بداية الرواية

رواية قررت اموت بحبك -3

رواية قررت اموت بحبك - غرام

رواية قررت اموت بحبك -3

اخوان
اخوان
اخوان
راكان كان يفكر يوم قالت اخوان تقصد ولا لا مستحيل تكون ما تحبني كيف ؟؟ معقووله ما حست فيني لا مو معقوول اكيد ما تقصد
العنود: راكاان كوناا وين وصلت
راكاان : معك
العنود : الي ماخذ عقلك يتهنى به
راكان تنهد في نفسه آآآآآآآه بس مين غيرك ماخذ عقلي غيرك: ابد سلامتك بس كنت مزكز مع العيال شوفي سلطان كيف ههههههههههه
العنوود:ههههههههههههههههههه
راكان في نفسه فديت الضحكه: دووم الضحكه
العنود : وياااك هههههههههه شووف سعوود هههههههههههههههه
راكاان ماتدري انها تعذبني آآآآه: ايه من جد ههههههههههههههههههههههههههه
خلصوو العبه ونزلوو طبعاا خالد كان يطالع راكان من يوم ما اعتذر انه ما يلعب الين وصل للعنود وجلس معها وكان يتقطع يبي يعرف وش كان يقوول لهاا او وش تقول له ليش يضحك معهاا الي ماتعرفونه ان خالد امس بلصدفه وهم في المطعم سمع راكان وسلطان
راكان : آآآآآآآآآآآآآآه يا سلطان بس لو تحس فيني
سلطان : الله يعينك يااخوي بس
راكان: اقول توس<<دلع سلطان >>وش تحس العنود تدري وتحبني ولا ما تدري وماتحبني ولا تدري بس ما تحبني
سلطان : اذا انت بكبرك الي تحبهاا مو حاس تبيني انا احس قويه هذي
راكان : لا تلومني ياخوي بس تدري شكل فيها شي احد مضايقهاا انا اعرفها زين
سلطان بطنازه: وش رايك نروح نسألهاا
راكان: صدق انك فاضي احر ما عندي ابرد ما عندك
سلطان : وش تبيني اقوول يعني بس انا انصحك بكره لين رحنا الملاهي اجلس معهاا وحاول تكلمها وتجرب حظك وتشوف احساسها
راكان: رايك
سلطان : ايه هذا رايي
راكان وهو يطالع في العنود ويكلم سلطان: بس لو اعرف من مضايقها اذبحهه
خالد كان يمشي وسرحان فيها انا ليش افكر فيها بس انا ما احبها لا احبها لا ما احبها الايقاطع افكاره نواف: شوفهم مو هذي العنود وهذاا راكان
سلطان : الاهم
نوا ف : يله مشينا لهم
البنات واللعيال: يله
نواف بمزاح: اوووووه اجل قطعنا عليكم الجو الرومنسي حتى ماحسيتو ان اللعبه خلصت
صحيح نواف قالها بمزاح بس ما يدري كيف اثرت هذي على نفس خالد وكيف تضايق وحس ان الغيره بتذيحه والي قهره نظرات العنود له ليش كذا تعاملني بس عشان عصبت عليها بس انا ما كنت اقصد
راكان: وش دعوه عمي أي جوو
العنود: لا والله بس كلامه يضحك يجنن
يجنن كلمه ادخلت السروور والفرح على قلب راكان وحس انه طاير من الفرح وقتلت خالد من القهر والغيره
فيصل: مطولين
فهد: والله ان خويي وتوئمي صاادق
نوااف بطنازه: والله ما خبرت ان التوائم يجون كل واحد في بطن
فهد: انت وش فهمك يقصد توئم روحه مثلك انت وخالد فهمت
نوااف: تكفى عاد يعني شايفني عبد المجيد عندك
كملو لعب لين ما داخوو وبعدين تعشوو و رجعوو للفندق وعلى طوول نامووو

الظهر العنود صحت من النوم ولقت روان صاحيه قالت لها وش رايك نروح تحت وناكل لناشي ووجلست تسولف معاهاا الاتشوف عمهم نواف هوو خالد جالسين ياكلون طبعاا سلموو عليه وخلاهم وراح جلس مع خالد على طاوله عشان يخذون راحتهم العنود طبعاا ما طالعت في خالد ابد بس من غير قصد وهي جالسه تسولف مع روا نجت عينها بعينه صدفه لان طاولتهم قبال بعص وطبعاا عنود ماتخلي حركاتها وعطته نظره
العنود : روان
روان : هلا
العنود : بقولك شي
روان : امري بس شي عاادي ياقلبي قولي اشياء
العنود : مايامرعليك عدوو تسلمين يا قلبي وكملت امس يوم نزلت اصحي العيال تذكرين
روان : ايه وش السالفه؟؟
قالت العنود لروان السالفه من يوم طلعت الي يوم رجعوو من الملاهي
روان: حراام عليك صرااحه مالك داعي الولد يدافع عنك وحتى لو صرخ بوجهك ما الومه كان مقهور من الوقح الي تقولين عنه يعني مايمديه يهدي اعصابه
العنود : ولو مهما كان ابوي لين صارخ علين انقهر وازعل شلوون لو واحد ما اعرفه يسويهاا
روان : لاتقولين ما اعرفه اول شي خالد من متى نعرفه ابوه صديق اعمامي واخته صديقتناا وهو بكبره صديق عمي نواف كل هذاا ومانعرفه
العنود: لاتلوميني ماتعودت عليه يعني ما اذكره ال يوم كان صغير وبعدين سافر ويوم جاا يصارخ علي انا حسيتها من متى الميانه الاخ يمون
رواان: ايه يمون ولا تحاولين تبررين غلطك هووصادق واناا معه ومفرووض تعتذرين منه وتشكرينه على الي سوااه
العنود : اشكره اوك اعتذر قويه تخيليني مناديته اقوول سووري خالد ماكنت اقصد اناظرك كذاا
روان : لاخلاص موقف وعدى بس لدتطالعين فيه وخلاص وثاني مره لو صار لك موقف معه او مع غيره زي كذاا لاتنقهرين واوتزعلين لانه عصب وصرخ مفروض تفرحين انه كان خايف علي ويدافع عنك هذاا دليل ان وراك رجاال
العنود: رواان انا امووت عليك والله تسلمين حبيبتي
روان : انا ما ادري من غيري وش بتسوين احس بتنتحرين
العنود: ياواثق انت
رواان: اكييييد يحقلي مو عنوود الي تقوولي امووت فيك
العنود بتردد: رواان
رواان: هلا
العنود: اممم يعني ماودي يعني تقولين لشووق يعني تعرفين اخوهاا ماله داعــ.....
روان قاطعتها: عنود حبيبي لاتقولين أي شي تقولين لي اعتبريه دخل بير ومراح يطلع منه وموشووق بس الي مرح اقولهاا حتى جنى والبنات لان ماله دااعي ابد يعني كل الناس تدري
العنود: الله لايحرمني منك
روان : ولا منتك
العنود : نمشي خلاص طولناا نروح نصحي البنات ونشووف وش بيسوون اليووم
رواان : اوك يله.

البارت الرابع

4
عند الرجال
الجد ابو هاشم: اقوول يا عيال ما كننا طولنا في الطايف
هاشم: وانت الصادق بيه
سلمان: انا اقوول هناا حوو والجو احلى
بندر: وانت الصادق احد يشوف هلجوو ويعاافه
يوسف : انا اقول خلاص مع ابوي وهاشم يعني باقي جدة مارحنا لهاا والشقق حقتنا ما شفناها من سنتين
الجد: وهو صادق ابو عبدالاله جدة والشقق ما شفناها من سنتين انا اقول نمشي بكره الفجر لجده
سلمان وبندر: امرنا لله نمشي الفجر ليش لا
الجد : الا العيال و البنات وينهم ؟؟
يوسف : اذكر العنود قالت لي بتغدى انا وروان ونرجع نصحي البنات عشان نروح نركب التلفريك واتوقع العيال معهم مرح يخلوونهم لحالهم
الجد : زين زين دام العيال معهم

عند الحريم


تهاني ام راكان : والله ما لقاها الاهلعيال رايحن وراجعين فالينها اما احنا لنا الله
ام عبد الله: اذكري الله يامره تحسدينهم يجيهم شي
ام راكان: لا تخافين عليهم عيني بارده ما احسد
ام فيصل تقاطعهم: اقول بداال الهذره الزايده وحده فيكم تكلم رجلهاا <<زوجها>> يقول للرجال يطلعونا
ام فهد: وهي الصادقه ام فيصل
ام عبد الله: اناا بكلم سيف واشوف وش ريايهم
الحريم : اوك
عند البنات والعيال
دعاء من يوم ما شافت خالد وهي حاطه عينها عليه اما اليوم شي ثااني كانت جد ما تستحي اكلت الولد بعيونها لدرجة انا خالد لما ينتبه لها تطالع فيه يجلس يصرف يسوي أي شي خالد كان حاس فيها من قبل بس كان يطنش اما اليوم طفح الكيل منها وهي اصلا موداخله مزاجه من يوم شافها ذاك اليوم في الفندق تاخذ رقم من شاب طبعاا خالد ماتدخل ابداا تدرون ليش لانه شافها معطيته وجه وتسولف وتضحك معاه
دعاء تكلم صاحبتها ساره: تتخيلي سوسو اليوم من جد خلودي طالع يهبل<<تدلع بعد الاخت
ساره : امانه صدق ودي اشوفه الا صح احلى من فراس الي تقولين اخذتي رقمه
دعاء : اف احلا بكثير اقولك خالد ملاااااااك بس قاهرني ما يعطيني وجه تصدقين من شوي حرقته بنظراتي له وادري انه حاس فيني بس يتغلى بس ما اكون دعاء بنت هاشم الـ.... ان ما خليته يموت بتراب الارض الي امشي عليهاا
ساره : يا وااثق انت
دعاء: يحقلي
ساره : اكيييييييد
دعاء: الا صح ما قلتلك اليوم جلست مع ام خالد وتميلحت عليها مررررره خليتها تمدحني
ساره: طيب ليش؟؟\
دعاء: فتحي مخك معي عشاان تخطبني لخالد طبعاا اجل ليش
ساره: والله انك دااهيه
دعااء: اجل ايش خبله مثل بنات اعمامي ولا العنود الي مسويه طيبه مالت عليها وهليهم كلهم
ساره : ايه صح اخبارها العنود كبرت اكيد طلعت حلوه من صغرها تجنن
دعاء: مالت من زينها وش تبين فيها ما دري الناس يحبونها على ايش
الا جت عندها ميس : اقوول دعاء ترى بنروح نركب بتجين
دعاء بأبتسامه مصطنعه : ايه وانا اقدر استغني اكيد بجي
دعاء: يله سوسو بااي اكلمك بعدين
ساره: بااياات الله يعينك عليهم
دعااء: امين

عند نواف والبنات
نواف: هاه يابنوتاات يله تفرقوو عشان تركبون
العنود بدلع: عمووو قلبوو
نوااف يسوي انه خااق: عيوون عموو وقلبه ورووحه
العنود : تسلم العيون والقلب و الروح وصاحبها
نواف : امريني
العنود: نركب انا وجوجو <<دلع جنى>> ونونو<<دلع روان>>
نواف : بس كذاا
العنود : بس
نواف : وخالد مع مين يركب
العنود: امممم أي مكان
نواف: انتي عيوني وقلبي وروحي صحيح بس خالد حياتي
روان وجنى وهم يطالعون في خالد: ياهوووووه والله منت سهل يا خالود نواف الي موت على العنود صرت انت بغلاتها ويمكن اغلا
خالد: يحقلي مووو
نواف : ايه يحقلك
العنود: طيب وش قلت
نواف : اسألي خالد اذا قال اوك ممكن اذا نضطر نحذف وحده من الست هالي انتي اخترتيهم
العنود: الله لسته ترى كلهم ثنتين بس امري لله نسال خالد
العنود كاتن تطالع روان وفي نفسها تقول احس اني اما استحي الولد دافع عني وما شكرته وكنت بلعكس كني اعاقبه اجلس اطالعه نظرات استحقار وفي النهايه اجي اطلب منه يوخر من مكانه عشان حظرتي اجي اجلس انا وبنات عمي والله مو حلوه فحقي احسن لي ابطل
العنود: عموو خلاص هونت نركب مع بعض انا والبنات وانت مره ثانيه تتعوض خلك مع خالد
نواف: اوك على راحتك
خالد كان مقهوور من حركتها لهذي الدرجه تكرهه مو طايقته حتى ماودها تستأذنه تركب مكانه الا يصحى خالد من افكاره على صوت دعاء تكلم اخوهاا: اقول كونا ممكن اجلس مكانك ودي اركب مع عمي نواف من زمان عنه
راكان : امممممممممممممم على حسب المكان الي برووح له انتي مع مين
دعااء فهمته : لا تخاف مكاني تمااااااام عند الحبايب
ركان ببتسامه : اجل المكان لك ونزل بسرعه
طبعا نواف ما كان فاهم شي بس خالد الي من قلبه مقهور من العنود الي مطنشته ومن دعاء الي اشبه له ومن راكان الي يلاحق العنود
رجعوو للفندق وقال لهم الجد انهم بيمشون جده الفجر وتجهزو ومشوو الفجر ووصلوو جده ونااموو لانهمك انو تعبانين من الطرق صحوو اليوم الثاني وقررو يركبون دبابات وتقسموو طبعاا
فيصل ركب اخته ربى معاه :ربى لاتتحركين كثير عشان ما نطيح
ربى بخوف: فيصل بليييييييييييز لاتسرع يخوف
اما فهد ركب اخته ريم :ريييييييييييم والله لو تقولين ثاني مره بسوق بنزلك على جمب
ريم: سووري فهوودي بس ونااااااسه اسرع اسرع
وديما والهنوف وميس وروان والعنود وجنى وخالد ونواف ركبوو كل واحد بلحاله
العنود بصراخ عشان يسمعون بعض: دعااااااااااء لا تجين من جهتي بدباابك
دعاء بنفس الصراخ: لاااااااء اعترفي انك خوااافه ياخوااااااااااااافه
العنود: اصلا ما اخاف الا من الي خلقني
دعاء: باين
العنود بثقه: كيفك لاتصدقين
دعاء بخبث: اوك تبيني اصدق
العنود: ايه
دعاء: اتحدااك اتحدااك ان كنتي العنود بنت يوسف الـ..... تروحين من هذيك الجهه بلحالك
العنودطالعت الجهه الي تأشر عليها دعاء باصبعها وبخوف قالت: اوك بروح وانا بنت ابوي
العنود ماتحب احد يتحداها يعني لازم تسوي التحدي ولو على موتها طبعاا ماتدرون\دعاء وين كانت تأشر كانت تأشر على جهه مظلمه وعمهم نواف حذرهم مايروحون هناك بلحالهم لاننها ما فيها الا نوورخافت بسيط يعني من جد تخوف وثاني شي لو ضاع فيها احد مايلقوونه بسهووله الا ان يشاء الله

العنود مشت بلدباب حقها وهي ميته خوف تحس خلاص ما ودها تكمل بس قالت لا اخليها تتشمت فيني لا بكمل وان شاءالله ربي بيحفضني كانت تمشي بدبابهاا وهي تسمي وتقراا خاايفه مووت الا تسمع من وراها صوت دبااب كان يمشي وراها بس بشويش ما يبيها تحس فيه العنود اول ما حست بلي وراها كانت خايفه ماودها تلتفت وتدعي ربها ما يكون يلحقها او يكون احد تعرفه من اهلها بس هيهات ياالعنود
الي وراها : اقوول ياحلوه وقفي على جمب خل نتعرف
العنود نشفت من الخوف ولا ردت انربط لسانها
الي وراها: على العموم ماتبين تقولين اسمك نا بقولك ياقمر انا اسمي سليمان
العنودد لارد
سليمان زااااااااد سرعة الدباب لين سبقها ووقف قدامها وقف دباب العنود بسرعه نزلت من الدباب وراحت تركض عند النور تبي تهرب منه بس نزل بكل سرعته ولحقها وبيده سحبها ووقفها قداامه وقال: شوفي ياقمر انا بتركك بس على حسب لوكنتي شينه تركتك ما احب انا الشيون بس لو كنتي حلوه مرااح اتركك الا لما اخذ الي ابيه منك
العنود كانت تبكي بصمت ماتدري وش تسوي انربط لسانها ماقدرت ترد عليه .. سحب سليمان طرحت العنود تناثر شعرها على اكتافها وكانت من جد ملاك مع ان العنود من يوم ما خالد صارخ عليها ذاك اليوم وهيي ماتحط الاكحل وخط بسيط ما يشوفه الا الي يكون قريب منها
سليمان: يابخت ياسليمان وربي ملاك قداامي صدقت يوم سميتك قمر بس سووري يا قمر مرااح اقدر اتركك
العنود اخيراا نطقت : ااترجاك ما تلمسني الله يخليك
سليمان: سووري ياقمر انتي تطلبين المستحيل.. مد يده يبي يفتح ازراار عبااية العنود بس فيه يد كانت اسرع منه وسحبت يده ولفته من الجهه الثانيه يعني صار معطي العنود ظهره ومقابل الي سحبه
سليمان بستهزاء: خير يا الاخووو بغيت شي
خالد : ايه بغيت .. وعطااه بقس على وجهه والثاني في بطه والثالث على كتفه لين ما اختل توازن سليمان وطااح على الارض بداا خالد يطلع حرته وقهره فيه وشوته وشوته لين نزل الدم منه بعدين قاال: والله مو مستعد الطخ يدني وسمعتي وادخل السجن عشاان وااحد مثلك
العنود كانت مو مصدقه الي تشووفه قداامه تحسه حلم هذي ثااني مره خالد يساعدها فيهاا من غير ما تحس رااحت تركض ارتمت بحضن خالد وجلست تبكي وتبكي تبي تطلع كل الي فيهاا

خالد بحنيه يمسح على راسها : عنوود حبيبتي سكت فتره مايدري كيف قالها او كيف طلعت منه وكمل خلاااص انتي ما فيك شي الحمدلله تماام ماابي اشووف دموعك تراهاا غاليه علي
العنود وهي تبكي بشهقاتهاا: خا....لـ...د انا اسفه ادري غلطت عليك كثير بس......
قاطعها خالد: ما ابي اسمع شي خلاص ادري مو قصدك
العنود حست انها كانت بحضنه وخرت بسرعه لانها استحت مره ماتدري كيف سوتها ابتسم خالد على حركتها
وقال: انا بقول لك شي
العنود وهي تمسح دموعهاا : سم
خالد كان متردد بلاول كان خايف اول شي انه زي قبل مو حب حقيقي بس اليوم تأكد ولقاها فرصه لانها ممكن ما تتكرر مره ثانيه كان خايف من ردها بس لازم لازم مايقدر يسكت اكثر من كذاا: انااا اناا يالعنود اااء اااااء غمض عيوونه وقال: احبــــــــــــــك
العنودد لا اجابه اليوم صدماتها كبيره
خالد يوم يأس من انها بترد عليه قال: ادري فاجأتك وادري الوقت مو مناسب اني افتح معك موضوع زي كذاا بس هذي فرصتي انا ادري انك مصدوومه ولا ابي رد منك الحين وحتى لو رديتي علي انك مو متقبلتني ولاتبيني وهذاا الي انا حااسه من نظراتك قبل لي وتجاهلك بس على الاقل خففت من الي في داخلي
العنود الى الان في صدمه لا رد
خالد : العنود يله نمشي لازم نرجع قبل ما يفقدك نوااف
العنود : يله بس
خالد : بس ايش
العنود: طرحتي الحقير الي كان مو جود وتذكرت الموقف ورجعت تبكي تحس جسمها مولع ناار وكملت طيرها مدري وين
خالد كان بعيد نوعا ما عنها لما شافها رجعت تبكي ما قدر يجلس مكانه ورجع لها يحاول يهديهاا حطت العنود راسها على صدر خالد خالد كان على انه كان متضايق على شانها بس في نفس الوقت مبسوط على حبيبته الي تحس بأمان في حضنه ورفع راسها بيده وقال: مو قلت لك قبل دموعك غاليه ما احب اشوفها تنزل وخصووصاا على واحد ما يستاهل انها تنزل عشاانه
العنود بين شهقاتهاا : ادري بس ما اقدر احس جسمي مولع نار من اتذكر مو قاادره اتحمل اكثر من كذاا
خالد : وهو يلمها بين ذرااعه وبيده يمسح على شعرها خلاص خلاص هدي هذاا هووطقيته لك لين بغى يمووت وبعدين بتضلين تبكين لين متى ومد يدده يمسح دمعه من دموعها وقاال : غااليه وربي غااليه مثل راعيتها
العنود حست انها مصختها جالسه في حضنه وخرت عنه بسرعه وقالت بصوت باكي : مشكور خالد
خالد : ماله دااعي الشكر ما سويت الا الواجب تعاالي ندور الطرحه بسرعه عشان نرجع لهم
العنود : يله
دووروو الطرحه لين لقوها اخذتها العنود وتلثمت ورجعوو عند الدبابات حقتهم
خالد : اقول العنود
العنود: هلا
خالد : الدبااب خربان شكل من الصدمه خرب او البانزين خلص
العنود: لا هوو وقف قداامي وصدمت فيه واتوقع عشان كذا خرب
خالد : اجل تعاالي اركبي ورااي خل نطلع من هنا بسرعه
العنود استحت مره كيف تركب ورااه مرره فشله :روح جيب دباب ثاني وانا استناك هناا
خالد عرف انها اسحت وهوو عارف ان العنود ما ترضى احد يفرض عليها شي ماتبيه وحب يخوفها عشان تركب ويمشون بسرعه قبل لا نواف يفقدهم : بس ترى بكيفك لو جااك احد ثااني مثل الي توو مافي احد يفكك منه
العنود بخوف: خلاص هونت لاتروح بركب وراك
ركبت ومشى خاااالد لين وصلوو عند النور وقف خالد بعيد عن العيال والبنات شوي عشان ما ينتبهون وماحب يحط العنود بموقف مو زين لهاا ونزل من الدباب وقال: خذي الدباب انتي وانا بروح اكمل مشي لين اوصل لكم اوك وانتبهي على نفسك مره ثانيه زين ولاتخافين الي صار من شوي مرااح احد يدري عنه غيري انا وانتي والله سبحاانه الله يحفضك
العنود كانت تسمع كلام خالد ودموعها تنزل وحده ورى الثانيه بصمت لو احد غيره وربي ما يسوي معها الي سواهه خالد وقالت بصوت واضح انه بااكي مع انها تحاول تخفي بكاها: شكراا على كل شي واسفه مره ثانيه
خالد: افاا وش قلناا مو قلنا الدموع مانبيها العفوو ولاشكر على واجب ويله امسحي دموعك وكملي طريقك عند بنات عمك
انتهى البارت الرابع
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -