بداية الرواية

رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين -6

رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين - غرام

رواية رايتي السوداء الى متى سترفرفين -6

أخرجت السوار الذي أهداني أياه أنه جميل جداً حقاُ اني شعرت ان هذا الذوق ذوقاً نسائياً كيف لي ان اشك في نجابة سلطان لقد ذهب عن ذهني ان اخته تعلم عنا وهي التي اختارته
أرتديته وأنا أفكر في هذه السعاده التي ستعوضني عن الالم ولكن مازال هناك شيء يشتت بعض أفكاري ويبعث الاستفهامات في معقل قلبي الذي لايسكنه سوا سلطان
جلست من نومي ياله من أمر غريب وأول مره يحصل فراس مايزال نائماً بالعاده هو الذي يسبقني
قمت واخذت لي حماماً دافئاً فالجو بارد هنا
خرجت مرتديه ثوباً بألوان عديده أني أحتاج مثل هذه الالوان فهي تنعشني كثيراً
نزلت الى الاسفل أشم رائحة لابد ان ريحانه قد جلست
ريم:صباح الخير ريحانه
ريحانه:صباه النور((صباح النور))
ريم:كيفك؟
ريحانة:تمام ...كيف هال انت مدام((كيف حالك مدام ))
ريم:انا تمام الحمدلله ..أش جالسه اتسوي ريحانه؟
ريحانه:انا في قريب خلص فطور وبعدين يطلع يرتب الغرف
ريم:اوك اجل اخليك خلصي شغلك بسرعه عشان ترتاحي من العمل
كنت أحس انها تتجرع طعم الالم بودي ان اساعدها وابعثها الى حيث اولادها فالفراق وعدم الاستمرار شيء مر يحول الحياه الى كابوس مهول
ريحانه :مدام
ريم:نعم
ريحانه:انا يبقى يقول كلام الى انتي بس انا في خوووف واجد يمكن مافي معلوم بس هذا في قلب انا من اول يوم فيه شوف
ريم:شنو ريحانه قولي لي لاتخافي مني ابداً
ريحانه:انا في معلوم واحد سيم سيم انتي لكن هي في السعودية الحين اهي واجد هلووو سيمس يم وجه انتي وسيم سيم أخلاق انتي لكن هي كبيره اشوي
ريم:شنو كان أسمها ؟
ريحانه :انا فيه شوف بس 4 مره وانا مافي معلوم شنو اسم هي لكن هي كان مسكييين هذا مدام ام فراس في سوي مشكـــل واجد بعدين هي في اثنين بيبي في روه مكان تاني وين مافي معلوم
ريم:وليش هي كانت في بيت ام فراس؟
ريحانه:انا مافي معلوم بس مدام ام فراس واجد فيه كلام تئالي تئالي تلفون ورقة في روه ورقة في جي هذا مدام يطلع يمكن بعد مات هذا بابا ابو فراس ب واهد سهر ...هذا انا فيه شوف هنا من زمااااااااااااااان قبل 3 سنه انا فيه انا في جي اول هنا 5 سنه بئدين روه يجلس هند 6 سنه بئدين يجي هذا مدام ام فراس الهند في سوي سفر هناك وفي اختار انا شغاله مره تاني
ريم:اوك ريحانه مافيه مشكله يمكن هي بس كذا تشبهني انا بروح اتمشى برا اشوي
خرجت وانا أعالج تيك المشاعر التي تتفجر في داخلي من تكون هذه المرأه التي أثارت رياح الشوق في قلبي لمعرفتها من تكون وماعلاقتها بي المجرد سماعي بأنها تشبهني أثار هذه التساؤلات ؟؟؟!!!!
لالا يجب أن أبعدها كي أرتاح حتى لو كان هناك شبه يوجد الكثير ممن يتشابهون
ألهي ماهذا التشتت الذي يغزوني ؟؟؟
فراس:صباح الخير.....
ريم:صباح النور ....غريبة متأخر فراس في النوم
فراس:بصراحة من فتره مانمت كذا من فتره وانا انام سويعات واجلس
ريم: أجل يلا على غرفة الطعام ريحانه جهزت الفطور
فراس:أي تراني جوعاااااااااااااااااان حاب أفطر وأدخل المكتب عندي أشغال على قد شعر راسي
توجها نحو المائده وانا أحاول أبعاد ماقالته ريحانه فحاولت فتح موضوع يبعد هذا التفكير عني
ريم:فراس
فراس:هلا
ريم:ريحانه الحين تل هنا لو ترد متى ماردينا
فراس:لا ترد اهي ناخذها بس بسفراتنا للخارج
ريم:طيب فراس اش رايك توديها الى اهلها شهر وترجع
فراس:ليش اهي قالت لك شيء وبسفنا من يكون معانا؟
ريم:اوك خلها للسفر وبعدين برجعتنا تراها الحرمة مسكينه من زمان عن عايلتها 3 سنين
فراس:امممممم افكر بالموضوع لانه امي تدري مو كل شيء بترضى فيه خصوصاً انها زعلانه مني بيوم سفرنا
ريم:لا اتوقع زعلها بيزول بسرعه اهي أمك واتوقع انك مدللها الوحيد أكثر من مي
فراس:كيف حكمتي بذا الشيء؟
ريم:شفت معاملتها
لو انك تعلمين الى ماتصبو لما قلتي هذا الكلام لو تعلمين أن مشكلتي أني أسير لأوامرها ولا أستطيع التنصل سواء أكان منطقياً أو لا لعرفتي السبب ولكن ستظل هناك حجباً أمام الحقائق ....
ريم:اش فيك فراس؟
فراس:لا مافيني شيء ..كملي فطورك
بعد تناول الافطار أخذت كوب الشــاي الى فراس مع الجريده في مكتبه وخرجت الى غرفتي أمتع ناظراي بهذه الطبيعه الرائعه
كنت جالساً أفكر في مايحصل ومالذي سوف يحصل اوه هاتفي منذ فتره وهو مغلق لابد لي أن أفتحه أتوقع أن هناك الكثير من الاتصالات التي لم أرد عليها
فتحته ووضعته جانباً وبدأت اتطلع على أخر التقنيات الي وصلت أليها الشركة الالمانيه في هندسة الحواسيب أتوقع أن علي شراء الكثير الى شركتي لابد ان اتعاقد معها اتوقع انها نقطة نجاح كبيره بالنسبة لشركتي الصغيره ان عملت كممول لها في المملكة أنا صفقة رابحة أن تمكنت منها فأنا لم أنسى الاوراق التي تثبت نجاحي في تجربتي مع الشركة الامريكية .....
وأذ بهاتفي يصدر صوت يخبرني بأصحاب المكالمات التي لم أرد عليها
ألهي واحد وعشرين مكالمة من والدتي أترى هل صفحت عني ؟؟؟
هيفاء والدها مالذي يريدونه مالذي حصل .....لاعلي لن أكلمهم فليعمل عمي مايريد لايهمني
لمياء:اهدي ياأم فراس وخلي فراس من صوبك لاتتوحد فيه ريم عشان نقدر نوصل والا اذا رميتيه على ريم ماتعرفي شنو الي يصير ويمكن نكون احنا الخسرانين
ام فراس:مدري مدري يالمياء أحس حالي مشتته أنتي تعرفي ان ريم انتقام وهيفاء هدف هدفي يالمياء ماراح أقدر على هذا التحطيم أبداً ولاتنسي ان ابو هيفاء بمكانته قادر انه يحطم سمعتنا الى الابد ونخسر كل شيء كل شيء يالمياء
لمياء:خذي بنصيحتي وشوفي شنو الي بيصير وانا الي بتحمل النتائج كلمية بالكلام الحلو واحتالي اشوي واذا اعتدل مع ريم صدقيني كلامك بيقلبه 120 درجة لاتنسي انك تدلليه واجد
ام فراس:اخذ بنصيحتك واشوف ..الا صح الحين ام ريم وينها؟
لمياء:انا مدري عنها بس اعرف ان ابو ريم من صارت القضيه طلع من السعودية
ام فراس:وبنتها وولدها معاها والا مع ابوها ؟
لمياء:ماادري بس يمكن مع امهم
ام فراس:جوالي يرن خل اشوف منو الي متصل
لمياء:شوفيه
ام فراس:ولدي يالمياء فراس الي متصل
لمياء:ها لاتعصبي ابد كلميه بلهفه كلميه بسرعه
ام فراس:هلا بولدي هلا بحبيبي كذا يافراس كذا تسوي فيني تروح وتتركني وانا ابكي وانا زعلانه
فراس:سامحيني يايمة أعذريني بس كنت متعصب بالحيل
أم فراس:طمني على حوالك مشتاقه لك يافراس مشتاقه لطلتك
فراس:انا بخير الحمدلله ..أنتي يايمة كيف أحوالك ...شخبار اختي وعماتي؟
أم فراس:بخير ياولدي بخير نسأل عنك وخالتك لمياء تسلم عليك
فراس:الله يسلمها
ام فراس:فراس ترضى على امك تنهان وتنذل وكلمتها تطيح الارض
فراس:لا أكيد ماعاش من يذل امي أمحيه من الوجود
ام فراس:فراس حبيبي انت تعرف اني انا احب الصلاح لك واحب اشوفك مرتاح تدري انا قادره اضحي بكل شيء حتى اني انسى فكره الانتقام من الي دفن روحي بالتراب عشان راحتك وسعادتك
فراس:يعني يايمة كل شيء انتهى؟
ام فراس:شيء واحد وينتهي كل شيء ويطلع من بيتنا كل من دخل شيء واحد بس
فراس:شنو يايمة؟
ام فراس:تطلق ريم واتخليها ترد لك المهر وكل شيء لبسته ثمن كل خيـــــــــــــط وتتزوج هيفاء وهم لاتنسى يافراس ثمن سفرتها ذي .....او انك تخليها بذمتك وتتزوج هيفاء الىماتخلص ثمن الي صرفته حتى الخاتم الالماسي الي شريته الها وسعره طاف العشره الاف
أصابني العجب مالذي تقوله اتفتح نيران أقوى من من النيرا ن التي أضرمت في حياتنا؟؟!!!
فراس:شنو السبب يايمة؟
ام فراس:شقول لك يايمة شقول عن الي سوته ريم زوجتك الي فكرتها بتتغير وبتصير بنت مطيعه
فراس:ريم شنو سوت اهي مسافره معي
ام فراس:ليش انت مادريت بالي صار ماعرفت اش الي سوته؟
فراس:شنو؟
ام فراس:خذت تلفونك مدري كيف واتصلت بهيفاء ولعبت بحسابتها سبتها وهددتها وقالت الها انك ماتبيها وبعدين اتصلت بس وسبتني وقالت لي فراس خليته خاتم بصبعي بس أأشر ويطيعني وزواجه من هيفاء وبعدته خلاص وانتي يالعجوز مالك مكان خلاص ومن نرد بنقطك بدار المسنين

أعتراني الغضب من بدايتي حتى نهايتي فصوت امي وهي تبيكي أثار في قلبي الحقد على هذه الملعونه
فراس:لا يايمة ريم مو مطلقنها الحقيره بعلمها الادب كيف ..مع السلامة
أغلقت السماعة وقفت والغضب قد حطم كل مشاعر حب قد تألفت الى ريم توجهت اليها بسرعه رأيتها امام النافذه تكتب
سحبتها من شعرها أضربها بلا رحمه بلا شعور وهي تصرخ مستفهمة ولا من مجيب سوا ضرباتي العنيفه التي أشبعت حقداً عليها
مالذي يحصل مالذي عملته حتى يضربني
ريم:آآآآآآآآآآآآه فراس ليش تضربني ليش انا شسويت
فراس:وتسألي اش سويتي يالحقيره علميني ..الحين علميني متى اخذتي جوالي
ريم:ماخذته صدقني ماخذته اتركني اااه اتركني ...
فراس:وتكذبي علي تكذبين يالحقيره والله لااذلك لااوريك نجوم الليل بعز النهار
ريم:ماخذته انت ا ش فيك؟
فراس:ليش اتصلتي لهيفاء وأمي وهاوشتيهم ليش؟
ريم:ماتصلت صدقني مااتصلت
فراس:ليش تبين اكذب امي مثل مااكذبتها وسافرت واهي زعلانه علي
ريم:مو فاهمة شي آآآآه أرفع ايدك عني
بلغ بي الالم الى ان أشعل جمرة طاقة في داخلي فحاولت أبعاده عني ورميه بعيداً
فرأيته يقترب مني والغضب قد قتل في احساسه الانسانيه وحالها الى وحشيه
ضربني ضرباً عنيفاً حتى رأيت نفسي في عالماً مختلف يكسوه السواد لا أستطيع ان انطق بحرف واحد عالم اشعر فيه بالضعف وعدم الحراك
وعييت على صوت ريحانه توقظني وجسمي المبلل ثوبي الممزق وجسمي النازف أثر الضرب
في البداية الرؤيا كانت صعبه الا اني بدأت أرى وجه ريحانه المليئ بالدموع
ريحانه:مدام مداام انتي وشو فيه منو يسوي في مدام كذا منو ؟؟؟
ريم:مافيني شيء ريحانه ساعديني اروح غرفتي بس
لن أسامحك ياريم على هذا التصرف لقد أثرتي مشاعر الغضب في جميع مشاعري
وانا من يزيد النار استعاراً
رفعت هاتفي واتصلت بجوال عمي
ابو هيفاء:نعم اش تبي يالحقي كذا تخلي زوجتك تهين بنتي زوجتك النكره ذي تهين بنتي وتحطم بنتي وتدوس على كرامتها
فراس:سامحني ياعمي مو انا السبب اهي الي سوت كل شيء براسها سامحني ودليل على اعتذاري بس عطني 5 شهور وبتقدم لهيفاء وبخلي ريم ذي ذليله تحتها صدقني ياعمي
ابو هيفاء:شالي يضمن لي
فراس:انا الي اضمن لك ياعمي وهيفاء بنت عمي اولى من ذي النكره الحقوده
ابو هيفاء:طيب كلم بنتي وطيب خاطرها عن الي سوته زوجتك
فراس:ان شاء الله ياعمي ....
ابو هيفاء:هيفاء..هيفــــــاء
هيفاء:نعم يبة ....
ابو هيفاء:فراس ولد عمك يبيك
هيفاء:صـــدق ..!!!
ابو هيفاء:أي يابنتي تعالي كلمية
هيفاء:طيب يبه عطني الجوال
أخذت الهاتف وابتعدت جلست على الكرسي
هيفاء:اهلين
فراس:اهلين هيفاء هلا ببنت عمي
هيفاء:بنت عمك بس؟
فراس:لا وزوجتي المستقبليه بعد ...أخبارك طمنيني ؟
هيفاء:مو بخير
فراس:افااا ليش؟
هيفاء:أسأل زوجتك المصون
فراس:لاتحاتي ياقلبي ذي بس كم شهر وبتجين انتي والله بذلها كنت غلطان صورت حالها لي ملاك طلعت مثل ابوها وامها وماراح ارحمها على غلطتها الكبيره الي سوتها...بس عندي طلب ياهيفاء بيني وبينك
هيفاء:شنو
فراس:ابعدي عن علاقاتك ياهيفاء
هيفاء:خلاص فراس عن هالموضوع انا من زمان تركتها كانت شقاوه مراهقه بس
فراس:اوك هيفاء اخليك عندي شغل الحين بروح اخلصه اشوفك على خير
هيفاء:انتبه لنفسك ...مع السلامة....
فراس:مع السلامة.
.............
الان فقط وصلت الى مااصبوا اليه هـــه لن أقبل فيك فراس سوف أحطمك كما حطمتني ولكن لابد أن تخسر كل شيء أنت واموالك واختك وامك وزوجتك كل شيء بعد ان حطمتني لم أعد احبك ...
أنت لعبتي الي حان وقت رميها في سلة المهملات تعيسة مكتئبه قد حطمها الزمن .......
كنت جالسه والافكار تملئني كيف لفراس ان يضربني بكل هذه الوحشيه ولماذا مالذي عملته ؟؟؟
سمعت ضربات عنيفه على الباب
فراس:افتحي الباب ياريم
ريم:مو فاتحته لك ابد
سارعت بالاتصال على مي ولكن هاتفها مشغل فاتصلت على ندى
ندى:اهلين بالقاطعة اخبارك؟
ريم:مو وقته ياندى لحقو علي فراس يبي يقتلني سمعي ضرباته على الباب مدري اش سويت له ارجوك ياندى كلميه تلفون
ندى:طيب طيب ...باي
أغلقت السماعه وانا احاول فك هذه الشفرات أتصلت بفراس ولكنه لايرفع
ريم:يارب يارب أبعد فراس وعصبيته عني يارب
.........
الهي مالذي تريده ندى ايضاً
فراس:الووو
ندى :فراس اش صاير فيكم ليش بتضرب ريم ليش اش سوت لك ؟
فراس:الظاهر ياعمة ماوصلك الي سوته باامي وهيفاء؟
ندى:شنو لا ماوصلني شيء مهما كان فراس لاتضرب ريم وانتو بالسفر مايجوز مهما كان حجم الشيء يافراس ليش احنا ماعرفناك كذا
أقفلت السماعه في وجه عمتي وشعرت بالغضب والندم الحسره الاه ماهذا التناقض مالذي اريد ان اعمله
بدأت أكسر ولا أرى حولي سوى ابواب الضياع تَفتح امام عيني
الهي ان صوت نحيبها يقتلني
الهي رأسي ماهذه الافكار
خرجت الى الصالة حتى شعرت ان جسمي ثقيل على رجلي ولم تعد لقدماي القدر على السير سقطت على الارض وانا انتحب كطفل صغير
...............
صوته المخنووق يقترب مني مابه لما يبكي لما هو ينتحب
خرجت من غرفتي بدون شعور أريد معرفه السبب
توجهت الى الصاله
رأيت فراس وقد هوى متكوراً يبكي بحسره وبشده
ألمني قلبي عليه نسيت للحظة كل شيء وتذكرت فقط أنه يحتاج الى مساعده
أسرعه اليه بدأت اهزه
ريم:فراس فراس اش فيك؟
أنه لايكترث لوجودي كنت اتمنى ان يلتفت الي يضربني حتى اتطمن انه يشعر على الاقل مابه ومالذي يحصل اليه ؟؟؟؟
ماهذه الكارثه التي اراها ماهذ ا الضعف الذي بداخله
حتى ان دموعي تنساب بلا اراده وانا اناديه واحاول رفعه بدون فائده
فالتفت الي بوجهه الباكي رجلاً يبكي وبهذا الضعف والالم من هذه القوه التي تكمن ورأه
ماهذه الملامح الخائفه امامي
ليس فراس المثقف الهادئ الذي لايقهر ابداً مابه وماهذه الحاله
بلا اراده مسكته وبدأت اهدأه كطفل صغير
ريم:فراس حبيبي بسك خلاص لاتتعب انا معاك انت من شنو خايف انا الي بساعدك خلاص فراس أهدأ حبيبي
بدأت امسح دموعه
ريم:شنو تبي فراس انا بسوي لك شنو تبي لاتتعب حالك خلاص بسك حبيبي قوم سريك ارتاح
فراس:لالالا ريم آآآآرجوك سامحيني آآارجوك لاتخليني ريم انا ضربتك انا هدمتك انا جبان انا بياخذون مني كل شيء انا مدري اش فيني ريم بيقتلوني قريب امي امي امي امي ياريم امــي
من هنا انهرت وبدأت أعلم فراس مصاب بمرض نفسي ولكن ماهو ومالسبب لا أعلم نزل هذا الشيء علي كالصاعقه الي هدمتني
فراس:سامحيني ولاتقتليني ارجوك
ريم:حبيبي انا ماراح اقتلك نام حبيبي نام
تمدد كطفل مطيع على الاريكة ونام بسكوون وكأنني أمه التي لم يراها قبلته فوق رأسه فابتسم لي وتعمق في نومه
قمت كي أجلب غطاء وانا افكر في هذه الحياه التي القتني بوسط هذه الاقدار المختلفه والعصيبة اتيت بالغطاء وغطيته به
وثم جلست وانا فكر بفراس
وكيف سيكون ان جلس من نومه هل سيتغير ولكن ماموقفي انا
لن اتركه بالتأكيد سأكون معه مهما حصل فهو زوجي ولن أدعه أسيراً لهذا المرض الغريب وسأبحث عن السبب بالتأكيد
وانا في غمرة تفكيري سمعت صوت الهاتف يرن
ريم:اهلين ندى
ندى:طمنيني ريم
ريم:مافيه شيء حبيبتي بس فراس اتعب اشوي والحين صار تمام
ندى:ريم انتي اش الي سويتيه الى هيفاء وام فراس
ريم:انا ماسويت شيء بس هيفاء اتصلت تبي فراس وطولت السانها علي اشوي وانا طلعت من طوري فقلت الها لاتتصل بنا ابداً وان فراس مايبيها ...ياندى فهميني فراس زوجي وكيف هيفاء تبيه اجل ليش اخذني انا لازم ببعدها عنه
ندى:اهاااااا الحين فهمت كل شيء الله يعين على الي جاي بس لاتخافي حبيبتي احنا معاك
ريم:الله يعين
ندى:ريم
ريم:هلا
ندى:فاجأك الي بفراس ؟
ريم:كيف عرفتي ؟
ندى:فراس من يعصب بقوه تجيه هالحاله ريم انتبهي لفراس يمكن تكوني الوحيده الي توصل لحل
ريم:ان شاء الله .....الحين بروح اجلس جنبه مع السلامة
ندى:مع السلامة
............
توجهت الى فراس وجلست بجانبه وهو نائم بسكون
ترى ماهذا القدر ومالذي سيخفيه لي
يبدو انا لحياه تطلب مني ان العب جيداً هذه المره حتى استطيع انا حقق هدفاً يكون نقطة تحول بالنسبة لي

الى هنا انتهى البارت ....

البارت الثامن

كنت جالسه كما انا بالقرب منه مر عليه وهو نائم ساعة ونصف حتى أحسست أنه تعمق وهدأ في نومة فقررت أن أذهب لعمل عصير برتقال كي يشربه أذا جلس
قررت أن أحاول الانتصار على الجميع ولكن أنتصاري معك يافراس فانت زوجي ولن اتركك الى احد ولكن اتمنى ان لا تحول انت انتصاري الى هزيمة ......
توجهت الى المطبخ وبدأت بالعمل حتى اني رفضت مساعدة ريحانه وحاولت جعلها تنشغل في أمور أخرى
وضعت العصير في الثلاجة ليبرد
وخرجت الى غرفتي كي أبدل ملابسي
ريحانه:مدام
ريم:نعم
ريحانه:تلفون مال انتي مدام
ريم:اوك عطيني
أخذت جهازي
ريم:الو
:.للحين بعدك تتنفسين ياقليله الادب
ريم:عمتي
أم فراس:أي عمتك يالي ماتستحين كذا كذا تسوين في هيفاء
ريم:انا ماسويت شيء
ام فراس:وتكذبي بعد لكن اعرفي ياريم اني ماراح اطوفها لك وصدقيني بتندمي وفراس ماراح يقبل الي عملتيه مع هيفاء اهو اصلاً مابيقبل الا بهيفاء زوجه له تجيب عياله الي بيحملوا اسمة وانتي النكره فتره بس فتره وفي اتعس مكان وصدقيني يمكن فراس يخليك على ذمته ولكن اتعيشي مهانه
ريم:اش سويت انا اش سويت لكم عشان توقفي مني هالموقف العدائي؟
ام فراس:اسألي الي كان السبب
ريم:سبب او بدون بالنهايه انتي انسانه بلا قلب وبلا ضمير واتركني الوحدي خليني فكيني الي تبين اتسويه سويه مايهمني شيء انا لي سلطتي على نفسي اوك ..باي
أغلقت السماعه دون ان اعطيها مجال للنقاش فهي انسانة وحشيه ماديه لاتفهم المعنى ابداً
أخذت هاتفي
وكتبت ثلاث كلمات فقط لا اكثر ولا اقل
""الله ينتقم منك """
وأرسلتها الى خالتي لمياء لاانني أحملها كل ماحدث فهي التي رمتني بوسطهم بيد ام فراس المتوحشة
دخلت غرفتي فتحت دولاب الملابس والحزن قد تشبع في كل ذرة من كياني أصبحت ارى الدنيا مظلمه مالذي حصل كي أحصد أنا ثمار ماضِ مجهول ؟؟
لما الكل يريد أن ينتقم من ريم؟
أين هم أهلي عندما تركوني؟
بين يد لمياء ؟!!؟!
مالذي حصل كي تكون حياتي هكذا
لمياء أم فراس هيفاء وفراس نفسه كلهم يريدون أن ينتقموا مني كلهم لن تريحهم أبتسامتي
وجهت نظري الى كتفي التي أعتلاه لون بنفسجي أثر الضرب
أحسست أن هذه الحياه لم تنصفني
تباً لها
هي لم تنصف أحداً على الاطلاق
سالت مني دموع لااراديه فالحزن هو الذي أجبرها على السقوط ...
أخترت لي ثوباً أسود حريري طويل الاكمام لاأريد أن تظهر أثار ضرباته كي لايراها وينهار
ووجهي وضعت بعض المكياج كثرت من البودره قليلاً كي أخفي الاحمرار الغامق
أتصرف معه بكل هذا الحب والحنان لفراس المريض الذي يحتاجني وليس لفراس المخدوع
سمعت صوت هاتفي بالتأكيد خالتي لمياء تتصل
هل أكلمها؟!
نعم يجب أن تسمع هذا الكلام
رفعت هاتفي
ريم:نعم

لمياء:شنو تتوقعين نفسك عشان توقفين بوجه من هم أكبر وأفضل منك ؟؟ها قولي لي شنو تتصوري نفسك بقوتهم عشان توقفين بوجهم ؟
ريم:ذا الي عندك ياخاله اتوقع ان انا الحين من قوتهم لاحظي انا الحين زوجة ولدهم واتصرف على كيفي وفراس مايبي هيفاء فراس لي وحدي وبس وانتي وكلكم مالكم دخل فينا ليش تتدخلون مو انتو الي جمعتونا سوا خلاص خلونا ابعدوا عنا
لمياء:فراس مايبي هيفاء ههههههههههه الظاهر انك مجنونه وماتدري بشيء انا وخالتك حجزنا هيفاء لمده هالشهر بس وبنتقدم رسمي الها وخلاص
ريم:حلمكم وبس ياخاله سمعي انا أي انا الي بوقف بوجه احلامكم الي تطلع من راسك لجل المال صدقيني بحطمها واحد واحد وانتي انتي الحالك الي بتدفعي ثمن حبك المادي اعرف لو انا اعطيتك فلوس الدنيا وحلال ماله اول من تالي لما قبلتي ان هيفاء تاخذ فراس صح
لمياء:هـه انتي الظاهر غبيه وماتدري ان هيفاء معي وتعرفني واهي واعدتني تعطيني عمارتين ومبلغ مالي ماله اول من تالي بس نرميك انتي اول ونردك الى ذاك المكان
ريم:أي مكان تقصدين انتي انا مو لعبه بين اياديكم لاتخلوني اسوي شيء ماعمرك شفتيه
لمياء:هااااا حذاري تراه اولاً عدنا ادله تنفي كل كلامك وهم لاتنسي من الي علمتك عنها اهي الي بتروح ولاتنسي هم ان اول الضحايا هو الي علمتك عنها
ريم:ماهمني انا حتى اهي منو ماعرفها
لمياء:الفقيره الي قلت لك عنها تموت بعدين وانتي السبب
أحسست بالعرق يتسرب بشكل كبير الى هذه الدرجه الحقد وكيف تقتلها لا استطيع ولكن كيف لي ان اقف امام هذه القوى كلها ؟؟؟؟؟؟!!!!! تيك الفقير ه ام ناصر ليست ثمن لحياتي لا يجب ان اخطط بطريقه موضوعيه والا ذهبت هي ادراج الرياح
ريم:سمعيني يالمياء انا مثل ماقلت لك ماراح اخليك تنفذي احلامك الشيطانيه ابداَ وثقي ان نهاية احلامك على ايدي ياخاله
أغلقت السماعه والغضب يتفجر من مشاعري لن أرضخ لست كندى أخسر وأظل صامته ابداً
سناء:ندى انا احس ان مشاكل كبيره بتطيح على هالبيت مثل قبل
ندى:تذكري وفاة اخوي ابو فراس
سناء:كانت أكبر مشكله مرينا فيها
ندى:مرت اخوي انصابت بانهيار قوي وانقلبت احوالها بس ماانسى الانسانه الي صارت تجي البيت بس منهي الله واعلم
سناء:الله اعلم ..مدري انا بعد..اخليك انا الحين
ندى:اش صار فيها ذي تغيرت احوالها بهي الطريقه .؟!
ذهبت الى النافذه الطويله بوسط الصاله وجلست أتذكر تيك الطفله التي دفعت ثمن الاحقاد ثمن الفقر ثمن الاتهام ثمن الطمع ثمن الجشع تيك الضحية المسكينه يالها من ورقه خاسره .... وهاهي الى الان تخسر وتضحي ويُلعب بها في موج الانتقام من اجل شيء لم تقترفه
ترى اهي الوحيده التي دفعت الثمن
اليست ندى اختي ايضاَ دفعت ثمن الحب الطاهر
وأصبحت تجربه للسيطره وفرض الاوامر ...
جلست منهارة أفكر الى متى سأبقى أسأل بلا مجيب
متى يتشافى فراس ويصبح رجلاً وليس العوبه تستخدم لتنفيذ الانتقامات
ترى أين قلبك ياأم فراس عندما أستخدمتي ولدك وأستغليتي مرضه لتنفيذ ماتحبين وماترجين أنتي صديقتك الغبيه التي لايعلم عنها أحد لمياء
هل ستكون لدي القوه وأبوح بكل مايدور حولي
ترى الى من سأبوح ؟ومتى؟ وهل سيكون قد فات الاوان
ربما عندما يكون قد أصبحت ضحية ايضاَ
شعرت بأن احداً يقف خلفي فتوقعت أنها أم فراس
ندى:سناء أش فيك ...
سناء:مافيني شيء
ندى : اناديك وين طاير مخك ماتردين؟
سناء:لا حبيبتي بس أفكر
ندى:بشنو؟
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -