رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -42


رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين - غرام

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -42

عنده .. يقعد هو يخلص اشغاله على النت بس اهم شي اكونجنبه ... اوقات يحارشني واقوم عنه واوقات بصراحة يخليني
على راحتي
عبير: يعني مايقول لك انك مقصرة معاه؟
شهد: لا ابد هو عارف انها هالسنتين وبعدها كل شي يرجع
طبيعي.. ليش فهد قايل لك شي؟
عبير: كثير والله ... لدرجة اني صرت ما اذاكر وهو موجود
حتى النوم ماعاد اعرفه .. لازم اشوفه واشوف طلباته وما اقول
له لا او مرهقة .. ولا اتهمني بالتقصير
شهد: عبورة لاتصيرين سلبية ..مثل ما انتي تراعينه المفروض
هو بعد يراعيك..
عبير:البارح زعل عليه ..انتي شايفة المنهج كيف طويل وصعب
ولما تأخرت عليه وماجيت له زعل مني...
شهد: بصراحة مو من حقه ابد
عبير: والله اني تركت اللي في يدي ورحت راضيته .... وقعدت
معاه لحد مانام .. وقمت اذاكر بعدها
شهد: عشان كذا ماحليتي؟
عبير: امممم تقريبا ... مادري احس انه مايبغاني انشغل عنه بأي
حاجة
شهد: ولا انشغل عنك هو شلون؟
عبير: عادي والله عمري ماقلت له حاجة ..كل انسان وله ظروفه
ومشاغله
شهد: وليش ماتفهمينه هالشي
عبير: ماراح يرضى يفهم
شهد:ياحلوة هو متزوجك وهو عارف الوضع كله ...ليش الحين
اللي صار عنده اعتراض ..انتبهي لدراستك ولا تضيعينها ...
تعب السنوات اللي فاتت لاتخلينه يروح هدر.. كلها سنة ونتخرج
ونحقق الحلم اللي من واحنا صغار نحلم فيه...
سكتت عبير وماعلقت وكلام شهد يدور براسها...حبها لفهد مخليها
تتنازل كثير.. بس لازم تنتبه لدراستها هالشي اللي مستحيل تتنازل
عنه..




جالسة مع امها وكلها خوف وتوتر ومو عارفة شلون تصيغ
كلامها وتخفف الصدمة عليها ..رتبت كلامها : يمه اول شي
ابيك تعرفين ان كل شي صاير غصب عني... وانا جربت
كل الحلول ومابقى قدامي الا هالحل الوحيد
ام ناصر وكأنها حست باللي راح تقوله بنتها ... هي شافتها
من اول يوم جاتهم فيه وهو مبين عليها الحزن.... مبين انه
مشغول بالها .. وبداخلها دعت ربها يكون احساسها كذب..
ومايطلع اللي توقعته صح: قولي انا راح اسمعك للآخر..
الجوهرة: يمه انا ابي اتطلق
شهقت ام ناصر من هول الكلمة : وشو؟
الجوهرة: يمه انا طلبتك تفهميني .. انا وياسر مانصلح لبعض
ام ناصر: وش اللي صاير يعني؟ مشاكل ؟ كل البيوت فيها
مشاكل ومافي بيت خالي منها ...
الجوهرة: يمه اللي صاير اكبر من اللي تتوقعونه ...
ام ناصر : زين قولي وش اللي صاير ... يمكن اقدر اساعدك
انا وخالتك ماراح نسكت عن هالوضع كله...
الجوهرة: اللي صاير هو اللي يقوله اذا يبي ... انا ماراح اتكلم
الحين..
ام ناصر : انا اتصل فيه الحين يجي واتفاهم معاكم
الجوهرة: لا يمه اقعدي معاه بلحالك انا مانيب قاعدة معكم
ام ناصر:هذا لاصار بكيفك الدعوة فيها طلاق وبتقعدين تتشرطين
الجوهرة: يمه انا ماتشرطت ,,, وسكتت يوم شافت امها تكلم
ياسر..
ام ناصر: هذا هو جاي بالطريق
الجوهرة: امداه بهالسرعة؟
ام ناصر: اي قال لي انه قريب..بروح اكلم ابوك
الجوهرة تمسك يد امها: يمه لا تكفين ابوي لا
ام ناصر: شلون لا؟ تبين تتطلقين وماتبين ابوك يعرف
الجوهرة حست نفسها غبية وسكتت..ماتدري ليش تحس قلبها
عورها... دقايق عدت عليها ماتدري وش كثر كانت ...
سمعت اصوات برا ..طلت من الشباك وشافته يسلم على امها
وابوها ... وعقبها دخل ...خافت هالمرة جد .. هي صح تبي
الطلاق بس ليش يوم حست الدعوة صارت جد بدت تخاف
وتتردد ..
جتها اماني تقول لها امها ابوها يبونها تحت ارتبكت والحرارة
سرت بكل جسمها ...ذكرت ربها ودعته يهونها عليها ...
ونزلت بخطوات ثقيلة.. دخلت عليهم المجلس سلمت وقعدت
بدون حتى ماتناظر في ياسر ..اللي مانزل عينه عنها من دخلت
نقاش كبير صار بينهم ... ملايين الاسئلة ترددت واكتفت هي
باجابات مختصرة وتاركته هو يجاوب على اهم الاسئلة لانها
تشوف انه هو المسئول عن هاللي يصير اليوم ...
ابو ناصر: الحين احنا جامعينكم عشان كل واحد يرمي السؤال
على غيره.. وش اللي يخليكم تبون تنفصلون؟
الجوهرة: انا عاهدته اني ما اقول السبب لاحد هو اللي لازم
يجاوب ..
ياسر بعد تردد كبير فجر المفاجأة: انا متزوج
ام ناصر: ندري انك متزوج اجل وشو؟
ياسر: متزوج وحدة من 4 سنوات
ابو ناصر بحكمة الرجل الكبير: اهلك يعرفون؟
ياسر: لا للحين ماقلت لهم
ابو ناصر: ومتى ناوي تقول لهم
ياسر: ان شاء الله اليوم او بهاليومين
ابو ناصر بحكمة بالغة: ياسر انا زوجتك بنتي لاني كنت اشوف
انك رجال والنعم فيك ..بس انك تشتغل مثل الحريم وتدسدس
هالسوالف من ورانا ... بقول لك روح والله يستر عليك مالك احد
عندنا..
ياسر: بس يا ابو ناصر انا ابيها ..
ابو ناصر: انت بديت معانا بالكذب ... شلون تبيني آمن بنتي مع
واحد خان اهله وناسه
ياسر يناظر الجوهرة يبيها تتكلم بس هي ماعلقت ..
ام ناصر: تبي بنتي ترجع لك طلق زوجتك
ياسر: الجوهرة ما اعترضت بالاول
الجوهرة: وانا ماعندي كلام بعد كلام اهلي...
ياسر انصدم من هالكلام هو جاي ومتوقع ان ازمته بتنحل ..اول
ماقعد معاهم وعدوه انهم يصلحون بينهم ... بس من عرفو بسالفة
زواجه هم بعد رفضوه ... حتى خالته ماوقفت معاه .. او على
الاقل تفهمت موقفه ..



قاعدين بالصالة يسولفون ... وهي تصب قهوة لخالتها ..
ام فهد: هالحين ملكة بنات عمك متى؟
عبير : بعد بكرة ان شاء الله
ام فهد: الله يوفقهم .. والله ماظنتي اروح
عبير: ليه ياخالة تعبانة؟
ام فهد: والله ماعاد اتحمل الطقطة والازعاج ومثلتس عارفة
اني عقب ما اصلي العشا انوم..
عبير: طيب اللي يريحك ...بس ياخالة كلميهم واعتذري لانهم
وصوني اعزمك
ام فهد: ولا يهمتس وانا امتس .. هالعلوم مانيب مقصرة فيها
باتسر ان الله عطانا عمر بكلم ام ناصر واستسمح منها..
عبير: الله يطول في عمرك يارب
ام فهد: الله يطول عمري على طاعته .. واشوف عيالكم قبل ما
اموت
عبير:ان شاء الله يارب..شوفيه أذن العشا من اول بروح افرش
سجادتك بعدين اجي اوديك تتوضين
ام فهد: الله يوفقتس وينور دربتس وين ماتروحين
راحت عبير وهي تأمن على هالدعوة اللي تملاها فرح..فرشت
السجادة لام فهد .. ورجعت لخالتها مسكتها من يدها وقومتها ..
وصارت ساندتها توديها توضى للصلاة...: تبغين حاجة قبل
ما اروح؟
ام فهد: سلامتس يمه ...فهد وينه ماجا؟
عبير: لا لسى ... مادري ليه تأخر
ام فهد: بيجي ان شاء الله..
وطلعت عبير هي بعد تصلي...جلست تلخص مناهجها قبل
مايجي فهد ... انهمكت في دروسها وماحست بالوقت ولا اي
شي حولها .. فجأة ناظرت ساعتها وشافتها تعدت الـ11 وفهد
للحين ماجا ... خافت عليه واتصلت تشوف وينه...اول مرة
مارد...رجعت اتصلت مرة ثانية ورد بعد كذا رنة: حبيبي
فينك؟
فهد: تو تفقديني؟
عبير: ماحسيت والله بالوقت
فهد: تذاكرين صح؟
عبير: ايوا ومادري كيف عدى الوقت..وش الاصوات هذي
اللي عندك؟
فهد: لاجيت اعلمك
عبير: متى جاي طيب؟
فهد: متى مامليت رجعت
عبير: بس فهد
فهد: ولا بس ولا شي بدون ازعاج رجاءً.. يالله مع السلامة
عبير تطالع جوالها مستغربة من تغير مزاج فهد اليوم طلع
من عندها عادي ... مافي شي معكره مزاجه ... تعوذت من
الشيطان وسكرت اللي قدامها ...لمت اوراقها وكتبها وودتهم
لمكتبها ... تسبحت وبدلت ... صلت ركعتين ودعت ربها
ييسر امورها ...
دقايق انتظار مرت عليها مملة .. على الساعة 1 الا ربع جا
فهد بكل برود دخل بدون حتى مايسلم.. : ماشاء الله سهرانة
عبير: استناك
فهد: وانا قلت لك انتظريني؟
عبير: حبيبي شفيك اليوم؟
فهد: مافيني شي والله
عبير: لا تحلف ... انت فيك شي من يوم ماكلمتك وانا حاسة
انه فيك حاجة
فهد: حلو .. تحسين فيني يعني
قربت عبير منه : احد مزعلك؟
فهد: انا ما ازعل الا من اللي يهمني
عبير: مين يعني؟
فهد: في احد بالدنيا يهمني كثرك
عبير: وانا بايش زعلتك؟ والله العظيم اني اقدمك حتى على
نفسي.. حتى كليتي كرهتها .. من كثر مشاكلنا عشانها ..
فهد: اسألي نفسك
عبير بصوت اعلى من العادي: وانا سألتك انت
فهد: لا ترفعين صوتك علي لاقص لسانك
عبير بدت دموعها تنزل: حبيبي والله مارفعت صوتي عليك
بس انت صاير تشتكي من كل حاجة ... تبغاني طول الوقت
اقابلك ولو بعدت بس دقيقة قلب مزاجك عليه واعتبرتني
مقصرة في حقوقك
فهد: وانتي شايفة انك مو مقصرة
عبير:والله عمري ما قصدت اني اقصر معاك .. ممكن اوقات
اقصر بس بدون ما احس
فهد: محد يغلط وهو قاصد ولا كان كل مشاكل هالعالم انحلت
عبير: يعني كيف؟
فهد: يعني خليني انام وبكرة يحلها الف حلال
عبير: حبيبي... انت تعرف اني ما احبك تنام وانت زعلان
مني
فهد: مانيب زعلان اصلا ... هي ضيقة وتروح لاتشيلين
هم انتي
عبير: والله؟
ابتسم لها على مضض: والله ... بس بديني على العالم وبكون
اسعد انسان بالدنيا ..
عبير: ان شاء الله... وانت كمان قدر وضعي شوية اختباراتي
بعد شهر.. ومحتاجة اركز شوي
فهد: والله اني احبك ... بس تقهريني اوقات وتنرفزيني ..
عبير: طيب فين كنت؟
فهد: طالع مع العيال كوفي..
عبير: كأنه كان في صوت اطفال
فهد: اي طلعت اكلمك برا الكوفي ... وقربها له ومسح دموعها
اللي نزلت : لاعاد تصيحين مرة ثانية مو حلوة الدموع عليك
عبير: انت لاتقسى عليه وانا ماراح ابكي
قربها اكثر وحبها بخدودها ... و بكل مكان بوجهها ..وتصافت
القلوب بعد ان كاد الشيطان يكبر الخلاف بينهم ... بس الحب
اللي بقلوبهم اكبر من اي شي ثاني ... والحمدلله عدت هالليلة
على خير...



هــــــــذا انا من جديد ... اسمعني للآخر
الشوق كل لحظة يزيد ... و الله مو قـادر
لــــولاه ما جيتك ذليل...مشيت لك دربي الطويل
اكذب على نفسي بأمل ... رغم اني ادري مستحيل

ادري اتفقــــنا نفترق ... ادري وصــــلنا للنهاية
صدقني قلبي ينحرق ... اعذرني اشقيتك معايه
بس مالي في الدنيا سواك...انت اللي احلامي معاك
وانت اللي ضيعني هواك....و اللي بيننا ما هو قليل

خــــلاص ناوي تبتعد ... يا حيلة الله وش بيديني
خلاص وش باقي بعد ... يا كـود لو ترحم حنيني
احتاجك الليلة معـــــــاي...عطني يدك ثبت خطــاي
لملمني و اوصف لي دواي...و من بعدها ابدا الرحيل


بكرة ملكة خواتها وهي قاعدة بغرفتها ضايق خلقها ونفسيتها
تعبانة ... من عرفو اهل ياسر كبرت المشاكل ..واللي عرفته
انه صار خلاف كبير بين ياسر وابوه ... وطلع ياسر من البيت
ومايدرون وين راح له ...
خايفة عليه وودها تتصل تتطمن بس ... ولكن بآخر لحظة
تتردد ... ليش تتصل وهي قايلة انها ماتبيه ...
سمعت صوت دقات خفيفة على الباب : مين؟
مشاعل فتحت الباب وطلت عليها براسها: الحلو نايم؟
الجوهرة: لا والله ماجاني نوم
مشاعل: تعالي اقعدي معانا
الجوهرة: والله مالي خلق ميشو
مشاعل: نهون عليك يعني.. بليلة فرحتنا وماتشاركينا؟
الجوهرة كسرت خاطرها مشاعل هي ماعمرها كانت بهالاناينة
دايم تهتم بغيرها اكثر من نفسها ..ابتسمت لها من قلب: لا والله
ماتهونون علي...يلا نزلنا تحت..
ونزلو قعدت مع خواتها وندى...وضحكهم ملى الصالة ..يخططون
بكرة شلون يعيشون لحظاتهم الحلوة..وقامت الجوهرة رايحة
للمطبخ...:بروح اجيب تشيبسات وبسوي معاهم صوص
اماني راحت ركض:وانا بجيب البيبسي
ضبطو لهم صوص مع التشيبس وحطوه بالصحون وراحو للبنات
بالصالة..
ندى: بالاول اماني ومشعل وعقب مشاعل وفيصل
الجوهرة: ياحظكم بتعيشون هالشعور الحلو ... حسرة علي انا اللي
ماحسيت لا بفرحة ملكة ولا فرحة عرس
مشاعل: لاتتحسفين على شي فات تراه مايستاهلك والله ولا يستاهل
دمعة تنزل من عينك عشانه..
الجوهرة: لاتظلمونه محد عاش معاه غيري .. من تزوجنا ماغلط
علي الا مرة وحدة .. حتى يوم زعلت حلف مايلمسني الا برضاي
انا ما الومه هو ماحبني ... يمكن طريقة زواجنا كانت انانية منه
بس الصدق ماقصر معاي ابد
اماني: جوجو لاتقعدين تبررين له...
الجوهرة: انا مابررت له انا اقول الحق
ندى: الحق انك تحبينه ...ولانك تحبينه ماتشوفين عيوبه
الجوهرة: لا ما احبه بس تعودت عليه
ندى: على مين تنصبين؟ واللي يصير هذا كله وشو؟
الجوهرة: خايفة من المجتمع لاصرت مطلقة
اماني: المجتمع والمجتمع ... ليش المجتمع يظلم البنت .. ولا
الرجال يطلق ويتزوج ويقولون مايعيبه شي..
ندى: انا قلت لك انتي تحبينه ليش تنكرين هالشي... وهو بعد
يحبك
الجوهرة: مايحبني .. والله يحبها هي
ندى:وانتي اخترتي الطلاق لانك ماتبين تخيرينه ويختارها صح؟
الجوهرة: ايه... وناظرت جوالها وماصدقت عيونها وهي تشوف
الرقم.. انسحبت من الصالة ورقت لغرفتها .. وانتظرته يرجع
يتصل مرة ثانية ..
بهالوقت البنات بالصالة ... قعدو يعلقون عليها ..
ندى: وتقول ما احبه .. ومن يوم اتصل حتى ما استأذنت منا
اماني: يارب تصلح قلوبهم .. وتهدي ياسر ويطلق هالغبية اللي
متزوجها
الكل: آمين
اما هي انتظرت .. وانتظرت بعد.. قررت تنتظر 5 دقايق لو
ما اتصل راح تتصل هي عليه ..شوي الا هو راجع يتصل
ردت بكل هدوء: الو
ياسر: هلا والله
الجوهرة: هلا بك
ياسر: شلونك؟
الجوهرة: بخير.. انت شلونك؟
ياسر: بخير من سمعت صوتك .. تصدقين ماتوقعت تردين
الجوهرة : انا رديت بشوف وش عندك
ياسر: اللي عندي ابيك
الجوهرة: ياسر انت ليش مصعبها ... انا ماراح اطلع عن شور
ابوي وامي
ياسر: وعادي تطلعين عن شور زوجك؟
الجوهرة: وانت عمرك حسستني اني متزوجة .. من اول
ماتزوجنا وانت قايلها لي ... لك حياتك ولي حياتي
ياسر: بس حبيتك .. وهذا شي مو بيدي
الجوهرة: مانجتمع بقلبك انا وجمانة
ياسر: جوجو لاتصعبينها علي... والله العظيم صعب اللي
تطلبونه مني
الجوهرة:صدقني مو صعبة بس انت اللي مصعبها على عمرك
ياسر: وانا تعبت والله..انا مسافر بعد بكرة.. طلبتك لاتتركيني
الجوهرة: وش هالتناقض اللي تعيشه..ليش تحسسني انك متمسك
فيني لهالدرجة.. وبنفس الوقت احس انك مستعد تستغني عني
عشانها
ياسر: ومن قال اني راح استغني عنك؟
الجوهرة: لا طلبتك تطلقني ماراح تطاوعها؟
ياسر: مستحيل .. انا حر بقراراتي ومستحيل احد يفرض علي
شي .. ووجودك بحياتي اهم من اني اخلي اي شخص يتدخل
فيه..
الجوهرة: لاتكذب علي اكثر.. تقول لي شي واشوف شي ثاني
وانا مليت من هالحياة
ياسر: والله كنت مستعد اعيش معاك مثل اي اثنين متزوجين
بس انتي ماتبين وانا وعدتك وبقيت على وعدي ... لا تظنين
اني مالي رغبة فيك ... وربي اوقات كنت احس اني ما اقدر
اقاوم رغبتي فيك واطلع من عندك لاني مابي اخون وعدي لك
الجوهرة: ياسر ارجوك
ياسر: انا اللي ارجوك تسمعيني... انا محتاجك والله محتاجك
الجوهرة: احتجت لك قبل ومالقيتك
ياسر: لا تصيرين قاسية .. مو هذا طبعك
الجوهرة: الزمن علمني اقسى .. ياسر ماعندي كلام غير اللي
قلته لاتقول ولا تعيد ولاتزود فوق همي هم ..
ياسر: هذا آخر كلام عندك؟
الجوهرة: آخر كلام اني ابي ورقتي
ياسر: خوذي وقتك وفكري يمكن مع الايام يتغير كلامك..
مع السلامة
الجوهرة: فمان الله
سكرت منه ,,, وطاحت على سريرها منهارة.. كل القوة اللي
تسلحت فيها نزعتها ,,, وبكت بكل ضعف انثوي ,, بكت
مثل الطفل اللي خذو منه شي يغليه ... هم بعد خذو منها ياسر
ولو حاولت ترجع له...ابوها ماراح يخليها ..ليه الزمن مارحمها
تمسي على هم وتصبح على هم غيره ...مسحت دموعها وتعوذت
من الشيطان ونامت ...وعساها تتبدل الاحوال من بكرة




ببيت ابو ناصر اليوم الفرح غير... اليوم ملكة ثنتين من بناته
وان شاء الله ربي يوفقهم ويسعدون امهم وابوهم اللي ماشافو
الفرح بزواجات بناتهم ملاك والجوهرة... ملاك اللي توفت بعز
شبابها والجوهرة اللي ماكملت سنة مع زوجها والحين عندهم
بالبيت طالبة الطلاق ..
تجمعو الاهل من بدري والعرايس باحلى كشخة ..كل وحدة تقول
الزين عندي...تمت الملكة وبدت مراسم الفرح ...
اماني اللي كانت لابسة فستان ذهبي ناعم انزفت بالاول ...كان
مكياجها صيفي حلو الوانه تتدرج بين الترابي والبني والذهبي
طالع شكلها حلو ..مشت بخطوات خجولة لحد ماوصلت الكوشة
اللي مسوينها للعرايس .. قعدت وهي مبتسمة والبنات حولها ومو
مخلينها تحس بأي احراج وخوات فيصل ومشعل فرح ونهى
وام مشعل يباركون للعروس ... وام ناصر تسمي وتقرا على
بناتها .. اليوم فرحتها فرحتين ...الجوهرة اليوم تناست حزنها نوعا
ما وعاشت اجواء الفرح مع خواتها ...يمكن لانها اكبرهم حست
بأنها مسئولة عنهم وتبيهم يطلعون بأحلى صورة ..:امونة ابتسمي
ورزي عمرك لاتحنين ظهرك
اماني: زين
الجوهرة: بروح البس عباتي قبل يدخل مشعل .. لاترتبكين ولا
تضيعين فرحتك بخوفك ..
اماني: الحين بيدخل؟
الجوهرة: اي تو فرح تقول لي ... وارفعي راسك اذا ماتقدرين
تناظرين فيه ناظري فيني ...
فرح: الجوهرة يلا مشعل بيدخل
الجوهرة: زين يلا ..
لبست عباتها وتغطت .. وقعدت باول طاولة قدام .. والعريس زفوه
خواته وامه ودخلوه على اماني ..اول ماشافها سلم عليها وبارك لها
طبعا هذي اول مرة يشوفها .. لا هو ولا فيصل طلبو نظرة شرعية
عجبته نعومتها اول ماشافها قعد جنبها ... ومسك يدها وهي صارت
ترتجف من خجلها بس تحاول تبتسم ..دقايق معدودة مرت عليهم
فرح وتبريكات وتهاني بهالليلة السعيدة ..لبسها الدبلة وطقم الشبكة
قعدو شوي ,,, بعدها قام هو وياها رايحين لمجلس الحريم اللي
مخلينه فاضي لهم ...
شوي نزلت مشاعل ..اللي كانت لابسة فستان عنابي ملكي .. وحاطه
ميك اب درجات الوردي الفاتح ..وجلست بنفس الكرسي اللي كانت
قاعدة فيه اماني ... ونفس المراسم اللي بالاول صارت بعد هالحين


يتبع ,,,,

👇👇👇
أحدث أقدم