بداية الرواية

رواية الهوى غلاب وامر الله غالب -4

رواية الهوى غلاب وامر الله غالب - غرام

رواية الهوى غلاب وامر الله غالب -4

الكل : طيب يالله بدينا
عند اشجار التفاح اشجار كثيفه وازهارها اكثرها على الارض
عليا : ووووووع وش هالقرف
حمد : اقول انطمي هذا خير مو قرف
عليا : مدري من كلمك يارفيق الفيصل
حمد : عليا انطمي لاتصير علوم
عليا : اقول خوفتني
حمد : اقول اشتغلي وانتي ساكته
سما : يووووه وربي ثقيله هنوووفه مقدر
الهنوف : لاتطلعينه انتظري لين يرجعون ساره ومرام وسوزان يطلعونه مع بعض
سما : طيب بحطه هنا
وترميه بكل قوتها ويطيح على السلم القريب منهم والي طالع عليه سلمان .. ويطيح من فوق السلم على الارض وينكسر سنه
سما بحيا وخوف وقلق : والله ماكان قصدي
سلمان وهو ينزف دم : ماعليك ماعليك ماصار شي .. بس تكفين اخر مره نتقابل مافيني يشيلوني المره الجايه على ناقله
سما : وش دعوه وش مسويه لك .. وبعدها انتبهت سما للدم
سما : يووووه فمك كله دم
سلمان : الظاهر سني انكسر
سما : طيب تعال انا دكتوره اسنان بشوووفه لك
سلمان : لااااااا تكفين مشكوووره
سما : اقول افتح فمك وانت ساكت
سلمان مصدوم من جرأتها وعصبيتها يعني معورتني وبعد تنافخ فيني ووسط هالصدمه فاتح فمه لها وهي تشوف اسنانه وتدور مكان الجرح
سما : هنوووفه رووحي بسرعه جيبي قطن وماي بارد
الهنوف : طيب بروح الحين
سما : وانت كل هذا سوس
سلمان : فمك ولافمي
سما : يبيلك تقويم
سلمان : اقوول ترى بدى يعورني وش جالسه تكتشفين
سما : انطم لين يجي القطن
سلمان سكت وخاف ينصك كف وهو مو ناقص وهالبنت الجريئه الي عاجبته وهالمره ماسكتني بعد
سلمان : اقول
سما : هااااااه خير
سلمان بقلبه اعوذ بالله هذي ماتعرف شي اسمه ذوق : لا ولاشي
الهنوف وهي طالعه
سالم يكلم بالجوال
سالم : هلا قلبي .. لاوالله بس نخلص من هالجمعه واشوفك .. اكييد ياقلبي مشتاااق .. افاااا ماشتقتي لي
الهنوف بصدمه وحيره هذا سالم ولد عمي .. ياترى من يكلم
سالم : طيب انا لازم اروح الحين .. يالله مع السلامه
الهنوف تركض لفوق عند الفيلا عشان تجيب القطن والقهر مالي قلبها والتفكير مايخليها تركز بشي
ام محمد : وش له هالقطن وانا امك
الهنوف :...........
ام محمد : هنوووف
الهنوف : ...........
ام محمد : هنووفوووه وصمخ
الهنوف : هاه وش فيك يمه
ام محمد : لي ساعه اناديك
الهنوف وراسها بالارض : ماسمعتك يمه
ام محمد : وش فيك خير
الهنوف : مافيني شي بروح بسرعه فيه واحد تعور تحت
ام محمد : طيب يمه خلي بالك على نفسكم الله يحفظكم
الهنوف بقلبها انا ليه افكر فيه وش لي فيه خله يكلم الي يكلم وش كنت ابي ليه حسيت بهالغيره وانقهرت عليه انا لازم اطرد هالافكار من راسي وانسى هالموضوع
سالم : هنوف
الهنوف بدون ماتناظره : نعم
سالم : شريت الي طلبتيه مني
الهنوف : مشكور مابي شي
سالم استغرب : لييه ..؟
الهنوف : كذا مابي شي عن اذنك
سالم انصدم واستغرب وش فيها هذي

خلص الكل المحصول وسن سلمان كان ضحيه بالاضافه الى القليل من الاضرار
محمد : اروى
اروى : هلا
محمد : لو سمحتي ممكن كلمه
اروى : آمرني حبيبي
محمد : خليك جالسه معي
اروى : من عيوني حبيبي
محمد : تدري اني مشتاق لك حدي
اروى : وانا بعد ياقلبي
محمد : طيب وش رايك نطلع من هنا
اروى : وين نروح
محمد : وش رايك نروح نتسبح مع بعض
مرام : اروى اروى اناديك
اروى : هااااه وش فيييك
مرام : وين رحتي
اروى : عند المسبح فيه شي
مرام : وشو مسبحه
اروى : هاه لالا ولاشي
مرام : تبين تتسبحين
اروى تتنهد : ايييه ياااليت
مرام : طيب وش رايك نقول للبنات ونروح
اروى : يالله اجل

عند الشباب
سالم : آآآآه وربي تعبت حرام عليكم
حمد : ايه والله ياخوي تعبونا جايبينا نشتغل
نواف : اقول كل واحد يشتغل بلقمته
حمد : انت وين كنت واحنا نشتغل
نواف : كنت اسوي الغدا
حمد : يابرودك يااخي
ماجد : سالم ممكن شوي
سالم : هلا ماجد خير يالغالي وش فيك
ماجد : كنت ابيك بموضوع بس اكلم الوالد واجيك انتظرني عند مواقف السيارات
سلمان بقوه وبلعثمه عشان القطن الي بفمه: لااااا لاتقول مواقف الثيارات ياخي تثائمت
سالم : ههههههههههههههههههههه اقول يابابا روح ذاكر دروثك عثان المدرثه
سلمان : هييين ثالم اوريك
الكل : ههههههههههههههههههههههههه

ماجد كلم ابوه وهو طالع يدور على سالم عند مواقف السيارات شاف البنات عند المسبح وبالتحديد شاف ريم الكائن الغريب ساعه يثور وساعه يسكت وشاف منظرها وهي وافقه وخايفه من المويه ريم عندها ربو وماتقدر تسبح اول ماتسبح تجيها حاله الكتمه بصدرها وهي اصلا ماتعرف تتسبح وتخاف من المويه خير شر
سوزان : مرام وش رايك ادف ريم بالمسبح احسها مضايقه خلنا نفلها معها
مرام : لا اخاف تزعل
سوزان : لا والله انها طيوووبه انا وساره جلسنا نتكلم عنها ساره تقول انها ماتزعل من احد ابد
مرام : مدري سوي الي تبين
سوزان : الحين بوريك
ركضت سوزان ومن خلف ريم تدفها بالمسبح وتطيح بالعميق
ماجد يتابع كل هالمشهد ويروح ركض عند البنات ويرمي نفسه بالمويه
ريم تحاول تستنجد بس محد فاهم غير مريم بنت عمها والهنوف الي تشبثوا من الصدمه
ماجد وصل عند ريم وشالها وطلعها خارج المسبح وهي فاقده الوعي تقريبا
ماجد : هنووووف هاك مفتاحه السياره بسرررعه روووحي شغليها
الهنوف وهي تبكي : ماعرف ماجد ماعرف
ماجد : تكفيييين بسسسرعه هنووووف بتلاقين سالم هناك بسسسسرعه هنووف
عند مواقف السيارات
الهنوف : سالم بسسسرعه شغل السياره ريم طاحت بالمسبح
سالم : وشووووو كيف طاحت ريم عندها ربوو مممنوعه من السباحه من هي صغيره
الهنوف : ادري بس بسسسرعه
سالم شغل السياراه ووصل ماجد لعنده وهو شايل ريم وخايف عليها وهي فاقده الوعي .. وودوها ع المستشفى
بالمستشفى
سالم : تأخر الدكتور ماجد تأخر بالحيييل
ماجد : ايه تأخر يااارب خير
بعد ساعه انتظار خرج الدكتور
سالم : هاه دكتور وش السالفه
الدكتور : انت زوجها
ماجد : لا انا وش فيها
الدكتور : للأسف ماقدرنا نسوي شي
ماجد طاح ع الارض : وشووووو وش يعني
الدكتور : البقاء لله
سالم : لااااااااااااا وش تقول انت .. ويمسك بقميص الدكتور ريم ماتوفت ماتوفت
الدكتور : ومن قال انها ماتت
ماجد وسالم يحاولو يستوعبو
سالم: اجل وش صار
الدكتور : الجنين هو الي مات
ماجد : وشوووو جنيييين
الدكتور : ايه هي كانت حامل ومات الجنين بسبب الطيحه بس
سالم تنهد تنهيده قويه : معوض خير
ماجد : اهم شي عندي هي
الدكتور : لا الحمدلله طيبه وشوي وتاخذونها معكم بس يبيلها رااحه لاتعبونها
سالم : تصدق ماجد اتوقع شيل المحصول هو السبب
ماجد يفكر الحين لو صار فيها شي وشلون بعيش انا تعودت عليها وعلى هدوئها وحركاتها وحنانها بعد ماتركتني سمر والحياه صارت سوده بعيني وتوقعت اني ماراح احب بعدها وماراح اعيش من يصدق الله يرزقني باطيب من سمر واحن منها واحلى بعد
سالم: ماجد بروح اكمل اوراق المستشفى
ماجد : طيب انا بدخل اشوفها
سالم :اووك يالله

تركي جالس يتذكر كل شي صار بالمحصول
عفرآ وحيوتها وحركاتها .. عيونها وطريقه حجابها .. واسلوبها الذوق وأدبها واخلاقها .. يالله هالبنت جالسه ببالي مو راضيه تطلع
ودي اعرف وش يوديني لها .. نور حبيبتي مانسيتك بس اعذريني .. انتي الي تركتيني .. انا وش جالس اقول انا لازم اطلع هالامور من راسي عفرآ بنت عمي وبس وغلاتها من غلاة الهنوف اختي ياقلبي مهما تحاول تخليني انسى نور ماراح انساها
اغيب وابعد وانشغل واحاول انسى مانسيت
ماتنسى ذكرى السنين اللي معك قضيتها
حاولت كم مرة وكم مرة ولكن ماقويت
حتى لو ان ذكراك مامرت علي مريتها
ان كان عندك حل قلي سو كيت وسو كيت
في ذمتي ماعاد به سواه ماسويتها
وشلون وانا كل ماتطري علي مت وحييت
لو أن معي قدرة على نسيانها نسيتها
بغيت احب ايمينك الليله وخفتك واستحيت
لولا الحيا والخوف خذت ايمينك وحبيتها
ابك انت مستولي على قلبي وعقلي كمبليت
تقول كنها نامت بحبك ولا صحيتها
حتى القصيد اكتب وتطلع صورتك في كل بيت
كم من قصيدة فيك لا عد الشعر عديتها
ماهو بسيط فراق من بنيت حبه بني بيت
مرتاح من صبك لسيسانه ومن تثبيتها
ويروح في لمح البصر ويضيع منك مابنيت
وسود الليالي عقب بيتك تدخلك في بيتها
وان قلت هذا واقعي رضيت ولا مارضيت
ياليت نفسي تقتنع باللي حصل ياليتها
من حظي العاثر تخيّرت ابعد الناس وهويت
والوقت قاسي والسنين العوج ماهميتها
ياليت عندي علم وش بيصير لي ولا ياليت
ثنيت رجلي من بدايتها ولا عنيتها
قلي وش آنا مستفيد من الفراق ووش لقيت
غير المشاكل والهموم اللي علي جريتها
ولا تعال انشدك وش خليت عندي ماخذيت
حتى السعادة خذتها مني ولا رديتها
ماعاد باقي كون نار جمرها منه اكتويت
وان شفتها بتموت ويموت الجمر كريتها
وان احسبنها سالفة خلصت منها وانتهيت
وارتحت من كثرة عناها واثرني بديتها
ذبحت نفسي وبيدي حفرت قبري مادريت
وجروح صدري كلها من خنجري لقيتها
وتبغاني انسى؟ والله ان اموت وانا مانسيت
ماتنسى ذكرى السنين اللي معك قضيتها
محبتك بتعيش في صدري وتبقى مابقيت
فالقلب زارعها ومن دم العروق اسقــيتهاٍ

بالمستشفى
ماجد وهو ماسك الجوال ومستغرب : هاه وش اخبارك الحين
ريم بقلبها
يهمك تعرف اوضاعي انا مستانس وطيب
...... أنا مثل البحر تدري يثور وتركد امواجه
آبد لايشلك همن بعيني شوفه يشيب
..... حبيبي هذا هو طبعي احب الحزن وحتاجه
وتسألني عن اوضاعي ..ارد وقول انا طيب
.... مع اني صدق في غيابك لا طيب ولا حاجه
ماجد : اكلمك انا
ريم والدموع مجمعه بعينها : ماجد صدق انا كنت حامل
ماجد : ريم دقايق معي اتصال
ريم بغصه : خذ راحتك
ماجد : الوو
سمر : ماجد تكفى لاتقفل
ماجد : سمممر
سمر : ايه ياروح سمر
ماجد : غريبه وينك وووش ذكرك فيني
سمر : ماجد ابي اشوفك تكفى
ماجد : انتي وينك الحين
سمر : انا بالفيصليه انتظرك
ماجد : طيب طيب الحين بجي
سمر : يالله انتظرك باي
ماجد : باي
ماجد وهو يرتب اوراق ريم : ريم انا طالع الحين واحد من العيال يبوني ظروري
ريم : طيب انا بجلس لحالي
ماجد : لا سالم بيرجعك المزرعه
ريم : بس انا ابي اقولك شي
ماجد : ريم بلا دلع الحين الرجال مكلمني ويبيني ظروري بعدين لما ارجع هناك قولي الي تبي
وبدون مايعطيها فرصه طلع
ريم بقلبها ليييه كذا ياماجد ليييييييه حرام عليك
سالم : حمدلله على سلامة حبيبتي
ريم بابتسامه مصطنعه : الله يسلمك
سالم : وين زوجك
ريم : كلمه واحد عنده مشكله ... قالي بخلي سالم معك وطلع
سالم انقهر من حركته مو معقول يعني صاحبه اهم من زوجته : ماعليك يالله مشينا
ريم : ياالله

بالمزرعه
فيصل : سعد فكني اقولك
سعد : ماني مخليك .. فيصل انت تعبان
فيصل وهو يحاول يضرب سعد : اقوووولك فكني
سعد : هذا فيصل .. انت فيصل معقووول .. وين لياقتك والطول والعرض الي دايم تتفاخر فيه بينا هذا فيصل الحين ناقص وزنك النص ولاانت قادر حتى تفك يدي منك وين فيصل الي لما كان حد يبي يتخبى يجي وراه معاد يبان
فيصل ببكا والم : فكني ياسعد ابي انام ابي ارتااااااااااااح
سعد : ماراح اخليك الا بالمستشفى
فيصل سمع مستشفى خاف : لااااا تكفى تكفى ياسعد تكفى لاتوديني مافيني شي والله
سعد : اصرارك هذا معناه ان فيه شي ولازم تقوله
فيصل : قلت لك مافيني شي مافيني شي غصصصب
سعد : لا مو غصب بس على راحتك اهم شي انك بخير
فيصل ارتاح شوي : انا بخير ماعليك مني
تركي : طيب ماقالك شي
سعد : لا ماقال شي
تركي : ولاعلى البنت الي يبي يتزوجها
سعد : لا ماقال شي
تركي : معقول وش وراه والله بديت اخاف عليه
سعد : وش بيكون وراه اخاف انك تبالغ بالموضوع تركي
تركي : احساسي عمره ماكذب وانت عارفني
سعد : اكيد اعرفك ولاتنسى ذاك اليوم ببيت منصور لما طاح وانكسرت رجله وانت من اول الليل تقول احس بيصير له شي
تركي يبتسم بدون نفس : ايه اذكر
سعد : ياتركي لاتخاف والله مافيه شي كلنا حبينا ولانسيت
تركي تنهد وسكت والله منت فاهم شي ياسعد احساسي اكبر من انه يحب اكبر من انه يبي وحده ومو قادر يتزوجها
سعد حاس بتركي وهو بالاصل مايبي يقوله انه شاف اثار ادمان على يدين فيصل من الابر الي كان ياخذها
فيصل جالس بينه وبين نفسه .. انا وش سووويت ... جنيت على نفسي وعيلتي .. انا لازم اقول لتركي .. اكيد يقدر يساعدني .. ااااااااااااه صدددددااااع برااااااسي ياااااخوي
قساة الكون في عيني وقلبي ما إهتنى وما إلتـم
قسى هالوقــــــت يـا قلبـي وضيَّـع كـــــل راحاتـي
جروحي فوق طاقاتي بكيـت وفـي عيونـي دم
رضيت آنا على القسوه وضاعت كـل بسماتـي
تعبتْ / وما صِدَقْ حَظي وفوق الهم أشيل الهـم
صغيرٍ في العمر آنــــــا وكبيـره حيـــــل مأساتـي
محدْ يدري عن أخباري محد في دنيتـي مهتـم
وحيدْ أمشي مع همِّي وكبيرْ الحزْن فـي ذاتـي
سِمَعْ قلبي عَنْ الراحَه واهيَّه مِنْ الوهـم أوهـم
أعيشْ آنا بوسط واقــــعْ نهاياتـي فـي بداياتـي
ياليت تفيدني الحسره ياليت أرتـاح لـو أنـدم
صعبْ أرتاح فـــي الدنيـا حزيـنْ بكـلْ حالاتـي
سفينه مِنْ الصعب ترسى واهي مِنْ الموجْ تتحطم
أشوف البحر فـــــي عــــيني لقيـت المـوجْ دمعاتـي
كثير قلوب غرقانه واهي منْ الوقتْ مـا تسلـم
بحر هالوقت هَمْ يغـــدر وهـذا معنـى كلماتـي
يا قلبي الطِيبْ ما ينْفَـعْ عشانـي ركِّـزْ وإفهـم
أنا ملِّيـتْ أعلِّـم فِيــــــكْ وإنـتَ تزيـــدْ آهاتــــي
أمانه كان لِي خاطـر مِـنْ اللِّـي صـار تتعلـم
ويا قلبي إتـرك الطيبـه بعـد قــصـة مُعاناتـي

الهنوف جالسه تفكر بينها وبين نفسها .. من كان يكلم سالم .. والله مايبان عليه .. اخاف اني ظالمته بس .. لا وش ظالمته انا سامعته باذني يقول حبيبتي ..انا وش يخليني اخمن بيني وبين نفسه بعرف من كان يكلم يعني بعرف
اروى : هنوفه
الهنوف : ............
اروى : هنووووف
الهنوف : ووووجع وش فيك تصارخين
اروى : محمد يبيك عند الباب
الهنوف : وخيييير
اروى : وش وخير يبيك بره اطلعي
الهنوف : قووولي لزووجته تطلع له
اروى : هنوفه امانه انتي اطلعي
الهنوف بستغراب : وليييه
اروى : ابي اجي معك واسمع صوته
الهنوف بصمه : نععم
اروى : مو قصدي لاتفهمي غلط واصلا هو كبير مستحيل افكر فيه بس ابي اسوي حركه بسلمان
الهنوف بعد تفكير : لا مانيب رايحه روحي نادي ملاك تكلمه
اروى بقهر : مالي دخل لو يبيها يدق عليها
الهنوف رجعت تفكر هذي وش قصتها مع محمد .. اللقافه اشتغلت عندي وماعندي اجوبه لازززم اعرف
محمد : سااااعه
ملاك : وش الي ساعه توها سوزان ناديتني
محمد : واقف من امس
ملاك : خلاص حبيبي والله ماكنت ادري
محمد : طيب خلاص
ملاك : وش كنت تبي
محمد ارتبك : هاه .. ايه كنت ابي اسال وش صار على ريم
ملاك : مابعد وصلت
محمد : طيب لما توصل كلميني
ملاك بستغراب : وليه
محمد : ابيك تعرفين وش صار لان ماجد مقرر يطلقها
ملاك : وشوووو يطلقها
محمد : ايه يالله انا رايح تبين شي
ملاك : لا مشكور

عند البنات
مريم : يوووووه طفففففش
الهنوف : ايه وربي طفش وش نسوي
اروى : اكلم سلمان يودينا نشتري ايسكريم
الهنوف : ايه ايه يالله اتصلي
اروى : الووووووو
سلمان : هاه وث تبي
اروى : وش وث ابي وش فيه لسانك
سلمان : مالك دخل وث تبين انتي الحين
اروى : نبي نروح نشتري ايسكريم
سلمان : ممن نروح
اروى : انا وكل البنات
سلمان : مين بالضبط
اروى : انا والهنوف ومريم وسما وساره وعفرآ وسوزان ومرام ورغد وملاك و .
سلمان : بث بث خلاث يالله اجهزوا الحين اجيكم
اروى وهي ميته ضحك : هههههههههههههههههههههههه طيب
سلمان :ا ووف منهم
تركي : وش السالفه
سلمان : هذول البنات بيروحون يثترون ايثكريم
تركي : هههههههههههههههههههههههه من بيجي معك
سلمان : كلهم
تركي : تبيني اجي معك
سلمان : اثلا لازم حد معي مثاء الله كثار يبيلنا ثيارتين
تركي : ههههههههههه سلمان الثلك عندك مضيع لازم اعاده برمجه
سلمان : انا لو بث اعرف من هي الي تثوي فيني كل هالكوارث
تركي : اليوم لاطلعنا ورني ياها اذا كانت من عندنا بقولك من
سلمان : لا ماهي من بنات عمي ثكلها تقرب لكم
تركي : خلاص وريني ياها بعدين
سلمان : يالله اجل مثينا
تركي : مثينا مثينا كله واحد
سلمان وهو طالع يعطي تركي نظره حقد وتركي ميت عليه ضحك
بالسياره
سلمان : بنات تبون تثمعون ثي
سما : وانت للحين حاشر هالقطنه بحلقك فكها خلنا نفهم وش جالس تقول
سلمان يمممه وربي تخووف بس وربي لاوريها : ماني ثايلها عاجبني الوضع
سما : بالي مايردك
سلمان : لاتغلطي
سما : ماغلطت
سلمان : ابيك اعتذري
سما : نععععم
سلمان : بنات ماني ماثي لييين تقولي انا اثف وتطلع بنفثها القطن من فمي
البنات : سمممماااا امااانه لاتخلينه يهون الحين
سما مععصصصبه : انتم وش فيييكم وجاااانين
البنات : سمممما ارجووووك ماراح يصير شي تكفيييييين
سلمان مبسوووط وحب انه يضغط عليهم عشان توافق : يالله ترى تركي بيمثي وبتجلثون
البنات : سمااااا تكفيييييييييييييييييييييييييييين
سما : اووووووف خلاص انا اسفه
سلمان : تعالي اثحبي القطنه من فمي
سماا : نعععم اسحبها بعمرك
سلمان : لا هذا نص الاتفاق ماراح امثي
سما : اووووف تعال
وتسحب سما من فم سلمان القطنه وهو مبسوووووط انه قدر يرد لها الي سوته فيه
عند تركي
تركي : هاه بنات كاملين
الهنوف : ايه كلنا موجودين
مريم : يالله تروووووووك
تركي لف على مريم وعطاها نظره حقد : وش تروك العب معك انا
عفرآ سآآكته بس عايشه احلى لحظات حياتها وليه لا وهي مع تركي الانسان الذكي الطيب الغامض الي دايم تفكر بشخصيته وودها لو تجي لحظه تشوفه من قريب
تركي : يالله بنات وين بتروحون
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -