بداية الرواية

رواية غثيثة مزحة الايام -43

رواية غثيثة مزحة الايام - غرام

رواية غثيثة مزحة الايام -43

سطام :هههه من جد ..يـا أني كنت اكره الرياضيات
سلطان :يآخي كله كوم والكيميـاء كوم ثآني ..يـا أن استاذنا عصبي..لين صرررخ ..تهتز أرجاء المدرسه >فيس يناظر استاذه اريج الله يذكرها بالخير ايام الثنوي ..صوتها يوصل لـ قسم البنين هههههههه
أنـس :يـاليل ..يعني عشان كلكم متخرجين تحكون فالدراسه ..تراني الى الان اعاني منها
تركي ياخذ من الفطآير اللي قدامه :والله محد قالك ماتتخرج زينا
حسام : هههههههه على كيفه هو؟
سلطان :لا على كيفـه ..اجل رجال ابو 23 لين الحين فالجامعه؟
تركي:الا على طاري جامعه .. وش تخصصك ياسطام ؟
سطام :محـآسبه
حسام :اجل ورا ماأشتغلت فالبنك ..رواتبهم زينه
سطام :لا .. يآخي بعدني عن البنك .. كذا حلوين
انس:طيب انا اداره يمديني ادخل بنك ..يعني عشانه محاسبه خلااص طوالـي منك
تركي :ياليل ابو لمبـه ..اسكت يرحم امن جابتك
◙◙◙◙◙
وصلـوا لبنان ..
الجآزي اللي كانت اول مره تطلع برآ المملكه ماسكه في يد اخوها وهي ميته خوف ..واشكال البنات اللي ماشين من غير عبايات ..وبعضهم ..لو ماتلبس احسن لها .. مدري وشوله مكلفه على عمرها ولابسه خخخ ..خلتها تستغرب وتشمئـز ..
"قال بـ همس"- انتي الحين مرآح ترتـآحين ..الا لما تجيبين مرة خالك معنا؟
نوره :إيه .. لأني ابغاها في كم شي هنا ..
احمد :بس مو على اساس سفـره لي ولك بس
نوره : .........
طلعوا من المطار .. واخذوا لهم تآكسي وأتجهـوا لـ الفندق
◙◙◙◙◙
جلست نجـلا عالسرير : والله بـ نفقدها
ندى :من جد .. هالشينه
نجلا :هههههههههه لين الحين اتذكر الحفله ..فـاهمه غلط
ندى :ههههههههههههههههههه
/
- انتي من جدك؟؟
خجل وهي جالسه عالكنبه وتضحك:والله العظيم ميب فكرتي ..هههههههه وربي
نجـلا مقهـوره وخجل تضحك : خجيــل يـازفته! ..يامخ جزمه انتي ماتفهمين ..زوجك توه ميت من شهر يمكن بس .. وانتي بتجيبين دي جآي
خجل :هههههههه والله انه مب انا ..انا قلت لأمي انو بنسوي حفله صغيره وفهمت انها حفله من حفلاتنا ..وجابت دي جآي ..
نجلا ماتكلمت ..بس كانت مقهــووره
خجل قامت ومسكت يد نجلا:نجـلا ..والله العظييم امي مب قصدها .. هي تبي تغير نفسـيتي شوي
نجـلا :مرأح نشغل اغاني ولا أي شي ..بس جمعة بنات ..
خجل:حفلـة شآهي طيب؟
نجلا :إيييه
خجل:حلــو
/
ندى : ههههه وانتي بآرود ..ماعندك على طول تعصبين ..الحرمه غلطت ومنك السماح
نجلا :يختي انقهـرت ..اخوي توه ميت وتجيب dj
ندى :هههههه طيب الحرمه تبي ترفه عن بنتها ..ونست ان هالشي مايصلح
نجلا : ......
◙◙◙◙◙
دخلت صالة المغادره .. كانت تدور وتلف يمين ويسآر
- انتي اخت عبدالله ؟
رفعت عينها .. وأنصعقت يوم درت انه بـندر .. فتحت عيونها على وسعها :هآه ؟
بندر :انتي اخت عبدالله ؟
مـرام ..اللي كانت تحس بصعوبه فالتنفس .. وان كل الرياض تسمع دقات قلبها ..قالت وهي تحس بـ دوخه :إيه ..
بندر :وين اخوك
مرام خنقتها العبره .. كــــرهت اخوها كره اول مره تحسه إتجاهه ..لأنه حطها في هالموقف السخيف .. :يقول بيروح شوي ويجي
ماخفت عليه نبرة صوتها ..بس رفع جواله ودق عليه قال لها والجوال على اذنه :شوفي هناك عالكرسي ..اختي جالسه ..روحي اجلسي معاها
حمدت ربها ان خجل فيه .. جلست معها بس شكل خجل مادرت ان هاللي جنبها مرام
- وينك ياعبـدالله ؟
عبدالله بخوف..قال يكذب : مرتي تعبـأنه ووديتها المستشفى ..
بندر : طيب بـ تفوتك الرحله
عبدالله :..أأ ..اممم ..إحم ..ان فاتتني .. الشكوى لله ..بس تكفى انتبه للمرام
لما سكر بندر .. طالع السماعه مستغرب .. هذا كأنه مب هامه تفوته الرحله ..
تذكر كلمة ابو "انت توك صغير .. وتوثق بأي احد"
بس تعوذ من الشيطان ..هو جالس يعامل ربه ..واساسا له مصلحه فهالشي
◙◙◙◙◙
إنيْ| أنثُىٍ |وٍلكنْ . . ,
مجرٍدّة منْ كلْ شيْ جميْيْيْلْ=(
~| منْ آلتفآؤٍل |~
~| آلهنآء |~
~| آ‘لبسسَمْه |~
~| آلح'ـَيآ‘ةْ | ~
~| إرٍتوآءْآلحٌبْ |~
الْامَـَـَـلْ من أجلْ آلبقآْءْ . . !
◙◙◙◙◙

وقف قدام جده وهو مستغرب ليه منآديه ..العاده جده مايتشرف بـ ووجوده هنا عنده بـ الشركه
مبارك :طبعـاً ..انت مستغرب ليه انا مناديك ..اسمع يا نواف ..بما ان الكلام والتهديد والطرد .. تنزيل الكرامه معد ينـفع ..انا بـ أستخدم اسلوب ثآني معاك
نواف هآدي :..........
مبارك :ابوك تعبـآن .. وانا مشدد عليه الحراسه فالمستشفى .. "ورفع اصبعه بـ تهديد "..لو شميت ريحة خبر يـــا نوآف انك موطوط عند غرفته ولا معتب البيت ولا الشركه ..مراح تخسر ابوك بس !! ...إلا امك معه ..ومستقبلك لأني بدخلك السجن ..وانت عارفني ونفوذي
جحظت عين نواف من هالتـهديد ..اول يوم ابوه هو متحمل .. والحين امه؟ ..هو ماهمته نفسه ..بس امه
نواف :ووش نآوي تسوي يعني
مبارك :انت تدري اني أقدر اوديك ورآ الشمس ان بغيت .. بس لأن عبدالعزيز يهمني ..فمراح اسوي شي مايرضيني .. صدقني يانواف ..تراك مب قدنا
نواف كان هادي وساكت ..بس كان من جوآ يغلي
مبارك : انا كنت سامح لك تشوفه فالمناسبات ..بس خلااص ..لآنك زودتها..إحنا بـ نعتبر نواف مات ..وإنسـى ان لك أبـو .. ولا بـ أظطر ..اخليك تنسى ان لك ابو وأم
نواف بـ بتسامه :صدقنـي ..انا مامت .. وانت بـ كلامك هذا بتخليني اتصرف معك بشكل جدي .. لأن على حسب ماقلت قبل شوي ان معد فيه شي اخسسره ! ..وبـ ثبت لك اني نواف ولد عبدالعزيز آل "............" وغصبـاً عن اللي مايرضى
وطلــــع ولا ترك فرصه لـ مبارك يتكلم
◙◙◙◙◙
لما استقـروا في مقادعهم ..كانت مرام تدعي في سرها ان تصير معجـزه ويجي عبدالله ..بس شكله مرآح يجي .. ومرا تكسر خاطره ..
لاحظ بندر يد مرام اللي كانت ترتجف ..كانت هي جالسه ثم خجل ثم هو .. طالع فوق وهـو متأمل مثلها ان عبدالله يجي ..
التفت خجل لـ بندر :الحين الرجال اللي انت مواعده..اللي اسمه طلال ..ماراح يجي؟.."ناظرت ساعتها " بـ تقلع الطياره !
بندر :لا الرجال سبقنا من زمان
خجل :أهـا .."قالت بتسامه"..من جد بندر شكراً لأنك اقنعت امي اسافر ..احس اني غيرت جو عن البيت
بندر :ولـو ..آني تآيم
اما مرام .. كانت في عالم ثاني.. من جد كانت رآحمه نفسها .. وهالموقف البآيخ وش بيقولون عنها ..
كانت طول الوقت تتحسر على نفسها .. وتتكهن بـ خجل وبندر وش جالسين يقولون عنها وعن عبدالله
مب حبـاً فيه ..لا! ..بس محسوب عليها أخـو
نزلت منها دمعه تغلي داخل عينها .. بلعت عبرتها عشان لاحد يس بـ شي ..معقوله عبدالله ناويه يخليها هناك لـ الابد ؟
خجل :مين ؟ ..مرام ؟
التفت مرام ..مب وقتها ابد .. هذي توها تعرفني :..أ..امم ..أحم "تعدل صوتها "..أيه مرام
خجل :أهـلاً ..سوري توني ادري وربي ماأنتبهت كنتي متغطيه
مرام تناظرها من فوق النقاب وكانت مغطيه عيونها بالطرحه : عآدي
اصلا ماتدري وش تقول ..تحس كلمة " عادي"..مالها داعي ابد
حست خجل ان مرام ماتبي تتكلم ..فـ سكتت
اعلـن الكابتن ان الطياره بـ تقلع ..وانهم لازم يربطون الاحزمـه .. لا شعوريـاً التفتت مرام لـ كل جهه تقدر تناظرها يمكن تلمح عبدالله جآي بالطريق ..بس هيهآت .. خنقتها العبره اكثر ..وودها لو تنفجـر وتصرخ وتطلع كل اللي داخلها ..ودها تموت الحين وتـرتاح من كل شي
سمعت صوت تحبـه :اهدي ..عبدالله ما أظن يجي
طالعت فيه ..ثم جلست بـ كرسيها .. أنفاسها تتسارع .. حست براسها يعورها مع انها ماخذه حبه قبل..
بس آلم رآسها مب من المخدرات اللي دمرت كل شي كان حلو بـ حياتها ولو كان قليل
كم دقيقه وجت المضيفه.. : لو سمحتي ..الحزام !
طالعتها .. :إيش ؟
المصيفه ببتسامه :ماربطتي الحزام
اضطرت مرام تتقدم شوي على قدام عشان تقدر تاخذ الحزام من ورآها .. انتبهت للنظرات بندر وخجل ..عدلت جلستها وربطته ..
وقالوا دعاء السفـر .. واقعـلوا
◙◙◙◙◙
- والله يـاسلطان ماودي اكلف عليك .. مب وقته
سلطان :يابن الحلال لا كلافه ولا شي .. مافيه فالبيت الحين الا انا وامي واختي ..يعني حتى مافيه احد تستحي منه
سطام :طيب ..بس عشـآء ورآجع لـ شقتي
سلطان :أبششر!
◙◙◙◙◙

- هآه ..بشري!
جوآن تتكلم بـ همس لحد يسمع :انا موافقه ..
حسين بغـآ يزل عقله من الفرحه : جـــــد !!
جوان ببتسامه : .....
حسين :وين بيتكم فيه .. عشان اجي اخطبك من ابوك مدري من مين
جوان : موافقتي ماتكفي ؟
حسين عقد حواجبه :إلا ..بس تعرفين لازم اخطبك من ولي امرك ..ووو
قاطعته مع انها خايفه يهوون : انا مالي الا عم ..وعمي بالرياض..
حسين :خـلااص أخطبك من عمك .."من الوناسه بغى ينط "..يـآشيخه اليوم انا ماخذ اقرب طياره ورآيح له
◙◙◙◙◙
- يا ماجد هدّ نفسك .. وربي هاللي تسويه مايمت لـ العقل بـ صله ..لاتتهـور
ماجد وهو معصب حده ..ودآخل للقصر وخويه معه : يـآكل تبن هالملعون انا أوريه شلون يهـددني ..أصبر وتشوف!
رقى الدرج وقال لـ خويه يرقى معاه ..
وصلـوا عند غرفه ..قال له :أسمعني! ..في بنت جوآ ..
قـال له الخطه
صديق ماجد مصدووم :تبيني اصورك ؟
ماجد يعطيه الجوال :إيـــــــه ..بس لا تطلع وجهها ..بس وجهي انا فآهم؟
صديقه :فـآهم
ماجد : يالله ادخـل
دخل ماجد .. انتفظت جود يوم شافته .. تركت اللي بيدها من مجلات .. ولمت نفسها ..العاده تلبس قدامه حجاب ..الحين داخل عليها كذا
جود :وش تسوي انت اطلع
بس انصدمت يوم شافت ان خويه ورآه وماسك الجوال ..
بدت تصيح :مــــاجد ..تكفى لا تسوي شي
قرب لها ماجد ومسك كتوفها وهي تقاوم .. حاول يسدحها عالسرير ..وصديقه يصور .. وفي لقطـه كان مركز على وجهه ماجد ..اما جود مابأن منها الا جسمها
تركها عقب ماخلص تصوير ..هو ماسوآ فيها شي غير انه شـقق ملابسه ..آمر خويه يطلع ..
عوره قلبه يوم شافها تصيح ..
ماجد :انا ماكنت نآويه اغتصبك ..بس كنت ابي اصور هالفديـو ..وترا وجهك ماطلع
جود وهي منهآره ..وتصيح :انت حقيـر وسسسسسافل ..وربي ماراح اسامحك عاللي سويته ..واول ماأطلع من هنا بعلم عليك الشرطه
غطت نفسها باللحاف يوم شافه يقرب منها :صدقيني مظطر اسوي كذا ..الحين عرفتي ليه خاطفك ..مب عشان الفلوس ولا شي ..
قام وجآ بـ يطلع لآنه ماتحمل يشوف دموع .. مو دمـوع جود لا
دمـوع وبس
ماجد قبل لا يسكـر الباب :تجهزي وجهزي كل اغراضك ... لأني اليوم برجعك لأهلك !!!
◙◙◙◙◙
كان سطام جالس عالكنبه .. ويحتري سلطان يروح لأمه يقولها انه عندهم ..
سمع صوت آنوثـي : خل بالك نزل عينك .هنا ولا هنا ويـلك ..انا قلبي مو بس يغآر ..عليه غيره تهد ديـآر
حس انه صنـم مكانه ..ورجعت له ذكرى اريـج .. فكر وش يسوي توه بيـتنحنح الا دخلت بنت ..قصيره نوعاً ما ..لابسه بيجاما برمودا وبلوزه كمها طويل ومعاها آي تتـش ..
اول ماشافت سطام ..صنمت الظاهر ماتدري ان فيه احد
بعدها انحـآشت
نفس بإرتيآح ..
سمع صوت سلطان يقول:خير وش جايك فيذا انتي
ماسمع وش قالت البنت .. بس سمع سلطان وهو يرد عليها :معليش معليش ..بس المره الثانيه انتبهـي وانا اخوك
دخل سلطان وهو مبتسـم :معليه سطام .. تأخرت عليك
ابتسم سطام :لا عادي .
سلطان يجلس :إيـه يـآبو ..وش عندك سواليف

◙◙◙◙◙
قال للصديقه الي كانت عينه عالجوال : وقسم بالله مال ام امك دآعـي ..
ماجد رفع عينه :مالك دخل .. المهم دبرلي مقطع ثاني مع بنات وكذا .. لأني أبي انتقـم إنتقـآم دسم
خويه بقل حيله :يقول حمييّــد ان فيه عندهم حفله في الاستراحه ..رح وصور لك كم مقطع ..وتعال
ماجد :حلــو ..بخليه يعض أصابعه ندم ..يقول يـاليتني مالعبت معك.."بـ قهر" .. يحسبني زلابه عنده
◙◙◙◙◙
- ما أحس بالانتماء ابد
نوره ببتسامه : عادي تتعودين
الجازي :امممم .. ماأحب هالمناظر ولا ودي اتعود عليها .. من جد الله يهدي هالبنات
نوره : مب موضوعنا الحين .. وش نآويه تسوين ..ترانا ماراح نطول في لبنان
الجازي : مدري يـا نوره ..انا جيتي هنا كلها عشان اغير من شكلي وكذا .. زي ماقلتي لي .. بس .."وقالت بـ خجل"..احس مشعل مايحبـني ..يعني مهما اسوي بظل الجازي
نوره:الجازي حبيبـتي ..أسمعيني ..خالي من يوم كنا صغار يحب الكشخه ويهتم لـ الموضه ومثل هالاشياء ..وانتي وبحكم ان ظروفك ومكان عيشتك مو ملمه بهالاشياء .. هو مايكرهك صدقيني ..هو يكره طريقة لبسك .. لما تلبسين وتتزينين له شوي ..صدقيني بـ يخق عندك هههههه ..والحرمه الذكيه تعرف شلون ترضي زوجها
الجازي ضحكت بـ حيـآء .. :تهقين يعني؟
نوره :اهقـى ونص
(الفصـل الثـآني)
غابتْ سَماء " زرقِاء " وَ"شمسّ"وَ " هبايبْ "
. . . . وَ لـا بقِى ليّ غيّر [ ليَلْ وَ بعضْهّمْ ] . . !
كان جالس قدام التلفزيـون وحاط القناة الاولى (قناة السعوديه) ..يحتري الاذآن عشان يفطر..عقب صوم وشغل وتعب ..يناظر الفطور اللي كان عباره عن تمر ومويه ..
مايعرف يسوي شوربه ..الشوربه مايذوقها الا لما ينعزم عند واحد من اصدقاه ..او سنبـوسه وأي اكله ممكن تنحط على سفره رمضـآنيه
أبتسم ..وش كثر يرحم نفسه .. ولين أنسـأل عن حاله ..قال "بـ خير "
/
"قال وعينه عالسفـره العامره"- ما شاء الله يمه ..انا اخبر رمضان الواحد مفروض يصوم ويقـلل من اكله .."رفع عينه لأمه ببتسامه "..شكلك ناويه تسمنينا
متعب اللي جالس فالارض يحتري الاذآن : هههههه من جد ..انا كل رمضان يزيد وزنـي
ام سطام :بـ العـافيه على قلوبكم ..
ملاك اللي جالسه بـ ملل وحاطه يدها على خدها وتحتري الاذآن لانها جوعأنه :يـأربيه متى يذن
سطام وهو يجلس :اصبري يختي.. لازم تنقصين من صيامك وحسناتك
ملاك ..سكتت شوي ..ثم قالت وهي كأنه متذكره شي او لقت فكره جهنميـه :صح! ..يمكن المؤذن وهو جآي لـ المسجد صار له حادث ومات ..وقاموا الناس لهـوا معه..ونٍـسوا الناس الجوعانين اللي زيي يـاحياتي يا أنا ..لا مفروض انه مذن
ضحكـوا كلهم عليها ..
قالت نوره :هههههههههههه ..وربي انك مفهـيه الصوم عامل عمايله فيك
شوي و اسمعـوا الاذآن
/
أبتسم على هـ الذكرى .. سمع الاذان اخذ له تمره ..يوم آكلها ..حس بـ كبده تقلب ..
قام للحمام وبدآ يرجع وانتو بكرامه ..ماله نفس ياكل بس غصب نفسه
ماكمل اكل ..شرب مويه ..مع ان من السنه انه ياكل 3 تمرات ..او 7 ..بس ماله نفس ابد مع انه جآيع ..ويخاف ياكل يرجع زي تو
هذا حاله من يوم بدآ رمضان ..
منقلب 180 درجـه نحف بشكل مروع ..وزنه كان فـ الـ 60 الحين نزل وصار حول 53
وجهه شاحب .. حتى بالكلام صار يتـئتأ .. يفكر كثير
طلع من الشقه ورآح المسجد مع ان الوقت مبكر ..بس وده يغير جو عن هـ الوحده مثل هالوقت كـلاً لاهي بـ نفسه مع اهله ..ألا هـو
شافه حارس العماره وسأله عن سبب تعبـه وذبوله اللي كان ملحوظ
رد له بـ انه شوية تعب .. ويروح
/
- حالك مب معجبني ياسطام .. شف شلون شكلك ..متـأكد انك بخير
سطام ببتسامه :بـ ببـ خير ياسسـ سلطان .. وش بيكون فيني يعني
سلطان :الحين رمضان قرب يخلص .. وانت حتى ماشفت اهلك .. صاير شي؟
سطام ببتسامه بس واضح انه متضآيق : الله يخليك سلطان ..لـ لا لاتجيب لي طاري الرياض ولا اهلي .. مالي مزاج ابد
سلطان : طيب امي تقول انها تبي ترسل لك من الفطور والعشـا كل يوم
سطام طارت عيونه :تستهـبل شكلك
سلطان :وليه أستهبل ؟ .. والله وامي مره راحمتك ومالها كلام غير سطام وسطام ..
تعشآ ولالا ؟ ..اكل ولالا ؟؟ ..نام ..داوم .."ببتسامه".. والله انك تحبك ومعتبرتك ولد لها ..هههههههه صرنا انا وأخواني نغآر
ولد لها ؟ ..تغصب الابتسامه:تسـلم انت وامك ..بس مشكور انا متقضي للرمضان واعرف اوكل نفسي
سلطان انقهـر منه وعصب :يــآخي تراك تقهر..وش ذا العناد ؟
سطام :والله مب عناد ..بس انا ماأبي .. شي في نفسي تكفى سلطان افهـمني
سلطان : طيب ليه انت كذا .. يعني مب معتبرني اخوك ؟
سطام :الا اخوي ..واقرب انسان لي من جيت للشرقيه ..بس زي ماقلت لك .. "أخذت نفس ..وابتسم "..قل لأمك مشكوره وماتقصر ..
/
رفـع عينه للسمـا يمنع دمعته تطيـح ..وش كثر حزنه كبييير و يهـد جبال
وده بأحد يشكي له
بس مـايعرف .. ولا يقدر .. طول عمره كان يرتاح لما مايشكى بس هالمره غير
يبي بس احد يحس بالوحده اللي هو يحس بها
آلصبرعَن بَوٍح آلأحآسيس .. "قّتآل"
........و آلبَوٍح فِيْ بَعض آلمَوٍآقف ~ فشِيلة !!
يحمـد ربه ان سلطان موجود بحيـاته .. دعـى ربه في هالوقت المبارك ..رمضان والايـام الاخيره منه ..وإن شاء الله دعـوته مستجابه
◙◙◙◙◙

ياڪُبرِْ همّي وِ يا وِيلْ قلبّي ‘
مَاعِدتْ أبي هـ العِيشِْ وِلا هـ الحَياة
مَا دِمتْ فيهَا علىـا طُوِلْ المِدىـا
{ِ ضِايِقِْ}ِ . . !
........... {ِ ضِايِقِْ}ِ . . !
{ِ ضِايِقِْ}ِ . . !
تمسّڪتْ بـ الأمَلِْ وِ مشِيتْ الطِرِيقِْ
مَادرِيتْ إنّي فِي النِهايہ لـالهَلاڪْ . . !
مادرِيتْ إنْ حِ‘ـَزِنّي ينتِظرِنّي فِي آخِ‘ـَرِه
وِيمدْ لِييديہ
هلا ياحِ‘ـَزِنّي هلا
◙◙◙◙◙
- شلـون ؟ جوان؟
ابو خالد :إيه جوان .. خطبها ولد آل ".........." واحد من اكبر عيال شركات المملكه
مالك : ههههههههه رزق الله يأتيه من يشـاء ربي عوضها
خالد : هههه
ابو خالد عصب :بس انت ويـآه .. "وكمل بجديه "..تتوقعون ليه واحد مثله يخطب جوان ؟
مالك :يمكـن عشانها تخـقق ومـوّزه وتقول لـ القمر قم ياكلب بجلس مكانك
خالد يضربه من فخذه بس توجع ..كتـم مالك صرخته :ووووووجعه!! ..
ابو خالد بعصبيه :بـزارين انتوا ؟ .. استحوا على وجيهم كل واحد شنبـه واصل اذنه وحركاتكم حركات صغار !!!!!
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -