رواية غثيثة مزحة الايام -62


رواية غثيثة مزحة الايام -62

رواية غثيثة مزحة الايام -62

الشاطره تعرف شلون تكسب زوجها


حست إن كلام ام محمد خوفها شوي .. حاولت تتفـآئل ..تحس انها كارهه نفسها لأنها مب ماخذه الموضوع زي أي بنت ليلة ملكتها
ام محمد : انا حاكيت محمد عن هالشي .. والحين جايه اكلمك .."وشدت على يدها"..نجلا حبيبـتي اعتبريني زي امك ..أي شي تبينه او تحتـاجينه قولي لي .. وانا معتبرتك انتي ومحمد عيالي وسعادتكم من سعادتي
نجلا :الله لا يحرمني منك ياخـالتي ..
ام محمد : جعلي اوقف معك يوم ولادتك

حست إنها شوي وتغوص في ملابسها من الخجل .. ماتتخيل نفسها حامل ولا ولاده ..ام محمد شكلها ناويه تخلي وجه نجلا ينفقع اليوم من الحيـّا
نجلا بـ تردد :طيب خالتي ماتحسين ان لبسي شوي مبالغ فيه ..اقول للصديقتي انو ابغا شي ناعم وكذا
ام محمد تطالع لبس نجلا الكحلي :لا بالعكس حلوو ..وهذا لبسكم اليوم يالبنات


/

محمد كان جالس فالمجلس ومعه يزيد وناصر وطارق متعب ومشعل وفيه بندر وسعود اللي جوا لأن ناصر قايل لهم كانوا في جهه والشياب في جهه

محمد بهمس :اقول نويصر كان جبت معك كل ربعك حقين الاستراحه .. مب يوم العلم وهي ملكه هاديه وساكته
طارق ناط :انا اخبر اسمها سكاتيه مب ساكته
ناصر :ههههههه من جد وبعدين ترا ماجا احد غريب .. وكان قصدك سعود وبندر هم جايين يأزرونك في محنتك
محمد :وجع ..ملكه ذي ميب عزآ
مشعل :وش تحتسـون عنه ؟!
طارق:نناقش قضايا المجتمع ..وش رآيك بقيادة المرأءه ؟ أنا اشوف ان من الضروري يعني
مشعل يقاطعه ويطالعه بـ نص عين : لآقيني انت شكلك .. لا يكثر .."ويكلم محمد".ابو مشعل حوبي وش عندك
محمد :هههههههه على كيفكم انتـوا كل واحد مسميني شي
ناصر :المهم بعّـد عن دحوم ترا محجـوز
محمد :مير عناد بخلي اليوم عرس وملكه وبجيب بزر وبسميه عبدالرحمن حتى لوه بنت
ناصر مطير عيونه:يقلع ام النذاله ياشيخ
طارق:ههههههه ويسجل اسرع سعودي ينجب طفـل فالعالم
معشل:هههه اسـرع سعودي هاه !! وفالعالم
ناصر :اسمحها بوجهي تكفـى !! .. هو من ربي خلقه كذا تنـكه وخبل ومايفهم ومرفوع عنه القلم
متعب :ههه جب مركه وأرقـى عليها ههاهاهاهااههه
كلهم طالعـوه ماضحكـوا ..
مشعل :فشلتنا الله يفشلك قايل لك لا تجي وانثبر فالبيت
متعب:هههههههههه والله لو احلف ان كل واحد بس يرجع للبيته بروح الحمام من كثر ماضحك
محمد :ههههههههه ابوك يالثقه !!

◙◙◙◙◙


كانت منسدحه عالسرير وتاركه العنان لدموعها .. وكلامه يرن في أذنها مثل مسجل جالس يعيد الشريط ..

بالله تسمين هذا حب؟ .. المشكله اني ماشفتك في حياتي الا مرتين .. دوري له مسمـى ثاني لأنه مو حب
دوري له مسمـى ثاني لأنه مو حب
دوري له مسمـى ثاني لأنه مو حب

مجـروحه من جوآ وتزف بشكل رهيب .. ودها تموت ..ماقد حست انها متمنيـه الموت كثر اليوم
وكـارهه نفسها إنها فكرت تخرب بين نجلا ومحمد ..بس كانت لحظتها ماتفكر بشي .. وكأنه حبها خلاها تسكر
كـأنها يوم شافته قدامه ونظراته لها يوم تمسك يده خلت كل شعور داخلها يتفجـر .. انقلبت على ظهرها وهي ضامه المخده وتطالع السقف ..
تذكرت ملكتها يوم فراس كيف كانت نجلا واقفه معها ..يمكن كلام ندى صحيح .. لأن الفتره اللي معد شافت فيها سطام ..نســته!
بس حالياً ماتقدر تشوف وجه نجلا .. ولا تبي تشوف وجه محمد اللي أهـانها وجرحها وهي اللي كانت متوقعه انها بهالروحه بتقدر تخليه يصير لها لما يدري ان بنت عمته تحبـه

◙◙◙◙◙

البلا .. لا صـار (جرحكْ)ما يداني شوفْ .. (فرحكْ ) !
لو تِقَفِّي عنْ همومكْ
قالت طعونكْ : هلا ..
ولا قلت للفرحَه : نعم ..
يقاطْعكْ جرحكْ بـ: لا
يجتمَع شَمل ( المشاكل)
و ..( راحتك )
عنِّكْ بعيدهـ
وآخرالسهرهـ / تموت
وتقول كلمه في سكوت :
والنعم والله بجروحي
كانت الفرصهـ / سعيدهـ .

◙◙◙◙◙


وقفت وهي متوتره لبست وخلصت
لإنفتح الباب ودخلت هيله اللي كانت لابسه لبس حلو بس سنبـل .. :وينك انتي يالله الناس تحت
جود بخوف :يصلح اهوّن ؟
هيله تسحب يدها :لين ملكتي قولي له هو انك هونتـي.. يالله امشي
نزلت جود اللي كانت لابسه تنوره جينز وبلوزه سمآويه ..شكله ابداً ماكان متكلف فيه .. صايره عاديه جداً
نزلت تحت وشافت حرمه عرفت انها ام نواف .. صار قلبها يضرب اكثر من اول ..ودها تسكت قلبها اللي تحس انهم يسمعون صوته
سلمت عليها الحرمه وسألتها عن حالها ودراستها ومن هالحكي اللي تعودت عليه لما تشوف احد غريب او من زمان عنه
ثواني ودخلت عند نواف لأن حـان موعد النظره الشرعيه .. دخلت جود وهي رافعه راسها عادي وتحاول تقنع نفسها انها مب مستحيه ابداً .. اول ماشافته كان لابس غتره بيضـآ وثوب وجالس وحاط رجل على رجل ومنزل عينه ويناظر في جواله .. قدرت تكون فكره اوليـه عن شكله .. من ناحية طول وعرض وهيئـه عموماً .. وإنه حنطـي مايل للبياض .. وعلطول نزلت راسها .. يمكنها مادرت انه ماجد لأنها متعوده على ماجد ببدله .. اما نواف هنا شكله متغير مررره



نواف :وعليكم السـلام
تذكرت انها ماقالت السلام عليكم ..بس دامه قال وعليكم السـلام ميب قايله شي ..مسوي يستظرف هو وخشته اللي ماشافتها خخخ
جلست جود عالكرسي وهي تتنافض كنها مشبوكه في كهرب متين فولت ..
نواف :كيف الحـال جود ؟!
عرفت نبرة الصوت ولا شعورياً رفعت عينها وطالعت فيه ..كان يطالعه بنظراته اللي تحبها وعلى ثغره إبتسامه ..تذكرت إبتسامته يوم تحط على mbc4 بالغلط وتطلع هذيك اللقطه ..جت بتقول مــاجد! ..بس سكتت
بلعت ريقها :الحمدالله بخير

حست إنها تبي تقوم ..شي جواها فرحاااان انه ماجد ..بس شي ثاني كان خايف مرره ونص هالخوف ..خوف من المجهول
كيف ترتبـط بواحد فكّـر بس إنه يخطفهـا .. بس في من عيال خوالها وأقاربها سألوا عنه ومدحوه ..بس بس وهذا اسمه نواف .. بس الشكل مـــاجد !!
معقوله بتكون نست شكله عقب سنه !
تحس انها الحين مخدره ..شكت انها تحلم

◙◙◙◙◙

دخلت وهي ترتجف تحس إن رجلها ماتشيلها .. تمتمت بالسلام عليكم
وهو رد بصوته اللي كأنه انصب في أذنها :وعليكم السـلام
رفعت عينها العسليه بتناظره .. كان يشبه ناصر مـره .. كان جالس ويطالعها ..لما جت عينهاعلى عينه أبتسم لها إبتسامه حلو بنظراته الحاده

دخل يزيـد علطول بعد نجلا :محمد .. اعرفك على اختي خخخ
أبتسم : هههه تشرفنـا
جت وجلست .. قال يزيد :لالا مب هنا .. روحي هنا
ويأشر على الكنبه اللي جالس فيها محمد اللي كان مبتسم وشكل كلام يزيد معجبه
قامت نجلا وكأنه رجل آلي ..صايره مطيعه وجلست جنبه وهي ميييته حيـّـا ولو عليها كان صفقت يزيد وراحت غرفتها ..
يزيد :يـآحظكم معاريس
محمد :هه عقبـالك
يزيد :ههههههه انا ويني وين العرس توني ابو 22 ترا
محمد :عادي السنين تركض
يزيد :يالله اترككم يـآمعاريس الهنا .. "ويكلم نجلا ".. إن سوّا لك شي عطيني رنه اجيك برسم الخدمه وآخذ لك حقك
نجـلا تمتمت بطيب وهي اصلا ماتدري يزيد وش يقول ..وكأن مخها ماخذ إجـازه
ضحكـوا عليها وهي رفعت راسها وتناظرهم ..حست على نفسها .خنقتها العبره ..
يزيد :قبل لا أطلع عندي لكم هديه إن شـاء الله تعجبكم
محمد :ماكان له داعي تكلف على عمرك
يزيد يطلع علبه عنابيه :اقول لا يكثر ...لوها لك لحالك قل اللي تبي بس هي لك ولأختي
محمد :مالت عليك .. وبعدين هذي انا جايبها يالنصاب مهب انت
كان يزيد شايل معاه خاتميـن :لا يمكن تشابه فالخواتم
محمد :إيييه صح يمكن
اخذ محمد الخاتم منه :خلاص هاته وقـل لأمي تجي
تو يزيد بيطلع بس تكلمت نجلا بسرعه :يزيد ..
بس شكل يزيد ماشمعها ..مابنـلام وهي صوتها كان وآطي لأنه نـاعم
محمد بصوته الرجولي :يــزيد !!
التفت :هلا
نجلا بخجل :امم اذا بتقول للخالتي تجي قل لها تقول للندى تجي بعد هي ..هي فوق في غرفتي
يزيد :أبشري

طلع .. كان الجو هادي من بعد يزيد .. حس محمد إنه يبي يطلع يسوي أي شي .. مايحب كذا .. مايعرف يتعامل مع وحده كذا مستحييه هالهدوء يقلته

مد يده .. مسك يدها اللي ترتعش وكنه حاط يده على قطعة ثلج ..كانت يدها رقيقه وهشه بشكل غريب ..يحس لو يضغط عليها شوي يمكن تتكسر داخل يده .. طالع فيها .. بشرتها البيضـا مع شفايفها القرمزيه ..ملامح شتويه بس دآفيه ..
محمد :كيفك نجـلا ؟
نجلا رفعت عينها .. ثم طالعت تحت :بخير
ابتسم ..مايدري وش يقول : فأي سنه
نجلا ببتسامه من غير لاتناظره :متخرجه انا

دخلت ام محمد وورآها يزيد .. كان يزيد معاه كآميره ديجتـال .. ثواني دخلت ندى بعبايتها ومتنقبه ومعاها هي بعد كآميرا

بدا يلبسها وهي ترتجـف وكل ماتذكرت خجل تحس انها تنتفض زيااده
رن جوال ندى
وطلعت
المتصل >خجل

ندى بنبره فيها شوية زعل :آلو
خجل وواضح انها حزينه :هلا ندى كيفك؟
ندى :الحمدالله ..
خجل بتردد :وكيف نجلا الحين
ندى :بخير الحمدالله ..بغيتي شي خجل لأني مب فاضيه
خجل وواضح انها تصيح بصمت :لا سلامتك بس قولي لها إنو كنت بجي بس احس اني تعبـانه شوي .. ويمكن اجي لما احس اني احسن وان ماجيت جيت بكره إن شاء الله
ندى فرحت مره .. وانصدمت سكتت شوي .. وقالت خجل :يالله ندى اخليك الحين
ندى :شكراً خجل ..كنت ادري انك عاقله
خجل بغصه :يالله باي
ندى :باي يابعدهم

◙◙◙◙◙

كانت جالسه فالمجلس وهي تهـوجس
- وش فيييييك ؟! وش تفكرين بوه؟
نوره :وش افكر بوه؟
ملاك :خخخ سكلي ..المهم وراك تهوجسين ؟
نوره :أبد افكر في فهد ..اكيد مهبل بعليا
ملاك بلا مبالاه:يابنت الحلال فلـي امها بنت عم عالفـاضي
نوره تناظرها بنص عين ..توها بترد اها مسج ..طلعت جوالها كان من
أحمــد
" نفسي نرد مثل أول::
أرسلك وترسلي ..
وقبل ننآم تحَ‘ــب خَ‘ــدي وأحَ‘ــب خَ‘ــدك ..
تدفيني بحَ‘ــضنك وبحَ‘ــضني أدفيك ..
نفسي نرد مثل أول بس مدري وش الحيله..
حَ‘ــبيبي..
ممكن أسآلك سؤآل ,.
ليه مآصرت تعَ‘ــشق شوفتي مثل قبل?!
وليهمآعَ‘ــدت تحَ‘ــب الدم الي بعَ‘ـروقك يسري ..
ليهحَ‘ــبيبي أمنتك الله قلـي ليه!!"

تجمعت دموعها مع كل حرف تقـراه .. كأن الدنيا بدت تلف بها والكون وقف .. أول مره يفكر يرسل لها رسـاله من تركت له البيت ..
اخذت نفس .. تحاول تتسجمع قوتها ..
قامت وراحت الحمام .. شلغت المويه وكانت بارده ودها تغسل وجهها لو المكياج مب فيه .. يمكن الحراره تروح منها
تحس كل جسمها شاب نار ..وحراره تحرقها ماتدري من وين جت ..بس اكيد بسبب مسج احمد

سمعت صوت كعب ..يوم التفت لنيها ملاك
ملاك:وش تسوين ؟
نوره :ابد اغسل يديني ..انتي وش تبين لاحقتنـي
ملاك :يختي اخاف اجلسس لحالي واضيع ثاني مره .. آخر مره طلعت في وجه ناصر اخو حمود
نوره :ههههههههه مسيكين أرتـاع اجل
ملاك :المنه عليه اصلاً .. بس هالمره اخاف اطلع في وجه احد من اخوان العروس
نوره :راس ماله واحد ترا ..والثاني برا يدرس
ملاك :عادي .. يالله بس امشي لا احوس وجهك ..


◙◙◙◙◙

وقف قدام قضبـان السجن وقـال بلهجه فيها إحتقـار :تدري انك السبب فاللي صار بيني وبين سطام ؟!
سـامي:................
فهـد : والله لو بيدي كان ذبحتك بـ يدي ..بس وش بيفيد .. واساسا ليه اوصخ يدي بواحد زيك ..
سامي : مايكفي اني تسترت عليك !! .. ترا كان بإمكـاني اني اخليك تدخل السجن معي
فهـد : وهذا اللي حارق قلبي .. ان لك فضل علي .. بس تدري غلطك اكبر من انه يحسسني بفضلك .. وحريتي هذي ماأحسك سبب فيها ..
فهد كان مشوش .. مايدري وش يقـول .. يحس كأنه تـآيه ..وجالس يقط خيط وخيط ..
التفسيـر الوحيد لـ تستر سامي على فهد ..هو تـأثره بالموقف اللي صار بين فهد واخته يوم الشقه
وان الدنيـا دين وكما تدين تدان .. ولا كان قدر ينحاش من فهد يسهوله يوم جا بيوديه للقسم الشرطه ..بس يمكن الخير اللي داخله صحـآ
هذا والله أعـلم مابـ نفسه

◙◙◙◙◙ ◙◙◙
الجزء السـابع و الثـــلآثون
◙◙◙



(الفصـل الثـاني)

"بلع ريقه وهو يحاول يجمع الكلام "- بس طال عمرك ..ياليت تفكر بالموضوع
ابو محمد :أنا اسف اخوي .. بس علمني وش بـ بربح من شرائي للشركه خسرانه وعلى وشك تفلس ..أعذرني بس احنا هنا مصالح
اخذ نفس وهو يحاول يبتسـم ..هذا التاجر الـتاسع اللي يروح ينطل وجهه له عشان ينقذ شركته اللي على وشك تفلس .. :مشكور وماتقصـر
ابو محمد :العفـو اخوي

طلع والدنيـا صاكه فيه .. سمع السكرتير يناديه ..لما التفت
السكرتير :الشيخ عنده ولد اسمه محمد ..رجال طيب يمكن يقدر يساعدك
طالع فيه بصمت .. وكـأن بصيص من الامل بعيونه :مشكور وين مكبته
وصف له السكـرتير المكتب .. وأتجهه له وهو مبسوط ومتـأمل في "محمد " خير
وصل عند السكرتير حق محمد
السكرتير :نعم اخوي بغيت شي ؟
الرجـال :لو سمحت ودي اقابل مديركم اذا فاضي ولا عنده شي
السكرتير يرفع السماعه :دقايق .."بعد ثواني وهو يكلم بالتلفون "..طال عمرك في واحد يبيك برآ ..إن شاء الله ..تآمر!
سكر السكرتير :تقدر تتفضل
ابتسم بـ فرح .. أكيد انه طيب ولا ماكان دخله .. طق الباب ودخل .. شاف شاب عمره في نهـآية العشرين .. جالس فالمكتب الواسع جداً اللي كانت الوانه مترآوحه بين البني والبيـج .. والموكيت اللي زايده فخامه لونه عالاخضر ..
هـو :السلام عليكم
رفـع محمد عينه الناعسه عن الورقه ..:وعليكـ.."أنصدم".. ـم السلام
تقدم الرجال وهو مضوق عيونه وكأن الرؤيـه مب واضحه.. تقدم ..عرف من هذا
مقعــوله هذا سطام ؟
بس فييه اختـلاف كبيـر .. كان مسوي سكسوكه على شوية ديرتي .. جسمه اللي كان مرتـوي وصاير رياضي عكس جسم سطام اللي يميل للنحف بـ عرض .. تغير فيه أشيـاء بس يظل سطام
ابو أيـمن :سطام ؟
محمد جمدت ملامح وجهه .. :تفضل
جلس ابو ايمن وهو مصدووم .. يحس انه فـ حلم ..وده يستوعب من عجـز يصدق انه سطام .. اللي ظلمـه في الترقيه .. وفصله وحرمه من مصدر رزقـه سبحان الله .. سبحان مغير الاحـول ..كيف كان وكيف صار
بس لحظــه هذا اسمه محمد!!
وهذاك سطام
أكيــد شبه
ابو أيـمن :اعذرني شبهتك بـ..
قاطعه محمد بنص إبتسامه :سطام ؟! ..وش تشرب ابو ايمن
ابو ايمن حس بالدم في رآسه .. كأن قلبه معد دق .. :مشكور
محمد بـ نبره بارده وجافه لكن محافظ على آدبه : كيف حالك ..بشرني عنك ؟
ابو أيـمن :والله بخير الحمدالله ..انت شلونك بشرني عنك .."بساؤل".. وكيف صار اسمك محمد
محمد :والله الحمد الله بخير .. بس وش بغيت يابو أيـمن .. محتاج شي ترانا فالخدمه
ابو ايمن :والله ياولدي .. مدحوك لي وانا ماكنت ادري انه انت .. انا بصراحه شركتي تنهـار .. وجالسه تخسر ..الموظفين من كم شهر ماخذوا رواتبهم وعلي ديون ..ودي شركتكم تشتري النص من شركتي .. وتقومونها بحكم معارفكم وخبراتكم فالسـوق
محمد تسند وهو ماسك القلم من مونت بلانك :طيب وش مصلحتي اشتري شركه خسرانه ؟
ابو ايمن قالها بصعوبه :ألاجر عند رب العالمين ..
محمد ماتكلم وصار يطالعه .. ابو ايمن يموت ويعرف وش هالنظرات ..
وأخيراً نزل محمد القلم وقـال :اسمح لي ! .. مو انا المتصرف الوحيد فالشركه ولا أقدر ادفع
ابو ايمن :طيب تقدر تقنع ابوك
محمد يطالعه ولا رد ..كأنه يقول منيب العب معك انا: ........
ابو ايمن بآلم ويحس كرامته راحت فيها :سطام ..أو محمد يـآبوي ! .. ادري اني غلطان .. وانك ماأهتويت انك تساعدني ..انا عرفت اني ظالمك في موضوع الترقيه ..ونادر ظهر على حقيقته ماتتصور قد ايش ندمت وحسيت اني ظلمت واحد من عيـالي
محمد :لا ماله داعي يضيق صدرك ..لأني منيب واحد من عيالك .. وبعدين

توه بيكمـل بس انفـتح الباب بدفـاشه من قبل ناصر :السسسسلام !!
محمد :هلا ناصر
شاف ناصر ان محمد عنده احد .. سكر الباب ورآه وجلس عالكنبه كأنه يحتري محمد يخلص .. فتح جريدة الرياض
ابو ايمن لف على محمد : محمد ..يشهد ربي اني ندمت ..بس ماكنت ادري كيف اوصل لك
محمد :انا ماضاق صدري على سالفة الترقيه .. واذا قصدك يوم تفصلني .. بالعكس يوم فصلتني ..بينت لي اشيـاء كثير كنت اجهلهـا .. يعني انا مب شايل عليك ..وبعدين يكفي انك وظفتني وانا مامعي الا ثنويه عامه وهذا شي تشكـر عليه
ابو ايمن .. مافهم عليه .. مرات يذب عليه ..ومرات يمدحه ويذكره بأفضاله:يعني بتشتري شركتي
محمد : أنـا آسف .. ماأقدر اخدمك لأن الفلوس فلوس الوالد
رفع ناصر راسه .. ابو محمد معطي محمد توكيل .. ويقدر يتصرف فالفلوس.. بس ليه محمد رافض يساعد هالشايب ..وهو اللي يحب يساعد الناس ..لأنه عانا المـرّ فأكيد مايبي احد تحس زيه
كـأن ناصر اكتشف جانب في محمد كان يتصوره مب فيه ..اللي هو الحقـد !!
محمد ماينسـى ابد .. ينجرح ويسكت ..بس مستحيل ينسـى لو وش يصير !!

ابو أيـمن وهو يقوم :عالعموم مشكور ..
محمد :العفـو


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم