رواية بنت عمي -7


رواية بنت عمي - غرام

رواية بنت عمي -7

وقالت تلعبون منبولي؟؟

الوليــد :هههههههههههههههههههههه أيام زمان شرايكم نعيدها
الشباب: يالله اسم اننا خسرانين خسرانين
ماجد وبكل غرور: لا لا ما ألعب مع بنات !!
ديمـــه: عسى عمرك ما تلعب اللعبه وقفت عليك ولا وقفت عليك وقالت له بوجهه تدري إنك مغرور وشايف روحك ومكروه بعد
الكل استغرب وش اللي جاها ديمـــه وبكل جرأة قالت له هالكلام ؟؟



ماجد بكل برود: انتي تكلمتي قبل شوي ماسمعتك؟؟
ديمـــه: تاااااااااااااااااااااااااااااااااااااافه وحقييييييييييييييييييييييييييييييير
ماجد قام من المجلس ولا كأن شيء:بالإذن بروح أشم هواء برى
ديمـــه ضاق خلقها من الكلام اللي قالته لـماجد بس كان غصب عنها طلعها من طورها بغروره وانقلب شعور الحب عندها الى شعور كره..
ماجد: طلع بره وصار يفكر بكلام ديمـــه صدق أنا مكروه لا بس هذي الغبيه اللي إسمها ديمـــه ماعندها سالفه..
وقاموا العيال + البنات يلعبون منبولي ومسك فيــصل البنك وكالعاده كان يغش ويلطش له من هنا شوي ومن هناك شوي وفاز بالأخير بس ماصدقوه لأنهم يعرفون إنه غشاش درجه أولى
أم فيــصل + أبو ابراهيم + الجده + أم سلطان + ابو سلطان ناموا من حوالي ساعتين والعيال تموا يلعبون الا أذان الفجر واصلوا ونامو الا ديمـــه كانت تقول معك حق يا الوليــد ماجد مغرور ومغثه بعد طول عمرك لك نظره ماتخيب وأدركت إن شعورها تجاه ماجد كان طيش شباب ..
في الصباح ريــم مو من عوايدها تقوم بدري بس ماتدري شاللي قومها من الساعه 10 قامت وصحت ديمـــه و نهلا وقالت لهم قوموا نلعب شوي بالدبابات دام العيال نايمين
نهلا + ديمـــه: ياربيييييييييييييه ريــم وقته؟؟
ريــم: أجل متى وقته ؟؟ بسرررعه دام العيال نايمين ..
نهلا: صاااااااااااادقه يالله قومي ديمـــه
قاموا من النوم ونزلوا تحت سلموا على الشيبان اللي تحت وراحوا يدورون مفاتيح الدبابات مع مفاتيح البيت السبير بس لقوا فيــصل سبقهم عليها وظفها
ديمـــه: ياربييييييييييييه وش هالقرادة
ريــم: وشلون يعني والحل ؟؟
نهلا: الحل يا إنك تنامين ولا تطلعين تفرجين على الدبابات
ريــم: نروح نتفرج يالله
وطلعوا لساحة الدبابات وكان فيها خمس دبابات... ريــم: ياسلاااام لمين كل الدبابات هذي؟؟
ديمـــه: بقولك اللي يهمك شفتي هذاك الدباب الأسود لـ الوليــد
ريــم: طيب والأصفر؟؟
ديمـــه: اوووووووه وش يهمك انتي غير الأسود
نهلا: أنا أقولك الاصفر لعبود أخوي والأحمر لـماجد والجيشي لـ ابراهيم والأزرق لفيصل
ريــم: اهااااااا أحلاهم الجيشي والأسود
ديمـــه: المحبوب براحه طبعا
ضحكوا على خفة دم ديمـــه ورجعوا يدخلون للبيت لقوا فيصل و الوليــد صاحين وقاعدين يسولفون مع جدتهم.. ومن دخلوا البنات ضحك فيصل وقال: فاتني شكل وجيهكم بعد ما أصبتوا بخيبة أمل...
ديمـــه: ماتضحك بااااااااااايخه جيب غيره
الوليــد: أقول فيــصل أنصحك لوجه الله بعد اللي شفته من ديمـــه أمس على ماجد ما أنصحك تتعرض لها وهي بالمزاج المتعكر هذا
ريــم: فيــصل تكفى ودنا نلعب بالدبابات
فيــصل: No.. Im Sorry
ريــم: الله يخليك
الوليــد ماقدر يصبر يسمع غزاله تنذل لفيصل العم وهو ولا جايب خبرها..
الوليــد: ولا يهمك ريامي خلي فيــصل علي والعصر ان شاءالله بتلعبون دبابات مثل ماتبون
ريــم: الله لا يخليني منك ... أما إنت يا فيــصل بوريك ان شاءالله شهوله عندي وأنا بتصرف
الوليــد: ياسلاااااااااااااااااااااام عيديها ثاني .. ( الظاهر نسى عمره)
ريــم ميته حيا وماتدري شتقول
الجده : نععععععععععععععععععععععم هيه انت وش عندك؟؟؟


الوليــد انتبه لروحه وقال: وشو أنا قلت شيء خطأ أنا أبيها ترجع تهدد فيــصل عشان أغيضه بس هذا كان كل تفكيري ..
فيــصل بصوت منخفض: عرفت كيف تخرج منها مثل الشعره من العجين
والعصر لعبوا البنات بالدبابات وحققوا أمنيتهم أخيرا وتعشوا ومثل أمس قاموا الشيبان ينامون بس الشباب قعدوا يلعبون شوي...
الوليــد: شرايكم نلعب أونو ؟؟
ابراهيم: يالله وش ورانا أصلا حنا غير اللعب
فيــصل: وناااااااااااااااااااااسه من زمان عنها
ماجد قام على حيله وقال إعذروني أنا مواعد واحد من الربع هنا قريب من الإستراحه وبروح للموعد...
الوليــد: ايه لا ماجد خذ راحتك وبقلبه يقول: فككككككككككككككه
البنات: بتلعبونا..
فيــصل: ايييييييييييه بنخبص مجموعتين أونو ونلعب وحنا عدد كبير أحلى ولا ؟؟
البنات: أكيييييييييد أحلى
الوليــد: لااااااا أخاف أخسر أنا ناسيها من زمان مالعبت
ابراهيم: خليهم يقتصون منك بعد اللي صار أمس والله تلقيطة وجه 10 لعبات ما فزنا عليك الا مرة قدر فيــصل يغلبك ؟؟
الوليــد: يا حقدك
وخبص فيــصل الورق وطبعا فيــصل كان أكبر غشاش بالعالم لطش له كم دروفور وكم دروتو
ولعبوا وأجبر الوليــد باللعبه يحط دروفور مع إنه ماوده لأن اللي بعده هي ريــم بس شيسوي قوانين اللعبه وأكلتها ريــم وسحبت 4 أوراق لكن مانستها له لأنهم حطوا اللي يعكس الدور ووكلته 4 أوراق... وبنهاية اللعبه أول من فاز نهلا وبعدها خلصت ريــم وبعدهاخلصت شهلا .. وبعدا ديمـــه و لينـا وكذه يكونو خلصوا البنات..
الوليــد: أفااااااااا ياعيال فازوا علينا قوم البنات؟؟ وإنت يافيصل على كثر الأوراق اللي لطشتهن ما فزت؟؟
فيــصل: هااه وش تقول انت الغش حرام
ابراهيم: زين لا صرت عارف هالشيء قم بس قم حفاظا على ماء وجهي ماراح أكمل اللعبه وطش الأوراق ابراهيم وقام
الوليــد: ولا أنا مابكمل وطش الأوراق
فيــصل: وقفت علي حتى أنا مو لاعب
نهلا + ديمـــه: وعصبوا الشباااب وعصبوا الشبااااااب
ريــم: وانتي الصادقه وكنسوا ما تبقى من شتات وجيههم الشباب
الوليــد قام وهو يقول: بروح أنام بلا هالمذله بس
ابراهيم + فيــصل: وحنا معك الوضع مايحتمل صراحه..
الوليــد: زين بنات بكره بعد الفطور قررنا نرد البيت بسرررعه تجهزون مو تسحبلون..
البنات: اووووووووووووه خساره والله وناسه ليش بنرد للبيت
ريــم: والله وناسه الجلسه هنا..
الوليــد: أممممم طيب دامها وناسه شرايكم نأجل الروحه لبعده؟؟ هاه ياعيال؟
فيــصل: ابتسم بخبث ونقل نظره بين البنات وقال: أممممم ريــم تامر أمر مو؟؟ ياوليد؟؟
الوليــد: انحرج مرة وماتوقع رد فيــصل أبد..
لكنه سحب رجوله وصعد الدرج وهو يقول : لا تفرحون مرة ينظر بالموضوع اذا حنا بنجلس أكثر ولا لأ


وقاموا العيال ينامون والبنات جلسوا يسولفون الا إن أذن الفجر وصلوا وناموا..
الساعه 10 .. أم فيــصل: قوموا يابنات يالله العيال مرة شايشين بنرد البيت الحين
البنات: اوووووه الشنط جاهزه حطوها بالسيارة شوي نغسل وجيهنا وننزل
قاموا البنات غسلوا وجيههم وتسبحوا ولبسوا ونزلوا
أول مانزلوا كان الوليــد بوجههم بالصالة جالس..
ديمـــه: سويتها ياحمار وبتودونا للبيت؟؟
الوليــد ببرود: أمممم احترمي نفسك يابنت العـم.. وهذا الشيبان عندك كلميهم اقنعيهم!!
التفتت ديمـــه لأبوها وعمها وهي تفور من القهر...
ديمـــه وبلهجة تحبب : يببببببه وي فديتك خلنا نجلـس أكثر..
ابو ابراهيم: يابنيتي ماعاد الا خير خلينا نروح للبيت بس..
وهنا قطعت الجده كلامهم وقالت بلهجة حماس: ايــــــــــــــــــه
التفتت ديمـــه عليها بنفس اللحظه وهي تساسر البنات وبنظراتها كل معاني اليأس.. وتقول: والله وخرررربت الدعوه وانقطع آخر خيط أمل
بس الجده كملت كلامها وهي تقول: وين نجلس أكثر مافيني أنا برد بيتنا برد غرفتي!!
كان الوليــد يطالع البنات بنظرات شفقه.. وبعد ماطال فيه النظر على ريــم وهو يراقب الحزن بعيونها تكلم وقال..
الوليــد: أقول ياجده شرايك نجلس أكثر والله اللمه حلوووة شرايك؟
الجده: والله مااحد يبي اللمه ياولدي بس أنا تعبت..
ريــم: يمـــه الله يوفقك يوم واحد بس..
الوليــد: يوم واحد يمـه عااااد..
الجده عقدت حواجبها وحاست بوزها وقالت: طيـــب وآخرتها يعني ؟؟
الوليــد: يعني وافقتي؟؟
ريــم: يمـه تكففييييين
الجده: والله ماأقدر أشوف الوليــد الغالي يطلبني طلب وماأوافقه..
قام الوليــد وحضن جدته وباس راسها وهو يقول لها: كنت عارف أنك بتوافقين!!
ديمـــه بصوت واطي للبنات: طااااالعوا؟؟ بس كلمتين من الوليــد وقلبت الموازين عندها!!
نهلا: المحبووووب براااااحه.. وبس كلمتين من ريم خلت الوليــد يتدخل بالموضوع ويجيب الموافقه..
ديمـــه: اي والله المحبوب براااحه..
أبو ابراهيم+ابو سلطان ماكان بيدهم شيء دام أن الجده حاست المخطط انصاعوا لأوامرها والغوا الرجعه..

طلعت ريــم والبنات وهم فرحانين بالموافقه اللي حصلوا عليها.. واتجهوا يجلسون تحت شجرة الليمون الكبيرة..
ديمـــه: من كان يصدق أننا بنقعد يوم زياده؟؟
ريــم: أنـا كنـت أصدق احساسي!!
نهلا: اي عاد العشاق لهم احساس غير ششششكل!!
ظربت ريــم نهلا على كتوفها ظربة خفيفة وهو تقول لها: يالله عاد أنتي مايفوتك شيء!!
ضحكوا البنات.. وبدوا سوالف عاديه وتافهه..
ريــم كانت بوادي ثاااني عنهم كان تفكيرها يوديها ويجيبها لوليد.. بنفسها كانت خايفه لا يكون الوليــد ما يحبها أو أنه يحبها حب أخوي.. وكان كل خوفها أنه يكون حب الوليــد لها شفقه بتزول مع الأيام.. ومع كل شكوكها الا أنها تأكدت من شيء واحد وهو حبها لوليد اللي ماله نهاية..مسكت ريــم عصا صغيرة كانت مرميه بالأرض وصارت تكتب فيها على التراب وهي مو بوعيها... وماحست ريــم الا بنهلا تناديها..
نهلا: ريــم هووووه من متى وأنا أناديك؟؟
ريــم: هااه؟؟ اي كنت سرحانه بغيتي شيء؟؟ نهلا؟؟
نهلا: اي بغيت؟
ريــم: آمري؟؟
نهلا: أأممممممم ممكن تفسرين لي هالرسمه اللي رسمتيها على التراب؟؟ ((وأشرت بيدها على الأرض))
نزلت راسها ريــم بتشوف الرسمه وانصعقت لمن حست باللي سوته يدها بدون ماتحس هي فيـه!! كانت راسمه قلب كبير واخترق هالقلب سهم بالمايل!!
ريــم: أهههههااااا لا لا لا لا مجرررد رسمه مالها معنى..
ديمـــه واللي قربت لهم شوي وحطت ايدها على كتف ريــم وهي تقول: ماأعتقد أنها رسمه عاديه واللي يثبت لي سرحانك.. ريــم.. فيكي شيء؟؟ الوليــد زعلك لا سمح الله؟؟
ريــم: الله لا يقولها لااااا يابنت الحلال.. بس أنا كنت أشخمط!!
نهلا تنهدت بقوة وجلست جنب ريــم وسندت ظهرها على شجرة الليمون وهي تقول: ريــم أنتي مو ريــم اللي أعرفك!!
ديمـــه كانت تقدر قوة العلاقه بين ريــم ونهلا وتعرف بعد أن نهلا بير لأسرار ريــم والعكس صحيح وعشان كذه.. قالت: عن اذنكم بنات بروح أنا وشهلا و لينـا نشوف أمي اذا تحتاج شيء..
ريــم: خلللللك ديمـــه أنا ماعندي شيء أغبيه..
ديمـــه: لا ماعليه ياريم نهلا صديقتك ومافيها شيء اذا تكلمتي معها.. بإذنكم بنات..
نهلا: شكرا يا ديمـــه لتفهمك واذنك معك.. ونقلت نظرها الى ريــم واللي صارت تسبح بعالم آخر بعيد عن عالم الواقع.. قطعت عليها تفكيرها نهلا وهي تقول: طاااالع!!! وتقولين مافيني شيء بعد؟؟
ريــم: هااااه؟؟ قلتي شيء؟؟
نهلا بضيق: ريــم أكلمك أنـا شفيك ياريم كلميني.. احكي لي.. ريــم أنا أحسك مو مثل الأول..
ريــم حطت ايدها على ركبة نهلا وقالت لها: احساسك مو في محله يا نهلا لازلتي أنتي صديقتي وبير أسراري..
نهلا: زين شفيك ياريم ليه وجهك معتفس؟؟ وليش تسرحين كثير؟؟ريم أحد مضايقك بشيء؟؟
ريــم: آه يانهلا مدري شأقول لك..
نهلا: قولي لي ياريم.. صدقيني لو بقدر أساعدك بخدمك بعيوني.. بس انتي تكلمي..
ريــم: نهلا ماادري ليه بس أحس أن الوليــد يحبني حب أخوي أو شفقة بتزول مع الزمن!! أو أنـــه مايحبني أصلا
نهلا: رييييييم شتقولين أنتي؟؟ كلنا نعرف حب الوليــد لك وعيونه الي فاضحته..
ريــم: بس يانهلا معقول يكون يحبني!! من متى أنا أعرف الوليــد؟؟ ولا هو من متى يعرفني؟؟ كلها ثلاث شهور اما كانت أقل بعد.. الفترة بسيطه مرة.. مايمديه يحبني فيها..أنتي تعرفين أني ماكنت أشوفه لمن كنت أجي لأبوي من قبل..ولا هو كان يشوفني..
نهلا: اللي أنا اعرفه أنه فيه حب من أول نظرة..واللي أعرفه وأفهمه أكثر.. أن الوليــد عمره ماكان بالرقه هذي مع أحد غير معك أنتي..
ريــم: مو هذا اللي مخوفني ياخوفي يكون حب الوليــد شفقه مو حب.. مو حب..
رفعت نهلا راسها وهي تلمح فيــصل مقبل عليهم.. التفتت على ريــم: ريم هذا فيــصل متجه لنا قفلي.. نكمل بعدين
رفعت راسها ريــم وهي تشوف فيــصل يقرب أكثر وأكثر من يمهم..
فيــصل بإبتسامه عذبه: شتسوووون؟؟
نهلا: ولا شيء نسوووولف..
فيــصل وهو يقطع ورقه من شجر الليمون ويقول: تسولفون؟؟ ماتخلص سواليفكم؟؟
ريــم+نهلا وبصوت واحد: لااااااااا
فيــصل: حريييييييم ماعليكم شرهه!! المهم أمي تقول كالم البنات عشان الغدأ..
ريــم: مااشتهي أنا..
نهلا التفتت على ريــم وهي تقولها: احلفي بس أنتي!! بتاكلين غصب عنك..
فيــصل: لا لا لا لا لا لاااا اسلوب القوه والشده مايمشي مع ريــم بس اسلوب الوليــد يمشي دقايق بس عطيني وأنا جايب هالوليد معي..
ريــم: لا لا لا لا لا بليييييييز خلا ص أنا الحين أقوم وأتغدأ..
فصخ فيــصل نظارته الشمسيه وهو يطالع ريــم بنصف عين ويقول: ناس ماتجي الا بالعين الحمرااا
ريــم: يالله بس روح والحين حنا بنلحقك..
فيــصل: تآمريني ياأختي الحين أروح.. الله معي..
ابتعد فيــصل عنهم وهو يتهدد ويتوعد ريــم لو ماجت تتغدأ..
نهلا: والله فيه خفة دم هالولد سبحان اللي خلقه..
هزت ريــم راسها بلا مبالاة وهي تقول: معك حق معك حق..


ظربت نهلا ريــم على كتفها بخفه وهي تقول: يالله أنتي الثانيه بعد لا تبدين تشككين بحب الوليــد لك.. من كثر وقت فراغك صرتي تدورين أي شيء تقضينه فيه....
وقامت نهلا ووقفت قدام ريــم وهي تمد لها يدها وتقول: الحقي على عمرك قبل لا يسبقك فيــصل عند الوليــد..
ابتسمت ريــم بإبتسامه خفيفه وقامت مع نهلا.. واتجهوا داخل المبنى عشان الغدأ..
أول مادخلوا الفيلا قابلهم الوليــد+فيــصل وهم طالعين منها..
نهلا: ههههههههه ادخلوا بس ادخلوا عن تجيكم ظربة شمس حنا جينا..
فيــصل: خساااره وربي خسااااره..كنت جايب هالوليد معي عشان ريــم..
رفعت ريــم راسها وتلاقت عيونها مع عيون الوليــد وعلى طول ردت نظرتها ثانيه للأرض.. ومسكت يد نهلا وضغطت عليها بقوووة.. وعضت شفايفها..
طالع الوليــد يد ريــم وهي تمسك يد نهلا وتضغط عليها وبنفسه يقول: ياحظك يانهلا ليتني مكانك..
الوليــد كان بنفسه حاس بالتغير اللي طرأ على ريــم.. لكن مابيده يسوي شيء غير أنه يتأملها..
ابتسمت نهلا وهي تقول: بتطولون هالفلم الهندي ادخلوا داخل.. بس .. ترا الشمس حرقتناااااا ولا يا فيــصل؟؟
فيــصل: أنا الشمس ماحرقتني كثر ماحرارة الوليــد دمرتني..
الوليــد: احم أحد حش فيني سمعت طاري اسمي؟؟
فيــصل: لاااا ماأحد..... حاشا لله يارجال.. ادخل بسسسس..
ارتسمت الابتسامه على وجوه الأربعة ودخلوا داخل البيت يتغدون..
بــــــــعــــــــد الــــــــغـــــــداء..
الكبار قاموا يقيلون.. أما الشباب والبنات فهم جلسوا يكملون سوالف... ويلعبون..لحد ماأقترح ابراهيم.. وقال: أقووووووول عيال شرايكم نقوم نسبح؟؟
عبود: ياربي كلامه درر هالإبراهيـم
ابراهيم: لاااا عاد؟؟ لا صار يتناسب مع هواك صار درر!!
عبود: طيب المرة الثانيه ماااااااانمدح؟؟ أنت وجه مدح أنت؟؟
ديمـــه: نععععم؟؟ نعم نعم؟؟ لم لسانك يالمفعوص ولا تطوله على أخوي..
عبود: ياااارب سترررررك مطول لسانها هالبنت..
ابراهيم: نعععععم نعم نعم نعم.. لم لسانك يالمفعوص عن أختي..
عبود: ياربي شالعايله الغريبه؟؟ نهلا شهلا ماجد النجده!!
نهلا: لاااا قلبي عبود ابلش بعمرك ماني مدخله روحي بمشاكل ماني قدها هذولا عيال عمك يد وحده وخافوا من بطشهم!!
عبود: أفااااا والله أفااااا شهلا ماجد تحركوا..
ماجد: لا ياابوك أنا مالي شغل الا فنفسي وبسسسس
عبود: شالأخوان ياربي؟؟شهلا !! بليييييز ولا أنتي من الحين محسوبه تبع فيــصل؟؟بتفزعين معه؟؟
شهلا: طلعوني من مشاكلكم بس..
الوليــد: الخلاااااااصة بتطبون المسبح ولا لأ؟؟
ابراهيم: أكيد اييييييييييه أنا بطب..
فيــصل+ماجد+الوليــد+عبود: أكييييييييد نطططططططططططب..
البنات: واحنااااااااااااااااااا؟؟!!!
ماجد: وأنتم انثبروا ولا بعد!!
ديمـــه: أحد طالب رايك أنت ؟؟ أنا أكلم أخواني..
طالع ماجد ديمـــه بنصف عين وقال: امسكي لسانك يابنت..
التفتت ديمـــه للجهه الثانيه وهي تبرطم من القهر اللي في نفسها..
قاموا العيال.. تلبسوا وجوا يطبون بالمسبح المكشوف على الصالة.. البنات كانوا بالصالة يراقبون تحركات العيال.. كان فيه سباق بين ماجد و فيــصل سباق غوص فاز فيه ماجد اللي كان ماهر بالغوص..
وسباق سباحة بين ابراهيم وعبود.. وفاز فيه ابراهيم.. واللي فاز بالأول يدخل سباق ثاني وصارت بين ابراهيم و الوليــد.. فاز فيها ابراهيم بعد..
والبنات ساعات يشجعون العيال وساعات يسولفون... لحد مانادى ابراهيم ريــم..
ابراهيم: ريموووووو رياااامي تعالي..
قامت ريــم من مكانها هي والبنات وتقدموا للمسبح.. ودخلوا..
ابراهيم: ريــم بليييييز عطيني نظارة السباحة.. في شنطتي..
ريــم: طيب.. (( وراحت ريــم للشنطة طلعت النظاره وراحت تعطيها ابراهيم ومدت يدها بالنظاره لإبراهيم))
لكن صار شي ماحسبت له حساب ريــم ماحست روحها الا وهي جوا المسبح.. ابراهيم لمن مدت له ريــم النظاره سحبها لحد ماطاحت في الماء..
انحرجت ريــم مرة من العيال وحست وكأن أحد كب عليها مويه حاره.. وطالعت ابراهيم بنظرات حارقه.. ورحمه من ربي أنها كانت جنب السلم.. على طول تمسكت بالسلم وطلعت برا المسبح وهي محرجه بمعنى الكلمه وتدعي على ابراهيم اللي حطها بموقف محرج مثل هالموقف..
ابراهيم كان الموقف بالنسبه له وكأنه مقلب عادي من مقالبه الكثيرة وان كان ثقيل وفي غير محله..
الوليــد كان مشتاط غيظ من ابراهيم والموقف البايخ اللي سواه مايدري ليه حس بالغيرة.. ورغبه قويه بأنه يذبح ابراهيم.. اللي كان السبب بهالموقف..
فيــصل+ماجد+عبود: كانوا بعيدين عن اللي صار ولا هين باللعب وماانتبهوا الا لنهاية الموقف وراحت عليهم ضحكه عابره..
لكن الوليــد هو اللي تم يطالع ابراهيم بنظرات غيظ.. حتى اقترب من ابراهيم.. وقال له بصوت منخفض.. شاللي سويته أنت عاجبك كذه حطيت البنت بموقف محرج؟؟
ابراهيم: أي موقف محرج عادي شفيها اخوانها كل اللي بالمسبح..
الوليــد وكان مازال يطالع ابراهيم بقهر ويقول له: أي اخوانها حرام عليك و ماجد وعبود,,, وأنا وين رحنا؟؟
ابراهيم طارت عيونه كأنه توه يحسب هالشيء وحس بإحراج أخته وبالموقف اللي حطها فيه لكنه قطع كلام الوليــد وقال: انسسسسى طيييييييب أتوووب
وانتهت السالفه على هالشيء لكن مازال قهر الوليــد يفوووور بداخله وماقدر غير أنه يفرغه في المطافش في المسبح.....
0000بعد ماطلعوا العيال من المسبح0000
كانوا البنات بالحديقه برا..غير ابراهيم لبسه ولبس بنطلون جينز وبلوزة على عجل.. وطلع برا للحديقه يشوف ريــم بعد الموقف اللي أدركه ابراهيم أخيرا.. شاف ريــم جالسه مع البنات.. صوّت لها لكنها كانت تتجاهله.. عرف هو باللحظه هذي أنها زعلانه عليه.. صوّت لها ثانيه وثالثه..ولكن لا جواب..
ديمـــه وكانت تكلم ريــم: حرام عليك قومي شوفي شيبي..
ريــم: لا لا لا.. بعد هالموقف مافيني أكلمه والله الموقف شين..
ديمـــه وهي تناظر ريــم بتأفف وتلتفت على المكان اللي فيه ابراهيم وتقول: ابراهيم تعال هنا كلم هالعنيده
قرّب ابراهيم للمكان اللي فيه البنات.. وابتعدوا البنات عن المكان عشان ابراهيم ياخذ راحته مع ريــم..
كانت ريــم بتلحق البنات وتمشي معهم بس ابراهيم لحقها ومسك ايدها وهو يقول: آآآسف ياريم إن كنت زعلتك..
ريــم: .......................
ابراهيم: ريــم أكلمك ردي!!
ريــم: شأسامحك يا ابراهيم أسامحك على هالموقف البايخ اللي حطيتني عليه.. ولا على الإحراج اللي سببته لي ولعيال عمك؟؟؟
ابراهيم تفاجأ من ردة فعل ريــم واللي وللمرة الأولى تكلمه باللهجه هاذي لكنه استدرك وقال: ريــم عاد خلاص والله أنا بسويها مقلب لكن ماأدري كيف فكرت لحظتها ياريم لا تزعلين.. أمزح أنا.. وأعترف أني غلطان وألف بعد
ريــم صدت صوب الجهه الثانيه ولا أبدت أي ردة فعل..
مسك ابراهيم وجهها ولفه صوبه وهو يقول: والله مو لا يق عليك الزعل فكيها عاااااد.. سووووري قلنا..
ريــم ابعدت يد ابراهيم بعصبيه ومشت بتروح للصوب اللي البنات راحوا له..
لكن ابراهيم رجع مسك يدها وهو يقول: ريييييييم.. بلييييز لا تغلين تدرين بغلاتك عندي فكيهااا عااااد..
ريــم طالعته بعيون غرقانه بالدموع وهي تقول: أزعل من روحي ولا أزعل منك بس أنا متضايقه شوي من الموقف..
ابراهيم وهو يمسح دموع ريــم اللي بدت تنهمر على خدها ويقول: حقققك علي يالغاليه.. بس لا تبكين..
ريــم هزت راسها بالإيجاب ورسمت ابتسامه على شفايفها..

كملوا اليوم عادي.. وروتين مثل ماخلصوا فيه الأيام اللي راحت بالمزرعه...
وفي صباح اليوم التالي: كانوا بيردون للبيت وهالمرة مافيها تأجيل.. مثل اللي فات.. عشان كذه الكل التزم الصمت ورضا بالواقع..
وطبعا أم فيــصل كانت داقه على البيت وقالت للخدم الموجيدين هناك يقولون للطباخ يجهز غداء محترم معهم ضيوف..
وتجهزوا وانقسموا بالسيارات مثل ماجوا غير إن أبو سلطان + أبو ابراهيم راحوا بسيارة ابراهيم وسيارة السواق ملوها خضره وأغراض من المزرعه جايبينها.. وبسيارة ماجد معه عبود بس...
وفي سيارة الوليــد قالت ريــم حق البنات تصدقون نفسي بهذاك المسبح الزين ورجعت للبيت وأنا ماسبحت فيه بخاااااااطري


يتبع ,,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم