بارت جديد

رواية طاريك ينفض القلب -8


رواية طاريك ينفض القلب -8


رواية طاريك ينفض القلب -8

الورق الذي كان يقرأه ولم يرد حتى السلام ...أحُرجت وأختفت الابتسامه..ومن

ثم تبخرت الثقه ...

سيف وبعد أن أحس أنه حقق مُراده رفع رأسه وسألها وبكل غرور: نعم؟

خلود : أنا خلود الموظفه الجديدة بغيت أشوف إذا في شغل لي ؟؟

سيف ونظرات استخفاف واضحة: لأيش وين رئيس القسم وامسك الهاتف ليتصل

به مما احرجها أكثر فقاطعته قائلة: لا لا ...أنا فكرت أن حضرتك يمكن عندك أي

توجيهات لأن اليوم أول أيام دوامي...

سيف وهو ينظر لها من تحت لفوق..: لا ...لو فيه شي رئيسج المباشر بيكلفج

فيه لا تخافين أحنا هنيه نمشي حسب التسلسل الوظيفي...مع السلامه ...أنهى

اللقاء بكل حزم ...وأنزل نظرهُ لأوراقه مرة أخرى مما أجبَرها على الأستئذان

ومغادرة المكتب وهي تجرجر أذيال الخيبه ورائها...

فكر بعدما خرجت ( مابقى الا هذي !!!!! جايه تعرض علي نفسها...مالت على

هالويه جان بجابله كل يوم...داحبه ويها صبغ وكاشفه شعرها ...ويبلفيت جايه

تبغي توجيهات....وجهَوج صوب مقبرة بوهامورأن شاءالله....الحين هي

ماشافت البنات اللي يداومون هنيه شيلبسون!!! ماشافت جواهر؟؟؟ والله انها

عمه من عماتها هالجواهر ....)

وبينما جواهر في مكتبها لمحت خلود وهي تمشي بغضب عائده لمكتبها فأبتسمت

وفكرت( أكيد فشلّها وماعطاها ويه....راحت للشخص الغلط...لو غنّوم جان

بيستانس...لكن مديرنا ....مديرنا غييييير....مديرنا مايداني النسوان ...)

قبل أن ينتهي الدوام كان هناك أجتماع لدى مدير الاداره وتم أستدعاء شخصين

فقط ...نائبه وابو حسن رئيس قسم البصمات وجواهر لمكتبه ...وعند تجمعهم

في غرفة الاجتماعات الملحقه بمكتبه ...


القى نظرة على المتواجدين ثم توقفت نظراته عند جواهر فأبتسم لها قائلاً :

الحمدلله على السلامه ...أن شاءالله أستمتعتي بأجازتج؟

أنزلت نظرها في خجل وأجابت : الحمدلله ...

أعاد نظرة الجديه على وجهه وقال: عندنا مؤتمر في باريس بعد اسبوعين لمدة

4 أيام عن القواعد الاجراءيه وقواعد الاثبات والادله...وتم أبلاغنا من مده به

من قبل مكتب سعادة الوزير بأنهم أختارونا لتمثيل دولة قطر فيه.. سلمهم نسخ

من الخطاب ...المؤتمر برعاية

The Ordre des Avocats à la Cour de Paris and ICDAA

بالتعاون مع وزارة العدل وسيكون فيه أكثر من 110 متحدث ومشارك.....

واكثر من 300 شخص من 63 دولة

وال NGO for the International Criminal Court (CICC)

أبوحسن: من اللي طلع أسمه في الترشيحات؟

سيف: الوفد بيكون برئسة سعادة الوكيل وبعضوية 2 من الأدعاء العام

ومحاميين أثنين وانا وانت وجواهر..

تفاجأت جواهر بأسمها وأرتسمت على وجهها الدهشه بصورة طفوليه تعَجَب

منها سيف ولكنه أكمل ...: واليوم متصلين طالبين نسخه حديثة من جواز السفر

وصورتين شخصييتين لكل واحد حق الفيز ....ايه وقبل لا أنسى ترى بنمر لندن

يومين نتعاقد على بعض الاجهزة ونشوف الاجهزة الجديده اللي نزلت...في أخر

تطور علمي سجله العلماء البريطانيون وأُعلنوا عنه الأسبوع الي فات ، اكتشفوا

برنامج كمبيوتر يقدر يحدد من خلال فحص الـ DNA كل اللي مروا على ساحة

الجريمة قبل وقوعها بساعات, ولا كل اللي لامس المجني عليه قبل وقوع

الجريمة.

هذا الخبر توهم معلنينه ...ويقولون أن جهاز المخابرات البريطانية كان

يستخدمه وبشكل سري من سنين ، أذا هالخبر صحيح بيسوي انقلاب في علم

اكتشاف الجرائم.

أستمر الاجتماع لمدة نصف ساعة قبل أن ينصرفوا ...ترددت جواهر في

الانصراف لرغبتها الحديث معه ...كانت لاتزال واقفه ولاحظ سيف ذلك قبل أن

يجلس فأعفاها من الحرج وسألها:عندج شي ؟


التقت نظراتهما عندما تشجعت وقالت : ممكن تعفيني من أني ارافقكم سيدي

وتستبدلني بأي موظف ثاني ؟؟

سيف: ليش؟ الحين أنتي كنتي ماسكه شغلج وشغل رئيس القسم أحسن من كل

الموظفين اللي في القسم ...وجايه تقولينلي اختار حد ثاني !!!هذي السفريه

مهمه ومهب سياحه ...فكري في مصلحة الشغل ...فكري في مصلحة البلاد...

تبغيني أكلم أحمد؟

جواهر وبسرعه: لا ..سيدي..أنا بكلمه بس أنا ...( وصمتت )

سيف: بس أيش ؟؟ في شي ثاني ..؟؟

جواهر: نعم سيدي ...أمي مره كبيره وراعية مرض وماقدر أخليها بروحها ولا

أقدر أروح عنها واخليها ...امي مالها غيري سيدي ...وبعدين أنا ماقدر أسافر

بدون حد من أهلي معاي ...

سيف: بس على ما اعتقد أنتي عندج أخوان وخوات يقدرون يحلون محلج كم

يوم والا أنتي متعلقه فيها وايد؟

جواهر بحزن واضح بدا في عيناها: أنا وحيدتها سيدي وهم اخواني من أبوي..

سيف : معاج حق عيل ...كله ولا الأم .. شوفي أنا عندي حل ...انتي جيبي

الاوراق المطلوبه حق الفيزا وأخذي وقت كلمي هلج وشوفي ظروفج يمكن

تتحسن وردّي علي بعد كم يوم.. شرايج؟


هزت رأسها موافقه وأعطته ظهرها وغادرت وظل يتأملها حتى غابت عن عينيه

ويفكر ( مسكينه ...شكلها كنها شايله حمل على ظهرها ...هالكثر مرتبطه بأمها


مثلي ...فديت امي ...وفديت طاريها ...ماراح أضغط عليها ....بخليها لين

تجيني بنفسها وترد علي....بس فرق من بين السما والارض بينها وبين

هالجديده ...أنا متأكد أني لو كنت قايلها هي ....جان بتبوسني على راسي من

الفرحه ...والله هالبنت غير ....غير عن كل اللي قابلتهم ....تحيرني ..معاها

دايماً أنا مافكر...معقوله خبرتي في الحريم ماتنفع معاها !!!!! ساعات تصير

مثل البزر..وساعات مثل مره عيوز ...وساعات مثل مهره أصيله مالقت خيالها

...فعلاً تحّير)


جواهر جلست في مكتبها صامته وتفكر في الموضوع حتى عندما دخلت ابتهاج

عليها وهي مبتسمه وجلست ثم قالت : المدير كان جامعكو ليه؟

جواهر: ماشي يكلمنا الاجهزه اللي طلبناها ويبلغنا عن مؤتمر بيصير خاص

بإدارتنا.. ليش تسألين مهب من طبعج ؟

ابتهاج : متبصيش لما اقولك بس البت خلود كانت هتاكل دوافرها كلها لما عرفت

انك دخلتي علمدير وكانت هتاكلك بعنيها وانتي خارجه...ولسه..

جواهر: معليج منها ....توها جديده ...بكره تتعود...

ابتهاج : بس انتي شفتي حمد عمل فيه أيه ؟؟

جواهر كانت سرحانه فلم ترد عليها ...

ابتهاج: لالالاه اللي ماخد عئلك ...الوووووه

جواهر تنظر لأبتهاج وكأنها في في عالمٍ أخر...أحست ابتهاج بأنها غير طبيعيه

ولم تجلس أكثر عندها ...انسحبت بهدوء تاركة اياها غارقة في ماتفكر به...

بعد مده أحست أن الموظفين بدأوا بالانصراف فأخذت حقيبتها وغادرت المكتب

وركبت سيارتها وأدارتها وأنطلقت عائدة لبيتها ....وصلت ووجدت أمها جالسة

تنتظرها في الصاله ...سلمت عليها وصعدت لغرفتها وبعد عشر دقائق نزلت

لغرفة الطعام وغرفت لها من الغداء ولكنها لم تمسه كانت تلعب بملعقتها في

صحنها ..لم تجد أي شهية للأكل ..التفت الى أمها وقالت لها : يمه ...يمكن

أحمد يمر علينا بعدين ..لين جا طرشي لي الخدامه تناديني ...انا ابغيه ...

الام : أن شاءالله ....انتي روحي ارقدي شوي لين يجي...

قامت جواهر وصعدت مره أخرى لغرفتها ....أمسكت هاتفها المحمول وأرسلت

لأحمد رساله تخبره بضرورة مروره عليها اليوم ....أشغلت التفاز وأستلقت على

السرير ثم أخذت تقلب في المحطات حتى غفت وهو يعمل ...


صحت على طرقات الخادمه على الباب فأجابت : ok ok ….


دخلت الحمام وأغتسلت ثم غيرت ملابسها ومشطت شعرها ووضعت عطرها

المفضل D&G light blue ثم ألقت نظرة على نفسها حاولت جمع ثقتها

بنفسها ثم خرجت من غرفتها ونزلت ... وبعد أن سلمت على أخاها أنتظرت الى

أن فرِغ من كأس الشاي ثم دعته الى المجلس لأخذ رأيه في موضوع...

وبعد أن جلسا أخبرته بما جرى اليوم بالكامل وهو لم يقاطعها الى أن أنتهت من

حديثها ... تفأجأ أحمد بدموعها التي نزلت وهي تتحدث..أبتسم لها وقال: وأنتي

ليش زعلانه ومتضايقه...؟

جواهر : لأنه قالي (فكري في مصلحة الشغل ...فكري في مصلحة البلاد) وأنا

ظروفي صعبه...

أحمد : خلاص خليني أفكر في الموضوع وأقلبَه شوي في مخي وبقولج ...

جواهر : الله يخليك لي ياخوي ..

أحمد : ويخليج لنا ...يله خل نطلع أكيد الوالده بتحاتيج ....روحي غسلي ويهج

وقعدي معانا...

هزت جواهر رأسها وأطاعت كلامه وخرج هو للصاله ...كانت أمها ترتشف

القهوة وتشاهد التلفاز ...جلس بجانبها وسألها: ناقصكم شي ؟؟ تبغون شي؟

أم جواهر : جزاك الله خير ....الحمدلله ...مهب ناقصنا شي ...

بعد قليل خرجت جواهر وجلست معهم وحاولت أن لا تشغل إنتباه أمُها وشاركتهم

حديثهم حتى غادرهم أحمد ....


في المساء

كانت على الهاتف مع نوف

جواهر : متضايقه ...ومهب عارفه شسوي ؟؟

نوف : ليش متضايقه؟ أخوج وقالج بيفكر وبيحلها لج خلاص انطري ....بتمين

بهالحاله لين يرد عليج !!!

جواهر: شسوي مهب بكيفي ...

نوف محاولة أخراجها من حالتها : مادريتي ؟؟ اليوم عقب الغدا أنتبهت أن

مبارك محد دورته ماحصلته ...وسئلت المربيه قالت ماشافته وهيونه بعد

ماشافته ...مت من الخوف وقعدنا ندوره في البيت كله والخدامات طلعوا في

الحوش ....ومايرد علينا ...توني كنت بصيح وانا داخله غرفتهم الا اشوف

رويلات صغيرة طالعه من تحت سريره ...الأخ كان راقد ...جاته النوده وهو

يلعب ورقد مكانه ...

جواهر وهي تضحك : فدييييييته بروك يكسر الخاطر...

نوف : هو اللي يكسر الخاطر والا أنا ....صروعني ...كل يوم بسالفه مخليني

أدور على عمري ...

أبتسمت جواهر وقالت : لاتحنين عليهم مهب زين عليج ...

نوف : شرايج بكره المغرب نروح اللاند نلعبهم شوي..

جواهر: يصير خير...ذكريني بكره..



في اليوم التالي


حاولت جواهر أن تزيح الموضوع عن بالها فأغرقت نفسها في الشغل ...كانت

تساعد أبتهاج في قضيه تباشرها ...بعد أن أنتهوا منها طلبت أبتهاج القهوة

لهم..

دخلت عليهم خلود وهم يشربونها وسألت بدلع : وأنا مالي نصيب؟؟

أبتهاج : أزاي ...؟؟ أقعدي وانا هطلبلك دلوئتي...( وأتصلت في الفراش وطلبت

لها فنجان من القهوه)

خلود : انتو الموظفين عندكم مايستحون على ويههم كله مبققين عيونهم

ويطالعون..جنهم ماشافوا نسوان في حياتهم ...

ابتسمت جواهر وأجابت أبتهاج : اه ...معاكي حق ...محنا مش نسوان ....محنا

عندهم بئالنا سنين ومحدش أفتكر يبص ولو بصه....

خلود بحده: شقصدج؟؟ أنا أتبلى عليهم؟؟؟ ولا يتروالي؟؟؟

أبتهاج : أنا ماقلتش كده...أنا قلت انهم مابيبصوش علينا...

خلود: مالج عليج وعلى اللي يقعد معاج....هاج قهوتج مابيها ....

غادرت المكتب بطريقة مسرحية....

ابتهاج : شفتي؟؟؟ عملتش أنا حاجه !!!

جواهر: أنا مايخصني فيكم ....بروحي مصدعه ...بروح مكتبي أخلص شغلي

قبل لا أروح البيت..

تركتها وهي تضرب أخماس في أسداس...


بعد ساعه وفي سيارتها تذكرت شعورها عندما شاهدت المدير يمشي في الممر

بالقرب من مكتبها ....لمحته من خلال الزجاج ألتفت لها وألتقت نظراتهما للحظه

قبل أن تنزلها ...شعرت بكلام في عيونه ...أحست بغموض وحنان

غريبين...كان هناك أهتمام أيضاً وكأنه كان يسألها عن حالها ... أنتبهت على

رنة الهاتف فقبلت المكالمة بزر السماعه ...كانت نوف..

نوف : السلام عليكم ...

جواهر : وعليكم السلام ..

نوف : طبعاً للحين مارحتي البيت ...

جواهر: هذني فالطريق...

نوف : بنكون عندج أنشاءالله الساعه 5 ...تدرين لازم مانتأخر ... بنجي مع

الدريول لأن سيارتج ماتشلنا انا وعيالي والمربيه والخدامه ...

جواهر: بل بل ...وين رايحين انتو..؟

نوف: قلتلج بوديهم الالعاب ...بنخليهم هناك مع الخدامه وحليمه بتكون

معانا..بتمسك علايه..وأحنا بنتسوق...

جواهر: خلاص ...بنطركم يله أنا قربت من البيت خليني أتغدا وارتاح شوي..قبل

لا تطبون علي....


بعد ساعات


كانوا بجانب الالعاب أمام السينما يشاهدون ملصقات الافلام الجديد بعد أن تطمنوا

على التوأم...واختاروا فيلم كوميدي ليشاهدوه بعد يومين... جلسوا في أوبرا

كافيه وطلبوا بعض المرطبات ...ودارت بينهم الاحاديث...

جواهر: أقولج نظرات غريبه.. ماعرفت كيف أفسرها ...كان كأنه يبي يتطمن..


مدري حسيته غير ....هالريال متقلب ...

نوف: يعني أول مره ماتسبينه!!!!

جواهر: لأنه أول مرة مايحرني...وهقني بهالسالفه بس ماحرني...وبعدين كنت

حاسه أنه متفهم وضعي وفي نفس الوقت تفأجأ به بس المهم أنه تفهم ...

نوف :لو أنا منج أروح...باريس هذي ....اللي تموتين فيها ...

جواهر: مع من؟؟؟ أمي ماتقدر تقعد بروحها وانا في الشغل ....في الصيف

نكون دايماً حوالينها ....بس هذا مؤتمر وبس كم يوم ....مستحيل بترضى

تتبهدل عشان كم يوم...

نوف : يمكن أحمد يروح معاج...

جواهر: جان زين ...بس ماقدر أطلب منه أنه يخلي بيته واهله وشغله ويروح

معاي...

نوف: والحل؟

جواهر: بنطر أحمد واذا مالقى حل...بضطر أرفض ويمكن أستقيل...المشكلة

الترشيحات جايه عن طريق الوزير...

نوف: وشو؟؟؟ تستقيلين عشان مارحتي مؤتمر....!!! وبعدين؟؟ تقعدين في

البيت؟؟ودراستج؟ وتعبج؟؟

جواهر: مادري والله مادري...


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -