بداية الرواية

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -41

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين - غرام

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -41

شهد بصوت كله نوم: اجتمعتو؟عبير: ايوا من اول ... خوفتيني عليك
شهد: طيب دقايق واجيكم.. باي
فاتن: الحمدلله انهم بخير والله اني وسوست بس خليتها بنفسي
قلت مابي اكبرها
اريج: وينها فيه؟
عبير: تقول دقايق وجاية
ندى: شهد؟ اقص ايدي لو ماجتكم بعد ساعة .. هذي من متى
تطلع اصلا
ام تركي وهي داخلة عليهم : ياهلا والله ومسهلا يالله حيهم
قامو البنات يسلمون عليها: يالله حي الجوهرة تو مانور البيت
الجوهرة: الله يحييك خالتي شلونك؟
ام تركي: بخير الحمدلله وين امك؟
الجوهرة: مسيرة على بيت خالتي شوي بتجي
ام تركي: الله يحييها ان شاء الله .. شلونك انتي؟
الجوهرة: والله بخير دامني اشوفكم
ام تركي: شلونكم يابنات؟
اماني: بخير خالتي
ام تركي: غادة وين امك ماجت؟
غادة: الا جاية بالطريق هي وخالتي
اجتمعو الكل عند اريج اللي مع هاللمة الحلوة بدت ترجع لها
روحها الحلوة ولو انه يبين عليها الحزن لحظات والسؤال
اللي الكل يردده على مسامع الجوهرة هل في اخبار عن طفل
بالطريق وهي ترد عليهم بطريقة ماتبين فيها شي خصوصا انها
ماصرحت بقرارها لاهلها الى الحين ...
انكسارات اسى ... وبرود يعصف بالوجدان ...

قلوب متحجرة ..ومشاعر مبعثرة.. وخطوات تائهة

هي اسطر قصة من حرمان ...

لحظات صفاء ... وسنوات عجاف.. والواقع مر

رغم تزييف واقعنا.. وتوهمنا حلاوته المصطنعة..

قد نحب وقد نعشق بجنون ... ويصادف عشقنا العذري

طوفان من الجليد ... رغم محاولات الإذابة حد الاشتعال

فتتكسر كل الأماني امام هذا الطوفان...

وتتبعثر كل الاحلام امام صدمة الواقع .. ويبقى للحلم

خطوة ... وللأمل رجوى .. حتى لا تتبدد كل الاحلام

وتنتهي قصة الحب نهاية مأساوية... فهل ياترى ستنجح

محولات الانعاش الأخيرة ...؟! ام سيلفظ هذا الحب

آخر انفاسه ...؟


برود يسكن مشاعرهم ... حياتهم رتيبة ومملة ... هي متأكدة انها
تحبه وتعشقه .. بس الحب مايكفي اذا احتفظو فيه بقلوبهم .....
ماتحس بالسعادة اللي هي تحلم فيها ... ليش رغم الحب ماذاقت
طعم السعادة ...؟
هم يعيشون مثل كثير من المتزوجين.. حياة روتينية مافيها اي
تجديد يذكر كل يوم نفس الموال ...
نوم ,, دوام ,, طلعات.. بس,, والمشاعر ماتظهر الا على الفراش
فقط ...!!!
واللي يؤرقها انها تعيش بهالصقيع لحالها ..عمرها ما اشتكت لاحد
ماودها تدخل احد بمشاكلها الزوجية وتاركة هالشي كآخر الحلول..
اتعبها التفكير وأرقها وتأكدت انه فشل هالزواج او نجاحه متوقف
على اثنينهم بس لاصار الزوج بارد... ممكن هي تجدد بحياتها يمكن
تحس انها تعيش بسعادة..حاولت كثير والمشاعر للاسف نفس البرود
لكن ماراح تيأس ولا تفقد الامل ...
طول الاسبوع وهي تخطط لهالويك إند وعساه يتقبل الفكرة ومايرفض
عزيمتها ...
اول ماجا من بعد صلاة المغرب ارتاحت انه ماراح مكان ورجع للبيت
رتبت امورها براسها وجهزت الكلام وبدون اي تردد نطقت: حبيبي
ناصر: هلا
ندى: مـ...مـشغول اليوم؟
ناصر: لا مثل كل يوم ليش؟
ندى: يعني بتروح الاستراحة
ناصر: اليوم اربعاء صح
ندى: ايه
ناصر: يعني اكيد بروح
ندى: زين لو طلبتك تقعد معاي
ناصر: وين اقعد؟ انتي وخواتي بتروحون لاهلك
ندى وهي متوترة وخايفة من رفضه لها : لا انا ابي اقعد معاك
ناصر: وش نقعد نسوي ؟<<يقهر
ندى بعد تردد طلعت الكلمات آلية : عازمتك يومين بالفورسيزونز
ناصر تفاجأ من كلامها: من متى؟
ندى: من زمان ابي اعزمك واليوم اللي قدرت اقول لك .. ابي
نبتعد عن العالم .. انا وانت
ابتسم لها وحست انه متقبل الفكرة وهالشي خلاها تكمل وتقول
كل اللي بخاطرها له:مابي شي يشغلك عني وانا بعد بكون لك
بس ودي يكون لنا عالمنا الخاص نجدد فيه حياتنا..
قرب منها ناصر وحبها على جبينها :الله لايحرمني منك يارب
غصب عنها نزلت دمعتها : افاااا ليش الدموع الحين ... اللي
تامرين فيه انا حاضر..
ندى وهي تمسح دمعة طاحت على خدها : يعني موافق
ناصر وهو مازال مبتسم: نرجع لشهر العسل؟
ابتسمت له بعذوبة: لك كل اللي تبي
ناصر: زين متى تبينا نروح؟
ندى: بعد صلاة العشا ...ابي اجهز اغراضي واغراضك قبل
ناصر: يعني اضف وجهي واخليك تاخذين راحتك؟
ندى : ههههههههه ابيك تطلع بالصالة شوي
ناصر: ابشري على هالخشم... وطلع رايح للصالة بعدها
رجع لها..مرة ثانية: ندو
ندى: لبيه
ناصر: فروس بيروح معانا؟
ندى: لا بخليه عند عماته
ناصر: احسن بعد
ندى:زين روووح خل اخلص اشغالي
ناصر: اوكي طلعت ...
خذت لها ملابس ( دلع ) اشياء خاصة شموع وورود..
وجهزت له هو بعد اغراضه ... ودخلت تتسبح ..طلعت
لبست جلالها .. وفرشت سجادتها وصلت العشا ... وبعدها
صلت ركعتين لربها تدعيه يوفقها وييسر امورها ويسخر لها
زوجها ...
قاعدة ببيت عمها ... كل ماشافت اتصالاته تقطع قلبها مليون
مرة مشتاقة له ... وشوقها تجاوز حدود صبرها ... ماتدري
هي لمتى راح تصبر..اهم شي انها اتخذت قرارها بكرة راح
تبلغ اهلها عن رغبتها في الانفصال ..وياخوفها من ردة فعلهم
اللي من رجعت وهي شايلة همها ...وبوسط هالتفكير سمعت
ضحكاتهم اللي قطعت تفكيرها... وضحكت معاهم
مشاعل:حسافة كان ودي آخذ مشعل عاد وناسة مشاعل ومشعل
عبير: لا بالعكس بيصير مرة بايخ
اماني: اقول لاتقعدين تتمنين رجلي .. عندك فيصل استانسي
فيه
اريج: رجلك؟ توكم ماملكتو وحطيتيه رجلك
مشاعل: لاتلومينها عانس ومو مصدقة انها بتعرس
اماني: وجع ان شاء الله وش عانس هذي؟ بأي عصر انتي
ترى توني ببداية الـ 26 يعني سني مناسب للزواج...
غادة: وهي صادقة ... الزمن تغير وكل زمن له مقاييسه والبنات
الحين صارو يشترطون مايتزوجون الا بعد مايكملون دراستهم
والبنت تتخرج بعمر الـ 22 او 23 ...
فاتن: والله خاطري بعد الملكة نروح المزرعة من زمان مارحنا
ومنها نغير جو
اريج: لا وش هالنذالة تروحون وتخلوني
فاتن: ومن قال بنخليك ؟
اريج: انا توني مالي الا عشر ايام وانتي تبينا نروح بعد اسبوعين
غادة: لا خلوها بعد 3 اسابيع احسن عشان نرجع من المزرعة
ونسافر على طول..
اريج تناظر شهد: وش عندها الاخت مبتسمة؟
شهد: تبيني اكشر يعني؟ كذا من الله مونسني الحمدلله
اريج: لا حاسة انه في شي
عبير تناظر شهد وتحرك حواجبها : اعلم؟
شهد: عادي قولي
اريج: وشو عاد
عبير: الاخت حامل
الكل: مبروووووك
شهد: الله يبارك فيكم
غادة: ماشاء الله من متى؟
شهد: توني اليوم حللت
اريج: ياااارب احمل بسرعة
فاتن: صاحية انتي الحين مو الدكتورة مانعتك على الاقل 6 اشهر
ماتحملين .. ممكن يكون ضرر عليك
اريج: مو كل شي يقولونه هالدكاترة صح
عبير: اهم حاجة انتي انتبهي لنفسك ..واهتمي في تغذيتك وان
شاء الله ترجعين اقوى من اول..
اريج: طالع من يتكلم بس..علمي نفسك شوفي شلون صاير جسمك
عبير: هذي رشاقة
اريج: امحق رشاقة.. وربي ضعفتي كثير
عبير: عارفة والله حتى فهد كل يوم يهزأني ..
فاتن: اكيد الرجال مايحب زوجته تكون ضعيفة
غادة: جوجو وين مسرحة فيه؟
الجوهرة: معاكم والله
غادة: لا والله مو معانا من اول عينك على جوالك ورايحة في عالم
ثاني..
اماني: اصلا من جتنا وهي اغلب وقتها مسرحة ومو معانا
الجوهرة: عن النصب عاد
مشاعل: وهي الصادقة وانا حاسة ان فيك شي بس ماتبين تقولين
الجوهرة صارت تلعب ربى وماتبي تلتفت لكلامهم تخاف عيونها
تفضحها..
فاتن: اي صدق وينه خلود هنا؟
شهد: ايه قاعد مع خالتي
فاتن: بروح ابارك له
وطلعت للصالة وشافته قاعد مع امها : الحين قاعد بالصالة والبيت
مليان بنات؟
خالد: ليت اللي وراك هي اللي تغار علي بس
التفتت فاتن وشافت شهد جاية وراها : الف مبروك الله يتمم لكم
على خير
خالد: الله يبارك فيك .. اسكتي بس تراي حاقد عليك
فاتن: افاااا ليش؟
خالد: سارقة اسم ولدي
فاتن: نصاب ماعمرك قلت بتسمي ولدك وليد
خالد: والله من يوم اني صغير وماينادوني الا ابو الوليد
فاتن: عادي سم وليد وش يصير؟
شهد: لا يصير كل ماصوتو على ام الوليد نرد عليهم انا وانتي
خالد: هههههههههههههه طالعو التفكير بس
فاتن: اي صح
خالد: لا انا ولدي ان شاء الله بسميه على ابوي
عبير: يمكن تكون بنت؟
خالد : هلا عبورة
عبير: الف مبروك
خالد: الله يبارك بعمرك .. وعقبالكم يارب
الكل: يارب
فاتن: يلااا قوم مع العيال بالملحق البنات يبون ياخذون راحتهم
خالد: بقوم اصلا بس جيت اسلم على امي... شهد تعالي ابيك
بكلمة راس
شهد ابتسمت وراحت له.. : هلا
فاتن: ياليت اريج شايفتكم وربي لتلزق فيكم
شهد: ههههههههههه اسكتي بس لاتطلع علينا الحين...
خالد مسكها من يدها : قلبي
شهد: لبيه
خالد: انتبهي لنفسك
شهد: ان شاء الله لا توصي حريص
خالد:واول ما اتصل فيك البسي عباتك واطلعي
شهد: اوكي
ورجعت قعدت مع البنات تعشو وكملو سهرتهم وبعدها كل وحدة
رجعت لبيتها ...
ازعل عليك احيان
وأزعل على نفسي قبل ماأزعل عليك

وأرضى عليك احيان
وأرضى على الدنيا وانا راضي عليك

وأنت عمرك
مازعلت .. وماعتبت ... ومارضيت

أزعل علي لو كذب...!
أعتب علي لو كذب...!

هذي التفاصيل الصغيرة
اللي تخلينا نحب..

ماأحب انا ازعل عليك
ازعل انا لأني احب

***

ياأدفي من حروف الشعر
ياأرق من حلم السنين

إذا تركتك تنتظر
حسسني إن انتا حزين

مابي تقول مسامحك
قل : ماأبيك

وإذا رجعت اصافحك
أبعد يديك

أنا انجرح قبل اجرحك
وأبكي عليك

لكن أبي مرة تحس
وشلون أنا أمووت فيك...!

هي التفاصيل الصغيرة
اللي تخلينا نحب...

ماأحب أنا أقسى عليك
أقسى أنا لأني أحب

***

أدري فيك تموت فيني
وأنا ميتة من برودك

لي متى وانتا تبيني
وماتحسسني بوجودك

ايه ... حسسني بوجودك

لمّ صوتي
بعثر حكاية سكوتي

لاتخلي الحب يفقد همسك العذب ويمووت
قل احبك ..
قل احبك بأعلى صوت

انا مليت السكوت


***

ياإبتسامة قلبي ولهفة حنينه
ياشقاه وياحنانه

يابعد كل المسافات الحزينه
معك امانة

الدروب اللي مشينا .. لاتضيع وتغترب

بالتفاصيل الصغيرة
نقدر نعيش ونحب...!




لأول مرة من فترة طويلة تفضفض له كل اللي بقلبها وتشتكي له
من بروده ومن جفاه... ليلتهم كانت ليلة مصارحة بالدرجة الاولى
ارتاحت كثير... هي كانت محتاجة تقول كل اللي بخاطرها وترتاح
حتى لو ماتغير شي بس تكون سوت كل الحلول اللي بيدها...
كانت ليلة ارضت فيها مشاعرها وانوثتها . عشاء على ضوء الشموع
وورود منثورة في الارجاء ..وكلمات حب وعشق تتردد على المسامع
واليوم صباحها غير ... صباح نوره شع على هالكون كله ...
قامت من السرير.. تسبحت وتكشخت وتعطرت.. وطلبت لهم فطور
وراحت له وهو نايم...: حبيبي
ماتحرك فيه اي ساكن رغم انه حس فيها من صحت بس كان يبي
يمثل عليها ...قربت منه اكثر: قلبي يلااا قوووم
ذاب من سمع صوتها ودلعها ... ابتسم في خاطره بس بعد هالمرة
مارد عليها .. شوي وتنرفزت : ناصر يلاااا عاد قوم
فطس عليها ضحك: هههههههههههههههههههه
انقهرت منه لانها عرفت انه يمثل عليها: ليش تضحك
ناصر: على طول تشبين ماعندك وقت
ندى ابتسمت: وانت مستانس علي؟
ناصر: انا مستانس معاك
ندى: زين قوم تسبح وتعال نفطر.. قام ناصر بعد ماعطاها بوسة
على خدها ... تسبح ولبس .. وطلع لها في الصالة .. قرب منها
وقعد جنبها: تدرين وش ودي؟
ندى: وشو؟
ناصر: تصير حياتنا على طول كذا ..والله احس اني عايش بجنة
ندى: وانت فعلا تقدر تعيش كذا ... بس ليش تنتظر هالشي مني
ليش اذا حسيت انت بملل ماتحاول تجدد بحياتنا؟
ناصر: ماعمري فكرت بهالشي
ندى: زين ليش ماتبي تغير في نفسك .. مو عشاني عشانك انت
وعشان حياتنا.....
ناصر: ومن قال اني مابي اغير نفسي؟
ندى: لانك من تزوجنا وانت نفسك .. نفس العيوب ونفس الاخطاء
لاتزعل من كلامي انت وعدتني هاليومين لي اقول واسوي كل اللي
ابي..
ناصر: انا ما اعترضت .. بس بعد مافي انسان كامل
ندى: وهذي حيلة العاجز ... اذا مايبي يغير نفسه قال انا مو كامل ..
اي محد كامل .. وانا ماطلبتك تغير من اشياء اساسية فيك .. بس
تجرد من برودك .. حسسني بغلاتي.. عبر عن حبك لي ..عاتبني
صارخ علي اذا غلطت قول اي شي بس خليني احس بقيمتي عندك
ناصر: تدرين عاد؟ من يوم اني صغير واهلي زرعو فيني القسوة
انا الولد الوحيد بين اربع بنات ... دايم يقولون لي انت الكبير ...
وانت الرجال لاتبكي ... تعودت اكبت كل مشاعري ... ما اصرح
بشي لا حزن ولا فرح.. كنت اذا احد طقني ولا متهاوش مع عيال
بالمدرسة وجيت اشتكي لابوي... يقول لاتصيح عيب الرجال
مايصيح ..
ندى:وهذا اللي خلاك تعاملني بهالبرود.. بس انت تقدر تتغير حاول
ماراح تخسر شي..
ناصر: ندى والله اوقات ابي اعبر لك عن اللي بخاطري بس ما اعرف
شلون... ولا رتبت الكلمات وجيت اقولها احس اني مصطنع ..
ندى: كلامك اللي تبي تقوله وتترد طالع من قلبك؟
ناصر: اكيد
ندى: زين قوله .. مايهم شلون تقوله المهم اني اسمعه .. واحسه..
فيض من مشاعر.. وكلمات عتاب ولوم..وحب مدفون يبحث عن وطن له
قلوب يجمعها عشق ... ومحاولات لاذابة برود يغلف مشاعرهم ...
يومين جمعتهم.. بعيد عن هالكون كله .. عالم بس لهم اثنينهم
والحياة مهما استمرت لابد من التجديد ..




قاعدة تعدل شعرها وهي ماسكة مرايتها الصغيرة بيدها: اوووف
اختبار اليوم مرة صعب والله مادري انا وش هببت فيه
شهد: بالعكس الاسئلة كلها معروفة بس يمكن محتاجة تفكير
عبير:مادري احس اني ماحليت
شهد: عادي هذا مو اختبار نهائي يعني عندك فرصة تعوضين
عبير حطت المراية بالشنطة والتفتت لشهد : شهودة
شهد: هلا
عبير: كيف خالد معاكِ؟
شهد: شلون يعني؟
عبير: مذاكرتك؟ يتضايق يعني
شهد: شوفي الجد عشان ما اظلمه اذا شافني اذاكر يناديني اكون


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -