بداية الرواية

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -5

رواية ماكفاني ضمني لك حيل - غرام

رواية ماكفاني ضمني لك حيل -5

فيصل: محتاجة وعطيتها المقسوم (في نفسه هههه ميهاف عجوز. ياترى لو كبرت بتسير عجوز حلوه ههههه)
ام فيصل: فكر في الموضوع عدل ترى معك يوم كامل تفكر
خرجت ام فيصل و مريم للحديقة وفيصل فتح الاب توب وقعد يشتغل في الاسهم
دخل علية فهد: استاذ فيصل فيه واحد اسمه صالح يبغاك في موضوع شخصي على الجوال
فيصل: هههههه متى بيتصل
فهد: الساعة 7 .ياطويل العمر وبعد دينا اتصلت 5 مرات
فيصل:شكرا حول الجوال على الجوالي الشخصي
بعد عدة اتصالت رن الجوال
فيصل: هلا وغلا بعمري
دينا: فصولي وحشتني موت ايش هالغيبة يا احلى قاطع
فيصل:لا كذا انا مااقدر اتحمل الدلع حبه حبه علي ..
دينا : بتجي الليلة ياعمري طولت الغيبة
فيصل : انت عارفة اني اجي على مزاجي
دينا: نفسي تنور بيتي
فيصل: دينا لا يكثر طلبك واعاقبك زي مرام
دينا : بخوف لا والي يخليك لغاليك
فيصل : عفيه عليك ..
دينا : باي ياقلبي
فيصل سكر وجلس ينظر صالح يدق عليه يبغى يعرف ايش الموضوع الشخصي
رن الجوال ابتسم فيصل لمى شاف رقم صالح وطلب منه يجي على القصر وقابلة في مكتبه الخاص
اول ما دخل صالح بهت فيه فيصل وقال في نفسه صاحب الصورة الي على الكيك هههههه
حس براحه غريبة
فيصل: اهلا وسهلا بو هادي
صالح: السلام عليكم مستغرب انه يعرف اسمه
فيصل:وعليكم السلام تفضل اجلس
صالح: معك صالح ال... اـن ا وجدت رقمك على مظروف مع.... وسكت
فيصل: قصدك مع البنت

صالح: لو سمحت ياطويل العمر ابغى اعرف ايش السالفة انا متلخبط الي جاب البنت دخلها و رمى الظرف
فيصل:هذا سواقي الخاص
صالح:يعني البنت كانت مع مع ...... وما قدر يكلم...........................
فيصل: لا يروح فكرك بعيد راح افهمك السالفة كلها
صالح موقادر يتماسك من الغضب و القهر
فيصل: السالفة طال عمرك اني كنت مار من شارع التحلية
وشفت سيارة تتحرش وتلاحقها وكانت بتصدمها
البنت كانت حالتها صعبة وتجمعت الشرطة و الهيئه كانوا باخذوها هي و الولد
بس انا كنت شايف الوضع من الاول وتدخلت وعلشان مركز واسمي الي له وزن طلبت منهم ييسكتوا على الموضوع
وطلبت من سواقي يوقف ويشيل البنت في السيارة وان نزلت تهاوشت مع صاحب السيارة وضربته علشان ثاني مرة مايتعدى على حرمات الناس
وخليت البودي قارد يتعاملون عدل مع الولد و لقيت المظروف طايح و عطيته السواق ..
و الولد وباين عليه واصل بس انا راح اوقفة عند حده لا تخاف
صالح باعجاب بفيصل وموقفة :الله يوفقك ريحت نفسي و الله اني خفت عليها كثير
انا مو عارف ارد لك الجميل كيف
فيصل: و لو لا شكر على واجب انساني
صالح: اختي قالت ان واحد ضايقها وهي راجعة من المستشفى
فيصل: بس انا ابغى تتأكد من اختك يعنى لو كانت معطيه الولد شي او صور يمكن يستخدمها ضدها او مسجل لها مكالامات
صالح : انا واثق بميهاف اختي مستحيل تسوي كذا يمكن احد مسوي لها شي ياستاذا فيصل
ميهاف تمشي وعينها بالارض ولا لها صداقات ابد حدها الشغل و البيت

فيصل ( والله انك مو داري عن اختك وش تسوي ) : طيب الموضوع عندي لا تحاتي كلها ساعة والموضوع خالص وهذا رقمي********
صالح شكرة وخرج
منى: خلاص ميهاف كافي بكى حرام عليك
امال: ميهاف قولي لنا شو صار بينك وبين صالح
ابرار:منى امال كفاية البنت بتموت من كثر الحاحكم
منى: اتصلي على صالح شوفي وين راح
امال:نبي الدكتور لميهاف
ميهاف بضعف: انا طيبة ما فيني شي قلتلكم روحو عني خلوني اهئ اهئ
أبرار : لاحول ولا قوة الا بالله عذاب هل بنت
دخل صالح عليهم و وقفوا كلهم من الخوف بس شكله كان مرتاح شوي
صالح: مساء الخير
أبرار : مساء النور كيفك الحين
صالح : الحمد لله ويناظر ميهاف بحزن ممكن تتركون شوي
طلعو البنات وجلس على السرير ومسك يدها المرتجفة وهو يشوف الحزن بعيونها
صالح : اسمعي انا قابلت الاستاذ فيصل وقالي كل شي وانا فهمت الموضوع
ميهاف: فهمت ايش ( وهي تترتجف من الخوف المجنون فيصل ايش قاله)
صالح: اشهد انه رجال و النعم فيه
ميهاف: ..........(ايش قايال النذل لصالح )
صالح: وقف معنا وقفة رجال شهم وتطمني هو وعدني انه بيغطي على الموضوع وانت عارفة كلام الناس ما يرحم
ميهاف: بس انا.........
صالح: انا شكرته بس الموضوع ما راح اسكت علية وراح اعرف كل الي وراك ياميهاف وياويلك لو القى شي عليك
ميهاف بضياع: انا ماسويت أي غلط
صالح وهو يطلع من الغرفة: راح اشوف يا ميهاف
ميهاف: ابرار ابي اطلب طلب بسيط قولي تم
ابرار: تم ياعمري
ميهاف: جوال صالح ابي منه رقم فيصل
ابرار: اعتبرية عندك

قامت ميهاف واخذت دش ونزلت سوت لها قهوة واخت تفتش بالبريد و الجرايد شافت رسالة من البنك يذكرون فيها بالقرض و رسالة ثانية من االشركة علشان المديونية (اااااه ضربتين بالراس توجع ايش تبي مني يافيصل واخفت ارتباكها بدخول ابرار الي اعطتها الرقم
دخلت ميهاف غرفتها وسكرت الباب واتصلت على الرقم 5 مرات لين مارد
فيصل كان متعود على دينا تتصل عليه كذا فرد من غير ما يطالع بالرقم : الو دينتي
ميهاف من سمعت الصوت الذايب الي المصحوب بموسيقى كلاسكية لبتهوفن
ميهاف: الو مرحبا
فيصل غمض عيونه وذاب من بحة الصوت الخطيرة : مرااحب ههههههه
ميهاف : استاذ فيصل انا ميهاف مش دنيتك
فيصل ببرود :هههههههههه حلمك تصيرين دنيتي وش تبين متصلة ما كفاك الي صار امس
ميهاف بقرف وسخرية متعمدة انها توصله : لا انشاء الله .. لية عايفة عمري اصير دينتك .. واذا فرحان بالي سويته هذا يدل على نذالتك
فيصل بوقاحة: نذالتي اجل شكلك تسابقين الاحداث الا من وين جبت رقمي
ميهاف: من وين يعني .. صالح
فيصل: عارفة انه دينا حفت لين ما سمحت لها تتصل على هذا الرقم وانت بكل سهوله داقة وتهزئين
ميهاف: اسمعني عدل انت ما تهمني لا انت ولادينا هذي
فيصل": لو سمحت لا تغلطين على زوجتي
ميهاف: ممكن تتكرم علي من وقتك دقايق ابغى اسائلك انت ايش قلت لفيصل .. جالس يمدحك عندي وانت سبب المصايب
فيصل: هههههه قلت اني انقذتك من واحد يتحرش فيك انا بغطي على السالفة
ميهاف: وما قلت انك انت الي تحرشت فيني واذيتني
فيصل بسخرية : لا الشهادة لله انا ما تحرشت فيك انت عدي الحق .. انا مارحت لاحد انت جيتي لي برجليك يا ماما
ميهاف:وسالفة البنك انا بعد جيت لعندك وسالفة الشغل الي طردتني منه وسالفة الدين
فيصل: الشغل انا وظفتك فيه وشلتك منه والديون كلها انت موقعة عليها
ميهاف تستخدم اسلوب الاستعطاف :استاذ فيصل ولي يحفظ لك كل غالي مستعدة اسوي أي شي بس ابعد اهلي من الوضوع
البنك يمكن يحجزعلى البيت ويطردهم منه والديون باسمي والمحل انت ترضاها لاحد من اهلك
فيصل عجبته نبرة الاستعطاف: طيب بيدك حل هذا كله ببساطة تزوجيني
ميهاف: ليش انت مصر على سالفة الزواج انت بس تأشر والف وحدة بتوافق
فيصل : هذا انت قلتيها الف وحدة بتوافق بس انا ما ابيهم كلهم انا قلتلك اسبابي السابقة
واذا تبين تعرفين السبب الثالث انا انسان عندي التزامات معينة وعندي زوجات مسيار وامي بتخطب لي ضروري اليوم بس لو تزوجتك راح يعرفون زوجاتي حدودهم وامي راح تسكت عن فكرة الزواج .. و بنت عمي تيأس مني
ميهاف: أي حدود يعني انت راح تستمر في معجباتك وزوجاتك والله وقح
فيصل: هههههه لا يروح فكرك بعيد يعني انا ابغاك تكوني موجودة اذا بغيت افتك منهم
ميهاف:بس كذا انت مضيع اكيد مضيع

فيصل:ليش مضيع بصراحة انا شفتك من اربع سنين وشفت طرقتك في التعامل مع الرجال .. اجل كيف مع الحريم ... اكيد انك تطورتي
ميهاف: بقهر انت ليش كلامك جارح يمكن كان لي ظروف
فيصل: هههههههه حجة كل البنات ظروف مادية
ميهاف بصبر: وانت ايش تستفيد من استخدامي ضد زوجاتك و بنت عمك و امك
فيصل: ههههههه هذا بس شي بسيط من العذاب الي بتشوفينه مني
ميهاف: وليش انا بأيش غلطت عليك انا محترمه معك ومع غيرك حتى اسئال زملائي في الشغل او حتى في الدراسة
فيصل: يقاطعها على فكرة الدراسة لي لك مفاجئة حلوة راح تعجبك
ميهاف: الله يكفين شر مفاجئتك .. بصراحة لو تزوج بنت عمك احسن لك
فيصل: اسمعي لا يكثر كلامك قلتلك ما ابيها .. ابيك انننننت ..
ميهاف: وليه ما تبيها انا اعرف ان الانسان يرتبط بشخص يبيه او يحبه او يعجبه
او مناسب لمستواها وانا اعتقد في نظرك ما امثل من هذي الاشياء شي
فيصل: بس انا عندي اسبابي الخاصة الي شرحتها لك من قبل
ميهاف: اسبابك الخاصة انا مالي ذنب فيها
فيصل يقاطعها بحدة : انا متعودت اثني كلمتي وذا ما جيتي انت لحد عندي بكرة وحبيتي رجولي علشان اتزوجك ما اكون فيصل الـ..
ميهاف: بهدوء ظاهري وانت ماحد قالك اني ميهاف الـ....... الي عمرها ما ذلت نفسها لاحد
فيصل بثقة : بتجين ياميهاف وبتذلين عمرك بس يمكن الوقت يكون فات وبعد ساعة انتظري اول مفاجأة واعتبريها قرصة بسيطة
ميهاف: اعلى ما في خيلك اركبة يافيصل.........
وسكرت السماعة في وجهه وهي ترجف من الخوف لو ان الظروف غير والزمن مختلف لو ان الحياة مارمتها في طريقة لو ان يفهم انها مالها دخل في سالفة مازن لو كانت ظروف غير كنت بكون طايرة من الفرح اني بتزوج فيصل الـ......... حلم كل بنت شاب غني وسيم من عائلة راقية متعلم وله مركز اجتماعي ايش يبغى فيني معقولة ان السبب الي قاله صحيح لهذي الدرجة انا رخيصة بعيونه
دخلوا عليها منى وامال ومسوين تركش كوفي
امال: مسوين قهوة قلنا يمكن تبين تشربي معنا
ميهاف: ايه والله جات بوقتها تسلمي يا حلوة
منى: لا انا ما اقدر ميهاف بجلال قدرها تقول لي حلوة و الله انت الي تهبلين
امال: بس نقطونا بسكاتكم مافيا احلى مني
ميهاف: هههه اكيد اكيد
منى: شكلك اخذها مقلب في عمرك
امال: كل يشهد بجمالي ياعمري
منى:اقول بس لا يكثر ترى انا تؤمك
ميهاف:هدوء شوي ليش مسوين غغلبة كلكم حلوين
امال: كنا نفرفر في المنتديات شوي واشفنا الردود على موضوعك عن تنسيق الليالي الرومانسية
منى:ياي لو تشوفين كلام البنات كان انهبلت ياميهاف
امال:والا رسايل الشكر البنات عجبتهم الفكرة
ميهاف: اية والله لي فترة مارديت على مواضيعي
منى: ايش رايك نقراء الردود معك نتونس الحين ونعلق شوي
امال: ياي فكرة تخبل

ميهاف كانت تعبانة نفسين بس ما حبت تكسر خاطر البنات لانها عارفة انهم يسون كذا يبونها تغير جو تمددت على السرير وهي تحضن المخدة زوتتغطى باللحاف
ميهاف: منوا قرائي اول رد
منى: بنت العز _ يسلموووووووو ياقلبوا على التصميم الرائع
ملكة بكلمتي_ التصاميم جوناااااااااان ايش الروعة هذا يا صاحبة الذوق
عضوة جديدة_بصراحة انا اشتركت في المنتدى علشان تصاميمك ياعسل
الفارسة الملثمة_واااااااااااو رووووووووووووعة انت ملاك
امال: شوفي هذي رسالة جاتك على الخاص
منى: واو هذي من مشرفة المنتدى تطلب منك تمسكي موضوع بشكل دائم
وكملو قراءة الردود ويعلقوا ويضحكوا وبعدين ميهاف بعالم ثاني عالم فيصل ... (ياترى ايش الي تبى تسوية فيني قال بعد ساعة قال والله لو ايش ما راح اخاف منك يا فيصل)
ما كملت كلمتها الا باب الغرفة ينفتح بقوة ويدخل صالح ببجامته المعصب وشعرة منفوش وهو يصرخ ميهاف ميهاف
منى وامال راحوا لانهم ماكانو لابسين طرح بس صالح ماهمه غير ميهاف الي مسك يدها ويجرها من السرير
صالح: مين الي واقف معك في الصورة
ميهاف كانت تتالم من الصدمة ومسكة يده : اه صالح اترك ايدي
صالح : مين الحيوان الي معك تكلمي
ميهاف: هذا راشد
صالح: وهو يصارخ باعلى صوت وايش الي موقفه جنبك هاه جاوبي لا تذبحيني تكلمي هو الي كان يلاحقك اليوم
ميهاف:هذا من الامارات ايش الي جابه هنا لايروح فكرك بعيد
صالح: أي بعيد اول الصور والحين هذا الراشد انت ايش مخبية بعد (يفتح مقطع فديوا) وهذيى ايش
كانت اكبر صدمة في حياتها المقطع مصور في الليلة الي راحت فيها للفلة في القاعة وهي ماسكة مازن و المقطع الثاني وهي تطلع معه الدرج والثالثة .. الثالثة الصورة في غرفة النوم المقطع وقف لما اغمى على مازن طاحت في شبة اغمائة من الرعب كان الشريط يمشي قدامها
صالح الي ما انتبهه لها من كبر المصيبة الي وقعت على راسه جلس بضرب فيها وميهاف ميته اصلا من داخلها
حاولوا مال ومنى يمسكون صالح ويوقفونه بس كان اقوى منهم وما طلع الاوميهاف جثة هامدة من كثر الضرب الي معلم على جسمها
شالوها على السرير وسوا لها كمدات باردة بس حرارة المشاعر ايش لون تطفي من الذهول مسكت جوالها ودقت على فيصل واتصلت لين ماتعبت و كتبت رساله
( وصلت رسالتك يافيصل بس انت لو قدرت تطول نجوم السماء راح تطول ظفر ميهاف) وارسلتها على جواله .
امال: ميهاف جاتك رساله تقرائيها
ميهاف: لا اعطيني الجوال

(لا والله بطولك ياميهاف وانا فيصل ال..... وما بعد جات الي تحداني وانا عند وعدي راح تحبين رجلي علشان اتزوجك هذا اذا ما غيرت رايي ووحدة زيك بنت .... اكيد فاهمة قصدي . اذا كنت تحسبيني زي زباينك الباقين فانت تغلطانه انا مامشي في دروب الحرام قلتلك هذا شي بسيط استني الجاي بكرة الظهر)
ميهاف بصوت عالي: حسبي الله عليك يا فيصل
منى وامال شافو الصدمة بوجه ميهاف خافو واسالوها ايش فيك
منى بصدمة : فيصل ال........ بعد كل هذي السنين؟؟؟
امال:انت لازم تقولين لنا ايش الحكاية بالضبط ايش الي جاب فيصل....؟؟
ميهاف بضعف حكت السالفة .بس خبت سالفة البيت والديون
منى:وانا اقول ليش ما تروحي الشغل
امال: بس هو ماله شغل في عملك معقولة يطردو موظفة من غير سبب
ميهاف:الله يعوضني خير شغل بداله شغل
منى:نقول لابرار انها تكلم صالح
امال: جبتيها اكيد صالح راح يتفاهم معها
ميهاف:بخوف علشان يذبح صالح ابرار وينخرب بيتها انت مجانين فكروا في وضع ابرار زوجة وام
امال: ايش راح يسوي صالح فكري في حالته
منى:ماراح يسكت يا ميهاف اليوم ضربك عاجبك شكلك كذا
ميهاف : يسهلها الله
نامت ميهاف بعد تفكير متعب صالح ..فيصل ..ابرار.. مازن .. الفلة.. كانت صور تزعج نومها الكوابيس تلاحقها
صحت ميهاف الصباح على صرخ صالح الي شيال الدنيا فتح الباب بقوة
صالح: نايمه حضرتك قومي يالله قدامي
ميهاف: على مين صالح افهمني
صالح: بعد الي شفته بعيني كيف اصدق هاه قولي ماتوقعت كل هذا يطلع منك
راح احبسك في الغرفة الجانبية عندي تحت
ابرار تكلم صالح وتهديه بعد ماشافته ساحب ميهاف بالدرج ويقفل عليها الغرفة
ابرار: الله يهديك يابو هادي خف على البنت
صالح: ولا كلمة اسمعها
امال: بوهدي ميهاف مظلومة
منى:ميهاف مستحيل تمشي باهل درب
صالح: انا المغفل الي سامح لها تطلع وتدخل على كيفها الظاهر ان فرنسا مأثره عليها بس هين
ميهاف تصيح بقوة وصوتها واصل للبنات الي يهدونها من وراء الباب جلست تفكر بحالها ايش ذنبها تتعذب كافي انها يتيمة طلعت جوالها من جيب البيجاما وارسلت لفيصل
(انت اكثر انسان سادي شفته بحياتي .انت قمة الحقارة ممزوجة بالكرهه و القرف.اكرهك تفهم اكرهك)
فيصل يقراء الرساله ويضحك لسه تكابر ارسل لها
(باقي دقايق وراح تكرهي اليوم الي رماك حظك الشين في درب فيصل بس لا تخافي انا وصيتهم عليك)
قرئت الرسالة بضعف وخوف شوي ويفتح صالح الباب ووجهه اسود
ميهافخافت منه وانكمشت على نفسها : ايش فيه ؟!!
صالح:البسي عبايتك تعالي من غير كلام

ترى ما الذي ينتظر ميهاف ..
اخوها صالح وين بيوديها ..
انتظر توقعاتكم .. بفارغ الصبر ..
عوافــــــــــي

انتظرتك أيها الأمل لكي تعيد لي البسمة ... تعيد لي الفرحة ... بل وتعيد لي حياتي التي أوشكت على الفناء... انتظرتك كي تمسح دمعة تلت دمعه ...
انتظرتك كي تبدد هذا الشحوب الذي اعتلى وجنتي ...
انتظرتك كي تنزع الحزن الذي استوطن قلبي الجريح ...
انتظرتك كي تنقذني من حياتي الكئيبة
وتخرجني إلى دنيا غير هذه الدنيا التي أعيشها ...
انتظرتك ... وانتظرتك ...
وعلى غير انتظار ...
تبدد الأمل وأصبح الفناء فناء أكبر ...
وأصبحت الدمعة بحرا لاينضب ...
وأصبح الحزن حزنا آخر ..
حزنا لاينتهي..
حزنا لا ينقطع ..
بل وأصبحت حياتي حزنا" قدرا" لا يرد..
حينها أيقنت أن هذه الدنيا ليست لي
وأن هذا الزمن ليس زمني
وأن الأمل أصبح ألما ..
وأن المستقبل مثل الحاضر كما هو الحاضر مثل الماضي
وأن غدا" شبيه اليوم واليوم شبيه الأمس
وأن قلبي الجريح سيظل الحزن يلازمه أبد الدهر
لانك بعيد عنه أشد ما يكون البعد
يا ترى هل ستأتي فرحتي أيها القدر؟؟
هل ستغيب دمعتي؟؟
هل سيندمل جرح قلبي؟؟
متى يا ترى يحل عيدي؟؟
واذا قسا القدر
وسلبني مهجتي ففراقك أيها الأمل سيكون لي الاعدام

البارت السابع

قرئت الرسالة بضعف وخوف شوي ويفتح صالح الباب ووجهه اسود
ميهاف خافت منه وانكمشت على نفسها : ايش فيه
صالح : البسي عبايتك تعالي من غير كلام
لبست عبايتها وطلعت وهي تمشي بضعف و خوف من اللي جايها و مشت الين الصاله اللي واقف فيها رجال عند المدخل ..
و باين عليهم رجال شرطه
صالح : الانسة ميهاف حضرة الضابط
ميهاف طاح قلبها في اخر رجولها
الضابط احنا جايين بخصوص قضية الشركة القابضة للديكور الي انت تشتغلي فيها
ميهاف بهدوء ظاهري : ايش المطلوب حضرة الضابط
صالح : انت مطلوبه انك تحظري الجلسة في الشرطة الساعة وحدة اليوم
ميهاف ترجف ( وصلت فيك كذا يانذل) : واذا ما حضرت
الضابط : انت تخلفت عن المره الاولى وهذي الثانية يعني من مصلحتك الحضور اليوم
ميهاف : انا ما عندي خبر عن المره الاولى و ما عندي مانع احضر
صالح بغضب مكبوت و بصوت شبه مسموع : ما عندك مانع الله يسود وجهك على عمايلك السودا
الضابط : راح تركبي سيارة الشرطة لان الحضور اجباري >> حرررام
اما انت استاذ صالح اركب قدام مع السواق
صالح : حسبي الله عليك ايش المصايب هذي الي تجي من وراك جايبه الشرطه لين باب البيت امشي قدامي للسياره
ميهاف مشت مع السجانات و اركبت السياره معهم في الخلف ودموعها تنزل بقهر
و تقول بنفسها ( أنا اش سويت بعمري انا اللي جبته لنفسي .. انا اصلا من البدايه غلطانه ليه اروح الفله لحالي و ايش خلاني اتحدى فيصل ليش ما مسكت لساني ..... بس هو استفزني )
ميهاف ركبت السيارة وتفكر انه هذا اخر شي يمكن تتوقعه يصير لها مع المطلوبين و المجرمين بعد ما كانت مع المتميزين و المثقفين وصلت الشرطة ونزلت مع السجانات لين ما دخلوا مكتب الشرطة
الضابط : المدعي الاول حاضر
عبد الكريم : حاضر سيدي
المدعي الثاني : حاضر
صالح: نعم يا حضرة الضابط انا حاضر معها محرم (وهو مكسور بوضوح)
الضابط : الشركة مقدمة عليك بلاغ بعدم سداد ديون مليون و اربع مائة و الوقت طاف وانت ما سددتي
ميهاف:................
الضابط : استاذ عبد الكريم يمكن تطلع الشيكات
عبد الكريم (الي باين عليه منصدم من ميهاف بس هو عبد مأمور) : هذي الشيكات طال عمرك وعليها التوقيع الي اقرته الشؤن
الضابط : كل الي قدامي شيكات حل موعدها وصاحب الحق يطالب بحقة
ميهاف بدفاع : انا ما وقعت على شي يمكن وقعت عليها من غير ما اعرف اش هي هذي الاوراق
الضابط مفهي بصوت ميهاف المبحوح و حب يطول الكلام معها ( هذا صوتها اجل شلون شكلها يا ويل حالي )
الضابط : انسه ميهاف اثبتي انك ما وقعت على الاوراق لان التوقيع مطابق و مصدق
ميهاف بيأس : يمكن و قعت عليها صح بس ما اعرف محتواها
الضابط : على حسب علمي انك متميزه في عملك يعني معقوله توقعي على شي ما تعرفين محتواه ..
ميهاف : قلتلك توقيعي صحيح .. بس ما اعرف اثبت برائتي
الضابط : اذا كنتي تتهربين من الدفع هذا شي .. و اذا تكسبين و قت هذا شي ثاني لاني ما انصحك بالمماطله لانه مو من مصلحتك
ميهاف : ليش مو من مصلحتي
الضابط : لانه راح نحجز عليك بالسجن
ميهاف طارت عيونها : انســـــــجن !!!!!!!!
ميهاف بنفسها ( و الله ما خليك تتهنى يا فيصل )
الضابط : الامور مو سهله فيها سجــــــــــــــن
ميهاف : اذا بتوديني السجن قلت لك ما عندي مانع
الضابط بنفسة ( الا نفسي اوديك بس مو للسجن لمكان ثاني الي صوتها وطولها كذا خصاره فيها السجن المفروض تعيش اميره )..........
صالح : يعني مافي أي حل ثاني او مخرج لهالقضية
الضابط : فية حل واحد بس اذا كلمتوا صاحب القضية ممكن انه يتنازل عنها وتحلونها ودي
صالح : ايش رايك ياأخ عبد الكريم
عبد الكريم : الراي لطويل العمر انا ممكن اكلمة واشوف راية
وهم يتكلمون دخل عليهم فهد ووقف الضابط يحيي فيه .
اما ميهاف وقف قلبها خايفة ان صالح يعرف انه مدير اعمال فيصل
فهد: السلام عليكم
الجميع: وعليكم السلام
فهد: سامحني ظروفي اخرتني عليك ايش صار في القضية
الضابط : جيت في وقتك المدعي علية موجود وهو حاب انه يتكلم مع سعادتكم
في خصوص التنازل عن القضية
فهد : راح اشوف راي طويل العمر بس لازم نشوف موعد نكلمه
صالح : احنا شاكرين لك بس ياليت في اقرب فرصة نكلمه
فهد : الاستاذ فيصل عندة سفرة في اليابان لمدة اسبوع وبعدها نشوف
الضابط : احنا اسفين اخ صالح لازم نحجز ميهاف في السجن
صالح بضيق واضح: الاستاذ فيصل الـ .... (انا كل مرة اطيح بورطة منك يا ميهاف)
ممكن تعطينا دقايق يا حضرت الضابط
طلع صالح و ميهاف للاستراحه الداخليه في المركز
واتصل صالح على فيصل الي رد بعد دقايق
صالح بحرج: الو
فيصل يبتسم بنصر لانه عارف ان صالح راح يتصل : الو
صالح: السلام عليكم يا طويل العمر انا صالح اخو البنت الي انقذتها
فيصل: هلا والله كيفك وكيف اختك >> النذل
صالح: الحمد لله بس انا ابطلب منك طلب ياطويل العمر
فيصل: انت تأمر يابوهادي
صالح: ما يأمر عليك عدو.

الموضوع بخصوص اختي ميهاف شركتكم رافعه قضية عليها بمبالغ مالية وانت عارف المبلغ كبير وما نقدر نسدده والسجن فضيحة كبيرة وانا اخاف عليها حنا الحين في قسم الشرطة
فيصل يقاطعة: لا لا يابو هادي انت تأمر اعتبر الامر منتهي و انا راح اعاقب الي رفع القضية
صالح اللي كبر فيصل بعينه : والله انك رجال وولد اصول بس لا تضر احد هذي حقوق ومثلك عارف
فيصل بصدق : الموضوع انتهى وخذ اختك وروح البيت
صالح : مشكور ماتقصر ما ادري وين اودي جمايلك علينا
فيصل : لا شكر على واجب انا معجب فيك وواضح عليك انك شخص محترم
صالح دخل هو و ميهاف للضابط اللي ابتسم يوم شافهم ..
الضابط : ابشر يا اخ صالح .. استاذ فهد و قع التنازل عن الشكوى
صالح اللي ابتسم بارتياح : الحمد لله ..
الضابط : اذا ممكن توقيعك و توقيع الانسه ميهاف على التنازل
يتبع ,,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -