رواية ولد العم -4


رواية ولد العم -4

رواية ولد العم -4

يعقوب: بنات مثلج ماابي اشوف منهن.. زين؟

سمر واهي تمشي عنه : والله كيفك انت الخسران
يعقوب تضايج حيل منها وما رد عليها وراح المطبخ واهو يتوعد فيها وسمر واقفه مع راشد وسارو لحقت عليهم وطلعو مع بعض

ابو يعقوب كان يتكلم ويا ام يعقوب يوم دخل يعقوب عليهم بالميلس
يعقوب: السلام عليكم
ام يعقوب وابو يعقوب: وعليكم السلام
ام يعقوب: بسم الله الرحمن .. اشفيك يعقوب يمه
يعقوب: مافيني شي يمه سلامتج
ام يعقوب قامت له
=لا يكون مريض ولا شي
-لا يمه مافيني شي ..شويه ارهاق .. ويعدي
=سلامتك يمه .. تبيني اسوي لك شي
-لا يمه سلامتج ماابي شي
=انزين انه اروح اسوي لك شاي يالنعناع يمكن يخف عليك
-على راحتج يمه
=اوكيه حبيبي انت بس اقعد هني ويا ابوك وانه اسويه لك
-ان شالله يمه
=اسم الله عليك يا وليدي ... حبته على يبهته وراحت المطبخ

بو يعقوب يطالع ولده من يوم دخل الميلس ولا تكلم له .. بس يوم شافه شارد حاجاه
بو يعقوب: خير يا وليدي عسى ما شر
-الشر ما ييك يوبا ما فيني شي
--الا فيك طالع ويهك مو حالق ولونك اصفر .. وصار لك يومين ما ييت الشركة
-لا يوبا بس شوي كنت مشغول ويا الخيول ... تعرف موسم الولادة هاذا ولازم اهتم فيها شوي
--أي يوبا بس مو على حساب روحك .. طالع ويهك اللي يشوفك يقول مريض
-لا يوبا سلامتك مافيني شي
وقام يعقوب طلع من الميلس ولا شرب الشاي اللي امه سوته له واهو حاس ان الدنيا مسكرة بويهه ........

دخل داره وسكر الباب وقعد يدور على جهازه و لقاه تحت الوسادة .. لانه كان ينتظر ان سمر تتصل فيه لكن ما اتصلت فيه ولا عبرته وشكلها بعد ما عرفته

توه بيروح الحمام الا ويدق جهازه وخطفه بسرعه عشان يشوف الرقم الا طلع ارفيجه سلطان
يعقوب: هلا سلطان
سلطان: انت يا اخي وينك .. صار لنا يومين ما شفناك .. لايكون ضايع
يعقوب: لا والله بس قاعد بالبيت
سلطان : والله قاعد بالبيت .. يالله قوم بسرعه تزهب بنمر عليك انه و الشباب بنروح المجمع
يعقوب: روحو انتو انه مالي خلق حتى اطلع بره غرفتي
سلطان: هاه شهالكلام .. يالله تزهب لا اشق حلجك الحين
يعقوب: ههههههه
سلطان : طالع هاذا .. يالله بسرعه عندك ربع ساعه
يعقوب: اوكيه انه ناطركم
سلطان: باي
يعقوب: بايات

سد الخط يعقوب ودخل الحمام يحلق ويبدل ثيابه وفي باله ان خلاص .. ما راح يفكر في سمر اكثر .. وانه لازم ينتبه حق اشغاله وحياته مثل قبل.

الساعة اللحين 8 بالليل وسمر وسارة للحين بالمجمع .. ام سمر اتصلت ببيت بو يعقوب عشان تسأل عن بنتها وجاوبتها ام يعقوب انه العيال كلهم راحوا المجمع يتسوقون ..

بس سمر من كثر ما كانت ملانة ما اشترت ولا شي .. حتى الاكل ما اكلته وكانت كل شوي تكلم بنت عمها عشان يردون البيت بس سارة اللي كانت لاهية بالجو تسترجيها عشان تقعد وقت اطول.

يعقوب وربعه كانوا بعد بالمجمع نفسه بس قاعدين بكوفي شوب ثاني .. سلطان اللي حاول يطلع يعقوب من الجو اللي كان حابس حاله فيه عجز منه وخلاه بحاله ..

كل اللي كان يفكر فيه يعقوب اهو بنت عمه.. يا محلاها .. اشكثر حلوة و دلوعة وعصبية وشكثر قلبها جاسي ما تراعي قلبه ولا تسأل عنه .. بس اهي لو تعرف اني اموت فيها جانزين .. بس للأسف انه عمري ما عطيتها الفرصة انها تتعرف علي بطريقة احسن من جذي.. وقرر في نفسه انه اذا شافها مرة ثانية بحاول انه يعدل من اسلوبه وياها ..

كان يعقوب سارح في افكاره .. يوم يو ربعه سلطاني وزيد واهم مستانسين ايستغرب يعقوب منهم ..

+شالسالفه كل واحد شاق حلجه من الوناسه
-وين الواحد ما يتونس يا حبيب قلبي والعين تشوف كل هالحلا والجمال
+الحمد لله والشكر انت مو صاحي
=لو تشوف إلى شفناه يا بو يوسف جان سويت مثلنا واكثر

يعقوب حس بالأثارة من اللي قاعدين يقولونه

+اشوف منو؟؟
سلطان يتكلم وموجه كلامه حق زيد
-شنو غزال؟
=احلى من الغزال
-شنو حلوة
=احلى من الحلا

حس يعقوب بالظيج لانهم مو راضين يشاركونه بالموضوع

+يالله عاد تكلم لا ادوسك

سلطان يطالعه بنظرة عتب وملام

-مو انت حاقرني طول الطلعة خلك ما تدري .. قلعتك
+هههههههههههههه يالله عاد بو قلبي لا تزعل

سلطان عجبه دور الحريم وزيد في دلاله واهو يقول له : ماني ماني
يعقوب قرب كرسيه من كرسي ارفيجه اللي ما عطه ظهره واهو يرجى فيه ويتذلل

+يالله عاد حبيب قلبي سليطين .. انه يعقوب ما تقول لي
طالعه سلطان ويحذر فيه
-تبطل حركات مراهقين
+بطلنا
-ترفع هالبراطم الممدودة بشبر اللي يقولون جميل جمال
+هههههههههههههههه ولا يهمك

سلطان والاثارة ماخذته : يالله قوم بوريك

سلطان ويعقوب كانوا يتمشون ليما وصو الكافي شوب اللي كانت سمر وسارة وارفيجاتها قاعدين فيه ... سلطان قعد يأشر على مجموعة البنات يبي يبين ليعقوب البنت الحلوة اللي يتكلم عنها بس يعقوب ما يشوف شي من الزحمه

+وين مااشوف شي
-كاهي يا ولد الناس قاعدة ومبوزة مثلك


يعقوب واهو يدور على البنت اللي يتكلم عنها سلطان لمح سمر يالسة بنفس الكوفي شوب .. يعقوب سرح واهو يطالع سمر وايشوفها حزينة ويسأل حاله اشفيها زعلانه

-واخيرا شفتها
+............
-يعقوبو
+................

التفت سلطان جق صديقه

-اشفيك انت

انتبه يعقوب حق ارفيجه

+نعم ؟ ما سمعتك
-انت اشفيك؟؟ من مساعة للحين وانه ااشر على البنت ولا شايفها
+هاا؟ لا ولا شي بس كنت
-ماعلينا .. شوفها كاهي اللي لابسة قميص بني وشعرها مرفوع

يعقوب بسرعة التفتت للي وصفه سلطان وانصدم
ايا الخسيسين .. ايا الحقيرين .. تتمنظرون في بنت عمي يا عيال الحرام ... انه اوريكم.
سلطان للحين ما شال عينه لكن يعقوب وقف له واهو واصل حده من الحمق وشوي ويرفس سلطان.. سلطان حس بغيابه والتفت له واهو يضحك..

-ها؟ شرابك؟
+ممكن اسالك سؤال؟
-شنو؟
+انت تعرف انت قاعد تطالع منو؟
-منو؟ وسلطان يطالع مرة ثانيه للبنت
+انت قاعد تطالع بنت عمي ................ اللي قريبا ان شالله راح تكون زوجتي

سلطان انصدم والتفت حق يعقوب.. يعقوب بنفسه انصدم من اللي اهو قاله بس ثبت شكله واهو يطالع سلطان باحتقار

-قول والله؟
+يعني تبيني احلف لك
-هاذي البنية .......خطيبتك؟؟
+زوجتي المستقبلية ان شاء الله

سلطان تغيرت الوانه .. ما يدري شنو يرد على يعقوب ويعقوب ينتظر كلمة وحدة من ارفيجه عشان يفقد اعصابه ويرفسه

-انزين يا ولد الحلال انت ما قلت لنا وثانيا انا شدراني انها بنت عمك .. حسبالي بنت ثانية
+يعني حتى لو بنت ثانية عيب تبقق عينك فيها جذي
-انظر من يتكلم؟؟ انت لا يكون نسيت روحك .. ان كنت ناسي اذكرك؟؟ يالله
عاد بو يوسف ؟؟؟ لا تزعل منا احنه ربع وان شالله ما يتكرر الغلط

يعقوب هدا اعصابه وفكر في انه ردة فعله مبالغ فيها

+لا لا عادي بس مرة ثانية لا تكرر اللي سويته
-سلطان باستعباط: شنو اللي سويته؟
+يعقوب بقلة صبر: سلطاااااااااان
-سلطان واهو يضحك: اوكيه اوكيه ههههههه والله وانك فلفل يا يعقوب يالله انزين خلنا نرد مكاننا.
+رد انت انه بتمشى شوي وبرد لكم.
-لحالك؟
+أي لحالي. أي مشكلة؟
-لا لا ماكو مشاكل بس لا تصيف علينا بعد ساعة راح نمشي من هني.
+اوكي
-اوكي

وافترقوا الرفيجين...
يعقوب كان يدور زاوية خالية من الناس عشان يطلع القهر اللي فيه وتخيل حاله لو ان سمر وياه بهالحزة جان كفخها.. يلس على احد الكراسي بالطابق الثاني بالمجمع ورفع تلفونه عشان يتصل في سارو ويزفها لكن لاا........!!
(ليش ما اتصل في سمر؟) وحاست الفكرة في راسه ليما طلع رقمها ودق عليها ..

طووووووووط طووووووووط

سمر تطالع تلفونها من غير نفس بس يوم شافت الرقم الغريب فرحت وبسرعه شالته
سمر + يعقوب: الووووووو
سمر اضحكت على ردة فعلها ويعقوب تفاجأ منها وابتسم
يعقوب: دوم الضحكة يا ربي
سمر: شكرا
+شلونج شخبارج
==الحمد لله ابخير وانت
+انه ..... زين

سمر حست بضيجه..

==مو من قلب تقولها
+لا سلامتج بس شوي تعبان نفسيا

سمر حزنت شوي عليه وفكرت لا يكون للحين ما انحلت مشكلته بس استصعبت انها تساله

+خبرج للحين ما انحلت مشكلتي

سمر حمدت ربها ان اهو اللي فتح مو ضوع المشكله مو اهي

== والله
+أي والله
==انزين قول لي المشكله يمكن اقدر اساعدك

يعقوب قال في نفسه (ذاك اليوم تبين تشردين من السالفه واللحين...
سمر قرأت افكاره ==وقالت: انه ادري اني ذاك اليوم ما حبيت ادخل حالي بمشكلتك بس انه وايد فكرت بالموضوع من امس للحين .. وقررت.

+شقررتي
== .... قررت اني .. اسمع مشكلتك واشوف اذا اقدر اساعدك ولا لاء

يعقوب شق حلجه بايتسامه وقال في قلبه ( هيااااااااااااااااااااا)
رد صوته حق طبيعته-: للحين انه اقول لج براحتج يا اختي ما ابي اضيق عليج.
==سمر بسرعة: من راحتي لا تخاف محد غصبني

يعقوب الدنيا ما سعته من الفرحة والوناسه .. توه كان يبي ينتحر واللحين شنو حصل... والله وان الدنيا عجيبة.
==سمر: الوو
+يعقوب اللي ما انتبه حق كلامها : هاا ..سوري شوي انه مشغول ويا ربعي ==سمر : اخليك يعني وبعدين ادق عليي

يعقوب تذكر ربعه انه خلاهم ويا هني بس اقتراح سمر عجبه لانه مو ماخذ راحته: يكون احسن ...
سمر: يالله عيل اخليك اللحين
يعقوب ( وقلبه ما يطيعه): بالسلامة
توه بيسد الخط سمع سمر تناديه
سمر: لو سمحت؟
يعقوب: هلا وغلا
سمر استحت وقالت : ما عرفت شنو اسمك
يعقوب جف حلجه ما يدري شنو يقول لها بس بسرعه طلع اسم: سعد
سمر: هلا وغلا سعد عاشت الاسامي.. انه سمر
يعقوب: والنعم ادري
سمر استعجبت ويعقوب عظ لسانه
سمر: نعم؟
يعقوب: اقصد ادري انه اسمي حلو ... بس سمر احلى بوايد
سمر تفكر ( والله وانه رقله): شكرا ما تقصر.. يالله مااطول عليك
يعقوب: بالسلامه
سمر: الله يسلمك

طووووو وط

يعقوب ما صدق حاله وقعد مكانه يطالع التلفون الللي بايده.. سمر تكلمت وياي .. مااصدق .. سمر تكلمت وياي .. وما عرفتني .. ياربي .. وفقني ياربي وخلني اكسب قلبها العنيد ....... واهو يفكر بسمر طق تلفونه
يعقوب من دون ما يشوف الرقم شاله علباله سمر: هلا وغلا
سلطان: هلا فيك ..
يعقوب باستعجاب: سليطين؟
سلطان: أي يبا سليطين . .شعبالك عيل نانسي عجرم؟
يعقوب: والله لو تموت ما تصير مثل نانسي عجرم
سلطان: ادري يا روح امك يالله بسرعه رد من وين ما انت
يعقوب: ليش شصاير؟
سلطان: لا ولا شي بس بنروح ديوانيه بيت زيد احسن من هني
يعقوب : برايكم
سلطان : يالله ننظرك
يعقوب: باي
سلطان: بايات

يعقوب رد للكوفي شوب بعد ما قعد وتمنظر بالكوفي شوب إللي كانت سمر يالسه فيه وتكلمه بس ما شاف احد شكلهم ردو البيت...


بطول دربهم لديوانيه زيد .. يعقوب ما كان يفكر الا بسمر وبعدين لين برد البيت ويدق عليها

+يعقوب
- سلطان
=زيد
== سمر
اعذريني غاويه عالتاخير

الجزء العاشر:
الساعة 2 بالليل .. وسمر للحين ما ياها نوم.. طبعا افكارها مثل ما اهي .. حمد ولد عمها .. وييته بعد سبوع .. شراح يصير .. شلون شكله راح يكون .. شنو راح تكون ردة فعله ... يااااااااااااه ليما ايي حمد الكويت .. سمر راح تفقد اعصابها ..

غمضت عيونها واهي تستعد حق النوم لان الوقت طافها وايد .. واذا بتلفونها يرن.... شافت الرقم الغريب وتذكرت انه قال بيدق عليها بالليل بس اللحين داق ؟؟ الناس ليل

سمر: الو
يعقوب: صباح الخير
سمر: صباح النور
يعقوب: لا يكون صاحية تنتظريني
سمر: لا والله كنت توني برقد وانت دقيت علي

يعقوب حس باحباط وقال في خاطره .. ما تبي تكلمني

يعقوب: بس عيل اخليج ترقدين وترتاحين ومرة ثانيه ادق عليج
سمر استوت في قعدتها: لا لا شنو تدق علي لا خلك ما فيني نوم اللحين خلاص راحت النومة

يعقوب ما صدق عمره :: يحليلها بنت عمي

يعقوب: متاكدة
سمر: الا متاكده
يعقوب: انزين .. شخبارج بعد ..؟؟

وظلوا يسولفون ويا بعض وسمر مو حاسة بالوقت ويعقوب عايش بعالم ثاني .. عالم ما يعيش فيه الا اهو وسمر .. سمر حست بالتعب من كثر الكلام وياه مع ان سوالفه ما تنمل لكن اهي اللي بغت تعرفه شي واحد لا غير .. مشكلته

سمر: الا ما قلت لي يا سعد؟؟
يعقوب: منو؟؟ أي أي .. لبيه
سمر: شنو اهي مشكلتك .. انه من مساعه للحين وانه اهذر عليك بس نسيت سالفتك بالمولية

يعقوب في خاطره يقول :: شياب للي يااااب .. من وين اطلع لج سالفه اللحين .... بس قرر انه يقول لها إلى يصير له وياها من دون ذكر اسماء .. ولانها ما تعرف شي عن يعقوب ما راح تشك

يعقوب: بسمعج قصه وانتي عطيني رايج..
سمر: قول
يعقوب: السالفه وما فيها ان عندي صديق .. وايد وسيم ...واايد غنوج وكل من يحبه ..
سمر: اها
يعقوب: من يوم واهو في سن 19 اغرم ببنت عمه .. وبنت عمه هاذي اصغر منه ب6 سنين .. واهو كان وايد يتهاوش وياها ويتزاعلون وايد تتنقرش فيه ليما تطير مخه من راسه

سمر شكت في السالفة .. هذي القصة مو غريبة عليها .. ولو انها ما تعرف من اللي يقصده .. بس هاذي الحالة تشابه حالة تعرفها.. بس ما حبت انها تقاطعه وايد ..

سمر: كمل
يعقوب: هذا ارفيجي ظل مثل ما اهو مشاعره و أحاسيسه كله تنشد ببنت عمه بس اهو ما يرضى يتنازل لها لانها وايد شيطانه وراكبة رأسها


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم