رواية الكسر ما ينفعه تجبير -33

رواية الكسر ما ينفعه تجبير -33


رواية الكسر ما ينفعه تجبير -33

دخلت جوالي بالشنطه وانا اتلفت ادور السواق .. لقيته مستند عالسياره .. مشيت للسياره وهو يوم شافني اقرب ركبها .. فتحت الباب والتفت ادور عبدالله لقيته واقف وين ما خليته ويطالعني .. اشرت له بيدي بي باي وانا مبتسمه .. قام حرك شفايفه بشويش .. كان باين انه يقول " احبك " ركبت بسرعه وسكرت الباب وانا فرحــــــانه .. يااااربي ماني مصدقه ماني قادره استوعب الي صار .. هذا احلا يوم بحياتي .. فتحت جوالي وعلى طول ع الملاحظات عشااان اسجل هالشي .. ودقيت على ليلى ..

اول ما ركبت السياره قلت لها عن كل شي قامت تصــــــــارخ

انا جلست اضحك:هههههههه شفييييييييك انتي ..؟!

ليلى تصااارخ:اووو ماي قاااد انتي انخطبتي في بيتزا رووما .. او ماي قاد او ماي قاد لالا .. لحظه انتي من جدك كذاااا قالك ..!؟

انا:ههههههههههههه اييييييييه

ليلى مسكت يديني بيديها:يؤ .. انتي .. ييييؤ يؤ يؤ .. ياربيه ياربيه ياربيه .. مبروووووووووك

اخذت نفس عمييييييق:الله يبارك فيك ..

ليلى:يؤ ماني مصدقه .. شجووون من جد فرحانه لك ..

مديت يدي ووريتها الخاااتم:شووفي حتى مو مصدقه

ليلى:يااي .. عقبااااااااااالي

اكتفيت بإبتسامه مع انها ابدن ما تعبر عن الي داخلي .. انا الي بداخلي شي ما ينوصف .. شي تخطى كلمة خيال .. حتى وجهي عورني لاني من فتح عبدالله العلبه السودا لحد الحين وانا مبتسمه .. كنت سعيــــده سعيـــده سعيده مره .. اول ما دخلت البيت جلست اصرخ :مـــــــامــا ..

اول ما شفتها قدامي حظنتها بقووووووه

ماما:وش فيك ..؟! وراك تصارخين

بعدت عنها وانا القط انفااااسي:ماما انا احبك يا ماما ..

رجعت احظنها:ورررررربي اموووت فيك

ماما:وش عندك .. تبين شي صح ؟؟

عطيتها بوسه بسرعه ورقيت:لااااء ... تصبحين على خييييييييير

دخلت غرفتي وجلست ادور حول نفسي وفجأه رميت نفسي عالسرير .. التفت واخذت شماغه وحطيته بحظني وانا فرحانه .. جلست طول الليل افكر .. وش لون فستان ملكتي .. وكيف بسوي زفّت العرس .. وجلست اتخيل مواقف تصير .. واركب اشيا على كيفي .. اتخيل اتخيل اتخيل وافكر .. طوووول الليل .. بكل بساطه .. كانت ليله دخلت فيها عالمي الوردي مره ثانيه ..

رفعت يدي لفوق اطالعها .. اطالع الالماسه الصغيره الي بوسطه .. احرك الخاتم فوق وتحت بشويش وانا اضحك .. متى بيكون هالخاتم بيدي اليمنى ؟؟ متى ؟؟.. من بعيد جا صوت حامد زيد " على ذاك الطريق الي يسمونه غرام احباب " قمت بسرعه وبلهفه ورديت:الوو

عبدالله بهمس:مو قادر انام ..

ابتسامتي كبرت وطلعت ضحكه خفيفه:هه ليش

عبدالله:وربي احبك

صدى هالكلمه يرن بأذني .. ويتشتت شوي شوي بعدين يرجع يرن .. صدى هالكلمه يلمس قلبي .. يخلي مشاعري تتحرك بطريقه عمري ما حسيت فيها .. تخليني احس بالحياة قد ايش حلوه ..

بلعت ريقي:وانا بعد

وجلسنا نسولف لحد ما اذن .. كنت اصلي الفجر بخشووع وهاذي من النادرات في حياتي اني اصلي بخشوع .. دايم صلاتي تكون مجرد صلاة وبس .. هالمره شكرت ربي من كل قلبي على النعمه الي عطاني اياها .. ونمت وريحة عبدالله بأنفاسي

اجمل شعور بالدنيا السعاده .. الحب .. وانو يتحقق لك حلم .. بدون ما تفكر هالحلم كيف بيكون .. او كيف تحقق .. بتكون سعيد .. جميل ان الانسان يحلم بشي .. يستناه .. ويصبر ويصبر ويصبر .. وبعدين تطلع ثمرة صبره لذيذه ... احلا من اي شي ثاني

حلو انك تحس بالحب .. تحس ان قلبك هذا ينبض عشان شي واحد .. والاحلى لمن تتأكد انو فيه شخص يكن لك هالمشاعر بالضبط مثل ما انت تكنها له .. بكل بساطه دوامه .. ما راح تنتهي .. ولا راح تتمناها تنتهى .. ولآ راح تفكر ببكرا وش بيكون ..

ومرت اسبوعين .. والحين انا طالعه من المحكمه .. على يساري بابا وعلى يميني عبدالله ماسك ايدي .. على يميني زوجي .. حتى هالكلمه رغم انها متكرره الا اني توني احس بلذتها .. ركبت السياره وانا اطالع المحكمه .. هنا انا قبل شوي صرت حرم عبدالله زياد الـ ****** رسمياً .. والسعاده الي احس بها ما انطفت ولا راح تنطفي طول العمر .. او هذا الي احسه ع الاقل .. او هذا الي يمكن يصير .. !

نزلت مع بابا البيت وانا اطالع عبدالله بالسياره وعيوني بعيونه ما ودي ادخل ولا ودي يحرك السياره ويمشي .. بودي لو اللحظه هاذي تطول .. بودي لو اجلس اطالع فيه طول عمري .. دخلت جوا بعد ما ناداني بابا ..بالليل.. كنت بغرفتي .. لابسه فستاني الوردي .. شعري كان تايتنك و مكياجي خفيف مره مره .. الفستان مو قصير ولا طويل .. بس فتحته كبيره وهذا شي ضايقني بس ما اعترضت عليه .. ضربت ماما باب غرفتي:شجووون

هاجر:استني خالتي ما خلصت

ماما دخلت:الله يهديك انتي وياها شايفينها عروس .. راس مالها عزيمه ..

قلت بدلع على شوية زعل:يووه ماما وش راس مالها عزيمه .. عبودي اليوم بيدخل

ماما تضحك:بلا عبودي بلا فتاق يلا انزلي حريم عمانك جو ..

موده تهمس لي:ابي اعرف ليش تعزمون عيال عمانك ذولا اف ماحب بناتهم ابدن

ضحكت عليها:عيال عماني وعيال عمان عبود لازم يجون ..

نزلت ما كان فيه ناس كثيرين والعزيمه عائليه .. وخالاتي يوم نزلت جلسوا يزغرطون انا خلاص بغيت اموت من الحيا .. بنات عمي يناظروني ويتهامسون .. حريم عماني يسلمون علي بفرحه .. وخالاتي شايلين الدنيا ومو مقعدينها .. وفناجيل القهوه تروح وتجي .. وليلى تهذر مع هاجر وموده .. وانا بعالم ثاني .. صحتني منه بنت خالتي موضي الصغيره " الهنوف " ..

:شجون شجون ..

رفعت راسي بتشتت:هاه ..

الهنوف:انتي صرتي عروسه مره ثانيه ..؟

ابتسمت لها وقلت لها ايه .. وبيني وبين نفسي ودي اقولها لا .. انا بس هالمره عروس .. بس هالمره .. انا ما قد حسيت باللي احسه الحين عشان ياخذ مسمى مره ثانيه .. رقت الهنوف عالكنبه وجلست جمبي:طيب ليش ما تلبسين فستان كبير زي العروسات

تنهدت من قلب .. وه بس :متى البس فستان كبير زي العروسات ؟؟ اذا جا عرسي

الهنوف ببراءه كلت قلبي:متى عرسك ..؟

غبصت خشمها بشويش:مادري .. متى تبينه يصير

الهنوف:معليش بكرا ..؟!

ضحكت من قلب عليها .. جت خالتي موضي:ايه جت هنوفه تغثك صح

ابتسمت:لا خالتي وربي بنتك عسل تجنن ..

خالتي:يلا الهنوف روحي عطي هالكيس بابا .. بسرعه بسرعه ..

قامت الهنوف تركض وانا اطالعها .. ياربي كنت قبل عشر سنين او اكثير زيها .. احلا شي بالدنيا البراءه .. جلست خالتي تسولف معي شوي بعدين رن جوالها ..

خالتي موضي:ايوا .. هلا والله .. آآمر يا عيون خالتك .. ايه .. ايه .. ايه خلاص .. لالا ينفع شلون ما ينفع .. هههه .. يلا اجل .. الحين الحين ؟؟ اوكي .. يلا حبيبي .. مع السلامه ..

التفت علي وطالعتني بإبتسامه على جنب .. قلت بضحكه:وش فيك تطالعيني ..!؟

خالتي موضي تضرب على كتفي بشويش وهي تقوم:ايه الله يهني سعيد بسعيده .. عبيد يبي يدخل .. ابروح ادور امك

انا قلبي قام يدق ويدق ويدق .. بيدخل ..!! ياربيه بيشوووفني ..! من زمان ما شافني .. التفت علي ليلى :لووولا ابي مرايه بسرعه ..

ليلى:ليش ..؟!

انا بقلة صبر:يااااااربيه عبود بيدخل الحين بسرعه ..

ليلى قامت وهي تضحك:ههههههههه لا وربي تجننين ماله داعي مرايه .. اجل انا بطلع من المجلس دامه بيدخل .. يلا موده ..

موده:على وين ..

ليلى تناظرني وتسحب موده معها:عالمطبخ .. هههه تعالي نساعد خاله سعاد

ياربي اكره حركات ليلى الماصله ذي .. انا ابي مرايه .. من وين اجيب المرايه .. المجلس الي انا فيه مافيه مرايات .. دخلت ماما وجلست جمبي:يلا يا ماما ترا عبدالله بيدخل ..

قلت بركبه:اييييه داريه .. ماما انا ابي مرااايه .. حاسه شعري حوسه

ماما ترتب شعري:لا مو حوسه يا ماما .. يلا كلن طلع من المجلس .. وانا الحين بطلع بيجي بعد شوي ..

قامت وراحت وانا اناديها .. والمجلس فضى .. ياربي ابي مرايه لا .. انا ابي مرااايه وش اسوووي ..! تلفت حولي .. المغاااسل ..!! المغاسل جمب المجلس على طول .. فتحت باب المجلس بشويش وتلفت يمين شمال مافيه احد .. بس صوت ماما تنادي الشغاله .. وو هدوء .. طلعت بشويش للمغاسل .. طالعت نفسي بالمرايه .. ياربي علي اجنن .. خخخ .. عدلت شعري زي ما يعجبني .. توني بمشي بس ما قدرت استحمل جلست اطالع وجهي .. كشرت بوجهي .. ابي اشوف كيف يطلع شكلي .. ابتسمت .. وبعدين مثلت الزعل.. جلست اعبط بوجهي جميع اشكال الدنيا .. فجأه استوعب .. عبدالله بيدخل الحين .. التفت ابروح للمجلس وشصبت مكاني .. فجأه عبدالله ..!؟

واقف قدامي بالثوب والشماغ .. ومبتسم .. وعلى وجهه علامة استفهام .. وانا اطالع ومبلمه .. كشرت:شلون جيت هنا ..

عبدالله يطالعني ويأشر عالممر:مشيت هنا .. وجيت ابدخل .. لقيتك واقفه ..!

اخذت نفس عميق:اها

كنت واقفه مكاني ماني عارفه وش اسوي .. معقوله شافني وانا اسوي حركات بوجهي .. يااااااربيه انا كيف ما حسيت فيه ..! وش هالفشيله .. كله مني انا غبيه انا ..

حسيت به يقرب .. رفعت راسي لقيته مبتسم .. نزلت راسي بحيا ..وهو تكلم بهدوء:شجن مبروك ..

انا رفعت راسي من جديد عشان اكلمه:الله يبارك فيك ..

قرب يده وبعد الخصله الي على وجهي:وربي قمر ..

انا حسيت بفراشات ببطني .. ابتسامتي كبرت وقلت بهمس:من ذوقك ..

فكرت بسرعه احنا واقفين هنا ليش .. مشيت بهدوء وانا احاول ابعد عنه .. تعديته وخذت نفس ولفيت عالمجلس .. دخلت وجلس على اقرب كنبه .. دخل وسكر الباب:وش فيك تنحاشين مني .. فيني ريحه ؟؟ ترا وربي متروش وخالتي مبخرتني

انا ما قدرت امسك نفسي جلست اضحك وجلس جمي وهو يضحك بعد:فديت هالضحكه .. دوم انشالله

رفعت راسي وجلست اتأمله .. راحت السكسوكه .. رفعت اصبعي الكبير ولمست به لحيته لقيت شعرات صغنونه .. كان ملمسها يونس .. قلت بعتب:ليش حلقت ؟؟

مسك عبدالله يدي وباسها:ما عاد اعيدهــا ..

كبرت ابتسامتي وانا اطالع بعيونه ... ياناااس وربي احبه .. احس اني بموت من كثر ما احبه ..!

عبدالله:وربي مو مصدق انك صرتي زوجتي .. يووه .. اقدر اسوي فيك الي ابي

ضحكت:وش بتسوي .. ترا بصرخ

مسك اذني وعفطها:صرخي صرخي

اذني شوي شوي بدت تعورني صرخت على خفيف:عبدالله بس آآآي

عبدالله يضحك:شفتي حبيبتي .. فيه احد يسحب اذن زوجته في يوم ملكتهم ؟؟ كله منك .. اصلا وخري انا زعلان عليك .. منتي رومنسيه

طالعته بنص عيون وانا ماسكه اذني من الالم .. وهو كان يطالع الجهه الثانيه مسوي زعلان .. مديت يدي وقبصت خده بأقوى ما عندي:اوريك الرومنسيه انا ..

عبدالله بعّد يدي:ههههههههههه .. بس عاد ..

انا استحيت على دمي وهجدت .. جلست العب بخرزات الفستان وانا منزله راسي .. قال عبدالله بهدوء:شجونتي ابي بوسه ..

رفعت راسي مستغربه .. أشر على خده:زي ذيك اليوم ...

ابتسمت وقربت له بشويش وعطيته بوسه:رضاووه

عبدالله اخذ نفس عميق:وه خقيييييت .. احلى رضاوه بالدنيا

انا مره استحيت .. جلست اطالع الجهه الثانيه وانا اقاوم ابتسامي:عبود ماحب الي يبالغون ..

عبدالله: ابالغ ..! انا ابالغ .. تعالي اعطيك بوسه عشان اوريك انا ابالغ ولالا ...!!!!!

ضحكت .. قلت بيني وبين نفسي عارفه هذا هو الي يبيه .. جلسنا نسولف .. ولعب علي وباسني مع خدي عشان يعلمني انه ما يبالغ خخخ .. وضحكنا .. واستحينا .. وتذكرنا .. كانت أجمل ليله لي من سنتين راحت ..! تعلق قلبي فيه لدرجة انو بغيت اصيح يوم جا يروح .. واول ما وصل بيته دق علي وجلسنا نسولف لييييييييين 7 الصبح .. بعدها نمت .. اصلا من قال اني قدرت انام .. بس افكر افكر .. والابتسامه ما فارقت وجهي ابدن .. اتذكر ضحكته .. وتكشيرته .. وملامحه لمن يزعل .. وابتسامته الهاديه ..

مر اسبوع على الملكه .. وبقا اسبوع عالسفر ..! كنت انا وعبدالله راجعين من حي السفارات .. عشان الفيزا .. كنا نسولف بالسياره ..

قلت بفضول:عبود وين راحت التشارجر حقتك ..؟! اشوفك دايم في ذا الصندوق ..؟؟

عبدالله:هههههههههههههه صندوق ..! لا وربي الهمر احلا من الشارجر .. احبه اكثر ..

مسكت يده بطفش وجلست أتأملها .. اطالع عروقه الزرقا شويه بارزه .. وعليها شعر خفيف .. ضغطت على عروقه بإصبعي بإستمتاع .. وجلست احرك اصابعي فوقهم .. ضحك عبدالله:وش تسوين ههه ..؟

ابتسمت:يدك حلوه ..

مسك يدي وباسها:عيونك الحلوه وربي ..

رجعت نزلت يده لتحت وجلست استبثر فيها:الله يحلي ايامك ... قل آآمين

عبدالله يفتح الدرج ويطلع الجواز:آآآمين .. ابنشب لك نشبه ههههههه

كشرت بوجهه وطلعت لساني:بتسكن قدامي بالشقه الخاااااااايسه .. قال نشبه قال

عبدالله:من قال .. انا رجلي على رجلك .. وليش عمي يروح يشتري شقه وش كبرها عشان تنرزين فيها لحالك ..؟!

طالعته بعلامة تعجب:عبود انت امس قايل لي انك استاجرت الشقه الي قدام شقتي ..!

عبدالله ابتسم ابتسامه كبيره:ايه هونت .. فيه عجيزه مسكينه تبي تستاجرها قلت خلني اكسب فيها خير .. وانشب بزوجتي حبيبتي

ماعجبتني الحركه الي سواها .. قلت بقهر:زوجتك في عينك... ما بعد اصير زوجتك ..

عبدالله علا على صوت الجسمي:الرازق في السما يا الدبه

قصرت على الصوت:ماحب الجسمي يا النحيف

عبدالله:انا احبه ..

انا:عاد انا كرهته ..!!!!

قلتها واحنا نوقف عند اشاره .. هو التفت وطالعني بنص عيون بعدين قال:انتي وش مشكلتك ...؟؟

استغربت:وشو ..؟!

عبدالله:يعني قمة التزبيد من الصبح .. أأأففففف ..

طفا الاغاني وقال بنفس نبرته:الله لا يغير علينا بس

جلست اطالعه والعبره خنقتني .. ليش يحاكيني كذا وبهالطريقه ... !!! انا وش سويت ؟؟؟ .. دموعي بدت تنزل بشويش .. لفيت وجهي عالجهه الثانيه وجلست ابكي .. ليش يكلمني كذا ويقول هالكلام ..؟؟؟ مو من طبعه يسوي كذا ابدن .. اول مره ..!!!

عبدالله:اووووووهووو .. قامت تصيح .. يعني انا الغلطان صح ..؟!

التفت وصرخت بأعلي صوتي:لا انا الغلطانه .. فهمني وش سويت عشان تكلمني بهالطريقه

عبدالله:لا..؟ وش سويتي .. ابد ما سويتي شي .. ولا ترفعين صوتك فاهمه

فتحت باب السياره بحركه جريئه:لا ماني فاهمه .. اذا فيك خير تعال فهمني .. مو تجلس تكلمني بهالطريقه السخيفه وانا ما سويت لك شي .. لا تطلع حرتك فيني ..!!!

سكرت الباب ومشيت وهو يصرخ يناديني .. انا ثاني مره اسوي هالحركه يعني ما عاقت معي .. ولا همني شي ..!! احساس القهر الي فيني بغا يذبحنى .. كان يصرخ وصوته يقرب اكثر واكثر .. فجأه احسيت اني الف من مكاني بعنف وبضغط كبير على ذراعي:شجون امشي ارجعي السياره .. ترانا بنص الشارع

سحبت يدي بس ما قدرت:بعّد عني منيب راااااااجعه

سحبني وركبني السياره وانا اصيح .. ومشى بالسياره ودخل وسط حاره وطفاها .. وتنهد .. قال بهدوء:وش ذا الي سويتيه قبل شوي ..؟

صرخت:انت اللي ليش تكلمني كذا ..؟؟! اسلووووووووبك مره بايخ ويقهر وربي

عبدالله:حلو صرت انا راعي الاسلوب البايخ وانتي الي ابد ......... استغفر الله .. ليش نزلتي بهالطريقه .. ما تستحين انتي ..؟!

انا:لآ ما استحي واذا عندك شي طقلني ترا ما عاقت

عبدالله بصراخ:لعبه هي طلقني .. !! .. لا حوووووول ..!؟؟ انتي الحين وش فيك ..؟؟

بديت ابكي اكثر:انت الي وش فيك علي انا وش سويت عشان تكلمني كذا ..؟؟؟؟

عبدالله فتح الباب ونزل .. ولف وجا عندي وفتح باب:فحزي ..

طالعته وانا امسح دموعي ومستغربه .. عبدالله:فحزي بجلس جمبك ..

فحزت ومدري ليش سويت كذا بس كانت نبرته .. ونظراته وهو يقولها سحر ..! سكر الباب..لحظه سكوت وانا لافه وجهي عالجهه الثانيه .. لف وجهي عليه بهدوء:الحين كل هذا لاني قلت الله لا يغير علينا ..

رجعت ابكي:انت ما كنت كذا .. ما كنت تعصب وتسوي الي تسويه .. وش الي غيرك ..؟؟

قربني له وحظني:خلاص حبيبتي آسف ما كان قصدي .. كنت معصب شوي من السفاره وكذا .. وربي آسف

مسحت دموعي وابتسمت .. مو من عادتي اسامح بسرعه .. بس معه ..وبكلامه .. وبطريقته .. وانا بحظنه .. ما اقدر اقول لا .. ولا اقدر اعترض ..!!

غمضت عيوني وقلت بإبتسامه وبهدوء:وش الي غيرك ؟؟

باس راسي:الدنيا.. وربي الدنيا .. آسف ان كاني قلت لك كلام ما يعجبك او سويت شي يضايقك ..

بعدني عنه وحط عينه بعيني:سامحيني حبيبتي وربي آسف

رجعت لحظنه وقلت بسعاده:مسموووح

بوقت ثاني من ذاك اليوم طلعنا نتعشى بـ ...... بالديره ..!! .. كنا بالسياره نمشي بطريق انا ما عرفته ولا خبرته ولا قد مريت من عنده ..لمن سألته وين بنتعشى قال .. فلافل بو سميح ..!!! الديره كانت بكل بساطه " الرياض القديمه " محلات قديمه .. بيوت قديمه صارت العماله الوافده تسكن فيها بأجور رخيصه .. اشياء حلوه .. انبسطت مره مره .. احلا شي لمن دخلني عبدالله بشارع السويلم ..

شارع الالعاب ..!!! .. صحيح كانت الشوارع ضيقه .. والناس اشكالها غريبه .. والزحمه كثيره .. بس انبسطت مره .. وفلافل بو سميح كانت الذ من ماكدونلز بالنسبه لي بذيك الطلعه .. والاسبوع مر بشكل مره يجنن .. بليله .. كان بكرا موعد سفرنا ..


كنت انا وعبدالله بمجلس بيتنا نطالع فلم .. طبعا ما ادري هالفلم وش نوعه او وش قصته ما رضا يقول لي عبدالله حتى عن اسمه .. توني طالعه من المطبخ ومعي البوب كورن الا دخلت ماما المطبخ .. طالعتها وانا مستغربه:ماما ما نمتي ؟؟

ماما:بكرا الخميس وبصوم .. نازله اتسحر ..

مشيت:اها .. تقبل الله ..

ماما بروعه:تعالي تعالي وين رايحه ..!!

انا التفت وانا اتفف .. عارفه الحين بتعلق على لبسي .. اووف .. سويت نفسي مادري وش تقصد:وشو ؟؟

ماما:الحين بتروحين لعبدالله كذا ..؟؟!

طيرت عيوني وقلت بملل:ماما ترا كلها جيينز وبلوزه .. وشو غلط ..؟!

ماما:شوفي البلوزه الي لابستها .. ظهرك من ورا كله طالع .. وما امزح .. كلـــه ؟؟

حطيت الفشار عالطاوله ورفعت يديني لشعري وفليته .. مع اني متحسفه عالحركه الي جلست ليلى ساعه الا ربع تزينها .. ابتسمت وقلت لها:ارتحتي ..! فليت شعري يا ماما .. خلاص غطا ظهري ...

ماما:هذا وانتي بالرياض .. بكرا لين طرتي انتي وياه لكندا مدري وش بيصير .. لا وبشقه وحده .. الله يستر

التفت عليها وانا فاتحه عيوني:ماما ..!!!! عبدالله حلال علي وانا حلال عليه ..

ماما:ايه هاذي المشكله

ابتسمت لها ابتسامه كبيره:وش بيصير يعني .. اذكري الله ..

وطلعت بسرعه اتهرب من اي انتقاد بتقوله الحين .. دخلت المجلس الي كان ظلام على خفيف والنور نور الشموع .. ونور ازرق على عبدالله من التلفزيون .. كان جالس يدخل السي دي بالدي في دي .. ابتسمت وجلست عالكنبه وحطيت الفشار على جمب:ورني الغلاف طيب

عبدالله مسك علبه جمبه وسفها على بعيد:بيبدا الفلم الحين ليش مستعجله ..

بدا الفلم بصخب وحركات البدايه الي بكل فلم .. تسندت عالكنبه بإسترخاء .. وهو تسند معي ولف يده وجلس يطالعني:حلو شعرك

بوزت بدلع:كان احلى قبل شوي صح .. ؟؟

عبدالله يلعب فيه:لا الحين احلا .. خليه دايم كذا ..

طالع بعيوني:يجنن

ابتسمت وحسيت بفراشات ببطني .. ومر ذاك الشعور الغريب بداخلي .. بدا الفلم .. بدايه تقليديه .. صرعني عنوان الفلم .. "saw" على طول حطيت يديني على وجهي وقلت بروعه:عبدددددددددددالله طف الفلم وربي اخاف منه طففففففففففه

عبدالله:هههههههههههههه انتي شوفيه اول وو

قاطعته:عبدالله طفففففففه ولا ما راح افتح يديني

عبدالله:خلاص ابناظره لحالي .. ههههههه ..

وانا اصريت على موقفي وما شلت يديني من على وجهي .. بس اسمع اصوات وافهم كلامهم ..! مرت ساعه وعبدالله منسدح عالكنبه وحاط راسه على رجولي وانا مغطيه وجهي بيديني .. تعبت وانا مسويه هالحركه .. وعايشه برعب ما بعده رعب .. اسمع الاصوات وافهم وش قاعد يصير .. نزلت يدي بتعب وجلست اصيح من الخوف .. ما اتحمل انا هالمواقف .. انا خوافه ..!

قام عبدالله وتعدل بجلسته:حبيبتي تصيحين ..؟؟؟؟

التفت عليه:عبدالله انا اخاف .. ترا اذا ما جاني النوم وربي ما راح اكلمك اسبووووووعين

عبدالله قام بسرعه وطفاه وجا ومسح دموعي:هههه شجن ترا ما يسوى .. ما ينفع تصيرين خوافه كذا

قلت بدلع:وربي اخاف وش اسوي يعني انا كذاا طبعي

عبدالله:خلاص خلاص ما اشغله .. بس مو تجلسين اسبوعين ما تكلميني .. اعرفك تسوينها

قلت بإصرار وزعل:وربي لو ما نمت ابوريك .. حرام عليك

ورجعت اصيح .. صياحي ما كان حقيقي بس من جد كنت متأثره .. قرب مني وحط يده حولي:خلاص بنام معك

التفت عليه وقلت:تحلم

عبدالله نزل يده حول خصري وانا قام قلبي يدق طبول .. ولف يده الثانيه ومسك يده الاولى وقال:شفتي الحين انا ماسكك .. ماراح اتركك .. بننام هنا مع بعض .. عشان ما تخافين ..

حاولت افك يدينه:عبدالله ما استهبل .. تخيل تنزل ماما وتشوفنا نايمين هنا .. اصلا وين ننام ..

عبدالله يقوي مسكته ويقربني منه اكثر وانا قلبي يدق اكثر:لو نزلت خالتي عادي .. وش بتقول ؟؟ .. وبعدين ننام عالكنبه

بلعت ريقي بتوتر حاولت ادور عذر:الكنبه صغيره

عبدالله تركني بس ما امداني اقوم الا حط راسه على رجولي وانسدح زي قبل شوي:انا برتاح لو اني بنوم بدرج .. اهم شي ما تخافين ..

حاولت اقوم:اقول بلا استهبااال

بس ما امداني اقوم الا مسك ذراعي:لا مافي روحه خير ..

سحبت يدي:عبووود وربي ما استهبل

قام بسرعه وحظني مع ورا:والله ما تروحين .. ما راح اتركك

بقربه لهادرجه حسيت بحراره بجسمي واني مو قادره اتنفس .. قلت بهمس:طيب بجلس .. بس بعد شوي

عبدالله قرب مني اكثر وقال بنفس الهمس:لا شكرا .. مرتاح ..

طق طق طق .. اول ما سمعت صوت الباب بعدت يدينه عني بقوه:مين ..

ماما فتحت الباب بشويش:اذن الفجر ..

انا دايما ما حب حركات ماما لمن تجي تدخل علي انا وعبدالله عشان صلاة الفجر .. مدري وش مسلطها علينا ..!! .. بس هالمره حبيتها .. التفت على عبدالله وابتسمت:بروح اجيب لك سجاده

عبدالله هز راسه وهو يطالعني بنص عيون:روحي ..

وجه كلامه لماما:هلا خالتي

ماما:هلا بك يما ..

باليوم الي بعده .. والي ما نمت فيه من الخوف وانا اتذكر احداث الفلم والصرخات والعبارات المخيفه .. كنت بالمطار بعد ما ودعت ماما وبابا وليلى وكل صديقاتي .. ومتجهين انا وعبدالله للطياره .. بعد ما اعطى الموظف التذاكر التفت علي:حبيبتي ليش وجهك كذا .. ما نمتي كويس؟؟

طالعته بحقد:كله بسبتك .. وربي الفلم عيشني برعب ..

ابتسم ومسك يدي:انسي .. احنا الحين رايحين لكنداااا

طالعته بنفس الحقد:لا رايحين لجده يا الكذاب

تنهد وقال:طيب ما عليه .. احنا الحين رايحين لجده بعدين رايحين لكندا .. المهم عيشي حياتك .. ابتسمي للدنيا

ضحكت على اسلوبه وهو يقولها .. ابتسم معي وقال:فديت الظحكه ..

ركبنا بالطياره .. كنت اطالع من الشباك وانا حاطه راسي على كتف عبدالله .. ويدي بيده .. حاسه بالامان .. حاسه بالسعاده .. كانت ساعه وحده بس ونزلت الطياره بمطار جده ..طلعنا تغدينا انا وعبدالله وبعد ساعه رجعنا للمطار عشان نطلع لكندا .. كنت مره مبسوطه

خلاص بروح كندا .. بجلس هناك اربع سنين ..!!! .. وبعد سنه من الحين لمن تجي الاجازه ارجع السعوديه عشان .... زواجي !! اخذت نفس عميق .. والفرحه الي فيني مو سايعتني .. الشكر لك يارب .. الشكر لك يااااارب .. انشالله هالسعاده دوم ما تفارقني ..

خفت شويه من فكرة الدراسه .. وكيف بتأقلم مع هالناس الي هناك .. وكيف بعيش .. وو اسئله كثيره ابعدتها عن تفكيري بالنوم .. كنت نص نايمه وانا اسمع صوت عبدالله يسولف مع بزر .. سوالف بريئه .. ابتسمت وحطيت يدي بيد عبدالله وانا مغمضه عيوني .. شد عبدالله على يدي وقال:صح النوم ..

تركت ابتسامتي تتلاشي وما رديت عليه .. لاني نص نايمه .. ابي انوم .. شوي شوي كانت اصواتهم تهدى .. تهدى .. تهدى .. حلمت .. ببيتنا .. بيت جدتي .. وانا داخله فيه .. ومسندحه على سريري .. وحمد وهو يضرب الباب .. شفته لمن نزلني بسرعه لتحت .. بس هالمره يوم ينزلني البيت ما كان فاضي .. كان .. فيه حريم يبكون .. بالمجلس .. وجدتي .. كانت جالسه معهم تبكي .. وووو

طفله صغيره كانت ... ام حمد ماسكتها .. وماما تصيح .. وتتحسب ... " يا حسرة شبابك يا هاله "

اصواات تهمس .. " هاليتيمه وين بتروح " ... " مسكين عادل مات وهو توه بعز شبابه " .... " وش بيصير بشجون "

شوي اسمع صوت عبدالله يناديني .. شجون .. شجون .. شجون .. فتحت عيوني بشويش .. لقيته يطالعني

قلت بتعب .. وفيني بقايا النوم:همممم

عبدالله كان ماسك يدي:شجون حبيبتي بردانه ؟؟

رفعت راسي اطالعه كويس:لا .. بس ..

عبدالله قاطعني:حبيبتي ليش ترجفين ..؟!

رمشت بعيوني ابي اصحى:هاه .. ارجف .. لا ..

تعدلت بجلستي وانا محتاره .. وش يقول هذا ؟؟ اخذت نفس بعدين مر الحلم من جديد بذاكرتي .. التفت عليه وانا مرتاعه

عبدالله:شفييييييك ..!؟

جلست افكر .. واتكلم بنفس الوقت:عبدالله حلمت حلم ... يروع

مسك يدي:تعوذي من ابليس ولا تفكرين فيه ..

تعوذت من ابليس بهمس بعدين سألته:كم صار لي نايمه .. ؟

عبدالله:يمكن ثلاث ساعات .. يلا الحين ما دامك قمتي خلينا نفكر شويه

ابتسمت:نفكر بإيش ..

تثاوبت وقلت وانا عاقده حواجبي:توني صاحيه

عبدالله:نفكر بزواجنا ..

طالعته بحنان:لاحقين ..

عبدالله يهز راسه:عروس عجيبه ..

ضحكت من قلب بعدين تذكرت:مين الي كنت تسولف معه ..

عبدالله ابتسم:ولد .. صغير .. ما علينا

غير السالفه وقام يسولف بأشياء ثانيه وانا احاول اركز معه قد ما اقدر .. تتنيحة ما بعد النوم ما بعد تروح .. وحتى الحلم لحد الحين وانا افكر فيه .. مرت الساعات سريعه .. لحد ما اعلن كابتن الطياره وصولنا لـ ... كندا .. قمت افصخ عباتي .. يوم رجعت جلس عبدالله يطالعني بنظرات غريبه .. :وش فيك ؟؟

عبدالله يهز راسه:يعني على الاقل حجاب مو كذا ..!؟

ابتسمت:عبود طيب نتفاهم بعدين مو الحين .. خلنا كذا

نزلت من المدرج ويدي بيد عبدالله

خلاص ببدا حياة جديده .. بدخل عالم جديد .. اخذت نفس عميق وانا امشي بالمطار .. مو اول مره اجي لكندا بس طبيعي نسيييتها .. شفت المنظر الي دايم يجذبني .. الناس بزيجاتهم المختلفه .. الاسمر الابيض العربي والغربي .. احب هالاختلاف .. تناقض يعجبني .. اخذنا تاكسي لمكآن عبدالله قال له عليه .. كنت اطالع الشوارع بشغف .. حريه من جديد .. ولمدة اربع سنين .. بدون عبايه ..! طبعا اذا عبدالله وافق .. مدري ليش ما يتركني براحتي اذا انا الي حرام علي مو هو .. ما فكرت بهالموضوع كثير حاولت افكر بشي ثاني

نزلنا انا وعبدالله بمكان .. سألته بفضول:وش هالمكآن ؟؟؟

عبدالله:هنا شقتنا .. بس والله مدري اي عماره بالضبط ولا ادري من وين اخذ المفاتيح ..!؟

كشرت:عبود كيف كذا واقفين بوسط الشارع بشنطنا .. كان ع الاقل رحنا فندق ..

عبدالله ابتسم:استني .. هاذي هي العماره .. خلك هنا ثواني واجي

مشى هو وراح للعماره .. وانا تسندت عالجدار بملل اطالع الي رايح والي جاي .. والابتسامه رغم الطفش الي اعيشه ما فارقت وجهي

جا عبدالله بعد شوي وهو مبتسم:يلا تعالي نرقا .. بيجي واحد يرقي شنطنا فوق ..

اشرت على العماره الي نمشي بإتجاها:هاذي هي العماره ..؟

عبدالله:ايه .. يلا

كبرت ابتسامتي وانا اطالع حول العماره .. يعني هنا انا بعيش .. ومن هالمحلات ابشتري اغراضي .. وووو افكار كثيره خلت ابتسامتي ما تفارقني ابدن ..

وصلنا انا وعبدالله فوق .. اول ما دخلت الشقه .. صحيح ما كانت كبيره بس كانت حلوووووه مره .. حطيت شنطتي الصغيره ع الكنبه:يااااي .. باللهي موب تجنن ..

عبدالله يجلس عالكنبه بتعب:ايه الا .. بس غريبه اثاثها تحسينه شرقي ..


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم