رواية حياة عشناها -3



رواية حياة عشناها -3

رواية حياة عشناها -3

في بيت أم ســـارة ( خال عيال أبو زيــاد ) :
ســارة : يمه ماجا زياد الصباح !
أم خالد ( ام سارة ) : الا يابنيتي وجاء ودرى انك نايمة وقعد تقهوى معي شوي ومع خالد اخوك وحمد وروووح الله يحفظة وتراه يسلم عليكي ويقول مرة ثانية لاتقفلين الجوال . . .
ســـارة : هاه لا ماقفلته لايكون بس الشحن فاضي ! ! ! يوووووه مقفل الشحن رايح مافيه ولا شيء . . . خلاص بشحنه . .
أم خالد : جيبيه والله ماتودينه وانتي توك أم أسبوع تعبانه . .
ســارة : لا يايمه بوديه عنك . .
أم خالد : طيب خلاص بنادي وحده من خواتك تشحنه بغرفتها
ســارة : خلاص يمه براحتك . .
وراحت الأم تنادي وحده من بناتها . . .
( الكبير: خالد29 وعنده ولد (فيصل على أبوه وعمرة 9سنين ) وبنت ( فطوم عمرها 6سنين ) وبنت ( ريما عمرها 3 سنين ) وزوجته هنادي بنت خالته لطيفه , حمد توه ماتزووج وعمرة 26سنه , ســـــارة زوجت زياد وعمرها 24سنة وعندها فيصل ماكمل أسبوع, الجوهرة بالجامعه مستوى ثالث , أميرة بثالث ثانوي كبر العنود وهيفاء , وطلال عمرة 16سنه أصغر من أميرة بسنه , وورود حلوووة ونعومة عمرها 13 سنه ) . .
وجات الجوهرة وتمت تسولف مع سارة ويضحكون وشبكت الجوال بالشاحن عند سارة تخاف زياد يتصل والا شيء . .
* * *
بعد العصر تأخرت عنود اقامت من النووووم وخافت أمها عليها وراحت تدق عليها باب الغرفة ومحد يرد . .
أم زيـــــــاد وهي تضرب الباب بقووة : يــــــمه العنوود قوووووومي بسم الله عليك شفيك ماتردين علي ّ
سامية جات تركض من غرفتها خايفة من هالضرب : يمه وش صاير! !
أم زيـــــاد والدمووع بعيونها : يمه أختك العنود أبوك يقول انها تعبانه الصبح حرارتها مرتفعه وكلت مخفض ونامت من الساعه 9ونصف ولاقامت عسى ماصار لها شيء . .
خلاص هنا عاد انجت وخافت سامية : وتمت تضرب زي أمها بس امها قالت لها تدق عزياد وراحت دقت على زياد . .
* * *
زيــاد في الكوفي مع محمد ولد عمه : هذا البيت يدقوون أكيد العنود وطلباتها اللي ماتخلص
محمد : ياحبني لها
زيــاد : هيـــه انت أحترم نفسك للحين ماتزوجتو
محمد : والله خطيبتي وكيفي رد رد الله يخليك بس لاتضيقها
زيـــاد : عنااااد مراح أرد ويرد المكالمة
محمد :هيــه حرام عليك ششسوووويت أنا بدق اشووف كان اهي والا لا بس وبسكر
زيــاد : تنكت مراح ترد عليك
محمد : طيــــــــــب بتشوووف و ويدق محمد وحط عالسبكر . . وترد سامية وصوتها متغيرررر من الصياح : ألوووو منو محمد
محمد خاف وارتاع اهو وزيــاد : هلا سامية شفيج خالتي فيها شيء
سامية : لالا محمد وين زياد هو معاك . .
زياد : ايه ايه انا معاه شفيك
ساميه : زيــــــــــــاد أختي العنووود مادري وش فيها وتمت تصيح

* * *
طيب ألحين بسألكــم !!
محمد وش راح يكون شعوورهـ تجــاهـ العنوود مع المواقف اللي صارت واللي بتصير ؟
وهل بيستمر حب محمد اللي لس مانولد !!
ونواااف هل حب هيفاء والا نزووهـ وتزوول ؟؟
وسلطان وش راح يصير لهـ ؟؟؟
تساؤلات كثيرهـ تطرح نفسها وإن شاءالله لي موعد قريب ويــاكم؟؟
أنتظر توقعاتكم

اذا عجبتكم قول لي عشااان اكملها لكم

تقبلي خالص إحترامي ..


الجزء الثاني

إختــــــلاط مشــــاعر ,,,
أقدر أتحمل كل شي يوقف دمي وما يمشي
وخل عيني تزاعل رمشي وخل كل شي بيه يصير
لكن من تبعد عني أحس روحي إنفصلت مني
غيابك عني يجنني وما أعرف دربي وأحير

* * *

محمد : طيــــــــــب بتشوووف و ويدق محمد وحط عالسبكر . . وترد سامية وصوتها متغيرررر من الصياح : ألوووو منو محمد
محمد خاف وارتاع اهو وزيــاد : هلا سامية شفيج خالتي فيها شيء
سامية : لالا محمد وين زياد هو معاك . .
زياد : ايه ايه انا معاه شفيك
ساميه : زيــــــــــــاد أختي العنووود مادري وش فيها وتمت تصيح وتكمل نطق الباب عليها من ساعة ولا ترد ولا كسرنا البا تكسير امي تقوول لايكوون ارتفعت عليها الحرارةوصار فيها شيء
محمد : هااااااااه عنووود لاخلاص جايين بالطريق
وقامو ومحمد شوووي ويصيح من الخوووف توه شايفها الصبح وش زينها وش اللي قلبها : ياااربي استر يااااارب ويوووم وصلوووا للبيت . . .
زيــــــاد :خلاص وقف بنزل أكسر الباب وخلك في السيارة كان فيها شيء ننقلها للمستشفى
محمد : اوكيه يله بسرررررررررررررعه انزل
وراح زياد وشاف امه ورؤى وياسر مجتمعين ويضربووون الباب ضرب بس مافيه فايده . . وراح محمد وجاب حديدة وكسر مكان القفل وانفتح الباب وكلهم ارتاعو من المنظر اللي شافوووووووووووووووووه
الكل: العـــــــــــنـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــووووود
وش تتوقعون شافوووو ! ؟ ! ؟ !

كانت عنود مغمى عليها وتتنفس بصعووووووووووووووبة ووجهها مزرق كأن التنفس بدى بنخفض عليها ومثلجة من البرد لأن التكيف كان مولع . . وكانت طايحة عند الباب كانت تبي تفتحة بس ماقدرت وأغمى عليها . .
ومحمد بالسيارة : يــــاربي مايكووون فيها شيء يااااربي ومادرى الا بزياد يأشر له يقرب السيارة ويدخلا وفتحوا البوابات وركبوا العنووود وأم زيــاد وهي تصيح : يااااااااااربي عليك يالعنوووود . .
محمد : خالتي ادعيلها ان الله يشفيها . . دخيلك لاتصحين وتخاف عليك وتتعب زيــادة . .
ولما نزلوها على طووول قسم العناية المركزة . .
ويوم طلع الدكتور وكشف عليها . . .
محمد : هـــاه دكتووور بشر !
الدكتور : انت أخوها
زيـــاد : لا أنـــا هاه وش صار عليها
الدكتووور : شوووف أختك بالعناية المركزة
محمد :لاحول ولا قوة الا بالله ليش ! !
زيـــاد : عسى ماشر دكتووور؟
الدكتوور : استنوا كل شيء بقضاءالله وقدرة . . . بنخليها في العناية لمده ماتصحى من حالة الإغماء ولحد ماتتحسن شويـــــه اهي حالتها صعبة من ناحية الحراارة مرتفعه أوي بس الله ستر انكم ختوها للمشفى بسرعه . . .
محمد : ياااارب استر ياارب
زيــاد : خلاص محمد روووح لاتعب عمرك أنــا بتم ويااها وخذ امي معااك
محمد : بس . . خلاص ولا يهمكـ
زيــاد : محمد لاتخبر حـــد ان شاءالله خلال كم هالساعه وتطلع من العناية بس يبووون يعدلوون حرارة جسمها لاتخااااف
محمد : الله كـــــريم . . يله طمنـــــي . . .
زيـــاد : أوكيه ولا يهمك . . .
وراحت أم زياد مع محمد للبيت . . . وطووول الطريق وهم يدعووون ان ربي يعافيها . . .
* * * *
. . في بـــيت أبو محمد . .
هيفاء كانت جالسة بالصالة : أووووووووووووف ( ودخل محمد أخوها ) , عمى يعمي بليسها وينها الخبلة راااحت ماتتتتترد
محمد : وشفيك هيفاء عسى ماااشر !
هيفاء : الشر مايجيك بس كنت أدق على الخبلة نمبر 1 وماترررررد
محمد : منوو هاي بعد
هيفاااء بضيقة : عنووودهـ بعد منوووو
محمد ارتبكـ : أيــــــه يمكنها نايمة مسكينه شيء ماشياات لاتزعجينها
هيفاء : لالالا أكيد تحت في المزززرعه والله انها خبله بدق على البيت يمكن حد يرد يسووور والا رؤى
وأخذ منها محمد الجوال وعيوونة تدمع من الخووف عليها لا لا هيفاااء لاتدقين
هيفاء تطالعه مستغربة : محمد وشفيكـ , صاااير شيء ! ! !
محمد : لا ولاشيء بس اممم
هيفاء : أقووول محمد مستحيل أنا ؟أعرررفك وعنووود أول مرررة تسويها ماترد علي انت تووك جاي من بيت عمي شيء صااااااااااااااااير والا والله لأخلي ابووي يوديني لهم
محمد : اوووووووهـ أنزين بقووولك بس لو يطلع ياهيفاءبكسرك من الضررب فاهمة
هيفاء وهي مرتاعه من عصبية أخوها : اوكيه أوكيه انت بس هد بالك
محمد : أعوووذ بالله من الشيطان الرجيم . . انزين شووفي العنوود توي موديها المشفى تعبااانه ارتفعت حرارتها وحنا ماندري وكان مغمى عليها من فترة وسبب لها ضيق تنفس وو.....
هيفاء والدمووع على خدها : شـ . . .شـ . . شـ . شـــنوووووو عنووود بالمشفى ولا تخبروووني
محمد : اوووص أوووص هذا بعد وزياد قايل لي ماأخبر حد بس خبرتك تكفين لاتفضحينا اهي انشاءالله كم ساعه وتطلع من العنااااية
هيفااااء : شنووووووووووووووووووو عناااااااااااية لاأكيد شيء كبير مستحيـــــــل (وتمت تصيــــح وتضرب محمد أخوها ) ودنـــي لعنووود بليز محمد تكفى ! ! !
محمد : شووفي هيفاء ترى لو حد يدري ياااويلك مني ولا تكلميني مرة ثانية واذا جاءالعصر بدق على زياد واذا صارت طيبة بووديك معاي ok بس انتي اسكتي تكفين تراااااااا آنـــا مو ناااقص اللي فيني مكفيني ودمعت عيوونه وراح فوووق لغرفته . . .
أما هيفاء مستغربة من أخوها من جهه وخااايفة على توأم رووحها من جهه ثـــانية : يااااااااربي ياكريم انك تيسر أمرنااا يااارب
* * * * *
ببيتـ أبو ســـارة ( فيصل ) . . .
ســـارهـ : يـــــــــــاربي اووووف وأخيـــرا ً شحـــن مابغى ! ! !
الجوهرة وهي تضحكـ عليها : هههههه كل هذا عشان تكلمين زيـــاد
ســــارهـ : ههه عااد شسووووووي مشتااااااقة (ودقت على زيااد , ودق ودق )
زيـــــاد: ألوووووووو
ســــارهـ : هــلا أبو فيصل
زيــــاد : يامرحبا ويامسهلا كيفك السوووري شخبااااااركـ
ســــارهـ : تمااامو انت شلونك قلبي
زيـــــاد : الحمدلله بخير وشلووون فصووولي
ســــارهـ : بخير زيـــاد صوووتك مو عاجبني فيكـ شيء
زيـــاد : لا لابس كنت تووووي قاعد من النووووووم
ســـارهـ : هــــاهـ أجل اخترب عقب مااارحت حد ينوووم لعقب العصر
زيـــاد : عااد شسوووووووي
ســـارهـ : طيب اذاجيت بـ أصلبك وأعدلكـ
زيـــاد : سـارهـ بدق عليك بوقت ثاني عندي خط انتظار من الوالد
ســــارهـ : اوكـــــيه أنتظرررررررك ياحلوووو
وسكـــر زياد ورد على أبوووهـ ...
زيااد : مرحبااااااااا بو زيـــاد
الوالد : حياك الله , , هـــاهـ بشر كيف العنوود
زيـــاد : لاأبشرررك كاهم راحو يسووون لها فحوصات عدلوو حرارة جسمها وبيطلعونها يمكن المغرب للغرف العادية
الوالد : زين الله يبشركـ بالخير يله أجــل فماااااااان الله
زيــاد : فمان الكريــــم
* * * * *
العنوود بالغرفة المرضى : كح كح كح
زيــــاد : الحمدله عالسلامة
العنوود وماهي فاهمة شيء : زيــاد وين أنـــــا فيه
زيـــــاد ويحط يده على شعرها ويحوووسه : آآآآآه منك يالخبلة طيحتي قلوووبنا
العنوود : ليش شفيكم الا انـــا ويني فيه
زيـــاد : يالخبله ألحين ماتشوفين المغذي عليكي أكيد بالمشفى
العنوود : هيــــه وش جااابني
زيـــاد : اممم منو منو أيـــه محمد ولــد عمـــ . . .
قاطعته العنووووود : ويـــــــــه شهالفشيله ياااااااااربي وتمت تصفق نفسها مثل الخبله
زيـــــــاد : ههههههههههههههههههه هههههههههههههه صدق صدق انك خبله , ألحين أقوولك تعبانه تقوول وشهالفشيله جابني محمد وطيب واذا كان وشفيها ولد عمك ويمكن يصير زوجك بيوم ٍ مــــا ! ! ^_^
الــــعنود : احلف انت بس شنووو زوجي
زيــاد : لايامــــامـــا توقعي أي شيء الدنيا ماتضمنينها خخخخ
العنوود وهي تصااارخ: أقوووووول أبــــــــــــــــــــــــي أطلع وعععععععععععع ياااااربي ملل أبي هيفووووووووه
زيـاد : مبقق عيوونه على خبالها أجل كيف بتكوون زووجه خخخخ
ـــــــــــ :احم احم أدخـــــــــل
زيــاد وهو يضحك أكيد سمعها هالخبلة : يله تغطي ,,, حيـــــــاك محمد أدخل
العنوود : اصبر زيااد شنوو يدخل وانا على السرررير
زيـــاد كاتم ضحكته ومحمد وقف يسمع وش تقوول : خير وش تبين يعني
العنوود : لا لا بس قصدي عيب مفروووض عالأقل أقعد على كرسي شيء يعني مو كني عجوووز منسدحة على هالسرير المكرفع اللي بأي لحظة بتكسر أنـــا وأهووو
زيـــــــاد خلاص ماتحمل ماات من الضحك ومحمد نفسه من برااا عشان ماتسمعه وتتفشل : ههههههههههههههه والله انك مجنووووونه
العنوود : خيـــــــر وأنــــا شقلت ماقلت شيء يضحك هالقد
محمد : زيـــاد ترى معاااي هيفووه ترى بدخل
زيــاد : حيااك
محمد : اس اس اس السلام عليكووو
العنوود كاتمة الضحكة وبهمس: ههه خبــل
زيـــاد يعلي صووته يبغى يحرجها : والله مو الخبل الا انتي
العنووود : ياحمااااااااار . . .هيــــــيييه هيفـــــــــاء ( خبله ماقاومت تمت تصاارخ ونست وجود محمد أصلا الثنتين نسوو وجودهم ولا همهم لأنهم كانوو بجلسة عالكنب جنبهم بنفس الغرفة بس نسااهم )
هيـــفاء : هــــــلا والله خيله نمبر 1 عسى مااشر
العنوود : أبــد بس أتغلى أبي أشوووف وش بتسوويــــن
هيفــاء : أبـــد . . . ولا شيء بس جيتك مرااعاة ً لشعووورك
محمد يهمس لـ زيـــاد : كــــــذابة يوووم قلتلها انجنت صياااح حتى المقيااال ماقيلت
زيــــاد : الا أقووول هاذي وجهها وجه تعبانه
محمد : بــكل صراحة لا لا وألــــف لا
هيفاء : يووووهـ يعني بتغيبين عن امتحان الفيزياء
العنووود : أيـــــه ولله الحمد فكـــــة
زيـــــــاد وهو يبتسم لمحمد : هيـــه يالحبيبة منو قالك لعلمكـ بكرة الجمعة راح تطلعين ^_^
العنود وهي توطي صوتها منحرجة من وجود محمد ( توها تذكر خخخ) : أوووف ليش ! ! !
زيـــاد يبتسم بوجهها : قلتي شيء عنوودهـ ! ! !
العنود : هــاهـ لا بس أمم أ..أ..أ إيه أقول اشتقت لولدكـ فيصـــــل 000
زيـــاد : أيـــه اشتاقت لكـ العافية ان شاءالله . . .
محــمــد : يـــله هيفـــاء خلاص عااد أزعجتيها حشى توكـ شايفتها أمس
هيفاء وهي شوي بتصيح من القهر: محمد تكفى بليز بقعد معاها . . .
محمد : بـــس هــيـ00000
يقاطعــه زيـــاد : أقوول كيفكهم خلها تجلس معها وأفتكـ أطلـــع يله خلنا نمشي بس أنا وأنت وأهم بكيفهم , هـــاهـ عنود وش رايكـ ! ! ويغمز لــها ! ! !
العنود تكلمة من تحت الغطاة ومنفـــعلة خخخ مع الفكرة : إيــــه تكفى يامحمد خلـــهـــاااا
هيفاء مستغربة من العنود بس يالله شاركتها بجرأتها : بـــليز محمد يمكن تحتاج شيء يعني أممم مثـــلا ً أشرحلها فيزيـــاء
العنود مبققة عيونها : شنووو
وتطقها مع يدها هيفاء : أوووووش خطة من عقلي عشان يوافق
وسمعهم محمد وزيــاد : وضحكوا خخخخخ
محمد : أوكيـــك ذاكريلها زيــن أبيها ترفع راااسي وبلاش خرابيطك والهرب من الحصص وطـــلعو وهم يضحكوون
العنود وهيفاء منصدمات : هييييه
العنود : شرفع راسه بعد هذا أخوكـ يستهبل
هيفاء : والله خبري خبـــــركـ ! !

العنووود : لا أكيــــد السالفة فيها إن !!!
هيفاء : الا تعااالي تصدقين شكله يبي يتزوووجك عنووود خخخخ
العنود : لاوالله وأنتي تخطبين على كيفك لاتكونين أمة وأنا مدري هههه الحمد لله والشكر أقوووول شكله غلطان يمكن يقصدك أنتي
هيفاء وهي تحط يدها على ذقنها وتمثل التفكير : لالالا مستحيل صدقيني آآآآي
العنوود : تستاهلين أكثر من القرصة عنبوووهـ خلينا نسووولف ملينا اشتغلت المحقق كوناان
هيفاء ::وبم في راس العنووود كونان بعينك يالبقرة !!!
ودخلت عليهم أم العنووود وأم هيفاء والعائلة المبجلة وقعدووو كلها سوالف وضحك على الخبلتين طبعا

. . . الـجزء الثـــالث. . .


في المقهى محمد وزيـــاد صديقة الروووح بالروووح وراح يجونهم الثنائي المرح بعد شوووي نواف وسلطان . .
زيـــاد : محمد دامك تحبها ليش ماتعرس
محمد بتنهيدة واضحة : وش دراك إني أحبهااا @_@ خخخ
زيـــاد : واضح ياخي من عيووونك يوم طاحت علينا ماتخاف تروووح من يدك
محمد انفعل وقــام ولفت النظر حويليه : والله مايخذها غيري وش هالكلام يازياد أنا قلت لك خلاص إذا خلصت بتزوجها
زيــاد تفقع بطنه من الضحك على شكل محمد : لالا إقعد أنا خخخ ماقصدت الله يهديك يامحمد استريح وش فيك وقفت فشلتنا
محمد : جلس وحط راسه بين يديه : عــاد وش أسووي يازياد والله أحبــــــــــــــــــــــــها أحبــــــها ياليتها بس تحبني زي ماأنا أحبها
زياد : والله مدامها عنووود إنسى خبــــله ماهمها إلا وناستها خخخ مدري متى بتعقل تكفى يامحمد عليك بها
محمد : إن شاءالله من عيوني الثنتين والله يــاأنا بخليها شيء الكل يقووول ماشاءالله هذي مرت محمد !
زياد في نفسة مستانس على محمد ولد عمه اللي بياخذ اخته : الله يوفقكم ويصبرك على هالشهرين الين تخلص ....
محمد من قلب : آميـــــــــــــــــــــــــــــــن ههههه
زياد : متعذب ههههههههههههههه
في المستشفى :
نواف : يالله يمه نمشي للبيت
أم زياد : لا روووحي بيجلس مع بنيتي
هيفاء : لالا خالتووو أنا بجلس وياها
أم محمد : إيه ياأم زياد بنات ويصلحووون مع بعض خليهم
أم زيــاد : بـــس ..
هيفاء : تكفين تكفين خالتووووو !!!
أم زياد رحمت هيفاء : أوكيه خلاص على راحتك . . .
وطلعو الزوار ومابقى إلا هيفاء والعنوود والكل سارح بخيالة ومن بعد نص ساعة من السكوت دق محمد على هيفاء . .
العنود : هيفاء ليش ماتردين !!!
هيفاء سرحاااااانة
العنوود تضحك بنفسها هاي شتفكر فيه أوكيه : بووووووووووووووووووو
وتنط هيفاء من الكرسي مرتاعه ويدها على قلبها :بسم الله الرحمن الرحيم وجع يوجع إبليسك إن شاءالله وش فيك
العنوود : حلفي أنتي بس شوفي جوالك بالله كم مرة دق عليك محمد ولا رديت
هيفاء وتناظرها بطرف عينها : هـــاهـ عنوود وأنتي وش اللي مضايقك لايـــكوووون حــ,,,,,
العنوود وهي مرتبكة مو على بعضها : أنا لا .. أ .. أنـا أصلا بنام وتغطي وجهها باللحام وتسوووي نفسها نايمة
هيفاء وتضحك في نفسها والله إني شاكه بس وانا والزمن طوويل ياعنود ودقت هيفاء وحطت عالسبكر تبي تشووف وش بتسوووي العنود . ..
محمد : يـــــامـــرحبـــا ( وهنا فتحت عنود البطانية وجلست تطالع وابتسمت هيفاء )
هيفاء : أهلين كيفك حموودي
محمد يضحك : تمام انتو كيفكن
هيفاء : انا ومن !
محمد : بعد أنتي ومن أنتي والقمر اللي معك
وطلع صوت زياد : ورا ماتسكت ترى سمحت لك تتغزل باختي بما فيه الكفاية خلاص عاد عقب ماتخلص وتتملكوون ظف وجهك انت وياها وتغزل الين تمل
محمد : ياأخي طيب أحبهااااا
العنوود عدلت جلستها وفتحت ثمها من الصدمة وهيفاء مانصدمت كثير

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم