رواية غثيثة مزحة الايام -70


رواية غثيثة مزحة الايام -70

رواية غثيثة مزحة الايام -70

سكرت وهي تطالع الجـوال .. ماتدري ليه في هالفتره القصيره قدر محمد يستولي على قلبها .. تحـس بـ حب شديد إتجاهه اول مره تحسه إتجاه إنسـان ثاني ..

تحمد ربها كل ثانيه إنه رزقها بواحد يهتم لها ويحبها زي ماكانت تحلم ..

- ويييين وصلتي ؟
رفعت عينها شافت الجازي أبتسمت :سرحت شوي
الجازي تجلس وتقول لها ببتسامه : ترا تقول يالله تعالوا للعشا
نجلا تقوم وتاخذ شنطتها :اوكي
دخلت نوره .. وسألت نجلا : رجلك بيجي ؟
نجلا:إيه بس انه متعشي ..نص ساعه وجاي إن شاء الله
وأتجهـوا عن الاكل .. واول مادخلوا سألت ام متعب نفس السؤال وردت لها نجلا
ام متعب :ياسفـابه .. مسوية له جريّشه يحبها (جريّشه تضغير جريش خخ)
نجلا تسأل نوره وهم يجلسون بصوت واطي :محمد يحب الجريش ؟
نوره :إيـه .. بس مايحبه لحاله .. يعني رجلك يحب يحوق شوي .ياكله يا مع شطه او يحط معه رز ههههههههه
نجـلا مبتسمه : أها
ام متعب بـ مرح:يالله عاد يانجلا تعلمي كيف تسوين جريش ..
نجلا :إن شاء الله !
رن جوال نجلا .. وكانت المتصل ندى .. حطته عالصامت وبعدين رسلت لها رساله
"انا عند اهل محمد بدق عليك اول ماأرجع"
ردت عليها
"اوووكي بس عندي لك خبر يمكن يفـرحك أستناك يابعدهم "

◙◙◙◙◙

آحبگٍ !!
(لآ )
وش آحبگٍ؟
آحبگٍ مـآتسـآوي .. شي!!
وآنٍـآ منٍ زودْ حبي لّگٍ .. ,
قلّيلّ ..
إنٍ مت فـ ترآبگٍ ..

◙◙◙◙◙

جلست ندى عالسرير : لا نجلا عند حمولتها
خجل تجلس عالكرسي حق التسريحه ومعطيه الباب ظهرها .. وتلعب بـ شعرها اللي مجعته : إن شاء الله تتأقلم معاهم حتى لو كانوا قشرين خخخ
ندى : هههههههه من جد ياكثر مانسمع عن الحمولات ..
خجل تلف وتطالع شكلها بالمرايه : اقول ندووش .. عندك شي للوجه احس بشرتي هاليوميين جافه
ندى :كنك نجلا من ورآ ..
خجل :اصدميني وقولي نتشآبه ترا كلاً يقوله وانا ماأشوف أي شبه !!
ندى :ههههههه لا مو شبه بس يمكن دم .. لا جد لما تعجدين شعرك تصيرين من ورآ كأنك نجلا
خجل ببتسامه : لها وحشه بينّـا
ندى مبسوطه من تغيير خجل : من جد

◙◙◙◙◙

كان حاط السماعات على آذانه ويغني : You Make Me Better
متعب يغني معه : يو ميك مي بـآتر يو ميك مي بـآتر
مشعل يتأفف : انا وش مجلسني مع مبزره الحين
طارق يشيل السماعه :أيش ؟
متعب :يقول وش مجلسني مع مبزره
مشعل :أرحــم اذنك اسمع وانا هنا
طارق :تمسك يالبعيييد .. تراك جنبي
متعب :هههههههههههههههههههههههه ..أفحححححمك!!
طارق مبتسـم ويغني :يو ميك مي بــآتر ..
متعب :اغنية ني يو ؟
طارق :يسسسس
مشعل :والله انكم مرآهقين .. لا أبو جووووووكم ياشيخ !
طارق : شف انا جوي كل شي غربي عربي خليجي ..بس الغربي شي ثـاني ..
وصار يهز راسه ويحرك يده بطريقة رقص حقين الرآب ..ولام شفايفه نفس النغـآ بإستهبال
مشعل :الخليجي مب عربي ؟
طارق يدري ان مشعل فاهم قال وعينه عالأي تتش اللي بحظنه وهو يرجع السماعات لأذنه : كـل تبن !
متعب : يآخي انت أخلاق الله يحرسك بس منتب واصل للمشعل
مشعل : ايه طبعاً كلنا مانجي ربعك
متعب :إيه اكييد حبيبي انا الاخـلاق بـ عينه وعلمه
طارق يشيل سماعاته :أقول مشيعل .. ولد اختك وينه ؟
مشعل يأشر على متعب :هذا هو قدامك .. "وبشطحه " .. يوم اقولك ارحم اذنك شف شلون صرت اعمى
متعب : هههههههه
طارق يتنهد بإستهبال ويهز راسه :يـاربيه عالظرافه
مشعل :قليلاً مما عندكم ههههههههههههه
طارق :لا جد وينه ؟
مشعل :ماسمعته ؟
طارق :مدري راح ولا عاد رجع
مشعل :إيه قال مع السلامه بروح اجيب مرتي ورآي سفره بكره كل هذا ماسمعته ؟
طارق :اوما عاد ؟ ماسمعت
مشعل :إيه لانك أصمخ وتنكـه وتسمع اجنبي
طارق : يــامصلي! .. وش حارق رزك يـآخي فالاجنبي ؟!
مشعل :ماأحبه .. لا لحن ولا كلمات
طارق : يعني تبي تقولي انك تفهم وش انهم يقولون ؟
مشعل :مهب دايم بس حكيهم وصخ
متعب :ههههههههههههههههه مب يفهم الا الحكي والوصخ


◙◙◙◙◙

كانت نجلا جالسه مع نوره اللي جالسه تتطاق مع ملاك بين فتره وفـتره ..وتضحك عليهم .. ثواني وانفتح الباب ودخـل منه محمد ..
اول مادخل وتنحنح ونطق بالسلام ! .. رفعت نجلا عينها وأبتسمت .. حست بـ قلبها الصغير بيطير من فرط الفرحه .. وكأن كل حب تكـنه له تجمع بـ قلبها بـ شكل قاسي ماتتحمله .. أستعت إبتسامتها وعينها تطفح حبْ .. عيونها تفضحها من غير ماتقول .. تقدم بطوله وهيبته اللي تشبه هيبة الاميـر .. أبتسم على خواته ورمى كم تعليق ماتدري وشو .. ولا ركـزت .. لكنها جالسه تتأمله وكأنه اول مره تناظره .. تحبه وتحـبه وتحـبه .. لا .. تتنفسـه !

اصبتْ بهلوٍسة حبكْ[ ] وٍانتْ تجهلْ.!

اصبتْ بهلوٍسة حبكْ[ ] وٍانتْ تجهلْ .!

اصبتْ بهلوٍسة حبكْ [ ] وٍانتْ تجهلْ .!


طالعها ببإبتسامه وهي بدالته جا وجلس جنبها ..
محمد : تعشيتي ؟
نجلا :إيه ..
نوره : محمدييين ! .. كل يوم جب مرتك عندنا والله انها فلللللله !!
ملاك :إيييييه والله ساعدتني بمادة علم الاجتماع
نجلا : ههه لآن فيه من تخصصي شوي ..
محمد : يعني مصلحه مب حباً فيها
نوره تشهـق :يـآسسسسوسه !! لا يكثر والله إنها كيووت وعسل وتنحط عالجرح يبرى
يطالعها :أنا اشهد
نجلا من الخجل حست أنها شوي وتطييح عليهم ميته .. وجهها حمّر لأن الكلمه طلعت من محمد
ملاك تهز حواجبها :و مــوزّه
نوره : الا على طاري موزه ورآك جاي بدري !! .. و لا ااا
ملاك :إلا وش فييك انتي
نجلا مب بس بتطييح ميته من الحيـّا ..
محمد :حرام البنت غاااصت جوا ملابسها .. شوي شوي
مد يدها وراها وحوط كتوفها الرقيقه بيدييه :وبعدين وش عليكم مني مرتي واشتقت لها
حست إن الاكسجيين خلص من الغرفه حاولت تخلي انفاسها منتظمه بس ماتقدر .. والله هذا كثـير عليها ..



يَسألِونيْ؟ !

مَنْ آلليّ تِحبهْ وَ تِغليهْ
وَ منْ اللِيّ تِعدهـ دِوْمّ غِآليْ!
قِلتْ:إنشِدوَا قَلبيّ منْ آللِيْ سِآڪنّ فيَه
وَ منْ آللِيْ قَدرْ عليّ
قِآلوْا آللِه يّعيَنڪ دآمِڪ هـ الكِثرْ تِموْتّ فِيهْ
شِنقوْلّ:غّيرْ آللِه لـايَفرقْ بيَنّ غآليَ وَغِآليّ




ركبـوا السياره ..اول ماحرك محمد سألها :عسى أنبسطتي ؟!
نجلا مبسوطه :إيييه مره .. ماتوقعت اني بنسجم معاهم بهالسرعه
محمد ابتسمت : كويس .. شكل خواتي حببوك
نجلا :بـاقي احلام ابي اشوفها مره ثانيه
محمد :احلام الله يعييينها ميب تركد في بلد ..ألحين هم في دبي
نجلا : شكل والله رجلها أشغاله كثـير ..
محمد :لا مو كثـير .. بس يتطلب منه سفر كثير

اول ماوصلـوا .. محمد حط نجـلا فالبيت وقال لها إن 5 دقايق ويجي .. عنده كم ترتيب عشان سفرتهم بكره ...
اما هي راحت بسرعه خذت لها دش ينعشها شوي .. وراحت للدولابها .. دورت لها فستان حلو ..
ماتدري وش مشاعر محمد لها .. على الرغم من ان لهم يمكن اسبوع متزوجين بس ماتحس إن يميل لها
احيانا تقول انه يحبها .. واحيانا تقول لا .. يمكن بس يعزها ويعتبرها غاليه عليه .. وبينهم موده ورحمـه وبس !! ..
تتسـأل هالحب اللي اثقل قلبها وين تودييه ؟.. صعبه تحب أحد هالكثر وهو مب معطيها وجه
على إنها داايم تتكشخ له وتتزين .. لكنه ولا مره بيّـن انه خاق معها .. صحيح يمدح شكلها .. لكن ماتشوفه يسـوي شي أبد
هل أنـوثتها ناقصه .. او ماملت عينه ..
رست على فستـان حرير نيلي يوصل للتحت الركبه ومن ورا كل الظهر طالع وكله سيـور ..
جلست عالسرير وصارت تتعبث فيه شوي وتتكلم مع الناس بالـbb
تذكرت رسالة ندى .. دقت عليها لكن ماترد .. فيها لهفه تبي تعرف وش عاللي بيفرحها ..ياليتها تقدر تقولها إن محمد يمووووت فيك !!
راحت للثـابت .. دقت عالارقـام .. ثواني ووصلها صوت رجولي .. :آلوو
نجلا : آلوو السلام عليكم
خالد :وعليكم السلام .. نجلا ؟

نجلا أرتبكت وحست إن أنفاسها حاره .. مو شي بس هالانسـان يوم من الايام خطبها وفكر فيها كـ أنثى
وهي بعد ماتنكر إعجابها فيه اول اللي وصل لـ اعلى درجات الاعجاب واقل درجات الحبْ ..
بس حست بـ شي غريب وهي تكلمه وينطق إسمها بشويش .. وكأنه يتلذذ بكل حرف ينطقه .. يمكن يتهيأ لها ..إيه اكيييد يتهيأ لها !!
هي مافي بـ قلبها الا محمد.. وهالشي مايخفى على احد ابد
محمد وبس اللي قدر يخلي قلبها يعشقه ويتنفسه بـ عنف قاسي عليه
نجلا :هـ .. هلا خالد

شوي دخل محمد اللي أتجتاز سيب الجناح .. كان يطالعها بنظرات غريبه ..ماعرفت تفسرها ..
او تقدر تفسرها .. لكن ماتبي يمكنه سمع شوي من الكلام
نجلا سكرت السماعه علطوول .. شوي وصدر منها شهقه خافته لاحظت ان هالحركه اللي سووتها غلط غلط غلط ..كأنه تثبت له انها مسويه شي غلــط صدق

- خالد يانجـلا ؟
نجـلا عقدت حواجبها .. بلعت ريقها وش خالد ؟ هذا وش يعرفه ؟!
محمد بـ عصبيه وقهر يحاول يخفييهم : انا من قبل واصلني خبر عن هـ الخالد .. لكني قلت مراهقه البنت تكبر وتتزوج وتعقل .. بس ماتوقعـ
نجلا بسرعه ..قامت من مكانها : محمد انت وش تقـول .. خالد هذا اخو ندى
محمد آخذ نفس طويـل وسكر عيونه وهو يستغفر .. يحس كأنه جالس يبـذل مجهود لأن لو الود وده كان ذبحهـا
محمد ببتسامة سخريه ممزوجه بـ ألم وعينه تلمع .. مايدري كيف ماراح وضربها : ماعندي كلام ثـاني معك .. بس مايشـرفني إن وحده مثلك تكون على ذمتـي فـ لو سمحتي !!

بدون مايكمل لأن التكلمه واضحه .. يعني ارجعـي مطرح ماجيتـي .. طلع من الغـرفه ومشى بخوات سريعه شوي صارت هروله
وصل للسيارته وركبها .. شخط فيها وطلع برآ البـيت للـ مايدري ويييين !!!

متأخرٍ آللحَينّ/ ..آكتشفتُ

أشيآءْ ڪثيرٍ إهمهآإ... }

إنيّ|مآع’َـَدتْ آهمهآإ!

وإنْ الغلآ كآبوٍس ڪآن~

[وٍالحُبْ]..مآلهّ أيْ مكآنْ’

فيّ|قْ لٌ بَ هُ اِ~

وإنيّ (آنـَـَـًًََـًًَـآ)مآإنيبْ آڪبرٍ همهآ. . !

عنــدها
كانت مصـدومه ..او مصدومه هذي شويه .. هي جالسه تستوعب الحين وش الشي اللي انصدم فيها
ترتب أفكارها .. وش فهم محمد ؟ وش المراهقه ووش اللي وصله عنها هي ماتدري عنه !!
جلست عالسرير وهي مب حاسه بـ شي .. كأن اطرافها تخدرت ورعشه قاسيه تسري على جسمها الصغير ..
ثواني أرتجف فكها .. وبدت دموعها تنزل
هي مب ضايق صدرها إنها انظلمت .. و لا هوب ضايق صدرها على شي من اللي صار الحين
بس ضايق صدرها لآن محمد تركها ويمكن لـ الابد .. وش بيصير لها من دونه ..كيف بـ تجمع اللي انكسر فيها وهي لين الحين تجمع فييه
ماصدقت إن حالها ترقع .. وإنها لقت اللي تبـيه واكثر بعد .. يروح ؟
ماصدقت إنه رضى عنها يوم سالفة ناصر .. وصارت ماتفتش الا له هو وابوها واخوانها
وش كثر هالكلمه تضيق صدرها للدرجه مايتخيلها احد .. بدا لسانها يثقـل .. صارت تطالع يدها اللي تسكرت وصار لونها أحمـر
يدت عينها ترمش اكثر من مره من غير ماتتحكم فيها .. وهذي بادية إرتفاع ضغطها
ماأهتمت بـ هذا كلها .. انسدحت وهي تحط إن كل خليه بـ جسمها كارهه هالفراش .. كيف تنسدح وهي فقدة محمد .. ويمكن تتطلق منه
تبي تروح له تقـول له تكفى إفهم انا ماأحب الا انت !!
جلست تدعي ربها من قلبها ..إنه ينصرها وتبيـّن الحقيقه لـ محمد وهي بتساامحه من غير لا يطلب السـماح


◙◙◙◙◙

. .

سگتْ لهْ فترة،

ثمّ إبتَسمْ ليّ . . ~

ع'ـَرفتْ إنهْ،

. . نوَى يبدآ بـ"بع'ـَآدهْ!

هدمّ گلْ الغ'ـَرآمْ آلليّ بنيتـهْ!!

--{ إبآدهْ في إبآدهْ. .في إبآدهْ. . !

قرّبْ منيّ. .

وُ. .فيْ أذنيّ همَسْ ليّ. ,

ع'ـَرفتْإنهْ،

. . يلقنّي الشهآدةْ!!

.
.

◙◙◙◙◙

وقفت قدام المرايه حقت الحمام .. مستحيل تطلع له بهاللبس .. لفت على نفسها روب بيـج فوق فستانها البيج
يمكن لو الموقف اللي يوم بيتهم ماصار تجـرأت له شوي ..
/
- وش هالشـال اللي حاطته ..
ومد يده بـ حركه خفيفه ونزل الشال عن كتف هيله .. طالعته وهي مصدومه ..ودها تقول "وقــــح !!! " ..بس مايصلح هذا زوجها رسمي وعالاوراق
وكل شي يمنعها ويوقف في وجهها .. ولا الود ودها حتى ماتفتش له ..
طالعته بنظرات خلتها تنحرج ..رجعت رفعت الشـال
ناصر :هههههههههه تستحين
/

طلعت لقته جالس عالكنبه وفاتح التلفزيون اللي كان مقصر عليه لـ آخر شي .. كـآرهه هـ الليلـه بـ عنف
ودها ترجع للغرفتها .. وترجع حياتها الطبيعيه
حسـت بـ شوية ندم لأنها وافقت عالزوآج ..يمكن أستعجلت ؟!
راحت ووجلست جنبه .. التفت لها وسألها ببتسامه :تبين عشى ياقلبي ؟
من الحين ياقلبي : براحتك
>مهيييب وجه عرس زي اختها

ناصر قـرر بينه وبين نفسه انه بـ يصبر عليها لين تبداء تتجراء معه .. هي لين الحين محافظه على مسافة بينهم .. وكأنها حاطه خطوط حمرا وبينهم وحواجر ..
قـرر انه يتقرب منها شوي شوي ..لين تتقلبه وتحبـه



قراءه ممتعـــه


◙◙◙
الجزء التـآسع و الثـــلآثون
◙◙◙



(الفصـل الثـاني)


- طلقـتها ؟؟!
محمد بـ ضيق :يابن الحلال قلت لك لا!!! .. ولا عاد تجيب لي طاري خـلاااص
مشعل يجيبها له بالهدآوه :وش سويت لها طيب ؟ طقيتها ولا شي ؟!
محمد ثارت أعصابه وهي ثايره خلقه :لا .. "وبصوت عالي " ..لا !!!!!
مشعل سكت .. شوي .. لين يهدا محمد اللي كان داق عليه بالصدفه بيسـأله عن تجهيزات رحلتهم اللي بتكون بكره .. ولاحظ صوته وقـال له بلهجة أمر خلك بمكانك وانا جايييك بشوف وش سالفتك
وهذا هو مافهم منه لا حق ولا باطل .. هل هو طلقها ؟ ولا بس هاوشها ؟
وهل ضربها ؟!
قـرر انه بيتفاهم معاه لين يهدا شوي



م ـآدرْيتَ آلفِرحَمَآ يدْومَ لآحدْ

...................... مَآ يدْومَ لآحدْ

........................ مَآ يدْومَ لآحدْ
.......................... مَآ يدْومَلآحدْ




- محمد انت فكـر .. انت جالس تهدم بيتك
محمد انفاسه تتسارع : .....
مشعل : يمكن انت تسرعت وفهمت السالفه غلط .. ليه ماحاولت تفهم منها؟ >هالكلمه قالوها اغلب الاعضاء وهذا الرد من محمد ض1
محمد : كل شي كان واضح قدامي .. تراها إهـانه لي والله .. انت مب حاس فيني .. انا كنت اتحامل على نفسي واقول لا! .. هي مايجي منها كذا .. وكانت شكوكي مزعجتني واتمنـى بس نجلا تقولي إنسى يامحمد وخلنا نعيش حياتنا .."وبقهر" .. والله منيب قايل لا .. بس هي صـدمـتـني!!!!
>يعني ياأعضاء مب عشانكم دارين ان نجلا بريئه صار محمد دآري ض1 حطوا نفسكم بمكانه =)
مشعل :شلون بتعرف انك شاك فيها طيب ؟؟!
محمد :يوم قلت لك انت أسألها .. حطيت في راسي هالشي .. وقلت اول ماأرجع البيت بسألها .. وان قالت لي لا ماأعرف خالد .. مستعد ارمي شكوكي كلها لأني كنت حاط في بالي ان خجل تكذب ونجلا زوجتـي مستحيل تكذب !! .. بس طلعت غلطان .. "وبـ قهر " ..انا غبي والله غبــــي !!!!

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم