رواية ولد العم -3


رواية ولد العم -3

رواية ولد العم -3

سمر: لا المليغ يعقوبو!

سارة بتعجب: يعقوب.. يعقوب رد عليج ؟؟
سمر واهي مستغربة من بنت عمها: أي يعقوب اشفيها ؟ ما يعيش بهالبيت اهو ؟؟
سارة: لا لا مو قصدي شي بس .. غريبة .. شمقعده بالبيت...
سمر: لا تخافين كان الوقت متاخر واهو كان شكله راقد
سارة : راقد؟ انه اليوم شفته ويا الخيول من الصبح الساعه 4
سمر: وانتي شمقعدج للساعه 4
سارة ارتبكت وما عرفت شنو تقول ما طلع منها الا : هاااا؟
سمر: أي هاا... شمقعدج يالسوسه
سارة : لا ولا شي بس صحيت ويا الاذان وخلاص ما رقدت من بعدها
سمر: لكن يعقوب قالي انتي كنتي تعبانه ورقدتي بسرعه
سارة: هااا؟؟ لاني ........ تعرفين انه...........( وضاع الكلام من سارو)
سمر فهمت ان بنت عمها مخبيه شي عنها وما تبي تقوله
سارة: سمور ..... بقولج سر لكن ياويلج يا سواد ليلج يطلع هالكلام من بيناتنا
سمور حست بالاثارة ....... السالفه فيها سر .. والله وانج تحفظين الاسرار يا سمور
سمر: قولي قولي .
سارة بتردد واخيرا قالت بصوت واطي: انه احب يا سمر
سمور شكلها كان غبي و مو مستوعب الكلام اللي قاعده تقوله بنت عمها
سمر: شنو
سارة: شنو شنو انه احب
سمر: تحبين منو
سارة: احبج
سمر: يالله عاد بلا استهبال
سارة: ماادري فيج
سمر: انزين قولي .. من وين تعرفينه؟
سارة: من النت
سمر تفاجئت: من وين؟
سارة ما ردت عليها لانها كانت تبتسم بهبل لحالها
سمر: ساروووووووووووووو كملي
سارة: سمعي ....................

وقالت سارة حق سمر كل شي .. انه خليجي يدرس باميركا ... اسمه خالد .. تتكلم وياه بالتلفون .. وانه بيي الكويت بعد سبوعين

سمر اول ما فكرت قالت: بنفس موعد حمد
سارة ماانتبهت لها
سمر: سارووووووو
سارة: ها هاها اشفيج
سمر: وينج انتي عن هالحركات .. اقولج ييته ويا ييه حمد ولد عمي
سارة بتفكير: أي صج
سمر: لا يكون وياه على نفس الطيارة؟
سارة: لا من قال.. يمكن اهو على رحله الظهر ؟
سمر: حمد بيي على رحله الليل
سارة واهي تحاول تغير الموضوع : يالله عاد الصبح ولا الليل حياهم الله حبيبي وحبيبج
سمر : ههههههههههههههههههههه صلي على النبي
سارة: شنو انه غلطت ولا قلت شي غير صحيح
سمر: تكفين ويا الصحيح
سارة: أي والله يا بنت عمي .. تدرين انه وايد فرحانه لاني انه وانتي صرنا ارفيجات ولا ارفيجاتي مايعات ماصخات انتي وبس يا ام سليمان
سمر:ههههههههههههههههههه
سارة وويها منور بفكرة: شرايج؟.. دام انتي هني اليوم .. خلينا نروح المووووول ونتشرة اغراض وثياب ونتغدى ويمكن ندخل فلم .. (جربت حالها لبنت عمها) ..ونقز شوي
سمر: هههههههههههههههه ذلفي زين .. انه مااغازل ويا ويهج .. صج لي قالو تحت السواهي دواهي
سارة: هههههههههههه يالله عاد قومي نروح نتريق .. لاني يعت من سوالفج
سمر: هههههه يالله

وبدرب البنات لداخل البيت واهم للحين يضحكون رن تلفون سمر ويوم شالته انقطع الخط وشافت منو متصل فيها شافت ان الرقم غريب اتغربت الشي اول الشي بس بعدين نست السالفه ودخلت البيت ويا بنت عمها

بس ما كانت حاسه بالعيون اللي تطالعها من فوق البلكون والضحكه الروعه اللي على الشفايف

يعقوب تاكد اخيرا ان هاذا الرقم رقم سمور وقام يقول في خاطره: ياويلج مني ياسمور ان ما خليتج تحبيني وتذوقين إللي مذوقتني اياه .. مااكون انه يعقوب سمر

وظل يغني اغنيه مغنيته المفضله نوال ".. لقيت روحي بعد ماانه لقيتك .. بعد اللقاء ارجوك .. لا لا تغييبي .."

يالله عاد نزلت اجزاء كثيره ابغى ردود اكثر


الفصل الثامن

بقى اسبوع .. وحمد يرد البيت .. ام حمد الدنيا مو سايعتها, وبو حمد الاسعد منها ,لان ولده خلاص راح يرد لهم من بعد الغيبه الطويله والغربة اللي على الرغم من طولها ما نسته اهو منو ولا اهو من وين ..

في بيت بو حمدان الفوضى كانت اخف شوي من بيت بو حمد بس سمر ما خلت احد ما خلته يقوم ويعدل ولا يروح بيت عمها حمد ويساعدهم في الاستعدادات حق ييه حمد
واهي حاسه حالها بتطير من الفرحه .. نصور ومشعل مستغربين من اختهم .. اهم يدرون انها تحب حمد وايد وتعزه .. بس انها تسوي فيهم اللي تسويه .. هاذا اللي ما يستوي .. كانوا يتكلمون عنها برع يم السيارة واخوهم حمدان توه واصل .. ومبين عليه فرحان موووووووت
طلع من السيارة واهو يسلم عليهم
حمدان: صباح الخير يا اخواني
الاثنين بظيج: الله بالنور
حمدان: اشفيكم ؟ (واهو يحط ذراعه على كتف نصور) ها حبيبي نصور .. اشفيك خو قلبي؟
ناصر واهو يباعد يد اخوه عنه: هاذي المينونه اختك.. ماذيتنا روحو .. وتعالو.. حطوا .. وشيلو.. مللتنا .. أللي يقولون ريلها راد من السفر مو لد عمنا ..
مشعل: حتى بيت عمي ماكو استعدادات كثر استعدادات بيتنا
حمدان: هههههههههههههههههه انتو نسيتو ان سمور وايد متعلقه في ولد عمنا اكثر منا يااخواني
مشعل واهو يهز مفاتيح السيارة في ايده: والله ينخاف من بعد هالتعلق شنو بيطلعنا؟
حمدان : مشعل .. شهالكلام
مشعل واهو للحين متظايج: ماعليك مني ما رقدت زين
ناصر: يالله يا مشعل عشان تقطني بعدين بيت ارفيجي
مشعل: تبي تشرد يالاربد هاا؟
ناصر: أي اشرد ؟ انه اصلا بروح اشوف خدامتهم اليديده اللي طايح فشار بها جدام الربع
حمدان: ههههههههههههه صج انك حمار
ناصر : هههههههههه طالع عليك
مشعل: ايا الملاعين .. لكن تدري عاد .. ما تنزل من السيارة قبل ما تخليها اتييب لي قلاص شاي من ايدها
ناصر يهز راسه مثل الهنود: ان شالله بابا مش
حمدان :ويلاه هم هنديه
ناصر: انه هاذا اللي شاقني .. هنديه هههههههههههههههههه

وراحو مشعل وناصر لبيت عمهم بو حمد وحمدان دخل البيت واهو متونس كبر الدنيا
لان ابوه اليوم كلم عمه بس اهو ما عرف اخر التفاصيل لان امه متصله فيه تبيه في شغله

في بيت بو يعقوب .. الجو كان هادي ولا كانه حمد بيرد السفر .. يعقوب كان قاعد يم المسبح واهو ياكل في التفاح ليما خلص .. التوتر اليوم اللي فيه غير عن كل يوم .. لانه قرر انه يدق على سمر .. وصار له من الصبح للحين واهو يقول بدق عليها وبدق عليها .. مد يده حق سله الفواكه شافها خالية .. تأفأف وقال في خاطره .. حزته هالتفاح يخلص .. مرت سارة عليه وشافته مكشر ..

سارة: اشفيهم الحلوين مكشرين ؟
يطالعها يعقوب باحتقار
سارة: هو .. اشفيك تطالعني جذي؟ ماكله حلالك ويا ويهك
ما رد عليها يعقوب وفر ويهه عنها
سارة: الحمد لله والشكر اقول باي
مشت سارة عنه بس اهو وفقها ..
يعقوب: ساروووو
سارة طالعته بنفس النظرة اللي كان يطالعها: نعم
يعقوب: نعامه ترفسج ...وين رايحه
سارة: وين بروح يعني .. بروح داخل البيت يالفطين
يعقوب: بلا طواله لسان وياي فهمتي
سارة: والله شراح تسوي يعني
تقرب منها يعقوب واهو حمقان ومتنرفز وشد شعرها: بشق حلج هاذا اللي بسويه
سارة تتلوى من الالم : هدني يالكريه والله انك راعي مشاكل
هد شعرها واهي دزته : اشفيك انت .. ليش تشد شعري ؟
يعقوب : بس كيفي
سارة: لا والله
يعقوب : أي والله .. بعد اللي انت سويتيه تستاهلين اكثر من جذي
سارة مستعجبة: اللي سويته شنوسويت انه ؟
يعقوب : تتغيشمين ويا ويهج ..
سارة: لا اتغيشم ولا غيره .. انه ما سويت شي الحمد لله
يعقوب: وسمور الحمارة .. هم ما سويتي شي
سارة مستغربه بس حست حالها فاهمه للي يقوله اخوها: اشفيها سمور .. الحمد لله ابخير
يعقوب: انتي وين ايي الخير وياج .. ما تشوفين شسويتي فيها غيرتيها من فوق لحدر وتقولين مافيها شي
سارة: اهااااااااا .. ولا برايها اهي انه سويت اللي سويتيه مو غصبن عنها .. وانت ليش محتر .. والله ما عندك سالفه
يعقوب: سارو بلا طواله لسان
سارة: قول الا انت بلا سوالف فاضيه .. ما عنده لا شغل ولا مشغل وايي يتحرش فيني .. والله اللي سوته بنت عمي اعقل شي .. لمتى راح تعيش مثل الصبيان لا تعرف للبس البنات ولا غيره .
يعقوب: وانتي برايك اللي تسويه صح
سارة: صح؟ صح ونص
ييعقوب: ذلفي ذلفي قيل لا احذفج في المسبح يالله ذلفي
سارة: بروح ما يحتاي تقول لي .. ( مشت عنه لكن التفتت له مرة ثانيه) لكن يااخوي لو انه مكانك جان عدلت من اسلوبي لانه ماراح ينفع
يعقوب استعجب : شقصدج يالملقوفه هاا.؟؟
سارو مشت عنه واهو للحين يكلمها ... (شقصدها هالخبله؟؟) سؤال حاير لعب في مخه لباجي الصبح ليما اذن الظهر وراح يصلي وقرر يوم طلع من المسيد انه اول ما يوصل البيت يتصل في سمر

وطبعا ... مر الظهر .. والعصر ... والليل .......................... ويعقوب للحين مااتصل

بعد العشا في بيت بو حمدان .. مشعل وناصر كانو قاعدين يدندنون على العود وحمدان يالس حذال ابوه وابوه ما عطاه ويه ابدا حاقرنه وقاعد يتكلم ويا ام حمدان وناصر حس بان اخوه متوتر لذا راح وقعد يمه
ناصر: ها بشر؟
حمدان : شنو؟
ناصر:شقال ابوي
حمدان:ماادري .. ولا اهوراضي يقول لي شنو رد عليه عمي وماعطني ظهره
ناصر: هههههههههههه مسيجين اخوي
حمدان بضيج: اووووووف نصور مو حزة ذرابتك اللحين اوكيه
ناصر: اوكيه اوكيه لا تبلعني
ناصر: سكت نصور عنه وقام ويلس مرة ثانيه ويا مشعل
مشعل: اشفيه حمدانو اليوم مو طبيعي كلش
ناصر: هههههههه
مشعل: وانت بعد اشفيك استخفيت يالس تضحك لحالك
ناصر:ههههههههه لو تدري جان انت بعد ضحكت
مشعل: قولي عشان اضحك

وقال نصور حق مشعل كل شي ومنها كل ماافتر حمدان حق نصور ومشعل شافهم يضحكون عليه واهو يزيد حمقه
وما يازو عنه وقاوم يغنون عليه اغنيه :: ااخ يا قلبي ياللي .. منشغل في هواهم .. دامهم ما يبونا .. ليش حنه نبيهم .. ليش نمشي وراهم .. ونتمنى رضاهم .. الله يا قلبي اغلى ليش نسال عليهم ::
حمدان ثور وخلاص قام ... راح صوب ابوه وبدى يتكلم وياه
حمدان: يوبا
هلا يوبا
يوبا ماقلت لي ( حمدان متردد لكن نظرات الملاعين مشعلو ونصور المستهزئة شجعته) شنو قال لك عمي عن ....... عن ........
عن ..... عن ........ عن شنو ؟
يوبا الله يهداك ما تذكر
لا مااذكر يا ولدي ذكرني
حمدان حس ان الدنيا سكرت في ويهه لانه خلاص ما يقدر يسكت قلبه الولهان على بنت عمه
يوبا تكفى لا تلعب بعصابي
هههههههههه والله ويا ولدي ماادري عن شنو تتكلم ؟
بس خلاص ماكو شي سلامتك
قام حمدان من عند ابوه وويه مسكر وخاق لونه والدمعه شوي وتطلع من عينه ليما سمع ابوه ينادينه
الاب: على فكرة يا حمدان
التفت حمدان لابوه: نعم يوبا
عمك عطاني كلمته عن موضوعك وموضوع بنت عمك
ارتجف كل شي في جسم حمدان .. حتى خشمه: و شنو قال؟
قام بو حمدان وويه حزين وهاذا اللي ارهق حمدان حييييييييل اكثر من ما اهو مرهق فكره
بو حمدان: قال لي ... انت تفصل واحنه نلبس
حمدان مااستوعب الكلام: شنو؟
بو حمدان اشرق ويهه: وافق يالهيلق
حمدان طار من الفرحه : شنو . .وافق
أي وافق .. أشفيك؟
وسارة..... حتى سارة وافقت ..؟
قال بيسالها .. لكن اهي وين تحصل مثلك ياولدي
حمدان طار من الفرحه وقام وحظن ابوه وباس يده : مشكور يا بو حمدان .. عساني مانحرم منك
ومشعل ونصور قاموا يباركو حق اخوهم وام حمدان قامت تيبب وحمدان الدنيا مو سايعته
الكل كان مو جود الا سمر

سمر كانت في غرفتها .. قاطه حالها على السرير والاغنيه تشتغل :: غيت عني والشوق جابك .. عمري يالغالي .. هلا بك .::

واهي تبتسم حق الصورة .. كل يوم حبها يكبر ويكبر حق حمد .. وكل يوم قلبها يتوله اكثر واكثر حقه .. اااااااه ياحمد ...... قالت في خاطرها ... لو تدري انه شكثر ولهانه عليك

وقطعت افكارها رنه التلفون باغنيه راشد الماجد مشكلني حبك .. شافت الرقم ما عرفته بس تذكرت هاذا الرقم اهو نفسه الرقم اللي طق لها ذيج المرة واهي ما عرفته يوم كانت في بيت عمها بو يعقوب ..
سمر : الوو
الطرف الثاني: ..........
سمر مرة ثانيه : الووو
الطرف الثاني: .........
والله لك مزاج
..............
وسدت الخط في ويهه واهي تقول بصوت واطي .. والله ناس فارغه .. وردت حق الاغنيه والصورة

رن التلفون مرة ثانيه.. وشالته سمر شافت انه نفس الرقم وقامت تتافاف
سمر: الوووو
الطرف الثاني : ..........
سمر: ما تردون
الطرف الثاني : .......
سمر بعصبيه: صج قله ادب ....... وسدت الخط

الطرف الثاني مثل ما تتوقعون .. محد غيره .. يعقوب اللي قام يرقع راسه بالوساده وشوي ويشقق هدومه واهو يتعفر على السرير ويقول في خاطره .. جبان جبان جبان
وهاكم الجزء التاسع

من بعد ذيج الليلة .. عزمت سمر إذا اتصل ذاك الشخص مرة ثانية راح تساعده بمشكلته وقالت : هاذي المرة إذا اتصل بتكلم وياه عادي...

وظلت تنتظر المكالمة طول اليوم الثاني .. وكل ما رن التلفون ما تخليه يكمل الرنة وترد عليه .. صار الوقت عصر .. وللحين الريال ما اتصل سمر بينها وبين نفسها قالت:: انه أنسى السالفة احسن لي .. الظاهر انه كان يبي يسولف بس .. انه اقوم واروح بيت عمي احسن لي

خلت السايق يقطها اول شي بيت عمها ابو حمد . تسلم على ام حمد وتشو اخر اخباره .. وقعدت ويا وليد شوي تسولف وياه ولان وليد كان الوحيد المتوله مثلها على ردة اخوه حمد .. ظلت فاعده وياه لمده ساعة ونص وبعدين استاذنت منه عشان بتروح بيت عمها ابو يعقوب

اول ما دخلت البيت شافت سارو تركض لها وتقول : وقفي جنجال
سمر ما فهمت عليها: شنو؟
سارة ما عطتها ويه وطلعت بره تنادي على السايق: أي بابو انطر ويعه في قلبك .. وقفت السيارة وتكلمت ويا الهندي جم من كلمه وردت البيت .. سمر تنتظرها و اول ما دخلت هبشتها.
سمر : شصاير اشفيج ..
سارة: لا ولا شي بس اوقف جنجال !
سمر: منو جنجال
سارو: هاذا بابو سايقكم
سمر : ليش شعندج وياه
سارة: بنتزوج شرايج؟
سمر: بالمبارك الطيور على اشكالها
سارة: هههههههههه الله يقطع بليسج من صجج
سمر: ماادري عنج تلاحقين ورى سايقنه ترى اقول لج حرمته عليها لسان و دعاوي توصل للسما
سارة : قلبي ويهج زين five minutes وانه راده لج
سمر: على وين ان شالله
سارة: ولا شي بس بنروح المجمع .. هناك شيوخ وعووش ..
سمر: اوووووووووف
سارة: يالله عاد يالشيخه يالطيبه من زمان ما طلعنا
سمر: أي من زمان تونه قبل يومين رايحين المجمع ولا ناسيه
سارة: أي ادري بس هالمرة البنات عازمينا
سمر: عازمينج ولا عني انه لا ادانيهم ولا يدانوني
سارة: لا والله يحبونج و اول من عزموا انتي
سمر: يالله زين بسرعه لا اغير رايي
سارة: بعد عمري والله بنت عمي
سمر: يالله زين عن الحجي الزايد

سارة راحت واهي تركض عشان تبدل وتتزهب ويطلعون ( والله هاذي سارو متفرغة انه يايه اقعد وياها واهي تطلعني صج جليله حيا)
يعقوب اللي ما شاف النوم قام طلع من حكرة الحجرة اللي فارضها على حاله من بعد خيبة المكالمه ويا بنت عمه واول ما نزل من الدرج شافها جدامه .. وقلبه تولع .. نزل بالعدال واهو يطالعها واقفه بالصاله وماعطته ظهرها ........
(شلابسه هاذي ) سال حاله يعقوب عن ثياب بنت عمه ..
كانت لابسه تنورة جينز للركبه وقميص بني و بوت وشعرها لامته من فوق
سمر حست ان احد واقف من وراها والتفتت له بسرعه وشافت يعقوبو المليغ على قولتها.

سمر: طالع هاذا؟ من وين طالع انت من السجن؟
يعقوب: مو شغلج يالسحلية .. وانتي شلابسه ....
سمر: مو شغلك
يعقوب: انزين اشمييبج .. مو كأنج لوعتي جبدنا 24 ساعة في بيتنا وبسبسة ويا سارو خاطري اعرف انتو عن شنو تتكلمون.
سمر: وانت شعليك انه وسارو ربع بكيفنا نسولف اللي نسولفه انت مو شغلك وثانيا هذا بيت عمي وبيي الحزة اللي تعجبني وانت ما تتدخل اوكيه.

توه يعقوب بيرد عليه ولكن رشود قطع عليه كلامه والهواش وياها
راشد قام يصفر حق كشخه بنت عمه .. ويتغزل فيها
راشد: واو ايه الشياكه دي يا بنت عمي حرام عليج عاد قلبي شوي شوي عليه.
سمر توجه الكلام حق يعقوب: طالع الناس شنو تقول مو ياي تهذر علي وما ادر ي شنو تقول
راشد: ليش شصاير
سمر توها بترد لكن يعقوب قطع عليها
يعقوب: ان كان على الكلام الحلو اقول لج لا تحلمين تسمعين كلام حلو على المصخرة اللي ممصخره حالج بها
سمر بكل كبرياء: من الحرة والواهي
يعقوب: حرة .. حرة من تنورة .. بلييييييييز.. هاذي اذا قدرنا نسمي اللي عليج تنورة.
سمر بنرفزة: بليز واللي يرحم والديك .. انت روح طالع شكلك بالمنظرة قبل اللي يشوفك يقول قاتل لك قتيل ولا ما ادري شنو.
يعقوب بصوت واطي : وعندج عين تتكلمين عن القتل يالمجرمة
سمر ما سمعت الللي قالته: شنو شنو شنو شنو قلت
راشد يحاول يهدي الوضع بيناتهم: يا سمر اخوي ما قصده شي بس خبرج اهو مو متعود عليج حلوة جذي
يعقوب: رشود .......
سمر: أي والله مو متعود .. عمره ما شاف بنات ولا كلم بنات ولا عرف شنو معناة بنات


يتبع ,,,
👇👇👇
أحدث أقدم