بداية الرواية

رواية بنت عمي -6

رواية بنت عمي - غرام

رواية بنت عمي -6

ماجد: ابراهيم قول للبنات يطلعون بوديهم البيت
ابراهيم: إدخل شوي ليش مستعجل؟؟
ماجد: لا مرة ثانيه عندي موعد الحين
ابراهيم: براحتك وأشر للبنات يجون
البنات اتجهوا للسيارة وسلموا على الجدة بطريقهم .. وراحوا
طول الوقت وكان الوليــد يساعد جدته لين ماوصلها حد الكنب وجلسها عليه وأخذ عباتها ومدها لـ ديمـــه ..
وكان جالس الوليد على يسار جدته وحاط ايده على كتفها الأيمن..
ريم جت تسلم على جدتها وحطت ايدها على كتف الجده وماحست الا بإيد الوليــد تحت ايدها على طول احمر وجهها وشالت ايدها و الوليــد شال ايده بعد هو.. لكن مو مصدق انه لمس ايدها..كان يفكر ويقول ايدها ناااااااااااااااااعمه ياربي هي تستعمل Dove ولا Nevia الوليــد ماكان له بالكريمات بس كان يشوفها بالدعايات ويصدقها ؟؟ مسكين على نياته وش يدريه؟؟
راح ثلاث اسابيع وجاء وقت حفلة التخرج اللي مسوينها أبو ابراهيم وأبو سلطان كانوا البنات متفقين مع مشغل بيروحون يتمكيجون عنده وبطريقهم بيمرون على نهلا وشهلا ياخذونهم للمشغل .... اتفقوا العيال وقسموا الأشغال بينهم :
فيــصل: يودي خواته وبنات عمه للمشغل الظهر وبيأكد الحجز عند محل الحلويات.. ومسؤول عن عشاء الرجال
ابراهيم: كان بيقعد بالقصر من العصر يشوف الرجال اللي بيجوبون الطاولات واللي بيجوبون المفارش واللي بيركبون السماعات للفنانه اللي بيجبوها ومسؤول عن عشاء الحريم
الوليــد: كان عليه يودي الحريم الكبار ( أم فيــصل + أم سلطان + الجده ) للفندق بعد صلاة المغرب وبيجيب خواته وبنات عمه من المشغل للبيت ومن البيت للفندق..
ماجد: كان بيجيب الفنانه اللي بتجي من المطار للفندق وعليه ينتظرها وعليه يجيب التورته من محل الحلوياتΛبالمطار لحد ماتاصل طيارتها
والشيبان(أبو سلطان + أبو ابراهيم ) بيقعدون بالقصر يشربون شاهي ويسولفون؟؟
بالأول الوليــد ما كان مقتنع يحظرم ويقول ليش أنا دايما أبتلي بالحريم وبغثاهن..؟؟
بس بالأخير أجبر لأنه مافي أحد غيره يقوم بالمهمه..
ودى فيصل البنات للمشغل ورجع لمحل الحلويات يأكد الحجز...وراح ينام شوي
ابراهيم: كان يجهز عمره ويحلق وأعطى الشغاله تكوي ملابسه وتعلقهن بالدولاب
الوليــد: مازال يحظرم ويتوعد البنات والحريم
ماجد: ماشافوه كل النهار مايدرى وينه
بعد أذان العصر راح ابراهيم وأخذ الشيبان معه للفندق وصار يشرف على الموضوع من إلى وهو في صالة الحريم حطوا المفارش على الطاولات ووزعوا صياني الحلا على كل طاوله وكانوا حاطين على كل طاوله مزهريه فيها ورود وكل الشغل ذوق × ذوق وحاطين مع الورد عبارات حلوة .. والبخور مانساه ابراهيم ووزع المباخر وتأكد من الأنوار وبعد ماجت السماعات بيركبونها في المنصه ركبوا كل شيء تمام بقى يشبكون السلك في فيش جنب المنصة.. ومسك السلك ابراهيم وانحنى يشبكه في الفيش وشبكه لكن بعد ما انحنى طاحت بطاقة الأحوال حقته من جيبه وهو ماإنتبه لها... وبعد ماخلص كلش راح للبيت قبل أذان المغرب بنصف ساعه وبسرررعه تسبح ولبس لبسه وقوم فيصل على أساس يروحون مع بعض ولبس فيــصل وراح مع ابراهيم للفندق وصاروا يتساعدون على الأغراض والتجهيز لعشاء الحريم والرجال..
بعد أذان المغرب كلم الوليــد ديمـــه ..
الوليــد: هاااد ديمه خلصتوا..
ديمـــه: لا بقى لنا شوي إنت ود أهلي للفندق وتعال وبنكون إحنا خلصنا
الوليــد: o.k يالله بااااي
راح الوليــد لأهله وأخذ الحريم الكبار للفندق.. ووصلهن الفندق ونزل يساعد جدته لحد باب الفندق.. وإستأذن منهم وراح يجيب البنات..
وصل المشغل دق على ديمـــه :
الوليــد : وينكم أنا عند الباب
ديمـــه : أوه الوليــد مو وقتك؟؟
الوليــد: مو وقتي أجل متى وقتي فيكم شيء؟؟
ديمـــه: ياولد الحلال ريــم بدت تفتح مناحتها وخرب مكياجها وبنعدله لها يبيله وقت
الوليــد وهو يرقع قلبه ووده يدخل الحين بس عشان يمسح دمعة غزاله قال: طيب تعالوا الحين انتم أوديكم وأرجع لها تكون خلصت
ديمـــه: لا ما أتركها لحالها وهي بالحاله هذي
ريــم ردت على ديمـــه لكن سمع صوتها الوليــد : لا خلاص أنا هديت روحي لاأعطلكم ويزعل عليكم الوليــد ويرجع لي ياخذني
ديمـــه: O.Kأمري لله البنت خايفه على زعلك
ϑالوليــد: فديتهااااا خايفه على زعلي
ديمـــه: بس فكنا يالله عاد الحين بنطلع
الوليــد: أنتظركم باااي
وطلعوا البنات ووداهم الوليــد للبيت ودخل معهم وراح يتسبح ويلبس ثيابه ..
نهلا وشهلا كانوا جايبين ملا بسهم مع السواق من قبل لبيت عمهم ..
طلع الوليــد من دورة المياه وسمع صوت الجوال يدق استغرب شاف الرقم ماعرفه بس رد.
الوليــد: الو
........: هلا الوليــد خلاص تعال خذني
الوليــد: وين آخذك من انتي بالأول؟؟


أنا ريــم
الوليــد: أها سوري بس ماعرفتك صوتك متغير زين خلاص بجيك الحين..
ريــم: أنتظرك يالله باااي
وغير ملابسه بسررعه ولبس أي لبس مالبس لبس الحفله لأنه ماكان فيه وقت وماوده يتأخر على ريــم...
وهو متجه لها قال ليش ما أشري لها ورده هلو على قولة جيني ودخل محل الورد و إختار باقةورد لونه وردي قريب من لون فستانها اللي مازال مطبوع بذاكرته وكتب على الكارد ألف مبروك النجاح وعقبال الدكتوراه ووقع بإسمه
راح أخذها من المشغل وكان حاط الورد على الكرسي الأمامي وهي ركبت بالخلف وبعد ماركبت قال لها : الله يهداك بس ليش تبكين..؟؟
ريــم: تمنيت أمي معي بالحظات هذي..
الوليــد: بس كذه تنفختي وخرب مكياجك!!
ريــم: استحت وقالت صدق؟؟
الوليــد: لا أمزح أنتي شحلاتك بدون مكياج وش عاد بعد المكياج
ريــم: ...................................... ( ميته من الحيا)
الوليــد تذكر روحه وسكت وقال وش سويت أنا ؟؟؟
وقفوا عند الإشاره ومد الباقه لها وقال لها ألف مبرووك ريامي..
ريــم: مستحييييييييه مره وبصوت يالله ينسمع الله يبارك بعمرك
وبعد ماوصلوا للبيت بسرررعه ريــم راحت تغير وتلبس فستان الحفل دخلت عليها نهلا وقالت بخبث: نقول مبرووووك ؟؟
ريــم: أوووه مو فاضيه لك
نهلا: لا فاضيه حق الورد
ريم بخجل: اييه عندك مانع
نهلا: لا طبعا بروح أنا ألبس عباتي ويالله لا تأخرين علينا
ريــم: زين , بعد ماطلعت نهلا أخذت ريم ورده من الورود اللي فالباقه وشمتها وحطتها بنعومه في شعرها ..
ومسكت عباتها ونزلت وهي بالدرج نازله قابلها الوليــد بوجهها..
الوليــد مو عارف وش يسوي وما قدر غير يطالعها كانت أميرة الأميرات شعرها مفلول على طوله ومسويه تسريحه بسيطه من فوق والأهم مغروسه فيه ورده وردية وحاطه لها خصله على وجهها ومكياج وردي يجنننننن كانت بدر لا بسه طقم الألماس اللي جابه لها أبوها وصاير عليها روعه حتى الوليــد ماقدر ينزل عيونه عنها وقعد يقول بنفسه أنا في حلم ولا في علم...
من هول الصدمه.. ماكان يلمح شيء غير لمعة عيونها ولمعة طقم الألماس اللي عليها..

أما ريــم إختبصت ومادرت شتسوي وقعدت تطالع لتحت وهي مرة مستحيه ومو عارفه شتسوي ..
الوليــد بعد مرور دقيقتين صحى من اللي هو فيه ونزل راسه وتعداها بسرررررعه وقلبه كان يرقع وهو حاط ايده على قلبه ويقول شبلاه قلبك يا وليد صار يرقع مثل الطبول بدت الحفله بقلبك قبل لا تبدأ بحفل الحريم؟؟ وراح لغرفته وقعد يحاول يتذكر وش اللي كان يبيه بس ماقدر الا يفكر في ريــم ويتذكر شكلها تذكر كانت حاطه شئ في شعرها وش ممكن يكون وقعد يحاول يفكر وتذكر انها ورده من الباقه اللي أهداها لها فرح واستانس مره.. وماقطع تفكيره غير الجوال يدق تذكر انه كان جاي لغرفته بياخذ جواله شاف المتصل كان أم فيــصل....
رد: هلا
أم فيــصل: وينكم ياولدي الساعه 9
الوليــد: خلاص جيناك حنا بالطريق
أم فيــصل: تركد بس لا تسوق بسرعه
الوليــد: آمري وبنفسه يقول مهبول أنا مركب معي كل ذاك الزين وأسرع ؟؟
ونزل للبنات وهو مازال بذهوله وقال: بنات يالله


ديمـــه: بدري وش بعده؟؟
الوليــد: بسرعه أمي دقت علي تسأل عنكم
ديمـــه: دقت علي قبل وأنا أشتكيتك عندها وقلت لها ولدك معطلنا يجيب باقة ورد..
الوليــد: من جد قلتي لها؟؟
ديمـــه: لا إرتاح بس يالله
وركبوا السياره كانت ريم بالوسط ( حرمت تقعد وراه ثاني)
وكان الوليــد ماشاءالله لا بس ثوب ولأول مرة تشوفه ريــم بالثوب بس كان بالثوب يجنن بعد
ولابس غتره منشيه والولد طالع سكبه..
وصلوا البنات للقصر والكل مانزلت عيونه عن ريــم وكان من يشوفها ينذهل من جمالها ويصلي على النبي .. حتى الجده جابت ريــم جنبها وصارت تقرأعليها ومن جاء يسأل عنها قالت له هذي بنت ولدي وكلن يقول لي كأنها أنا تشبه لي مرررررة
و ديمـــه تقول لـ لينا: ضيعت سوق البنيه من جاء يسأل عنها قالت له تشبه لي يتخرع وينحاش
لينا: عيب عليك انتي ووجهك..
ودخلت الفنانه اللي هم طالبينها الكل تفاجأيوم دخلت كانت نوال الكويتيه حتى ريــم نفسها ماكانت تدري وتفاجأت بجيتها بس انبسطت مرة ..
بالصراحه ريــم ماكانت مبسوطه من قلبها كانت تتمنى لو إن أمها معها.. بس مع هذا كانت تضحك مع العالم لكن مو من قلب ضحكتها وهي أصلا تعودت تجامل العالم..
وبعد ما رقصوا البنات وغنت نوال أغاني كثيره منها( تهددني , ذوق , الشوق... وكثير أغاني وطربت العالم بصوتها ) ومن ضمن الحاضرين كانت حاضره الحفل فرح ( الممرضة السعوديه اللي عطاها ابراهيم طراق يوم وفاة أمه ) وكانت من قرايب أم سلطان وحاضره الحفل وجلست قريب من المنصه وشافت كرت طايح بالأرض حست إنه مهم راحت وإخذته وناظرة الصوره وبقلبها تقول مو غريبه علي الصوره هذي لكن بعد ما قرأت الإسم تذكرته على طول أهااا ابراهيم وراحت تدور على أم سلطان بتعطيها الكرت بس مالقتها وين بتلقاها بين هالجموع وكانت بتطلع لأنها ماتقدر تطول أكثر فراحت أعطت الكرت لمديرة الفندق وقالت لها القصة وطلبت مديرة الفندق اسمها لأنها توقعت إن قصتها نسج خيال استغربت فرح طلبها بس أعطتها اسمها... وبنهاية الحفل أعطت المديره أم سلطان الكرت وقالت لها السالفه وخبرتها بإسم البنت استغربت أم سلطان السالفه لكن أخذت الكرت منها.. طلبت ريــم من خالتها أم سلطان تخلي البنات ينامون عندهم الليله ووافقتها أم سلطان الطلب وبعد ما إنتهى الحفل دق ابراهيم على أم فيــصل وقال لها انه مضيع كرت الأحوال وأنه دوره بكل مكان مالقاه وقال يمكن انه بقسم الحريم قالت له أم فيــصل انها بتدوره وبتسأل عنه بس قبل لا تبدأ أم فيــصل تدوره جت لها أم سلطان وقالت لها سالفته ومن اللي جابه..أم فيــصل مااستغربت السالفه أبدا وقالت لـ أم سلطان تستغفر ربها لأنها واثقه من تربية الولد وأنه يخاف ربه ...
ام سلطان: صادقه يا أم فيــصل لعب فيني الشيطان حسبي الله عليه...
وانتهى الحفل ورجعوا بيت أبو سلطان مع ماجد وأصلا ماكان فيه غير أم سلطان وأبو سلطان..
وانطلقت ثلاث سيارات لبيت أبو ابراهيم وكانوا الشيبان ( أم فيــصل +ابو ابراهيم+الجده) بسيارة الوليــد
وشهلا + لينـا بسيارة فيــصل.. و ريــم +نهلا + ديمـــه في سيارة ابراهيم
الوليــد يقول بنفسه لا حوووووووول وش هالسالفه الحين هم يتمون مع هالبنات وانا حاطيني مع هالشيبان؟؟
وبعد ماوصلوا البيت كانت سيارة ابراهيم أول السيارات الواصله وبعدها على طول وصل فيــصل وفتحوا الجراج ودخلوا السيارات نزلوا البنات من السيارة ودخلوا داخل البيت...
وفي الحديقه حركوا سياراتهم ابراهيم و فيــصل عن واجهة البيت عشان لاجت سيارة الشيبان.
ابراهيم نزل من السيارة ويكلم فيــصل: غريبه تأخر الوليــد ؟؟
فيــصل: لا لاتخاف بس يكونون هالشيبان بهذلوه لا تسرع لا تسرع
ابراهيم: عاد هو ماله خلقهم وكان يحظرم علينا يوم نوزع الركاب
الا ودخلت سيارة الوليــد وصار يكبس بالأنوار من شاف ابراهيم و فيــصل
ابراهيم: مو قادر حتى يصبر الين ماياصل ويهوشنا من الحين بدأ


وقفت السيارة ونزل الوليــد يركض يفتح لجدته الباب ويمسك ايدها وعلى طريقه فتح الباب لأمه وأبوه..
فيــصل: ياخي شكله ينفع سواق شيبان خمس نجوم
ابراهيم: خخخخخخ
دخلوا البيت والكل راح غرفته يرتاح عدا الوليــد اللي كان مو قادر يمنع تفكيره عن غزاله وتم يفكر فيها وفشكلها كل الليل.. ومانسى يطلع رقمها مع المكالمات المستلمه ويخزنه وقفلت عيونه غصب عنه بس تم يفكر فيها فأحلامه....
وفي ظهر اليوم الثاني اجتمعوا كلهم على طاولة الأكل وبدأوا ياكلون وكالعاده يجي الوليــد
متأخر ويجلس عالكرسي.. ويطالع في وجه اللي قدامه ويلقاها ريــم ويبتسم في وجهها ويطل في وجه اللي جنبه بس يلقاها ديمـــه قال لها: وحشتيني قلت أطل بوجهك بس لا تصدقين ( أخذ درس قاسي بعد المرة اللي فاتت وصار يطل بوجيه اللي حوله كل مايقعد على طاولة الأكل)
ابو ابراهيم: أقول ابراهيم ياليتك تروح للمزرعه وتشوفها المزارع داق علي يقول انه محتاج أغراض..
ابراهيم: ان شاءالله اليوم بروح تخاويني يا فيصل وانت يالـ الوليــد
الوليــد: لا اعذرني أنا اليوم مشغول..
فيــصل: و أنا بروح النادي اليوم ما أقدر أجي ..
ابراهيم: براحتكم
ديمـــه: يبه خلنا نروح نقعد لنا اسبوع حنا وبيت عمي علي
ابو ابراهيم: ايييييه صح فكرة حلوة وش رايكم
لينـا + نهلا +شهلا : ياليت والله ونااااااااااااسه
ابو ابراهيم: وانتي يا ريــم ماقلتي رايك ؟؟؟
ريــم: هااه أنا أصلا أنا ما أتذكر المزرعه زين وودي أعيد ذكرياتي فيها آخر مرة رحت لها يوم عمري 15 سنه..
الوليــد: اوووووه تغيرت كثير أجل ما راح تعرفينها لا رحتي لها.
الجده: احم احم كنه مالي راي بالموضوع؟؟
ابو ابراهيم: لا يا أم عبدالله انتي الخير والبركه
ديمـــه بصوت منخفض: أصلا أبوي وعمي مايخطون خطوة قبل تباركينها حضرتك
لينـا: عيييييييييييييييييب عليييك
ابراهيم: الا يا خاله أم فيصل وش صار على كرتي لقيتوه ؟؟
أم فيــصل: ايه زين اللي ذكرتني جابته وحده من الحاظرات لي بعد نهاية الحفل؟؟ بس من تتوقع تكون هالبنت..؟؟
الوليــد: أكيد معجبه من بتكون يعني؟؟ الولد كاشخ وحاط صورته ببطاقة الأحوال..
ابراهيم: امممممممممممم مين هي؟؟مافي ببالي أحد؟؟
أم فيــصل: البنيه اللي صفقتها كف يوم وفاة أمك الله يرحمها
ابراهيم تحول وجهه لأحمر وتذكر الموقف وافتشل من روحه
فيصل + الوليــد : خييييييييييير من كفخ هالمتسرع
أم فيــصل: صفق ممرضه بس عطاها صفقه ماتحلم فيها بحياتها؟؟
الوليــد: افاااااا يا مسود الوجه وهذا وحنا شادين فيك الظهر
ابراهيم: ياخي نرفزتني مدري شسويبها ذيك اللحظه غير إني عطيتها كف
فيــصل: ينخاف منك لا عصبت تصير كأنك كبريت بس شجابها للحفل؟؟ لا يكون عزمتها يابرهوم من ورانا تسويها دامنك صافقها كف مو بعيده عنك تعزم؟؟
أم فيــصل: لااا تصير من قرايب أم سلطان وجت عن طريقها
نهلا: اهاا بالحاله هذي أنا لازم أفزع لقريبتي وش على بالك ياإبراهيم ان ماوراها أحد
ضحكوا كلهم عدا ابراهيم اللي كان مفتشل من حاله على الموقف اللي صار
وبعد ماخلصوا غداء تفرقوا وراح كل واحد غرفته وفي غرفة البنات..
لينـا و ديمـــه ونهلا وشهلا ماخلوا ريــم الا ووصفوا لها كل اللي بالمزرعه من الى
ريــم: يووووه أنا على خبري مسبح نطافش فيه ومبنى صغنون..!!


ديمـــه: وينك انتي الحين فيه مسبح تضيعين فيه ومكشوف على الصالة ويجنن وساحه وسيييييييييعه للدبابات وفيها ثيل كبييييير والمبنى صار شحلاته كبير وواسع ويوسعنا كلنا,بعد التعديلات صارت رووووعه..ما تصدقين كييف؟؟
ريــم: شوقتوني أشوفها متى نروح لها؟؟

قرر ابو ابراهيم وابو سلطان على انهم يطلعون للمزرعه وبيوسعون صدر البنات والعيال..
وجهزوا التجهيزات وسبقهم ابراهيم + ماجد بيوم يشرفون على تنظيف البيت ويجهزون لهم المزرعه ...
وفي صباح يوم الخميس.. كانوا العالم مجتمعين في بيت أبو ابراهيم على الفطور.. وبعد الفطور على طول توزعوا بالسيارات :
الجده + ريــم + ديمـــه + نهلا + شهودي في سيارة الوليــد
وأم فيــصل + أم سلطان + شهلا + ابو ابراهيم + لينـا في سيارة فيــصل
أبو سلطان + عبود + الشغالات مع كومارو
في سيارة الوليــد كانت الجده راكبه قدام و ديمـــه وراها وريم بالوسط ونهلا ورا الوليــد وشهودي لحالها بالمرتبه الثالثه
طول الوقت و ريــم كانت تلاحظ تحركات الوليــد وتصرفاته مع الجده وكان يمزح معاها ويسولف ومستحملها ويضحك لها واذا بغى يلف كان يمسكها قبل لا يلف عشان ما تصبخ بالباب(الجده مافيها حيل تمسك روحها) ويمازحها أحيانا قالت ريم بنفسها معقول ورا هالوليد اللعاب انسان بالرقه هذي؟؟ تعامله مع الجده أثبت لها هالكلام ..

بعد ماوصلوا المزرعه ونزلوا البنات يورون ريــم المزرعه ركن ركن وماخلوا مكان ما وروها اياه حتى بيت النمل ماسلم منهم..
كان الوليــد يدور بالمزرعه مع فيــصل ويسولفون..



كان الوليــد يدور بالمزرعه مع فيــصل ويسولفون..
الوليــد: شف شف جيني تقطف ورده أمداها تاصل عز الله وقضت على وردنا حتى ماامداها تتفحص المكان
فيــصل: ياعمي كومارو سابقها وماقدر يصبر قطف ورده من عند الباب حتى ماصبر يدخل
الوليــد + فيــصل: ههههههههه عااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااال م
الوليــد: تجي معي بقطف ورده أعطيها ريــم
فيــصل: وأنا بعطي ϑشهوله ورده ..
الوليــد: ياسرعك تغار صدق انك بزر
فيــصل: ماكنك غيران من جيني وكومارو؟؟
الوليــد: امش بس امش
ريــم المزرعه تغيرت عليها مرة خاصة وإنهم ضموا أرض أبو سلطان لأرض أبوها ووسعوها.
ابو ابراهيم كان معطي ابراهيم من قبل الأوامر انه يذبح ذبيحه من أجود ماعنده ويطبخونها عند طباخ للغداء وسوى ابراهيم اللي قال له أبوه عليه وكان كل شيء جاهز على الساعه 12 وتغدوا وتفرقوا ينامون وقسموا الغرف بينهم البنات بغرفه والعيال بغرفه والأمهات والجده بغرفه والشيبان بغرفه...
في غرفة البنات.. ريــم: بنااااااااااات تصدقون نفسي أركب دباب
ديمـــه: ههههههههههههههه هذا إن طاعك فيــصل
ريــم: لييييييييييييييييييييييييييييييييييش ؟؟؟
ديمـــه: لا تسأليني هو مايخلينا نلعب دباب وبس...
ريــم: اووووووف هذه مهمتك يا شهلا تقنعين فيصلوه
شهلا: لاااااااا حبيبتي انتي قولي له وأنا شدخلني أنا اللي بركب دباب ولا أنا اللي بركب؟؟
ريــم: أوووووووووووووووف انتي وش شغلتك هنا غير تدافعين عن فيــصل طيب أنا أتصرف معه وبتشوفون
وناموا البنات عدا ديمـــه كانت تفكر في ماجد وتقول صدق الكلام اللي يقوله الوليــد إن ماجد غثيث؟؟ طيب ليش شاللي صاير بينهم عشان ياخذ منه موقف بالشكل هذا ؟؟؟ ونامت ديمـــه
في العصر الساعه 5 صحوا من النوم ولبسوا حجاباتهم ونزلوا تحت لقوا الجده صايجه
ريــم: شفيك يايمه؟؟
الجده: هالشغاله اللي ماتودي ولا تجيب
ريــم: أي وحده فيهم؟؟
الجده: ابليس
ريــم: قصدك جيني ؟؟
الجده : اييييييييييييييه جني ولا ابليس وش يفرق؟؟ كلهم أعوذ بالله من إبليس
ريــم: وش المشكله و أنا أشوف وش بسوي معها
الجده: ماتعرف تحصد نعناع
ريــم: اهاااااااا بس هذي شغلة السواق أو المزارع
الجده: لا يحووول كومارو خنت حيلي من الصبح وهو يشتغل وهالإبليس بس تبلع ؟؟
ريــم: طيب خلاص أنا بتصرف روحي للصاله..
راحت الجده للصاله وتصرفت ريــم بالوضع وسوت الشاهي بالنعناع لجدتها وجابته يمها
وجلست تسولف معها.. دخل الوليــد ماشاءالله وش كل هالنور (وهو يناظر ريــم)
الجده: الله يسلمك اقعد ياوليدي اشرب شاهي معي ريــم مدري شبلاها ماتبي تشرب وأنا عجزت أشرب لحالي..
الوليــد جلس قدام جدته وصب في فنجال جدته شاهي وصب في فنجاله شاهي وصب في فنجال ثالث شاهي ومده لريــم .. استحت هي ومابغت ترده أخذت منه الفنجال وشربت فنجال واستأذنت منهم ولحقت البنات ...
وتمت هي والبنات بره سواليف وضحك وغشمره واستخفوا بعد ما أظلم الليل وصاروا يلعبون غميمه.. لينـا جاء وقت العشاء ودخلوا يتعشون...
** بعد العشاء ** كانوا جالسين العايلتين يشربون الشاهي قال فيــصل: أجيب ورقه نلعب بلوت ؟؟
الوليــد: جيب يالله مع اني عااارف اني بفوز عليكم لا محاله
ابراهيم: بسررررعه تكفى ودي أوري الوليــد كيف الخسارة الساحقة
جاب فيــصل الورقه وخبصوا الورق بيلعبون قال الوليــد بصوت منخفض الظاهر لا مفر من هالمغثه المغرور نحتاج لاعب رابع والتفت على ماجد وقال: تشاركنا اللعب ؟؟
ماجد: ماكذب خبر أحد يعزمه وجاء طاير وهو يقووووووول ايييييييييييييييييييييييييه
أما عبود فكان غارق بعالم ثاني يطقطق عالنت جايب اللاب توب معاه
البنات يسولفون مع بعض بعدين راحوا عند الشباب وصاروا يضايقونهم وينكدون عليهم خاصة ديمـــه و نهلا ماتركوا احد بحاله وخلصوا من الشباب وانتقلوا لعبود وصاروا يفصلون عليه السلك ويخبطون على الكيبورد الين ماطفش عبود منهم وكفخهم...
وانتقلوا للشغالات وصاروا ينكتون على جيني وكومارو وجيني تحظرم عليهم ...
ورجعوا ثاني للشباب وقالوا لهم : من فاز؟؟
ابراهيم وبكل فخر: مو أنا
ماجد: ولا أنا
فيصل: ماسكينها تناوب أنا و الوليــد على الفوز
الوليــد: كذااااااااااااااااااااااب مافزت الا مرة وبالغش بعد
البنات: بنلعب معكم نبي نلعب لعبه نعرفها .. والتفتت ريــم للدولاب


يتبع ,,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -