بارت مقترح

رواية قلوب عميقة -45

رواية قلوب عميقة - غرام

رواية قلوب عميقة -45

مي اتبسمت فهمت سبب تغير احمد كل هادي الايام احمد يغار من جوانا ومقهور من اهتمام كل العيله بيها..فكرت مي بطريقه حلوه تخلي فيها احمد يحب اخته ومايغار فيها ولمعت فكره في بالها وبدأت تقولها..
مي:حبيبي
احمد...
مي وهيا تمسح على راسه:ممكن تقعد في عبـي؟؟
احمد يرفع راسها ويشوف ابتسامتها الحنونه فيقرر يسمع كلامها..قام وراح جلس في عبها..
مي وهيا تمسكه وتمسد عليه:حبيبي انتا رجال صح؟؟
احمد وهوا يهز راسه بالايجاب:ايوووه انا رجاااال
مي وهيا تبوسه:طيب تعرف حبيبي انك اول كنت زي جوانا كدا صغيرر وماتقدر تمشي لازم احنا نشيلك ونأكلك ونسوي لك كل شي
احمد:ايووه اعرف كلنا كنا صغار انتي قلتي لي كدا ااوووول
مي وهيا تبتسم:طيب انتا لمن كنت صغير انا كنت اكلك واشيلك والعبك وابوسك واسوي لك كل شي وفهد
كمان زيك كلكم كنتو صغار ماتقدروا تسوو شي بنفسكم دحين جوانا مسكييينه زيك وبعدين بعد وقت طويل تكبر وتصير بنت كبيرره وتسوي كل شي بنفسها هيا دحين لسه مسكينه ماتعرف تسوي شي المفروض انتا تساعدها وتعلمها كل شي هيا نونو ماتعرف شي
احمد كان يستمع بهدوء ومايعلق..
مي وهيا تكمل:انتا لمن كنت صغير ماكنت تعرف تتكلم وفهد مره كان يحبك ويسوي لك كل شي عشان هوا كان لووحده وكان دايماً يطفش ولمن انا جبتك هوا صار مبسوط عشان صار عنده اخوو ممكن يلعب معاه وهوا دايماً كان يقعد يلعب معاك ويعلمك ويساعدك في كل شي تفتكر ولالا

احمد وهوا يبتسم بمرح:ايووووه ثح افتكل كان يلعبني كووره في الحوس ويخليني
اعرف اسدد قوووول عثان انا ماكنت اعلف
مي:طيب ودحين نفس الشي فهد فرحان عشان جاته اخت صغيره يبغا يعلمها ويلعبها زيك عشان تصير كبيره وحلوه انتا ماتبا اختك تكون حلوه زيك
احمد:الااااا
مي:خلاص طيب المفروض انتا كمان تحبها زينا وتلعبها وتعلمها
الاشياء الصح
احمد وهوا مبسوط:يعني لمن تكبر جوانا انا اصير احوها الكبير زي فهد كدااا
مي وهيا تبتسم:ايووووه صحح شفت كيف انتا بطل وتسمع كلام مامااا
احمد بمرح:ايووه انا بطلللللللل
مي بنفس الابتسامه الحلوه اللي ماتفارق شفاها:طيب حبيبي انتا المفروض ماتقول
الكلام اللي قلته عشان انتا بطل والابطال مايقولو محد يحبني ويروحو يبكوو انتا بطل المفروض ماتبكي
احنا كلنا نحبك عشان انتا شاطر تحب اختك وماتزعل لمن احنا نساعدها ونحبها زيك صححح؟؟
احمد:ايووووه حلااص انا شاطر ومحا ازعل مله تانيه
مي:طيب يلا قووم روح بوس جوانا وقلها انا احبك
احمد وهوا يوقف:طيب..وبالفعل راح احمد يجري لجهة جوانا وباسها وقلها..انا احبـك..
رائد كان يشوف اللي يصير قدامه ومستغرب...وشاف مي جيه جهته وهيا مبسوطه..
رائد:ايش سويتي في الولد ياساحره؟؟
مي وهيا تقعد جمبه:هههههههههههههه سر المهنه
رائد:والله انك ساحره قلبتي الولد ميه وتمانين درجه انا ماعمري شفته يبوس اخته ولايمسكها ايش اللي خلاه يسوي كدا
مي:انا فهمته وخليته يفهم انه لازم يحبها
رائد:طيب ايش اللي كان مزعله قبل شويه؟؟
مي:ولا شي بس كان غيرااان من اهتمامنا بجوانا انتا كمان يارائد الله يهديك مررره بتهتم بجوانا وخاصر احمد مسكين اهتم فيه شويه الولد مسكين يحتاج اهتمامك
رائد:طيب حاحاول
احمد:ماما ممكن اثيل جوانا سويه
رائد:لالالا بعدين تطيح
مي وهيا تطالع في رائد بتحذير:ايوه حبيبي معليه بس انتبه لاتطيح من يدك اوكي
احمد:اووكي..وشال احمد جوانا وراح بيها غرفة اللعابه عشان يلعبها معاه..
رائد بتعجب:مــي لو طيحها دحين
مي:رائد لازم الولد يكون عنده ثقه بنفسه لاتعامله كدا بعدين يكره البنت
رائد سكت..ومارد عليها..
مي:ههههههههههه ايش بك ليه سكت؟
رائد:لابس افكر انتي كيف تسحري الناس كدا وتخليهم يحبووكي
مي بضحكه حلوه:ههههههههههههههههه ايش دا السؤال الغريب؟؟
رائد وهوا يمسك يدها:مدري عنك ساحرتني وساحره اولادي
مي:ههههههههههههههههه
رائد:انا من جد اتكلم ترى والله مدري كيف حبيتك يامي افتكر اول مره حبيتك فيها كانت لمن جيت عندكم البيت
وكان عندكم عزيمه وكنتي انتي دوبك كبرتي واحلويتي ومن يوووم ماجات عيني

في عينـك وانا يالهـــوي ما ادري ايش صار فيا انقلب حالي من وقتها
مي وهيا تبتسم له بكل حب:وانا كمان وانا
من وقتها و قلبـي يدق بحبك جننتني من وقتها وصار كل عالمي رائــد وبـس
رائد وهوا يقرب منها:احبــك
مـي:وانا كمـان احبـك واموت فيك
رائد:مي حتقعدي تحبيني كدا على
طوول؟؟
مي:لأخر نفس في عمري
رائد:ومافي شي ممكن يغيرك؟؟
مي:مستحيــل الحب شي مغروس في "اعماق قلوبنا"
ومافي شي ممكن يمحيه ولأن..
رائد وهوا يبتسم ويكمل لها جملتها المعهوده:انا
وانتا والحب واحــد
مي وهيا تبتسم:حبيبي والله الله لايحرمني منك يارب
رائد وهوا يبوس يدها:عمــري انتي ولايحرمني منك
في اليـوم اللي بعده الساعه تمنيه الصبـح..
كان متوجه بسيارته للمستشفى ويفكر..
ايش يبغا منـي رامـي وايش اللي عنده..وليه ماكان يبغاني ابلغ باسم انه
في المستشفى عشان يجي يزوره معايا برغم انه هوا صاحبه مو انا..وليه يبغاني اجي في دا الوقت بالذات..افففففففففف والله اني حاس من نبرة صوته انه فيه شي..الله يستر انا قلبي ناغزني من دا الرامي.


*&*تكملة الجزء السابق*&*
ايش يبغا منـي رامـي وايش اللي عنده..وليه ماكان يبغاني ابلغ باسم انه
في المستشفى عشان يجي يزوره معايا برغم انه هوا صاحبه مو انا..وليه يبغاني اجي في دا الوقت بالذات..افففففففففف والله اني حاس من نبرة صوته انه فيه شي..الله يستر انا قلبي ناغزني من دا الرامي.
وصـل ناصر للمستشفى وراح لغرفـة رامي وقلبـه يدق..برغم انه دي الزياره شي عادي والمفروض انه يسويها بس رامـي بطريقته وطلباته على انه يجي لوحده وفي دا الوقت بالذات اقلق ناصـر..المهم وصـل ناصر لغرفة رامي..ودق الباب..ورد عليه رامي..بأنه يتفضـل..
ناصر:صبــاح الخيـر
رامي:صباح النور او((وهوا يشوف الورد الحلوو اللي في يد ناصر))صباح الورد
ناصر وهوا يقرب منه ويحط الورد على الطاوله مع علبة الشوكلاته:كيف حالك دحين ان شاء الله احسن
رامي:والله الحمدلله احسن بإستثناء الدوخه البسيطه اللي كل شويه تجيني وسوري ماعندي يد عشان اسلم عليك هههههههههههه
ناصر:ههههههههههههه مو مشكله
وسكت ناصر وهوا يشوف حال رامـي حزن عليـه..
رامي وهوا يطالع فيه بإستغراب:ايش بك؟
ناصر بنبره باين فيها المواساه:ولاشي بس سلامتك الف سلامه والحمدلله انها جات على قد كدا والله خوفتني عليك
رامي انصدم من طبيعة ناصر الطيب وقلبه الحنون..وفجئه اتردد عن اللي كان في نفسه واللي مقرر انه يسويـه بس فجئـه..
ناصر:ها رامي قولي ايش موضوعك والله اني من امس وانا افكر ايش عنده رامي وايش الموضوع اللي تبغاني اجيك عشانه في دا الصبـح؟؟
رامي نفض افكاره اللي في باله وافتكر هدفه وقال:امممم مستعد تسمعني
ناصر بإستغراب:طبعاً والا ماكان جيتك
رامـي:طيـب اسمعنـي
في دا الوقت في بيت ابو محمد..
كانت لمـى مسدوحه على سريرها وتفكـر..مبسووطه على اللي صار بينها وبين امجد وحست
انه الحياه ابتسمت لها من تاني..واثبتت لها ان حبهم اقوى من انه تهدمه الاشياء التافهه اللي صارت بينهم..وبما
انه امجد ولمى قدروا ينسو اللي صار بينهم..فدا فضل ونعمه من ربنا عليهم..واكبر نعمه حلت بـ امجد ولمـى حبهم الصادق والقوي..اللي خلاهم ينجووو من الاعصار الكاسح اللي حل بحياتهم..
لمى:آآه الحمدلله الحمدلله خلااااص انا حانسى كل اللي صار لازم ما افكر في الماضي
اللي رااااح بس المشكــله انه امجد بعييييد عنـي وخلاص مايقدر يسيب دراسته يارربي
كان لازم اعاند من البدايه لو اتفاهمت

معاه من البدايه ماكان صار كل داااا...يعني دحين لازم استنى كم سنـه عشان اكون معاه..ياربييييييه
في نفس الوقت كان ماجد واقف قدام بيت مازن يطالع في البيت ويفكـر في رهـف..
لو بيده يدخل دحين ويواجه مازن ويقوله زوجنـي اختــك بــس...
في دا الوقت كان يسوق بسيارته من غير هدى..وعينه غصبً عنه تدمع من كثر الحزن..
يفتكر الكلام اللي قاله له رامي..ويحزن اكثرر..
رامي:اسمعني ياناصر انا وبنت عمي رندا نحب بعض من زماااااان وانتا جيت وخربت
علينا فلو سمحت انا ابغا بنت عمـي ومن فضلك افسخ الخطبه وابعد عن طريقنا
ناصر بصدمه:نعــم ايش بتقووول؟؟
رامي بصرامه:اللي سمعته بنت عمي ليا ومستحيل اسمح لك تاخذها مني وتضيع حبناا
ناصر:ياسلااااام ومن فين طلع لي دا الحب البنت وافقت عليا برضاهااا ومحد غصبها على شي واذا كانت
تحبـك كان رفضتني او قالت اي شي
رامي:هيا كانت خايفه انها اذا رفضتك تسوي مشاكل بين مازن وبين اختها عشان كدا اضطرت توافق عليك ومن دون زيادة كلااام انا لـ رندا ورندا ليااا لاتحاااول تبرر ولاتلاقي اسباب بعد عن رنـدا بالطيب
معقـوله ياناااس معقـوله ما اصـدق..رامي يحب رندا ورندا تحبـه..لالالالالا مستحيييييل لو تحبه ماكان قبلت فيني..واللي بين مازن ومنى اكبر من انه يأثر عليه رفضها او قبولها..آآآه ياربي معقوله رندا تحبــه طييييييييب ليييييييييه قبلت فيني ليه زرعت الامل والفرحه في قلبي كانت وربي تقدر ترفض ومحد بيقول لها شي او بيصير اي شي..ياربييييييييي والله اني كنت شاك انها تحب احد او احد يحبها وحده بجمال رندا وبرقة مشاعرها مستحيل ماتحب او تنحب..بس ياربي رهف سألتها وهيا ماقالت شي..لو كانت تحب رامي كانت اتكلمت ونطقت الموضوع كان في يدهااا ومحد غصبهاااا ولا احد بيقدر اصلاً كانت تقدر تنهي الموضوع بدون ماتسبب اي مشاكل على قولتها..مستحييييييييييييي ييييييييل ما اصدق..بس ايش اللي يخلي رامي يتكلم بكل دي الثقه اكيــد انها قالت له او انه عنده الدليل على كلامه..مستحيل يهدم فرحتي وحبي بدون سبب..ومدام هوا يحبها اكيد انها تحبـه والا كيف يحب وحده وهيا ماتحبه او انه كيف يكلم خطيبها بكل هالثقه ويطلب منه انه يفك خطبته عنها بهالسهووله..اكيييييد رامي متأكد من هالشي...ياربييييييييييييي ييي معقووول رندا مابتكون ليا بتروح فرحتي بيموت حبي..رندا مو ليااااا...آآآآآآآآآآآآآآآ آآآآه ياربي آآه ارفق بحاااالي كيف بعيش بدوووونهااا ومن بعد ماحبيتها كل هالحب واتعلقت فيها..اتنهد ناصر وطاحت دمعته..مايقدر يتخيل حياته من دون رندا خلاص هوا عود نفسه على وجوده وحبها وانها بتكون في حياته في المستقبل..كيييييييف فجئه وفي غمضة عين تروح من يــده كيـــــــــف...
رامي كان مسدوح في سريره اللي في المستشفى ويفكـر..انا اللي سويته صح والا خطأ معقوله اكون هدمت حياة البنت عشان انانيتي وحبي اللي اكتشفته في الوقت الضايع على قولة خالد..معقوووله اكون غلطت...آآآه ياربي والله اني خايف ودا الناصر شكله مايطمن وكلامه مايطمن اكثر..كان يتكلم بألم وغضب شديد..وشكله بيعند ومايرضا يسيب رندا او بيروح يفضحني عند عمي والا خالد وتصير مشاكل في العيله بسببي...ياربييييييي كان لازم اتصرف كدا..وفجئه اتكلم صوت خفي في نفس رامي..لا يارامي انتا اللي سويته هوا الصح لازم تحارب عشان حبك لرندا مدام تحبها لااازم تثبت لها ولكل الدنيا انك مستحيل تتخلى عنهـا..واللي بيصير يصير انا لاااازم اوقف في وجه الكل حتى رنـدا نفسهـا..بخليها ترجع تحبني غصب..واستغرب رامي في نفسه هوا قد كدا متأكد من حب رندا له..مايدري كيف يحس انه رندا تحبه برغم انها ماعمرها قالت له بس هوا يحس نفسه متأكد مليون في الميه انه رندا كااااانت تحبـه..لكن دحيــن رامي مايعرف..ويسأل في نفسه..ياترى رندا تحبني ولالا؟؟...وايش اللي غيرها؟؟...
ومر الوقت ورامي يفكر في حاله وفي اللي سواه..ودخل عليه الدكتور المشرف على حالته..
الدكتور بعد ماعاينه وشاف ملفه:لا ماشاء الله حالتك اتحسنت عن اول بكتيرر ودحين بتجيك الممرضه عشان تغير ضماد راسك وكل شي بيكون اوكي
رامي بفرح:يعني اقدر اطلع يادكتور
الدكتور بحيره:والله مدري انتا تمام الحمدلله ومافيك شي بس
رامي:بس ايش؟؟
الدكتور بحيره اكثر:والله مانا قادرين نحدد سبب الدوخه اللي تجيك كل شويه وكل الفحوصات عندنا سليمه والسبب مو واضح ابد
رامي:يعني؟؟
الدكتور وهوا يقفل الملف اللي في يده ويصلح نظارته:والله انا اشوف انك تطلع وتغير جوو وتريح كم يوم في البيت واذا استمرت معاك الحاله تعال راجعنا وبنحاول نشوف الوضع ونسوي معاك اللازم
رامي:طيب متى اقدر اطلع؟
الدكتور وهوا يبتسم:شكلك مستعجل على الطلعه
رامي انحرج بس قال بمرح:هههههههههههههه اي والله مرره
الدكتور:هههههههههه الوقت اللي تبغاه ولو تبا دحين بإمكانك تروح بس انا افضل بكره لانه بكره الصبح جينا استشاري مخ واعصاب ممتاز مره واعتقد انه بيفيدك فخليه يعاينك ويشوف مشكلتك وبعدها لو تحب ممكن تطلع العصر
رامي:اهااا خلاص مو مشكله العصر العصر طيب ورجلي يادكتور
الدكتور:امممم مافتحو لك الجبس؟؟
رامي:الا وخلولي رباط بس مافهمت شي مو تقولو انكسرت ليه شلتو الجبس؟؟
الدكتور:لا ما انكسرت الممرضه غلطت وقالتلك انها انكسرت من اللون الازرق والانتفاخ اللي كان فيها بس الحمدلله مافيها كسر واللي فيها رضا قويه مع الوقت بتروح
رامي:اهااا يعني اقدر امشي عليها ولالا؟؟
الدكتور:الا بس على خفيف يعني لو تبا تمشي عليها خد معاك عكاز ولاشي عشان لاتتألم
الدكتور وهوا يخرج:يالله تأمر بشي
رامي: لا سلامتك في امان الله
مر اليـوم بطوله وصـارت السـاعه تلاته الليل..
في هالوقت كان ناصر لساته يلفلف في الشوارع كان طول الوقت يوقف في مكان وينزل يمشي ويمشي الين يتعب ويرجع مره تانيه للسياره ويتوجه لأي مكان تاني ويرجع يمشي ويلفلف وجلس طول اليوم على هالحال..
وفي هالوقت بالذات كان موقف سيارته قدااام بيت ابو خالد وواقف بره السياره وساند نفسه عليها ويفكر في رندا وفي شكلهاا لمن دخلت عليه الغرفه وكيف كان سحرها وجمالها طاغي على كل شي في الدنيا في عيون ناصر..كان قلبه يدق بعنف ويحس بالفرح..كان حاسس وقتها انه ملك العالم كله..بمجرد انه قدر ياخذ او يملك ولو للحظه الانسانه اللي حبها بدون اي مقدمات وقدر يوصل لها..اعتبر هالشي في نفسه انجاااز عظييم مو اي احد بالدنيا يقدر يسويه..بس دحيييين فييييين هالانجاز وفين هالاحلام كللله سراااب وكله وهم..حتى لمن سوى
اللي المفروض يسويه واختصر كل الطرق وخطبها..ضاااعت من يــده..
فجئه صرخ ناصر:مستحيييييييييل انا ايش بي انا ماعمري كنت انهزامي كدا انا رندا ليا وانا اللي خطبتها ورندا ماتحب رامي وبلا كلام فاضي كيف صدقت ورضيت اسمع رامي الغبي كان لازم ما اصدقه ولا اسمعه حتى..اصلاً رندا خطيبتي وهيا موافقه واهلها موافقين هوا ماله دخل..بعدين قال في نفسه انا ليه ما اسأل رندا بنفسي واتأكد احسن من كل دي الحيره..
اتصل ناصر على رقم رندا اللي كان مخزنه من يوم ملكة منى من بعد ما اتصلت رهف عليه منه..
انتظر ناصر فتره..ومحد رد عليه..الا انه بجنونه وعصبيته وقتها ماحسب حساب للوقت ولا للزمن ولا للي بسويه رجع اتصل تاني وتالت..الين..
الووووو
انتفض ناصر هادي رندا رنداااا ردت عليااا..
ناصر:الوو السلام عليكم
رندا انصدمت مين دا اللي يتصل عليها في وقت زي دااا..

رندا وهيا تظبط جلستها لانها كانت مسدوحه على السرير
:نعم مين معايا؟
ناصر بصوت هايم:ماعرفتيني يارندا؟
رندا ارتعشت الصوت مو غريب بس من يكوووون؟؟..
رندا بصوت خافت:لا مين؟
انصدمت:ناااصر؟؟؟!!
ناصر:ايوه انا ناصر خطيبــك
رندا تقول في نفسها ناصر خطيبي ناصر خطيببي..ايووه صح نسيت ناصر خطيبي مو رااامي..كانت رندا مو بعقلها لانها كانت نايمه ودهمانه ومو حاسه بالدنيا..كانت بتحلم انه رامي اتزوجها وعايشين مع بعض احلى عيشـه..وماكان لناصر اي وجود في الحلم...وكل اللي تفتكره انها نامت وهيا تفكر برامي وناصر وبوضعها معاهم..وتأثير رامي اكبر عليها حتى انه كان متواجد في كل احلامها..
ناصر باهتمام:كيفك؟
رندا بإستغراب من اتصاله:تمام انتا كيفك؟؟
ناصر:بخيرررر دامك بخيررر
رندا.......
ناصر بدون مايحس على نفسه وينسى الكلام اللي كان يبغا يقوله:رندا
رندا:نعم؟
ناصر وهوا يطالع في القمر:احبك
رندا انصدمت من جرأته بس ماردت ولاعقبت وكل اللي سوته انها عقدت حاجبينها..وتقول في نفسها اتصل في هالوقت عشان يقولي احبـك..هههه والله انه يضحك..وابتسمت..
ناصر وهوا يضحك على حاله بإستهزاء:هههههههه ادري اني بايخ لاني متصل عليكي في دا الوقت بس انا محتاج اكلمك محتاااااج مررره
رندا وهيا حاسه انه فيه شي لانه صوته باين انه حزين وزعلان:خير

ناصر فيك شي؟؟
ناصر وهوا يتنهد بألم:هيييييييه يارندا والله اني ضايع ومحتتتار واحس نفسي بمووووووت
رندا بسرعه:بعيد الشر عنك
ناصر وهوا يبتسم:تخافي عليا؟؟
رندا انصدمت وماعرفت ايش ترد هيا عادي قالت الكلمه كرد فعل طبيعي..لانها ماتحب احد يذكر سيرة الموت قدامها ولا احد يفاول على نفسه..
ناصر بإستهزاء:هه والله اني غبي ادري لسه مامداكي تحبيني ولاتخافي عليا بس ايش اسوي انا احبك وكل اللي فيني يتمنى انك تبادليني هالحب عشان اارتااااح
ابتسمت رندا بخجل..وقالت في نفسها والله انه طيـب وحبووب بس ياريتني اقدر احبه يارييييت..
ناصر:رندا تقدري تساعديني في مشكلتي؟؟
رندا:طبعاً لو اقدر محا ابخل عليك بأي شي
ناصر بكل حب:تسلميلي ياقلبي
رندا......سكتت وقالت في نفسها دا اخد راحته مررره هههههههه..
ناصر:سوووري لو ازعجتك
رندا:لاعادي بس شو مشكلتك؟؟
ناصر:قبل ما اقول مشكلتي اكيييد بتسألي من فين جبت رقم جوالك؟؟
رندا وهيا دوبها تنتبه للموضوع:وي ايوه صح من فين جبته؟؟
ناصر وهوا يبتسم في وسط دموعه اللي بدأت تنساب على خده لانه مو مصدق نفسه بيكلم رندا حبه الاول والاخير وخصوصاً مع احساسه انه حايفقدها بسبب رامي والحب الغريب اللي مدري من فين جابه:اممم من رهف لانها اتصلت عليا من جوالك يوم ملكة منى وانا حفظت الرقم عندي بس ماعمري فكرت اتصل عليكي ولا اي شي بس هالمره جبرني الوقت والظروف اني اكلمك
رندا:اهااااا طيب خيررر شو صار؟؟
ناصر بتردد:رندا انا عندي سؤال واحد بس سؤال واحد واذا جاوبتي عليه بتحلي مشكلتي وياتريحيني يا...وسكت..كان بيقول تموتيني بس خاف يأثر على اجابتها بكلامه..
رندا وهيا تحثه انه يتكلم لانه الفضول ذبحها:يا ايش؟؟
ناصر:ها لاولا شي
رندا بإستغراب:طيب قول اللي عندك؟؟
ناصر فجئه:انتي تحبي رامي؟
رندا انصدمت واتزلزلت في مكانها..هوا دا السؤااااااااااال لالالا ناصر ايش اللي جاب هالسؤال لبااااااااله مستحييييييل كيف عرف..وماحست على نفسها الا وهيا تقفل الخط في وجه ناصر وتقفل الجوال بكبره من الصدمه..
وحست فجئه نفسها مكتوووومه وماهي قادره تتنفس من بعد سؤال ناصر اللي زلزل كل خليه في جسمها..فطلعت للبلكونه وقعدت تشم هوى وتقول في نفسها..معقووول يادنيا معقوول يصير معايا كدااا ايش عرف ناصررر بالموضوع ايش درااااه ياربيييييييي ايش اللي بيصيررررررر بركه اني قفلت الخط في وجهه ولا كان لساني بيزل
ويقول له ايوه..طالعت في التلفون بقهرر وهيا بترتجف من الصدمه وتقول في نفسها قد كدا انا مكشوفه وباين عليا اني احب رامي وقد كدا انا صرت ماعندي عقل ولاتفكير لدرجة اني كنت حاقول لناصر ايوه انا احب رامي...مسكت التلفون من قهرها
ورمته على المسبح اللي تشوفه قدامها بكل قوه..وتقول في نفسها..مستحييييييل انا خلاص قررت انسى رامي ومهما

صار له مابيأثر على قراري...
ناصر من كثر حيرته ما اتحرك من مكانه وقعد واقف بسيارته قدام بيت رندا وهوا
يقول في نفسه..ليه قفلت الخط معقوله تتهرب من الاجابه ولا فصل جوالها ولا ايش..يمكن انصدمت من سؤالي واتضايقت..لأنها ماتحبـه..ولايمكن تحبه وخافت من سؤالي فقفلت الخط في وجهي..لالالالالا ما اعتقد
..اصلاً انا محا اسيب الموضوع كدا انا لازم اتفاهم مع رندااا..بأي طريقــه..واشوف حل للموضوع...
في امريكا كان امجد مسدوح على سريره ويفكر..كيف حب لمى اتغلغل فيه وخلاه مجنون كدا..كان حيسيب لمى لاسباب تافهه وهوا اخترعها وهوا اللي سببها..وكان يفكر كيف كمان فجئه بكل جنون رجع لها بدون اسباب ولا
مبررات ممكن تنفي كل اللي كان في انفسهم من قبل المكالمه التاريخيه اللي صارت بينهم وصفت نفوسهم..كان يحس امجد بحبه المجنووووون للمى..هالحب اللي خلاهم ينسووو في لحظة اي شي كان بينهم...حب في لحظه يخليهم يندفعوا ويسوو اي شي عشان يريح نفوسهم التعبااانه من الفراااق..حب يخليهم يسوو اي شي في الدنيا عشان يكونو مع بعض... يخليهم في لحظة منهاااااارين..وفي اللحظة التانيه سعيــدين..حب
يتبع ,,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -