رواية الكسر ما ينفعه تجبير -6

رواية الكسر ما ينفعه تجبير -6


رواية الكسر ما ينفعه تجبير -6

طلعت ام حمد ووصلتها ماما للباب .. اول ما صكت الباب نزلت ركض لماما:وش الساااالفه ؟؟...!؟!؟!

ناظرتني ثواني وقالت وهي مبتسمه:مو كنتي تبين تشوفينهم .. خلاص

توها بتمشي بس وقفتها .. الدمعه المحبوسه بعينها باينه وواضحه : ليش زعلانه طيب ؟؟ وبعدين انا اكيد مبسوطه بزيارتهم بس كمان منصدمه شويه ... وش السالفه .. انا كان عندي امل اني اشوفهم يوم من الايام بس وش معنى الحين بالذات لما بابا صار مريض. .. ماما انتي لازم تقولين لي كل شي .. مرض بابا وليش انتي قلتي انك خالتي ذاك اليوم وسبب هالزياره ونظرات العنود المستحقره .. ماما لا تحاولين تلفين وتدورين على الموضوع انا سمعت كل شي ذاك اليوم وشفت اليوم وش صار .. اتوقع لي الحق انك تقولين لي وش جالس يصير وانا مدري عنه ..

كانت الدموع تتجمع بعيوني وانا اتكلم .. مو معقوله عاد مو لهادرجه مادري وش جالس يصير حولي .. ماما حطت يدها كتفي وهي مبتسمه:بعدين ..

بعدين؟؟ ايش الي بعدين .. ؟؟ لمتى بعدين ؟ .. ما كلفت نفسي اسألها .. مشيت من قدامها بكل هدوء واتجهت للدرج .. لكن وقفت اول ما قالت:ما تبين تشوفين ابوك ؟

تذكرت .. بابا؟؟ يقولون مريض وعنده ممرضه ومدري ايش .. .لاززززم اشوفه .. قلت بسرعه وبلهفه:وينه هو ؟؟

ماما:بمجلس الرجال .. حطينا له سرير وجهزنا الوضع له ..

ما انتظرتها تخلص كلامها على طول رحت المجلس دخلت وقفت فجأه .. كل عماني وعيالهم فيه .. وش هالاحراج .. عماني خمسه كلهم هناك وكل واحد عنده كوم عيال اللهم عمي بو عبدالله ما عنده الا توم عبدالله وفتين السخيفه .. دارت عيني عليهم كلهم .. تصمنت مكاني .. لو ان الموقف هذا صاير قبل فتره يعني سنه او اكثر كان صار عادي بس .. بعد الحبسه الطويله ذيك تعدلت شوي ..

كلن اول ما شافني ما طالعني الا يوسف بو عين مفقوعه .. هذا قليل ادب .. وعبيد بس ..

انا استوعبت الموقف ثواني وناظرت بابا بسرعه وطلعت .. وقفت عند الباب اتذكر شكله .. كان عالسرير وجمبه غذايه .. كان جالس ومتسند عالوسايد وجمبه عمي بو عبدالله يكلمه .. يارب يكون بخير انا جالسه افكر وسرحانه فجأه دبج شي على كتفي .. التفت وانا معصبه من ذا الغبي الي فاتح الباب بقوه :وجعععععع

كشرت شويه يوم شفت عبدالله هو الي كان طالع .. ما شفت ملامح كان منزل راسه .. قال بصوت اشبه بالهمس:آسف

وطلع بسرعه .. لحقته وانا اناديه مو راضي يرد .. مسكت بلوزته من ورا:وش فيك ياخي اصبر اكلمك شاخط لي مليون

هو وقف مكانه .. لكن لا زال منزل راسه وشعره نازل على عيونه مو باين الا فمه .. وش هالكآبه الي عايشها هالانسان .. رحت له من قدام ورفعت راسه من ذقنه:وش فيييك؟

رجع نزل راسه بعنف:مافيني شي ..

مشى .. انا وقفت بمكاني اناديه .. ما يرد يمشي بس .. يوم يأست منه .. هو وقف لان جواله رن .. طالع الجوال شوي .. فجأه رمى الجوال بقوه عالارض لحد ما تكسر .. لا مو معقوله الرجال فيه شي .. ركضت له بسرعه:عبدالله قول لي وش فيك ..

طالعت بعيونه .. كان يبكي .. ؟؟ انا مو مصدقه عقدت حواجبي وانا اطالعه وشوي وبصيح معه .. عبدالله يبكي؟ وش السبب العظيم الكبير الي بيخليه يكبي .. رفعت راسه من جديد وقلت بصوت اشبه بالهمس:وش فيك؟ ليش تبكي؟

طالعني حط عينه بعيني .. ابتسم فجأه .. مدري وش سبب هالابتسامه الغريبه .. قال بهدوء:مبروك ..

بسرعه قلت:على ايش ..

تنهد ومسح دمعته:آسف ان كاني .. غلطت عليك بأي يوم يعني ..

مسك يدي:الله يوفقك .. لا تنسين .. تراني مجرد اخو ... لا تقولين صديق

باس خدي وانا بلحظه تعجب .. وش الكلام الي يخربطه وليش يسوي كذا؟ هو مشى وطلع وانا لسى واقفه .. كنت ابي اقول له اني شفتهم كنت ابي اعلمه قد ايش انا فرحانه بس .. ما عطاني مجال .. وتصرفه الغريب هذا زاد حيرتي اكثر من حركات ماما .. لو اني اقدر انتف شعري كان نتفته الحين من القهر .. وش جالس يصير حولي... جدار انا؟؟ وش شايفيني هالناس ..

رجعت لغرفتي وجلست ابكي مثل عادتي ..

وبعد ما طلعت حرتي في نفسي طلعت انادي ام سلطان عشان ترتب ملابسي الي بالشنطه بالدولاب .. توني بطلع شفت ماما .. رحت لها بسرعه:ماما .. جا بعدين .. تكفين قولي لي وش صاااير؟؟؟وش فيه بابا؟

سكتت شوي وتنهدت:انتي شفتي ابوك طيب؟

هزيت راسي بلا

دموعها بدت تتجمع بعيونها .. شوي وتصيح .. قالت لي روحي اجلسي معه وتطمني عليه عمانك توهم طالعين .. وانا بجيك بعد شوي

انا استغربت وش فيها ماما بتبكي .. ليش كل الناس يبكون؟؟معقووووله بابا فيه شي خطير؟

انا قمت اهوجس ورحت بسرعه لمجلس الرجال ودخلت .. وقفت عند الباب اناظر الممرضه تعطي بابا الابره .. انتظرتها لما خلصت وطلعت .. جلست اطالع بابا .. اول مره .. مو اول مره بالضبط .. ثاني او ثالث مره في حياتي كلها اشوف انسان قدامي غالي علي بهالحاله .. حسيت بشي غريب وانا اطالع فيه .. لو فقدته مثل جدتي وماما وبابا وكلن ... ماقدر استحمل خلاص رحت جلست جمبه ومسكت يده .. يناظرني واناظره وما نتكلم .. هذا الانسان انسان عظيم حيل رضا انه يربي بنت مو بنته ويحطها بحظنه ويلبي كل طلباتها .. هو الوحيد الي يوقف بصفي لما ماما تسوي لي شي يضايقني .. هو الي دايم يرفع معنوياتي ويشجعني .. لو وش اسوي ماراح اطلع من جزى هالانسان .. كل هذا وطاحت دمعتي .. مسحها وهو مبتسم:ما قالو لك يا بنتي ما يصلح تبكين عند المريض

شديت على يده:انت مو مريض بابا .. انت كويس وبتقوم قريب وبتصير احسن من اول .. لا تقول مريض ..

بديت اتسآآئل .. مريض؟؟وش المرض الي فيه .. ؟ مهما كان الله يشفيه يا رب .. دخلت ماما وناظرته وهو جلس يبادلها نظراته .. كأنهم يتكلمون ويتخاطبون بعيونهم ما يبوني اعرف .. جت جلست جمب بابا من الجهه الثانيه بحيث اصير انا قدامها وبيني وبينها بابا ..

نزلت راسها وقالت:شفتها كبرت .يلا .. قل لها الي تبي .. انا الي علي سويته ..

بدت تبكي بشويش:ربيتها وكبرتها واخذتها بحظني لبستها احسن لبس واكلتها احسن اكل وبريت ذمتي خلاص ..

مسك بابا يدها:لا تقولين كذا .. انتي امها غصبن عن عين الي ما يرضا .. لا تقولين بريت ذمتي .. البنت تجلس برقبة امها وابوها لحد ما تموت ..

انا عقدت حواجبي وش فيهم .. : ماما وش هالكلام الغريب .. ؟

بدو يتهامسون شوي بعدين رفعت ماما راسها تطالعني .. قالت:انتي .. من كم يوم تسأليني ومكثره اسئله وتبين تلقين له جواب و

قاطعتها:اييييه

تنهدت:شجون .. انتي تدرين اني مو امك ولا خالد ابوك وان احنا متبنينك بعد ماتوفت جدتك .. وانتي تذكرينها وتذكرين عيال بو حمد زي ماهو واضح .. بس سؤالك كان

قاطعتها من جديد:ليش ما كنتو تبوني اكلمهم وليش تقولين لبابا انك خالتي وليش

قاطعني بابا:امك بتقولك .. بس لا تكثرين حكي .. ولا ترجعين تسألين عن هالموضوع فاهمه

انا سكتت ثواني وش فيه الرجال طب فيني .. هزيت راسي بنعم ورجعت اناظر ماما واستناها تكمل حكي ..

ماما:ابوي الله يرحمه .. كان متزوج ثنتين .. الاولى اسمها لولوه .. جدتك يا شجون

انا انصدمت .. جدتي تصير خاله ماما يعني مرت ابوها .. وبعدين جدتي مين .. انتظرت ماما تكمل

:لولوه ما حملت جلست فتره .. تزوج ابوي الله يرحمه امي انا .. وجابتني ثم جابت خالاتك انا اكبر وحده زي ما انتي عارفه .. ( تنهدت) .. يوم جا نصيبي وخذت ابوك حملت لولوه .. كانت توها صغيره يمكن 30 سنه او اكثر اقل بشوي .. جابت امك الله يرحمها هاله .. وبعدها ماتت .. امي الله يهديها ما كانت تهتم بهاله .. انا مر على زواجي من خالد خمس سنين ما جبت عيال .. خذتها وربيتها .. كانت اختي بس كنت احس انها بنتي .. ما كان الفرق بيني وبينها كبير 16 سنه كان عمري وقتها .. بعدين .. جا ابوك الله يرحمه رجال محترم من عايلة كويسه ومشالله غني وعنده خير كثير .. خطب هاله ووافق ابوي وتزوجو وتم كل شي .. الا انك يمكن تسألين وش جاب جدتك بقريه ووش خلاها تعيش حياة الفقر وولدها غني .. جدتك الله يرحمها ما كانت راضيه تترك بيتها وقريتها .. كانت متمسكه فيها مره .. وما رضت تطلع منها ابدن .. ابوك ما كان عنده اخوان عشان كذا جدتك رضعت بو حمد .. وصار عمك بالرضاعه وعياله عيال عمك بالرضاعه .. وجيتي انتي .. وسموك شجون .. وكان ابوك الله يرحمه من كل ماهو متعلق بأمه يزورها كل يوم او يومين يقطع طريق من الرياض لهالقريه وهاله وانتي معه عشان تشوفونها .. ما كان يقدر يترك الرياض عشان شغله .. بيوم .. كنتي توك صغيره ام ست شهور تقريبا .. راحو امك وابوك لعند جدتك حصه الله يرحمها وجلسو عندها لحد الليل يوم جو بيطلعون .. كان فيه مطر قوي وهوا وبرد .. جدتك لزمت على ابوك انه يقعد ينام عندها بس تعذر بشغله وان عنده اشيا مهمه لازم يخلصها .. قالت هاله بتقعد معه لكن ما رضا .. كان عرس خالتك موضي .. وما كانت امك تقدر تقعد كانت تبي تقعد معك بس ابوك لزم عليها ترجع عشان تجهز للعرس وهو وعدها يجي من بكره الصباح يجيبك من عند جدتك على اساس انها بتعتني فيك لحد بكره .. بعد هالاقتراح جدتك تمسكت بموقفنها وحلفت عليهم يتركونك عندها .. هاله بطبعها هاديه وخلوقه ماتحب تعترض .. وافقت وهي من جواها كانت تحترق عليك توك صغيره وتتركك عند حرمه عجوز على بعد كم كيلو عن الرياض .. هذا قلب الام .. وبالطريق ابوك الله يهديه كان يسرع يبي يرجع ينام عشان يلحق يقوم الصباح بدري يجيبك .. بس مع المطر والهوا وكلش قدر ربي وصار حادث وتوفى الله يرحمه .. جدتك رفضت انها ترجعك لنا .. بحكم اننا خالاتك واولى من الغريب وان انتي ما عندك عمان .. لنا الحق احنا .. بس هي عيت .. ورفعت علينا قضايا وجرجرتنا في المحاكم جرجره وبهذلتنا وحرمتنا من شوفتك .. وحرقت قلبونا عليك .. ومرت هالتسع سنين لين ما ربي كتب ياخذها مع ولدها .. جابوك دار الايتام وبلغونا بوفاة حصه الله يرحمها واننا نقدر ناخذك .. عشان كذا ما جلستي الا اسبوع واحد بالدار بعدها لقيتيني جايتك .. انا كان قلبي محترق عليك وكنت ابي احرمك من بو حمد عمك بالرضاعه مثل ما جدتك حرمتنا منك .. يوم دريت انك دقيتي عليهم انهبلت عليك وما رضيت لك تطلعين ولا تجين .. بعدها ابوك مرض .. واصر انه يكلم بو حمد .. الله يهديه خاف على نفسه يصير له شي سم الله عليه .. وهذا هم جو وشفتيهم .. وحصل الي انتي تبينه وجاوبتك على كل اسئلتك ...

كانت تقول هالكلام وهي تشاهق من الصياح .. تقوم كلمه وتسكت عشر دقايق وهي تبكي وماسكه يد بابا .. بابا ما طالعته عشان اشوف ملامح كيف كانت .. بعد ما قالت هالكلام طلعت بسرعه وصكت الباب .. اما انا .. مدري كيف اقدر اعبر عن حالتي وقتها .. مصدومه فرحانه زعلانه معصبه ... مدري وش حصل فيني كنت احس بشخص كاب على وجهي مويه بارده .. انا كنت اسمع ودموعي تطيح وتطيح غصبن عني ما قدرت امسكها ابدن .. يعني هذا الي صار ؟؟ هذي هي حياتي ؟؟ هذا الي كنت ابي اعرفه .. انو عندي عم بالرضاعه وخالاتي هم من جد خالاتي وعبدالله ولد خالتي يعني دمي ودمه واحد وو .. العنود وحمد عيال عمي وجدتي كانت نحسه لهادرجه ومدري ايش .. عجزت عن التفكير .. عجزت اني اتحرك من مكاني اساسا .. كنت احس بابا يكلمني بس ابدن ما كنت ادري وش يقول .. شوي شوي بديت استوعب .. كلهم ظلموني جدتي وخالد وسعاد .. ليش طيب؟ انا وش ذمبي هي تحرمني منهم وهم يحرموني من ذولاك وكل شي حوسه .. اعطيت نفسي فجأه فكرة انو هم كلا* لانهم سوو فيني كذا .. قمت وانا بقمة غضبي وقلت:حسبي الله عليكم

طلعت من مجلس الرجال وصكيت بالباب بقوه ورحت غرفتي وقفلت على نفسي وجلست .. ابكي اموت قهر على الي صار لي .. حرام عليهم .. مو يقولون فأما اليتيم فلا تقهر .. مو انا يتيمه .. مو لازم ما يسوون فيني كذا .. بس من جد حسبي الله عليهم حياتي يمشوونها على كيفهم طفولتي ما عشتها صح زي باقي الاطقال ومراهقتي كانت يا اما انفلات لحد كبير وتصرفات ما عليها لا رقيب ولا حسيب او حبسه مره وحده .. وهذاني بآخر سنوات المراهقه وش بيصير لي لو كبرت شويه ..؟؟ وش معقول يسوون فيني بعد ؟؟ وش بقا بعد ما ادري عنه ومخبينه عني وفجأه بيصدموني بالواقع الي انا عايشه وانا ما ادري اني اصلا عايشته ..

بعد فتره طويله بكيت لقد قلت امين اول مره ابكي لهادرجه .. كنت ابكي من القهر كل هذا يصير لي ولا اعرفه .. زين ليش ما يقولون لي اصلا وش ذمبي انا اذا ماما تبي تحرق دمهم او جدتي ما تبيهم ياخذوني انا ما طلبت منها تخاف علي .. وانا ابكي وابكي نمت .. بديت احلم .. تعودت على هالحلم .. شفت بابا الله يرحمه .. ابتسم لي وجلس يقول انو ماله داعي اضيق نفسي كل الي صار لي فيه الخير ومدري ايش انا قمت وراسي مصدع ولا تذكرت حلمي كويس .. لكن على الاقل ابتسمت لاني حلمت فيه .. غريبه مدري وش معنى الحين صايره احلم فيه .. فيه اوقات قبل كنت مره محتاجه ام او ابو او اي زفت اتكلم معه او .. مدري ماعرفت اعبر .. قمت وانا مو متضايقه ابد كأن الكلام الي قاله بابا صح .. غسلت وجهي ونزلت وكن ما صار شي .. كان الوقت العشا تقريبا .. نمت طوووول العصر والمغرب .. صليت فروضي الي علي ونزلت وسلمت على ماما وبابا .. حاولت احسسهم اني ماني زعلانه ولا منقهره على الي حصل .. انا فكرت في الموضوع كثير يمكن ربي كاتب لي هالشي يصير لي لانو في النهايه بيجازيني على صبري بشي احسن من اللي كان بيصير لي لو اني مع امي وابوي الصدقيين .. الله يرحمهم .. جلست اطالع التلفزيون جت ماما جلست معي بالصاله .. تناظرني شوي بعدين تناظر جوالها تناظرني وتناظر الجوال .. ماقدرت احدد موقفها هل هي لحد الان متحسسه من سالفة امس ولا لا ... خخخخخ مره وحده صار امس .. مو امس قصدي الصبح .. على طاري نومة الصبح شكلي ابسهر ما قمت الا العشا .. يلا وش ورانا اجازه بس ماودي تجيني هالات سودا تحت عيوني من السهر .. اهم شي الشكل والاخلاق وحب الوطن خخخخ .. انا كنت مندمجه مع التلفزيون جتني ماما وجلست جمبي:شجون

التفت عليها:شجن ..

ابتسمت:شجن .. روحي لبوك عنده لك شي ..

انا عقدت حواجبي:بابا توها الممرضه معطيته الابره ونام ؟؟

ماما:لا روحي له صاحي مو نايم ..

قصرت عالتلفزيون وقمت:اوووكي ..

رحت اوانا مستغربه وش عندهم ذولا ..ضربت الباب ودخلت .. :السلام عليكم

بابا:وعليكم السلام .. تعالي تعالي عندي لك هديه

انا ابتسمت ورحت له بسرعه:وشووو ؟؟

مررره احب المفاجئات .. بس المفاجئه هاذي غيير .. طلعه بابا من الكيسه .. جوال؟؟؟؟ لا مو اي جوال .. جوال تمام مثل حقي القديم الكرستالات الورديه ماليته وعليه تعاليقي وخرابيطي الكثيره حقت اول .. انا وقفت اناظر وانا مره فرحانه اخذته من بابا وانا اتفحصه زين .. طبعا ماهو جوالي القديم نفسه ذاك صار موضة قديمه خخخخخخ .. مدري انا ما قدرت اعبر لبابا عن شعوري .. كل الي قدرت اسويه اني ابوووسه على راسه وعلى يده بعد من الفرحه .. ما تتخيلون قد ايش انا فرحت لما عطاني الجوال .. دخلت ماما طالعتها بإبتسامه:ما قصرتي ..

جلست:انتي تستاهلين اكثر وهذا مجرد جوال تافه وسامحينا يا بنتي ما كان قصد

قاطعتها:يوووه ماما حصل خير والله ما صار شي ..

فتحت الجوال وجلست احورف فيه وانا اطلع من المجلس قال بابا: مالك خاطر تطلعين .. ؟

التفت:اطلع ؟؟ وين اروح .. ( رجعت اطالع بالجوال) مابي اروح مكان ..

قامت ماما عندي :عالعموم السواق بغرفته موجود لك بأي وقت اذا بغيتي تطلعين بس لا تاخذين ام سلطان مسكينه كبيره وما تقدر على الطلعه والجيه حدها ترتب وتنظف .. خذي سوزان ولا ساره .. ولا اقولك خلي ساره بعد تعبانه هاليومين ..

انا قمت افكر .. وحده من الثنتين .. يا ان هالحرمه تستهبل ولا تستهبل .. اطلع لحالي مع الشغاله والسواق ؟؟ وجوال .. ؟؟ اوكي الجوال عادي بس الطلعه .. انا كانت تخاف علي لدرجة انها ما تخليني اطلع بالليل مع كائنن من كان .. الحين بتتركني اطلع لحالي .. هي شايفة اني كبيره كفايه يعني ؟؟ اول سؤال تخاطر ببالي قبل الاسئله هاذي كلها .. حدي الساعه كم ؟؟

وطبعا سألتها .. قالت:وحده ونص لازم تكونين بالبيت ..

وحده ونص ؟؟ وحده ؟؟ وحده بالليل .. انا ماني مصدقه وش هاليوم الغريب ؟؟؟؟؟ فجأه اشوف العنود فجأه اكتشف ان بابا مريض فجأه اعرف كل الي حصل وصار فجأه اكتشف ان سعاااد اصلا خالتي وعبدالله ولد خالتي واننووو .. الخ الخ .. حوووووووسه ..

انا تعقد تفكيري الا توقف مره وحده يعني شوي شوي علي لا تجيبون لي كل شي كذا بالوجه مره وحده ..

لا والي زاد الطين بله يوم طلع بابا من بوكه بطاقه ناداني اخذها ..

انا:وش ذا بعد ...؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

بابا:بطاقتك حقت البنك .. هذي فلوسك وحلال ابوك طبعا مع الفوائد والاسهم حقتك .. تستاهلين يا بنتي .. بس لا تسحبين كثير ولا ترا اباخذها منك .. حدك في يومك الف ريال

الف؟؟؟ يستهبل ذا .. شكلهم يبون يودوني مستشفى المجانين .. يعني مانعيني من كل هالحاجات سنتين كامله .. اصلا ما كانو يعطوني بطاقة الصراف ويتركوني اطلع مع الشغاله والسواق لحد وحده بالليل .. ابي اعرف هم حاسين بالذنب عشان كذا جلسووو يسوون كذا ولا وش سالفتهم .. بعد تتنيحه طويله ابتسمت ابتسامه كبيره:اقدر اطلع الحين ؟؟

بابا هز راسه بنعم ... الرجال بايعني .. وانا وش وراي رحت لغرفتي ورجعت لايام زمان الي كنت اوقف عند الدولاب ثلاث ساعات انقي لي بلوزه تعجبني مع اني بلبس العبايه ومحد شايفني .. لبست لي بلوزه موفيه فاتحه عليها خرابيط وكلام بالابيض وجينز برمودا وجزمه موفيه .. وطبعا ما تركت ام سلطان بحالها خليتها تطلع لي العبايه الموفيه.. جالسه احس اني رجعت لايام اول يوم اخلي الشغاله تحط لي مناكير وكل شي فيني لازم يكون مضبوط وعشره على عشره .. الجزمه بنفس لون العابيه نفس لون المناكير نفس لون الشطنه وحتى الشغاله ما اتركها تطلع معي بأي شكل .. ضبطتها صح .. الساعه الحين تسع .. فله .. بس اطلع وين اروح ؟؟ لازم ادق على عبيد اخليه يطلع معي كذا فله .. خخخخخ نسيت انه عنده سياره .. قصدي انا اطلع معه .. دقيت ما رد .. دقيت مره ثانيه ما رد .. دقيت ثالثه عطاني مشغول .. يوم حلفت انه يرد ودقيت الثامنه رد وهو معصصصصصصب:خير نعم

انا وقفت ثواني .. وش فيه يصرخ قلت بشويش:عبود وش فيك ..

عبدالله:شجن ؟؟؟

لحظة سكوت

عبدالله:من جواله بعد .. ( قال بإستهزاء) الشغاله ؟

انا ضاق صدري من كلامه وقلت بصوت حزين: تتريق علي ... عالعموم مشكور .. هذا جوالي انا .. كنت داقه عليك ابي افرح معك شويه بس الظاهر ..... خلاص مع السلامه ..

عبدالله:باي

وصك بوجهي .. انا مو مستوعبه ليش قال هالكلام .. ضاااق صدري مره وما صار لي خلق طلعه او اي شي ثاني .. افففف

فصخت عباتي وانا منقرفه وش ذا الدنيا اكرههها افف كل ما يصير لي شي حلو يجي شي ينكد علي دايم .. عبدالله وهو عبدالله يكلمني بهالطريقه .. من بقى عندي ... الواحد اذا عاش من غير اصحااب يموت .. وانا مدري ايش اسوي بعمري الحين .. من اكلم من اجلس معه وش اسوي .. رحت للتلفزيون .. فرفرت فيه لين قلت بس مافي شي اطالعه .. افف الساعه عشر وكلن نايم حتى الشغالات نايمات .. احيانن اذا طفشت اروح اسولف مع وحده منهم .. كل وحده منهم عندها همومها مثلنا كلنا .. احيانا لمن اسولف معها انسى فرق اللغه والدين والعرق وكل شي .. اسمعها بكل حواسي حتى لو كانت تتكلم بلغه عربيه ركيكه على الاقل كانت تتكلم بصدق ومن قلب تحس انها تشكي همومها لاحد لقت احد ينفس عنها شوي .. بس انا .. مالقيت احد ينفس عني .. مدري ليش انا طبعي كتومه مره مره ماحب اقول لاحد اي شي عني .. فجأه من غير مقدمات رن جوالي .. اول اتصال استقبله . رفعته بلهفه:اللووو

الطرف الثاني:يا ايوانه ..

كان صوت طفل صغير جالس يقول لي يا حيوانه .. ههههههههه انا جلست فتره استوعب وش يبي ذا شكله كان يلعب بجوال امه ولا ابوه ودق علي بالغلط هه .. قلت بإبتسامه:انا ايوانه ..؟؟ ليييش ؟؟

الطفل:تتنتي بيله الاوه يا دوبه

انا ضحكت من قلب عليه .. كلماته مو مفهومه بس صوته وهو يحاول يتهاوش معي مره خطير .. سمعت صوت من بعيد يقرب:بدير اترك جوالي لا اسفك للسطح .. الوو ..

صوت رجال .. رديت وانا رافعه حاجب:الو .. ؟

الطرف الثاني:اسفين اختي بس ولد اخوي يلعب بجوالي ومدري كيف ضبط الرقم معه .. عسا ما ازعجناك

استوعبت ثواني وقلت بسرعه:هاه ..لا عادي عسل يجنن .. مافي ازعااج

الطرف الثاني:اها اوكي اسفين من جديد ..

توه كان بيسكر بس وقفته :اسم الولد بدر ؟؟

هو سكت شوي .. انا جلست الاحظ مدى غباء سؤالي هذا .. بالله هذا سؤال ينسأل .. الله يفشلني .. انا جلست القط وجهي وهو رد بإستغراب:هاه .. ايه ايه بدر ..

ابتسمت:عاشت الاسامي .. يلا باي

سكرت وانا ميته من الاحراج .. شكلي من الطفش قمت اسولف مع خلق الله .. خخخ .. وانا وش وراي ..؟ رجعت دقيت

الطرف الثاني:الووو

حاولت استجمع جرائتي شويه وقلت:ممكن بدوري؟

الولد عرف اني انا نفسي الي قبل شوي .. كنت اتخيل وجه وعليه علامة استفهام يقول وش تبي ذي ..

انا : اذا مو عادي خلاص .. سوري

هو:لالا عادي ... بس .. اعرفك انا ؟؟

انا انحرجت:لا بس .. سوري سوري بس انا كنت طفشانه وشكل الولد سوالفه حلوه بس .. اسفه عالازعاج

هو:لا وين ازعاج حياك .. ثواني

انا استغربت .. هذا شكله ثقل حبتين وش فيه فجأه عطاني وجه .. سمعت صوت بعيد يقول:بدير خذ كلم ماما

هههههه يستهبل ذا ماما .. خلييينا نشووف وش بيقول لي بدوري الحين

الووووو

قالها بحماس وكانت طالعه من قلب .. انا ضحكت عليه ورديت:هلا بدوووري

بدر:ماااماااا قولي بابا عمو سيوفي ما يتيني الاوه .. ابي بيت

ضحكت عليه من جديد اسلوبه بالكلام مره عجيب رديت عليه: عمو سيوفي ما يعطيك حلاوه ؟؟ ليش انتا وش سويت ؟

بدر بكل براءه :ما اويت شي هو شرير ..

بعدين بدى يتكلم كأنه يخاطب احد ثاني:عمو سيوفي هذا مو ماما يا كداب .. هدي صديقتك

انا خلاص فقعت ضحك عليه من جد خطيييييير لابعد الحدود ..

انا:بدووري كم عمرك حبيبي؟

بدر:عمري سلاثه سوا لي بابا عيد ميلاد كبببيير

انا:والله ؟؟ ليش ما عزمتني ؟

بدر:انا ما اعرفك انتي مييييييين ؟

انا:انا شجن .. صديقتك انت مو صديقة عمو سيوفي

بدر:سجن ؟؟

ضحكت عليه:شجن حبيبي .. شجن .. قووول شـــجـــــن .. شجووووون

بدر عصب:سجن ولا سجون لا تعصبيني

مت ضحك على هالولد من جد رووعه .. بعدها تكلم عمه سيف:سوري اختي ان كانه ازعجك ولا شي

انا ولحد الان اضحك شوي:لا ازعاج ولا حاجه انا الي سوري والله مدري الطلب طلب غريب حبتين .. مشكووور اخوي ..

سيف:العفوو ..

سكرت وانا مره اضحك على سوالف هالولد خطير مشالله عليه توه صغير ولسانه طليق .. اييه بس قضا الضحك الحين وش اسوي .. ؟؟ انعن اوم الطفش الي زي كذا .. قررت اني اسبح .. طلعت برا .. كنت شويه خايفه .. ظلام والبيت فاضي وكبير .. بس مسكت نفسي لحد ما وصلت عند المسبح وفتحت اللمبات .. هدووء بشكل مخيف .. ما قدرت على طول رجعت ركض للبيت وانا قلبي يرقص من الخوف .. اوف لاي درجه انا خوافه .. زين كذا بطفش .. لا ما علي بطلع .. بس مافي احد يجلس معي .. اخااف

قررت قرار اني اخذ المسجل معي واعليه على اعلى شي عشان ما اخاف .. وبالفعل اخذت الايبود والاستريو ورجعت من جديد للمسبح .. طبعا كنت خايفه شوي بس الواحد لازم يجازف خخخخ

شغلت اغنيه لبرتني وشبكته عالإستريو وخليت الاغاني تلف لوحدها .. بعد ما لبست المايوه حطيت رجولي اول شي اتحسس المويه وشوي شوي نزلت .. سبحت وسبحت كثير .. نسيت نفسي بالمويه وبديت افكر بأشياااء كثيره ..

من سالفة انو بو حمد عمي لزعل عبدالله .. حللت كل شي صار وحاولت اعرف كل موقف وش معنى بهالفتره حدث .. حاولت اربط اشياء وافك اشياء لكن .. حسيت اني ببساطه متقبله كل شي .. حسيت ان كل شي عادي وما صار .. استغربت على نفسي ليش ما انصدمت ذيك الصدمه القويه .. ليش كل شي صار اوكي ؟؟ يمكن لان عبدالله كان بالنسبه لي اقرب من ولد خاله فـ هالخبر ما غير بواقعي شي ويمكن .. لان من كثر ما انا احبهم الي هم عيال عمي حمد تقبلت كون انهم عيال عمي لكن ... كيف اتقبل ؟؟ انا اصلا ما رفضت الفكره بس

ليش ما كنت لذيك الدرجه فرحانه ؟؟

كيف تقبلت انو ماما الي هي اصلا مو ماما تصير خالتي .. ما حسيت اني انصدمت كثير بعد ..

ويمر الوقت لحد ما بديت اسمع .. الله اكــــــبر .. الله اكــــــبر

يؤ جالس يأذن ... بس يأذن وشو ... انا على طول طلعت وطفيت الااغاني .. ناظرت الساعه .. خخخخ اكيد بيأذن الفجر اجل وشو .. يوو لازم ارقى لو شافتني ماما كذا بتكفخني .. ما ترضى لي اسبح الا ومعي احد تخاف اغرق ومحد يدري عني .. رقيت بسرعه ودخلت غرفتي وانا ارتجف من البرد .. كان فيه مطر خفيف .. مطر بالصيف .؟؟ وبالرياض .. غرييبه ..

ما دققت بالموضوع كثير تروشت وتوضيت صليت ورحت انام ..

قمت على صوت امي .. كانت تهزني بقوه:يااااااابنت قوومي لي نص ساعه واقفه نبح صوتي

فتحت عيوني وانا مرتاعه لقيت وجهه امي قدامي وعيونها شوي وتطلع .. نقزت من سريري وانا خايفه:وش صااير .. ؟

ماما:متى نمتي ؟

عقدت حواجبي:مدري الفجر ..

تنهدت ماما وقالت:قومي صلي الظهر ولا ترجعين تنموومين

تأففت من قلب .. وقمت غسلت وجهي وتوضيت وصليت .. نزلت تحت وانا اشوف الدرجه اربع شوي وبيطح .. دايخه مره .. ليش حظرتها مقومتني .. لقيتها تحت تحوس بالصاله .. قلت بصوت نااعس وكالع من خشمي:وش السالفه؟

ماما طالعتي بعين حاده: انتي طلعتي امس؟؟

صحصحت شوي وقلت بإستنكار : لا .. كنت بطلع ما طلعت ..

ماما:يقول عمر انك طلعتي

انا جلست استوعب .. عمر .. من عمر .. ؟؟ ايييه عمر سواقنا الدبشه ذا .. عقدت حواجبي:والله ما طلعت .. وبعدين انتي اصلا ويا بابا تقولين اطلعي عادي

ماما قربت لي وهي متخصره وبعصبيه قالت:وما رجعتي الا الفجر

فتحت عيوني:وشوووو..؟؟ خيييير من قال ..

نزلت وانا معصبه:اووريه الكلـ* الحيوا* يتبلى علي .. والله لاكفخه بالجزمه ..

ماما:شجينه .. روحي لبوك

انا جلست ابي استوعب ماعرفت .. كل شي ملخبط اول شي تنفضني وهي معصبه وبعدين تقول ان السواق قال اني ما رجعت الا الفجر بعدين تقول لي شجينه ؟؟؟؟ قويه صراحتن .. رحت لابوي وانا راسي ملحوس

دخلت:بابا ليش ماما صارت مجنونه؟؟

تنهد بابا وحط كاس المويه الي بيده:امك خازها بليس لا تكلمينها بس .. تدور الشر

ضحكت بيني وبين نفسي ورحت جلست عنده وحطيت راسي على السرير:ابي انوووووم

بابا:دايخه؟

انا:مقومتني تقول لا ترجعين تنومين ..

رفعت راسي وانا مبوزه:لييش؟

بابا ضحك:ما عليك منها اقولك تدور الشر .. روحي تغدي بس ..

قلت بقرف:مااابي مالي خلق ..

تنهد بابا ولف وجهي عليه:لونك اصفر ليش ما تاكلين

تنهدت:مو حلو الاكل شسوي .. ماحب آكل

سكت بابا شوي وبعدين قال : طيب اطلعي كلي برا لا تجلسين كذا ما افطرتي ولا تبين تتغدين

سكت شوي وانا مبتسمه .. ياااي اطلع .. نسيت والله نسيت .. قمت بسرعه :بروح اغير ..

رجعت من جديد:بابا .. اخاف ماما تعيي؟

اشر لي بابا بيده وهو يهمس:روحي روحي بس ميب شايفتك ناديها لي

ضحكت عليه ورقيت فوق .. بدلت ولبست عباتي .. نزلت بشويش اناظر حولي ماما فيه ولا لا .. ناديت سوزان وطلعت ..

حر .. وريحة السواق الخايسه .. وصوت ايفرل لافين تغني ..

اشوف نخلات تجي وتروح بسرعه .. منن زمااان ما طلعت وجلست اقزقز خلق الله وهم بسياراتهم .. اناظر شويه الاقي همر اسود خطير اتش ثري .. والي راكبه واحد كشته ما تدخل مع الباب .. ومن وراه سياره قرمبع ونيت فيه خرفان والي يسوق واحد وجهه يلمع من العرق وواقفه على خشمه ذبانه .. ناس غير عن ناس وفرووق شاسعه كثيره .. وفوق كل هذا راعي الهمر جالس يكبس لراعي الونيت مدري والله وش كان يقول له ماعرف لغة السيارات خخخ

بس الهدف انو من تواضع لله رفعه .. حسيت اني جالسه اتفلسف .. رفعت راسي اناظر الفيصليه .. بطأت سرعه السياره .. شكلنا الحين بطريق الملك فهد .. يااااااليل .. ازحم طريق في الرياض كلها .. لا وفوق كذا من شطارتي جايه الظهر وقت الي يطلعون الناس من الدومات او يروحون لها ..

جلسنا بالزحمه نص ساعه ما بغينا نطلع .. عمر اقلقلني كل شوي يسأل ماما وين تبين روه .. ماما وين تبين روه .. انتفخ راسي من صوته الي كنه دجاجه مزنوطه .. لو اننا جايبين سواق سعودي اصرف خخ ..

بالنهايه قررت اروح ركا .. عند جامعة الملك سعود .. بابا يشتغل هناك ودايم يعلمني عن حركاات الطلاب مهبل بشكل غير طبيعي وخصوصا طلاب كلية التربيه خخ .. وش تطلع ذي بعد .. كلية التربيه .. الظاهر انها حقت الرسم والشخابيط .. ايييه الله يعين بس مدري وش يحبون في الرسم .. لا وهم الي مهبل لوول ..

دايم بابا يسولف لي عن حركات شباب الجامعه ومدري ايش لدرجه حسستني انهم بزران .. بس ولو لاني انا احب الهبل رحت عند ركا .. لانو الحين وقت غدا وراح يطلعون يتغدون هنا .. يعني فله

وقف عمر السياره .. مع الحر والخياس تحسفت على نفسي انزل .. خليت عمر يروح يطلب لي ..

انا تأزمت من حالة الطفش الي اعيشها ..كنت مفتكره انو بلاقي هبل هنا بس شكل المكان مهجور ... اللهم تجي سيارة شاخطه الاغاني واصله لاخر الشارع وصراخ شباب .. وما تدوم الا خمس ثواني ..

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم