بارت جديد

رواية قلوب عميقة -38


رواية قلوب عميقة -38

رواية قلوب عميقة -38

الخط في وجهي

منى.......ماعرفت ايش تقول....
مازن وهوا يغير الموضوع:صحيح الكلام اللي سمعته
منى بإستغراب:خير شو سمعت؟
مازن:انه ولد خالد غرق في المسبح وهوا دحين في المستشفى
منى بأسف:ايه مسكين حبيبي انا عنده دحين في المستشفى
مازن:الف سلامه عليه خلاص انا خمسه دقايق وجيكم
منى:لالا مايحتاج خليك
مازن بمزح:ليه قد كدا ماتبي تشوفي وجهي
منى بحيا:لالا مو القصد
مازن:ههههههههه اصلاً رهف تبا تجيكم وانا اللي حوصلها يعني كدا كدا بتشوفيني
منى....
مازن:يلا بايووووو فايف مينت وانا عندك
منى:بحفظ الله
جات منى تبا تدخل الغرفه مره تانيه الا بصوت من وراها..
.......:منــى
التفت منى وشافت صاحب الصوت..
منى:هلا امجد
امجد:مين في جوا؟؟...امجد كان خايف انه لمى تكون جوة الغرفه وهوا ما يبغا يشوفها من بعد الكلام اللي صار بينهم امس..
منى:مافي احد تغطي عليه تعال ادخل
امجد بإرتباك:لالا قوليلي اول مين في؟
منى:اففف منك ياربي مافي احد غريب والله امشي تعال ادخل
امجد ماعرف ايش يقولها...فما لقا حل غير انه يدخل واللي يصير يصير..ايش يعني في لمى قلعتها انا جي اشوف ولد اخويا..واللي قلته امس هوا الصح واللي لازم يصير خليها تزعل وتنفلق هادا اذا ماكانت مبسوطه وشافت انه سعادتها ببعدي لانها مسكينه انغصبت علياا وتبا الفكه من وجهي..هالافكار دارت في راس امجد وخلته لا ارادياً يصير معصب..وبان هالشي على ملامح امجد بسـرعه لانه مايقدر يخفي قهره وعصبيته بسهوله..
منى كانت بتطالع في امجد وكانت حاس بمشاعره هادي واللي كانت بنسبالها غريبه وغير مفهومه..وقالت في نفسها ايش به امجد ليه كداا معصب وخايف يدخل..
امجد قطع حبل افكارها واتحرك من مكانه ودخل الغرفه بطريقه متردده..
امجد:السلام عليكم
الكل:وعليكم السلام
محمد:أمووووووو امـزد
امجد وهوا ينسى الكل وينسى خوفه من مواجهة لمـى اتوجه لمحمد بسرعه..وباسه وحضنه..
امجد:حبيب قلبـي كدا ياشيطووون تخوفنا عليـك
محمد وهوا يمسك يد عمه:عمووو انا اهبـك مللله كتيـل لاتزعل منـي
امجد رق قلبه على حال محمد مسكيـن اول مره يشوفه بي هالشكـل وبي هالضعف..واول مره يقوله احبـك دايماً يتضارب معاه ويعانده..تلاقيه مسكين حس باحتياجه للكل وهوا بي هالحال فحب يثبت لهم مدى حبه وامتنانه لهم..
امجد وهوا يبوسه على خده:وانا كمـان احبـك مرررررررررررره كتيــــر وماني زعلان منك
ام جابر:كيفك يا امجد؟
امجد:بخير الله يسلمك انتي كيفك عساكي بخيـر ان شاء الله؟
ام جابر:الحمدلله بخير ياولدي
ام خالد وهيا تكلم امجد:امجد رحت للمى؟؟
امجد....هنا افتكـر لمـى اوه رحت لها ليه هيا مو موجوده هنـا...ودار بنظره في الغرفه ومالقاها..وقال في نفسه غبي لو كانت في كان قلبي حس قبل حواسي..كان عروقي انتفضت من مكانها..وكان الدم وقف في شرايني..آآآه منها هاللمى فينهــا هيا عشان اروح لها..
ام خالد وهيا تعيد نفس الكلام عليه:امجـد حبيبي رحت للمى ولالا؟
امجد استوعب الموضوع:اروح لها فين؟؟!!
استغربت ام خالد معقوله محد قله...؟؟!!
امجد انقبض قلبه حس انه لمى فيها شي ومحد قله عليه...
امجد بخوف:خير لمى شو فيها؟؟
ام خالد اتأخرت بالرد وطالعت في رندا عشان هيا تتكلم..
رندا:لمى هنا في المستشفى مسكينه تعبانه امس طاحت اغمى عليها وجابوها المستشفى
امجد قلبه وقف...لمــى..اغمـى عليهـا...وفي المستشفى لييييه شووووو فيهــا؟؟؟!!....
امجد بصدمـه:نعــــم ليــش ومن متـــى؟؟
رندا:مدري والله يقولو عندها قلة تغـذيه وفقر دم حاد
امجد بعصبيه:من متى هالكلام؟
رندا:مدري والله بس يقولو انه كان مغمى عليها اصلاً من فتره طويله وهما ماشافوها الا الساعه تسعـه
امجد هنا انصدم..وقال في نفسه لايكوووووون..انا السبب..لالالالا ياربي حراااام معقوله يكون سويت فيها كدا..
امجد بصعبيـه اكبـر:وليه محد قلي من اول دوبكم تتكلموو؟؟
منى كانت تطالع في امجد وتشوف كل تضارب المشاعر اللي بداخله مرسومه على ملامح وجهه..مهما خبى امجد مشاعره مايقدر يخبيها عنه..لانها تحس بلي في قلبه قبل مايعرفه هوا..كيف لا وهوا تؤامها واخوها الغالي وتحس بكل اللي فيه..
ام خالد:والله احنا مانا لاقينك عشان نقلك انت مدري فين مختفي من الصبح وانا اتصل على جوالك ماترد
امجد..........
ام خالد:امجـد قووم روح للبنت هيا هنا بنفس المستشفى كلنا كنا عندها قبل شـويه
امجد وهوا يوقف:طبعـاً بروح لها
منى وقفت:تعال انا بوريك غرفتها
امجد:لالا خليكي انا اروح بنفسي بس كم رقم الغرفه...امجد ماكان يبا احد يكون معاه وهوا يواجه لمى اكيـد بتكون مواجهه من نوع تاني خصوصاً بعد الكلام اللي صار بينهم...
منى:براحتـك رقم الغرفه 414
امجد قام بيخرج من الغرفه.. الا ويسمع..
محمد:أموووو
امجد بسرعه:عيووون عمووو
محمد:لاتلوووح
امجد:شويه وارجع حبيبي طيب
محمد:لالالا لاتلوح
منال واللي اول مره تتكلم من يوم مادخل امجد:محمد حبيبي خلي عمووو يروح مايصير كدا
محمد بنصياع لأوامر منال:تيـب
امجد:اوريك يالشقي اشمعنى منال تسمع كلامها..ويوجه نظره لجهة منال..
امجد:ايش عامله في الولد؟؟
منال بمزح:سر المهنه...وتغمز له..
امجد:هههههههه طيب ياسر المهنه والله منتي هينه يلا عن اذنكم بروح للمى
الكل:الله معك
وامجد وهوا خارج شاف ام محمد جيه لجهته..
ام محمد:سلام عليكم
امجد:وعليكم السلام اهلين
ام محمد:كيفك يا امجد حمد الله على السلامه معليه هيا متأخره بس ماشفناك امس
امجد:بخير الله يسلمك لالا تشغلي بالك عادي انتو كيفكم وايش اخباركم ان شاء الله بخير؟؟
ام محمد وهيا تهز راسها:الحمدلله على كل حال
امجد افتكر لمى:سلامتها لمى خير ايش فيها؟
ام محمد وعينها دمعت:والله مدري ياولدي ايش صابها صارلها فتره مو على بعضها طول الوقت في غرفتها لوحدها ماتكلم احد ودايماً دمعتها على خدها حتى ماتاكل بالايام وشوف في الاخر هادا حالها تخيل اغمى عليها من قبل صلاة الفجر وماعرفنا ايش صار فيها الا الساعه عشره والله مره خوفتنا عليها
امجد حس نفسه ميت كل دا في لمـى وانا ما ادري..
ام محمد:روح لها ياولدي هيا تسمع كلامك كلمها شوف ايش بها يمكن ترضا تقولك؟
امجد بحزن:ان شاء الله على امرك
ام محمد وهيا تحط يدها على كتفه:الله يبارك فيك يارب
ودخلت ام محمد غرفة محمد..وقعد امجد مع صراع مع نفسه...يعني اغمى عليها قبل الفجـر وانا كلمتها قبل الفجـر..يا لله قد كدا كان كلامي قاسي عليها وانا مدري ياربــي سامحنــي ماكان قصـدي حسبت راحتـها في اللي قلته..
اتحرك امجد وجر رجلينه جرر على مكان غرفة لمـى ..مو عارف ايش حيقولها اصلاً كيف له وجه يقابلها ولا يقلها كلمه حتى بعد اللي قالــه..كيـف كيــف..
اتحرك امجد من هنا ورندا افتكرت شي تبا تقوله لامجد وخرجت من الغرفه بس مالقيته..
مشيت شويه تدور عليه وفكرت تروح لغرفة لمـى تقوله اللي تبا تقوله بس بعدين فكرت وقالت في نفسها لا احسن اخليهم مع بعض شويه لوحدهم من زمان ماشافو بعض..
.......:لو سمحتي اختي
التفت رندا لمصدر الصوت وشافت واحد يطالع فيها بنظره غريبه..
رندا بإستغراب:نعم خير
.......:هادي غرفة محمد خالد منصور
رندا بإستغراب مين هادا ومن فين يعرف محمد:ايوه هادي
.......:طيب شكراً
وراح الرجال وقعدت رندا مستغربه في نفسها مين هالشخص...ماعمري شفته ولا افتكر في احد في عيلتنا شكله كدا..ومامرت دقيقه الا وداك الرجال رجع ومعاه رجال وحرمتين..استغربت رندا وصارت تطالع في اللي جو مع هالادمي..دققت في ملامح الرجال الطويل اللي كان جاي معاهم..وانصدمت...مــازن.. .
رهف وهيا تقرب منها:سلام عليكم
رندا:هلا وعليكم السلاام والرحمه
رهف وهيا تسلم على رندا:شحالج؟
رندا:الحمدلله بخير
ام مازن وهيا تقرب منهم:السلام عليكم
رندا وهيا تسلم على ام مازن:هلا خالتي وعليكم السلام اتفضلوو
مازن:رهـف
رهف:ها مازن
مازن:شوفيلي فين خالد؟
رندا:رهف خليهم يدخلو معانا في غرفه تانيه جوا للرجال فيها خالد وابويا
رهف:طيب تعال مازن انت وناصر خالد جوا
رندا من يوم ماسمعت اسم ناصر التفت للرجال اللي شافته قبل شويه وقالت في نفسها..هادا ناصـر اللي كلمته رهف امـس..ايش يقرب لها نفسي اعرف؟؟..
ناصر:طيـب
ودخلو الكل..كانت غرفة محمد عباره عن سويت بسيط..كانت غرفتين غرفه للمريض وغرفه تانيه للمرافق..وكان في سيب صغير يربط بين هالغرفتين..الحريم دخلو في الغرفه اللي فيها محمد..ومازن وناصر دخلو الغرفه اللي فيها خالد..
في الجهه التانيه من المستشفى..امجد كان واقف قدام الباب محتار يدخل ولالا وكل مايمد يده للباب يرجع يرجعها تاني..ايش بقولها طيب حتتقبل وجودي بعد اللي قلته..كيف حتكون ردة فعلها لمن تشوفني ياربــي ادخـل ولالا...
كانت جالسه تتخيل وتقول في نفسها..الله لو كان امجد طيب معاها وحبها زي ماتحبه كان عاشو احلى حياه وكونو اجمل قصة حب..اتخيلت نفسها لابسه الفستان الابيض وامجد حبيبها يجيها على فـرس يجيها بكل عزته وكبريائه وشموخه يجيها وياخدها معاه ويروحو يبعدوو عن كل هالدنيا..يعيشو في مكان ماتعرف قلوبهم فيه الا الموده والحب الصادق..في مكان مايشوبه الظلـم ولا الحقد ولا الكـره..مكـان يجمع بين قلبينهم وبس..مكان نوره الامل..وظله الحب..وشجره الورد..مكان سماه ورديه وارضه نقيــه مكان تختاره هيا بنفسها وحتى لو خالفت في تكوينه الاشياء الاساسيه والوجوديه..مكان تعيشه لمـى وتبنيـه لمـى ويسكنــه امجــد ولمــى.بس فجئه انقطعت احلامها الورديه وافكارها الخياليه بجمله اترددت في بالها..انتهـــى اللي بيننا يالمـى انتهـــى..وصارت دموعها نهر جاري على خدها..وتبكي من كل قلبــها..يالله مرررره قاسـي هالادمي مايحب احد في الدنيا الا نفسـه..مايراعي مشاعري وخوفي عليه كل الايام اللي راحت..مايراعي شوقي وحبي الكبيـــــر له..ليه يسوي فيني كدا ليـــــه ....ليـــه يا امجد ليـــه بعد ماحبيتك ..بعد ما ملكتك قلبـي ليــــــــــــــــــه حرااااااااااااام عليك ياظااالم يااااااظالـــم...ودخلت في نوبة بكاء فظيعــه..مسكينه تحس قلبها انطعن انجرح..صعــب تحس بشعور الظلم وخصوصاً لمن يكون من احب الناس لقلبك..صعــب تحس بمدى الجرح لمن تهدي انسان حبـك وهوا يرفضه ويرفضك..صعــب تنجرح بدون سبب..صعـب ينتهي كل شي في الدنيا بوداع بس الاصعب انه ينتهي الحب بدون وداع..الناس طول عمرهم مايحبوو الوداع..بس هنا لمى اتمنت الوداع لانه حب بدون وداع مايكــون حب.. قصه بدون نهايه ماهي قصه..قلب بدون حبيب ماهو قلب..جسد بدون روح ماهو جسـد...كل هالاشياء وبعض من هالمشاعر اللي ماني قادره اوصفها لمـى تحس فيها وتفكـر فيها..
دخل وشافها على هالحـال الدموع على خدها ووجها حزيـن...اتقطــع قلبــه عليـها..صار له فتـره واقف يشوفها ويشوف كل تخالط المشاعر على وجهها..ماحب يزعجها ولا يضايقها بس ماقدر يمنع نفسه انه يتأمل ملامحـها..اشتـــاق لهـــا شوق لو وصفته كل حروف العالم ماكفـت ولا ووفت..كان حاسس انه دمه بيطفر في عروقه كان نفسـه يروح لجهتها وياخدها في حضنــه ويسكتها ويهديها بـس...وقال في نفسه ليه يالمــى تسوي في نفسـك كدا ليـــه..مو انتي يالمـى مو انتي اللي تبكي.. مو انتي..دموعك سكاكين تقطع في قلبــي..آآه ياقلــبي..كيف يهون عليك تشوف محبوبك قدامك بي هالشكل ولاتقدر تسوي له شي..
حست لمـى انه في احد معاها في الغرفه فرفعت من مستوى نظرها وشااااااااااااااافته..شاف ـــت اللي حلمت بيه نهار ولليل شافـــت من ملــك قلبها وروحهــا..شــافت من جرحهــا وعمل كل هادا فيــها..ماقدرت لمى تشيل عينها من عليه تحبـــــــــــــــــــه والله تحبـه..وفي هاللحظه اتعانقت عيونهم ومن قبلها قلوبـهم.. بس الاجساد كل وحده فيها في طرف..امجد يطالع في عيونها ويقلها انا هنـا ياقلبــي انا هنــا سامحيني لو جرحــتك سامحينــي..ولمى تشوفه وتقول في نفسها..وحشتني ياظالـم وحشتنــي يلي جرحت قلبـي جرح مابعده شفـا..امجد حس روحه تروح لجهتها وتمسك يدها وتقولها احبـــك يالمـى والله احبـك مو بيدي اللي صار انا حبيت اعطيكي حريتك وابعدك عن اي عذاب ممكن تواجهيه..فجئه دخل احد عليهم الغرفـه..
......:ســلام عليــكم و رحمـة الله وبركـاته
انتفض كل من امجد ولمـى كأنهم كانو في عالم تاني عالم يضم ارواحهم وقلوبهم...
لمـى على طول نزلت عيونها على تحت ومسحت دموعهـا..
وامجد سلم على اللي جا:هلا رائـد كيفك
رائد:الحمدلله بخيـر انت كيفك
امجد بصوت واطي:الحمدلله
رائد وهوا يروح لجهة لمـى ويسلم عليها:اوه اوووه الـدلوعه حقتنا مسويه تعبـانه خير لمووو سلمااات كيفك دحين ان شاء الله احسـن؟؟
لمى بصوت مرتجف وابتسامه باهته:الحمدلله احسن
امجد اتحرك بشويش وجلس على كرسي قريب من سريرها..ويشوف كل حركه تصدرها لمى ويحاول يسمع كل حرف تقوله ويحس بكل نفس يطلع من صدرها..
رائد وهوا يجلس جمب امجد يتكلم بمزح:اقوولك ليه ماتاخد حرمتك هادي وتسفرها معاك وتفكنا منها ومن دلعها كل يوم والتاني مسويها فيها تعبـانه وتتدلع علينـا هههههههههههه
امجد في نفسـه ياريــت:افا عليك انت تامر امر بس هيا لو ترضـا...وطالع فيها يشوف ردة فعلها..وقال في نفسه والله لو عذابها دا عشان كلامي امس لأسحبه دحين واخدها في هالدقيقه ونسافر نعيش مع بعـض للأبــد...
لمى انزعجت من كلام امجد..منــــافق منافــق اكرهــك بس يحب يمثـل اكبـر ممثـل شفته في حياتي..ووجهة نظرها لأمجد بشموخ..وقالت له بعيونها مو انا اللي اروح مع واحد مايبانـي ونهـى اللي بيننـا..مهما كان مقدار حبه في قلــبي..
رائد:ههههههههههههه الحبيبه شكلها معصبه عليك خير ايش مسوي فيها اعتــرف ؟؟
امجد وهوا يحاول يخلي طريقة كلامه عاديه :ولا شي وربي بريء بريء
رائد:حرااااام تظلم البريئين سلامتهم والله
امجد بصدمه:افااااااا دحين هما اللي صارو سلامتهم بدل ماتقولي انت اطيب واحد في الدنيا وماتسوي الا كل خيـر
لمـى بتسمع الكلام وتعلق في نفسها..قول مجـــرم محتـرف في تعذيـب القلوب اذا كنت انت طيـب وبريء النـاس الطيبين ايش يكونو جمبــك...
رائـد:اقول اقلب وجهك يلا مررره شايف نفسك مدري على ايش
امجد بغرور:يحصل لك اصلاً يكفي اني انا اللي معطيك وجه وجالس اتكلم معاك
رائد:لا والله اقول يلا يلا بـره غرفة اختـي وانا حـر فيهـا
امجد:ههههههههههههههه ياسلم عشان اختك تتحكم فيني على كيفي خلاص اجل انا اروح اخد اختي انا كمان ولا اخليك تشوفها
رائد:هاهاها ضحكتني اصلاً مـي حرمتـي وام اولادي اما لمـى انتا خطيبها ولسه ما اتزوجتها ولا خلفت منـك
لمــى هنا احمرت خدودها من كلام رائـد..وامجد طالع في لمـى وشاف خجلها وقال..
امجد:هههههههههههههه شكلك ناسي اني عاقد عليها على سنة الله ورسوله وتعتبر زوجتي ولو ابا اقدر اخدها دحين بدون ما استأذنك
رائد:اقووول اس اس مره شايف نفسك شي مهم قال ايش اخدها بدون ما استأذنك يابابا روح اللعب بعيد ما اللعب انا مع بزوره
امجد بقهر:انا بزوره يالـدب
رائد:لالا افااا سلامتك منت من البزوره بس من النباتات هاهاهاها
امجد ولمى بدون مايحسو على نفسهم:هههههههههههه
امجد طالع في لمـى وذاااب من ضحكتها ياربــي..حتى وهيا تعبـانه ضحكتها حلوووه وحتى وهيا بتبكـي عيونها حلــوه..بتجنني هالبنت من حلاها..ياربي كيف بطيق اعيش بعيــد عنهـــا كيـــف...ولمى من يوم ماجات عيون امجد عليها نزلت عيونها..ماتقدر تشوف عيونه تتعــذب يانااااس تتعذب...اول مره وجود شخص بينهم يكون احسن شي يصير لهم..لانهم بدون وجوده كان مدري ايش صار بينهم..رائد انقذهم بدخوله وبمرحـه اللي اضافه على الجو الكئيب اللي كانو فيه..
وشويه الا ورندا داخله عليهم..
رندا:سلام عليكم
امجد ورائد:وعليكم السلام
رندا:امجـد تعال شويه
امجد وهوا يوقف:خيـر
رندا:تعال انتا بس
امجد:طيب..والتفت يشوف لمـى..ولمـى كانت تطالع فيه ماتبااااه يروووح وبرضووو في نفس الوقت ماتباااه يجلــس لانه هالشي يجرح قلبها اللي يحبـه ويموت فيه ولانه مايقدر يهمس له بحبه ولا بمقدار الشوق اللي يكنه..
امجد بصوت عذب يجنن لمـى:يلا حمدلله على سلامتك يالمـى..وسكت حس انه مجرد مايلفظ اسمها قلبه يوقف..
لمى طالعت فيه بحزن وقالت بصوت واطي:الله يـ..يسلمـ..ك
امجد بتردد:ووو كلي كويس لاتسوي في نفسك كدا مافي شي يستاهل اللي بتسويه في نفسـك..وكان يطالع فيها ويحاول يقلها حتى لو كان هالشي انـا..
ولمـى طالعت فيه بإستغراب ليه مهتم لهدرجه وليه يقولها كدا؟؟؟!!...
امجد طالع في عيونها لأخر مره واتنهد..وطلع مع رندا..
امجد كان مقهور من رندا:خيـر نعم ايش تبغي؟؟
رندا:ههههههههههه كل دا لاني طلعتك من عند حبيبة القلـب
امجد:اقول اسكتي واخلصي ايش عندك؟
رندا:بابا يباك من اول وهوا يدور عليك شكله في موضوع مهم لانه كل شويه يسأل عنك
امجد انقبض قلبه من يوم ماعرف انه ابوه يباه..ابوه مدري ايش فيه من يوم مارجع من السفر لاسلم عليه وماكلمه..وحتى لمن يكلمه مايرد عليـه..
امجد بقلق:وهوا فينه؟
رندا:راح المسجد يصلي العشا وقال الحقه على البيت
امجد:طيـب خلاص شكـرا
رندا:العفوو باي..وراحت عنه..وامجد قعد واقف محله محتـار يفكـر ايش اللي سواه وزعـل ابوه منه لهدرجه..
بعد ماراحو الكل على السـاعه 11.0...
لمـى جلست في المستشفى والدكتور قال انها لازم تجلس يومين لانه صحتها شويه متدهوره...
ومحمد جلـسو معاه منال وخالـد..منال هيا اللي حتبات اما خالد فهو جالس شويه وبعدين حيروح..
كانت منـال جالسه محمـد وبتأكله وتعتني فيه..
وخالد كان في الغرفه التانيه جالس متحقرص يبا يروح لولده بس يخاف يزعج منـال..لكن في الاخر ماقدر وقام اتحرك وقال كلها كم دقيقه وبخـرج ححاول ما اضايقها ولا اكلمها..
وقف عند الباب وشافها وهيا بتأكلـه وتغنـي لـه عشان يرضا ياكل..كانت تغني بكل دلال ودلـع..كان شكلها مرره حنـون واللي يشوفها يحس بالراحه والاطمئنان..سرح خالد وهوا يشوفها ويشوف جمالها الهادئ الغريب كان حاسس انه بيشوف نهال كان بيقول في نفسه..آآه لو كنتي انتي نهال آآآه لو كانت نهال اللي واقفه هنا...كان خالد يحس انه روح نهال تتجسد في منال..كان يحس فيها شموخ نهال..كان يحس فيها طيبة وحنان نهال..كان يشوف اغلب طباع نهال فيها...منال بتسوي كل الاشياء المفروض نهال تسويها..وبتعطي محمد حنان وعطف حتى نهال نفسها لو كانت موجوده محا تعطيه هوا..بإختصار خالد كان يحس انه منـال هيـا نهـال بس الفرق انه نهال حبيبته ومنـال...؟؟!!..لسه خالد مايدري مين هيا منال هادي..اللي اقتحمت حياته وحياة ولده..
قرر خالد يدخل...فقال..
خالد:احم احم
منال كانت طرحتها طايحه على كتفهــا فعلـى طول من يوم ماسمعت صوت خالد ظبطتها بإحراج..
خالد:سلام عليكم
منال بصوت واطي:وعليكم السلام
محمد:بابااااااااا
خالد وهوا يقرب من ولده:ها كيف حالك حبيبي؟
محمد:انا تيب ماما منـال بتأكلني همـا((الاكـل))
خالد وهوا يجلس جمبه ويتحاشى يطالع في منـال:شطووور بطـل محمد يلا خلص اكلك ونام عشان بكـره نرجع البيت احمد جالس في البيت زعلان يقول متى تجيبو محمد وحشني
محمد وهوا يضحك ببرأه:هههههههههه اثلاً احمد مايهبني
خالد:لا بالعكس هوا مره يحبك بس يحب يمزح معاك دايماً
محمد بفرح:وانا كمان اهبه
خالد رفع من مستوى نظره وطالع في منال..اللي بدورها كانت بتطالع فيه وتتأمله بكل حب..رخت عينها من يوم ماشافته وجه نظره لها..
خالد بأدب:لو تسمحي اعطيني الصحن انا ابا أأكله
منال وهيا تمد له الصحن:اتفضل
اخد خالد الصحن منها وبدأ يأكل محمد بكـل هدوء..شويه يكلمه وشويه يضحك معاه وشويه وشويه...ومنال كانت تطالع فيه شويه ومن يوم ماتحسه بيطالع فيها تغير وجهة نظرها لجهة محمد..
منال وهيا بتتأمل محمد وتطالع في ملامحه قالت في نفسها..حبيبي محمـد والله قمـــر..اجمل طفل ممكن اي شخص في الدنيا يقابله..الله يحفظه ويخليه لأبوه ولنا يااارب..
خالد شافها سرحانه كان نفسه يشكرها على اللي بتسويه معاه ومع ولده بس ماعرف كيف..
منال دمعت عينها وهيا بتشوف محمد وتلاحظ الشبه الكبير بينه وبين نهال وحست بمدى شوقها لها..ولمن شافت خالد يطالع فيها بإستغراب وحيره ابتسمت له..
خالد اتشجع لمن شاف ابتسامتها الحنونه:منـال
منال....
خالد وهوا يحط الصحن على الطاوله اللي جمبه:انا اعرف انه كل حروف العالم محا تكفي عشان اشكرك على اللي بتسويه معايا ومع ولدي
منال:.....ماله داعي الشكر انا ماسويت شي
خالد بإمتنان:يكفي انك انقذتي ولدي في اللحظه اللي كنت انا فيها عاجز عن اي شي
منال وهيا تطالع في محمد بحنان:انا لو افدي روحي لمحمد ماتغلى عليه
خالد ابتسم:الله يخليك ويحفظك لأهلك يارب
منال بحيا:ويخليلك محمد يارب
محمد:بابااا
خالد وهوا يمسك يد محمد:ها حبيبي؟
محمد:نام معايا لاتلوح
خالد وهوا يطالع في منال:ما اقدر حبيبي خلاص انتا بكره حتجي معايا البيت وتنام معايا في غرفتي كمان
محمد وهوا شويه ويبكي:لاااا خليك معايا
خالد ماعرف ايش يقوله...
منال:وي محمد يعني ماتبا ماما منال
محمد:الا اباكم انتو الاتنين
منال وخالد سكتووو..
ومحمد بدأ يبكي...
منال على طول مسكت يده:حبيبي لاتزعل خلاص بابا بيجلس معاك وانا حروح واجيك بكره
محمد وهوا يمسك يد منال ويد خالد اللي كانو على يدينه..ويحطهم على بعض...
محمد:لااااء انتو الاتنين ماتلوحوووو
خالد ومنال انصدموو من لمسة اياديهم وعلى طول كل واحد فيهم سحب يده بسرعه...
منال ارتبكت مرره وحست نفسها بتموت..وخالد اتقشعر جسمه من هاللمسه...وماعرف ايش يقول
خالد وقف وقال بحزم:بابا محمد اسمع الكلام انا بكره في الصبح حجيك لاتتدلع
وراح خالد بعد ما اتوتر مررره من لمسـة يد منـال..
ومنال جلست تهدي في محمد وبالها مو معاها..الين ماهدي ونـام..ومنال تحس اعصابها مره متوتره من هاللمسه..وقعدت تقول في نفسها وينك يانهال لو كنتي هنا كان ماكنت انا في هالموقف..ياربي ابعدني عنه وابعده عني ما ابا اقرب منه ما ابا احبه اكثــر ما ابااااا..
*&*الجزء الواحد والاربعون*&*
ناصر:رهـف والله مو قادر اباااها ياناااس
رهف:هههههههههه طيب خلاص هانت اصبر كمان اسبوع ولا اتنين عقب نرمس الناس مانقدر نرمسهم دحين لسه امس كانت ملكة بنتهم على مازن نروح اليوم نرمسهم في موضوع بنتهم التانيه موو حلوووه صراحه
ناصر:ولو طارت البنت من يدي
رهف وهيا تبتسم:هههههه لاتخاف محا تطير
ناصر:خلاص على مسؤليتك وكمان اباكي تكلمي امي وابويا انا مالي دخل الموضوع كله بين يدك دحين
رهف:اوووكي ولاتزعل تااااامر امر كم ناصر عندي
ناصر بفرحه:الله يخليكي ياشيخه
وقام ناصر عنها وراح لبيته..وهوا في الطريق يفتكر شكل رنـدا وهيا تلفت له بكـل رقـه وتقوله نعـم خيــر..ويقول في نفسه يااااربي عليهاااااا بموووووووووووووت من حلاها هالبنت بتجنني غزاااااااااااااااااال قمـــر عســـل ايش اقول عنها ياربي...والله ما حيهدى لي بال الا لمن تكون دي البنت ملكي وحلالي..تعدمنــي هيا وكل هالدلال اللي فيها..
في مكـان تانــي..
....نعــــــم...
ابو خالد بصراخ:اللي سمعته ايش هيا سايبه محسب نفسك رجال انا ابوك مهما كبرت وكلمتي اللي اقولها هيا اللي تمشي ولازم تنفذها فاهم ولالا؟؟
امجد:طيب اعطيني سبب وانا اقتنع مايصير كـدا
ابو خالد وهوا يحاول يهدء نفسه:في كذا شي مخليني معصب منك اول شي المفروض لمن تقرر قرار زي كدا تاخذ رايي وتستشيرني ماتتصرف من عندك لعندك تاني شي لمن تجي تتخذ قرار المفروض تشمل كل النواحي والاشخاص لانه هادا قرار مو هين
امجد:طيب انا اسف لاني ما استشرتك وحقك عليا وبالنسبه اني اشمل كل النواحي والاشخاص انا شملت كل شي وفكرت بالموضوع الف مره قبل ما اقرر
ابو خالد:ولمـى ايش اللي رسيت عليه في موضوعها
امجد ارتبك ما اتوقع للمـى دخل في تعصيب ابوه...
امجد:ووو اا ايش دخل لمى بالموضوع؟؟
ابو خالد بعصبيه:مو هيا كل الموضوع انا ما اتفقت معاك على كداا انا خليتك تاخد بنت اخويا على اساس تهنيها وتسعدها وتصونها مو تجي تقولي بسافر اكمل دراستي وانتا عارف انه دراستك مشوارها طوووويل وموضوع سفرك هادا ممكن يطول كم سنه والبنت بس هالشهر اللي غبته وهيا في حاله مايعلم بيها الا ربنا
امجد......
ابو خالد:يعني بالله تتوقع اني اشوفك تقرر انك تجلس تكمل دراستك سبعه سنين ولا عشره كمان وتقعد معلق بنت اخويا واسكت لك لا ياحبيبي لمن يكون الشي تقصير في حقي انا ممكن اغفر لك لكن يوصل الموضوع الى انك تطيح وجهي قدام اخويا هنا انا لازم اوقفك عند حدك وافهمك خطورة اللي بتسويه
امجد انصدم بللي بيسمعه ما اتوقع ابوه يفكر بـ هالطريقه..
امجد:بس يا ابويا انا ما اتعودت على كدا طول عمرك مربيني على اساس اني عارف مصلحتي واتصرف في اموري بنفسي واعتقد شي زي دا يحقق ويأمن لي مستقبل ممتاز المفروض انك توقف معايا فيه وتشجعني عليه
ابو خالد بهدوء:يا امجد ياولدي انا لمن خليتك تاخد لمـى كنت ابغا اريح اخويا اللي طول عمره خايف على بنته الوحيـد ويتمنى ياخدها احسن رجال في الدنيا وانتا في نظري الرجال المناسب لها واللي بأذن ربنا تقدر تسعدها انا خليتك تخطبها وتملك عليها برغم صغر سنك وسنها بس عشان اثبت لك اني واثق فيك ومعطيك مسؤليـه ناس اكبر منك مايقدرو يتحملوها يا امجد لمـى هادي انا اعزها اكثر من بناتي لانها بنت اخويا الكبيـر اللي رباني ومابخل عليا بشي طول حياته تجي انتا دحين تبا تسافر وتتغرب عن بلدك كم سنه وتقعد معلق بنت الناس معـاك مستحـيل دا اللي مو ممكن ارضا فيه ايش بيقول عني جمـال كفايه اني مو قادر احط عيني في عينه من يوم ماسمع الخبـر
امجد:يابويا انتا مكبر الموضوع زياده عن اللزوم كلها كم سنه ومهما طالت برجع وبتزوج لمـى...وسكت امجد نسي انه كان يبا يقول لأبوه انه خلاص مايبا لمـى بس كلام ابوه هادا وكل اللي قاله خلى فكرة انه ينفصل عن لمـى بعيـده واقرب الى المستحيـل..
ابو خالد:امجد انا زوجتك لمـى بسـرعه وقبل ماتنهي انتا او هيا دراستكم واصريت انها تكون ملكه مو بس خطوبه عشان اضمن انه البنت لك وقلت هالمـده اللي انتو حتقضوها في دراستكم تكونو قربتو فيها من بعض وفهمتو بعض اكـتر واكيد دا شي حيكون في صالحكم لانه انت ولمـى من اكتر الشخصيات المناسبه لبعضها لاتحسبني بقول كلام انا يا ولدي عندي خبره في الحياه واعرفك اكتر من نفسك واعرف بنت اخويا قبل ما اعرف عنك انتو الاتنين لبعـض مهما يصيـر ودا كان قراري من يوم ماجيت انتا ولمـى في هالدنيا انتا فاهم ولالا


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -