رواية بنت عمي -8


رواية بنت عمي - غرام

رواية بنت عمي -8

هالسباحه ودي أرد الحين أسبح

الوليد كان يسمع كل كلمه تقولها ريــم .. ومايفوت ولا همسه وهي كانت وقت تطالعه ووقت كانت تفكر فيه ووقت تسولف مع البنات.. شغل الوليــد الـ Fm وكان فيه أغنية من الأغاني الرجه وصوت الطبول فيها والأورق والصوت ملعوب فيه..
الجده: وش ذا الأغاني الله يرحم زمان أم كلثوم وعبد الحليم آآآه يازمن
الوليــد: ياجده يقولون مايسمع أم كلثوم الا اللي يحب والله يستر منك ليييش كان يعجبك أم كلثوم؟؟
ديمـــه: أهااااااا وأنا أقول ليش كل سيارتك كاسيتات لأم كلثوم!!
الوليــد إختبص ومايدري وش يرد عليها بس قال: لكل قاعده شواذ يا ديموه
الجده: من اللي قاعده عند من؟؟
البنات + الوليــد: هههههههههههههههههههه
الجده: جاوبوني ؟؟
الوليــد: لا يمه ما احد قاعد عند أحد بس ماتبين محمد عبده ؟؟
الجده: لا مابي شيء بذكر ربي؟؟
وبعد ماوصلوا البيت كانت أول سيارة واصله سيارة فيــصل فتح باب القراج ولف نصف لفه على النافورة اللي بالوسط ووقف قدام الباب الداخلي...ونزلوا اللي بالسيارة وأخذ لفه كامله ولبق السيارة بقراج السيارات.. ودخلت سيارة ماجد بعدها ولبقوا السياره ونزلوا هو وعبود ووقفوا مع فيصل يسولفون حتى وصلت سيارة السواق وعلى طول راح للباب الخلفي عشان الأغراض اللي معه ووصلت سيارة ابراهيم ونزلوا الشيبان منها وهم يقولون لـماجد لييييش مسرع؟؟
ماجد: وين مسرع الله يهداكم هذا وأنا مهدي وخايف منكم
أبو سلطان: لا بالأول كنت مسرع لكن خفت منا يوم صرنا نكبس لك وهديت!!
وراحوا من عندهم ...
قال فيــصل: الله يهداك بس ياماجد هقيتك ذكي ياخي اسلك الطريق الزراعي وغب عن أنظارهم وسو اللي تباه لا حسيب ولا رقيب أنا رحت مع الطريق الزراعي وكاني أول من وصل
ماجد: والله راحت عن بالي
فيــصل: تأخر الوليــد غريييييييييييييييبه وبقلبه يقول( حركاتك ياوليدوه ماتفوت علي )
الا ودخلت سيارة الوليــد وهو يضرب بواري ومبسوووووووووط..وجدته تدعي له وتقول عقبال مانسمع بواري موكب عرسك..وهو يقول آآآآآمين بس متىىىىىىى يتحقق اللي فبالي؟؟... ووقف عند الباب ونزل فتح الباب لجدته ومسك يدها لحد ماوصلها باب البيت الداخلي..
فيــصل ركب مع الوليــد وهو رايح يلبق السياره وأول ماركب قال: ياخي مو من عوايدك تهدي وش اللي صار لك الحين نزلت عليك فجأة أو بتكسب أكبر وقت ممكن مع الغرشوب؟؟
الوليــد: أخ بس يا فيصلوه اسكت بس هي غزال هي ريــم هي رعبوب هي غرشوب هي بشر؟؟هي ملاك وش هي ياخي؟؟
فيــصل: ياشيخ صار عندك نفس الشك اللي عندي أنا شاك إن ريــم جني؟ مو بشر ϑ
الوليــد: اوووووووه فيــصل ماني متفيق لك جب بس
وبعدين ياخي أختك الفضيحه هذي أم لسانين ماعمري أركبها سيارتي؟؟ حطتني فموقف عند جدتي بس الحمدلله إنها طلعت ماتفهم بالأمور هذي( وقص على فيــصل القصه)
فيــصل: ماتكف هذي عن أذية العشاق؟؟ ياخي أنا مفكر ألصقها بـماجد اغديها تفكنا من حنتها شوي ونقدر ناخذ راحتنا بعد حنا بالطنازة
الوليــد:هههههههههههههههههههههه ذكرتني بالغثيث كاهو يطالعنا صار له ساعه وده يذبحنا بسرررعه خلنا نروح له قبل تجيه ضربة شمس...
ونزلوا الشباب لـماجد ودخلوا داخل البيت وقعدوا يسولفون وبعد ماصلوا الظهر حطوا الغداء وتغدوا.. وبعد الغداء كانوا بيت أبو سلطان حيل تعبانين وراحوا بيتهم أما بيت أبو ابراهيم فكل واحد راح غرفته ينام لأنهم من صباح الله خير قايمين ولا ناموا..ورموا حالهم بالسرير ولا حسوا بأرواحهم الا بعد أذان المغرب.. وبعد ماصلوا المغرب جماعه فالمسجد جلسوا يتكلمون شوي ويسولفون ((الا ويدق جوال الوليــد .. خالك يتصل بك ))
الوليــد: مرحبااااااااااااااا
الخال: مرحبا ألف ياخي وينك ولا تسأل ولا تقول عندي خوال ؟؟؟
الوليــد: لا بس لاهي فأمور الدنيا
وصار يكلمه ويسأله عن أخباره ويضحكون..
الخال: الا الوليــد أنا كنت داق عليك بقولك ترا حنا خوالك ولنا حق عليك ولا نسيت ماعاد شفناك من ثلاث شهور وانت اللي كنت كل ويك تنط بوجيهنا شلي صار عسى مو متضايق مننا؟
الوليــد: لا افا عليك ما جاء منكم الا كل خير بس حقكم علي لازم أزوركم قريب والله مقصر بس إعذرووووني ..
الخال: لا مابنسامحك حتى نشوفك
الوليــد: قريب ان شاءالله بجيكم..
وقفل الوليــد عن خاله الخط وقال أبو ابراهيم: هااااااه شخبار خوالك؟؟
الوليــد: والله بخير يسلمون عليك كثير السلام ويسألون عني يبوني أزورهم وبروح لهم بكره(أهل الوليــد كانوا من أهل الجبيل واللي تبعد عن الخبر حوالي 80 أو 90 ك\م تقريبا )
ريــم من سمعت هالكلام الا تلخبطت ونغزها قلبها وحست إن ورا هالروحه شيء وخافت لايكون خاله ناوي يخطب له...
رد ابو ابراهيم: ايه يايبه هذيلا أهلك ولك واجب عليهم بس لازم ترجع قبل يوم الإربعاء..
الوليــد: لييييييييييييش؟؟
ابو ابراهيم: قررنا حنا مع بيت عمك نسافر سويسرا هالسنه وطيراتنا يوم السبت الساعه 12 الليل ولازم ترجع الإربعاء أو الخميس عشان نجهز أغراضك..
الجميع تفاجأ بالمفاجئه الحلوه واللي ماكانوا متوقعينها أبد
فيــصل: وأخيرا يبه غيرت رايك عن لندن ؟؟ صراحه طفشناها كل سنه لندن؟؟
ابو ابراهيم: ايه قلنا أنا وعمك نغير جو وبنمر فرنسا بعد
البنات: وااااااااااااااو يعني وأخيرا بنشري عطورات ومكياجات ونكشخ فيهن قبل لا يطبون البلد
ابراهيم: وااااو بروح سويسرا وبآكل شكولا تات
الوليــد: افااا يا ابراهيم مابقى الا نعطيك الرضاعه بالكاكاو ماكبرت عن الشكولاتات رجال شكبرك متخرج من الجامعه وبتكمل دراسات وآخرتها شكولاته
ابراهيم: الشكولاته ماتعرف لاكبير ولا صغير
ابو ابراهيم: وأنت بعد يا ابراهيم لازم تاخذ أختك وتروحون تسلمون على خالك وتقعدون عندهم كم يوم..
ابراهيم: أنا يا حيل الله خالي مادق يسأل عني مثل الوليــد
الوليــد: اوووووه ياناس هذا مختبل اليوم ولا وش فيه لا يكون بعد المزرعه وبعد ما اختلطت كثير بالبزران ( ويأشر على فيــصل) صارت تصرفاته تصرفات بزران ؟؟؟
فيــصل: لا أخاف إنه بعد مااختلط مع الشياب ( ويأشر على الوليــد) حس بأنه لازم يصغر كم سنه لوراء ؟؟
الكل صار يضحك على فيــصل و الوليــد ونكتهم لأنهم هالإثنين خفيفين دم ومع بعض يصيرون شيء... قطعت ريــم ضحكهم وقامت و وجهها متغير شويه واستأذنت منهم
ابو ابراهيم: وين ياريامي خلك شوي معنا
ريــم: لا يبه أحس راسي مصدع وودي أنا شوي والله جلستكم ماتنمل بس أنا تعبانه بعد مجهود يومين بالمزرعه..
ابو ابراهيم: براحتك يابنيتي ما أغصبك.. ..... الكل مشت عليه سالفة إن ريــم تعبانه الا الوليــد كان قلبه يقول له البنت فيها شيء وجهها مو طبيعي وهي كانت قبل شوي تسولف وتضحك ليش الحين يعني وجعها راسها؟؟ قال يمكن عشاني قلت بروح أهلي كم يوم بس مااظن يهمها الموضوع للدرجه هذي..وتم يفكر بالموضوع وكانت ريــم مشغله تفكيره.. بعد الساعه 12.30 تفرقت العايله وكل واحد راح غرفته ونام الا الوليــد كان يفكر فريم ويقول وشلون بصبر يومين عنها؟؟؟ الا وقام واتجه لغرفتها مايدري وش اللي ودى رجله هناك هل هو الحنين للغرفه ولا الوله على ريــم ولا إن الفضول ذبحه بيعرف ليش تضايقت اليوم بس اللي يعرفه إنه حس بروحه وهو يطق باب الغرفه طق طق !! تنبه لعمره وقال وش اللي تسويه يا الوليــد ليش أنت هنا عيب عليك تطق على بنت عمك بآخر الليل بس ما أحد رد عليه بالغرفه وجاء راجع لغرفته الا وسمع حس حركه تحت نزل الدرج وهو مستغرب من يكون يعني تحت بآخر الليل معقول جيني بس شتسوي جيني بالليل؟؟ وراح صوب الصوت ولحقه و وصل فيه الصوت للمطبخ دخل المطبخ مستغرب كانت معطته قفاها ولا بسه جلال الصلاة ولافته عليها ما عرفها وتم يقول فباله ديمـــه ولا لينـا ولا ريــم ؟؟ دقق فيها وقال ريــم ؟؟؟ ريم التفتت مفزوعه: بسم الله الرحمن الرحيم خوفتني
الوليــد شكان يشوفه كان يشوف بدر 15 ..
جلس على كرسي طاولة الأكل وقال شمقومك هالوقت خبري فيك بتروحين تنامين راسك يوجعك؟؟؟
ريــم: الا بس نازله آخذ حبة راسي يوجعني ..
الوليــد: بسم الله عليك فديت هالراس ليته فيني ولا فيك..
ريــم: تسلم بس انت شلي مقومك هالوقت ؟؟المفروض تكون نايم
واستدارات ريــم بتطلع بره المطبخ وهي تقول بالإذن ..
الوليــد: ريــم ( مايدري ليش ماكان وده ريــم تطلع وغصب عليه ناداها)
ريــم: لبيه
الوليــد: تعالي اقعدي معي شوي مافيني نوم وودي أشبع منك قبل أروح خوالي
ريــم: إنت جازم تروح؟؟(وتاخذ الكرسي اللي قدام الوليد وتجلس عليه)
الوليــد: ايه جازم بروح ( استغرب الوليــد من سؤالها بس جاوبها )
ريــم خنقتها العبر وقالت بصوت مخنوق الوليــد ...
الوليــد: سمي
ريــم: تسلم بس ودي أطلبك طلب..
الوليــد: آآآمري مو بس تطلبين
ريــم ضغطت على اسنانها بقوه وقالت: إوعدني إوعدني مايفرقنا غير الموت..
الوليــد ولا إرادي حط إيده على ايدها ومسكها بقوه وقال: جعل يومي قبل يومك أوعدك أوعدك
ريــم: عسى الله مايجيب عتاب ولا بعد وهجر وغياب
الوليــد كملها بلحن الأغنيه: عسانا مانتفارق يوم ...
الوليد+ ريــم بصوت واحد وبلحن الأغنيه:عسى دايم نكون أحباب..أحباب
ريــم: اممممم طيب ممكن تفك ايدي بروح أنام
الوليــد تذكر روحه وقال :اووووه سوري نسيت روحي
ريــم: قامت من الكرسي ووجها لونه أحمر وهي تقول: تصبح على خير
الوليــد: وأنتي من الخير ياوجه الخير
ريم ماتت من الحيا وراحت تركض فوق لغرفتها وأول مادخلت للغرفه كان نفسها ترقص تزغرد فرحااااااااااااانه بس ماتدري شتسوي..
الوليــد كان مو مصدق روحه من الفرحه ومتشقق وحس إن اللحظات اللي مرت عليه قبل شوي من أحلى لحظات عمره..وحتى مو قادر يشيل عمره ويرقى لغرفته وتم يفكر فريم وهو يقول لنفسه تحبني تحبني نيالك يا الوليــد وحصلت اللي تبيه..
ريــم بغرفتها كانت ودها تقول لأحد من الفرحه بس ماتدري تقول لمين ؟؟ دقت على جوال ديمـــه بس كان مقفل و ريــم تقول بنفسها ليييه تقفلينه فاتك أحلى خبر ياوكالة أخبار
الـ Cnn ودقت على نهوله بتقولها دق الجوال بس ماردت كان ودها تفتح الشباك وتصارخ وتقول والله أحبك أحبـــــــــــــــك..
الوليــد راح راقي غرفته وهو وده يناطط من الفرحه ووده يقوم فيــصل ويقول له المستجدات كان وده يقول لأي أحد حتى لو جيني (مايفهمه غير جيني أصلا..) راااااح طاير لغرفة فيصل طق عليه الباب طق طق !! مارد أحد قال لو فيــصل عالنت والله مايسمع لأي أحد يطق عليه الباب خليني أروح أفتح ماسنجري يمكن ألاقيه عالنت وراح بسرعه فتح الكمبيوتر وفتح ولقى 6 أشخاص أون لاين صار يطالعهم ويدور بينهم فيــصل بس ما لقاه لقى ماجد كان ناوي يقول له السالفه من الفرحه مو قادر يركز مع مين يتكلم لو إن الله رحمه ودخل فيــصل باللحظه الأخيره ..
الوليــد: وينننننننك؟؟
فيــصل: كااااااااني يعني شصاير بالدنيا في غيابي فقدتني
الوليــد: صاير شيء كبييير بسرعه بس ياتجيني يا أجيك ( وخلال ثانيتين طق الباب )
الوليــد: ميييين؟؟
فيــصل: أنااااااااا
الوليــد: إدخل بسرررررعه وين كنت إنت ووجهك جيتلك قبل شوي بغرفتك مالقيتك ؟؟
فيــصل: كنت أتسبح بس شفيك ليش الضحكه شاقه خدودك؟؟
الوليــد: آآآآآآآآه يا فيــصل أحس إني مو قادر أتنفس خلنا نطلع بالحديقه..؟؟
فيــصل مستغرب يالله
وهم ماشين نازلين للحديقه بالدرج كان يقول الوليــد لـفيــصل: فيــصل تحبني تحبني
فيــصل: قصر حسك سمعتك هذي غرفتها جنبنا (كانت غرفة ريــم أقرب غرفه للدرج)
وفعلا ريــم سمعتهم وتوقعت إنهن بيطلعون فتحت الشباك بتسمع شيقولون..
الوليــد + فيــصل جلسوا على طاوله بالحديقه قريبه من شباك غرفتها وريم كانت تراقبهم من شباك غرفتها ونشوف حركاته وهو يحكي فيــصل وطاير من الفرحه كان ودها تنزل وتحكي لـفيــصل شعورها.. فيــصل كان يطالع الوليــد ويبتسم ويضحك وكأنه طاير من الفرحه وفرحان لفرحة أخوه.. كانوا يتكلمون بصوت مسموع لكن ريــم ماركزت فكلامهم كثر ماركزت فأشكالهم لكن الوليــد قال بصوت عالي ياناااااااااااااااس أحبهااااااا مجنوووووون حبهاااااا .. ريــم ودها تصرخ وتقول أحبـــــــــــــك وحست إنها بتقولها بس حاولت تمسك روحها وقفلت الشباك وراحت رمت روحها بالسرير وهي تقول: وأخيرا ابتسمت لي الحياة من جديد وصارت تفكر فحبها وتتذكر شكله وهو يغني الله محلا صوته كااان روعه الى إن غلبها النوم ونامت ولأول مرة من جيتها بيت أبوها نامت وهي سعيده وفرحانه...
الوليــد بعد ماحكى لـفيــصل اللي صار فيــصل فرح له مرة وتمنى له كل خيـر وبنفس الوقت حس بغيره على أخته لكنه قال للوليد إن هذه بنت عمه ولازم يحط باله عليها وفيصل كان يعرف إن الوليــد مو راعي حركات نص كم خاصة إنه صديقه ويعرف الوليــد أكثر مما يعرف نفسه ودايما هو وياه ويشوف كيف إن البنات منهبلات عليه ومع كذه كااان ثقيل ولا معطيهم وجه مو مثل ماجد المخفه المعروف بحركاته وكان ثقل الوليــد على البنات يزيد البنات تولع فيه...أذن الفجر وصلو العيال الفجر وناموا... وعلى الساعه 12.0 كالعاده قاموا من النوم ونزلوا يجتمعون على طاولة الأكل لكن هالمرة كان الوليــد مو من عوايده والنشاط زايد عنده وكان أول من جلس على الطاوله ينتظرهم ومن جاء طارت عيونه وقام يطالع الوليــد ويقول بنفسه: اليوم مايت يهودي لا محاله .. عدا فيــصل اللي كان عارف سر النشاط هذا كله وجاء جلس كالعاده جنب الوليــد وقال له: ياعيني قدرت ريــم تسوي اللي عجزنانسويه من 21 سنه
ناظر الوليــد فيــصل بطرف عين وقال هيه لا تعرض لمحارمي؟؟
فيــصل: من متى محارمك؟؟ محارمي قبل يكونو محارمك وأصلا مو محارمك للحين
ضحكوا فيصل و الوليــد وسموا بإسم الله وبدوا ياكلون..حتى ريم كانت تاكل بشهيه..
فيــصل يكلم الوليــد: و ل و ل شف ريم كيف تاكل بشهيه شكلك بتسبب لها سمنه مؤبده لا عيشتها بكل هالعز..طول عمرها..
ريــم حست إنهم يتكلمون عنها استحت ووقفت أكل..
الوليــد: يااااااااااااااااقوي عينك؟؟
وبعد ماخلصوا غداء قال الوليــد: يبه تراني أجلت سفرتي لبكره
ابو ابراهيم: لييييييييش؟؟؟
الوليــد: دخلت سيارتي للورشه ولا تطلع الا اليوم الليل وماأقدر أسافر من دونها..
ابو ابراهيم: برااااحتك ياولدي
ابراهيم: أليوم أنا وريم بنروح نسلم على خالي وبنتعشى عندهم ونرد
ابو ابراهيم: الله يساعدكم
ريــم أشرت لـ ديمـــه و لينـا وقالت لهم فوق وقاموا واستأذنوا ورقوا مع ريــم فوق.. وبغرفة ريــم .. ديمـــه: شعندك يا ريــم ؟؟
ريــم: آآآآآآه بس آآآآآآآآآآآه
لينـا: سلامتك عن الآه
ديمـــه: جب يالخبلا هذا مو آه الوجع هذي آه العشاق
لينـا: !!!!
وصارت ريــم تكلممهم عن اللي صار أمس وتوصف شعورها بذيك اللحظات..
لينـا: اش الرومانسيه هذي كلها؟
ديمـــه: آه ياويل حالي على هالعاشقه الولهانه
ريــم: يكفي أنتي وياها خلاص ماراح أكمل
ديمـــه: لا لا كملي بنسكت ونسمع
وبعد ماانتهت تمنوا لها خواتها كل خير وطلعوا عنها وراحت تتسبح هي وتلبس اللي بتروح فيه اليوم لبيت خالها...وحطت شوي ميك أب وصلت العصر وأخذت عباتها ونزلت تحت..
ابراهيم: ريييييم يالله
ريــم: جيت جيت
سلموا على أمهم وأبوهم ومانسوا حبة الرأس الجده وطلعوا متجهين لبيت خالها..
في بيت خالها..
زوجة الخال: هلا والله ريامي شخبارك وشخبار الأحوال عندك فبيت أبوك
ريــم: كله تماااام الحمدلله.. خاله ليش ماجيتوا يوم حفل التخرج كنت أنتظركم توقعتكم أول من بيجيني ..
زوجة خالها: حقك علي بس ندى مرضت في ذاك اليوم ووديناه المستشفى وماقدرت أتركها
ريــم: وينها هالندو وحشتني
ندو: أنا هنا عمتو أثوف ثبيث تون هنا أنا في العلفه
ريــم: طيب تعالي بسلم عليك؟
جت ندو نركض على ريم وتخمها.. ندو: ليث ثرتي ماتدين ذي أول يمنا ولا تكلمين ذي أول؟
ريــم: شفيك كلتيني بقشوري؟؟ صايره مثل العجوز على هالتشره..
وبعد ماخلصوا من العشاء لزم عليهم خالهم يباتون الليله عندهم لكن ابراهيم اعتذر وقال ثانيه بس خالهم لزم عليهم مرة وناموا عندهم وفي الليل الساعة 2 كلمت ريم نهوله وقالت لها السالفه الجديده اللي صارت بين الوليــد و ريــم وبعد ماقفلت ريــم من نهلا جاها مسج فتحت المسج ((عجزت أفسر كيف أنا محتاجك وتعبت أمثل إني بخير وأنا أموت حزة غيابك))شافت المرسل ماعرفت الرقم بس حسته مو غريب عليها حطت الجوال عندها وبدت تحاول تتذكر من صاحبة الرقم.. شوي وجاها مسج ثاني
((إترك جمالك ياحبيبي على جنب..غيرالحلا يعجبني بزود طيبك..كلك على بعضك تجنن وتنحب..ربي كريم اللي جعلني خليلك..إن كان حبي بنظر بعضهم ذنب..يامرحبا والله بذنب يجيبك..ماقول غير الله يخليك يارب..ويعمي عيون من حسدها تصيبك))حست أن صاحبة الرقم تعرفها زين وإنها هي تعرف صاحبة الرقم زين.. صارت تفكر بجد ياربيه الرقم أنا أعرفه بس مين؟؟ا
ريم تكلم نفسها: هذا الرقم مميز وأحس مر علي من قبل بس مدري مين؟؟ معقول يكون الوليــد ايه صح ليش لا أتذكر رقمه يوم تعطيني إياه ديمـــه وإحنا بالمشغل كان مميز وحفظته من غير ما أخزنه بالجوال..شوي وجاء مسج ثاني: (( أهلين ريامي أخبارك؟؟ والله قلقت عليك وأحس الشوق بيذبحني ليش ماتردين علي؟؟ ))
ريم تفكر بنفسها: لا مو معقول هذه تعرفني زين معقوله تكون أروى صديقتي بالمدرسه طلعت جوال؟؟بس ليش ماقالت لي؟؟ ودق الجوال قطع تفكيرها كان نفس الرقم اللي يراسلها.. ترددت أرد لا أخاف يكون أحد يلعب بس كيف يلعب وهو يعرف اسمي؟؟ برد.. وردت
ريم: ......................
.....: هلا ريامي أعرف الوقت مو مناسب بس اشتقت لك حييييل
( ريــم من سمعت الصوت عرفته على طول ومايبيلها ذكاء هذي وكانت بقلبها تقول والله اشتقت لك بعد أنا يا الوليــد )
الوليــد: ألوووووو
ريــم: ...............
الوليــد: طيب يعني مستحيه تتكلمين زين بس اسمعيني ولا تقولين ولا كلمه..
ريــم: .................................( كان ودها تقول أحبك أحبك أحبك أحبك)
الوليــد: اليوم الفجر بروح لخوالي والله ماودي أروح وأنا ماسلمت عليك بس الظروف لأن خالي قال لي لازم أجي الثلاثاء بس ماراح أطول برجع الإربعاء وبشوفك ان شاءالله..
ريــم: ( قلبها كان يرد عنها لكنها هي وكأنها انلجمت وماقدرت تقول شيء أبد)
الوليــد: أووووووووووووووه ريامي كل هذا حيا قولي لو كلمه هذا ظلم لاأنت جنبي ولا صوتك أسمعه..
ريــم نطقت وقالت: وليد من جد.. أأأأأأحبك ...أحبك .. وماعندي شيء أكثر أقوله
الوليــد: بس أنا ماأبي أكثر من هالكلمه وأخيرا سمعتها
ريــم قفلت الجوال لأنها مرة استحت وماقدرت تكثر الكلام
الوليــد: يازين الحياااا قفلت الخط ياناس تستحي ياربييييه هالبنت بتجنني بحبها..
ريــم مسجت له مسج (( أعزك .. وأعيش بعروق دمك..ولو تقول السما خضرا أقول خضرا ولا يهمك))
الوليــد ماكان مصدق روحه وجلس يقرأ المسج لحد ما حفظه ويقول بقلبه ياحظ الجوال اللي أصابعك تلامسه ياحظ خصلات شعرك اللي تطيح على وجهك ياحظ اللي حولك ياحظي تحبنيي.. وأنا يا ريــم أحبك لا أنا ما أحبك ما أحبك أنا مجنون بحبك مجنووووووون..
ونامت ريــم وهي حاظنه الجوال معاها.. و الوليــد انتظر صلاة الفجر وصلى بعد ماصلى قعد للساعه 7 قامت أمه وأبوه والجده سلم عليهم وطلع ركب سيارته وراح للجبيل والساعه 8 وصل الجبيل وراح بيت خاله ودق عليه جوال وفتح له خاله وقعد يسولف هو وخاله شوي وقال لخاله انه مانام ووده بفراش ينام فيه خاله والله نسيت حالي مع السوالف بس حقك علي وراح جاب لوليد فراش ونام الوليد... ريــم صحت بدري شافت الجوال وتذكرت سالفة البارح فنتحت الجوال ورجعت تقرأ الرسايل ثانيه...وفي العصر ابراهيم قال لـريــم انهم العصر بيردون لبيت أبوهم.. وبعد العصر سلمت ريــم على زوجة خالها ومانست تحضن ندوش وكانت شاريه لها هديه عروسه أعطتها اياه انبسطت فيها ندوش مرة وقالت لها عمو ليم كل يوم تعالي أنا احبك بث كل يوم ديبي لي علوثه
ريــم: يالبكاشه والا مو كله حب فيني؟؟
وركبت ريــم السياره وراحوا لبيت أبوهم..وصلوا البيت...دخلت ريــم وراحت تركض لـ أمها وسلمت عليها وحبت راسها وسلمت على جدتها..
الجده: بنات الناس ما ينامون برى بيوت أهاليهن
ديمـــه: بس ريــم نامت فبيت خالها وبيت خالها هو بيتها ؟؟
الجده: جب أنتي بلا طوالة لسان الحين راعية الشان ماحكت أنتي شلك؟؟
ديمـــه: طيب سوري ما أعودها
الجده: لا لا لا لا لا ولا سوري ولا سعودي يرضون لبناتهم ينامون بره
ديمـــه و لينـا و ريــم يضحكون بصوت منخفض بس فيــصل حب شوي يكمل اللعبه
فيــصل: صدقتي والله يمه ولا سوري ولا بربري يخلون بناتهم يباتون بره
الجده: صااااااااااااااااادق وليدي وبصوت واطي ( وشي ذا الجنسيه؟؟ )
فيــصل: يعني بربري>> هو كان يقصد بربري اللي كانوا ساكنين الأندس
الجده: ايه صح البربري مايخلون بناتهم ينامون بره البيت بس النعيمي قلة حيا يخلون بناتهم يباتون بره
فيصل:ههههههههههههههههههههههههههههههههههه بصوت عالي مو قادر يكتم ضحكته
الجده: أقوم أصلي أبرك لي بس
دق جوال فيــصل (( الوليــد يتصل بك )) تنحنح فيــصل وقال الوليــد أمداه يشتاق لي ؟ بس شكل االمكالمه مو لي.. شكله بيسأل عن ناس بالكون هذا
بس ريم من سمعت اسم الوليــد وهي مو على هالكون وهي بعالم آآآآخر
فيــصل: هلا بك
الوليــد بصوت حزين : فيــصل تعال تكفى خذني؟؟
فيــصل: وشووووو إنت وين وين إنت
الوليــد: بأول محطة بنزين تقابلك وإنت داخل الجبيل بس لا تدري ريــم أخاف تتروع
فيــصل قام من عند البنات وقال : الوليــد وش فيك صوتك مو معجبني..
الوليــد: بيزوجوني بيزوجوني يا فيــصل بيغصبوني آخذ بنت خالي وملزمين علي مرة
وبدأ الوليــد يبكي مثل البزران
فيــصل: هونها يا أخوك مقدر يغصبك على شيء ماتبيه وأبوي مو مخليهم يغصبونك
الوليــد: فيـ ... فيصـ ... فيصل أنا ما أبي آخذ غير ريــم
فيــصل: وبتاخذها وأنا أخوك وش اللي يمنعك ما تاخذها؟؟بس إنت هد حالك وأنا كلها مسافة الطريق وبجيك هذي بركب الليموزين


يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم