رواية غثيثة مزحة الايام -63


رواية غثيثة مزحة الايام -63

رواية غثيثة مزحة الايام -63

مشى ابو ايمن للباب .. وهو يفكـر .. صدق ان الدنيـا دواره ..والله ياخذ حق المظلوم لو هو ويـن

ولا كيف سطام اللي كان على الله ثم هالراتب اللي آخر الشهـر
يصير ولد آل "......." والحين لو بغـى شرآ شركة ابو اللي كانت مصدر رزقـه ..سابقـاً !!

اول ماطلع جآه ناصر :ليه ماتسـاعده ..ابوي معطيك توكيل كانك ناسي
محمد وعينه عالاوراق وضميره يأنبه بقـوه ..واضح انه مب راضي عن اللي سواه :دآري!
ناصر يجلس عالكرسي :وليه ماتسـاعده .. فرج هم عبد ربي يفرج همك
محمد رفع راسه للناصر :الحين انت وش تبي؟
ناصر :ابيك تساعده
محمد نزل راسه للأروق مره ثانيه :الرحمه ماتنفع في مجال البزنس .. وبعدين انا مالي مصلحه معه واعتبرها صفقه خاسره ليه هالصجه كلها
ناصر :لا يـاشيخ! ..احلف ..مدري منهو اللي رحمك يوم ماكان معك الا ثالث ثنوي وثاني جامعه وشغلك عنده
محمد رفع راسـه وقال بصوت عالي مليان عصبيه وقهـر :مالك دخل ..وبعدين من انت عشـان تحاسبني
ناصر :اخوك!!!
محمد يصحح له :اخوي الصغير ! ..واعتقتد اني ادري انا وش جالس اسوي
ناصر :لا ماتدري ..الحقد عامي عيونك.. الرجال اعتذر لك ..ليه ماتساعده ..حط نفسك مكانه وشركتك شقـى عمرك تنهار ..وش بتسوي؟ ..هاه قلي!
محمد اخذ نفس :ناصر منيب رايق لك ..اسكت
ناصر :هذا انت .. لأنك عارف انك غلطان ماتبي تحاكيني ليه سويت كذا ..ان كان عندك رد مقنع قله لي
محمد عصب منه وصار وجهه احمر ..خبط يديه فالطاوله وصرخ فيه :منيب مجبـور اقنعـك باللي سويته .. هذا شي خـاص فيني ..جرب عشّ يوم واحد من اللي عشته ..جرب الظلم مرره بس في حياتك ..
ناصر :ماله داعي اجرب ..رب العالمين يسامح ليه احنا مانسـامح .."بنبره لينه" .. محمد المسامح كريم
محمد بـ قهر يطفح من عيونه :وانا منيب كريم .. انت ماتعرف .. ماحسيت ابد ! .. طول عمرك عشت مع امي وأبـوي ..طول عمرك عشت ناصر ولد عبدالرحمن .. طول عمرك عشت وانت تدري انت مين ..ماراح تحس .. ولا رآآآح تحس لو وش يصير !!! .. ذيك الساعه لين حسيت باللي حسيت به ..تعالي قـل لي سامح

ناصر سكت ولا تكلم .. اما محمد نزل شماغه :ناصر اطلع ! ..ابغـآ اجلس لحالي !
قام ناصر .. واتجه للباب .. طلع
ناصر للسكرتير :ان جا احد بيدخل لاتدخله عليه الحين .. طيب؟
السكرتير :إن شاء الله طال عمرك

◙◙◙◙◙

آلطيب بوقتنآ هذآ مسكين.. !

يصدق آلنآس -{ وآلنآس آتغآبآه ~*

وآلمواقف آللي جرتلي " قبل سنتين " .. !

علمتني فيه درس( آموت مآنسآه

◙◙◙◙◙


كانت منسدحه عالسرير .. تفكر بـ ليلة امس ..ليلة ملكـتها
كيف كان محمد معها ..
انقلبت عالجهه الثـانيه وهي تتذكر شكله .. لون بشرته البروزنيـه أكيد من الشمس وطلعه في عز الظهر .. عينه الناعسه والديرتي الخفيفه وسكسوكته اللي معطيته رجوله ..خشمه الواقف .. وش كثر حست بالخجل يوم شافت وجهه ..
تتسـأل هل هي عجبته ولالا .. أبتسمت إبتسامه حامله وهي تتذكر يوم قال لها
/
- انا الحين طالع الوقت تأخر .. وتراني اخذت رقمك من يزيد وبعطيك دقه
ابتسمت بخجل :اوكي
محمد ببتسامه خلت وجهها يشب احمر:يالله فمان الله
نجلا :مع السلامه
وطلـع
/

ماكـان لقائهم زي ماكانت متخيله .. كلامهم رسمي جداً واصلاً اغلب الوقت راح تصوير وشكليات و تلبيس وكذا .. أجـرئ حركه سواها يوم مسك يدها .. بس
وأكثر كلمه شبت منها حيـّـآ يوم مدح شكلها

/
- ماكنت ادري انك قمر كذا !
نجلا شوي وتغوص في ملابسها :تسـلم
/
كانت تتمنـى ملكه احسن من كذا ..وقت يختلون فيه لحالهم مع بعض يتسنى لهم الكلام ..زي مايبون .. ولا يجي احد يقاطعهم
ام محمد اللي مافارقتهم الا شويه بس ..خواته وندى صديقتها اللي اغلب الوقت جالسين وان طلعوا دخل يزيد .. كانت مرتاحه بوجودهم بس كانت تتمنى تسمعه يتكلم .. معها خصوصا!

رن جوالها اللي كان عالكمدينه طالعته ..مالها خلق ترد .. بس جآ في بالها انه ممكن يكون محمد .. >وين يدق عليك وهي قافله معه خخخ
قامت واخذت الجوال ..شافت المتصل
المتصل> خجل
طالعت فالشاشه كم مره .. حست بـ قلبها يدق اكثر من مره .. تنفست ببطئ وهي ترص عالسماعه الخضراء ..وداخلها تقول ..ليه داقه
المشكله عقب التهـزئ اللي جاها .. تحس ان مالها وجه تقابلها .. رغم ان خجل هي الغلطانه
بس كذا الشخص احيانا يحس بأحاسيس غبيه

نجـلا :آلوو
خجل :هلا نجلا ..كيفك ؟
نجلا :الحمدالله بخير ..انتي كيفك ؟
خجل استحت من نجلا .. لو احد غيرها كان أقـل شي تجنباً للإهانه ماردت .. بس هذي هي تسألها عن احوالها ..طيبة نجلا الزايده تخليها غصب تخلي الجرح داخل قلبها ولا تقول انها انجرحت حتى لوه ينزف
خجل :الحمدالله بخير .. بس امس كنت تعبانه شوي .. وآآسفه مره اني ماقدرت اجي الملكه ياقلبـي ..مره كان ودي اكون جنبك .. زي ماكنتـي جنبي في ملكتي
نجلا خنقتها العبره ..لأنها تدري ان كلام خجل مب من قلبها .. ماكانت تتمنى تخسر احد في حياتها لأنهم مب كثـار اللي يملون عليها حياتها ..خصوصاً خجل اللي كانت لها اكثر من اخت وام وابو وكل دنيتها .. ودها تصرخ وتعتذر للخجل إنها تصرفت بأنانيه وأخذت من خجل الشي اللي كانت تحلم ..
شي داخلها يقول انتي مو انانيه .. وشي ثاني يأنبها وبـ عنف يقول كيف تسوين كذا بـ صديقة عمرك
نجلا ارتعش فكها .. حاولت تستجمع قوتها :خجل ! .. أنـ ..أنا
خجل بـ فرح مصطنع :نجـلا حياتي ماقلت لك .. نسيت والله كان ودي اكون اول من يقولها بس يالله ..اكيد من فمي غير هههه .. مبروك الف مبرووك ياقلبي
نجـلا :آ ..الله يبارك فيك ..عقبالك !
خجل :هههههه آمين
أبتسمت نجـلا :هههه متشققه عالعرس انتي ووجهك
خجل :ههههههههه




◙◙◙◙◙

كانت واقفه قدام المرآيـه .. وهي تحس ان قلبها ناغزها .. ودها تموت ترتـاح من العذاب اللي فيها ..
سمعت صوت الباب ينفتح .. ودخل حسين مثل ماكانت متوقعه

- السلام عليكم
جوان :وعليكم السـلام
أبتسم وهو يطالعها ..قرب لها عند التسريحه وحط يدها عليها وسند نفسه :وش تطالعين ؟
جوان : أتـأمل نفسي ..يمكن عجزت خخخ
حسين :ههههههه لآ توك شباب .. 24 سنه في عز شبابك
جوان :ههههههه ثانكس
سكت شوي يطالعها وأبتـسم نص إبتسامه .. طالعته من المرايه وهو تكلم :امممممم .. وش رايك نطلع .. عازمك!
أبتسمت :اوكيييه
حسين :ماعندك شي اليوم صح .. لا عزايم ولا شي
ضحكت بإحراج :حتى لو عندي اكنسل كل شي عشانك
أبتسم على ضحكتها .. انبسط شوي لأنها تداري خاطره لو شوي .. صحيح كلامها مجامله .. بس عـ الاقل تجامله شوي وتمثـل قدامه

◙◙◙◙◙


طلع من الشركه وهو يلبس نظارته بـرادا ركب سيارته ومشـى .. ماله خلق يروح البيت ..خصوصاً عقب المشاده اللي صارت بينه وبين اخوه الكبير
رافع جواله ودق على طارق

طارق: آلو
ناصر :هلا .. وينك فيه ؟
طارق :هنـا وش تبي
ناصر :اقول كل تبن وينك فيه
طارق : فالشركه .. ليه انت وين ؟
ناصر :طالع .. اسمع 10 دقايق وانا عند الباب ان تأخرت رحت عنك
طارق :لا والله ؟ ..
ناصر :ههههههههه ..طارق حبيبي يالله أنـزل بس .. تراني قريب من الشركه
طارق :بسـلم على محمد اول
ناصر :لالا ..لا تروح له ..قافله اخـلاقه مره
طارق :اوف ..وليه ؟
ناصر :مدري عنه يالله بس امش
طارق :هههههه طيب يالله

سكر ناصر وهو يدري ان سبب ضحكة طارق ..إنه درى ان ناصر مايبي يحكي وش اللي معصب محمد ..
ثواني وصل عند الشركه وطلع طارق اللي كان لابس ثوب بس وشكله رامي شماغه فالسياره .. مشمر اكمام ثوبه ولابس نظاره كلاسيك ومحلق شعره ..صفر الا شوي بس كان مناسبـه هالستايل >والله هالستايل حلو
ركب طارق :هـأي
ناصر :هايات
طارق :يوو نسيت قصدي السلام عليكم
ناصر يحرك :هههه وش عنده
طارق : السلام سنه ورده واجب
ناصر :وعلــيكم السلام
طارق يسترخي في جلسته :وين عازمني؟
ناصر طالعه :ومن قال لك اني عازمك ؟
طارق :لا تقول انك بتجي بيتي !!
ناصر يبتسم مع ان ماجت في باله :كنك داري عن نيـتي
طارق :يالـيل ..ترا عندكم بيت والله
ناصر:هههه داري بس اني احب بيتكم
طارق :ههههه يفداك لبيت وراعيه
ناصر يقاله يحجـر:ابوك ؟
طارق :لا انا ..مالت !

أتجهـوا للبيت طارق .. اللي كان فيـلا كبيره او قصر يسكن فيه هو اخوانه وخواته وامه وابوه ..
ناصر مبسوط لأن محد يعرف يقلب له موده كثر طــارق !

◙◙◙◙◙
عـ الغدى
- طلال يـآبوي .. مادق عليك عبدالله ولا شي
طلال أنحـرج :لا والله .. أكيد مشغول ولا شي
ام عبدالله ضاق صدرها .. تكلمت مرام :يمـه لا يضيق صدرك .. هو ماجاب خبرنا والله ولا فكر فينا .. بس صدقيني بـ يجيه يوم ويجي يستسمح منك ويندم طال الزمن ولا قصر
ام عبدالله :وانا احتري هاليوم .. والله لا أسـامحه ..
مرام بـ قهر:وش تســامحييينه يمه! ..لا تقهريني
ام عبدالله :هذا ولدي الوحيد يامرام ..
طلال مبتسـم :أفا ! .. وانا يمه وين رحت ..ههه ولا اشيل عفشي
ام عبدالله :هههههه انت في قلبي ياطلال .. ولدي اللي ماجبـته

◙◙◙◙◙

عالمغرب ..
كان راقد في سريره .. ويفكـر بـ ابو ايمن .. وبـ فهد
سامي ..
أبتسم وهو يتذكر سلطان وتركي وباقي عيـال الشرقيه .. على كثر ماكان في فحياته ظروف صعبه .. بس كان فيه شيـاء حلوه .. تدخل السعاده لـ قلبه لو شوي ..
رفـع جوال وهو يبحث فالارقـام ..شاف رقم نجـلا ..
أبتسم .. وتعـدااه لين وصل للرقم اللي يبيـه ..
حط الجوال على اذنه وهو يسمعه يرن .. ثواني وصله صوت
الطرف الثـاني :آلوو
محمد :آلوو .. هلا حامد
حامد :هلا طال عمرك
محمد :اقـول حامد .. أبيك تحدد لي موعد مع اكبر عدد ممكن من الفـروع الثانيه من شركاتنا .. والناس الاكبـاريه في مجال العقار ..آبي لين جا بكره اقابلهم واحد ورآ الثاني ..سامعني حامد بكره واذا مافيه مجال بكره كنسل الموعد
حامد استغرب من طلبه : إن شاء الله طال عمرك .. تـآمر على شي ثاني
محمد :إيه ..أبيك تجيب لي رقم واحد اسمه ابو أيمن ..صاحب شركة ( ..... )
حامد :أبشـر
محمد :ماتقصـر ياحامد .. يالله فمان الله
حامد :فمان الله

سكر محمد من حامد .. وصار يتـأمل في جواله الـIphone اسـود
فتح عالاسـماء مره ثانيه .. ودوّر رقم نجلا .. ودق عليها
ثـواني وجاه صوتها النـاعم وواضح انها مرتبكه وتحاول تخفي هالارتبـاك ..بس هيهات

محمد :آلوو
نجـلا :هلا
محمد :كيف الحـال
نجلا :الحمدالله بخـير .. "وبالموت طلعت" ..انت شلونك
محمد :الحمدالله .. أممم .. فاضيه اليوم نجلا ؟
نجـلا مستغـربه :اليوم ..إيه ..ليه ؟
محمد بصوت هادي :أبـد ..ناوي ازورك
نجـلا : إيه ..الله يحييك بأي وقت

اول ماسكر منها ..قام من سريره .. رآح للحمام اخذ له دش توضى .. وطلع صلى
سمع جواله يرن ..اول ماخلص من الصـلاة لبس ثوب وشماغ .. جزمه وانتوا بكرامه من غـوتشي
كان شكله رسمي نفس امس يوم بملكته
اخذ جواله وبوكه ولابتوبه .. وهو نازل شاف الاتصـال كان من مين ..
مكالمه لم يرد عليها = 1
من مشـعل ..




ركب السياره ورمـى الابتوب جنبه ودخل بوكه في جيبه ودق على مشعل
مشعـل :هلاا
محمد :هههه الاتصـالات شغاله مدري وش عندي بزنس
مشعل :هههه لوني داري كان مادقيت عليك عشان لا يكبر راسك
محمد بضحكه :خل جوي يرتفع شوي يـاأخي
مشعـل : المهم أخبـارك ..
محمد :بخير
مشعـل :وكيف الزواج تنصحني
محمد :هههههههه يقلع بليسك تراك معرس
مشعل :ههه .. المهم وش رايك نطلع ؟
محمد : آسف انا رآيح عند المدام
مشعل :إييه بدينـا من الحين ..نسيت اني اول كنت ساحب على اماً جابت مرتي عشان خاطرك
محمد :اعوذ بالله منك .. ترا توني مملك امس خلني اوسع صدري بعدين افضـى لك
مشعل :ايه اعقـل ..
محمد :الا من تتوقـع جايني اليوم في الشركه
مشعل :مين ؟
محمد :أبو ايمن
مشعل :من ذا ؟ .."وتذكر "..آمـا عاد .. تستهبـل انت
محمد :لا والله اتكلم جد .. تخيل وش يبي ؟
مشعل :وشو ؟ ..طبعاً هو مايدري انك صرت محمد
محمد ضحكته الكلمه :هههههه إيه .. المهم شركته تخسر ..وجاي يطلب مساعده من شركتنا ..
مشعل سكت شوي .. وسأل بـ شك :وانت وش قلت
محمد وصـل للبيت :مالك دخل ..يالله انا وصلت عند مرتي تبي شي ؟
مشعل :محمد بالله وش قلت له ؟ ..كرشته ؟
محمد يضرب بوري عشان يفتح له البواب الباب:نعنبـو عدوانك كان 29 سنه وانا وياك مع بعض لين الحين ماتعرف طبعي ..انا زين اكرش ذبـانه عشان اكرش احد صاحي .. هو صحيح انا اذب وانغز الواحد بس ماتوصل اني اكرش
مشعل :ارحمنـي انت وذبانتك ..والله انك سوسه محد يعرفك كثري
محمد :طيب ياللي عارفني ..دامك فاهمني زين تقدر تتكهن انا وش سويت
مشعل :لا والله مقدر ..
محمد دخل القصر:هههه لا يكثر يالله فمان الله
مشعل :ان طلعت من عندها دق علي ..فمان الله
وسكـر

نزل من السياره وهو يعدل شماغه على قزازة سيارته ..ويناظر صورته المنعكسه على الشباك
ثواني وجـت نجلا اللي كانت لآبسـه فستان قماشه مثل الاسترتش اسود لـ فوق الركبه بالظبط .. قصة الصدر سكري ومشجره أخضر غامق واحمر مع كيلون احمر وكعب اسـود
أما شعرها مستشورته وصاير فيه لفلفات خفيفه مع ربطه شعره لونها سكري .. وسلسال لؤلؤ
التفت ..أبتسم يوم شافها بطولها وجسمها اللي كان حلو وساقها الممـشوق ..
سلم عليها ..صافحها ..اول ماصافحها تذكر يوم يصـافح خجل .. حس بتأنيب الضمير وكأنه جالس يخونها وهم توهم في بداية حياتهم

عرضت عليه انهم يدخلون فالمجلس بس هو قال لها يجلسون برا احسن ..اتجهـوا للجلسه فالحديقه الجانبيه فالقصـر .. وجلسـوا ..
وأثناء السواليف
محمد :الا ماقلتي لي نجلا ..كم عمرك ؟
نجلا :اممم 23
محمد رفع حواجبه الـ2 بتعجب بس مبتسم :أما.. مب شكلك ابد
نجلا :ليه شكلي اكبر ؟
محمد :ههههه لا اصغر
نجـلا :يعني كم ؟
محمد يناظر فوق يفكـر :امممم .. 19
نجلا طارت عيونه :اما 19 .. اوكي جامل بس مو كذا
محمد :ههههه .. طيب انا تعرفين كم عمري
نجلا تميل شفايفها القرمزيه بتفكير :لا ..بس اكبر من ناصر ..اعطيك .. مدري شكلك يوحي نهاية العشرين
محمد :29
نجـلا ببتسامه : بينّـا 7 سنين

قامت نجلا :بجيب شي نشربه وآجي
محمد :ماله داعي تكلفين على عمرك
نجـلا :لا شـ دعوه ..دقايق بس

راحت بإتجاه المطبخ ..هي كانت قايله للخدم يجهزون كل شي ..بس راحت تهرب ..ودها تاخذ نفس شوي لأنها كانت مسسستحيه منه مره .. خصوصاً لما يطالع بـ عيونها .. تحس ان وجهها شب نـآر ..

◙◙◙◙◙

- الحمدالله عالسـلامه
أحلام ببتسامه :الله يسلمك ..

جلسـوا وعقب السلام والسؤال عن الحال
احلام :اخبار محمد ؟وملكته ؟
ام متعب ببتسامه :امس كانت .. الحمدالله مرته تهبـل
نوره : خساره ياليتك جايه
احلام بـ قهر :مقهـوره مره ..ماجيت يوم تروحون له ولا جيت في ملكته
ملاك :ههههههه لوني منك سحبت على رجلي وقت سفرته وجيت للملكه والله ماتتفوت
احلام :لا والله .. اخليه يروح لحاله
نوره :هههه تخاف يروح لـ البحرين
احلام :لا حبيبتي الجواز عندي
ملاك :ههههههه لا الحين ماتوا اللي يروحون البحرين بالجواز
احلام مرتاعه :وشلون اجل؟
ملاك :هههههههه بطاقة احوال
احلام ماتبي تصدق :بلا فقش عاد
نوره :هههههههههه إلا والله

◙◙◙◙◙

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم