام ياسر الي كانت تلولش وتحمد ربها دخلت بسرعه وضمت ياسر بقوه وهي تبكي بحظنه كانها طفل صغير
ام ياسر : اشتقتلك يالغالي اشتقتلك والحمدالله الي ردك لنا يالغالي
ياسر ودمعه تنساب على وجه ويبوس راس امه: الله يسلمج يالغاليه بس شلي صار لي
بشاير وهي تقرب من ياسر : ياسر انا راح احكيلك السالفه كلها من اولها لي اخرها
ابتسم لها ياسر وحس انه راح يطلع من هالحيره الي قتلته والخوف الي دب بجسمه



بيت ابو عبدالرحمن ***
الكل كان مجتمع بالصاله ***
ابو عبدالرحمن ببتسامه: والله وكبرتوا ياعيالي ماعدا دكتورنا متى ناوي يعرس
ام عبدالرحمن وهي طالعه: انشالله عن قريب بتفرح فيه
علي يضحك: ههههههههههاي لاحول الحين راد ومعي الشهاده وابي ارتاح تروحون تزوجوني لا ماابي اتزوج ابي احلل شهادتي وانا عزابي بعدين افكر
تركي وهو يطالع بدلال: من ناحيتي مازلت انصح بالعرس بصراحه العرس شي حلو محد يعرفه الا العاشقين
علي يضحك: تكلم المتنبي هههههههههههههاي اقول اسكت ولايكثر
دلال : والله وتكبرت علينا يعني خذيت الدكتوراه تشوف خشتك علينا لنا الله هههههههههاي
حنين وهي تجلس ولدها ناصر يمها: علي من الحين اقولك زواجك على ايدي وانتهى الموضوع
علي : اذا من عندج انا راضي بالي تجيبينه لي
عبدالرحمن : بس مافي شي بلاش يعني لها تعبها هي تدورلك على مره يعني هذا تعبها لازم تعطيها حقها ولا
حنين وهي تشوف علي: ماعليك منه بشتغلك ببلاش
عبدالرحمن بنظرات تحدي : لا علي ومافيه طلعه ولارح تزوجينه الا اذا بيعطيج حقج
دلال+ تركي : ههههههههههههههههههههههههههههههههههاي
عبدالرحمن + حنين : يالله لك الحمد اما انتو هذا الي فالحين فيه
مغير فاتحين الكلخ
الكل : هههههههههههههههههههههههاي
ابو عبدالرحمن : تعال ياسوري تعال
ياسر الصغير عمره 2 وناصر عمره 3 عيال حنين وعبدالرحمن
وقعد ياسر يبكي وراح لحظن امه على طول
دلال : وععععععععععععع دلوع امه
تركي : الا دجاجة امه
دلال وتركي: هههههههههههههههههههههاي
عبدالرحمن : هههه ياسخفكم وبس
حنين تبتسم وهي تبوس ياسر: أي حبايبي اذا مادلعت ياسر منو ادلع
فديته وبس
علي : طيب وناصر المسكين مو دلوع
عبدالرحمن : لانصوري دلوعي انا
حنين وهي تشيل ياسر وتمسك ناصر بيدها : يله انا بروح اعشي عيالي وانومهم



بيت ابو فيصل***

جالسه على التسريحه وطالع وبوجها المليان والي امتلى زياده وكيف تغير شكلها ابتسمة وشافت بطنها المنتفخ
لمست بطنها اه حياه جديده تنبض بداخلي حياه راح تغير مسار حياتي للأبد حياه راح اعيشها وهو بين احظاني
ماحست الا الي يحتضنها ويقرب راسه يم راسها وبهمس: الحلو بشنو مسرح
غزل ببتسامه وايدها على بطنها : بالنونو الجديد
فيصل وهو يقرب اذنه لبطنه: طيب خليني اسمع شيقول
غزل وهي تضحك: شنو يقول ياليت يقول ماغير مزعجني باليل بالرفس ومايخليني ارتاح
فيصل وهو يبوس ايدها : خليه يطلع اما سنعته لج وخليته مايزعجج
غزل وهي تضحك: لالا خليه لاتسنعه ابيه بكل مافيه بحلوه وشينه
فيصل وهو يقومها: يله خلينا نجلس مع امي وابوي

فيصل+غزل : السلام عليكم
ابوفيصل وام فيصل: وعليكم السلام
ابوفيصل : تعالي يالغاليه يمي
غزل ببتسامه وتبوس راسه وراس ام فيصل: هلابكم
فيصل : يمه وين نواف
ام عبدالرحمن : بعد شوي راح يجي تعرف توه معطل من الجامعه وراح يفتر مع ربعه
غزل تضحك: هههههههههههاي ياحليله امس انا وياه سهرانين مت من الضحك عليه
ام عبدالرحمن : وش الي مسهركم
غزل : والله امس فيصل مارد من الشغل الا متاخر وقلت انطره بالصاله الاواشوف نواف عاد قعدت اسولف معه مشالله عليه بجد دكتور العائله تفكيره اكبر منه وسوالفه وكل شي فيه مشالله عليه احس وحبت تبلع الكلمه الي بغت تقولها ( كانت بتقول احسه مثل سعود )
ام فيصل تضحك : ههههههههههاي من زمان ونواف مشالله عليه سوالفه اكبر منه الله يخليه انشالله واشوفه معرس
ابو فيصل : امين
فيصل : يعني انا شنو دوري طيب
غزل وهي تشوفه: انت شنو انت كل شي حلوه بهالحياه انت مافي مثلك احد عسى ربي يخليك لي ولولدك ولعين ترجيك ياقلبي
فيصل وهو يبوسها بالهوا: فديت روحج اجل انتي شنو انتي هواي الي اتنفسه
ابوفيصل وام فيصل: ههههههههههههههههاي كان مانزلتو علينا وجلستوا بغرفتكم تتغزلون بعض
فيصل : لا عشان نعلمكم كيف غزل هالايام ..هههههههههههاي
غزل وجها صار احمر : هههههههههههههههههههههههههاي
ابوفيصل : جعل البسمه دوم على شفاهنا
الكل : امين
ام فيصل : ترا اليوم اهلج عازمينا اليوم
غزل : أي بروح مع فيصل للمستشفى وبعدها بطلع لأهلي على طول
ام فيصل: اجل نتقابل هناك انشالله

ياسر وعيونه تلمع بالدمع: كل هذا صار يابشاير
بشاير تبتسم : وهذا الدليل البيبي الي بطني
ياسر وهي يبتسم وسط حزنه: مبروك يالغاليه وتستاهلين
بشااير : الله يبارك فيك
ياسر بتردد: بشاير
بشاير : هلا
ياسر وهو يهمس: وحنين وش اخبارها
تنهدت بشاير : ماادري ياياسر من يوم كلمتها وقلتلها انك ماتبيها وانا مدري عن اخبارها
ام ياسر وهي تلمس وجه ولدها: لازم تحلق ياياسر ولا خل بشاير تحلقك
(كان وجها بين عليه التعب وشعر وجها كان كثير مره مرت فتره طويله وماكان فيه من يحلقه وعيونه تلمع بالحب المفقود)
ياسر : عطوني مراي خلوني اشوف وجهي
بشاير وهي تضحك: مو تختلع ههههههههه
ياسر : ههههه ياسخفج عطيني ولايكثر
بشاير وهي تمد المراي ومره تبعدها ومره تقربها
ياسر بنفاذصبر: عطيني اياها بسرعه
بشاير تضحك:ههههههههههههههاي الله يخليك لنا من زمان عن المشاكل
ياسر : هههههههههههههاي طيب طيب عطيني الحين
ياسروهو مختلع يمه شنو هذا كأني شايب ولا مجرم صج اخرع
ام ياسر وبشاير : هههههههههههههههاي
دخل عليهم شافي
شافي: بشاير انتي وخالتي ممكن تفضون المكان وتخلوني استدعي الدعم الطبي عشان يشوفون حالة ياسر الحين ونكشف عليه
بشاير وام ياسر : انشالله

كان الغرفه تضج بالدكاتره والي طالع والي داخل وبعدها طلعوا بياسر عشان يسون اشعه كامله لجسمه

والنتيجه طلعت ان ياسر سليم ومافيه أي شي بس مجرد انه مايقدر يمشي على طول لانه كان منسدح مايتحرك والعظام تعودت على عدم الحركه ولازم تمارين وعلاج طبيعي عشان يرجع يمشي مثل قبل واحسن بعد



انسدحت حنين على السرير وهي طالع بولدها ياسر الي بحظنها
وتحاول تنومه
ياسر وهو يطالعها: ماما انا احبج
حنين هالكلمه اثرت بقلبها كثير ضمته وباسته بقوه : وانا ااموت فيك ياياسر
حست بالدمعه تنساب على خدها ماتدري شقد هالكلمه حركت مشاعرها وهزتها اه هالكلمه لها اثر بقلوبنا
ناصر وهو يحاول يصعد السرير: ماما ساعديني
حنين تضحك: ابشر ياقلبي يلااا هبااااا
وصارت حنين محاصره بين ناصر وياسر وتضحك وتحس بطعم الحياه الحلوه الي تذوقها وسط عيالها اه هالشعور الحلو هالشعور الي يجتاحنا شعور الامومه انك تكونين ام ومسؤله شعور كبير وحمل لازم نحمله بكل مافينا من قوه ورغم صعوبة هالدور الا ان فيه حلاوه محد يعرفها الا الي يعيش هالدور
ابتسمة وهي تشوف عيالها وسوالفهم رفعت راسها لسماء
الله يطول بعمرهم ويسخرهم لي ولايحرمني منهم
ناصر + ياسر : امين
ضحكة من كل قلبها :هههههههههههههههههههاي

ماصدقت ينامون عيالها وبسرعه نزلت تكمل الجلسه مع دلال وغزل والكل

غزل وهي تقوم بتعب عشان تسلم على حنين: هلاوغلا
حنين : هلابج يالبطه ههههههههههاي
غزل وهي تضربها بخفه: نسينا ههههههاي
راحت حنين وسلمت على امها : لامانسيت عسى الله مايحرمني منهم
غزل وهي طالع دلال: مدري متى بعض الناس يفكر يصير مثلنا
دلال وهي تتخصر: والله تركي عاجبه جسمي كذا ويقول لاتخربينه بالحمل لانا تونا صغار مو الحين بعدين لين ننضج شوي مايصير بزارين يجيبون بزارين مين يربي مين
الكل : هههههههههههههههههههههاي
حنين : بهاذي صدقتي عزالله انج اول مره تصدقين
غزل : تراج قدي وهذا انا حامل وبالشهر السابع ولاقلت توني صغيره
دلال بهمس: بس ابوه كبير وانا الله يخلف علي
حنين وغزل ميتين ضحك:هههههههههههههههههههاي حلو الاعتراف بس يوصل عند تركي
دلال تضحك: هههههههههههههههههههههاي قولو اصلاً مارح يصدقكم
حنين : أي واضح كأني مااسمع صراخكم اخر اليل
تخيلي ياغزول
غزل : اتخيل شنو
حنين: ذاك اليوم انا وعبدالرحمن مسوين جو رومانسي الا ونسمع صراخ تركي ودلال يتهاوشون على التلفزيون تركي يبي قناه وهي تبي قناه وصراخهم وصوت ركضهم بالغرفه اتوقع يلحقها عشان الريموت
غزل :هههههههههههههههههههههههههههههههاي الله يعينكم اجل دامكم يمهم
دلال تضحك: هههههههههههاي لا ذاك اليوم انا وياه جالسين وتهاوشنا يقولي لاتلبسين قصير قلت له ياخي عادي عند حريم قال لا كان اطق البوز واخذ مخدتي وبطانيتي يعني زعلانه واانام بالصاله
مادريت الا الي ماخذ البطانيه والمخده ويقول هذي حقتي شاريها بفلوسي عاد قلت ماابيها وذبحبني البرد وابي ارد لسرير مادريت الا الي يقولي اذلفي برا وعاد انا عنيده وقلت بنام وش بتسوي
ويله شوفي المطاق انا وياه على السرير

يتبع ,,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم