بداية الرواية

رواية كيف تريد ان تموت في حبي -7

رواية كيف تريد ان تموت في حبي - غرام

رواية كيف تريد ان تموت في حبي -7

جراح : مو انت هذا الروج الي تستخدمينه من التشكيله الجديده ؟؟
ندى : اي .. شنو يدريك ؟؟
جراح وهو يطالع مها : لان في بنت انا معجب فيها عندها مثل هذا الروج .
ندى : شنو تقصد ؟؟ مين هذي البنت .. حبيبتك وينها الحين ؟؟ تحبك ؟؟
جراح : يمكن .
مها عصبت على الكلام الي قاله جراح هو شنو يبغي منها اكيد ماقال الكلام الي قاله الا يبغي يعرف شنو راح اسوي وراح بدون مايحسون لدورت المياه .
عبد الله : الا وين العجوز ؟؟
ندى : اكيد دورت المياه .. اي شرايكم مدام احنا اربع نفترق .
عبد الله : فكره حلوه .. وانا وانتي نصير مع بعض .
ندى : دقيقه بروح انادي مها .
مها كانت طالع من دورت المياه .
ندى : مها . اسمع انا ابي اروح مع جراح بروحنا علشان كذا روحي مع عبدالله فاهمه .
مها : شنووووو .
ندى : قصري صوتك . يلا خلنا نروح لهم .
وراحوا ..
ندى : عبد الله مها معجبه فيك وتبغي تروح معاك .
عبدالله : شنوووو .. مستحيل .. حتى لو معجبه فيني انا ماابغيها .
ندى : قوليله .
مها : ... هاا .. انا .
جراح : انا ارفض .
ومسك مها .
جراح : انا بروح مع مها وانتوا سوا الي تبغون وروحوا البيت .
ندى : شنوووو .
عبد الله : حولت المسئله يلا تعالي .
وراح جراح مع مها
جراح : شفيك تطالعين .. " وبتسم " اكيد بتقولين اني مررره لطيف وحبوب .." وغمز لها " صح .
مها : انت غبي مستحي اقولك هذا الشي .
جراح : تبغي شي تشربنها .
مها : هااااا .
جراح : خليني اجيب لك شي علشان نشربه مع بعض .. وبكذا نكون بوسنا بطريقه غير مباشرها .
مها : هاااااااااااااااا ياقليل الادب .
جراح : ههههههههههههههههههه " وبجديه " لما بستك ذاك اليوم كنتي مررره حلوه ثاني اروع بنت شفتها في حياتي .
مها : ثاني ؟؟
جراح : مسكي .
مها : شنو هذا ؟؟
جراح : لما نسيتي شنطتك ذاك اليوم فتحتها شفت فيها كتاب عن الصور وتصوير فقلت اكيد تحبين التصورير علشان كذا جبتلك اكتاب عن كيفيت التصوير الاحترافي ..
مها خذته بلهفه : صج
جراح : تقدرين تستعيرينه علشان مره ثاني اضمن انك راح تقابليني علشان ترجعينه لي .
مها فتحت الكتاب وشافت صورة عباره عن غروب الشمس وكانت الشمس تختفي ورى البحر بس الشي المميز فيها ان كانت تحوي على شخصين مو باينه منهم الا يدينهم كانوا ماسكين بعض ومن خلال تماسك يدينهم يقدر الي يشوف الصوره يعرف مدى الحب الي بينهم .
مها : وااااااااا و .. روعه .
جراح : صحيح هذا الصوره الي شدتني للكتاب عرفت انك راح تحبيتها .. لما شفت الكتاب الصور الي في شنطتك عرفت انك راح تغرمين في هذا الكتاب ..
فجأه حضنت مها الكتاب وبدأ صوت صياحه يطلع لمسمه جراح .
جراح : شفيك ؟؟ ليكون قلت شي زعلك .. او يمكن ماعجبك الكتاب بس مو عارفه تقولين لي .

مها : ياغبي انا اصيح بسببك انت .. من تعرفت عليك وانت تقولي اشياء غريبه مثل اني حلوه وتتكلم معاي طول الوقت بلطف وبستني " وزاد صياحه " ممكن انت ماتعني لك شي بس انا تعني لي انا مو مثل اي بنت ممكن تخدعها بنظره وتجري وراك " وطاحت غطاتها من على وجها وبين وجها الغارق في الدموع صارت قدامه مثل طفله او لعب حلوه حتى مع النظارات الي تلبسها .. وطريق مسحها الطفولي لدموعها والبرئه الي اعتلت وجها خلت قلب جراح يخفق بقوه شاف وجها لحظه قبل ما ترجع وتعدل نفسها وتغطيه بس شكل قلبه تعلق فيها على طول " قلي الحين شنو اسوي في نفسي احس نفسي حقير انسانه تافها تم التلاعب ابها منك .. انا اكره نفسي الحين من يوم بستني وانا كاره نفسي وكارها حياتي كل تفكير فيك واذا فكرت فيك قلبي يخفق بشده لدرجه مااقدر اتنفس .. كل ماحاولت انسى اتذكر واتذكر وتجيني افكار غريبه كل هذا بسببك .
جراح بهدوء : لا تقولين لي انك تعترفين لي بحبك .
مها نصدمت : ياحـ ### .. انا الغلطانه الي كلمتك انسى كل شي قلته لك انسى كل شي صار بينا حتى البوسه انسها كانها ماصارت .
وراحت عنه وهي تحاول تمسك ادموعها .. بس هو مسك يدها .
جراح : انتظري لا تروحين .. ليه تقولين لي انساك .. هذا الشي يزعجني .. وليه ماتصدقيني اذا قلتلك انك جميله ترى انتي جميله .
مها حاولت تسحب يدها بس جراح ماسكها حيل فوطت راسها وطاحت نظارتها .. انزلت علشان تاخذها ومدت يدها الا صدمت في يد جراح وصارت تطالع في عيونه .. بسرعه تمالكت نفسها وقامت .
جراح : استني خذي هذا بعد .
مها : شنو هذا ؟؟
جراح : جوال علشان اذا ابغي اكلمك .
مها : لا ماابغيها .
جراح حطه في يدها .
مها : انا لازم اروح الحين .
جراح : ماتبغين اوصلك .
مها : لا .
جراح : رقمي مخزن عندك دقي اذا حتجتي شي .
ومشت .
(( بعد اسبوع ))*
ليان جالس في المطبخ مع صونيا .
ليان : انا اليوم الي راح اطبخ انا .
صونيا بقلق: مسترجواد يعصب .
ليان ابتسمت : لا ماراح يعصب انا قلتله .

نهاية البارت

الرصاصة الحادية عشرة


(( بعد اسبوع ))*
ليان جالس في المطبخ مع صونيا .
ليان : انا اليوم الي راح اطبخ انا .
صونيا بقلق: مسترجواد يعصب .
ليان ابتسمت : لا ماراح يعصب انا قلتله .. تانيا ساعديني بتقطيع الخضروات .
تانيا : انا مافي يصدق مستر جواد في يرضى انت يطبخ .
وبدأوا يطبخون ويساعدون ليان .. وهي مبسوطه حيييل .
جواد : اشوفك اليوم قررتي تطبخين .
بو جواد : ياريت مشاعل تتعلم منك .
جواد : سمعي طبخي عدل ترى مالي خلق اضل جايع بسببك .
ليان لفت عليهم وبتسامتها تنور وجها : ان شاء الله راح اطبخ احسن اكل تذوقتوه في حياتكم .
بو جواد : يلا خنا نروح نجلس في الصاله لا نزعجها .
ليان ماسكه فوطه ومقربتها من النار ومانتبهت عليها وهي تحترق .. لانها كانت تطالع جواد الي لف علشان يطلع .. بس حست بحراره فلفت وشافتها تحترق رمتها في الارض وصرخت .. لف جواد وشاف النار تشتعل في الفوطه ..
تملكه رعب مو طبيعي .
صونيا جات تسرع وصبت الماي وطفت النار .
ليان : اسفه بعض الاحيان اسوي اشياء غبيه من دون قصد .
قالتها بدون ماتطالع جواد .. الي كتسى الرعب وجها ولا شعريا صار يصارخ وطاح على الارض وصار يحاول يبتعد عن المكان الي كانت النار فيه .. سرعه بو جواد يهدي ولده .. ليان لفت عليه وخافت من شكله وهو يصارخ مثل طفل
صغير والخوف باين عليه .. راح تسرع له .
ليان : جواد شفيك ؟؟
بس جواد ستمر بالصراخ ومسك راسه بيدينه .. وابوه يحاول يهديه .. في النهايه تعلق في ابوه وحضنه مثل طفل .
بو جواد : خلاص مافي شي .. طفوها اهدئ .
حط جواد راسه في حضن ابوه وبدأ يصيح .. شاله ابوه وصعده لغرفته وسط دهشت الي لحقتهم وضلت واقفه بر الغرفه تطالع بو جواد وهو يهدء جواد الي وقف صراخ بس ادموعه مو راضيه توقف .. وجواد انتبه لليان .
بو جواد : دخلي لا تخافين .. جلسي يمه بروح اجيب له مهدء واجي .
ليان : طيب . " ودخلت " .
قربت من سرير شافته في حاله يرثه لها كان نايم وبس ادموعه لسى تنزل .. يصيح وهو نايم .. ويقول كلمات مو مفهومه .
ليان : جواد .
بس سمعت يقول : سامحيني ... ارجوك سامحيني .
ليان ماستحملت اكثر صارت تصيح معاه ورمت نفسها عليه وحضنته بكل قوتها علشان يعرف انها يمه .
ليان : خلاص جواد لاتسوي كذا .. لا تخاف انا يمك .. جواااد .. انا احبك .
(( بيت بو سيف ))*
ملاك كانت تشوف تلفزيون بس نامت .. دخل عليها صقر وشافها توه بيطلع سمعها تهمس وهي نايمه باسم سيف ..
صقر : سكتي ماابي اسمع هالاسم .. ولا اذا ماسكتي انا بسكتك بطريقتي .
وقرب منها .. ووجها يدل على انها تحلم بحلم حلو لان تبتسم ابتسامه جذابه .. جا لها ومسك وجها وباسها .
ملاك تحلم انت امير احلامها يبوسها بوسه هاديه وحلوه .. هذا خلها تبتسم اكثر .

(( بيت بو جواد ))*
ليان : مشاعل شفيه جواد ؟؟ ليه صار فيه كذا ؟
مشاعل بحزن : بسبب النار ..
ليان : النار .
مشاعل : اي .. جواد لما كان عمره 9 سنوات وانا 4 سنوات اشتعلت نار في غرفته وماتت بسببه امي واخوي الصغير غيث كان عمره 3 سنوات .. ومن ذاك اليوم من يشوف فيها نار كبيره يتجيه حاله من الرعب الشديد .
ليان حزنت حيل وكان ودها تواسيهم .. بأي طريقه .
(( بيت اخوان ليان ))*
ندى كانت جايه عندهم وجالسه تتطنز على كل شي موجود في البيت .
وليد : انا جايع ابي شي .
مها : اطلع برا ماتشوفني جالسه اذاكر .
وليد : جايع .
مها : وين طلال ؟؟
وليد : جالس ينيم فهودي .
مها : اوووووف .. عن اذنك ندى بس اعطيه شي ياكله واجي .
ندى : خذي راحتك .
بس طلعت مها رن جوالها كانت اول مره يرن فيها علشان كذا هي كانت مخبته بس ماتوقعت ان في احد بيدق عليها .. ندى جلست تدور مصدر الصوت وشافت رساله توها واصله .. من جراح .. استغربت وفتحت الرساله كان مكتوب فيها .
ليه مادقيتي علي ولا مره من عطيتك الجوال لهدرجه مافي شي تحتاجيني فيه .
ندى عصبت ورسلتله رساله باسم مها .. انها تبغي تقابله وحددت له المكان والوقت .. ورجعت الجوال لمكانه .
(( بيت بو سيف ))*
سيف يجلس ملاك من النوم .
سيف : يلا عاد جلسي ولا ماتبغين تذاكرين .
ملاك : يوووه خلني اشوي لاحقه على المذاكره .
سيف : عن الكسل وقومي يلا علشان بشرح لك مع نجمه .
ملاك : طيب .
نجمه : شنو تسون ؟؟ طحت عليكم .. يلا عاد ابغي اخلص .
سيف : جيبوا الي ماتفهمونه بسرعه .
نجمه : رياضيات .
ملاك : الكيمياء .
نجمه : انا اول .
ملاك : لا انا الاول .
سيف لضحكه : هههه اذا بتتخانقون بمشي ..
نجمه : لا خلاص بس انا اول .
سيف : ملوكه انتي فاهمه الرياضيات .
ملاك : اي .
سيف : وانت نجومه فاهمه الكيمياء .
نجمه : لا .
سيف : خلاص نبدأ بالكيمياء لانكم ثنتينكم مو فاهمينها بعدين اشرحلك انتي الرياضيات .. يلا ملوكه وريني كتابك .
ملاك : خذ .
سيف : اي درس .
ملاك : هذا ... " ونبهت لرسومات الي راسمتها هي في الكتاب " لالالا .
سيف شاف الرسومات وقام يضحك : رسمك حلو .
ملاك انحرجت : جيب الاكتاب .
وتوها بتاخذه رفعه عنها وصارت تحاول تاخذه وهو يبعده ويضحك .
نجمه : ابغي اذاكر .
وبدأوا يذاكرون وضحكهم مالي البيت .. مر صقر من يمهم وبتسم لضحكتها : انتي لي .
(( بيت بو جواد ))*
ليان جالسه يم جواد الي مابعد يجلس من النوم .. قربت منه وصارت تحرك شعره .
جواد : ليان .
ليان بتسمت له : لا تخاف انا موجوده راح احميك .
جواد تفاجئ ووخر يجها عنه .
جواد بصراخ : مين بيحميني ياغبيه . " وقام علشان يطلع من الغرفه " .
ليان : انت بخير .
جواد : من احسن مايكون " وطلع " .
(( في احد المطاعم ))*
ندى جالسه مع جراح .. الي باين الزهق على وجهه.. ومستغرب من جيتها هو كان متوقع يقابل مها مع انه استغرب انها طلبت منه انه يقابلها هو ماكان يعتقدها من البنات الي يسون هالاشياء .. مع هذا راح يقبلها .. بس تفجئ ان الي
جات ندى مو هي .
ندى : اسفه بس مها ماراح تجي اليوم .. وقالت لي اني اجي بدالها علشان اقولك هي تحب واحد وتطلع معاه ولا تبغي تتورط معاك انت بعد بس يمكن تفكر انها تقابلك اذا ملت من الي تواعده الحين .. بصراحه انا متفشله منك بس شنو اسوي مها
جبرتني اقولك .. فبدال ماتضيع وقتك عليها في بنات احسن منها بمليون مره هي بايعه نفسها .. عشان كذا دورلك وحده غيهرها تحبك وتحترمك وتقدرك " وفي نفسها جالسه قدامك " وتتمنى تكون معاك .
جراح : اجل بدق عليها وتأكد .
ندى : هاااااا .
جراح : انا مااصدق اي كلمه قلتيها الا اذا قالتها هي .. حتى لو كان الي قلتيه صحيح ماراح تخليكي تقولينه لي .
ومشى عنها وهي ماسكه اعصابها ومصممه على انها تنتقم من مها بأي طريقه .
(( في اليوم الثاني ))*
سيف مقرر ياخذ البنات لسوق .. وهم طالعين تفجأوا بصقر بيروح معاهم .. وراحوا اول ماوصلوا تركهم صقر ومشى بروحه .. هم ماهتموا له لانهم تعودوا عليه دايم ساكت ويحسون انه حاقد على الكل ونادر مايجلس معاهم ..
ملاك : سيف ابغي اشتري هذا الدبدوب .
سيف ببتسامه : وانتي طفله علشان تشترين لك دبدوب .
ملاك بخجل : اي ابغيه .
سيف : من اعيوني ماطلبتي شي .
قمر : وانا ابغي بعد .
سيف : ههههههههههه .
قمر : ليه تضحك .
سيف : ولا شي .. نجومي وشموسي ماتبغون .
نجمه : لا انا ابغي جزمه جديده .
شمس : وانا ابغي اشتري لي فستان .
سيف : ههههه احاضر انتوا تامرون امر .. وملاك وين بتروحين .
ملاك : دورة المياه .
نجمه : يووووه ليه مارحتي قبل مانطلع .
قمر : كل مره تأخرينا .
سيف : طيب ملاوكه روحي وتعالي لنا في ذاك المحل اوكي .
ملاك : حاضر .
(( بيت اخوان ليان ))*
مها كانت متضايقه حيل من ندى لانها طول اليوم تسوي لها ازعاجات وفشلتها اكثر من مره قدام البنات .. وغير كذا انشرت بينهم انها تكلم اولاد وتطلع معاهم وصار الكل يطالعها بنظرات غريبه .. والهمسات من وراها زادت .. وفي النهايه
هددتها اذا ماتركت جراح راح تدمرها ..

(( بيت بو جواد ))*
زياره غير متوقعه من علياء زادت توتر البيت ..
علياء : افااا يامشاعل ماتوقعت مستواك ينحدر الي هذا المستوى ..
مشاعل : خلاص علياء لا تبدأين ..
علياء : غيرتك هالحوثاله .
مشاعل : اسمها ليان .
علياء : غير الحوثاله ماني قايله لها .
مشاعل : ليه ماتتغيرين .. صدقيني بتلقين لك واحد يحبك ويستاهلك .. غير جواد .
علياء : اذا انتي رضيتي بغير سيف انا ارضى .
مشاعل : الحين شنو يدخل سالفة سيف .
علياء : انتي تحسبين ماجاتني الاخبار .. ادري انهم ناوين يزوجونه لملاك ..
مشاعل : ...............
علياء : انا اقدر اخليه ياخذك انتي ويتركها .
مشاعل : صحيح .
علياء : بس تساعديني اخذ جواد من هالحوثاله .
مشاعل : هااا صعب .
علياء ببتسامه خبيثه : مافي شي صعب .
(( عند ملاك ))*
طلعت من دورة المياه بس نست اي محل قال لها عنه سيف وصارت تدخل كل المحلات بدون ماتشوف لهم اي اثر .. بدون ماتنتبه كان في احد يلاحقها ويترقب تحركاتها .. في النهايه تعبت وقررت تطلع وتنتظرهم يم السياره .. وراحت
للمواقف .. شخصين مايخافون الله ترصدوها والمواقف ماكان فيها ناس كثير واحد منهم فتح الباب والثاني مسكها بطريقه كتم انفاسها وبحركه سريعه قبل حتى ماتفكر ملاك تقاومه دخلها السياره ومشى ..
ملاك بأقوا ماعندها : سيييييييييييييييييف ..
(( في سياره ثانيه ))*
:اسمع راح اسويلك الي تبغي اذا سويت الي قلتلك عليه .
: طيب ليه بسوين كذا .
: انت مالك علاقه في الموضوع المهم مكافئتك راح تجيك .
: بصراحه مو مقتنع الموضوع خطير .. ترى هذا اختطاف وغتصاب الموضوع مو لعبه .. يعني لو تبلغ علينا احنا نروح فيها .
: ماراح تبلغ .
: ليه ناويه تقتلنها بعد .
: لا ياغبي .. بس ماراح تتكلم لانها راح تخاف من نظرت المجتمع لها .. وبعد انت شعليك انت ماراح تشوفك .. انت بس بجيب الشباب الي بيسون الازم وانا بجيبها .
: .............
(( عند ملاك ))*
تحاول تخلص نفسها من هالمصيبه .. وصراخها راج السياره
: بسكتين ولا اسكتك بمعرفتي .
وحاول يقرب منها .. بس هي بعدته وحطت يدينها على فمها . بعد فترى توقفت السياره .
: يلا نزلي .
بس ماتحركت .
: ياخي هذي مو راضيه تجي بطيب .
وجرها من السياره .. وتلفتت حوليها شافت نفسها في منطقه شبه مهجوره .. ضلت شبه عاجزه وهم يجرونها لداخل بيت صغير مهدم مافي صوت الا صوتها .. بس فجأه صوت سياره ثانيه بدد هدوء المكان .. ونط منها وجى يسرع لها
وسحبها من عندهم وضمها لصدره يحميها منهم .. شافت لمحت الخوف في عيونهم .. بس في هذا المكان البقاء للاقوى فهجموا عليه بوحشيه تركها علشان يتلقى ضربتهم ويوجه لهم اقوى منها وكان باين انه متفوق عليهم في القوى .. في النهايه
استسلموا له .. وجا يسرع لها .. راحت تركض له وهي تصيح ورتمت في حضنه .
ملاك : سيف سيف .
: خلاص كل شي انتهى الحين .. دقيقه بس راح اتفاهم مع هذيلي وارجعلك .. هااا فيكم حيل تقومون اكثر .. ترى مافي احلى من انك تضرب احد وتشوفه ذليل تحتك .
هلكلام هيجهم اكثر وقاموا يقاتلونه مره ثانيه .. ملاك كانت مستغربه سيف مستحيل يقول هلكلام سيف مايحب يضرب احد لو يصير الي يصير شنو صار وانتبهت لعيونه .. لا هذا مو سيف هذا صقر .. كانت عيونه تتقد نار والابتسامه الي
على وجهه يدل على انه يستمتع بضربهم .. حست بالخوف منه اكثر من الي خطفوها .
في الوقت الي ضرب صقر واحد من الي خطفوها الثاني سحب سكينه متدري من وين جابها وراح يسرع لصقر.
: موووووووت .
لف صقر له وهو يضحك عليه وتوه بيمسك السكينه الا شاف ملاك قدامه تتلقى السكينه سحبها لورى علشان ماتضربها بس كان ابطئ بشوي لانى السكينه شقت عباتها وسببت بجرح تحت رقبتها بشوي..
صقر بخوف : انتي بخير .
ملاك مسكت مكان الجرح : انا بخير .
بس لما شاف صقر الجرح سودت الدنيه في عيونه وبدأ يضرب الي سبب الجرح لها بوحشيه كان راح يموت بين يدينه .. بس انقذه وصول الشرطه .. وبعد مافكوه عنه وسمعوا اقوال صاح السيارة التكسي الي كان جاي بها صقر .. راح
صقر لملاك الي جالسه على الارض ومو مصدق نفسها هي رمت نفسها عليه ليش .. في الوقت الي شافت السكينه كل تفكيره ان هذا الي راح يتلقاها هو سيف فخافت عليه حييييل وتمنت انها هي تروح ولا هو يصير له شي .
صقر : يا غبيه .. كيف ترمين نفسك علي وانتي ماتقدرين تدافعين عن نفسك .. انا ماكنت محتاج لك انك تساعديني .. انا اقدر ادافع عن نفسي لو حتى معاهم مسدس .
ملاك بتلقائيه : بس .. انا حسبت انك سيف فخفت عليه حيييل .
ملاك انتبهت على الكلام الي قالته ونحرجت وتمنت انها لو تسحبه .
صقر : انتي تحبينه لهدرجه ؟؟
ملاك زادت ضربات قلبها وبان الضطراب عليها .
صقر وهو يصر على اسنانه : اوووف انتي تخليني اعصب .
ومسكها .
ملاك : اتركني اعرف امشي بروحي .
بس صقر تجاهلها .
صقر وهو يكلم الشرطي : احنا نقدر نمشي الحين ؟؟
الشرطي : اي تقدر بس عطنا معلوماتك علشان اذا طلبناك مره ثاني .
وعطاهم وركب سيارة التكسي ورجعوا البيت .
كان مافي احد البيت لان سيف والبنات مارجعوا وام وسام رايحه بيت ام جراح هي وبو سيف ..
صقر : فصخي ملابسك .
ملاك : شنوووووووووووووووووو .. وخر
صقر : خليني اشوف الجرح .
ملاك : ماابي وخر عني اتركني .
صقر وهو ينزل بلوزتها ويشوف الجرح : لا تتحركين بس بحط عليه اعلاج ولزقه لك ترى اذا تحركتي بيترك اثر على جسمك .
ملاك : الي تسويه حرام المفروض انت ماتشوف حتى وجهي .
صقر بعصبيه : بس هذا سيف عادي تجلسين معاه ليه انا لا .
ملاك : لان سيف متربي معاي من واحنا صغار انت لا .
صقر ولا كأنه يسمعها حط لزق علي جرحها .. وفصخ تيشيرته ورماه عليها علشان تلبسه .
ملاك : شكرا بس بروح غرفتي علشان البس .
صقر بصراخ: لبسيها .
ملاك خافت منه ولبستها .. وقامت .
صقر : وين ؟؟
ملاك : بروح اكلم سيف اكيد الحين عفس الدنيا علي .
ودقت عليه .
يتبع ,,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -