رواية غثيثة مزحة الايام -77



رواية غثيثة مزحة الايام -77


رواية غثيثة مزحة الايام -77

راحت لـ عند عدتها ركض .. واسيل تمد له بيالة الشـآهي : ماودك نجيب لها اخو او اخت


سعود يآخذ البيـاله :ماودي نجيب لها اخو .. ونهتم فييه وتحس إنها مهمله .. اخاف ينلهى به واهي طفله ولا تفهم ..وفوق هذا يتييمة الام
أسيل مبتسمه :بالعكس ..لما يتربون مع بعض .. مراح تحس إننا لاهين عنها .. ولما يصير معها اخت تدخل الروضـه معها .. صدقني هذا انسب وقت
سعود : .......
أسيـل تمسك وجهه وتلفه لها بـ رقه :تبي تخرمني من العيال حبيبي ؟!
أبتسم إبتسامه باهته :لا وربي .. بس خايف على مشآعرها
اسيل :ديمه بنتي انا بعد .. وانا مثلك خايفه على مشـاعرها ..بس صدقني مب احسن لها إنها تكون حيده
سعود :تهقـين يعني ؟!
اسيل :أهـقى ونص


◙◙◙◙◙


كانت ترتب فـراش ولدها الصغير .. وقبل شـوي سلّـم المسجد من عقب صلآة العيد ..
سمعت صوت رجله الصغيره وهو يركض .. ثـواني وصلها صوته النـآعم بحكم صغر سنه :مــامـا ..
التفت له ببتسامه :عنـون ماما ..لبييييه
قرب لها :بلـووح مع بابا لـ كآلفوول (كارفور)..بشتلي حلآو العييد
نوره تنزل لـ مستـوآآه وتعدل شماغه حق العيد :أوكيييه .. لا تتأخر
عدلت لبسه .. وقالت له :أشتر لي بآونتي
قاطعها فهد :أدلـي .. بآونتي وسنكــز !!
نوره وهي تضمـه وتشم ريحة شماغه:ههههههههههههه سنكز ..صح ! يالله لا تتـأخر على بابا
فهد :بس ماما !!
كان يتكلم وهو خايف انها تعيي ..رحمته :وشو ياماما
فهد :ماأبي البس شماغ .. كل شوي يطييح .. تكفيييين الله يدخلك الجنه
أبتسمت وشالت عن الشمـاغ وحطته عالسرير :يالله حبيبي لاتتـأخر
طلع عنها وهي جلست لحالها .. والسـكون اللي بالغرفه عذبها .. وخلآ عبرتها تخنقها غضب .. فهد بدآ يكتسب ملامح ابـووه شوي .. تقدمت للشباك وهي تشوف فهد يركب مع احمد بـ سيارته لكـسز 460 بيضـا .. أبتسمت وهي تتذكر يوم قالت له انها تحب هالسياره
/
وقفت وهي عالكـوشه .. وتشوفه مقبل وورآه اخوانها وخالها وابوها .. لكن هي ماكانت تشوف إلا هـو
أبتسم او ماشافها :يالبـى هالخشه وهالوجه
نوره بـ ضحكه:ههههههههههههههه ولك تؤبـرني هالشـوارب!
/


أبتسمت بـ ألم وهي تتذكر .. لكن كل مامر بـ بالها شكله وهو سكرآن تنسى كل هالحب
وتقتـله لما تتذكر كيف كان يجرها بـ اللوبي .. وكيف صآر سكران وهو في لبنـان
كل هذا ولا مات حبـه
بترجع إن تعدل .. بس هو لين الحين تعدل لآن اخر مره سمعت عنه فـ سفره له فـ دبي شافه صديق متعب هو وشله .. وحالهم مب احسن من حاله يوم فرنسا ولبنان


حست بـ نفسها تطالع الشـارع فاضي ..وهم مشوا من زمـان
جلست عالسرير وهي تشوف شماغ ولدهـا ..اخذته وضمته لـ صدرها .. وأستنشقت عبيــره ..


مرٍِت سنينُْ وٍِشهوٍِرٍِوٍِمرٍِ عمرٍِ‘‘
ڪنت آظنْ بآنسٍ‘َـَـَـآإه*
........ |فيّ ڪمٍ يوٍٍِوٍِوٍِمٍِ يمرٍِ!
" حتى جآآ يوٍِمٍِ وٍٍِآنا (آحضن ضنآآيّ‘
.... ڪآن آشمٍِ‘‘في غترٍِته ‘‘
........................ ||نفس العطرٍِ!


◙◙◙◙◙


فـي كوفي شوب
- هاه ..أخبار البحرين ؟!
مشعل :والله سـاعة صدر بصرآحه بس هالبثـر سطاموه .. كل مامرت من جنبتها حرمه تسوق سياره ..يشهق لك ذييك الشهقه ..ماتشوف الا بلآعيمه
محمد :ههههههههههههههه .. ماأستنكر حريم من غير عبايه
مشعل :إلا .. يجلس يضحك ..ههه يقول شوفوا هذي نست تلبس عبايتها
محمد :هههههههههههههههههههههههه .. غلطتك هذي صراحه مفروض تسفره عشان يتعود .. بكره يفشلك مع اخويآه يدرون إن ماقد سآفر
مشعل :انا قايل لـ الجازي ..حده الشرقيه وجده وتخب علييه بعد .. ماأعترف بالسياحه الخارجيه لـ مبزره
سطام :اجل تعترف بها لـ الكبار ؟ههههه
جاهم سطام الصغير .. اللي كان يحوس عندهم وشكله طفش مره :بابا .. يالله بروح البيت
مـال محمد .. وقال ببتسـامه :سطام وين سافرت ؟
أبتسم سطام إبتسـامه وسيعه :المسبحيـــــن !!!!
عقد محمد حواجبه وطالع مشعل يتفسر :مسـبحيين ؟!
مشعل :هههههههههههههههههههه يعني البحرين
(هههههه لا تزعلون أهل البحرين ..ولد عمتي عمره سنه يسميها المسبحين ههه>تكتب وهي ميته ضحك هههه)
محمد :هههههههههههههههههههههههههه .. طيب وش شفت هنا
سطام بـ حماس حتى انه يتفل وهو يتكلم –تكرمون-ههه : عندهم حرييييم يسوقون سيارات .. حتى انا قلت لـ ماما سووقي!!! بس بابا عيّـا
محمد :ههههههههه طيب خل مرتك تسوق
سطام بنفخ صدره :بـ أجلدهــا إن ساقت .. ماعندنا حريم يسوقون يقول ابوي
مشعل:يعـلق شكله يطلع عني إشاعات .. مب انا مخلي امك تشوق فالبـر .. وإن جت اختك اللي فالطريق .. بخليها تسوق سياره قبلك
محمد :ههههههههههههههههههههههه إطلع على حقيقتك اجل ماعندنا حريم يسوقون
مشعل :ههههه
محمد يقوم :يالله بس مشينا لـ بيوتنا .. انا بروح لـ مرتي بنمر نسلم أبي لين رحت عند امي اشوفك
مشعل :إن شاء الله عمي أوآمر ثانيه
محمد :ههههه عندي إحساس انك بـ تسحب


◙◙◙◙◙


- يمآآآآآآآآآه .. تكفيين قومي ولدك خليييه يوديني
ام متعب :وش تبيني أسوي لك يعني ؟! .. احد يروح لـ المكتبه فالعيد ؟خليه ينوم مسيكيين
احلام :هذا أصلاً إن لقيتيها فاتحه مايفتحون وقت العييد
ملاك تجلس :في كتاب أبيييه لـ الجامعه


- والله وكبرنا وصرنا نتحمس للجامعه .."وكملي وهي تجلس"..وفـري حماسك لـ السنوات الجايه لآنك بـ تنكرفين كرف بن كلب
ملاك وهي تطالع اختها تنزل من الدرج وتجلس :اول سمستر لي خل أوووسع صدري يختـي


◙◙◙◙◙


كانت جالسه تحط اللمسـان الاخيره على وجهها لآنها بـ تروح لبيت ناس من أقاربها فـ جوله مع عمها وزوجته وبنـاته
البيت فآضي الا من صوت الخدم وولدهـا .. حس حسين معده موجود من زمـان ..حتى رجلها انقطعت عن الزيـاره ولا عاد صارت تسـأل عنه عشان ماتصيب بـ خيبة الامل لما تدري ان حاله نفس ماهو
وكأنه تسمعها لـ المره الاولـى
عدلت من شكلها .. وفستانها السنبـل .. وهي جالسه تسوي كذا ..حفلت من فتحة الباب ..التفت بـ روعه وشافته دآخـل !!
فتحت عيونهم على وسعهـا .. هذا حسين بـ شكل مختلف شوي ..انحف وذقنه اللي نابت شوي وصآير ديرتي ..
ملامحه منحووته وكأن التعب لعب بهـا ..
تجمعت الدمـوع بـ عيونها وهي تشوفه .. وش كثر حست انه غالي عليها من بعد الفتره اللي فقدتها .. يمكن ماتقدر تعطييه كثر مايعطييها بـ حب .. لكنها ماتكره .. وتعتبر غـالي
وأبو عيـالها !!
تقدم لها ونطـق بصوته كأنه ينعش ذآكرتها بـه :جوان ماأشتقتي لي؟!
اتجهت له هروله وضمته بـ أقوى ماعندها وفجرت اللي بداخلها من شوق .. دموعها تنزل بـ غزاره
حسين كان في قمة فرحه لأنه شافها .. وفرحه زآد يوم شاف انها مبسووطه ومشتاقة له .. كانت تصيح بـ صوت وتنتحب .. وحس بـ قلبه بـ يطير من الفرحه
بعدها شوي عنها ورفع وجهها المحّمـر ومليان دموع :جوآن .. قولي إنك مشتاقة لي
جـوان أبتسمت .. ثوآني تحولت لـ ضحكه :ههههه مشتـآقة لك ياقلبي ..كثير
حسين رجع ضمها من جديد بـ قوه ..وصآر يمسح على ظهرها : وانا أكثر وربي
جوان :ليه ماقلت لي انك صحيت .. كان ودي اوقف معك


نرجع بـ الزمن لـ ورآ شوي
ثلاث أيـام
/
- لا يافيصل ماأبي أي احد يدري .. حتى جوان ..نفسيتي ماتسمح لي ابد احاكي احد
فيصل :حسين جوان زوجتك .. وبعدين كيف بـ ترجع البيت هي هناك ..
حسين :طول هالفتره وهي فالبيت لحالها؟
فيصل :لا راحت عند عمها شوي ..بس شكلها ماأرتاحت .. رجعت للبيت
حسين سكت شوي يطالع المفرش الابيض .. تنهد ورفع راسه وقال :قل للطبيب يمنع عني الزيارات .. ماأبي احد حالياً ..
فيصل :اللي تشـوفه
/


سمع صوت صيآح طفل رضيع .. رفع راسه وحس بـ جوان تبعد عن حظنه .. عقد حواجبها وطالعها بـ إستفهام
جوان ببتسامه :توقعت فيصل قال لك
حسين :يقولي إيش؟؟!
جوان :انا كنت حامل .. وولدت .. هذا ولدنـا ياحسين
أبتسم حسين إبتسامه وسيعه مدهـوشه ..طالعها بـ صدمه فرحانه:ولدنا ؟
هزت راسها ببتسامه :إييه
حسين ضحك ضحكه حلوه .. فرحته كانت مثل فرحة الاطفـال ..ركض للغرفه وهو يشوف ولده عالسرير ومفكوك عنه المهاد ويحرك يديينه .. كان لابس أبيض والفراش حقه ابيض .. ومخلي شكله حلوو مره ومبيـن حمرة خدوده


◙◙◙◙◙


ذبحني آلـ حـنين
وجيت لك [ كلي ] .!
عطشآن .. جآيع .. وآنفآسي تنآثر عليك ~
لآ يآ بعدحيّ .. يآ دنيآي .. يآ ملّي ..!
مآ قلت لك :/ كل × نبضه × من عروقي تبيك


◙◙◙◙◙


رنّ الجرس .. واتجه طلال للباب عشان بفتح الباب .. كان يستـأل مين بيجيهم .. لكن أنصـدم لما شاف من اللي عند الباب
كـان عبدالله أخو مرام !! .. اللي ضيعها وخلاها تسآفر مع بندر لحالها مجهـولة المصير ..
ورحمها ربي وخلاها تتزوج واحد زي طلال فآهم حلتها ومقدر .. لآنه مجرب .. كان سبب في تعـاسة اخته
وهذا هـو دآخل .. كان لابس شماغ من غير عقـال ..ولاقه عليه وثوبه الابيض المصفـر .. شكله كـ كل مثير لـ الشفقه
عبدالله بصوت منكسـر :تسمح لي ادخل طلال؟! "رفع عينه بإنسكار" ..آبي امي وأختي
طلال بـ جديه وحـزم :أعذرني عبدالله .. مقدر ادخل الا لين وآقفوا تدخـل !! .. لأن كلامك معاهمدخل طلال عشان يقول لـ أم عبدالله .. اول ماقال لها ان عبدالله عند الباب .. ماأنفك من ترجييات ام عبدالله ودعآويها بـ أن الله يوفقه بس يخلي عبدالله يدخل
ثـواني دخل عبدالله .. اللي كان منزل رأسه .. جآ وجلس عند رجل امه .. مرت ثواني كانت صمت قـاتل
وبدت دموع عبدالله تنزل ..ثوآني اجهش بالبكـاء .. ونزل لرجول امه بـ يحبها لكن هي رفعـته ..
وهي تصيـح معه وتدعي له ان ربي يسـأمحه
عبدالله :يمه سـآمحيني ..تكفييييييين سآمحيني !!
/


طارت عيونها من اللي تسمعه ..قالت بـ صوت عالي كله قهـر:وووش جآبه هذا ..عقب هالسنين جآي ..توه يتذكر ان عنده ام واخت ؟؟!
طلال:تعوذي من الشيطان يامرام كلاً يغلط ..هو يمكنه عرف غلطته
مرام :لا يرحم والدييه يعرف غلطته بعيد عني انا وأمي ..وييينه عننا اول ..وينه عن امي المسكيينه وهي عند خوالي فالقصيم وكل واحد يسمعها حكي يسـم البدن .. انا اقول ياطلال .."تكتفت ولفت وجهها عنه "..اطــــرده ولا عندي إستعداد اسمع منه
قرب لها طلال .. وفك يديها اللي مكتفتهم وبآسهم .. اما هي طالعت بـ عيونه , أبتسم :حبيبتي مو انا غلطت قبل؟ وكنت أتعـاطى وفشلت اهلي معي ومابقى شي يسوود الوجه ماسويته ! .. انتي قلتي اني اغلى شي عطاك إيااه ربي .. "ببتسامه" ..ولا كنتي تعطيني من الرخيض؟
مرام بإندفآع :لا وربي أحبك
أبتسم :وانا كنت غلطـان قبل واتعاطى؟!
مرام تقاطعه:كنت ! .. اما الحين لا انت احسن زوج ممكن تحصله أي وحده
طلال :طيب؟! هذا اخوك .. كان غلطان وعرف غلطته .."يوم شاف تغير وجهها قال بـ همس كله رقه"..عشـان خاطري طيب؟
مرام :عشان خاطرك


/
لما جلست مرام وجنبها زوجها طلال .. وام عبدالله على كرسيها المتحرك وجنبها عبدالله ..
عبـدالله :أدري يامرام انك شايله علي .. وأدري ان حتى الوقت مراح يمحي الجرح اللي تسببت لك فييه .. لكن اقولك إن ربي مايضيع حق عبد .. "بلع ريقه بـ غصة آلم" .. انا تركت كل شي وجيت أطلب السمآح منكم
ام عبدالله ركزت على تركت كل شي .. وسألت :وين مرتك
عبدالله :طلقــتها !! ..خل تشوف حياتها مع واحد غيري
مرام اتسغربت :ليه؟!
عبدالله :اول شهر طلعـتوا عننا فييه .. كانت جواهر مبسوطه .. ماأخفي اني كنت مبسوط زيها على تأنيب ضمير .. المهم ان من اول شهر حملت جوآهر .. واحنا اللي كنا ننتظر المولود متى يجي عقب 4 سنين زوآج


/
-شفت ياعبدالله ..من طلعوا امك واختك .. جانا الخير وإن الله اني حامل بـ ولد
أبتسم عبدالله :طيب جوآهر ..ليه مانجيب امي عندنا والله حرآم ..وبعدين ودي اتطمن على حال مرام في باريس
جواهر تضايقت :لاااا .. انا قلت لك أنســاهم
/


كمل عبدالله :ولدت جواهر .. وبعد يمكن 11 شهر مات .. سكته كذا من غير سبب .. وهذي كانت الصدمه لنا .. لما بدآ يحبـي وتعودنا على حسه فالبيت ..مات !
تألمت ام عبدالله ونزلت دموعها على حفيدها ..صحيح ماشافته ..لكن مجرد الكلام عنه حرك دأخلها مشـآعر الامومه .. حتى مرام ماكانت افضل حال منها


كمل عبدالله وهو يمسـح دمعته :وبعدها .. بـ كم شهر .. حملت جواهر .. وكانوا تؤآم .. ولدت كانوا ولد وبنت .. فرحتنا ماتوسعها الارض ابد .. وبعدها بـ 4 شهور مات الولد .. وبقت البنت .. ومره كنّـا طالعين للروحه مع اهل جواهر للشاليهات .. لما كملت البنت سنه .. كانت تمشي .. مادرت عنها جواهر الا هي طايحه فالمستشبح ..لحقنا عليها فاللحظه الاخيره .. لكن ماتت فالمستشفى .. أكتشفنا وقتها ان جواهر حامل ..بصرآحه ماكنت مبسوط ابد لآن قلبي معد يتحمل صدمه ثانيه .. لكن مع ضيقة الصدر والنفسيه .. سقطت ومن بعدها رفض الدكـتور انها تحمل .. لان الحمل بيسبب لها مشـاكل ..
ام عبدالله :يــآبعد عمري ياوليدي !! ..
عبدالله بـكى .. وكانت دموعه تزل على خده بـ غزآره :يمه .. مرام سامحووني ..اللي صآر لي اتعب نفسيتي مره .. والله مب سهله إن 3 من عيالي يموتون قدامي وانا ماتهنييت فييهم ..ادري إن اللي صآر لي عقـوبه ..تكفـون سآمحووني


مرام بكت وراحت لـ اخوها وحضنتـه .. :مسـامحتك يآخووي..الله يجبر بـ خاطرك يـارب .. مسآمحتك


كانت كلمات مرام مثل البلسـم على جروح عبدالله ..صحيح غلط .. وغلطاته بـ تجلس في قلب مرام ولا رآح تنسآها .. لكن هذا اخوها وعزوتها ولا لها غيره
الاهـل مايتعوضون أبد .. ومن هالمبـداء .. مشت مرام مع عبدالله .. وعاشت بآقي عمرها تخفي جروحها عنه .. وتبتسم في وجهه وتبين له إنها نست وهي فعلاً ودها تنسى لكن هيهـات


◙◙◙◙◙


بڪْيتُُ وٍٍلآ لقِِيتُُ [لدمعتُُي] ع‘ـَـَـَينْْتُُوٍٍآسِِسِِينْْي


غرقِِتُُ وٍٍلآ لقِِيتُُ . . لصرختُُي’ - منْْهوٍٍ - يمد آيدي‘ـَـَـَنْْ


تُُصـوٍٍبنْْي{سِِهوٍٍوٍٍوٍٍم}آلموٍٍتُُ مرةوٍٍألف’ تُُخطينْْي . . !






◙◙◙◙◙






ماسكه المشط وتمشط شعرها الصعب .. اخر شي حطت الفرشه وجابت الاستشوار .. جلست تتستـشور .. بس ملت لأن شعرها صعب ويبي له وقت .. نفس الشعره تكون ناعمه لكن ملفلفه على بعضها ..
- هههههههه حالتك صعبه


حطت يدها على خدها بملل عالتسريحه وهي تشوفه توه دآخل :يـآرب مرررآ طفشت
أبتسم وهو يطالعها من خلال المرايه ..استحت من نظراته ورفعت الاستشوار بترجع تستشور شعرها ..تهرب من نظراته.. ثواني ماحست الا بيده تاخذ من الاستشـوار
التفت له :وش بتسوي؟
محمد ببتسامه :خلي الفنانيـن يشتغلون
أبتسمت :ههههههه اصدمنـي وقل انك بتستشور لي شعري
محمد:إيه ..جربـيني!
نجلا :هههههههههه ..أوكي
عدلت جلستها عالتسريحه .. اخذ هو خصله من شعرها وصار يستشـورها .. كل شوي تطيح الخصله ويرفعها ويرجع شعر زياده .. بالعربي اسـتشواره مدري وش يبي
:لاحـول! ..الحمدالله يارب اني رجال
نجلا:هههههههه خله عنك
محمد مطلع لسانه وعاض عليه من الحماس :لالا اصبري لازم ازينه دقيقه بس
حاول يستشور بشكل احسن ..كل شوي يتـفنن .. آخر شي طفش مره وبغت تطلع له نخله في راسه .. و حااس شعرها بيدييييه وقال :كذا احلى!!
قامت وهي تضحك :هههههههههههههههههه ..قلت لك انه حمار
محمد :هههههههه ..


رجع هو وجلس عالسرير .. وصار يطالعها من المرآيـه :دآقه علي أستشور لك ؟!
نجلا تلف له :هههههههههه لآ تصبغ لي
محمد أبتسم وهي ماعطته فرصه يعلق وكملت : اممممم كنت نآويه اكشخ لك .. عشان يكون الخبر على سنقه عشره خخخ
محمد عقـد حواجبه : وش الخبر ؟!
نجلا حطت يدها على بنطهـا وأبتسمت بـ خجل .. بدآ محمد يستوعب .. تهـلل وجهه وأبتسم لين تحولت إبتسـامته لـ ضحكه خفيفه حلوه :حـامل
هزت رآسها :إيـه ..
قام لها وجلس عالارض وهو ماسك يديها .. كانه يبي يقرب من بطنها يسمع ظنآه .. رفع عينه لها وطالع بـ عيونها العسليه بـ حب : هههههههههه احبك وربي
نجلا :ههههههه ..اخاف بس يطيح كرتي بعدين
محمد :هههههه حرآم عليك .."وكأنه جرع يستوعب من جديد بـ فرح "..يآشيخه عشاك اليوم على حسـابي ..اختاري المطعم اللي تبينه
نجـلا: ههههههههههه لوني دآريه حملت من زمان
محمد :طيب وش رأيك اليوم وانتي رآيحه لأبوك تبشرينه مره وحده بما ان اخوانك جايين من سفـرتهم
نجلا مبتسمه :أوكـيييه .. "وقالت والحزن بادي يتخلط مع الفرح" .. تحس إن أبوي ممكن يفرح ؟
محمد :وليه لا .. ماتتذكرين كيف ندم يوم عرف عن ساره


/
- أنا آسف يـآمي .. ادري اني ظالمك ولا أي كلمه رآح تخليك تسامحيني
نجلا كانت مصدوومه .. كمل ابوها : انا كل مره ادق على محمد أبي اكلمه قبل لا اكلمك لكن ماكان يرد والله لا يلوومه .. انا عرفت عن ساره .. وعرفت سوآياها فيك ..
نجـلا لين الحين تحت تأثير الصدمه :كيف عرفت ؟
ابو فراس أبتسم بـ ألم :ماله دآعي .. اهي عايشه معي وربي كشفها .. وانا ماأتشرف بها زوجه لي .. وطلقتها .. خصوصاً إنها سبب في ظلمي لـ بنتي الوحيده
/
نجلا :ابوي ماتغير ..لين الحين يسافر ولا يسأل عني ..بس اللي مطمني إنه عرف إني ماسويت للساره شي ..




◙◙◙◙◙


حتى ناصر .. ماكان محمد احسن حال منه ..


كان تدخل الغرفه وهي حاطه يدها على ظهرها من ورآ .. ماصدقت وصلت للسرير وجلست عليه بـ تعب ..قالت وهي تلهث من التعب :ووووهـ يالله الجنه
رفع ناصر عينه من بين الاورق وهو على الكنبه وقدامه طاوله حاط عليها اوراقه وملفاته ..ضحك بـ صوت عالي ضحكته الرنانه :هههههههههه عجـزتي يامرتي ..الظاهر يبي لي اعرس
هيله طالعته بـ نص عين :إييه جرب انت بس ..
ناصر :هههههههههههه .. يالله هانت رآح الكثير مابقى الا القليل
هيله :متى أووولد بس .. بـ جلس 10 سنين مراح احمل ..
ناصر :لا عيـوني أبي فريقكرة قدم عندي فالبيت ..
هيله :إييييييه الفريق تلقآهم في استاد الملك فهد ..مهب عندي
ناصر:قـايل لك بـ عرس بس انتي الله يهدييك
هيله :وانا اقولك جرب
ناصر:هههههههههههههههههههههههههههههههه
مالت هيله على تحت عشان تاخذ الشطنه حقتها :المهم لو سمحت عيوني لا تزعجني عشان عندي

يتبع ,,,,
👇👇👇
أحدث أقدم