بارت مقترح

رواية كيف تريد ان تموت في حبي -8

رواية كيف تريد ان تموت في حبي - غرام

رواية كيف تريد ان تموت في حبي -8

سيف وصوته يدل على التعب وانه باقي اشوي ويصيح : الوووو
ملاك : سيف .
سيف بلهفى : ملاوكه انتي ملوكه .
الا تسحب منه الجوال نجمه : وين رحتي انتي خلتينا نموت خوف عليك .
ملاك : اسفه بس تعبت اشوي وقلت لصقر يوديني البيت .
نجمه : اجل عقاب لك بروح المطعم وخليك انتي جالسه في البيت .. تدرين ان سيف ماات خوف عليك .
ملاك : بسم الله عليه .. خلاص انتوا رحوا استانسوا وانا الحين بنام .. يلا مع السلامه .
نجمه : مع السلامه .
ملاك انتبهت ان صقر بيطلع .
ملاك : وين بتروح ؟؟
صقر : بطلع .
ملاك : شنو بتطلع ماافي .
صقر : نعم شنو قلتي !!
ملاك : اخاف اضل في البيت لوحدي .
صقر : وانا شنو يدخلني فيك .
ملاك : صقر لا تخليني بروحي في البيت والله اخاف .
صقر : واذا رفضت شنو بتسوين .
ماخلص كلمته الا بملاك ماسكه يده بكل قوتها وضامتها لصدرها .
صقر عصب اكثر : تركيني ياغبيه .
ملاك : ماراح اتركك الي ان توعدني انك ماراح تطلع من البيت وتتركني .
وصار يحاول يفلت نفسه بس مافي فايده .. اسحبته لها بحركه مفاجئه خلته يطيح عليها .
صقر : انتي غبيه ولا شنو .. ماراح يصير لك شي بروحك .
ملاك : ولو اخااف " وصارت تصيح كأنها طفله " انت ماتفهم اخاااف راح استجن اذا تركتني بروحي .. لو سيف هنا كان ماتركني ولا لحظه .. علشان كذا ارجووووك ضل معاي الي ان يجي سيف .. ارجوك
صقر شافها كذا ماتحمل انحنى عليها وباس جبينها علشان تهدء ..

نهاية البارت

الرصاصة الثانية عشر


ملاك : ولو اخااف " وصارت تصيح كأنها طفله " انت ماتفهم اخاااف راح استجن اذا تركتني بروحي .. لو سيف هنا كان ماتركني ولا لحظه .. علشان كذا ارجووووك ضل معاي الي ان يجي سيف .. ارجوك
صقر شافها كذا ماتحمل انحنى عليها وباس جبينها علشان تهدء .. هي تفجأت ودفعته عنها وصرخت .
صقر : سكتي .. انتي الغلطانه كان مامسكتين من البدايه ولا جلستي تصيحين كأنك طفله تحتاج لحمايه .. هذي اول مره اقابل بنت غبيه مثلك .
وتوه يقوم قامت معاه .
صقر : يعني بتلحقيني وين مااروح .
ملاك هزت راسها يعني اي .

(( في الليل ))*
مها كانت طالعه بروحها لشقه الي وداها لها جراح وتركت عن الباب الكتاب الي عطاها .. ومشت وهي تحبس دموعها
: الحلوه تصيح شفيها ؟؟
: ليه تصيحين ؟؟
: تعالي تصيحي في حضني .
مها : لالالا وخروا عني .
: تعالي لا تخافين .
الا تمر سياره وتوقف يمهم .. وتنفتح النافذه .
جراح : شنو تسون ؟
: مانسوي شي .
ويمشون بسرعه قبل ماينزل جراح .
جراح من دون مايلتفت عليها : شنو تسوين هنا في هذا الوقت المتأخر ؟؟
مها لاحظت انه معصب : كنت ارجع الكتاب الي عطيتني اياه .. الحين بروح البيت .
جراح بعد ماوقف السياره ونزل : كان المفروض تدقين علي وانا اجي اخذه وتجين في الليل .. انتي ماتخافين على نفسك .
مها : ماكنت ادري ان بيصير الي صار .
جراح : انتي غبيه .. شنو تفكرين ان المسئله سهله ..
مها بدأت تصيح : اسفه .
جراح : انا مشغول اليوم مااقدر اقعد هنا اطول لازم اروح البيت ولا ابوي راح ينحرني .. " ابتسم " بس شرايك تصعدين معاي تساعديني .. انا جاي ادور عن شي .. وبعدها راح ارجعك البيت .
وصعدت معها لشقه ودخلت .. هي ماتبغي تضل اكثر هي وعدت نفسها انها ماراح تشوفه مره ثانيه .. والا ندى راح تعذبها ازيد .
جراح : جلسي بس بروح ادور الشي واجيك .
مها : طيب .
وهي بتجلس لاحظت مجموعه من الصور الفتوغرافيه المكبره .. كانت عباره عن مناظر طبيعيه في منتهى الروعه ..
مها : ياالله رووووعه هذيلي الصور .. طالعين من بعيد كانهم لوح مرسومه .
جراح جلس يمها وعطاها كاس عصير .
جراح : فتحي وجهك لا تنسن اني شايفه وحافظه بعد .
مها وخرت عنه وصار وجها احمر : هاااااا .
جراح : تعالي الحين انتي شفتي رسالتي الي رسلتها لك .
مها : اي رساله انت مارسلت ولا رساله .
جراح : هذا الي كنت اتوقعه .. ههههههه ..
مها : شفيك .
جراح : ههههههههههههههههههه .
مها : شفيك شنو صار ؟؟
جراح : الحمد لله .. انتى مو من النوع الي قالته .. الحمد لله اني وثقة فيك ولا صدقتها .
مها : شنو ؟
جراح : انسي .. هااا شرايك ترى انا الي مصورهم .
مها : انت الي مصورهم بصراحه روووعه .. اجل ابغي صوره منهم علشان اعلقها في غرفتي .
جراح : مافي .
مها : يلا عاد ابغي هذي الصوره .
جراح خذها ورفعها عنها : مافي مستحيل .
مها مدت يدها وحاولت تاخذها بس طاحت وخلت جراح يطيح .
جراح : هههههه .. خلاص اخذيها بس قومي عني خنقتيني .
مها انحرجت .
جراح : بصراحه ابي اقولك شي بس مدري شلون .. مها انا معجب فيك واحبــــــــــك .
مها مسكت قلبها : هااااا .
جراح : لاتفهمين كلام غلط .. انا احبك ولا ابغيكي مره ثانيه تطلعين بروح او تكلمين ولد غيري حتى انا لا تكلمين الي ان اتزوجك .. من اول مره شفتك فيها لما جلستي من النوم دخلتي قلبي وروحي وعقلي صرتي جزء مني مو قادر اطلعك عن
تفكير مها انا احبك احبك .. وبعد ماابغيكي تكلمين ندى هذي .
مها كانت ذايبه فيه كان ودها تقوله انها هي بعد تحبه بس لما تذكرت ندى خافت وقامت ..
مها : انا لازم اروح الحين .
جراح : مها ردي على كلامي .
مها : انا مااحبك .
جراح مسكها : مستحيل يكون هذا ردك .
مها حاولت تسحب روحها بس كان الكاس يمها وداست عليه وطاحت وطاح من جيبها الروج الي عطاها ايه .. هي خذته من ندى .. وصارت تاخذه معاها وين ماتروح تخاف انه يضيه وهو اول شي عطاها ايه جراح .
جراح شافه : اجل ماتحبيني وانتي محافظه على هذا .. هذا شنو يعني .
مها قامت وتوها بتمشي ألمتها رجلها .. جى لها جراح وشالها .
جراح : انا ماراح اخليك تروحين البيت الى ان تقولين لي الحقيقه .
مها : الحقيقه اني اشمئز منك ومستحيل احب واحد مثلك .
جراح : طالعيني وقولي لي انك ماتحبيني . مها ماتحملت وحضنته وصارت تصيح .. وبسرعه وخرته عنها وراحت وطلعت من الشقه متجاهله الم رجلها .
(( نص الليل ))*
ملاك جلست من النوم
: اذا ماقمتي عني في خلال 3 ثواني .. راح اسوي لك شي مااتتخيلينه .
ملاك : هااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااا .. شنو تسوي انت ليه نايم في غرفتي .
صقر : انتي الي نايمه في غرفتي .. ياغبيه .
ملاك اذكرت كل شي : كم الساعه الحين ؟
صقر : الساعه 3 الفجر .
ملاك : هااااااااا .. ولا احد سئل عني .
صقر : شكلهم حسبوكي نايمه في غرفتك مو انتي قلتي لهم انك تعبانه .
ملاك : اي بس مو لدرجت مايسئلون عني كذا .
صقر : بعد هذا الي صار .. يلا بسرعه روحي غرفتك .

(( في اليوم الثاني ))*

ليان : صباح الخير .
مشاعل : .....
ليان : قلنا صباح الخير ياحلوه .
مشاعل : اوووووف صباح النور ارتحتي .
ليان : شفيك ؟؟
مشاعل : وخري عن وجهي مافيني شي .
ليان : مشاعل .
مشاعل : اووووووف اقول ذلفي عني .
(( في مدرسه مها ))*
ندى : مها انا اسفه على الي سويته فيك بس انا حبيت جراح .. بس اوعدك ان هذا الشي ماراح يخرب صداقتنا مره ثانيه .
مها في نفسها : اي صداقه .
ندى : ارجوك سامحيني .
مها في نفسها : كذابه .. مستحيل تكون صادقه .. اعرفها كذابه .. بس يمكن تكون صادقه ليش لا يمكن تغيرت .
ندى : مها .
مها : خلاص لا تزعلين نفسك انا مسامحتك .
ندى بفرح : اجل اليوم بعد تعالي معاي .
مها : وين ؟؟
ندى : بنت عمي مسويه عزيمه وابغيكي تجين معاي .
مها : بس اخاف ناصر يجي البيت ولا يشوفني .
ندى : ومتى اصلا اخوك صار في البيت هو كل هايت في الشوارع .
مها : بس .
ندى بحزن : اجل ماسامحتيني .
مها : خلاص بروح معاكي .
(( بعد الدوام ))*
خذت ندى مها الي شقه ودخلوا .
مها : مافي احد ..
ندى : عمي وزوجته طالعين وبنت عمي شكلها مابعد تجي من المدرسه علشان كذا عطتني هي مفتاح بيتهم .. لا تخافين الحين بتجي هي وربعها .
(( عند جراح ))*
جراح : عبد الله شفيك اليوم ؟؟ حاسك مو طبيعي .
عبد الله : ..........
جراح : عبادي .. ياأخ العرب شفيك .
عبد الله : هااا .. مافيني شي .
جراح : علي انا يابو عابد ... اعرفك عدل .. فيك شي بس ماودك تقولي .. صح .
عبد الله : جراح ودي اقولك شي بس خايف .
جراح : قول ياخوي سرك في بيير .
عبد الله : انا سويت شي غلط .
جراح : شنو سويت .
عبد الله : انا ساعدت ........
(( عند مها ))*
رن جرس الباب وراحت ندى بسرعه .. بعد ثواني شافت نفسها وسط ثلاث ارجال ..
ندى : يلا اخليكم تشوفون شغلكم ..
مها : ندى ..............
ندى : اوووه عسيت اقولك العزيمه على شرفك انتي .. انتي حسبتي اني جنيت علشان اعتذر لك انتي .. لا تصيرين غبيه انا مااهتم لك اصلا .. اذا ماراح تتركين جراح .. راح اخلي جراح هو الي يشمئز منك ويتركك ..
وطلعت وسكرت الباب وقفلته من برا .
مها وقفت مصدومه مو قادره تتحرك .. حست الرجال الي حولها .. مسكها واحد منهم وتوها بتطلق صرخه كتمها لها .
برا الشقه ندى واقفه قدام الباب وهي تبتسم لنتصارها .. الا تتفاجئ بيد تضرب الباب من فوق راسها هي خافت ورجعت على ورى ..
جراح : فتحي الباب .. كيف تسوين شي مثل كذا يا حقـ ### .
وخذ المفتاح وفتح الباب ودخل وشافها .. على طول الي حولها انحاشوا وضلت هي غارقه في دموعها .
جراح : ليش جيتي معاها .. انا حذرتك منها ..
مها : ليش تساعدني ؟؟ شكرا لك .. مستحيل راح اقدر ارد لك هذا الجميل .
جى ها جراح وضمها لصدره .
جراح : تبغين تردينه لي حبيني مثل ماانا احبك .
مها في نفسها : احبك احبك .
جراح : يلا بسرعه نطلع قبل .
ناصر : قبل شنو ...
(( بيت بو سيف ))*
سيف جالس في الحديقه يقرأ كتاب شافته ملاك جات تسرع له فجأه هبت نسمت هوى طيرت شعرها فحاولت تجمعه لف عليها سيف .. فجأه حس بشي غريب هو يشوفها كل يوم بس ماامره شافها على انها بنت وبس اي بنت ... بيت في منتهى
الجمال والنعومه .. احمر وجهه من منظرها ..
ملاك ببتسامه : شفيك ؟؟
سيف حط يده على فمه : لا ولاشي ..
ملاك اضحكت ضحكه ذوبت الجليد الي يحيط بقلب سيف واخير خلته يخفق بحبها .
الا طلع لهم صقر
صقر : اوووووه .. مشهد رومنسي رائع .
سيف : صقر لوسمحت .
صقر : انت لا تتكلم .. وانتي ياغبيه لا خلينه يخدعك بمنظره البرئي .. طول حياتي وانا اكرهك ياسيف والحين جى وقت الانتقام ..
سيف : شنو تقصد ؟؟
صقر ماعطاه وجه ومشى
ملاك : ماعليك ..
وراحت لحقت صقر .. وهي تحس انها تكرهه .. شافته جالس في الصاله .
صقر ببتسامه خبيثه : الحلوه جاتني .
ملاك حمرت خدودها : اسكت ياغبي .
(( عند مها ))*
ناصر : شنو تسوين ؟؟
مها وخرت جراح عنها : ناصر خلني اشرحلك .
ناصر : تشرحين شنو ..
وجى لها وجرها من شعرها وضربها على الجدار .. وتوه بيرفسها مسكه جراح .
جراح : الموضوع مو مثل ماانت تتصور .
ناصر : يا كـ ## وخر ..
وسحب مها وهو يتوعد انه راح يقتلها .. مع كل محاولت جراح بس ناصر ماتوقف ولا سمع اي كلمه ..
فما كان قدام جراح الا حل واحد .. بس راح يكون تحقيقه مستحيل ..
(( بيت بو جواد ))*
جواد جالس يقرأ الجريده .. دخلت عليه مشاعل .
مشاعل : جواد في شي ابغيك تفهمني اياه .
جواد : خلي ليان تفهمك .
مشاعل : بس ليان قالت انها مالها خلق تذاكر حق احد وهي مومدرسه خصوصيه عندي ولا هي من الخدم علشان تذاكر لي ولما قلت اني بخلي علياء تجي تفهمني .. مارضت لانها ماتحب علياء حتى اذا جات علياء بيتنا تقول لها كلام يضايقها والحين
علياء زعلانه ولا تبغي تجي بيتنا .. وتقول بعد انك انت قلت لها انها الامره والناهيه في هذا البيت وانك تسوي اي شي علشان ترضيها .
الا دخلت ليان .
جواد بعصبيه : انت بأي حق تطردين احد من بيتي .. وعلى فكر تراكي مثل اي خدامه في البيت .. لا ويمكن انزل منهم بعد .
ليان بدأت عيونها دمع : .....
جواد : لا تستخدمين دموع التماسيح معاي .. واليوم تدقين على علياء وتترجينها وتتاسفين منها الي ان تسامحك .. تراكي ماتسوين تراب رجولها فااااهمه .
ليان : فــ اا هــ مــ ـــه .
جواد : يلا الحين انقلهي عن وجهي ماابي اشوفك يا حوثاله .. وانتي تعالي افهمك المسئله .
مشاعل ببتسامه خفيفه لاحظتها ليان : حاضر .
(( عند جراح ))*
بو جراح : انت شنو تقول ؟؟
جراح : انا احبها وابغيها .
بو جراح : لا والله تبغي تتزوج وانت ماكملت دراسه والي بتتزوجها جايبها من الشارع وشايفك اخوها معاها في شقه .
جراح : يبه انا فهمتك ان صديقتها خدعتها وجابتها لشقه وهي الي دقت على اخوها واذا ماراحنا الحين لاخوها ممكن يقتلها .
بو جراح : تستاهل بنت هالحراح .. لاتقنعني انها ماتقدر تقول لا لصديقتها .. تراها تخدعك يالغبي علشان تستر عليها وانت اهبل ماتدري شنو الشالفه .
جراح : يبه مااسمح لك تقول لها كذا .
بو جراح : وطول لسانك علي بعد ... طيب زواج مافي وهذا اخر كلامي .
جراح : اجل مع السلامه .
بو جراح : تعال وين بتروح ؟؟
جراح : تحت اول سياره تمر " ويطلع "
وراح لشارع ووقف وسط الطريق .. لحقه ابوه ..
بو جراح : اقول تعوذ من ابليس وتعال معاي داخل المكتب نتفاهم .
جراح : مافي تفاهم ياتزوجني اياها او اموت نفسي والحين قبالك ولا امزح في هذا الشي بسرعه قرر .
بو جراح شاف سياره مسرعه .. وولده يستعد انه يرمي نفسه عليها ..
بو جراح : خلاص موافق بس وخر .
جراح : تروح معاي الحين ونكتب الكتاب عليها .
بو جراح : اروح .

(( بيت اخوان ليان ))*
ناصر موت مها من الضرب .. ومهما حاول طلال يحميها بس مافي امل .. اما هي مو قادره تحرك ولا عظمه في جسمها تحس من كثر الضرب تخدر جسمها .. كانتمرميه على الارض حتى صرخ تعبت منه ولا عادت تطلع الا الانين مقابل
ضرب ناصر لها الي ماوقف ضرب فيها من جابها .. تمنت انه يقتلها ولا يكمل ضرب فيها كذا
طلال : خلاص ياناصر موتها .
ناصر : لا لسى فيها روح .. مراح اوقف الي ان تطلع روحها .
طلال بصياح : حرام عليك هي شنو سوت .
ناصر : حرام علي انا .. حرام عليها هي حطت راسنا في الارض .. حرام امثالها يعيشون .
الا نضرب الباب .. بسرعه ناصر جر مها ورماها في الغرفه الداخليه وراح فتح الباب وشاف قدامه بو جراح وجراح اول ماشاف جراح جى بيسكر الباب الا مسكه بو جراح ودخل .
بو جراح : خلنا نتفاهم ..
ناصر : ماعندي لكم تفاهم ولي يمك احسابه جاي له بعد مااخلص على الي عندي .
بو جراح : يعني بتقتل اختك شنو بتستفيد .
ناصر : ارجع شرفي الي صار في التراب بسبب ولدك .
بو جراح : وانا جاي الحين على نفس المسئله .. جراح يبغي يتزوج اختك ويستر عليها .. والحين بعد علشان ترتاح .. شرايك ؟؟ والي تطلبه انا موافق عليه بس يضل زواجهم بسر .. مايطلع من هنا .
نهاية البارت

الرصاصة الثالثة عشر


بو جراح : وانا جاي الحين على نفس المسئله .. جراح يبغي يتزوج اختك ويستر عليها .. والحين بعد علشان ترتاح .. شرايك ؟؟ والي تطلبه انا موافق عليه بس يضل زواجهم بسر .. مايطلع من هنا .
ناصر لما سمع ان في الموضوع دفع طمع : كم تقدر تدفع ؟؟
بو جراح : كم تبغي ؟؟
ناصر : نص مليون .
بو جراح : تم .. الحين يجي الملاك ونملكهم وبتصال تلفوني يوصلك المبلغ .. اتفقنا .
ناصر : اتفقنا .
وبكذا تزوج مها من جراح بس بسر لانه كان شرط بو جراح على جراح .

(( بيت بو سيف ))*
ملاك : صقر ..
صقر : اووووووف .
ملاك : صقر رد علي .
صقر : نعم خير .
ملاك : ليش قلت انك تكره سيف .
صقر : كيفي مزاج انا حر .
ملاك : بس انا ماابغيك تكرهه .. سيف حساس مره مايحب احد يشيل عليه كيف راح يتحمل انه احد يكره ويبغي ينتقم منه ولا وهذا الشخص اخوه .
صقر : الي هذي الدرجه يهمك زعله .
ملاك : اي .
صقر : هو يحبك ؟؟
ملاك : ...........
صقر : ماتدرين صح .
ملاك : ..........
صقر : صحيح انك غبيه .. بس شوفي خلني اعقد معاكي اتفاق .. اذا تبغيني ماانتقم من سيف رفضي انك تتزوجينه وتزوجيني اناااا .
ملاك بصدمه : مستحييييييييييييييييييييييل .
صقر : اجل راح يكون انتقامي قاسي على سيف .. شنو قلتي .
ملاك : ............
صقر : يقون السكوت علامة الرضى صح .
ملاك : .............
الا يدخل سيف ..
سيف : ملوكه لي ساعه وانا ادورك ..
ملاك : سيف .
وتوها بتروح له مسكها صقر .
صقر : اسف بس من اليوم رايح مو مسموع لك انك تقرب من ملاك او تناديها ملوكه ..
سيف : شنو ..
وطالع ملاك الي اشوي وتصيح وهي تحاول انها تجي له ..
ملاك كانت تتمنى ان سيف يسحبها له .. تبغيه يعرف انها تبغيه هو مو احد غيره تحبه هو .. هو بس .
سيف : في شي بتقولينه لي ياملاك .
ملاك سحبت نفسها ومسكت يد سيف وصارت تصيح .
سيف : افهم من كذا انك انت الي توخر عنها مو انا .
صقر : غبيه " وطلع " .
ملاك كانت ماسكه سيف وتصيح .
سيف : خلاص ماعليكي منه هو عايش في مكان مايعرف عاداتنا او تقاليدنا .. خلاص انا راح احميك منه .
ملاك : اتشوووو .. الحمد لله .
سيف : ههههههههه .. يرحمكم الله .. شكلك بتزكمين .. اجل ماراح تروحين معانا بكره البحر .
ملاك : بنروح البحر .. وناسه .. اتشووووو ..
سيف : هههههههههههه .. شربي لك علاك لانك اذا طحتي مريضه بكره ماراح ناخذك مفهم .
ملاك ببتسامه : مفهوم .. اتشوووو .
سيف مسح على شعرها : هههههههههههههههه .
(( بيت اخوان ليان ))*
ناصر : نعم خير ليه ما رحت مع ابوك ؟؟
جراح : ابغي اشوف مها .
ناصر : لا والله احلف بقوه .
يتبع ,,,,
👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -