بارت جديد

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -48


رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين - غرام

رواية خطاي اني وفيت وما العب على الحبلين -48

ناوين اليوم كلهم ينامون عندهم ... الساعة 10 ونص بعد العشى ...الجوهرة وهي ترتب اغراض مشاعل اللي بتاخذها الفندق :ميشو تعالي
شوفي وش ناقص
مشاعل وهي جاية تشوف شهقت : هيييييه صاحية انتي شيلي هذا والله
ما اخذه
الجوهرة: يابنت الناس عادي هذا رجلك
مشاعل: رجلي افصخ معاه الحيا من اول يوم؟ وربي قصير مررررة
الجوهرة: انا ماقلت بأول يوم .. عادي بأي يوم واصلا بتلبسين الروب
ولا هو شايف اصلا
مشاعل: اجل ليش البسه
اريج: حطيه ماعليك فيها .. انتي خوذيه والوقت اللي يناسبك البسيه
عبير اللي قاعدة ترتب بادوات مكياجهم وعطورهم هي وندى: مررررة
روعة الخمرية .. ريحتها جنان
اريج: تفداك عبورة ,,, حلفت عليك تاخذينها ماتغلى عليك والله
اماني تناظرهم : وشووووو؟ من حلالك هو تعطينها
عبير: ههههههههههههه ما ابغاه اصلا ..
اريج: اقول روحي نامي بس .. بكرة من الروعة ماتعرفين تنامين
اماني : والله انه ذابحني التفكير مدري شلون يطلع شكلي .. وافكر
شلون بيكون العرس.. وشلون الفستان .. وكل هالتفاصيل
عبير: بتعدي اصلا من غير ماتحسين
ندى: اي والله بتتمنين بعدها لو ينعاد العرس والزفة تبين تعيشين
نفس الشعور مرة ثانية ..
فاتن: جوجو ياسر متى جاي؟
الجوهرة: والله ما أكد لي للحين بس قال يمكن الاسبوع الجاي للحين
ماقدر يستأذن من كليته..
اريج: ياااقلبي على اللي يستحون .. لهالدرجة طاريه يخلي خدودك تورد
الجوهرة: ههههههههههههه والله احس اني توني عروس
فاتن: عادي عيشي جوك ... مادامك ماعشتيه بالاول
اريج: يلااا عاد ننزل تحت بالصالة
ندى: اي انزلو انتو انا بنوم فروس واجيكم
اريج: بتنومين فروس ولا ابو فروس
ندى: وجععععع ان شاء الله .. وش هالكلام
اريج: عادي كلنا متزوجات
ندى: لا ناصر يعرف ينام من حاله .... بروح انوم فروس وتعليقاتك
السخيفة احتفظي فيها لنفسك
اريج: ههههههههههههههههه ياحليلها استحت.. وماحست اريج الا بالمخدة
على وجهها
البنات ماتو ضحك عليهم ... وبعدها نزلو تحت كملو سهرتهم ..
الجوهرة: بنات ترى الساعة صارت 1 وربع .. خلونا نروح ننام
اريج: الصدق انه فيني نوم ..
الجوهرة: اروج معاي بغرفتي .. وفاتن مع اماني .. وعبير مع مشاعل
فاتن: ماشاء الله موزعتنا بكيفك؟ شايفة نفسك بكشافة
الجوهرة: عاد شوفو اللي تبون بكيفكم اهم شي اروج عندي
اريج نطت عندها وحبت راسها: ياعمري ياجوجو ياحبي لك
عبير: انا عادي عندي اصلا احس من اول ماراح احط راسي على
المخدة بنام
مشاعل: انا اللي والله ماعاد اشوف
اماني: والله الخاينة ندو .. هي اللي نايمة مع رجلها
ندى: اصلا انتو حسبتوني من الاول ؟ مطلعيني من القائمة..
عبير وهي ترقى الدرج:ماتقدر تستغني .. وانا قعدت ساعة اترجى فهد
يرضى وبالقوة رضي..
ندى: عاد انتي صاحية رجلي معاي بنفس الدور واجي انام عندكم
اريج: والله ودي اعلق بس اخاف ما اخلص الا هالتحفة بوجهي
ندى: هههههههههههههههههه اي احسن خليك ساكتة ماتقولين الا طامات
اريج: زين تصبحون على خير..وخلي اللزاقة عنك ترى الرجال يحب
يغير جو عشان يشتاق لمرته
ندى: ماشكالك هو عاجبه
اريج تكش على وجه ندى:قلعتك انتي وياه..ودخلت الغرفة هي والجوهرة
الجوهرة: والله مرهقة ابي ارتاح
اريج: بسرعة ابي بيجاما
الجوهرة: افتحي الدولاب وتنقي اللي تعجبك
اريج قعدت تفتش بالدولاب.. وشافت الجوهرة تطقطق بجوالها: بتنامين؟
الجوهرة: ابي اكلم ياسر بالاول... سلامات لا تخبصين لي الدنيا خوذي اول
وحدة توني اليوم مرتبته
اريج: زييييين لا تدفين ..لازم يعني تكلمينه؟
الجوهرة: هو دايم يكلمني قبل ماينام
اريج: اوف للحين مانام؟
الجوهرة: الحين توها 10 ونص يعني هذا وقت نومه
اريج: زين لاتناظرين ابي ابدل
الجوهرة: اقول انقلعي بدلي هناك
اريج راحت الحمام ( تكرمون ) تبدل: اوكي انا بنام لا تزعجيني
الجوهرة: لعنبو دارك بغرفتي وتتشرطين؟
اريج: اقول لا يكثر بس
الجوهرة جت تبي ترد عليها بس من شافت الرقم اللي يتصل عليها نست
اريج .. وكل كلام اريج: الو
ياسر: هلا وغلا حبي
الجوهرة: هلا بك
ياسر: وراك مقصرة صوتك ؟ في احد عندك
الجوهرة: ايه اريج بنت عمي نايمة عندي
ياسر: بغرفتك؟
الجوهرة: ايه
ياسر: وعلى سريرك؟
الجوهرة: ايه بس بعيد عني شوي
ياسر: ليش هالعذاب يعني؟ انا اللي ابيك وميت عليك وماحصل لي
قربك .. واللي مايبونك عندك
الجوهرة استحت من كلامه: بكون عندك عمري كله ان شاء الله
ياسر: وحشتيني وربي وحشتيني .. وماعاد فيني صبر اكثر
الجوهرة:.............
ياسر: وانت اكثر ياقلبي
الجوهرة: ههههههههههههه استخفيت انت؟
ياسر: والله من الحرة اللي فيني.. حني علي يابنت الناس شوي مو
عشان ملكتي القلب صرتي تتغلين ..
الجوهرة: والله ماتغليت عليك.. بس صعبة شوي
ياسر: عشان بنت عمك؟
الجوهرة: ايه
ياسر: زين مابي احرجك .. نامي انتي وبكرة على خير اكلمك
الجوهرة: ان شاء الله
ياسر: هاتي بوسة
الجوهرة: روووح بس
ياسر: تعالي عندي انتي وربي لاخذها غصب
الجوهرة والحرارة تحسها تطلع مع اذونها : باي
ياسر: ههههههههه فمان الله
سكرت وهي تناظر جوالها ومبتسمة .. وانتبهت على اللي قاعدة
تطالعها : قاطة معانا؟
اريج: هههههههههههههه والله وناسة انكم تعيدون فترة الخطبة
الجوهرة: تحسين بشي؟
اريج: لا بس حسيت كأنكم رجعتو عرسان من اول
الجوهرة : عادي اللي ماعشته بالاول اعيشه الحين
اريج: الله يوفقكم ويجمع مابينكم على خير
الجوهرة: اللهم آمين يارب,, يلااا خلينا ننام
اريج: تصبحين على خير
الجوهرة: وانتي من اهله
وماهي الا دقايق وغط كل البيت في سبات عميق .. حتى العروستين




البنات تجهزو من بدري ..وكشخو .. وهالحين يحطون اللمسات الاخيرة
على اشكالهم قبل يروحون القاعة اللي بيكون فيها الزواج ...
فاتن: اريج تعالي لبسي ربى
اريج جاتها ركض: الحين ماتحسين انه بيكون ازعاج عليهم
فاتن: لا ياشيخة بالغرفة محد يجيهم.. انا كل شوي بروح اتطمن عليهم وايما
بتكون معاهم
اريج وهي تلبس ربى: ياااعمري عليها هالقمر والله
فاتن: اريجوه بشويش لاتكسرين رقبتها
اريج: ياقلبي... فتون احط لها شباصة ؟
فاتن: لا شوفي هناك ربطة الشعر ..
اريج بعد ماكشختها: يمه عليها ودي آكلها
فاتن: بتروحين معاي ولا بندر بيجيك؟
اريج: لا قلت له لا يجي بس بروح مع فهد كان قعدتي معانا
فاتن: ياشيخة وين زحمة انا وعيالي والشغالة يبي لنا سيارة بلحالنا
الجوهرة: هاااه خلصتو؟
اريج: ايه متى رايحين؟
الجوهرة: امي من اول تتصل تبينا نجي .. وناصر مطول شوي
فاتن: تروحين معاي؟
الجوهرة: لاصاحية انتي ..اروح مع سعود
فاتن: عادي وش فيها
الجوهرة: لا عادي ننتظر بس اذا قدرتو روحو انتو وشوفو امي مابيها
لحالها هناك
اريج: ماهيب لحالها كلهم معاها ..
عبير: يلااا اروج ماشين
فاتن: وانا بعد هذا هو سعود وصل.. ايمااا تعالي شيلي وليد
الجوهرة وهي تشوف ندى تلبس عباتها: ندى رايحة معاهم؟
ندى: ايه
الجوهرة: وانا؟
ندى: نص ساعة ويجيكم ناصر
الجوهرة: وليش ماتقعدين معانا؟
ندى: وين ماتكفي السيارة انتي قدام والعرايس ورى
الجوهرة: زين
شوي وراحو كل البنات .. ومابقى الا الجوهرة وخواتها ..
بعد ربع ساعة اتصل فيها ناصر يبيها تنزل تاخذ اغراض توديها
لخواتها ..
نزلت وهي تركض مع الدرج ..وشافت ناصر واقف قدامها : وين
الاغراض ؟
شافته واقف وهو مبتسم ويناظر وراها التفتت تشوف..وانصدمت بمكانها
ماصدقت عينها وهي تشوفه واقف قدامها ..لحظة نست معاها حتى وجود
ناصر.. كان ودها تطير بحضنه .. لولا خجلها اللي خلاها تتراجع ...
بهاللحظات ناصر انسحب واثنينهم مو حاسين اصلا .. قرب منها وهي
تحس بتوتر فظيع ..:وحشتيني .. وحبها على جبينها
الجوهرة ضاع منها الكلام من شافته .. شلون الحين وهو بهالقرب منها
ياسر: وش هالجمال كله؟؟ بتذبحيني ترى
الجوهرة: ليش؟
ياسر: اخاف اتهور واخطفك حتى عرس خواتك ماتحضرينه
الجوهرة شهقت وهو ضحك عليها ...: تدرين عاد انك قليلة حيا حتى
الحمدلله على السلامة ماقلتيها
الجوهرة: الحمدلله على السلامة
ياسر: شلونك؟
الجوهرة: تمام.. ليش ماقلتي لي انك جاي اليوم؟
ياسر: واخرب على نفسي اشوف هالفرحة بعيونك
الجوهرة ابتسمت له وهو كمل : مابي اطول الحين ناصر مهددني ما اعطلكم
بعد العرس.. ابيك تروحين معاي
الجوهرة: شلون ما معاي شي؟
ياسر: وش تبين يعني؟
الجوهرة: ملابسي واغراضي
ياسر: ملابسك واغراضك انا جبتهم معاي
الجوهرة: لا والله مابيهم انا ماخليتهم هناك الا لاني مابي البسهم
ياسر: مو بكيفك .. بتلبسينهم غصب
الجوهرة: مو صاحي انت
ياسر: لازم يعني كل ماتشوفيني نتهاوش؟
الجوهرة: لا بس باخذ لي شوي اغراض
ياسر: يالله بنتظرك في السيارة
الجوهرة: بنروح مع ناصر
ياسر:ناصر بياخذ خواتك انا مرتي مابي احد يوديها غيري يالله اغراضك
اللي تبينهم جيبيهم بخليها بالسيارة..بروح اقعد فيها انتظرك..وخواتك قولي
لهم يطلعون لناصر..
راحت الجوهرة لغرف خواتها وهي فرحانة قالت لهم ينزلون .. وراحت
غرفتها ... خذت اهم اغراض تحتاجهم ... ونزلت ..
رغم انها عاشت معاه كم شهر.. الا انها تحس كأنها اول مرة تشوفه ...
او تجلس معاه ... بس بنفس الوقت مستانسة انها قاعدة تحس وكأنها
توها عروس ..
تغطت وطلعت له..ومن شافها نزل واخذ الاغراض منها وحطهم بالسيارة
وركب سيارته وناظرها : غطي وجهك زين ..
الجوهرة ابتسمت بداخلها على غيرته..من عرفته وهو كذا:هذاني تغطيت
مسك يدها .. ومشى فيها .. كان ماشي على مهله .. وكأنه يعيش معاها
لحظاته الاخيرة ومايبي يفقدها .. وهي كانت مستانسة على هالوضع
ونست اهلها اللي ينتظرونها بالقاعة ...
الجوهرة: ماتحس انك مضيع الطريق؟
ياسر: لا ... بس ابي اسولف معاك.. مستانس فيك
الجوهرة استحت من كلامه بس لازم تروح الزواج: تأخرت عليهم
ياسر: طيب بوديك لهم .. بس لا اتصلت فيك تطلعين لي على طول
الجوهرة: ان شاء الله
وداها للقاعة ... وهي ماودها تفارقه ... ونزلت رايحة لهم اول من
صادفها اريج : ماشاء الله كان قعدتي بعد .. ولا من لقى احبابه نسى
عرس خواته
شهد: هههههههههههههههه لاعبة في المثل
الجوهرة: وانتو ماشاء الله وصلتكم الاخبار بسرعة
اريج: واصلتنا الاخبار من اول ودارين عن حبيب القلب من وصل
الجوهرة: يالنذالة ورا ماعلمتوني؟
ندى: هو يبيها مفاجأة بس شرايك
الجوهرة: يااااحبي له وربي يوم شفته بغيت اروح له ركض.. واقسم
بالله يوم اروح له السيارة من نظراته بغيت اتكرفس واطيح
اريج: هههههههههههههههههه من الطفاقة .. تعالي فوق وانتي جاية مثل
المعازيم...
طلعو للعرايس شوي وبعدها نزلو تحت .. رقص ووناسة ...
وقبل زفة اماني بدقايق وصل للجوهرة مسج ... احساسها قال لها انه منه
وفعلا ماكذب احساسها ...


( اعرف انك ما تصدق بس والله فوق والله
والله انه راح مني نصف عمري في غيابك
واعرف اني شلت همي تارك حبي على الله
كني ابعد من نجوم الليل واقرب من ثيابك
يا عساك ويا عساني يا عسانا يا عسا الله
يا عسى الدنيا تموت وما يعيش إلا ترابك
يا احبك واعشقك واهواك ولا يفتح الله
ما تعودت افتخر باحساسي إلا تحت بابك
ايه احبك والقضية واضحة والشاهد الله
يطرد المظلوم خصمة وانت خصمي يا هلا بك
يا هلا بك يوم تجرح خافقي ويسامح الله
يا هلا بك يوم تلحق غيمتي والحق سرابك
جابك الله في حياتي يا حياتي جابك الله
ليش ما ادري وين ما ادري كيف ما ادري بس جابك
كل ما قلت ابتدينا في المحبة قلت ياالله
ما دريت ان النهاية بين بعدك واقترابك
احسب اني كل شئ في عيونك يعلم الله
واثر عينك مستعفه ما تحب إلا حجابك
انظلمت ولا شكيت ولا تركت الامر لله
كان همي انتظر باقي عذابك في عذابك
الله الله انتبه واحذر وفكر والله الله
مثل ما احسب حسابي في هواك احسب احسابك
ما طلبت المستحيل ولا رجيتك شئ لله
ما طلبتك ارتفع من حجرتي واسكن سحابك
يصرخ القلب المعذب وكل الله وكل الله
شاب حبك في عيوني وانت توك في شبابك
رحت شئ وجيت شئ مختلف يا حسبك الله
تصدق اني ما بغيت اجلس مع حضرة جنابك
غيرك ذاك الزمان ويا زماني منك لله
ليش ما غيرت فيني شئ يوم اني اهابك
ليش ما علمتهم في قصتي وتوحد الله
يعرفون انك سؤال ويعرفوني اني جوابك
ويعرفون اني حلفت ولا اعرف اغلى من الله
والله انه راح مني نصف عمري في غيابك

ان شاء الله تكون هذي آخر الغيباتي ياقلبي .... احبك )

ماعرفت وش ترسل له ... او بالاصح ماعندها وقت تدور شي وترسل له
ففضلت تقول له كلمة تطلع من قلبها ... واكيد راح توصل له اصدق
واعمق ( احبك )




حست نفسها مثل العروس وهي رايحة للفندق مع ياسر ... فرحة وخوف
وارتباك وخجل ... وانطباعات اكثر تعيشها بهاللحظة ..
بس السعادة كانت مبينة بعيونهم ... بحركاتهم .. وبلهفتهم المجنونة ...
قرب لها شنطة ملابسها :هذي الملابس اللي جبتهم لك..بس افصخي عباتك
اول ابي اشوفك
الجوهرة راحت للغرفة ... فصخت عباتها ورتبت شكلها..جاب لها شنطتها
للغرفة ..: بدلي ملابسك وتعالي
الجوهرة فتحت الشنطة تبي تشوف لها قميص تجهزه لنفسها عشان تلبسه
وقت النوم ... وهي تفتش بالقمصان وتتحسب على ياسر: يااااسر
جا وهو ميت ضحك وعارف وش تبي تقول له .. بس انتظرها تتكلم: وش
ذا؟
ياسر: ملابسك
الجوهرة: مابيهم كلهم مايصلحون
ياسر: والله انتي اللي شاريتهم مو انا
الجوهرة: اي بس في غيرهم كثير.. كذا قميص كانو عندي طوال
ياسر: وانا الحين اصبر كل هالوقت عشان اشوفك بقميص طويل
الجوهرة وجهها صار مية لون ولون ... ماعرفت وش ترد .. هو متعمد
اصلا يحرجها ...
ياسر: لا خلصتي صوتي لي... وطلع من عندها ..
الجوهرة بسرعة راحت تسبحت ... وطلعت ... كان هو توه بيشوف
وينها تأخرت: كل هذا تتسبحين؟ حشا لو انه لك سنة ماتسبحتي
الجوهرة: وانت على كل شي لازم تدقق؟
ياسر: باخذ لي دش سريع.. وانتي خوذي راحتك
ماصدقت اللي طلع من عندها ... بسرعة دورت استر شي ولبسته
حطت لمسات خفيفة من بلاشر وجلوس وراحت للسرير وتمددت وتغطت
اول ماطلع من الحمام شافها مغطية حتى كتوفها ابتسم .. اما هي انحرجت
يوم شافت شكله وهو طالع ولاف الفوطة على جسمه ..
ياسر: يعني حليتيها يابنت عبدالله؟
الجوهرة تحاول ماتطالع فيه ... لان شكله يربكها .. سحب الغطا عنها
شوي: يابنت الناس شوي بس ترى مانيب ماكلك
الجوهرة: ماقلت بتاكلني بس خف علي من نظراتك شوي
ضحك من قلب على شكلها المنحرج ..
قرب منها وحبها على خدها : وحشتيني وربي
الجوهرة: وانت بعد
ياسر: والله اشتقتي لي ؟
الجوهرة: ايه وربي
قرب منها اكثر ... طفى الأباجورة ,,, وتغطى ,, ولمها بحضنه وهمس
لها بشوق : احبك
الجوهرة ذابت مكانها وماعرفت وش تقول اصلا .. وانفاسه الحارة على
وجهها زادت ارتباكها ...
ياسر شبك يدينها بيدينه: جوجو
الجوهرة : هممم
ياسر: تحبيني؟
الجوهرة: موت
ياسر: مسامحتني على كل شي صار؟
الجوهرة : ايه .. مافي قلبي لك الا غلاك ..
ياسر استانس على كلامها .. هو متأكد انه عمره ماراح يندم على اليوم
اللي اختارها فيه .. تكمل معاه باقي حياته ...
مشاعر حب وغرام تجمعهم .. وليلة رومانسية حالمة ..كملو فيها حلمهم
اللي ابتدو فيه..والسعادة ترفرف حولهم وترسم اجمل ابتسامة على الشفاه
اللي اضناها الغياب ...




بعد اسبوع من الاحداث.. عبير وامها في الطايف .. بعد 4 ايام بيكون زواج
حاتم ونوف ..الاوضاع شبه مستقرة الا قلق فهد من قرب عبير من حاتم ...
وهالشي خلاه طول الوقت يتصل فيها ومطفشها ماتروح بيت خالها وحاتم
موجود...
ولو انه عبير صارت تشوف الوضع طبيعي وماتحب تشغل تفكيرها بهالافكار
الغبية...كل انسان عاش حياته .. والمشاعر تتغير مع العشرة ....وهي متأكدة
انه حاتم تعدى مرحلة عبير..وكل تفكيرها هالفترة انها تبي تشارك بنت خالها
فرحتها ..
رجعت لايامها قبل انتقالها للرياض.. قابلت صديقات الدراسة...واجتمعت فيهم
ابتعدت عن اجواء الدراسة والمسئولية والزواج.. ورجعت مراهقة مثل ايام
المتوسط والثانوي... وشوفتها لصديقاتها رجعتها لايام افتقدت فيها برائتها...
وعذوبتها ...
عبير وهي طالعة من غرفتها وتلبس حلقها: ماما غريبة مانزلتي بيت خالي
ام عبير: بنزل بعد شوية فين رايحة انتي؟
عبير: بروح عند مها
ام عبير: ماتلاحظي من يوم جينا هنا وانتي كل يوم طالعة
عبير: والله مشتاقة لايامي زمان
ام عبير: استأذنتي من فهد
عبير: هو سامح لي بروحاتي لصاحباتي
ام عبير: لا ياقلبي لا تطلعين مكان غير لما تستأذنينه..مايجوز والله
عبير: اكيد نايم الحين اصحيه يعني.؟ والله هو سامح لي
ام عبير: طيب اتصلي عليه واذا مارد ارسلي له رسالة بس على الاقل
يكون عنده خبر
عبير: اوكي من عيوني... ماما كذا اوكي ولا ابس اساور؟
ام عبير: لا خليك كذا شكلك انعم
عبير: طيب بروح اتصل على فهد...
دخلت غرفتها واتصلت على فهد اللي رد من اول رنة:هلا والله
عبير:اهلين..غريبة صاحي
فهد: اي بسافر.. وراي رحلة بعد ساعة
عبير : بتسافر؟ وانا آخر من يعلم
فهد: ليش بتمنعيني مثلا؟
عبير: فهد من جدك انت .. كيف تسافر وماقلت لي
فهد: والله العظيم رحلتي بعد ساعة
عبير: وانا مسوية فيها ما اروح مكان الا وانت عارف فين .. وانت تبغى
تسافر وماقلت لي
فهد: وين كنتي بتروحين؟
عبير: عند مها صاحبتي .. ولا ليه اقول لك وانت تخبي عني
فهد: وانتي على طول تزعلين ماعندك وقت
عبير شوي وتصيح: فهد تتكلم معايه بكل برود
فهد: بالعكس مشتاق لك
عبير مبرطمة: لا ياشيخ
فهد: والله العظيم .. وهذاني جاي لك اليوم
عبير بفرحة: جدددد والله؟
فهد: اي والله جاي ان شاء الله.. رايح للمطار الحين ومتأخر بعد
عبير: ياعمري انت..اجل خلاص ماراح اروح
فهد: لا عادي روحي بس لاتطولين يعني ساعتين بالكثير وارجعي
عبير: اوكي بروح الحين...باي قلبي
فهد: الله يحفظك...
سكرت منه وركضت لبست عباتها .. ونزلت رايحة لبيت صديقتها...
بعد ساعة ونص استأذنتها راجعة للبيت..
وصلت بيتهم بدلت ملابسها وتكشخت لفهد وجهزت له القهوة... وجابت
الحلى اللي توها شاريته...
واتصلت على امها :الو ماما.. فهد بيجي بعد شوية
ام عبير: والله؟ مسويها مفاجأة
عبير: ايو تبغين تجين؟
ام عبير: لا ياقلبي خذو راحتكم..
عبير: اوكي
بعد وقت انتظار طويل وصل فهد .. واول مافتحت له الباب ركضت


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -