رواية غثيثة مزحة الايام -75

رواية غثيثة مزحة الايام -75

رواية غثيثة مزحة الايام -75

محمد :إيه ابشري بها عمتي .. يالله فمان الله

ركب سيارته .. هو ماكان عنده شعل أبد بس رآيح للبيت لآنه مايحمل فكرة انه ينلعب عليه من جديد
نجلا بـ تعزم ندى ! كيف يروح ويخليهم كذا
◙◙◙◙◙
اول ماوصلت خجل خلتهم نجلا يدخلون المجلس فصخوا عباياتهم وبدوآ سواليف
وحكت لهم ندى عن سالفة اللفت ووش صار لها مع طارق
نجلا :يوووو وساكته ليه ماقلتي لي
ندى :أصلاً انتي في أشيا كثيييير كان لازم اقولها لك
وطالعت في خجل وأبتسمت وخجل توردت خدودها وحاولت ماتطالع فيهم .. نجلا كانت مثل الاطرش فـ الزفـه :ايييييش ؟!
ندى :بقولك السالفه .. تتذكرين لما رسلت لك مسج يوم قلتي لي انك عند حمولتك ؟!
نجلا تتذكر:إيوااا .. سوري والله ندى بس كانت صايرة لي ظروف ونسيت ابو ابو مسجك
ندى :ههههه لا عادي .. كنت أبي اقولك شي بعدها دقت علي خجل وقالت مو الحين خليها مفآجأه لما يصير كل شي صدق .. وعقب موافقة جميـع الاطراف .. احب اقولك إن خالد اخوي خطب خجــــل !!
رمشت نجلا كم مره .. أبسمت إبتسامه مدهـوشه وضايعه ثواني تحولت للضحكه يتخللها بعض الدموع
نطقـت بصوت بنبـض فرح :جـــــــد ؟! ندى تتكلمييين جد ؟!
ندى بـ ضحكه :هههههههههههه والله اتكلم جد
كان هالخبر فرحته أكبر من انها تتسع لـ قلب نجلا الصغير .. خجل بـ تتزوج يعني اكيد بـ تنسى محمد .. وخالد بـ يتزوج يعني أكيـد محمد بـ يقتنع ان مافييه شي بينهم
ماتقدر تنتـظر لين تقول لـ محمد بـ عيون تطفح فرح عشان يقتنع انه الوحيد بـ قلبها ولا أحد ينـافسه
نجلا بـ فرح خلاها تفقد التركيز :خجل ألف مبرووووووك ماتدرين قد إيش فرحت .."وبصوت عالي"..يآآآآآآآآآرب مره مبسوووووطه
ندى :هههههههههههههههه وجع لـ هالدرجه شايله هم اخوي ؟!
نجلا مافهمت :أخوك ؟!
ندى :ههههه لا يعني لأنه خطبك مره واهلك ردووه .. هههه وقلتي يووه ياعمري لين الحين يحبني
نجلا :هههههههههه تفكـيرك إسمحي لي
خجل تغمز لها :أخـاف اخذه واصير اخذت منك شي لك
نجلا بـ صوت كله حب وحالميـه :انا من بعد محمد مـافييه أي رجال يهمني ! .. "وكملت تخفف عن قلبها اللي تعب من النزيـف" ..هو زوجي وحبيبي وكـل دنيـتي ..
ندى :يآهوووووو .."تلتفتت لـ خجل" .. اسمعي عاد تسوين لـ اخوي نفس كذا واكثر ولا والله اكوفنك انتي ويآآه
خجل :لا والله مالك دخل أصلاً
نجلا بـ غرور :لا حبيبتي حبي لـ محمد مايوصل له بشر .. فيس إت
ندى :اقول لا يكثـر ماودك تضيفيينّـا ؟!
نجلا :ههههههههه قلت للشغاله مستعجله على رزقك انتي .."تسأل خجل" الا خجل كيف ابوك وافق ؟! اقصد ان خالد من برا العائله
خجل :خالد خطبني من سعود وسعود وبندر هم كلمـوا ابوي بالموضوع وبصراحه هو وافق لأني أرمله ويمكن قصده إن محد بيتزوجني من بعد فراس
نجلا :الله يوفقك يارب ..وانتي الف واحد يتمنـاك
خجل ببتسامه :ويـاك يالغاليه
وتخنقنيّ العبره ولّآ آقوى=(


ذهوِل وَ صمتْ وَ آوجآع


آوجـــاع


.......آوجـــاع



كانت عيبه النـاعسه متسمره فالفـرآغ .. وده ياخذ نفس بس مخنوق ..
هو كان متجـسس يبي يسمع أي كلمه تبرء نجلا قدامه .. مر من المجلس وكان يقدر يسمع بـ وضوح .. قرر يسمع بس ماتوقع هاللي يسمعه
كان يركض ورآ سـراب .. بس ماكان متوقع إن هالسراب بيصير صدق ..
صحيح أكتشف ان نجلا بريئـه هو سمع كلام ندى وكلامه ونبرتها اللي تطفح حب صآدق مايقدر يطوله .. ولا كان متخيل إن في احد يحبه هالحب
هو غبي ! .. كيف مالاحظ حبها .. يمكن يلاحظ لكن كبريـائه كـ رجل يمنعه من انه يفكر او يحس ..لأنها خانته !!
جــآهل .. كيف يظلم هالبريئه .. مظلومه خلقه .. إنسانه لا حول ولها وقوه ولا قدرت تنتصر للنفسها بسبب مرضها ..
هو اللي جرب الظلم .. وحس بـ طمعه وتمنى الموت بـ سببه ويجي يظلم .. ومين ؟!
زوجته ..
كره نفسه مليـون مره على هالشـعووور

◙◙◙◙◙

- كيف إختبارك ؟!
هيله : حلووو , حليت كويس
أبتسم وهو يرمي تيشيرته عالسرير ويلبس بداله قميص أبيض خفيف بآرد .. أتجهه لها وجلس جنبها , وقال ببإبتسامه : كنت أفكر . لو نروح شهر عسل
هيله مبتسمه :بس تو الترم ماخلص
ناصر :طيب إذا سافرنا وين تبين نروح
هيله :كيفك
ناصر :لا قولي ..
هيله :عـادي وربي ,
ناصر طلع من جيبـه بطاقات :حجزت لنا انا وانتي ..سفره يحبها قلبك لـ وحده من جزر تآيلند ! .. بس انا وانتي فيها ..وش رآيك ؟!
هيله ببتسامه :ودرآستي طيب ؟!
ناصر :لا تخافين عامل حساب كل شي ! .. بس اخاف انتي في بالك مكان ثاني
هيله وعينها عالملزمه : ماتفرق .. عـادي
ناصر ماعجبته كلمة "ماتفرق" يمكن لو هي طالعه من احد ثاني كان يمكن هو خلقه يحس هيله ميب معطيته وجه فـ تجي تكمله بـ "ماتفرق"

لـي متـى؟
وانتـي وأنا ..
(صيـف) .. وشتـى !
لـي متـى .. مانلتقـي !
مـدري تحبيـن"الجفـا" ..!
ولا أنا حظـي شقـي،،

جمدت ملامحه وحس إن "طفـح الكيل" اختفت الابتسامه اللي على وجهه وسأل وهو رآفع حاجب بإستفهام : كيف يعني ماتفـرق ؟!
هيله وكأنها اتخذت لها مكان الدفآع من شافت تغير ملامح وجهه : أقصد أسـافر لأي مكان ولا أي شي مايهمنيناصر يحاول يكتم غضبه :وش اللي يهمك طيب ؟
هيله : إني اخلص درآستي .. واصير دكتوره
ناصر :واللي يقولك إنك بـ توقفيين دراسه ياشاطره
هيله :إيييش ؟ .."ببتسامة سخريه " .. انت مب صآحي
ناصر قآم وجآ بيطلع :لا صـآحي !! .. ولا تشيلين هم الجامعه لأني بـ سحب جميع اورآقك !! .. وأسحبيها نومه حبيبتي لأنك مراح تروحين بكره
هيله قامت ورآه : بس انا كان شرطي إني اكمل دراسه .. ومن حقك علي إنك تنفذه
أشـر عليها ناصر بـ سبباته :آخر واحد يتكلم عن الحقوق الزوجيـه انتي !!
هيله :وليه إن شاء الله ! ..أجل زيك اخل بـ شروطي
ناصر أبتسم :انا ماأخليت بـ شروطي .. بالعكس انا ماعندي مانع تكملين درآستك وآخر شي أفكر فييه ارتبط بـ وحده أقل مني مستوى تعليمي !! .. لكن بالنسبه لي اتزوج وحده معها إبتـدائي وعارفه حقوق زوجها قدام ربها.."وكمل وهو يأشر عليها بـ راسه" ..ولا أتزوج وحده تهتم بـ دارستها والبـاقي بايعته بـ ريـال!!
هيله :ومن قال لك إني بايعه كل شي بريـال ؟!
ناصر :يووه !.. صح نسيت دراستك وأهلك والباقي مايهمك
هيله :ماعليك مني! انا حره .. ودرآستي بكملـها ومراح تمنعني عن شي
ناصر :نشـوف !
انقهـرت هيله .. ونفس الوقت خافت من ثقته وجديته وهي تدري انه بـ حركه من اصبعه الصغير يقدر يمحي أسمها من الجامعه كلها .. هي وش خلاها توافق تتزوج واحد من آل " ......." لو بس أستلعن عليها يذل اماً جابتها
هيله بصوت عالي وعصبيه :مالك حق تمنعنـي من دراستي .. وشروطك رآح تنفذها!! .. ولا طلقـني !
ناصر ببتسامه يخفي ورآها آلمـه :انتي الظاهر الطلاق عندك زي السلام عليكم .. شفتي يوم قلت لك ان مايهمك شي
هيله بـ برود قتـل ناصر ..:إييه كل شي عندي بايعته بريال مو انت تقول كذا ؟!
ناصر : انتي بـ كلامك هذا .. تخسرين أشياء يمكن ماتتعوض
هيله :أصدمني بعد .. وقـل انك مراح تعآلج أبوي

ناصر أنقهـر .. ودرجة العصبيه وصلت عنده h.. حاول ياخذ نفس يهدي نفسه لكن ماقدر ..
هو وين .. وهي وين .. حتى ماجاب طاري علاج ابوها عشان تجلس تقول كذا .. قال بـ حده خوفتها : إيـــه .. منيب معالج ابوك .. ووريني يـادكتوره كيف بتعالجييييينه
وأقفـى عنها بـ يطلع قبل لا يضربها ولا يدفنها في هالغرفه .. لحقته ومسكت يده وقالت بـ عصبيه :أسمعني !! ..ابوي بتعالجه ولا والله المحـآكم بينا
ناصر التفت عليها بـ صدمه خلت مخه ينشل .. طالعته بـ عيون فآرغه او يمكن تحمل كثير من الغضب .. :ووش بتسوين عمتي فالمحاكم ؟!
هيله :أخلعك لآنك مانفذت ولا وحده من شروطي !!
ناصر أبتسم بـ غضب وقهر ..ثوآني ضحك بـ آلم وقلبه ينزف :ههههههه .. مفروض انك تعرفين إن المحاكم ماتضرني ! .. وانا متى مابغيت اطلقك طلقتك ! ..وأبوك منيب معـالجه
وطلـــع !

◙◙◙◙◙

متأخرٍ آللحَينّ/ ..آكتشفتُ

أشيآءْ ڪثيرٍ إهمهآإ... }

إنيّ|مآع’َـَدتْ آهمهآإ!

وإنْ الغلآ كآبوٍس ڪآن~

[وٍالحُبْ]..مآلهّ أيْ مكآنْ’

فيّ|قْ لٌ بَ هُ اِ~

وإنيّ (آنـَـَـًًََـًًَـآ)مآإنيبْ آڪبرٍ همهآ. . !

◙◙◙◙◙

اول ماركبت السياره .. واستقرت فيها .. خلاص بـ ترجع للبيتها عقب زياره حلوه لـ نجلا .. رن جوالها بـ رقم غريب .. عقدت حواجبها .. من هاللي دآق هالحزه
ردت :آلوو
الطرف الثـاني :الو خجل ؟!
خجل حست بـ نبضه قوويه من قلبها .. شوي ويطلع من مكانه :محمد ؟!
محمد : ممكن تفسرين لي الكلام اللي قلتي لي إيـاه يوم ملكتي على نجلا
خجل بعلت وهي يالله تتنفس:.. أي ..إحم .. أي كلام
محمد :اللي عن خالد ؟! .. انا عارف الحقيقه بس آبي تفسير ولا والله يـاخجل إن اخلي بندر وسعود يدرون عن سوآد وجهك والكلام اللي قلتيه لي يوم ملكتي
خجل .. خـافت منه ..ماخافت من تهديده اللي يمكن ماركزت معه..لكن صوته المرعب .. حست إنها بـ تصييح يوم جت تنسآه وبدت تتعآفا من حبه .. رجع لها من جديد بـ قسوه ..قالت بإنكسار: انا .. إحم .. آسفه يامحمد بس كان ..
وسكتت لأنها مالقت تبـرير ..وش تقول وهي اساساً غلطـانه
محمد :ماتوقعت انك كذا .. ليه تتبلين على نجلا وتضيعيين مستقبلها عشان شي تآفه .. تدرين انك بهالحركه ممكن تهدميين بيت .. تدرين إنك الحين سببتي الحزن لـ نجلا ياخجل !! ..
خجل :محمد أنا آآسفه وربي .. انا قلت هالكلام لحظة غضب والله إن نجلا ماسوت شي
صـرخ فيها محمد :دآآري إن نجلا أشرف منك وعششششره من أشكالك يابنت الذين .. لكن عقابك عند ربك .. وجعل كل يوم أسود شافته نجلا منك يجيك عشان تحسين بـ حجم اللي سوييتييه
خافت .. وسكـرت الجوال ..قفـلته مره وحده وصارت تصـيييح بـ ندم .. تحس إن مالها مكان بهالدنيـا .. ودها تموت وتفتك من نفسها


◙◙◙◙◙

هآلضيْيْيْقه إلليْ كلٍ مآ رٍآحتْ, .

تعُوٍد معلّقهْ مآبينْ قلبيْوٍ صدرٍي . . !

نآ‘س تنآم مدهنّه بدهنْ عودْ‘

ونآستنآم مدهنهْ بزيتْ مقريْ, . .

◙◙◙◙◙

الساعه 12:30
دخلت للغرفه وهي في قمة توترها .. وش يبي منها
اول ماجاها المسج منه إنه تجي له الحين خافت انه فكر فيه المده اللي هو معطيه إياها
بلعت ريقها بـ خوف ! .. صح يكرها ..صح محتقرها واهي تدري انها بريئه
بس تحبه ولا تبي تتكرهـ .. فكرت انها تسافر برآ عند اخوانها اول ماتتطلق .. بس كيف بتقضي العمر من غير محمد
كم سنه بـ تعيشها من بعده ؟! ..10؟ أكثر ولا اقل ..20 ولا 50
وهل بـ تظطر انها تتزوج بعد .. كيف ترتبط بـ رجال بعده .. وهي عافت كل الرجاجيل عقب ماأنربطت أساميهم مع بعض
والحين وش يبي؟
هل بـ يجرحها مره ثانيه .. وبيتهمها بالخيانه ؟! .. عدت سيب الجناح وطلعت على صالة الجناح اللي كانت وسيـعه وتحتوي على مطبخ تحضيري وجلسه ورآ الصاله اللي فيها تلفزيون بلازمـا .. ومن جهة اليسار حمام
اتجهت لـ غرفة النوم وين ماكان .. دخلت كان ظلام الا من نور الابجوره اللي كان مثبته عالجدار فوق السرير .. النور خافت ..
لقته معطيها ظهره .. ويد حاطه عند خصره والثانيه يدلك رقبته فيها بـ توتر ..
كانت شابكه يديها بـ خوف من أي جرح ثاني بـ يدمي قلبها ..
التفت عليها وماكانت تقدر تشوف وجهه كله بسبب الظلام.. اصلاً ماله داعي تشوف هي حافظة له صور في قلبها
أبتسم لها بـ توتر .. هي أنصدمت ؟!
أبتسم ولا يتهيـأ لها في هالظلام .. كانت امنيتها تروح تفتح النوره وتجيب كشافات بعد عشان تشوف بـ وضوح
هل هو يبتسم صدق لها ولالا ؟!
تقدم لها .. ومع كل خطوه يخطوها كانت نجلا تحس إن بـ يغمى عليها .. وش اللي يصير .. كأنها فقدت التركيز
هل هو حلم .. وبعدها بتقوم منه وبتكتشف ان اللي صار وهـم زي دايم
لما تنام فالليل وتتخيل وتحلم فييه يضمها ويهمس لها بـ أحلى كلمات الحب ؟!
مسك يدها وسحبها معاه .. كان يمشي على ورآ وهي منصاعه له ولو كانت تدري انه بـ يرميها لـ نار ولا أي شي .. بتروح معاه لأن هالوقت هي ماتسوف غيره هو

جلست ومخها مشلول عن التفكير .. تحس انها تايهه طالعت بـ عيونه
ماكان يطالعها بـ كره او إحتقـار ..رمشت كم مره تطالعه ..تتأكد من الرؤيـه
لا جد مايطالعها
شد على يدها .. نزلت عيونها تطالع يده ثم رجعت تطالع وجهه متعطشه لأي كلمه منه تنهـي حيرتها وقلقـها وخوفها
تسقي قلبها .. وتدآويه
محمد بـ بصوت هادي بـ ترجي وآضح :نجلا .. سـامحيني !
طالعته وكأن كل شي جواها خانها .. بلعت ريقها وهي تطالعه من غير أي جواب لا بـ تعابير ولا بالكلام
تسـامحه ؟! ليه هو عنده شك عقب هذا كله إنها ماتسامحه
هي تتمنـى انه يدري انها مظلومه عشان كل شي يرجع لمجاريه

محمد :نجلا انا ظلمتك .. وربـي آسف انا مسعد اسوي لك اللي تبينه
دمعت عيونها .. وش يسوي ؟! .. وش اللي مفكره تبيه يسويه ؟!
هي ماتبي غير حبه .. تبيه جنبها .. يحس بها ويحبها زي ماتحبه .. اما هو خاف من سكوتها وظن انها ميب مسامحته .. أبتسم لها وطالعها بـ نظره ياما وياما تمنتها .. النظره اللي كان يطالع فيها كل من يعز عليه الا هي
نظرة الحب والحنان اللي تحسس اللي قدامه إنه صدق شخص غالي .. :ماسمعت ردك

لآ تنتظر مني ح’كي..
آلمس على صدري وشوف..~
كم خ’فقه اتع’بها الوقوف..~
وكم ع’برهـ جتلك تشتكي..~
ترى الشع’ور اللي قلتني بغ’يبتك
طول شوي..!
شف كيف ع’يني تنكسر
والخ’اطر اللي منكسر
قلبي.....
وآح’سآسي ..........
وآنآ...............
شف كيف [ جرح’نا الظما ]
يآصاحبي قلبك ع’مى !!
ولآ آنت
!؟ماودك تشوف

نجلا ارتعش فكها .. وتعرجت حواجبها علامة إنها بـ تبكي .. بس ماتدري ليه .. حست بـ اطرافها أحمرت وهي تناظر تحت :انا ..
ونزلت دمعتها وطاحت على يده اللي ماسكه يدها .. اما هو ضاق صدره .. وأنب نفسه مليونين مره ..


محمد : انا كنت مار من عند المجلس اللي جلستي في انتي وخجل وندى .. وسمعت كل الكلام .. خالد يصير اخو ندى وهو قد خطبك زي ماقلتي لي .. انتي ماكذبتي علي .. انا كنت مخدوع .. قبل ملكتنا بـ فتره واصلني خبر إن نجلا تحب خالد ماأقولك ماحطيت في بالي ..وقلت كلام مُرآهَـقَه لكن قلت انا بـ عرفها وأتاكد بـ نفسي .. فترة المكله انتي شفتي كيف حالتنا .. ماكان بينا إتصال كثير .. وبعد الزوآج ماأستمريت معك الا اسبوع وصار اللي صار الله لا يعييده .. انا ماكان عندي أي فكره عنك ابد .. ولا شفت منك لا خير ولا شـر ..
سألها بـ إستعطاف خلا قلبها ينعصر وينخلع من مكانه خصوصا بـ نبرته وصوته اللي تحبـه :تلومـيني ؟!


ماتلومه .. ومسـامحته وماشالت عليه اصلاً .. صحيح انكسر خاطرها وانجرحت ..بس ليه ماقال لها ولا كلمة حب ؟!
حتى كلمة "الله لا يعيده" مامرت على مسامعها كذا
ودها ترد .. ودها تقول له انها مسـامحته .. بس ماقدرت لأن طريقته ماكانت مثل ماقلبها يطمع به ..عشان كذا هي مصدوومه
اكتفت أنها أبتسمت له وهزت راسها وكأنها مغصوبه تسامحه
لاحظت على وجهه عدم الرضى .. ماكان يبيها ترضى بـ هالشكل ..قام وطبع بوسه على جبينها
محمد بـ رقه وحنان :انا طالع .. وبخليك مع نفسك تفكرين شوي .. نجلا انا زوجك خلينا نفتح صفحة جديده ونعيش زي أي زوجين .. وأوعدك اعوضك باللي يرضييك
نجلا طالعت تحت وتجاهد عبرتها ..لين حست بها في حلقها تخنقها وتعطيها طعم مُـرّ وودها تنفجر عشان ترتـاح .. :انت تعرف وش اللي يرضيني ؟!
محمد :ايش ؟!
رفعت راسها وابتسمت له مره ثانيه مثل التايهه .. بلعت ريقها وهي تمسح دمعتها :ولا شي ..
أبتسم بـ حزن نص إبتسامته جذابه وطلع ..

اما هي اول ماطلع كأنه ماصدقت خبر وفجرت كل العبرات اللي داخلها واتعبتها وبكت بـ صوت وتنتحب .. مالت على قدام وهي حاطه يدها على فمها
ليه مو فـرحانه مثل ماكانت متخليه لين جا يستسمح منها ؟!
ليه مو مبسوطه بـ براءتها ؟! .. ليش لين الحين تحس بـ شوق له وقلبها محروم منه .. بللت دموعها الفراش وهي تحس بـ ضيق بيموتها
◙◙◙◙◙

كانت جالسه عند الشباك .. وتهوجس برآ .. بس ماتفكر باللي تطالعه ..
- جـوان وين وصلتي
التفت وهي مرتاعه :بسم الله متى دخلتي ؟!
الجوري : من زمان .. "وبـ تفحص" وش تفكرين ؟
جوان رجعت تطالع الشباك ويدها على بطنها : بطني بدآ يكبر وحسين ماقام .. اخاف اولد وهو ماقـام .. وأخـاف .. "خنقتها العبره".. إحححـم !
ولا قدرت تكمل لأن عبرتها منعتها .. حاولت تنظم تنفسها .. عشان ماتضيق صدر اختها .. فتحت عيونها على وسعهم ورمشت كم مره عشان ماتدمع وتبين طبيعيه ..
الجوري وهي تحط يدها على كتف اختها :تعوذي من الشيطان .. تسمعين بالتفـائل
جوان :ههههههههههههههههههههههههههه .. يمكن !
ابتسمت الجوري على ضحكة اختها رغم انها تدري انها مجرد متنفس لـ اللي داخلها .. بس اهم شي شافت بسمـة اختها


◙◙◙◙◙

- مدري أفـرح .. وأبارك لك .. ولا اعصب واتفل في وجهك
محمد :صح لسانك
مشعل منقهـر :هذا اللي بـ يمرضني .. وش تحسسس به انت .. بدال لا تروح ترآضيها وتستسمح منها .. جالس تستظرف حضرتك
محمد :انا رحت لها ورآضيتها زي ماقلت لك .. وقلت لها بخليك مده مع نفسك تفكرين .. "وبـ قلق" .. اخاف ربي يعاقبنـي ولا تسامحني والله إن تصير حوبة فهد فيني وقـل محمد ماقال
مشعل :ههههههههه ..
محمد :وقسم بالله إن ذا الجوال في دمجتك إن ماعقلت
مشعل :ههههههه معليش ..بس تفكيرك غبي إسمح لي ولد اختي .. وش دخل فهد هماك مسامحه

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم