بارت جديد

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -4


رواية ماكفاني ضمني لك حيل -4

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -4

البارت السادس

استأذنت و خرجت للعمل ما تدري ليش قلبها مقبوض دخلت للشركة وهي تحي الاستقبالكالعادة لكن كانت تشوف بعيونهم نظرة غريبة وصلت مكتبها وهي تشوف حركةغريبة

مروة : باندهاش انسةميهاف

ميهاف: بصوتها العذب ما في صباح الفل او الياسمين والاالجوري ترى اموت فية

......: دامك تحبين الجوري صباحالجوري

طالعت ميهاف على مكتبها .. و كانت المفاجأهـ ..


ميهاف تفاجئت من وجود امراءة متحجبة كانت جميلة وطويلة باين عليها انها في مهمة اوشي في مكتبها

ميهاف: صباح الجوري اهلا وسهلا معك ميهاف

....... : اهلا بك تشرفت بمعرفتك انسة ميهاف

ميهاف باستغراب : الشرف لي

......: اذا فية شي ما سلمتية او تبغي توصي على شي .

ترى عادي انا جمعت اغراضك وفي كرتون وحطيته عند الاستقبال لاني استغربت انك ما لميتها من قبل

ميهاف بهدوء ظاهري : مين الاخت

سعاد : انا المديرة التنفيذية الجديدة

ميهاف بهدوء كالثلج تراجعت : انا اسفة بس مااحد اعطاني خبر الف مبروك وهي تمد يدها لسعاد

سعاد: الله يبارك فيك .بصراحة من اول ما دخلت المكتب لاحظت تنظيمه

ميهاف: شكرا لك هذا من ذوقك

سعاد:خسارة انك تتركي المكان حتى شهادتك من فرنسا يعني شي مو هين

ميهاف تحافظ على كبريائه الجريح : الدنيا تجارب وانا اعجبت بالعمل هنا

سعاد تصافحهها ببرود

خرجت وهي تغلي من الداخل لكن متماسكه خارجيا راحت لمكتب المدير عبد الكريم تبي تفهم السالفة

السكرتير: ممكن تنتظري انسة ميهاف الاستاذ عبد الكريم في اجتماع مع شخص مهم

ميهاف تعرف مين الشخص .. قلبها دليلها لانها تشعر به من حولها

(انت شجاعة لا تخلي الظروف اقوى منك انت اقوى من كذا هي بس ساعات وبعدها سوي الي تنبين في غرفتك .. ليش التشاؤم يمكن جاك ترقية ؟ ان شاء الله يارب )

الافكار اتعبتها وهي تنتظر 3 ساعات

السكرتير: اطلب لك قهوة

ميهاف: شكرا

صوت الجهاز عبد الكريم: دخل الانسة ميهاف

مشت بخطواتها الواثقة للمكتب ومتأكدة ا ن الي صار من تحت فيصل .. مستحيل يعدي الامر بسهولة

ميهاف ( بس هين والله ما اخليك تشمت فيني الظاهر انك ما تعرف ميهاف يافيصل زين)

ميهاف: مرحبا استاذ عبد الكريم

عبد الكريم منحرج : انسة ميهاف .....انت ....اقصد...

ميهاف: تقاطعة انا قابلت الانسة سعاد

عبد الكريم : ................

ميهاف: استاذ عبد الكريم من حقي اعرف قبل لاجي الشركة

عبد الكريم:......................


ميهاف: على الاقل خبروني اجمع اغراضي من المكتب

عبد الكريم: ا .. انـ ا احسب عندك خبر

ميهاف بسخرية: لا والله ما احد تكرم وخبرني بش

عبد الكريم ساكت :........................

ميهاف: انا موظفة لي سنة وكنت قائمة بعملي على اكمل وجهه ما قصرت او اهملت في أي شغلة حتى رصيدي من الاجازات كامل

عبد الكريم: ما احد يقدر يقول انك قصرتي

ميهاف: اجل ايش تسمي الي صار .. ادخل والقي موظفة جديدة في مكتبي

عبد الكريم : ...........................

صوت خطوات يقطع الصمت تعرفها جيدا دخل فيصل هو ومدير اعمالة و جلس وهو يحط رجل على رجل

فيصل:استاذ فهد الظاهر ان الانسة ميهاف ما تفهم الكلام الي انقال لها في الحفلة

ميهاف كانت تحسب انه طردها من الحفلة مو من الشركة (تماسكي يا ميهاف عندك وقت طويل لحالك)

ميهاف: العفو طال عمرك بس انا بسأل اذا كان لي مستحقات او شهادة خبرة او على الاقل كان اعطيتنى وقت الم اغراضي فية يعني من باب الذوق

فيصل: بالنسبة لموظف طرد من عملة شي جديد انه يأخذ شهادة خبرة و مستحقات قد سمعت بكذا استاذ عبد الكريم او انت يافهد هههههههههه الظاهر ان الانسة تحسب اني اوزع صدقات علشان كذا تسأل

عبد الكريم..................

ميهاف ببرود وتحدي: اصلا لو اعطيتني مستحقاتي كاهدية برفضها استاذ فيصل تدري ليش ......

فيصل بخبث : ليش احنا مانعجب ترى ادفع واجد هههههههههههه وعيونه تمسحها من راسها لاسفل رجليها بنظرة تفحص وقحة

ميهاف حطت يدها على الطاولة اللي قدامه وبنظرة تحدي لمعت فيها عينيها الخضروين: لاني ما الوث يدي بشي قذر من شخص سادي و تافه

فيصل وقف من الغضب كان يبغى يضربها لكنه تمالك نفسه :اطلعي برا يا.... لادوسك برجلي

ميهاف ببرود مصطنع : ما انولد الي يدوسني برجولة يافيصل الـ

فيصل بسخرية: اقول احفظي لسانك واطلعي بكرامتك هذا اذا بقى منها شي قبل لاخلي البودي قارد يرمونك

ميهاف بتعالي: لساني حفظته قبل لاشوف سعادتكم

وكملت بسخرية : شكرا لكم على حسن معاملتكم لموظفينكم شرفني العمل عندكم

فيصل بحقد: من ناحية حسن المعاملة لموظفينا فحسب الموظف وكل مين وصدقة في التعامل

طلعت بكبرياء مزعومة ومشت للاستقبال واخذت صندوق اغراضها وهي في نفسها الف فكرة وفكرة .. القرض .. السيارة .. المحل اللي يشتغل فيه اخوها مالقت كومار اتصلت فيه

ميهاف : كومار وينك تعال الشغل الحين

كومار: ودي بنات جامعة وبعدين لازم ودي بنت انا مدرسة

ميهافك انتظرك

وقفت في حرارة الشمس وهي تحمل صندوق اغراضها

وتستنى كومار يجي مارضت تدخل مكان انطردت منه مستحيل ترجع له



فيصل بعد نصف ساعة حس بضيق ووقف يطالع في الشارع شاف وحدة واقفة ومعها صندوق

(ضحك بسخرية الـ .... دوبها تطلع من هنا )

رجع على طاولت الاجتماع وخلص عملة بسرعة وطلع من الشركة مع البودي قارد ومدير اعمالة الا صدمة شاف ميهاف لسة على وقفتها تستنى

فيصل (خلني اطفر فيها شوي) >>>>>بصراحة زودها هالفيصل قهرني بس والله ما تستاهل ميهاف بس ايش اسوي القصة كذا هههههههههه

توقفت السيارة المرسيدس امام ميهاف وانفتح زجاج السيارة الجانبي برودة السيارة لفحت ميهاف الي واقفة بالحر

فيصل من وراء الزجاج : ياي الجو حار انت ليش لساتك واقفة

ميهاف ببرود : مو شغلك احفظ حدودك.

لا تخاف ترى ما رجعت لشركتك وجلست في الاستقبال انا واقفة برى ( تماسكي فية وقت طويل بتصيحين )

فيصل: وما حد خبرك ان المواقف هذي من ممتلكاتي وانا مايشرفني انك واقفة عليها

ميهاف بعناد مشت بحطوات ثقيلة من حمل الصندوق لين ما خرجت للشارع العام ووقفت تستنى

ميهاف ( حسبي الله ونعم الوكيل هو وقته تتاخركومار) >> اش ذبنه كومار ههههههههه

خلاص وصلت حدها بتنهار ماحست بسيارة فيصل وهي توقف والزجاج ينفتح فيصل قال: حرانة يا حرام اكيد الحرارة بمؤشر السيارة40 اجل كيف عندك

ميهاف.............

فيصل: اكيد حرانه ولا الشمس صابتك بضربة ايش رايك اخفف الحر عليك

ميهاف ما حست الا بالشي البارد الي انكب عليها من زجاج السيارة و بعده سمعت صوت ضحكته

فيصل: قلت ابرد عليك ما لقيت غير الموية الي في يدي

وتحركت السيارة تاركة وراها ميهاف المحطمة و هي تقول يجي اليوم اللي انتقم منك فيه يا و ما راح ارحمك

لمى حست انه ابتعد بدت الدموع تنزل بوصول كومار ركبت السيارة بعد وقوف نصف ساعة في الشمس

كومار: سلامات انسة ميهاف

ميهاف: البيت

فيصل في سيارته ( ايش هذي المرة حشى حديد مافي ا حساس وانا كنت متوقع انها بتنهار وتصيح سبحان من خلقها. بس حرام انا ايش فيني صاير ما عندي احساس) >>>>>>>لا بالله دوبك تعرف جننت البنت ههههههه

ميهاف وصلت البيت ودخلت غرفتها وانهارت تبكي بصوت مثل الطفل

( ياربي الحين ايش السوات انا ما عاد لي دخل مادي

و البيت و السيارة و المحل بفلوس القرض من البنك على اساس راتبي ايش الحل )

قالتها وهي تضرب المخدة بقهر نضيع امال , منى , ابرار , صالح انا ايش اسوي قامت توضت وصلت ركعتين لله

ودعت ( ياحي ياقيوم برحمتك استغيث اصلح لي شأني كله و لا تكلني لنفسي طرفة عين,الله فرج همي وهم كل مكروب اللهم لا تكلني لنفسي طرفة عين )

بكت وهي تدعي من قلب ان الله يفرج همها

لما دخلت اتذكرت ان ابرار طلبت منها تهتم بمي و هادي

عدى اليوم عادي ومسكت بنت وولد ابرار ورجعوا منى وامال من الجامعة بخناق كالعادة على التأخير ..

منى: انت الي دايم تاخرييني

امال: لا والله انا الي دايم اصبر بس عشاني ما اتكلم لكن هين ما راح اسكت بعد كذا

منى: اقول لا يكثر هرجك الحين الساعة توها ست

امال: ياسلام انت على كيفك

منى: انت الحكم ياميهاف ايش رايك مين الي تاخر الثانية

ميهاف بعالم ثاني:...............

امال توقف جنبها بخوف: ميهاف ليش ما تردين وعيونك حمراء

منى بخوف: ميهاف انت طيبة او يعورك شي

ميهاف بضعف: لا بس الاخت شرفت وانت عارفة انها تعبني

امال: نوديك المستشفى تاخذي مسكن

ميهاف والدموع تخنقها: رحت خلاص بدخل انام

راحت غرفتها ودخلت في سريرها وجلست تبكي لين نامت

صحت على اذان الفجروصلت ميهاف الفجر واخذت المصحف تقراء وبعدها صحت البنات و راحو الجامعة وهي اعتذرت انها تعبانه

لبست ميهاف العبايه وتوجهت للبنك تستفسر اول مادخلت علىى مديرة البنك عرفتها على طول

ميهاف: السلام عليكم

المديرة: وعليكم السلام انسة ميهاف كنا متوقعين وصولك

ميهاف هادئه بس ترتجف من الداخل: خير اختي ليش متوقعين

المديرة : انت حسابك اتوقف امس

ميهاف باستفسار: ليش في خطء او شي ثاني

المديرة: تلقينى خطاب اقالتك من الشغل

ميهاف كأن احد كاب عليها موية باردة

ميهاف : اوكي انا موجود في حسابي مية الف و القرض الي تاخذوة 4000 يعني رصيدي يسمح

المديرة: للاسف الشركة كانت تطالبك بمبالغ نقدية و انسحب كل الرصيد

ميهاف: بس انا ما عندي ديون او مستحقات للشركة

المديرة تطلع لها اوراق :هذا توقيعك على اوراق الشيكات صح

ميهاف: صح هذا توقيعي

المديرة: البنك حجز على الرصيد ولسة باقي من المبلغ ما سدد

ميهاف بضياع : كم باقي مكن المبلغ ما اندفع

المديرة: مليون و اربع مائة

ميهاف شهقت :كم مليون و اربع مائة

المديرة :اسفة بس مظطرين نحجز على البيت و السيارة و المحل

ميهاف بحزن : مافي حل ثاني

المديرة: هذا علشان حق البنك حسب الوائح لكن باقي حق الشركة

واحنا اخلينا مسؤليتنا بإبلاغك وعلى فكرة الشركة ارسلت المندوب علشان يصرف الشيكات بس انت عارفة الاجرات

ميهاف: يعني كيف؟.....

المديرة: لمى قدم الشيكات مع صورة من الاقالة ما صرفنا له المبلغ لان شرط عقدنا معك انه نجز على الممتلاكات

ميهاف بتوتر واضح :وكيف اتفاهم مع الشركة عن طريق البنك او ارجع للشركة نفسها

المديرة: اتوقع انك ترجعي للشركة نفسها لان حق البنك ناخذه بالحجز على الممتلكات


ميهاف طلعت من البنك منهارة

ضيعت حياة الي حوليها فيصل السبب انا لازم اكلمة لازم لس كيف اجيب رقمة كيف

حاولت عن طريق عبد الكريم والشركة كلها انها تجيب رقمه لكنها ماقدرت

لازم اقابلة لازم بس ايش لون وفكرت وجات على بالها فكرة.....


راحت للموت برجليها راحت لقدرها بكامل قواها العقلية راحت لقصر فيصل بعد ما عرفت عنوانه ولبست لبس حرمة كبيرة واخذت معها عصاية تتكي عليها

وقفت ساعات وهي تترجى الحرس انه يفتح له البوابة الالكترونية بتكلم الاستاذ فيصل

بس مافي فايدة وهددوها بالشرطة بعد ما طفش منها الحارس دق على فهد

الحارس: استاذ فيه حرمة من الصبح تبي تدخل لطويل العمر

فهد: ماعرفت منهي او ايش تبغى

الحارس: حرمة كبيرة بالسن ويالله تمشي ومعها عصاية

فهد : طويل العمر الحارس يقول فية حرمة كبيرة تبي تقابلك

فيصل شغل الكاميرة الخارجية و شاف حرمة كبيرة معها عصاية ومنحني ظهرها وباين عليها فقيرة

فيصل كان جالس مع امه واخته

ام فيصل : جايب لي العجز لبيتي

اخته: يمكن معجبة ههههههههههههه

فيصل بمزح: لا يكون تغارين يالغالية هههههههه

ام فيصل: لا ايش دعوة بس استغربت اول مرة تجي وحدة للبيت في هذا الوقت

مريم : حرام يمكن محتاجة مرة وفاتها يوم الجمعة او ما قدرت تجي

( فيصل متعود كل جمعة يفتح باب قصرة ويوزع صدقات على المحتاجين)

ام فيصل: اية والله انك صادقة الله يغنينا بفضلة .

فيصل: شكلها مسكينه تبغى حاجة دخلها المكتب الخارجي وعطها 20 الف

فهد بالتلفون : حاضر لكنه طلع يتصل تقول تبي تقابل سعادتك ضروري

فيصل: عن اذنكم

ام فيصل : وين يمة

فيصل: ما ادري يقول تبيني ضروري يمكن في ضيقة شديدة

ام فيصل: الله يوفقك ياعمري ويحفظك ودام الله معطيك وسع على غيرك

فيصل: ان شاء الله يمة

فيصل: انا جاي دخل فيصل بالمكتب الخارجي السلام عليكم ياخالة

ميهاف بصوتها المبحوح بعذوبة تذوب الحجر : وعليكم السلام وهي تعدل جلستها

فيصل: ههههههههههههه هو انت صراحة قووووووووووية

ميهاف: انا اسفة طال عمرك .. بس ابغى اعرف انت لية تسوي فيني كذا حرام عليك لا حقني في كل مكان

الشغل وطردتني منه انت ما ترحم حتى البنك راسلة تبلغة

فيصل تحرك من وراء الطاولة وجلس بالكرسي المقابل لها

فيصل: علشان اتكرم عليك و احاكيك شيلي الغطاء عن وجههك

ميهاف بصدمة : انت ايش فاكر نفسك .. انا ماراح اشيل الغطاء ولاتحسب اني جايه اترجاك لا اصحى لنفسك انت مين وانا مين

فيصل بخبث ونظره ماكرة : شكله عجبك عرضي السابق بس ترى انا مو أي شي يملأ عيني

ميهاف تقاطعة: لو سمحت احترم نفسك وحشم اني انا حرمة غريبة عليك

فيصل: الاحترام لاهل الحترام و الحشمة اما تربية ....... هذي ما اعتقد انه يجيب معا الاحترام شي

ميهاف بهدوء خارجي : انا بتكلم معك في موضوع الدين الي للشركة

انا واثقة اني ما وقعت على شيكات انت ترضى الظلم لنفسك تتهمني بشي مو لي

فيصل بسخريه : هههههه انت اخر وحدة تكلم عن الظلم والا ناسية ايش سويتي قبل 4 سنوات

ميهاف : اسمعني عدل بخصوص مازن الله يرحمة

فيصل من سمع مازن وهو شياطين العالم تجي بوجههة ووقف معصب و مسكها من يدينها وصار يهز فيها بوحشية

فيصل بصراخ: انت اوقح انسانه شفتها بحياتي جاية تتكلمين على مازن

ميهاف تقاطعة : اسمعني انا ما .........

فيصل بعصبية : هو صحيح انو مات بجرعة مخدرات زائده ليش ترمينه بالرصاص

ميهاف : اسمعني..........

فيصل ما عطاها فرصة تتكلم ونادى البودي قارد حقونه يسحيونها للملحق الخارجي

ميهاف بصراخ علشان يسمع: انت مجنون مجنون مازن ما سويت له........

فيصل قرب منها ومسك فكها بيدة ويضغط بقوه خلتها تتوجع بصوت مسموع

فيصل: راح اوريك المجنون هذا ايش يمكن يسوي راح تكونين حبيسة عندي

دخلوها البدي قارد في الملحق الخارجي وكان مظلم ومليان غبار

ورموها على الارض وخرجوا وقفلوا الباب

ميهاف ماكلت شي من يومين التعب الي تحس فية خلاها تنام بسهولة و الدموع تنزل باستمرار

فيصل طلع لجناحة يبي ينام بس ما قدر معصب ما يدري ليه هذي البنت تخلي عنده اضطراب في المشاعر


(ياربي انا ليش احبسها ؟ انا اكيد ضيعت فيصل انت رجل مرموق كيف تتعامل بوحشية مع حرمة؟ هذا وانا عضوا في جمعية حقوق الانسان

لا هذا حق مازن ما يروح هدر ؟. ومدت يدها وكلامها الوقح؟ طيب ليش ما ابلغ الشرطة و اريح نفسي ؟ هذي انانية منك يافيصل تبغى ميهاف بقربك باي شكل ؟ بس هي خاينة خانت اهلها ودينها واخلاقها ؟. يمكن ظروف جبرتها.؟ مافي شي يجبر على الخراب. انا شكلي بنجن ) فيصل يعيش في صراع مع نفسه


تتحركت بتعب ليش السرير اليوم قاسي فتحت عيونها وهي تتحسس الارض..

لا انا على الارض المكان غريب حاوت توقف بس ما قدرت

جلست تبكي بشويش وهي تتذكر امس ياويلي ايش راح يقول صالح انا وين

جلست وفجاءة سمعت صوت ضحكة

فيصل كان جالس على كرسي وينظر لها باحتقار

فيصل : اخيرsleeping beauty (الجمال النائم) صحيتي

وقف ومش لعندها ونفخ دخان السيجارة في وجهها

ميهاف: انت مو انسان انت وحش في صورة انسان تحبس بنت عندك من غير أي حق

فيصل بقرف : لا بعد لك عين تكلمين جاية لحد بيتي وتنافخين

ميهاف : بروح البيت ..

فيصل: بس ما طلبتي بس قبل تروحين للبيت بعطيكي خيارين

ميهاف: احتفظ بخيارتك لنفسك ما تهمني لا انت و لا خياراتك انا همني افتك من الورطه اللي حطيتني فيها ..

فيصل: لا و الله .. طيب اذا قلتلك اني اخترت الخيار الثاني

ميهاف: لا وبعد مقرر اجل ليش تسألني قرر الي تبي انا مو على كيفك

فيصل: لا لا انا كزوج احب الاحترام في التعامل بين الزوجين

ميهاف برعب: انت ايش تقول .. عيد يمكن ما سمعت زين !!!!!!

فيصل:مبروك مقدما ياحرم فيصل

ميهاف: روح دور على وحده ترضى فيك اما انا مستحيل اوافق على واحد سادي مثلك

فيصل بغرور وهو ينفث الدخان من سيجارته : انا ما تزوجتك الا لاسبابي الخاصة

الاول وعدي لك قبل اربع سنوات اني اذلك و اهينك

والثاني اطلاقك النار على مازن هو صحيح مات من جرعة زايدة من المخدر بس هذي جراءة كبيرة انك تطلقين علية النار

ميهاف تقاطعة بس انا....

فيصل بصراخ : لمى اتكلم ما احب احد يقاطعني بصراحة انا حاب انتقم منك بطريقتي الخاصة والسبب الثالث بتعرفينة بعدين ..

فيصل: انا حبيت ابري ذمتي لان الخيار الاول يمكن يسبب لي ازعاج من ملاحقة الصحفيين و الدوخ انا رجل احب الهدوء

ميهاف : ان شاء الله تلاحقق العفاريت وان ايش خصني فيهم و فيك ..

فيصل: لا .. لا تقولي ايش خصني الا انت السالفة بكبرها .

اكيد الصحافة ما راح تفوت خبر يخص ولد اخت فيصل الـ

تصوري عناوين الجرايد القبض على مطلقت النار على مازن الـ ...... وراح تجي الصحافة و الدوخ

ميهاف تحاول تكون هادئة: بس الزواج مو بالغصب وانا جاية اكلمك على موضوع البنك

فيصل بتحدي : انا عند كلمتي قبل اربع سنوات راح تجين لي تزحفين تحبين رجولي علشان اوافق اتزوجك

ميهاف : كيف بتتزوجني وانت عارف اني ما ابيك

فيصل: ما تعودت اني اشارك احد في قراراتي ياهانم .. وبعدين ما تبيني هذي مشكلتك المهم انا اللي ابيه يتم .. يعني موعشان حضرت جنابك

ميهاف:تحلم اني اذل نفسي لك انا حره وما بعد جابته امه الي يخليني انذل له

فيصل: لا تحديني اثبت لك انه قدامك

ميهاف: ( تحس ان هذي فرصتها تقول له الي في نفسها هو كل شوي يقاطعها واسبابة تخوفها ) انا مااطلقت النار على مازن

الكف الي جاها من فيصل طيحها على الارض وصار يضرب بجزمته فيها وهي على تتألم بصمت

فيصل بصراخ : الا الكذب .. انا ما حب الي يستغفلني

ميهاف من بين شهقاتها : والله ما اكذب والله

فيصل جاء يبغى يمسك شعرها بس وقف لما شاف وجهها ينزف حس ان روحه بتطلع من منظرها المغبر وعبايتها المتقطعة

( انا ايش فيني .. حسبي الله عليك يا ميهاف بلحظة احس انه ابي احميها من نفسي وبلحظة احسها شيطان )

طلع فيصل من الملحق الخارجي وكان فهد و البدي قارد يستنونه برى

فيصل: فهد خلي السواق يودي البنت لبيتها .. وابغاه يرميها عند الباب الداخلي و يرمي الظرف هذا معاها



صالح الي كان جالس في حديقة البيت مع ابرار وعيالة مي وهادي

تفاجئ وان الباب ينفتح وواحد داخل ومعة وحدة رماها على الارض ورمى جنبها ظرف وخرج وصالح يحاول يلحقة

صالح : استنى انت مين

ميهاف بصوت متقطع : صـ ا لـ ح

صالح انفجع لمى سمعها وصرخ بقوة : ميهاف

وهو يشوف حالها ومنظرها الي يوحي بانها مضروبه ومتعرضة لـ....

ابرار دخلت عيالها بسرعة جو ونادت منى وامال الي جو يركضون وشالو ميهاف يدخلونها داخل

لكن وقفهم صوت صالح وهو يصرخ

صالح : ميهاف انت كنت وين انا احسبك نايمة فوق من امس

ميهاف تعبانه وما تقدر تتكلم .....................................

منى : صالح عفية خلينا نطلعها فوق انت شايف حالها

امال: ابو هادي بليز

أبرار : ياعمري عليها ميهاف

صالح كان دمه يفور و الالف الافكار تجي في باله معقولة ان ميهاف راحت مع واحد او انها تعرضت للـ.... ايش صار

صالح:تكلمي وهو يجرها من شعره ويوقها مع مين كنت يا ... الظاهر ان عيشتك بفرنسا ماثرة عليك

ميهاف: حرام عليك ياخوي تسوي فيني كذا

صالح:تكلمي لا تجلطيني من الـ ..... الي سوى فيك كذا

ميهاف بصياح :لا يروح فكرك بعيد يا اخوي

صالح: أي فكر أي فكر اخر شي اتوقعه منك

ميهاف: والله انه ما احد مسك شعره من راسي انا انا....

ما تدري ايش تقول كل الدفاع الي عندها تبخر لمى طاحت عين صالح على الظرف كانت خايفة .

صالح فتح الظرف و كانت كل صورة يقلبها يزيد الغضب عنده وهو يرمي الصور عليها وحده وراء الثانية انفجعت لمى شافت صورها في ملابس خالعة

ميهاف: مو انا والله مو انا

صالح:هذي اخرت الحرية الي عطيتك

امال: مستحيل هذي مم ميهاف

منى: لا حبيبتي ميهاف ماتسوي كذا

أبرار :خلينا نفهم السالفة

صالح:أي سالفة الاخت مسويه فيها محترمة وهذي الصور ايش تقول ايش بصراخ جر ميهاف وطلعها للغرفتها وقفل الباب عليهم ويسمع صياح وتوسلات البنات وراء الباب

صالح جلس على الكرسي منهار وهو يرجف .

ليه ياميهاف ليه تنزلين راسي للارض ليه تخليني ما اقدر ارفع راسي من الفضيحة

ميهاف: ما عاش من ينزل راسك ياخوي

صالح : بس ولا كلمة ايش اسمة وليش كاتب اسم الاستاذ فيصل الـ ...

ميهاف بضعف الخوف و الجوع و الالم من ضرب فيصل و من عذاب اخوها كان اقوى منها

ميهاف : صالح انسى الرقم انا كنت في المستشفي وتعرضت للسرقه وانا طالعة

صالح بعدم تصديق : وانت متى رحتي المستشفى ولية ما احذتي البنات معك

ميهاف : الساعة ستة الفجرو البنات كانوا نايمين


صالح : لاو اللة تحسبي كذبتك بتمشي علي والصور هاه

ميهاف: الصور كانت بالشنطة معي من قبل وصلت بالبريد ما ادري من وين وانا كنت باحرقها

صالح: اسف ميهاف بس كلامك ما يمشي علي انا بدق على الرقم

ميهاف بنفسها لا والله رحت وطي

ميهاف: طيب انت اذا اتصلت ما راح تستفيد شي

صالح: تستغفليني ياميهاف الرقم مكتوب على الضرف يعني يبيني ادق عليه

هذي ثقة انه يكتب الرقم بس والله لو انك مسوية غلط لاذبحك

ميهاف كانت متوقعة انه لمى يشوف اخوها متصل يمكن يخاف او يحل صالح المشكلة

صالح طلع تلفونه من جيبة واتصل على الرقم الي على الظرف

صالح: السلام عليكم

.....: وعليكم السلام

صالح : الاستاذ فيصل المحمد

.......: عفوا انا مدير اعماله بغيت شي

صالح: ممكن اكلمة في موضوع خاص

فهد: اسف اخوي لازم تأخذ موعد من قبل علشان نحجز لك وقت مع طويل العمر

صالح:بس الموضوع سري وعاجل

فهد: العفو اخوي بس الاستاذ فيصل ما يكلم الابموعد واذا تحب اتصل الساعة 7 المغرب

صالح : تم

فيصل انهى الاجتماع العام مع مديري شركاته وجلس يشرب له قهوة في المجلس الخارجي لقصرة

البودي قارد: استاذ فيصل الوالدة عند الباب

فيصل: حياها ام فيصل

ام فيصل: مساء الخير ياالغالي

فيصل:مساء النور لاحلى ام ليش تجين وتعبين حالك كان امرتي وانا اجي عندك

ام فيصل:بغيتك بموضوع مهم قول تم

فيصل:تم ما لك الا الي يرضيك

ام فيصل: عبير

فيصل: الله يرضى عليك يامي تكلمنا في الموضوع هذا كثير عبير اختي وبس مستحيل اتزوجها

ام فيصل: بس البنت تحبك وتستناك وان اشوفك تعاملها بحنان

فيصل: انا احترمها اعاملها زي اريام و مريم بس مو اكثر

ام فيصل: بس عبير تفسر الاهتمام حب وغلا

فيصل:هذي مشكلتها يامي انا الزواج شايلة من راسي كلش

ام فيصل:لا و الله تضحك على اجل دينا وشي ولا الثانية و مرام الي توك مطلقها

فيصل:ههههههههه الله يهديك يا امي كيف عرفتي فيهم حريمي المسيار

ام فيصل: والي تسويه هذا صح انت اشر وانا ازوجك عبير او حتى احلى بنت من معارفي

فيصل:انا مواصفتي صعبة ابغى وحدة تكون مثقفة شخصية قوية و متعلمة وجميلة وياليت تكون متفتحة

ام فيصل: ما طلبت كل المواصفات في اماني بنت صديقتي ام سعود لوتشوفها كيف تشرف امها في الحفلات

فيصل: لا يمه لا يكون اخر وحدة شفتها بالخطبة الاخيرة بصراحة هذي ماعندها ثقافة ابد كانها مانكيان متحرك

ام فيصل:انا صبرت عليك كثير معك لين بكرة لو ماجبت لي اميرة احلامك ترى انا بزوجك بخطب لك بدون رايك

فيصل: وليه يمه هههههههههههه

ام فيصل: خلى المسكينه عبير تقتنع من صدك

فيصل: الله يسهلها يمة (وطرت على باله فكرة)

شوي وتدخل عليهم مريم : السلام عليكم وتحضن امها واخوها

ام فيصل: وينك لهل الحزة

مريم : كان عندنا حفل خيري والله لو تشوفين يمة الفقراء كان حزة في قلبك

فيصل: تأثر في كلامها اذا رحت مرة ثانية بعطيك توزيع عليهم

ام فيصل: لا هذي اخر مرة تروحي للبيوت بنفسك

مريم : الله يهديك يمة وانا بزر

فيصل: ولا يهمك عمل الخير نسعى فيه راح اخلي البودي قارد يروحو معك

مريم : على فكره فيصل منو الحرمة العجوز الي جاتك امس


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -