رواية غثيثة مزحة الايام -69

رواية غثيثة مزحة الايام -69


رواية غثيثة مزحة الايام -69

محمد أبتسم توه بـ يرد بس رن جواله .. طالع في جواله :هذي امي
و رد :هلا وغلا
ام متعب :هلا بك يـابوي ..متى بـ تجي اليوم
محمد :عالعشاء ان شاء الله لآن عندي شغل فالشركه
◙◙◙◙◙
- مبسوط يآبو ؟
ناصر وهو راكب مع طارق في سيارته وتوهم طالعين من الحلاق :إيييه بصير متزوج
طارق :حلوه بصير متزوج .. بس جد ترا مب لازم كل الرياض تدري انك بتعرس
ناصر :وشو!.. وش سويت ؟
طارق :وجهك شوي وينشق من الابتسامه ..
ناصر :لين اعرست بتعرف .. الا ورا ماتعرس ؟
طارق :ليه قاعد فوق راسك انا ؟
ناصر : ماأقصد كذا ياتنكـه !.."وقام يتفلسف".. أقصد ان الزواج موده ورحمه وإستقرار
طارق :شايفني طاير فالجو مثلاً ؟
ناصر بـ نص عين :في راسك حرش الظاهر
طارق ويده المينـى عالدركسون واليسـرى مسندها عالشباك وحطها على شعرها .. رجّع يده لين استقرت على رقبته : مغتلق لأني مانمت زين
ناصر :العاده تنهبل لين مانمت
طارق :مدري بس منيب رآيق ابد ..
ناصر :خلاص خل نروح البيت ونم في غرفتي عشان اقومك لين بغيت شي
طارق :هههه لاقيني انت ووجهك
ناصر :هه لا صدق يمكن احتاجك
◙◙◙◙◙
كانت هيله جالسه عالكرسي ومخليه الكوافيره تستشور لها شعرها ستريت
دخلت هيفـا :هيله حياتي هذا شكل وحده في ليلة ملكتها ؟
هيله : بخلي كل شي لـ الزوآره ..
هيفا:والله انك غريبه كل البنات يتمنـون الفستان الابيض وانتي تقولين زوآره
هيله :من قالك اني ماأتمنـى .. بس ماأبي لأن فرحتي مراح تكون كامله من غير ابوي ..وامي تعبانه فماله داعي الحين
◙◙◙◙◙
السـاعه 9
كانت تحط اللمسات الاخيره على وجهها ومكياجها السنـبل ..
كانت لابسه فستان لونه وردي مشجر بالفوشي وشوية اصفر باهت ومربوط من عند الرقبـه ومع ورآ نفس الشي .. من عليه ورده لونها فوشي او الوردي الصارخ .. والفستان يوصل لفوق الركبه بالظبط وصاير بـف ..
(يشبه فستان بلير الوردي يوم زوآج ام سرينا :d)
شعرها كانت مسويته من قدام عميله وحده عالجهه اليسرى نفس حقت الافيقيين وممتده الى ورا ومن ورا رافعته شنيـون نعوم وحاطه ربطه سخيفه جداً لونها فوشي
اما المكياج خفيف بلاشر وردي وروج فوشي وحاطه آيلاينر سايل ومكثره مسكره مع عدسات مفتحه لون عيونها زياده
- مشينـآ ؟
التفت ولاحظت انه كان يتأملها ..أبتسم :وش هالزيـن ؟!
نجلا توردت خدودها .. طارت من الفرحه لأنه عجبه وهذا اهم شي .. رجعت تسأله ..يمكن طمع في مدحه ثانيه .. او تبي تتأكد عشان تمشي واثقه من نفسها لأن محمد معجبه شكلها وهذا أهم شي عندها :والله حلو ؟
محمد :حلو وبس ؟! .. يالله خلصتي ؟
نجلا :إيه دقيقه بـ جيب عبايتي بس
جابت عبايتها واخذت شنطتها
ومحمد كان عليه لبسه الرسمي حق الشركه .. وأتجـهوا للبيت اهله
نجلا : انا عرفت نوره وملاك .. بس ماأعرف امك واحلام والجازي
محمد : احلام حيلوه وحتى الجازي .. بس امي هههه انتبهي وانتي تتعاملين معها
نجلا :كيف يعني
محمد :مدري شلون اشرح لك .. هي قلبها ابيض بس انها حساسه شوي ترا
نجلا ماتعمقت فالسـألفه :وووو واميره وعزوز عيال احلام ودي اشوفهم بعد
محمد :ههههه لبى قلوبهم من زمان عنهم
نجـلا كانت تنبسط من محمد وعلى حبه لأهله وإهتمامه ..حتى زعلـته عليها على الرغم من انها اول المتضررين منها بـ حكم حبها الكبير له .. بس انه كبر بـ عينها كثيـر
لأنها ماقد حست إنها تهم احد للدرجة انه يقولها تغطي .. بس فيه شي مضيق صدرها ..تحس طيبته وحنانه اللي يكون نـابع عن حب لـ كل اهله وهي ودها تحظى بـ شي من هالحب والحنان ..
هي هذا اللي كان يعجبها في خالد .. إنه يهـتم لـ ندى ويطلعها ويقولها تغطي ويخاف عليها من ركبتها مع السواق لحالها .. لين وصلت للعمر الجامعه بس كان خوفها عليها ملحوظ .. كان مثل أب روحي لها
وجاها اللي يغطي على خالد في هذا كله ..
وصلوا للبيت ونزلوا

◙◙◙◙◙
دخلت بطولها الحلـو كانت لابسه فسـتان نحاسي توب من غير اكمام او سيور ماسك من عند الصدر ومتخذ رسمه مبرزته ..ثم فضفاض من عند البطن ولما تجي منطقة الخصر اللي كانت عندها مرتـويه بـ شكل كافي يكون مشـدود ويبـين حجم خصرها وحلآوته ثم ينسكب على جسمها ويعطيها مظهر أثنـوي صآرخ
ومبـرز سمار بشرتها المخملي
شعرها خلته ينسدل عليها مع محاولة هيفا إنها ترفعه بس هي فضلت انه ينزل عشان يغطي ظهرها .. ولبست شال شفاف ونفس شي هيفا حاولت معها بس هي كانت تبي تستر ظهرها لأنها مب مقتنعه فالفستان اول يوم لها معه
اخذت نفس :دعـواتك لي
هيفا :ههههههههه يالله عاد ترا مب اول مره تشوفيه ولا تقابلييينه
هيله :بس ولو
هيفـا :صح دايييم الشخص اللي يخـقق يصيير الواحد يستحي منه يعني لو رجلك ركبه كان ماأستحيتي ابد
هيله :اناوين وانتي
هيفا:روحي يالله
توها بـ تمشي جتها امها :لحظه لحظه يـامي
هيله :هلا يمه
ام عبدالله تلهث من التعب: جبت لتس البخور .. خلني ابخرتس تطلع ريحتس عند الرجال زينه
تبخرت هيله وحطت دهن عود من تحت اذنها >مدري له يحطونه تحت الاذن عشان لين جينا نسلم يعني ؟ =$
المهم
هيله :امه وابوه فييه ؟
ام عبدالله :إيه جود جالسه مع ام ناصر .. و ابوتس جالس مع ابووه
هيله :خلااص انا بدخل عنده .. ضفـوا عفشكم يمه لأنه قايل الملكه وباخذك
ام عبدالله :كل شي جاهر لا تشيلين هم شي
دخلت عنده بخطى متوتره .. اول مادخلت رفعت عينها تطالع ناصر ..حست كأنها اول مره تطالعه .. يمكن لأن هالمره اللي جالسه تناظره فيها كانت مشاعرها غير .. وأحاسيسها مظطربه شوي .. كان مرسم وكاشخ .. سلمت لكن هو قـام ومد يده .. تفاجأت بس مدت يدها ..
أبتسم :اخبارك هيله ؟
هيله منزله راسها ولا حطت عينها بـ عينـه :بخير الله يسلمك
[آبيه]
وَ أروح أسألعن أحواله ،
تعبت أحلم/ افكّر فيه ..
وَهو ,, مآ ينشغل باله .. !


اما هو .. يوم كان جالس ويتخيل كيف بـ يصير شكلها .. اول مادخلت صحيح ماكانت مثل ماهو متخيل .. بس هذا مايعني إنه أنصـدم
كانت مملوحه
كانت تملك جسم عمره ماتوقع إن هذا جسمها كان متوقعها هزيله وعصلا .. بس طلعت مرتويه شوي
شعرها اللي منسدل على كتفها بـ شكل ناعم يوصل لآخر ظهرها لونه مثل لون الموكـا .. ومناسب للسمار وجهها
أنبهـر بها وأعجبته .. واهم شي حس به القبـول والراحه
اول ماجلسـوا بدا يسوللف معها سوالف بارده وفيها إحترام كبييير
لأنه ماكان بينهم أي تعارف
كيف يكون تعارف وهم مالهم ألا كم دقيقه مملكين وقبل هالملكه مافيييه ولا لقاء حتى شوفه مافيييه
◙◙◙◙◙
كانت منسدحه فالصاله والوحام بادي يتعبها .. رن التلفون بس ماردت وخلت السنترال يرد ..
ثواني بلغوها إن المتصل فيصل .. اخذت نفس وهي تفكر
آخر شي قالت :عطيني التفلون
شوي ووصلها ..
جوان :آلوو
فيصل :آلو هلا جوان كيف الحال ؟
جوان:الحمدالله بخير .. وش بغيت فيصل ؟
فيصل سكت شوي .. ثم قال : داق اتتطمن .. اذا بغيـتي شي .. ولا شي
جوان كانت مستغربه من نبرته اللي كلها تحفظ ..حست صدق انها زوجة ولد عمه اللي مثل اخوه الصغير :لا مشكور ماناقصني شي
فيصل : طيب انا بقولك ليه ماتروحين عند اهلك ..لأن جلستك لحالك كذا ماتصلح
جوان :لا ماودي بجلس هنا لين يقوم حسين
فيصل : يـا جوان فكري بـ عقل .. انا مثل اخوك الكبير وادرى بـ مصلحتك .. كبري مخك وروحي جلستك هنا ميب نافعه حسين ولا هيب نافعتك !!!
جوان : .......
كانت تفكر بـ كلمة اخوك الكـبير ... ريحتها مرره ..
بلعت ريقها وبصوت خافت وهادي مره :اوكي
فيصل :حـلو .. وإن احتجتـي أي شي انا فالخدمه

◙◙◙◙◙

كان محمد واقف برا مع مشعل ..ينتظرون متعب يطلع لأنهم بيطلعون عشان نجلا والجازي ياخذون راحتهم جوآ
ثواني وطلع متعب
متعـب :يووه وراكم اخرتونا
مشعل : قسم بالله إن ماتركب معي يازلابـه
محمد فـاقع ضحك على متعب :هههههههههههههههههههههه
مشعل يناظر بـ قهر :تضحك يامال العنقز .. وهو اللي مأخرنا
محمد "ههههه وبكل بجاحه جاي يقول اخرتونا
مشعل :طيب مافيييه شي يضحك
متعب :طيب وش دخلك ..خله حبيبي يوسع صدره




/
- يالله إن تحـيي مرة محمد ..
نجلا بـ خجل :الله يحييك خالتي >بـ ترقيق الـ(ل)
نوره : حيّ الله أم ... ام وشو ؟
ام متعب :أم عبدالرحمن
نجـلا :هههه عادي
ملاك :لا أم .. وش اسم ابوك
نجلا ببتسامه هاديه : صـالح !
ملاك :أم صالح
نوره : هههه طيب يمكن البنت ودها بأسم ثاني
ام ملاك وهي تصب القهوه للنجلا وتمده لها : لآ .. الحرمه تمشي على شور رجلها
نجلا بـ نص إبتسامه كلها آدب :صح
نوره :لا يمه .. عادي محمد حليـو مب رافض طلب للنجلاتي ..
نجلا بضحكة حيـآ : هههههه ماأعرف
◙◙◙◙◙
- ياقلبي ماكلتي شي
جود من غير نفس لا لـ الاكل ولا للكلام : اكلت ..
نواف مد يده ومسك يدها وشد عليها :طيب ممكن اتكلم معك شوي ؟!
جود :نواف الله يخلييييك .. انا ماأبي كلام ولا تبـرير .. "طالعته " .. وربي اني ماأكرهك ولا شي .. بس حياتي كذا ماتصلح .. انت عندك مشاكل مع اهلك انا وش ذنبي ؟
نواف بـ صوت وآهنْ وخافت :تبين الطلاق ؟
جود سكـتت .. وسحبت يدها منه كأن الطلاق ماجـا في بالها ..استغربت من نفسها .. هي وش كانت تفكر فييه .. اذا هي ميب متحملـه مشاكل اهله .. أكيد لازم تتطلق وتشوف حياتها ..
نواف أبتسم بهدوء:اشوفك ساكته .. قولي لي انك ماتبين الطلاق
جود وهي تناظر صحنها ويديها بـ حضنها :مدري
نواف :وش رايك اخليك فتره تفكرييين .. خلينا ننسى الموضوع لمده قصيره .. والفتره هذي رآح تبيـّن كيف بتكون الحياة بينّـا .. اذا جاز لك الوضح حلوو ..إن مابغيتي العيشه معي انا متفهـم ومسعد اطلقك بـ هدووء والوجه من الوجه أبيض .. وش قلتي ؟
هزت راسها :اوكيييه

◙◙◙◙◙
- إييه اكيد الله يحييك يالغلا
جوان : تدرين ماودي ! .. بس فيصل قـال لي
الجوري:كيووت هالفيصل خايف على زوجة اخوه
جوان :إيه كيوت مره المهم قولي لـ عمي مالي خلقه اكلمه !!
الجوري ماعجبها كلام اختها بس قالت :اوكي
◙◙◙◙◙

◙◙◙◙◙
أبتسم وهو يتأمل وجهها .. يحس نفسه في حلم ويمكن يقوم منه .. الحين هو جالس يتأمل هيله من غير قيود .. وفي امها خير تقول لاتناظرني>هههه عربجي من يومه
مسك يدها ورفعها له وباسها .. أبتسم : قمر والله قمـر انتي
أبتسمت لكن إبتسامتها كانت ظاهريه .. كأن هاللي جالس يصير شي غريب عنها .. خارج عن الطبيعه
عاشت حياة جافه وكأنها بصحراء ولا شافت
حس ناصر إن الحكي مب عاجبها .. يمك الوقت بدري عشان يغرقها بالحب والدلع .. بس هو توه معرس جديد وصادف الحب مع البـزه ..
أبتسم وقال :ضفيتي شيك ؟
هيله : إيه
ناصر :تبين نروح البيت ؟
هيله :براحتك
يقوم : انا راحتي معك يالله يالغاليه قومي خل نروح البيت !!
◙◙◙◙◙
كانوا في كوفي شوب جالسين .. وأنواع السواليف والاستهبـال
مشعل :الا أخبار اخوياك حقين الشرقيه
محمد مبتسم :والله من زمان عنهم لكن سلطان مكلمه قبل فتره ..
متعب يشرب من الموكـا :ههه قليل خاتمه اعرفك انا
محمد : إيه زيك مارحت بعيد
متعب بـ دقه : إنت تلهى عن الكل مب بس اخوياك حقين الشرقيه .. خصوصاً لين لقيت بديل عنهم
محمد يطالعه ولا رد ..وده يرد بس هو صادق هو مقصر مع متعب مره خصوصاً انهم اول كانوا قراب من بعض ..
صحيح مساعده بـ مصاريف.. إلا شايلها عنه ..ودايم يسأل اذا يبغى او محتاج شي .. بس عمره ماطلع مع زي اول
ماترك اهله لكنه مب مع متعب زي اول ابد
اول يدقون على بعض ..يطلعون مع أصدقاء محمد اللي هم نفسهم أصدقاء متعب.. بس الحين صاير فيه فتـور بينهم
مشعل اللي شكله مافهم الدقه : محمد انت كلمت طارق ؟
محمد :إيه يقول فالطريق
◙◙◙◙◙
نـرجع للبيت ابو متعب (ابو سطام سابقاً )
الجازي راحت تنوم سطام فالمجلس .. وملاك رقت فوق لأن عندها إمتحان
حتى ام متعب مدري وين راحت
مابقى الا نجلا ونـوره .. اللي خذتهم السوالف عن الجامعه وكل شي مشترك بينهم
نوره :طيب وشلونك يانجلا مع محمد ؟
نجـلا بـ خجل :والله الحمدالله تمام
نوره :شوفي ترا اخوي اقشر شوي وثقيل دم وماينبلع وهادي للدرجة انك احيانا تحسين انك جالسه مع جدار بس تحملي
نجلا :ههههههه حرآم عليك !! .. والله إنه عكس هذا كله
نوره ببتسامه : هههه أجل ياحظ اخوي ! تعاميتي عن عيوبه
نجلا :لا ماتعاميت .. بس انا ماشفت شي من اللي تقولين .."وبخجل فظيع" .. بالعكس عسل
نـوره : لبى قلبك ماصار لكم الا كم شهر .. بس شوفي ترا العروس لابد انها بتنصدم من زوجها بس انتي اصبري
نجلا طارت عيونها :نوره لاتخوفـيني !!
نوره :هههههه لا امزح ..إلا حمودي .. "وبحب لأخوها وهي تتذكر " .. تدرين نجلا انه كان لنا مثل الابـو .. كان يوديني انا وملاك للمدرسه .. والمصروف هو يعطينا إياه .. كان يصرف عالبيت .. وكل طلباتنا من سوق واغراض كل شي كان هو يودينا ..
نجـلا متعطشه تسمع اكثر عنه .. حطت يدها على خدها : ماقد قـال لي
نوره : يوم اقولك انه جدار ومب يحكي هههههه
نجلا : تكفـين نورآ تكلمي عنه أكثر !
نوره :اووووكيه! .. هما (اهم شي هما هههه) .. يوم صار عمر محمد 22 مدري 21 قال له ابوي لازم تشتغل .. وأشتغل من عقب هذاك اليوم وهو اللي يصرف علينا ويدير شؤون البيت مدري الدوله
نجلا : عشان ابوك مات ؟
نوره :لا ..ابوي توفى الله يرحمه تقريباً له سنه بس او سنه ونص ..
نجلا :طيب ليه محمد يشتغل
نوره تهز كتوفها :على قولة ابوي انه كبر ووده ان محمد يشيل الشغل بداله
نجلا :يوو حرآم بس توه صغير
نوره :أبوي قال كذا .. واممممممم بعديين ..
سكتت شوي نوره ثم طالعت نجلا بنظرات تفحص او كأنه بتشوف اللي بتقوله .. مر على نجلا ولالا : ماقالك محمد عن يوم الشرقيه وعن ابـوي والسجن وهذا كله
نجلا رمشت كم مره وهي تحاول تتذكر .. كل هذا يجي من محمد طيب ليه يسكت : لآ
نوره :غريبه .."ببتسامه " ..يمكن هو يبي يقولك
نجلا :ماقد فتح لي الموضوع ابد
نوره :تبين اقولك ولا هو .. ترا ماعندي مشكله انا احب السواليف خخخخ
نجلا :لا قولي لي
حكت لها نوره كل شي عن محمد .. من بداية الترقيه ليـن روحته للشرقيه .. من غير بعض التفصيلات اللي نوره نفسها ماتعرفها ..
أما نجلا كانت تطالع نوره وهي تحكي مصدومه من هذا كله .. كل هذا عاشه محمد .. وليه ماقال لها ..
نزلت منها دمعه تسللت من عيونها العسليه كانت تجاهد ماتنزل هـ الدمعه .. ماتدري ليه حست بالذنب .. كل هذا كان عايشه زوجها وهي ماتدري ..
نوره منذهله : يووو نجلا لوني داريه ماقلت لك منيب صاحيه
نجلا تمسح دمعتها بـ طرف المنديل بحذر لا يخرب الميك آب : لآ بس ..
وسكتت وهي تتذكر كل لحظه مع محمد .. ليه ماقد قال لها انه عاش ظيم و قهـر .. ليه وقف معها يوم سالفة ساره ولا حس بـ سخافة مشكلها لأنه عاش اللي هو أعظم بـ كثير ..
نجلا :بعد عمري حمود .. فديـته
نوره : هههههههههههههههههه .. توقطرييين رقه
نجلا : ههههه
دخلت ام متعب :نجـلا يآمي دقي على رجلتس قولي له العشا جاهز ..
نجلا :إن شاء الله خالتي
ام متعب تكلم نوره :وانتي نوره شوفي وين الجازي خل تدق على رجلها وانتي دقي علييه
نوره :اوكييييييييييييييي!
قامت نوره ونجلا رفعت جوالها البلاك بيري ودقت عليه .. ثوآني وصلها صوته اللي تعشقـه :آلوو
نجلا :أهلا محمد
محمد :هـلااا بك
نجلا : امم تقول خالتي تعال عشان العشا جاهز ..
محمد يقلد نبرتها :خالتك ؟ >بـ ترقيق الـ(ل) ههه
نجلا :مــحـمد
محمد :هههههههههههههههههه لبى قلبك أبشري ..قولي لها تعشيت بس كذا نص ساعه وجاي
نجلا حست قلبها ينبض ومب راضي يرحمها من عقب ماقال لبى قلبك .. حتى ابشري هذي .. وش كثر تغير شعورها عن قبل يوم يتطاقون على سالفة ناصر .. والحين يكلمها من احسن مايكون .. قالت بنبره خافته من الحيا :اوكي انتظرك
محمد ببستامه :انتي لين الحين تستحين مني؟
نجلا من غير تفكير وبسرعه : لا
محمد : هههه نشوف يالله فمان الله
نجلا :مع السـلامه



يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم