رواية غثيثة مزحة الايام -76

رواية غثيثة مزحة الايام -76


رواية غثيثة مزحة الايام -76

محمد :وان قالت مسامحتك بس طلقني؟
مشعل :انت طقيتها ؟! فضحتها ..شهرت بها ؟! ... لا أتحداها تلقى واحد زيك .. روقنا محييمييد يرحم امك .. إلا بيدور مشكله
محمد ساكت ويفكر بـ كلام مشعل .. لكن هذا تفكير مشعل اللي محسسه انه مسوي شي صح .. لكن وش بـ يكون تفكير نجلا
مشعل :محمد .. شف منيب من النوع الرومنسي والشآعري .. واللي أحب اقول كلام يدغدغ احاسيـ..
محمد :اللي بعده يايدغدغ
مشعل :هههههههههه .. ليه ماتعبر لها عن مدى حبك لها ..قد قلت لها أحبك ؟!
محمد :لا .. وشوله اقولها لازم هي تعرف إني احبها من أفعـالي .. واهم شي اني احترمها واعاملها كويس
مشعل :ههههه هذا في بيتكم مع امك وخواتك .. لكن زوجتك لا .. لازم حتى لين دقت عليك قبل لاتسكر قل آآي لووف يوو
محمد :تتآبع أفلام وآجد الله يصلحك
مشعل :لا جـد محمد ..رح لها وقل لها بحبك
محمد :يصير خير



◙◙◙◙◙
- فرحتها كانت غريبه ههه يالبى قلبها نجيـلآ
خجل :ههه ماتوقعتها بـ تفرح كذا والله
ندى :ليه تحسبينها تحب خالد
خجل تذكرت روحتها لـ بيت محمد .. صحيح ماتتذكر هي وش قالت لأنها هذاك الوقت عآريه من عقلها ومن شي أسمه منطق يمكن يدلها .. ماتتذكر وش قالت .. بس صرآخ محمد عليها كان شـي ثآني .. كان كفيل انه يحطم قلبها ..
ندى :آلوو ..خجيل وين رحتي
خجل :ندى انا تعبـانه .. ودي انام تبين شي؟
ندى :سلآمتك يالغاليه
◙◙◙◙◙
- سلآمات .. حبيبي مو على بعضك سـلامات
ناصر يحاول ينسـاها .. قال يغير الموضوع :الحين بالله انت كيف تتجـراء تنافخ على اخت صديقة خجل ونجلا
طارق يحك راسه :إيه صح نسيت أسألك من خجل ونجلا .. ووش جابهم هم واللي سارقه جوالي في بيت اخوك
ناصر :نجلا وخجل بنات عماني .. وندى صديقتهم ..فهمت ياتنكه ؟
طارق:طيب وش جابهم في بيت اخوك ؟
ناصر :نجلا مرة اخوي .. وش فيييييك فاقد الذآكره
طارق: آهـآآ .. نجلا أللي .."وهز راسه يعني تذكر وكمل يحك ذقنه".. زاد استغربت قلت وش جابهم عند محمد ..شكيت فـ أخلاقه
ناصر :ههههههههههههههههههههه
طارق : والله خساره .. محد بدق عليه وأهـزءه تعودت عليها
ناصر :وين تعودت معه .. ترا جوالك ماكمل ولا يومين عندها ..
طارق: ولـوو يآخي .. اول مره أهـزء بنت ولا تتزييعل علي وتتميصل ..
ناصر:بلاك حمار ماتعرف تتعامل مع الجنس الاخـر
طارق:وشوله اعرف .. 27 سنه اتعامل مع اوادم وين المشكله ؟!
ناصر :التعامل مع الانثـى فن ياحمار
طارق: طول عمري منيب احب الفن .. وإن كانك تعتبر الاغاني فن فـ انا اتذوقه فقط
ناصر :ياربيييه عالظرافه
طارق:هههههههههههههههههه
◙◙◙◙◙
ع`ـِلمهـِآِـآِ وشلـِون لآِآِمـِـِرت ع`ـِلى بـَـآَـَآلـِـِي
............................................. آروح` وآضـِمـِ صـِورتهـِآِـآ وآقبلهـِـِآِـِآ
ع`ـِلمهـِآـِآ كيف آنشـِغـِل ع`ـِن كثـِرهـِ آشغـآِـِآلي
.........................................وآسـِـِرـِرح` وآغ`ــِمض عيـَوني وآتخ`ـِيلهـآ

كان متـردد يدخل الغرفه ولالا .. حس بـ الخوف من اللي بيصير .. إن ماسامحته وطلبت الطلاق .. هو مب مستعد ابد انه يخوض تجربة زوآج فاشلـه
رن جوال اللي فضحه واكيد نجلا سمعته .. دخل عقب ماكان واقف يفكر يدخل ولا ينتظر لين يحس انها نامت ..بس هالجوال فضحه بـ نغمته اللي صوتها عالي
شاف المتصل >أبو فراس
كشر وحطه صامت .. ماله خلق أبد أبد .. دخل لقاها واقفه عند الستاره .. وتطالع برآآ .. وقف وهو عارف انها حست به داخل ..
التفت عليه مبتسمـه .. وقالت بـ صوت خافت :توقعت طآلع لين الحين
أبتسم هو بعد :لا مشعل كان يبيني في شي مهم .. ورجعت
رآح وغير ملابسه .. جلس عالسرير لقاها ترتب ملابسها فالدولاب .. أرتـاح من قلب يوم شافها ترتب ..ماعندها نيه تطلب الطلاق! .. وين تطلبه وابوها طاردها منه
بس يحس إن لين الحين في نفسها شي ..
طيب دامها شايله بـ قلبها ليه قالت سامحتك .. أكيد لآن مالها غيره
واللي عذبـه اكثر انها ماصرخت عليه .. ماتمنعت شوي ثم سامحته .. وش يسوي الحين .. إن قالها سامحيني مره ثانيه وش بتقول عنه
بتقول انا مسـامحتك
بس أيام اول اسبوع لهم قبل السالفه كانت معاه احسن بـ مليوون مره .. كانت لابسه روب نحـاسي وكأنه بـ نعومته منصب على جسمها ..
وشعرها فاكته ومخليته بـ طبيعته الكيرلي .. كان شكلها جذاب وهي من الخلف كيف اذا التفت .. بـ تعذب قلبه
قام .. وأتجهه لها وكان هي تعلق آخر لبس لها وسكرت الدولاب .. والتفت .. وقفت مكانها .. ولمح جفلت منه او تفـاجأت يوم شافته قريب منها .. أبتسم
طالعت فالجهه الثانيه تهرب من عيونه .. كأنها هي الغلطانه مب هو .. عضت شفايفها بـ قوه شوي وتحسس طعم الدم .. قرب منها .. لين صار يحس بنفاسها
رجعت لـ ورآ لين صدمت فالدولاب .. ووبردوة الدولاب على ظهرها خلها تتقدم وتصدم بـ صدره ماقدرت تتحرك او ترجع .. ولا حتى قدرت ترفع عينها تطالع في صدره ..حست إن الكون والوقت وقفوا .. وإنها خآرج الوآقع .. لو تنسأل هي وين بتقول مدري
حست بـ يده تطوق خصرها وظهرها من ورآه مستسلمه له لـ المره الثانيه .. تكره ضعفها .. وتكره عشقها له .. اللي لو يقولها طبي من الشباك خطر تطب كله لأنها خارج وعيها لين صار قربها وطالعت فـ عيونه
رجع لـ علقها يوم جت بتسـأله اذا هو يحبها .. لكنها فالمقابل هي اللي جاوبته .. رفعت راسها له قبل لا يسـوي أي شي ..
تبي كل شي يكـون بـإسم الحب مو لأنهم بس زوجين .. طالعته ووأستجمعت قوتها .. ونطقت بـ :محمد .. تحبني ؟!
طالع بـ عيونها .. وكأنها تقوله مالك حق تلمسني حتى من غير حبْ ..وهالنظره جرحته ..هو ماعنده إستعداد ابداً انه ياخذ زواجه من هالمنحنى .. تذكر كلام مشعل يوم قـال له عن تقدير الانثـى لـ كلمة أحبك .. لكنه ماتوقع إن نجلا ممكن تهتم بـ حبه لها .. خصوصاً انه ظلمها وأتهمها في شرفها
كيف تبيـه يحبها وهو مسـبب لها التعاسه .. ووش تبي بـ حبه لين هي مابقـى لها من الدنيا أحد .. وكلاً تخلى عنها .. يبي يبـين لها إنه يحبها .. توه بـ ينطق
لكن نجلا – فالمقـابل- أنجرحت من سكوته .. وفسرته بـ شكل ثآني .. أنجرحت من قلبها .. هي تسأله ومتوقعه إجابه لكنه سكت
صحيح لو بيقول لا ماأحبك بـ تنجرح لكن هذا مايعني إنها مراح تنجرح لو سكت .. بعدت يدييه بـ هدوء .. وهي تجمع بقآيا مشاعرها .. والامـل اللي أصآبها بالتخمه في اللحظه اللي كانت في حظن محمد
معقـوله يحب جسدها بس وهي لا .. مايحب نجلا لآنها نجلا .. وهي مجبوره تعطيه حقوقه لآنه زوجها وهي مايحق لها تتجرع حبه ..
تركته وتوها ماشيه خطوه سمعت جوالها يرن .. راحت اخذته وكأنها فرحت إن فييه شي بـ يستر "فشيلتها" قدامه .. الحين وفي هاللحظه تحس معد لها حق تطالب بـ حبه لها
طالعته ببتسامه وداخلها عبره تخنقها ودموع تجاهد عشان تطلع :هذي ندى .. هههه دقت بـ متآخر ادري .."ورصت عالجوال شوي وينكسر" ..بقولها
حست بـ غباءها .. وتفاهتها .. وضحكتها اللي بـ وقت غلط .. لكن عقلها في حالة غيبـوبه ..وقلبها في حالة صدمه .. وجالس ينزف
عطته ظهرها بـ تطلع .. وهو أتجـهه لها وكان ورآها واخذ الجوال منها قبل ترد قفـله كله
وحطه بـ جيبه .. لف يـ يديه حول خصرها وشدها له .. قرب فمه ناحية أذنها :تسأليني إذا احبك او لا .. طيب ليه ماتنتظرين إجابه
خنقتها العبره وارتعش فكها ..وش اللي الاجابه اللي بتجيها .. مافيها حيل أبد تنصدم من جديد ..خل يعطيها وقت تستجمع قوتها .. وتأقلم نفسها بإنها تحب حب من طرف واحد.. قالت بـ صوت بآكي مليآن دلع غير متصنع خلآ محمد يروح "وطـــي" : ولا يهمك .. مدري وين عقلي يوم أسألك
محمد طنش كلامها :نجلا أحبـك من اول يوم شفتك فييه .. الحين اموت فيك يالغاليـه
ضـ۾ـني ۾ـۈۈۈۈۈت ۈ ح’يآآآآآة . . . إنتفض ۾ـثڷي ۈڷــہ
.....إنتفض ۾ـثڷي ۈڷــہ
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,۾ـثڷي ۈڷــہ
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,, ۈڷــہ
,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,ۈڷــہ


نجلا حست بـ قلبها يرجع ينبض من جديد ..إيقنت انه حلم .. وانها بعد شوي بـ تقوم .. كانت امنيتها .. وحده من 2 ..يايصير صدق .. ولا انها ماتقوم من هالحلم .. رفعت يدها تحسست يده اللي ملفـوفه عليها ..مب حلم سكرت عيونها ونزلت دمعتها .. لكن هالمره دمعت فـرح
جلست فتره ساكته .. كأنها تطلب وقت تستوعب فيه .. حست إن عضلاتها أرتخت من المجهـود اللي بذلته فـ حبه .. ارخت نفسها عليه شوي وسندت راسه على كتفـه .. وهي تسمح لـ دمعتها تنزل ..
كانت تحس بأنفاسه تلفح رقبتها .. ودها تصـرخ لـ الدنيا وتقولهم إن محمد يحبها .. الوحيد اللي حبته هالكثر .. صآر يحبها ..

نآم على صٍ'ـَدري وصآرحنيّ.. }-
وفضّ آلصٍ'ـَـَمت بـَـَ/.. ـآحسٍ'ـَآســك!!
وخٍ'ـَـَـلّ الحُب ليّ يجٍ'ـًـَـَـَـَريّ . . . . ~
وفضّـفـض لــي بـعٍ'ـَـَـد ع'ـًـَـَـَمـرّيُ. . !
و [ عاتبـنـي ] و [ فهـمـنـي ]
◙◙◙◙◙
إڪـسـري صمت الڪلام
غرقـيني بـ الملام ‘
العتاب اللي من لسانـڪ شهد
بـ أعترف لڪ
انا غلطان و | أنـاني
بس أحبـڪ
حب غ‘ـآمر قلبي وروحي وڪــَـًََـًًَـًَـيـآني
سآمحي جهلي وغبـائي
وغرقيني بـ الملام
بس أرضــَـًََـًًَـًَـي بـ الغرآم
قولي .. قـولي !!
وش بعد عاتبيني
يـ‘ اللي ڪل ڪلمه من لسانڪ شهد ,,
◙◙◙◙◙

من بكره !
رجعت من الجامعه ورمت شنطها عالارض بـ قهر وعصبيه .. وكان داخلها عطر وتكسر .. لين فآحت ريحته فالغرفه
كل ماتتذكر إن أسمها انلغـى من شي أسمه جامعه تنقهـر وتغلي
كانت تغلي .. تشب وتضوي قهـر وعصبيه .. دخلت مكتبـه
كان الهدوء يعم المكان وهالشي خلاها تعصب .. تبي تفجر فييه .. تبي تذبحه وتخلص عليييه
يوم حست إنها بدت تستلطفه وتبلعه ..يقوم يسوي معها هالحركه البـآيخه !!
الحين انفصلت من الجامعه .. وأكيـد قدم لها إستقاله من المستشفى
أتجهت لـ مكتبه ورمت كل الاورآآق عالارض بـ قهر وكأنها تحط حرتها فيييها
دفت كل اللي عليها لين صار الطاوله شبه فـارغه
جلست عـ الارض وهي تحاول تمنع دموعها من انها تنزل لكن .. رفضت ونزلت بغزآره على خدهـا
ليه عطت نفسها أمل ووافقت تتزوج .. كانت مرتاحه اول ..صحيح تشتغل وتتعب بس ماكان عندها ناصر
بكت بـ صوت عالي .. اول مره تبين للنفسها انها عآجزه .. كانت دايم هي الي توقف قويه وساندت اهلها في وقت ضعفهم
الحين يجي ناصر ويهدم كل شي .. عـم الهـدوء المكان شوي ..
سمعـت صوت ..رفعت رآسها .. كانت آلـة الفاكس .. طالعت الورقه اللي كانت تطلع .. ببـطئ قلتها .. تحس كل شي حولها مروق وعـادي الا هي ضربات قلبها مليووون وعصبيتها مخليه معدل تنفسها سريع
قامت تبي تشق الورقه ..أكيد انها مهمه وتهمه
اول ماطلعت من الالـه فتحتها كان مكتوب عليها الابنجلش .. قرت كم سطر .. كانت متوقعه يكون شي عن الشغل ..
لــــكن
صدمتها .. إنها رساله من مستشفى في أروبـآ وموافقه على علاج ابوها
شافت أسم ابوها مكتـوب عالورقه ..خقنتها العبره وتحس بأطرافها بآآآرده وترتجف .. تجمعت الدموع بـ عيونها من جديد لكن هالمره ندم
نــــــآدمه لآنها كانت بـ تضييع من يدها ناصر !! .. معقـول كان طول الوقت جالس يخطط يعآلج ابوها .. ولا في أحسن مستشفيات اروبا وعند طبيب متخصص
قرت التـآريخ اللي محددين فيه موعد السفر .. كان في نص عطلتها بعد دراستها
وهي اللي خربت على نفسها بـ كلامها الغير موزون ..
دايم يدور رضآها بس هي تجرحه وماتهتم له ابد
ضمت الورقه ورفعت رآسها ودموعها تنزل .. وجهها صآر لونه احمر ..
هو قـال لها أمس مراح يعالج ابوها لآنها أستفزته ..هي الغبيـه ..هي اللي كانت بـ تضيعه من يدييها
تركت الورقه في مكانها .. واتجهت لـ الغرفه .. وهي موآل فـ رآسها
عشان الحب !
واللي بيني وبينك ..
ع‘ ـشــــان الحب
أبيك ترآجع أحسـاسگ وتنسـى جروحي و آلامـگ
حرآم إنـّا بـ هذا البعد ,
تضيع أيـامي وأيامك !!
الساعه 6:45
دخل للجناح وهو تعبـان .. جسدياً ونفسياً
طول ماهو فالشغل يفكر فيها .. وكيف إنه امس زعلها .. احيانا يحس أنه نادم لانه ارتبط فيها
لو كان محافط عالمشـاعر اللي يكنه لها .. وانه اعلى درجات الاعجاب واخفض درجات الحب .. سهل يعـالجه
لكن الحين .. يوم حبها وعشقهـا .. تعودت على قربها رغم ان مالهم الا شوي متزوجين
يوم تـعود على صوتها وحسها فـ البيت .. مايقدر يتركها
الحيـاة يمكن مستحيله معها .. هو يحب طبعها .. ولا ينتظر منها تتعدل ابد .. لكن يبي منها إنها تبـادله الحب بس !!
دخل .. وكان فالصـاله شاف إن باب البلكونـه مفـتوح ..أستغرف ماتوقع يلقآها عالبلكونه .. تقدم بـ فضول وهو يشوف الستاره اللي يدآعبها الهوآء .. تطير مرات على جوآ .. ومرات تسكن بـ مكانها
أستغرب اكثر وأكثـر لما شآف طاوله دآئريه عليها كرسيين .. وشمعتين بيضآ وحده طويله والثـانيه أقصر بـ كم سآنتي ..
ومنظرها مع الغروب .. كان خيـآل
توقع إن هيله طلبت من الخدامات يحطون العشـا فوق وهم فهموا كذا .. مستحيل هيله تفكر بـ ليله رومنسيه بينهم
بس وش هالعشـا اللي الساعه 6 .. كان محطوط تيرآميسو مع موكآ حآر , من النوع اللي يحبهم .. وهالشي خلآه يقتنع إن الخدامات حاطينه لآن هيله ماتعرف وش يفضل .. ولا تهتـم تعرف
ثـوآني بس
جآه الجوآب .. ماحس إلا بـ يد تحاوط خصره خلآه يشك في نفسه وإنه بـ حلم .. أحد يضمه من ورآ ويسند رآسه على ظهره
سمح صوتها اللي بـ يموت من الخجل : يقولون إنك تحب التيرآميـسو والموكآ الحار
هو كان متسـمر بـ مكانها .. وضربات قلبه ماشيه 200 .. اكيد ان اللي صآير مب صدق .. وده ياخذها ويضمها .. وين هالحب والدلع عنه من زمان
بعدت عنه بـ خجل ..
هي بصرآحه سوت هالحركه بالموت .. مانست كيف دقت على جود تعلمها وش تسوي ..لأنه جاهله بـ هالاشياء .. ماأستصاغت أبد حركة انها تضمه وتسوي شي رومنسي له
لكـن محاولات جود المتميييته وتهديدااتها لها خلتها تسويها غصب .. ثواني بس ضمته ولا قدرت علطوول وخرت عنه يـ خجل فظيييع
وكأنها تنتحل شخصيه مي هي .. او تلبس قنـآع .. نزلت رآسها بـ خجل وهو التفت يطالعها ..
كانت لابسه فستـان أبيض نآعـم منسكب على جسمها يوصل لـ نص الساق وكمه اللي يجي حآير .. ومبين جسمها بـ شكل حلوو
وقصة صدره 7 وفيه بـروش وعليه شعار قـوتشي
أبتسم :هيله هذا علشـآني
ماردت .. الخجل مانعها من انها تقول أي كلمه .. تستحي حتى تبين له انها تحبه .. تركته ثـواني وسط دهشته .. وجت
قالت ببتسامه :سوري عاللقافه.. بس قدمت حجزنا لـ تآيلند .. "رفعت عينها له بإرتباك" .. وش رآيك ؟!
ناصر مصـدوووووووووم : !!!!!
هيله :جامعه ومـافيييه .. ووووو انت تقدر تاخذ إجازه
نـاصر رمش كم مره ببتسـامه بلهـاء على ثغره .. مايدري ليه جآي بـ باله إن هاللي قاعد يصير مقلب .. مو صدق .. وبعد شوي بـ ترجع هيله البـآرده
هيله اختفت إبتسامته :إذا ماتبي مو مشكله .. الله لا يلومك
مسك يدها .. ورفع راسها له ببتسامه حلوه وهو يطالع بـ عيونها:هيله ..أحسك تمزحين
ماقدرت وضحكت .. تضحك من كل شي .. ردة فعله .. وخجلها وهاللي قاعده تسويه وهي تبذل مجهـوود .. :هههههههههههههههه
ناصر ضحك معها بـ خفيف : انتي مو زعـلانه يعني ؟
هيله :أزعـل؟! .. مفروض انت اللي تزعل .."شدت على يده " ..ناصر انا آآسفه ماكان قصدي أجرحك بـ كلامي اللي ماأثمنه
أبتسـم : وانا بعد عصبت وقلت حكي مدري من وين
هيله :وانا اللي عصبتك .. نـاصر انت تستاهل اللي احسن مني وربي .. أنـ..
أبتسم وقرب لها وطبـع عليها بوسه خلتها تنلخم وتسكت >ههه خربت ابو الجو بـ تنلخم خخخخ
اول مابعد عنها وهي تطالعه بـ خدود متوورده .. وهي ماتحس الا بـ قلبها مب رآضي يرحمها ..أبتسم لها : انا أبيك انتي .. لاتنسين إني تحدييت كل عائلتي عشان تصيرين لي .. وانا ماعندي إستعداد ارتبط بـ غيرك .. واللي صآر امس شي طبيعي يصير بين أي زوجين
أبتسم وطالعت تحت .. وشكثر حست نفسها صغيره .. وهو ماخذ الموضوع بـ تفهم اما هي قلبت الدنيا عليييه
هيله :ناصر أحبـــك
ناصر يطالعها بـ صدمه ..طلعت منه عفـويه:يلبـآآآه ..يآشيخه أرفقي علي
هيله:ههههههههههههههههههههههههههه
◙◙◙◙◙

"قولْ .. " أحبّڪْ " ..
قولْ .. و .. طيّرنـے بـ هواڪْ ..
خلنـے أحسّ .. | الدّنيا | .. أجملْ و انايمّڪْ ..
قولْ.. " أحبّڪْ " ..
خلنـے ألبسّ .. ( عُمُرْ ) ..ثاآنـے ..
قولها و .. زلزل كيانـے ..
عيدنـے لـ .. " دنيا" .. البياض ..
.. : أتبعثر : ..
وخلنـے ألمّڪْ ..
.. " حبنـے / حبنـے " ..
و لايهمّڪْ ..
قولْ .. " أحبّڪْ " .. رقّص .. ( الدّنيا) ..بـ .. " عينـے " ..
قولْ .. " أحبّڪْ " ..
و .. أوعدڪْ ..
أزرعلڪْ بـ .. " كفّـے " .. أماني ..
و .. لا .. " أثور /و لاألوم " ..
و .. لا أعانـے ..
وأنولد في .. { حضن } .. حبّڪْ ، من جديد .."



brb
ثقيلة مزحة الدنيَاا


فـ أوقات متفرقه
جمعت مواقف صآرت تهمكم يمكن
عقب آخر شي قريتووه ..
- بابا .. المدرّسه اليوم قالت لنا أرسمـوا ماما وبابا واخوانكم بملابس العيد !!
سعود اللي كان يطالع التلفزيون :وانتي أيش رسمتي حبيبي
ديمه توريه كرآستها بـ رسمتها البسيطه و الوانها الخشبيه .. كانت رسمه رجال وحرمه معاهم طفـله
سعود :ماشاء الله عليك ياديمه تعرفين ترسمـين
ديمه أبتسمت وطالعت في رسمها ..رجعت تطالع ابوها :والله ؟!
سعود :والله
ديمه وهي تطالع اسيل جايه ورآها الشغاله جايبه الشـآهي .. قالت بـ براءه :بس ماعندي أخـوان
سعود أبتسم :ديمه حبيبتي روحي ارسمي رسمه ثانيه ..أبيك ترسمين كعبه ..تعرفين؟
ديمه بـ سرعه :إييييييه اعرف
سعود :يالله وريني

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم