رواية غثيثة مزحة الايام -52


رواية غثيثة مزحة الايام -52

رواية غثيثة مزحة الايام -52

مافهمت النيـرس عليه ..بس عصبت منه قاعد يتشرط :u need 2 see a doctorno,
(لا انت تحتـأج للدكـتور)
وطلعـت
طارق يكلم محمد :الله لا يلومها تفـلت العافيه
محمـد :صآدق وربي .. عومه خويك
طارق :ترآه اخوك
نـآصر :تبـريتوا مني اشوف؟
طــارق:عليك آذن .. حششى!!
محمـد :ذاب اذنه عندنا
دخلـت نيرس .. عرفها ناصر اول ماشافها من عيـونها ولون بشرتها اللي كان بـآين من فتحـت النقاب ..
النـيرس الفلبيـنيه :he's hard headed and stubborn I hope 2
(هو عومه وعنيـد ابيك...)
قـاطعتها هيله وهي تطالع ناصر :اوكي .. إتس اوكي يو كان قو
(طيب تقدرين تروحين )
النيـرس:اوكي
دخلت هيله: ألسـلام عليكم
الكل رد الا نـآصر .. تقـدمت له :تقدر تحركها ؟
نـآصر طالع يـده لو بيحركه بتلسعه : لآ ..
هيله حـاولت ترفع بلوزته طالعت فيه كان يطالعها بـ عيونه اللي شايله كثير مشآعر ماعطته اهتمام جت بتشيل البلوزه والجاكيت عن يده ..لكنـه تألم ..:طيب تقدر تفصخ الجاكيت؟!
نـأصر :لا .. توجعني اكثر
طالعت فيه : لازم نجبس لك أيـآها ..
محمد : طيب ناصر تقدر ترفع بلوزتك
ناصر :مهبـول انت !! ..ارفع بلوزتـي عشان تطلع روحي من الوجع
هيله:لازم نشقها
ناصر :شقـووها كلها ..بس خلي هـ العـوآآر يروح ..
استـأذنت منهم دقايق لأنها بتنـآدي الد.اسمـآء .. وبيجبسون له يده ..اول ماطلعت ..حط ناصر رآسه عالسرير ..ويده على وجهه وكأنه من جد يتـألم .. كان آلمـه نفسي .. أكثر من جسـدي ..مايتحمـل يشوفه ولا يحس بـ مليون شعور يعصفون به .. ومن ضمن هـ الاحسـاسيس ..تأنيب ضمير ..وبعضه لـ نجلا
مايقدر يفكر فيها لو شوي .. لأن نجـلا مسكينه مالها ذنب
محمد :نويصير ..تراك رجال لاتسوي كذا
ناصر : ودك اكسر لك يدك عشان تجرب؟
طـارق:ههههههههههه ماعنده تفاهم
سكتـوا شوي يتحترون هيله تجي معها الدكتوره .. ناصر كان يهـوجس
محمد خاف من سكوته :ناصر تحس بـ شي ؟
ناصر يهـوجس ولا يقدرون يشفون وجهه لأنه مغطى بـ يده :...................
محمد يحاكي طارق:اقول طارق؟
طارق:سم
محمد :عينك كم سرعتها؟
طارق مافهم بس قال :48 ميغآبايت فالثآنيه ليه؟
محمـد :لا ماأعتقتد توقف على 48 .. صكيت اخوي بـ عين ..صار اصقه
نـاصر :منيب اصقه ياكلب انت ويـآه .. الا بيمرضوني
محمد : مدري مين اللي يده بتنكسـر فوق ماهي مسكوره
نـاصر :وجع سلك انت عاد
محمد :تراني اخوك الكبير اذا ماعندك فكره .. خلني اسمعك تقول كلب بس
نـاصر مارد .. ماكان في مزاج يسمح له يستهبـل اكثر .. ماوده يبـيّـن لهم ان فيه شي.. بس غصب عنه مزاجه ينقلب لين شافها

◙◙◙◙◙
- طيب كنتـي تحبين زوجك ؟!
خجل وذكرى فراس تآلمها :في موقف صآر لي وانا اجهز للزوآجي يمكن لو ماصار كان احسن
مرام مافهمت :يعني ماكنتي تحبينه
خجل حست على عمرها وقالت بسرعه :ألا
مـرام مبتسـتمه :مو شكلك
خجل :هههههههه ليه مجربه الحب
تنهدت مرآم لا شعـورياً ولا ردت
خجل :وش هذا اللي تو ؟
مرام بـ فهآوه:إيش؟!
خجـل : الـ..."وتقلد التنهيده" ..وشي؟ شكلك عآشقه؟
مرام مبتسـمه :وجهي وجه وحده تحب ؟! انا وين والحب ويـن
خجل :يمكن ليه لا .. يالله منهو سعيد الحظ
مرام حمرت خدودها واستحت محد كان يدري عن بندر الا إيمـان
◙◙◙◙◙
كان جالس يـرتجف من البرد.. لأن ماعليه بلوزه .. هيله ومعاها نيرس يجبسون له يده ..
طارق مسك يد محمد :نويـصر .. بروح اناومحمد لـ د.كيف .. تبي شي؟
محمد طالعه مستغرب .. بس قـال ناصر :أي شي دآفي !
وطلعــوا ..
لما خلصـوا جبسوا له يده
عطـته هيله بلوزته :تقـدر تلبسها الحين ..
اخذ ناصر البـلوزه .. وبالله يالله قدر يمسكهـآ ..ساعدته النيـرس .. كانت دفشه ..قام ينافخ :وخخخخخري يرحم امك بتكسرينها لي زيـأده
وخرت النيرس وهي تتحلطـم .. وطلعت من الغرفه ..وصقعت بالباب وراها ..هيله اللي كانت ترتب الاغـراض ..خلصت وجت بـ تطلع
- مـراح تساعديني ؟؟!
التفـت له .. شافته من غير بلوزه ..احيانا تلعن مهنـتها لأنها تجبرها تناظر مناظر زي كذا .. :اسـاعدك؟
ناصر:إيه .."يستعطفها"..تشوفين حالتي تسمح لي البس لحالي؟
هيـله :فيه الـ2 اللي معاك .. يسـاعدونك
ماحب ناصر يضغط عليها .. اخذ بلوزته حآول يدخلها في يده اليمنـى بس كيف واليسـرى مكسوره ..
رحمته و تقربت منه وهي مـره مستحيه من شكله ..
اخذت بلوزته بيد ترتحف مد هو يده عشان تدخّلها فالبلوزه .. لامست يدها ظهـره العآري .. ووخرت يدها ..وضمتها بحيـّا وكأنها لامسه شي حآر .. بلعت ريقها يوم شافته رفع عينه لها وصار يطالعها مستغرب .. مدت يدها مره ثانيه جآ دور اليد الثانيه لكنها مادخلت من الجبس
ناصر وهو يطالع البلوزه :يبي لها تقص
هيله :دقيقه
ورآحت عشان تقص شوي من البلوزه من عند الكم .. رجعت ولبسته
رفع يده اليمنـى يسكر الازرار ثمن سـاعدته في لبس الجاكيت ..
ناصر ببتسامه وهو يصك الازرار :مشكـوره ..
هيله وهي تطلع من غير لاتناظره : هذا وآجبــي
◙◙◙◙◙
السـاعه 8 ليـلاً
القـت نظره على شكلها أبتسمت برضـآ ..
كانت لابسه فستان اسود طوويل وتوب من غير سيـور .. من فنـدي ومع ورآ سلسله الماس مرسـوم عليه حـرف F حـق فندي
وشعرها رآفعته بـ نعومه تحت شوي ومكيـآجها خفيف كحل ومن فوق بس كحل سايل خفيف وروج احمـــرررر صآرخ
- وآآآآآآآآآآآآآآآآآآآو !!!
التفت جوان : كيف شكـلي مآي دير؟!
الجـوري :شكلك فخخخخخخخخخم .. مره
جـوان لبست كعبها الاسود :وصل حسين ؟
الجوري :إيه كنت رآقيه اقولك
دخلوا عليا وهيـآ :يالله انزززززززلي العريس تحت
جـوان :كيف شكلي؟!
عليا :تهبليييييييييييييييين .. من جد من جد إبـدآع
هيـآ :حلوه بس مب أحلـى مني طبعـاً
جوان ببتسامه عبيطه :افكورس .. مايبي لها حكي هذي
الجـوري :جوووان ياتسلبه اذا انا مالي دخل ومتوتره شلووون انتي ؟!
جوان نزلت بطولها وجسمها اللي يشبه جسم نيكـول اللي بـ bossy cat dolls
نزلت تحت شافت احد لابس ثوب وشماغ ومعاه جواله يحورف فيه
عرفت جوان انه خالد :خـالد
رفع رآسها ..أنبهر من شكلها المـلآئكي هي من الاول ماتتغطى عنه ابد على اساس انه هو ومالك اخوانها حتى الجوري ماتتغطى عنهم ابد
خالد :تعالي ..بالمجلس
لحقـته ووصلها للمجلس وقف عند الباب واسـتدار :أنتظري شوي بجيب الكتاب
دخل وجاب كتاب كأنه كتاب ام عبدالعزيز حق الطبخ >لا عاد توصفين يرحم امك \:
جوان وبدت ترتجف .. وجآ في بالها فيصل اللي يمكن مايخليها تمر كذا ..بلعت ريقها :أ ..أوقع هنا؟
خالد :إيه .. خذي
وعطاها القلم خذته بـ يد ترتجف ووقعت وحطته
أبتسم وهو يسكر الكتاب والقلم دآخل :مبروك
جوان :عقبـالك
ورآحــت
◙◙◙◙◙
وهم عند النـار جالسين
ناصر ومحمد وطارق ونواف ومشاري ويزيد وسعود
محمد وسعود يسولفون وطارق احياناً يقط
اما مشاري وناصر وطارق مع بعض .. يزيد يكلم بالجوال
ناصر : يعني خلاص بتسـافر
مشاري : إيييه انا ابي اصير دختوور وبدرس برآ
يزيد :نصيحه مني لا تروح خلك فالرياض احسن
ناصر :ليه ؟
مشاري :عشانك مارحت يعني؟
يزيد :انا مارحت بـ رغبه مني .. ابوي قاللي اذا تتذكر اول ماتخرجت من الثنوي بس انا اللي مابغيت السفر
ناصر :ليه ..انا عن نفسي دارس برآ وبصراحه هناك الدراسه حلوه
يزيد :انا ماقصدت كذا .. بس وش يوديك للغربه برجليك
محمد اللي نط فالسالفه ونواف وسعود يسولفون :وش غربته ؟
مشاري اللي شكله حبْ محمد قاله السالفه لو واحد ثاني كان قال مالك دخل خخخخ ..
مشاري تخرج من ثالث ثنوي ويبي يكمل دراسه برآ
محمد تذكر ملاك .. وانها بنفس عمر مشاري : طيب ليه ماتروح ؟
مشاري : ودي بس الاخ يزيد يقول وش لك بالغربه
يزيد :ايه وبعدين انت توك صغير عالسفر .. وبعدين مانسيت نجلا من بيجلس عندها ؟
ناصر حس بضربات قلبه تزيد لما قال يزيد "نجـلا" توقع انها ذبه بس شكل يزيد قالها عن حسن نيه ورآيح عن باله ان ناصر يصير خطيب نجلا
مشـاري : يعني انا اللي بجلس اقـابل نجلا ليل نهـار وبعدين انت فيه ؟
يزيد سكت ولا تكلم .. وكأنه مايبي يضيع وقته فالكلام مع "بـزر" همه يسافر وبس ..
محمد :وش قصة نجلا .."وبمرح للمشاري" ..لا يكون معرس و لاقلت لنا
مشاري: نجلا هذي الله يسلمك اختي
محمد يحك رآسه :طيب؟ وان سافرت يعني مايسافر الا اللي ماعنده اخت
مشاري :اندري عنه
محمد :طيب انا عندي خوات من الرضاعه يصلح اسـافر ولالا ؟
يزيد :ههههههههههههههههه غبي انت يـاخي ..انا اقصد ان اختي بتجلس لحالها فالبيت
سعود :هو قصده ان ام فراس الله يرحمها ميته من زمان ولا فيه فالبيت الا نجلا ويزيد ان سافر مشاري
مشاري :فيه مرة ابوي بس مب لازم تحسبها
محمد :وابوك؟
يزيد :ابوي الظاهر انه مسافر الحين .. مدري عنه بس ابوي ماله وجود فالبيت غالبـاً
محمد استغرب من من طريقة عيشتهم :طيب مرة ابوك تفـي بالغرض
يزيد :مـرة ابوي ماتواااطن نجلا بعيشة الله .. وربي لو نسـافر انا ومشاري يمكن نرجع نلقـى نجلا ..ياميته قتـلاً ..يامنتـحره .. يافي شهـار
نـاصر أنبـه ضميره زياده :يعني مرة ابوك نجسه عليها ؟
مشـاري :إيييييييييّ تحركت المشاعر الوشسمها ..
ناصر مبتسم :اقول لا يكثر هذا كبرك وانت تحتسي كذا يومني بعمرك تحمر وجنتآي لين جا طاري العرس
محمد بـ نص عين :ودي اصدق وربي ماقد شفت كذبه كذا
سعود : من جـــــد
ناصر :وش فيكم والله اني خجول وحيـآوي حتى اني استحي من نفسي
مشاري :لا شف ناصر معليش بس تراك زودتها بالصوآريخ



◙◙◙◙◙

دخلت للمجلس بخطوات واثقه وهي رافعه راسها .. من داخلها عكس تماماً شي جواها يقول تســرعتي
وشي ثـاني يقول لا! مع الوقت بتحبينه وبتستلطفينه وبيصير كل دنيتك
قام حسين يوم شافها كذا ..العاده يشوفها بلبس يصلح للشغل وحجاب لكن هالمره بفستان حلوو ومبرز مفاتنها اللي خلتـه ينسى حتى اسمه
حسين :لبـى الاحمـر
طالعت جوان لبسها ..شكت في نفسها وش احمر هي لابسه اسود :r u crazy? It's black
(انت خبل؟ هذا اسود)خخ
حسين بـ خقه :لا انا اقصد الروج ..وربي ماضيعنـي الا هالاحمر
تذكرت انها حاطه روج احمر صآرخ لمت شفايفها وطالعت فالجهه الثانيه بإحراج
حسين يقرب منها :أخبـارك؟!
جوان :تمام .. u?
حسين :دامنـي شفتك فـ انا بـ 1000 تمــام
يوم قرب لها مره خلا وجهها مقابل لـ وجهه بـ يده :تحرميني من هالاحمر بس ماألومك تخافين اموت عليك فيذا
جوان : انت تركت كل شي ورحت لـ الاحمر ؟
حسين :ههههههههههه تعالي نجلس وربي من زمان عنك


◙◙◙◙◙
وهو ماشي عـ الرمـل يحس بثقـل بيده بسبب الجبس .. توه ملكم امه اللي خافت عليه مره ولا درت عنه الا قبل شوي
ابتسم على عصبيتها يوم قالت له ليه ماعرفت الا قبل شوي ويدك مكسوره من العصر
شاف بنتـين ماشين عرف هذي وحده منهم نجـلا .. طرت فكره في باله انه يناديها .. بس هاللي معها من هي؟
اكيد خجل .. وخجل ماتتغطى عنه
اتجهه لهم وانتبه ان اللي معاها مو خجل .. حس انهم بينتبهون له قال :نجــلا
االتفت اما البنت تغطت
اتجهـة له بتشوف وش يبي والبنت راحت ..
نجلا بصرت فيه شوية خجل او إحـراج :هلا ناصر
ناصر ببتسامه :كيفك نجول ؟
نجلا وهي خايفه من السبب اللي مناديها عشانه :الحمدالله بخير وانت ؟ .."وتطالع يده" ..شلون يدك ؟
ناصر يرفع يده اليمنـى ويك راسه :الله امدآ الخبر ينتشر
ابتسمت :لا .. بس انا شفتك يوم تطيح
ناصر :خفتي علي ؟ ولا أضف وجهي وأوفـر تميـلحي هههه
نجـلا ماردت بس اكتفت ببتسامه خجوله وبعدت عينها عنه ..
ناصر : شكلي عطلتك .. اذا تبين تروحين روحي عادي
نجـلا :لالا ..بس ابعرف ايش بغيت ..احس عندك شي مهم
ضحك :هههه لا والله .. بس اقولك اتميلـح على .."بصعوبه طلعت" ..خطيبتي
نجـلا ببتسـامه :مدري احس ودك تقول شي
ناصر :لالا تسوين نفسك قافطتني ..ماعندي شي اقوله
ماردت .. اما هو قال :تبين تروحين ترا عادي
نجلا بإحـراج : اممممممم لا مو كذا بس لأن هذي تصير خالة نواف وهي ضيفه ومو حلوه اخليها
ناصر :اوكي ..اتصل عليك اليوم فالليل ؟
نجـلا :اوكي
ورآحت عنه وهي شوي وتصيـح ..ليه مب متقلبته ماتدري .. ماتحسه يحبها ابد مع انه يعاملها كويس وبلطاافه بس مو حب ابد
لو كان صدق يحبها زي ماكان فراس يحب خجل ومبـين لها هالشي من يوم كانوا صغار .. كان بادلته هالشعور من غير لاتحس ..بس ماتقدر تحب انسان هي مجرد بنت عم في حياته
اما هو مايدري ليه سوآ كذا ..بس يبي يرتـاح شوي من تأنيب الضمير اللي ياكل قلبه آكـل ..
جلس عالرمل ..هالحركه ماريحته بالعكس زادته نآر على نـار ..وش ذنب هالمسكينه تعيش مع ولد عم يمثل دور عاشق مابيـن هو قلبه مع وحده ثـانيه وان كانت جايبه خبره فـ هذا شي حلوو









نهــــــاية البــــارت ..}


◙◙◙
الجزء الثـآلث و الثـــلآثون
◙◙◙








سقىٍ الله يومْ أنا يُمّه{ غريرٍ}يزٍعجْ الجيرٍآنُ ’





سقىٍ الله يومْ|آنا طفلٍ/ =يصجْ البيتُ بـ صيآحه!





سقىٍ الله يومْ كآن أقصى طموٍحيّ[لعبة الدنآنُ]





نهآية يوٍميّ المغٍ’َـَـَرٍبْ،وأخآف الليلُ |وأشِْبَآحًٍـهُ





سقىٍ الله يومْ أنا ألبسٍ’بشتْ أبويّ وثوٍبه القيطآ’ن ‘





وأقلدْ كل شي فيهْ. .حڪيه،جـَـًََـًًَـًَده،مزآحَه . . !





وأشيلْ[المسَبحه]مثله ليّا هوٍجسْ وهوٍ سرحآنُ!





بيشعرٍ وأحسبْ أن آلليّ |عطآهْ الشعرٍ مسبآحهْ~





سقىٍ الله بيتنآ ذآڪ البسيط مشقق الجدرٍآإن= ( ،



أسبـوع مر على روحـة البر
كان محمد جالس عند المسبح والجوو حلو ..صبـاح وصوت العصآفير في كل مكان والمويه اللي قدامه تلمع بسبب إنعكاس اشعة الشمس عليها
يعـشق جلسة الحوش مـره ..والهواء البارد اللي ينعشـه
نزل يده اللي كانت مزينه بساعه من روليكس فضي ومن وداخل مثل علم فرنسا هديه من ناصر وصار يحرك المويه والذكريات تعصف به

/
كان حاط يده على خده وعينه في التلفزيون .. بس تفكيره مب معه ابداً .. كانت اخته وامه يحطون الغـدآ .. واخوه الاصغر قدامه ومتحمس مع مسلسل ..

"وهي تلوح بيدها قدامه"- هييييييه ..يـآأبوو
متعت وهو لاف براسه جتهم:تحلفووون انها ابو شنب !!!
ملاك تحط يدها على خصرها: أصـه بس
متعب:ههههه أصـه .. طيب اتحداك وش إعرابها؟
ملاك:متعبووهلا يكثر .."وتكلم سطام"..سطاموه!..منتب متغدي؟
سطام يهز راسه وعينه عالتلفزيون بس التفت يوم سمع امه : ليش ماراح تتغدا؟
سطام :شبعان

جلسـوا كلهم .. وبعد دقايق قالت ام سطام: تعال يابوي تغد .. اقص يدي تسانك ماكلن شي
سطام أبتسم :والله يمه ماودي ماكل..فطرت متأخر اليوم
متعب:احسسن بعد توفر

يتبع ,,,

👇👇👇
أحدث أقدم