بداية الرواية

رواية غثيثة مزحة الايام -67

رواية غثيثة مزحة الايام - غرام

رواية غثيثة مزحة الايام -67

مشعل :ولا بعد ؟؟! ..
محمد :مدري يـاخي ماودي ..كلاً بيصير يناظرني ماحب كذا
مشعل :مب لازم تحبْ .. يالله ادخل بس لا أفقع وجهك
تقدم ابو فراس وورآه يزيد ومشاري..:يالله يآبوي أمش
محمد بلع ريقه :إن شاء الله
وهي جالسه تلقت التبريكات والتهاني ..جوآ عندها ندى وخجل اللي ماتركوها ..
ندى :هاه لين الحين ترتجفيين !!
نجلا : .......
ندى نزلت راسها وتطالع نجلا بـ تفحص :نجلا حياتي فيك شي !!
نجلا هزت رآسها بـ لا ..أبتسمت ندى: يالله عاد بلا دلع ..وش رايك ترقصين معنا؟
خجل :صاحيه انتي ..
ندى:هههههههه
يـاحريم اللي بتتغطى عشان المعرس بيدخل !
هذا اللي قالته الطقاقه ..وعليه نزلوا خجل وندى عن الستيج ..
وبعدها دخل محمد وورآه ابو فراس ويزيد و2 من عمان نجلا منهم أبو خجل ..
سلموا عليها .. أخذوا كم صوره وبعدها طلعوا اللي بقـى محمد ويزيد ومشاري ..
بكِاء عاششِقهـِمذِبوح’ـــَهفيليلهـَ زِفافِ فآأإآرسها من غيرهآ..!
عندها .. كانت تطالعه كيف جالس جنبها .. تحس إن داخلها الدم يغلي ..
تذكرت زفتها اللي أنتهت بـ مأسـآه ..كيف قامت من الكوشه وهي تحسب إن فراس ينتظرها برآ ..
أخذت نفس تمنع دمعتها ..ماحست إلا بـ يد عند فخذها .. التفت شافت ندى ..كأنها حاسه فيها ..بعدها ماقدرت ونزلت دموعها ..مالبثت الا تحولت لـ بكاء مريـر من كل شي ..
تذكرت زفتها .. وموت زوجها ! .. والحين الانسـان اللي حبته ..رآح للغيرها
ندى :خجل حبيبتـي ..خليك قويه ! ليه الدموع
خجل :فوق طاقتي والله ..مقدر اتحمل ..لو بـ يدي كان ماجيت للعرس بس والله جيت عشانها
قالتها وهي تطالع نجلا اللي شكلها كانت مبسوطه ..أبتسمت وهي تمتم بـ :الله يوفقها ! .. ويسعدنـي بعد انا بس بعييد عنهم
ندى :الله يكلمك بـ عقلك يارب
خجل : يارب أنسـى يارب! ..
وحدة .. قلق .. حيرة ..
تعب ..غربة .. أحزان
تجمعت من قلة الحظ
!!! فيني !!!!
محمد :وش مجلسكم فيذا ..تلايطوا يالله
يزيد :لا والله آبي اتنكس عقب الزهق اللي عند الرجـال
محمد :هههههههههههههههه
يزيد :وانت معي لا تضحك
مشاري :وانا وانا وانا برقص
يزيد :إيه بس خليجي لاتفشلنا .. ترقص راب ولا الرقص النقري
محمد:ههههههههههه ارحمني يانقري تناظر mbc4 كثـير
مشاري:قـم طيب
محمد يجلس جنب نجلا عالكوشه :لا شكراً ..
يزيد :لا بـ ترقص .."وناظر نجلا "..ولا وش رآيك نجلا؟
أبتسمت نجلا وهزت رآسها .. أبتسم يزيد :هاه شفت!! ..مرتك تقول إلا ارقص
محمد التفت:ماتغارين؟ ..اخاف يخقون ولا هيّن
يزيد :لا مب خاقيين ..قـم !
بدت الطقـاقه تغني "صغير مدلع" .. ويزيد يحاول في محمد .. ولما بدت طق سحب يزيد محمد:اقول لا يكثر اطرك تقوم ترقص
مشـاري :دوآآك ..يالله ورنا طول
صغير مدلع وووو إسهامه توجع
صوّب قليبي إييه بالله وبدع
إفهـم كلامي واعرف غرامي .. واصحك تعاند ولا تمنـع !!
يالا يالا يالالا ..يالا ..>هههه قامت تتنكس مع الحماس خخ
يزيد تلثم بـ شماغه وصار يرقص .. ومشاري لف الشماغ الجهه اليسرى على كتفه اليمين والجهه اليمنه عالكتف الايسر>يارب فهمتوا =$
اما محمد كان يرقص بس اهدى من رقصهم ..لأنه لابس بشت ..ومبتلش بعمره لآنه مايحب يرقص قدام هالحشد من الناس .. الجوو ماخلى من تصفير ..مشاري تحمس عقب التصفير والصرآخ ..اما يزيد كان مبتسم
اما محمد نص الاغنيه وجلس ..
طالع فيها مبتسم .. بس لاحظ ان الدموع متجمعه في محجر عيونها .. وكانت لامه شفايفها ..قال لها بإهتمام على شوية قلق :فيك شي حياتي؟
نجلا هزت رأسها بـ لا .. مسك يدها :تبين نطلع
هزت راسها علطوول بـ إيه .. شد على يدها :أجل قومي
طالعته وقالت بـ صعوبه :لا مو الحين ..اصبر شوي عييب
محمد :وش علي من العيب ..صحتك اهم شي قومي !!
نجلا رآسها :لالا تكفـى ..صح إن ظغطي ارتفع ! ..بس والله هذي احلى لحظات حياتي
سكت شوي يقرا الرجا بـ عيونها .. بعدها أبتسم :يـابعدهم انتي .. متى مابغيتي تقومين قولي لي
اول ماخلصت الاغنيه ..
يزيد :وين يآبو..وراك جلست بدري
مشاري:إييه انا ملاحظ بس ماحبيت افشلك
محمد :هههههههه إيه مره .. بس خلاص تعبت
يزيد :الليـاقه مييييح
مشاري:من جد
محمد :مالكم دخل انت ويآه يالله بس برآ ..
يزيد : من الصبح وهو يطرد فينا
مشاري:إييه والله تقول العرس عرس ابووه
محمد :هههههه لا عرسي
يزيد :يالله اشوف فيك يوم
مشاري:وش اشوف فيك يوم ..يآبو ذا عرسي اختي الوحيده يلعن ابو اللي مايرقص لين تطيح رجوله ..وبعدين ورآ ماتطلع لأني بصراحه وودي ادخل ناصر وطارق وسعود وبندر نبي نرقص
محمد طالعه وهو يرمش كم مره ثم قـال :وش رآيك بعد تدخل اخوياك وعيال الجيران
مشاري:كان ودي بس انهم الظاهر طلعوا
محمد :ياخساره
نجلا + يزيد :هههههههههه
بدت الطقاقه تطق على ويـلآه .. والظاهر ان جلست مشاري ويزيد بـ تطووول
◙◙◙◙◙

اول ماوقفت زوجتـه جنبه .. رمى الاورآق فالارض .. ولمها الخادم اللي كان واقف جنب مبـارك
نواف :هذي هي الاورآق !! .. واتمنى مره ثانيه انك تقرب لي لا انا ولا زوجتي ولا حتى امي ولا ابـوي !!
مبارك معصب منه .. ومن طريقة اللي خاليه من أي نوع من أنـواع الاحترام
طلع نواف مع زوجته وركب سيـارته والصمت هو سيد المكان
لما حرك نواف السياره .. كان خايف من سكوت جود ..بس حط في باله اول مايوصلون .. بيكلمها
وقف عند البيت ..التفت لها .. توه بـ ينطق قالت بـ نبره ثابته ومن غير لاتناظره :رجعني البيت !
نواف بـ حنيه :جود حبيبتي هذا بيتك
جود ووآضح انها بـ تصيح :رجعـني بيتنا ..بيت أهلي!
نواف يحط يده عالمرتبه من ورآه وقرب لها :طيب خلينا ننزل ونتفآهم
جود بـ صوت عالي :مـاأبي اتفاهم !! ..قلت لك رجعني!!!!!
ضرب بوري كم مره بـ يد متوتره ..وفتح لهم الحارس الباب الكبير .. دخّـل السياره ..ونزل ورآح عند جهتها .. فتح بابها :جود إنـزلي خليني اعرف أتفاهم معك
جود وهي تصيح مثل الاطفـال:وش نتفـاهم علييييه ..قلت لك رجعني البيت
سحب يدها وخلاها تنزل .. او ماسحب بس هي كانت مطيعه له ..
نزلت وخلاها تفتش .. وبآن وجهها اللي كان احمر وكله دمووع ..مسك وجهها بين يديه ..وقال بـ حنان :سووّا لك شي؟ قولي لي والله لأخذ لك حقك !!
جود وهي تصيح وشفايفها مقوسه :لآ ماسووا لي شي .. كانوا حابسيني في غرفه! ..بس انا ماأبي اعيش معك حياتك غير عن حياتي
نواف :..........
جود :انا آبي حياة هاديه ! ..جدك حاقد عليك بس انا مالي ذنب يكفي إنك خاطفني عشان تاخذ حقك ..خلاص اعتقد إني سويت اللي علي
نواف بـ نبره هاديه وهو يبوس جبينهـا :أهون عليك طيب؟!
جود : .......
نواف مسك يدها ويبيها تدخل البيت معه :تعالي نرتـاح .. وعلميني وش صار معك بعدها نتـفاهم عاللي صار !!
جود مب مقتنعه بس مافيها جلد تتناقش معه
◙◙◙◙◙
يكـَـَفينيُ مـِـِنكّ بسَـَمتكْ~
وْآإغـَـلئ آإلهُـَـَدآإآيـَـآ ضحـِكتكُ
*حَـَلميُ إأنـْـِـآ مآهوُ كبيـَـَر
آإلبسًـَمة تكفـَـينيٍ شعًـَورٍ
وْآإلضحـَـَكِـِةتُـَرٍضينيُ غروٍوٍرُ~
.............................غروٍوٍرُ ~
.............................غروٍوٍرُ~
◙◙◙◙◙
دخل بعدهـا للسويت ..:تو ماتبارك المكان
نجلا كانت تطالع تحت ..ماتدري وش تقوله .. تقدم وخلاها تجلس فالكنب الموجود فالصاله بعد مافتشت ..
جلس جنبهـا :إن شاء الله احسن الحين ؟
نجلا أبتسمت :إيه
محمد بإهتمام :ليه ارتفـع عليك الظغط ؟ "بـ تفحص" ..في شي ضيق صدرك
كانت الافكـار تروح وتجي بـ محمد ..مراات يقول أكيد هذي خجل ..وأحيانا يجيه الوسوآس يقوله .."خـــالــد"
بس يتعوذ من الشيطان ..
نجلا ببتسامه :من فرط الفرحه!
محمد عقد الحواجبه ومافهم :كيف؟
نجـلا :الظغط مايرتفع علي من ضيقة الصدر بس! .. هو من جميع الانفعالات ..حتى عند الفرح ..يرتفع !
وجعـه قلبه عليها ! .. سحبْ نفس وهو يأنب نفسه على أفكـاره , أما هي خنقتها العبره .. نزلت راسها : محمد لاتطالعني كذا !! .. ترا حتى انا راحمه نفسي !
محمد مبتسـم :تفكيرك رآيح بعييد ! .. المهم مبروك عليك أنا !
نجلا رفعت راسها ببتسامه يالله برزت بين هالدمـوع :الله يبارك فيك ! .وانت بعد مبروك
محمد :الله يبـارك فييك ..عقبـالك هههههههههههههههه
نجـلا :ههههههههههههههههه بسم الله علي..زواجة العمر إن شاء الله
محمد :مدري يختي متعوود ..طول اليوم وانا أرددها ..
أبتسمت إبتسامه ناعمه وهي تطالعه .. كأن السعاده اللي داخلها أكبر من إنها تعبر
قالت بـ صوت أشبه بالهمس :أنا آسفه يامحمد إذا تعبت معاي من الحين .. وآدري أني بـ تعبك مستقبلاً !
محمد عقد حواجبه :ليه هالكلام ؟
نجلا خنقتها العبره .. وبدت تتقوس شفتها : يـ .. يوم الكـ..
بلعت ريقها .. ورمشت كم مره عشان لاتنزل دموعها ..أخذت نفس وكملت بمحاوله جاهده في إنها تبتسم :يوم الكوشه .."بلعت ريقها" .. أ ..ارتـ ..انا
كلمه وحده بـ تصييح .. بس ماحست الا بـ محمد اللي مسك وجهها الناعم بين يديه وقال بـ حنيـّه :يعني لين الحين ضايق صدرك
نجلا نزلت دمعتها :ولين بكره ..يكفي إني نكدت عليك ..ماكان ودي انك تدري بس انت ..
ماقدرت لأنها صـاحت .. قالت بـ رجا :محمد !
ماتدري وش تقول..ودهـا تقول له تكفى ماأبيك تمل مني .. ولا من مرضي اللي مو بـ يدي .. بس كأنه غبـاء !
أبتسم وضمها , قال وهو يمسح على ظهرها : بالعكس هالشي يخليني اتمسك فيك أكثر ..
نجلا مافهمت وش يقصد ..بس شي في أعماقها خلاها تتطمن ..بعّد عنها وطالعها ببإبتسامه ..قال :اذا انتي تعتقدين إني جالس اتحملك ..اجل انتي بعد تحمليني ! ..لأني عندي عيوب لين قبل هههه
ضحكت :ههههه مستعـده أتحمل كل هالعيوب
ماقال شي ..بس اكتفى صار يطالعها بـ بإبتسامه وهالابتسامه تحكي الكثيـر
◙◙◙◙◙

مـرت هالليله طبيعـيه ..جـآ هاليوم اللي كان ناصر واقف قدام شباك الصيدليه حقت المستشفى .. ويتمنـى لو يشوف هيله لو صدفه !
شرآ الدوآ اللي هو يبي .. هو بصراحه كان يقدر يشتريه من صيدليه بأي مكان .. بس انه جآ هنا لـ عله يشوفها .
وفعلاً .. اول ماأستدار شافها كانت واقفه آخر السيب وتطالعه .. أبتسم
كان لابس ثوب لكن شكله ماكان رسمي .. رافع اكمامه بإهمال ولابس كاب بيج
تقدمت له .وقالت بـ نبره ثابته :ممكن آخذ من وقتك دقايق
سكت شوي يستوعب ان اللي تحكي هيله ..ثم قال :إيه أكيـد !
رآحوا عند كوفي فالمستشفى .. جلست هي وهو جلس قبالها
هيله اخذت نفس ..ووآضح إن شي داخلها خايف :انا موافقه ! ..
تهـلل وجه ناصر وأستعت إبتسامته ..كملت هيله :بس طبعاً عندي شروط
ناصر هز رآسها ..يعني قولي وش شروطك ..طالعت هيله فالطاوله وهي متوتر ..بللت شيفايفها واخذت نفس ..:اول شي ..بسكن مع اهلي
ناصر :صعبه كذا ! .. يعني انا بسكن مع اهلك ؟ حرمه انا ؟
هيله طالعته برفعة حاجب ..وقال هو :مستعد اشتري لك فيـلا ..قصر اللي تبين ..وجيبي اهلك معك .. وأقسمه نصين بـ حيث انك تروحين لهم من الحوش ..يعني دبلوكس..اما نظام اللي أسكن مع اهلك اسمحي لي ماأرضاها للنفسي
هيله :الشرط الثاني ! بكمل دراستي
ناصر :إيه اكيد
هيله : لأني بتوظف وبصرف على اهلي .. مالهم بعد الله الا انا
ناصر :أفـا ..وانا وين رحت ..
هيله طنشت كلامه : واذا بتحط لأهلي بيت ..آبي ابوي يتعالج في احسن المستشفيات وامي تجيب لها خدامه .. تريحها عقب هالعمر
ناصر سكت شوي يطالعها .. لاحظ ان شروطها ماديه والشي الوحيد الصاحي اللي قالته انها بتكمل دراستها ..قال بنبره جامده :إيه أكيد
هيله :وآخر شرط لي .. آبي الملكه والزوآج بـ يوم واحد !
ناصر :طيب ممكن تمسعين شروطي !
هيله :تفضـل
ناصر : انا ماعندي الا شرط واحد .. إللي هو إننا نعجل بالزواج
هيله :ليه ؟
ناصر :بس ..الظاهر إني انتظرت كثير ..
هيله وهي تقوم وتنهي الكلام :اللي تشوفه ..
أبتسـم ..
◙◙◙◙◙
كانت جالسه تناظر ولدها وهو يلعب وجنبها أختها ..
نوره :تتوقعين لين كبر ..مين بيختار ؟! ..انا ولا أبوه ؟
ملاك سكتت شوي وهي تطالعه .. :مدري! ..بس اذا جا الوقت اللي بيختار فيه ابوه انتي لازم ترضين
نوره :انا ماأنفصلت عن ابوه عشان عذر وآهي .. انا ماأبي فهد يصير زي احمد
ملاك :الله يعوضك يارب
نوره : لا ..الله يهدي أحمد
ملاك :يوم تطلقتي منه ؟ وش يضمنك انه لين الحين متمسك فيك ؟
نوره :اللي بينّـا طلقه وحده ..وبعدين انا زوجته واللي بينـّـا اكبر من انه ينسي
ملاك :يمكن مانسـى ..بس سـلا!
نوره تطالعها :انتي جالسه تحطميني كذا
ملاك :انا ماأحطمك انا احط جميع الاحتمالات ..يعني يانوره صار لك سنه مطلقه منه ولين الحين تفكرين فيه
نوره :جعلك ماتجربيـن الطلاق ابد .. لأن صدقيني مهما كانت الحرمه تكره زوجها او تتمنى فرآقه ..الطلاق عمره ماكان فرحه ابد ً!
اخلص فهد من اللعبه اللي كانت تهز وبس ..شالته وهي تلاعبه .. لفت نظرها واحد واقف .. ضووقت عيونها تبي تشوف زين ..عرفــته !!
نوره :إبــرآهيم !!
ملاك تطالع فالرجال :مين؟ وش إبراهيــم ؟!
نوره شافت إبراهيم وجنبه بنت واضح انه كبر ملاك ..هذي ..هذي !!
نوره تحاول تتذكر :يارب وش اسسسسسمها؟؟!
ملاك :مين احد من أقاربنا تراني مدري وش السالفه لاتسأليني ؟ >زيي ماأعرف اسامي اقاربنا خخخ
نوره :لالا شفتهم في فرنسـا .."تذكرت" .. إيييييييييه روآآآآن !!
جاهم متعب .. وهو شايل علبة ببسي :هاه خصلتوا
ملاك : لا اختك شافت روان وابراهيم
متعب :من ذولي ؟
نوره :ناش شفتهم في فرنسـا ..
ملاك :طيب روحي سلمـي عليهم
تذكرت نوره تسحيب احمد لها فاللـوبي .. يوم كان سكران ..وكيف إن صديقه بغى يعتدي عليها ..ماقدرت تروح .. :لا امشوا نروح
ملاك :يختي روحي سلمي
نوره تغير الموضوع:غريبه ..على حد علمي انهم من اهل الشرقيه وش جابهم هنا
متعب :اذا ماعندك خبر اهل الشرقيه يسيرون عالرياض ..في منهم سياحه وفي منهم صلة رحم ..
ملاك :إييه يعني مب بس اهل الرياض اللي يروحون للشرقيه
نوره :يـاخف دمي
متعب :ههههههه
◙◙◙◙◙
احتآج من [يحتـَـَـَـَـَـَـَوِيني]فقطْ!
يكسُرِ حُزِنيْ وِيجعلنـَيْ فقطآبتسَـَـَـَمْ!
◙◙◙◙◙
كانت واقفه عند سيارة السواق عند فندق المملكه .. وتناظر محمد يخلص إجراءات الفندق ..أبتسمت وهي تتذكر أمس ..قدّر خوفها وعلطول انسدح وانقلب عالجهه الثانيه .. ولا حتى التفت لها ..فالبدايه كانت اوصالها ترجف من الخوف .. اتسغربت من نفسها كيف نامت ..بس الظاهر مع التعب والسهر نامت .. بصراحه نعمه إن العرس وتجهيزه تعب خخخ عشان الوحده تقدر تنوم
وصلها صوته ..:يـ الله ؟!
بـ نبرتها الناعمه :يالله
اول ماركبـوا السياره .. قال محمد :اول شي بـ نزور اهلي ..وبعدها بنطلع نتعشى برآ .. ثم عاد بـ وريك بيتك الجديد
نجلا :خلص ؟
محمد :إييه .. هو مب كله ..بس يصلح الواحد يسكن فيه هههه
أبتسمت :حلو
وصلـوا للبيت
كان فالصـاله جالسين ام محمد وناصر ..وناصر يقول لـ ام محمد عن موافقة هيله ..
ام محمد :كان مفروض تحاكيني قبل لا تسوي شي
ناصر ببستامه :عاد سويت وخلاص ..تكفيين يمه من بكره روحي اخطبيها لي
ام محمد ببتسامه :إن شاء الله .. والله انكم تروحون مني ورآ بعض
ناصر :ههههههه اللي يسمك يقول عشر ..رأس مالنا 2 بس
ام محمد :هههه حتى لو .. كان ودي يصير عندكم اخت ...
ناصر :بلا من عوامتك يمه ! ..اجل ابوي يطر طراره تحملين وانتي معييه ..ياليته اعرس عليك
ام محمد ترمي كرتون المنديل اللي جنبها :منتيب تستحي انت مير ابد
ناصر :الا على طاري ابوي وينه ؟
ام محمد :نايم فوق ! ..توه راجع من الشغل
ناصر :اها ..زاد اليوم ماشاء الله كارفني فالشغل عشان محمد مب فيييه ..رجعنا لأيام اول آخخخخ بس
- السـلام عليكم
ناصر وهو يقوم عرف الصوت :هلا والله وغـلا
دخل محمد وسلم على امه .. ودخلت ورآه نجلا اللي فصخت طرحتها .. وبما إن الاقرب لها كان ناصر .. فسلمت عليه ..وبـ حكم معرفة ناصر بـ طبع اخوه ..يدري إن حركة نجلا هذي في إنها فتشت بـ تجيب العيد
ناصر :يووووووه نسيت اني مواعد طارق فمان الله
وطلع بسسرعه
التفت محمد بـ يعلق على طفاقة اخوه تفـآجأ بـنجلا اللي فاصخه طرحتها ..وتسلم على أم محمد .. اللي عطته نظره يعني ..لا تقول شي ..
لما خلصوا سلام جلس محمد قريب من امه ..وهو سـاكت ومتحامل على نفسه .. بس من جوآ كان يغلي ويغـلي .. شلون تسمح للنفسها تفتش لـ ناصر ؟!
وقــدامه ؟!
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -