بارت جديد

رواية على موسيقى ابليس -14


رواية على موسيقى ابليس - غرام

رواية على موسيقى ابليس -14

قاطعته قبل لايكمل كلامه وطلعت حقيبة اليد تبعها ...تركها الشاب ......فتحتها ......وهي تطلع بوكها .....جوا معاونين علاء ومعاهم مسدسات ......تفاهموا مع الشباب ..جلال بسرعه سحب جمانة ...وطلعوا من الطريق ....ودخلوا السيارة الي رسلها علاء
جلال بتعب وانفاسه بتنقطع : اخيرا
جمانة قامت تصيح ....: اسفـــــــة ....أني السبب .....
وطلعت في ايد جلال تنزف ..كانت حاطه منديل على شعرها .....سحبته ......وطاح شعرها ......ومسكت ايد جلال
جلال : ويش تسوي ؟
جمانة ابتسمت وهي تمسح دموعها الي طاحت على ايده ....: اغطي جرحك لايتلوث .....(وقامت تلفه على ايده ) وهو يناظرها ....كيف هي جميلة .....سحرته
جلال : شكــــــــرا ......مع اني معصب فيك .....لو ابوك يعرف بالي صار يذبحني
جمانة ابتسمت حست ان هو رجال ويعتمد عليه : اكيد ماراح اقول اله
جلال : عيديها وانا اقول اله
جمانة ابتسمت : لاتخاف ...توبة ........صح كيف عرفت رقم جوالي ؟
جلال ارتبك : اتصلت إلى علاء ..واخده من عند ماريا ....واتصلت الك
جمانة : تمام .....زين فكرت
جلال : على فكرة بسميك في جوالي ...(مضيعة طريقها)
جمانة عصبت : لالالالا ماني.....تغيره يعني تغيره
جلال : لاتحلمي
جمانة عصبت : هذا وانا عالجت الك جرحك....
جلال : بال .....بس حطيتي هالخلقة (قصده المنديل)...قلتي عالجتيه ..
قاموا يسولفوا ....وهو يسولف انتبه انه..جمانة نامت .....الظاهر بعد الضغط النفسي الي تعرضت اله تعبت ...مثل الأطفال ....ضحك .....ناظر شكلها وشعرها الي مغطي وجهها ....مد ايده يباعد شعرها عن وجهه يشوف ملامحها ....وهو يفكر (ليش انا خفت عليها ...وطلعت ادور عليها مثل المجنون ......)جمانة يوم حست بأيد باردة على وجهها صحت لانها ماكانت نايمة ..بس غفوة ....جلال باعد ايده على طول ....جمانة مستغربة ....قال السايق ...: وصلنا الفندق ....
جلال فتح الباب ودخل الفندق على طول ......جمانة ظلت جالسه شوي ...وبعدها اخدت اكياسها ودخلت الفندق .....

Maxim of twins

 البلاد التي لم تضع قدمك فيها ستظل هي اجمل وأحلى بلاد

] Enchanting twins [ 

الفصل الثاني عشر

زهرة الربيع لغة الورود


ماريا بعصبية : إلى متـــــــــــــى هالحال ؟
علاء وهو يسكر كم قميصه : بخليك كذا حتى تتأدبي ....وتقصري لسانك .ماريا : اذا كذا بتتعب كثير
علاء ضحك : انا والله انتي ...؟
ماريا تحس انها في موقف ضعف من يومين وهو رابط ايدينها بسرير .....و كان حط لاصاق على فمها بس الحين تخفيف الها شاله(نزعه) ..[بس اذا نرفزته وعدها يعوده ......مايفكها الا اذا بتدخل الحمام او بتاكل شي ..مثل الحيوانات ..حتى الحيوانات يشموا هوا ......هي لا ......مربوطة اياديها مع سرير بحبل طويل ...وطول اليوم جالسه على السرير كانها مريضة ....علاء يدخل ويطلع ....وهي تحس انها تزوجت وحش مو رجال ....طول الايام كانت تتعذب نفسيا .....اي شهر عسل هذا الي الناس يتكلموا عنه ....شهر عذاب ......اول الايام كانت محبوسة .....والحين معذبة ....يوم واحد بس فرحت فيه من قلبها ....يوم المطعم لكن الحين حسافة انها تفرح في خداع عاشته .....كرهت علاء كره أول مرة تكره انسان مثله ......تحقد عليه .......انخدعت فيه مرتين ......ولايمكن تصدقه مرة ثانية ....كانت تحتاج إلى انسان سند ...زوج ...حبيب ..[بس مالاقت إلى الجفا ....
##مابي جرح ولابي خوف ولاأبي احزان
أبي موقف .....أبي كلمة تهز اوطان
أبي انســــــــــان
أذا طحت يفز ويسند حمولي
يحس فيني قبل لاأشكي
يواسيني قبل لاأبكي
ومن قلبه اذا حنيت الاقي
بداخله أحضــــــــــــــان#
...... بس الظاهر طلبها صعب ...ويمكن مستحيل ....جلست تبكي ...وتحس بحرارة ونار في جسمها .......غلطت غلطت ....يوم وافقت تزوجه ......ندمت ....بس الندم ماينفع ....لو تدري انها كذا بتتعذب وتنهان.. كان عاشت في الشارع ...ولا تزوجته ......اشتاقت إلى امها ...الى السعودية .....ودموعها تنزل ....
علاء تقرب الها : اووووو انسة ميمو تبكي ....وين غرورك ....طــــــــار ...وين صوتك .......راح ......لالا حرام ...[بديت اشفق عليك
ماريا دارت بوجهها مايحس ماعنده احساس .....الظاهر إلى الان ماعرفت قذارته صح
علاء مسك وجهها ...: من قبل قلت الك .....وقت الدموع مابعد شفتيه صح ....والحين شفتيه .....كلامي صحيح .؟
ماريا ساكته ...غصب عنها تسكت اي كلمة يهددها بأمها .....
علاء : ويش فيش ساكته .....وين لسانك .....والله الفقارة ماعندهم لسان بعد هههههه
ماريا يومين تحتمل الاهانات بس الحين الصمام وصل حده : عندنا بس مانتشرف نحاكي امثالك
علاء : لاتتشرفي .....مو انا الي فقيرة تكلمني بتكبر
ماريا : ولاأنا الي غني وصخ يكلمني
علاء عطاها كف بقوة ......ماريا حمر وجهها من قوة ضربته
ماريا واجهته بقوة : رجـــــــــــــال .....ونعمة الرجـــــــــــال ..
علاء : غصب عنك رجال .......فاهمة يا .......ياحشرة
ماريا ضحكت .....ودموعها تنزل
علاء : اسمعي ....قلة ادب ثانية على زوجك ...أمك في القبر
ماريا صرخت : اقتلني ولاتقتل أمـــــي ...أمي مالها ذنب ....انت ماتحس لان ماعشت مع ام تربيك
علاء عصب اكثر : لاتتجيب طاري أمي على لسانك ....كم مرة قلت الك
ماريا : وليش .....ناقصنك حنان ...هههه (ضحكت بدون نفس)
وهني علاء رماها على السرير بقوة .....وهو يصارخ عليها ...وهي تحاول تقاوم
علاء : اسمعي .....عديت الك مرة مرتين ثلاث ...بس هالمرة شكلي بقتل امك صحيح
ماريا بضعف : أبوس ايدك .....اترك امي .....اقتلني ...بس اترك امي (وهي تصيح ......)ارجوك
دقت الخدامة الباب ..
علاء قام من على السرير .....وهو يهدي اعصابه
ماريا نزلت على الارض وهي تصيح : أرجوك علاء بسوي الي تبي ......بس اترك امي ....
علاء اتنرفزواشمئز وهو يشوفها تترجى .....أول مرة يشوفها كذا .....الى هالدرجة امها مهمة في حياتها ...: سكتي مابي اسمع صوتك
ماريا : أرجوك علاء ..بغلاة امك .....اترك امي ...بسوي الي تبي
علاء سد اذونه بأيده : خلاص ...أســـــــــــكتي ....والله بقتلها صحيح
سكتت ماريا .....علاء طلع من الغرفة يشوف ويش عند الخادمة
وهو يسترجع الي صار ....حس انه كسر ماريا فتفتها ...اهانها ..ماريا القوية الي ماتخاف منه .....كسرها يوم هددها بأمها ....
الخادمه: سيد علاء .....في ضيوف راح يجوك اليوم ....ولازم نعد عشى إلى الأمسية وحفلة العمل الي وصيتنا عليها من اسبــــــــــوع ..
تذكر علاء ......الحفل مهم .....ونسى سالفته لان كان مشغول ......مع سيف وجمانة وجلال ......وماريا.....
علاء : طييب .....صرفي الضيوف .....أعطيهم موعد ثاني ..لازم اجهز القصر إلى الأمسية .....راح اعطيك قائمة باسماء المدعوين ...
الخادمة : حاظر .....
علاء قام يفكر .....لازم ماريا تكون معاه ....والله راح تكون فضيحة ..زوجة المليونير ماتحظر معاه الامسية ...
دخل علاء الغرفة ....وراح يتسغل الي صار إلى صالحه ....
ماريا كانت هموم الدنيا كلها على راسها ...جالسه وهي مسندة راسها على السرير بتعب .....تعبت ....وتتمنى تموت في هذه الحظة .....علاء تقرب الها
علاء : طيب بترك امك في حالها بس بشرط
ماريا بتعب : موافقه
علاء ابتسم : ماسمعتي الشرط .....أنتي قلتي بتسوي اي شي صح؟
ماريا : وانا عند كلمتي
علاء : يحليلك وانتي تنفدي أوامري وتحترميني
ماريا : انت غلطان ...اذا مفكر اني احترمك ....غلطان ....اني انفد الاوامر الي راح تفيديني وبس ....ماحترم ناس تتبع اسلوب الاجبار والترهيب ....الناس تخاف منك وبس ....في طرق واجد غير الي تتبعها ....تخلي الناس تحترمك ..بس للاسف انت مو من الرجال الحقيقين الي تملك هذا الأسلوب .....
علاء عصب : الظاهر إلى لان لسانش ماقصيته .....انا رجال كامل وغصب عنش
ماريا : اي .....رجال كامل ...بس مو حقيقي
علاء سكت ...أول مرة تسكته ....
ماريا : قول ويش شرطك ؟
علاء : اليوم عندي امسية وحفلة في القصر ....راح يحظروها ناس من الطبقات الغنية ....ولازم زوجتي الحبيبة تكون موجودة ....طبعا لاتفكري تروي قصص خياليه صارت بينا
ماريا : قصدك قصص خياليه مثل سهرة المطعم ....تصدق ماحركت فيني شعره بأسلوبك التافه والقديم .....(كانت تكذب)
علاء تنرفز ..: أجل كيف سلمتي نفسك اليي ذاك اليوم؟!
ماريا تنرفزت وحست بالأهــــــــــــــــــــــــانة : عطفت عليك
علاء ضحك : العبي غيرها ...انا مو محتاج عطفك ...اجيب عشره من أشكالك ......المهم بلا كثرة حكي ....راح تنزلي اليوم ...وراح اجيب الك مصصفة الشعر تصفف شعرك وتحط الك ميك اب وفستانك راح يوصل
وتنزلي وتلبسي كل الي شريته الك
طلع من الغرفة وسكر الباب بقوة .....ماريا كل قوتها طارت ....اني يهيني ويقارني بأشكال قذرة ......ماريا كرامتش ضاعت ......في لتراب ..تنضربي .....وتنهاني .....لازم استغل الفرصة اليوم وأهرب من الامسية ..
علاء يذكر كلامها ....(ماحركت ولاشعره فيني) ...ضرب على الطاولة بقوة ..فكرتها بدت تحبني ....بس الظاهر غلطان ...وانا ويش همني حبتني أو لا ....بطقاق بستين داهية ......
بعد ساعه $ وعلاء يفك حبال ماريا ....ماريا تطالع في ايدها تألمها وحمرة ....وهي في داخلها تسب في علاء ...وقفت بصعوبة ..رجولها ألمتها من كثر ماهي جالسه على نفس الوضعيه ...
علاء واقف جنبها بضبط : المصففة بتجي ...لاتتحركي
ماريا باعدت علاء عنها ....: طيب ....باعد ابي ادخل الحمام
علاء تنرفز والها عين تباعده ....سكت لاتغير رايها .....
] Enchanting twins [ 
$في نــــــــــــابولي$
...وبتحديد في فندق رافايي......عند جمانة وجلال
جمانة كانت تحاول تدق مرة ثانية على ماريا ولا زال جوالها مقفل
دقت على ابوها مشغول ......قررت تاخد الها غفوة بعد الي صار معاها اليوم
توها بتحط راسها على المخدة سمعت طق على الباب
جمانة بصوت تعبان : مــــن؟؟!
جلال : انا جلال افتحي
جمانة قامت بكسل وفتحت الباب
جلال : اسف على الازعاج بس ابي اقول الك ان حجزت النا مقاعد في الطائرة ....وبكرا راح نسافر
جمانة: اها مشكور ...طيب الساعة كم؟
جلال : يعني على الساعة خمس الصباح تكوني جاهزة
جمانة: واااو اخاف ماقعد
جلال :وقتي جوالك ..وانا اكيد بدق عليك بس لاتقفليه
جمانة : طييييييب
جلال : تعشيتي؟؟
جمانة : لا
جلال : انا عازمك على العشا
جمانة ابتسمت: لا هالمرة على حسابي بعد المشكلة الي عملتها ههه
جلال: اذا كذا صار على حسابك وباخد راحتي لاتقولي بعدين فلستك
جمانة : ههههههه خذ راحتك
جلال : اووو لاخت كريمة
جمانة : نسيبة المسيو علاء ,,,,لازم تكون كريمة واخلاق
جلال(اي اخلاق ...بلاش ماتعرفي ويش مخطط الك ولد عمك ():طيب يالله مشينا
جمانة : انتظر شوي خلني البس لاباس زي خلق الله
جلال بعفوية : ليش ويش فيك حلوة؟؟
جمانة استحت
جلال )يسوي حال مهذب(:اسف ماكان قصدي شي لاتفهميني غلط
جمانة : لا عادي
جلال :راح انتظرك عند الرسيبشن
جمانة : طيب
بعد نص ساعة كانو يتعشو في مطعم اختارته(كان مطعم جوني) جمانة ويقدم اكلات بحرية ..
وطلبوا الهم ..( سمك القز..أخطبوط البحر...طبق رافيولي)
جلسو يسولفو..ويتناقشو....وبدت جمانة ترتاح إلى جلال وتوثق فيه اكثر واكثر....لما خلصوا لعشا قامو يتمشو في المتنزه ....وانتبه جلال إلى محل ورود صغير
جمانة جالسة على الارجوحة ...جلال /انتظرين هني شوي وراجع
جمانة : على وين؟
جلال: لحظة وراجع ,,لاتتحركي من مكانك وتضيعي مثل اليوم
جمانة :ههه طيب
بعد خمس دقايق جمانة شافت في وجها وردة ( زهرة الربيع)
جمانة ابتسمت واخذت الوردة وشمتهم:مشكوووور جلال .
جلال : العفوووووو..تعرفي ويش اسمها ؟
جمانة بخجل : لا
جلال : زهرة الربيع ....وهي رمز إلى الحب والتعلق في الطرف الاخر..ودائما المحبين يتبادلوها اذا كانو مايبوا يفترقوا عن بعض ...هذا اذا كانت مزدوجة ...
جمانة بأهتمام : واذا كانت وحدة ؟؟؟؟
جلال : ترمز إلى البساطة والبــــــرأة (جمانة خدودها حمرت يعني هي بريئة).......
جمانة : شكلك خبرة في الورود؟
جلال بتواضع وعلى وجها بتسامة : لا مو كثـــــــير
جمانة : طيب ......أنا أحب وردة البنفسج ...الى شو ترمز؟
جلال بابتسامة : تعرفي ....وردة البنفسج ..وردة أريجها فواح وشكلها أخاد ..وتنمو في الأماكن المعتمة وغالبا تحت ظل وردة أخره ...مع أنها وردة حلوة وناذرة .....أساس كذا هي ترمز إلى التواضع .مثل الناس الي يملكوا الجمال بس متواضيعن ....مثلك مثلا
جمانة استحت : كل هذا ولاتعرف كثير ....طيب أنت ويش تعجبك من الورود؟
جلال :وردة كف مريم ....لانها زهرة الحب .....وجمالها يلهم الشعراء والكتاب ....وعادتنا المحبين ...لما يقدموها بلون الزهري ..يعني يطلب من حبيبته تكون أكثر رقة معاه(جمانة ابتسمت )...اسود يعني بيغار عليها ...بنفسجي ..حب أبدي
جمانة : طيب صاحبتي تحب زهرة النرجس إلى شو ترمز ؟
جلال : تصدقي زهرة النرجس الها قصة مميزة أو أسطورة...كان في شاب اسمه (بنرسيس)...تحبه النساء .....باهي الجمال ...لكنه ماحب ولاوحدة ..ولما رأى أنعكاس صورته في المرايا .....تخيلي وقع في غرام نفسه (جمانة تضحك )...بعدها يقولوا أنه مات وتحول إلى نرجس أبيض ...فزهرة النرجس البيضة ترمز إلى الأنانية ..
جمانة مندهشة من شخصية جلال ..وأهتماماته المميزة .....حست انه رومانسية ولطيف ...
بعدها كملو طريققهم .....وجمانة كانت طايرة من الفرحة ...وبدت تميل إلى جلال...ونسيت هي ليش مسافرة خخخ
مشو عند الجسر وشافو مصور ايطالي ..واقترح عليهم يصورو..
وقال ان يحب يصور العشاق ,,,,,,,جمانة صارت خدودها حمرررررررة
جلال قال اله بالايطالي: نريد ان تأخد لنا صورتين
واقفو بعيدين عن بعض... بعدها المصور علق عليهم وقال بالايطالي: اقتربوا كثر...
تقربو وجمانة منزلة راسها ......قال الها المصور ترفع راسها وتبتسم
وبعدها اخذ الهم الصور....واعطاهم وياها
جمانة بنسبة الها هذه احلى صورة اخذتها في حياتها
رجعو الفندق ...وجمانة تفكر في هذا اليوم ...ماتوقعت ان في حياتها بتصير الها مواقف كذا......عاشت اجواء رومنسية واحلام وردية
وظلت تطالع في الصور وتحلم,,<<<<<<إلى وين راح توديك احلامك ياجمانة
$$في غرفة جلال$$
جلال جالس على الاب توب.....دخل الصور بالاسكنر وظل يطالع فيها
ويدقق على ملامح جمانة الخجولة .....حس بتشوووووووووووووووووونة مررررررة تأنيب ضمير
لكن كل ماتذكر علاء وكيف عاقب سيف ....قسى قلبه وقال لازم ينفد الخطة مو جمانة الي تحرك عواطفه,,,,,,,وبدا يحس انها بدت توقع في حبه ولازم يخليها تتعلق اكثر ويتأكد من مشاعرها اتجاه..وفي الصباح..ارسل باقة ورد إلى غرفة جمانة ....طبعا تفاجأت من الباقه .....وشافت بطاقة مكتوب فيها (( هذه زهرة سيف الغــــــراب ...واذا أحد أرسلها الك .....عرفي أن يطلب منك موعد (استحت جمانة )...واذا تبي تعرفي موعد القاء .....عدي كم وردة في الباقة.....وتعرفي متى الموعد ؟^^ ....انتظرك ...(على فكرة كل زهرة ساعه )تشــــاو ((جلال))))
جمانة مسكت الباقه وضمتها ....ورمت بحالها على السرير ..هذا أحلى صباح يمر في حياتها ......رومـــــــــــــــــانســـــــــــــــــي ...وعدت الازهار ......وكانت خمس وردات (يعني خمس الصباح موعد الطيارة ..جلسها من النوم بس بطريقته الخاصه ))>>>ياعيني ع الرومانسية مو لجلوف الي عندنا هع هع
] Enchanting twins [ 
غلا وهي جالسه تفطر وتشاهد تلفزيون ....رن تلفون البيت استغربت
رفعته : الوووو
سمعت صوت غريب : بيت السيد محمد ؟
غلا : ايــــــه ...من معاي ؟
الصوت الغريب : أحنا مستشفى (*****) السيد محمد تعرض إلى وعكة صحية ..
غلا خافت على أبوها ..ماتبي تفقده ......فقدت حلا .....والحين ماتتحمل تفقد أبــــــــــوها : ليـــــــــــــــــــش ؟
الصوت : تعالوا المستشفى وتعرفوا السبب
غلا ودموعها بتنزل : طيـــــــــب
سكرت السماعه وهي مرتبكــــــــــة ...اتصلت إلى عمها صالح ...وقال الها ان بيمرها ...وبياخدها معاه إلى المستشفى ...
صالح وهو يسكر الجوال ....كان في السيارة : ان الله وان اليه راجعون
حسام : خير .....؟
صالح : هذه غلا متصله اليي ....تقول ان اخويي محمد تعرض إلى وعكة صحية ....وانا الحين بمرها .....نوديها المستشفى
حسام وهو يفكر مسكينة غلا ...تتحمل كثير ..أكيد تحس بالوحدة\
وصلوا إلى بيت محمد ......وكانت غلا تنتظرهم عند المدخل .....متوترة ....وبسرعه لما لمحت السيارة .....ركضت .....وفتحت الباب
غلا : الســــــــلام
اثنينهم : وعليكم السلام
غلا : أسفة عمي ..تعبتك معاي
صالح : لا مافي تعب ...وهذا أخوي لازم أطمن عليه ..وأنتي مثل بنتي جمانة
غلا : تسلم عمي
ظلت ساكته طول الطريق وأفكار توديها وتجيبها ...حسام مستغرب من هدوئها ..
صالح : لاتخافي بنتي .....أبوك مافي الا العافيه ...بس وعكة ...هو حظرته يهلك حاله بشغل
حسام : ايه عمي دافور في الشغل
غلا ابتسمت مجامله ....بس في داخلها خوف
$وصلوا المستشفى $
ودخلوا غرفة محمد .....
غلا بسرعه تركض إلى أبوها ..محمد كان جالس على السرير ...غلا حبت راسه ...ودموعها تنزل ...وهي تحظنه: بابا خوفتني عليك ..
محمد : لا تكبري السالفه يابنتي ...أنا بخير دام أنك بخير
حسام وصالح أبتسموا ......صالح : لا ياغلا ماتبكي ....ماصار شي
محمد : هذه بنتي الوحيدة ....ودلوعتي
صالح : وينك ياجمانة .....ماعندي الا يخاف عليي
حسام : ها .....أوصل إلى أمي؟
الكل ضحك
محمد ابتسم واختفت ملامح وجهها .....غلا : بابا ويش فيك ؟
محمد حط أيده على راس بنته : يابنتي ...أنا ..خسرت مبلغ كبير ...وتقريبا أفلست ..وراح أبيع البيت
غلا حست وكأنه ماي بارد انكب عليها ....كل ذكريتها في البيت مع حلا ..وغرفة حلا بتضيع ....
صالح : متــــــــــى ؟ وكيــــــــــف صار ؟..
محمد:اليوم ...البنك الي أودعت في فلوسي ...أحترق .....بعد ماتعرض إلى سرقة ..
صالح : لا حول ولاقوة الا بالله
محمد : بنتي ....لاتزعلي .....راح نشتري بيت أحسن منه ...
غلا تقوي حالها : أهم شي سلامتك
محمد : هذه بنتي الي أعرفها .......لكن مبدئيا راح نسكن في شقة ..او نشوف النا مكان مناسب
صالح : أعوذ بالله ...وليـــــــش ......و بيتي يوسعكم ....هو بس انت وغلا ونهى .....البيت بيتكم
محمد : لاياخوي ......مأبي اضايقكم
حسام : لاتضايقونا ولاشي ..حياكم في أي وقت ...وبعدين مو في يوم او يومين ياعمي تشوف الشقة
محمد : تسلم ولد اخوي والله أنك رجال
غلا حست انها متضايقة ...ماتخيلت انها بتصير ثقل على أحد ..واصلا ماراح تاخد راحتها في بيت عمها .....بس سكتت
] Enchanting twins [ 
@رومــــــــــــــــــــــــــا@
$في قصر علاء (أبليــــــــــس )$
ماريا ماسكة الفستان الي شرا الها علاء ....كان وردي ...ومخصر ..ومن فوقه إلى تحته في كريستال .....ملون .....ويبرق ....وفي فتحه طويلة .....طالع الظهر نصه .....وعاري ..كان مصصم على يد أشهر مصممي الأزيـــــــاء في أيطاليـــــــا ....( اميليو بوتشي)
ماريا : شووووووو .......أني ألبس هذا الفستان قدام خلق الله
المصففة : أي .....حلووووو .......أني أحلم ألبس مثله
ماريا (الحقير علاء ...): لالالا ......لازم اقول إلى الخدامة تجيب حقيبة ملابسي
المصففة : لا علاء راح يعصب ......خسر في الفستان مبلغ كبير ..والأكسسوارت كلها تناسب فستانك
ماريا رمت الفستان : ماعنده دين ولامبدء يغار على مرته ....لايحلم مابلبسه
وهي تتكلم دخل علاء : ويش عندها الانسة ماريا (وأشر إلى الممصففة تطلع بره )
ماريا وهي متكتفه وكان شعرها مبلول لانها كانت ماخده دوش: أنت كيف تبيني البس هالفستان ؟
علاء قاطعها : غيرك يتمنى قطعه منه ....واليوم بيكونوا أعلامين وصحفين عرب وايطالين في الامسية ...ولازم انتي تلبسي فستان راقي ..مو وحدة من زبالتش الي عندش
ماريا عصبت : اذا كذا مابدخل السهرة.....قول اني مريضة مسافرة ميته
علاء عصب ....وطلع جواله ...وجلس جنب السرير
علاء : اسمع .....انتوا الحين محاصرين بيت ماريا صح ...؟
وحط الجوال في اذون ماريا : اي .....انت بس تامر اامر ....ونقتلها
ماريا وقف قلبها ......علاء حط الجوال في اذونه ....وهي يطالع فيها: ترى ماكذب ....واذا تبي تشوفي بث حي مستعد ...أمك زيادة عدد في السعودية ...موتها وعدمه واحد ...بس ارجح موتها .لاتجيب النا عله ثانية مثلك
ماريا ساكته .....لسانها لازق من الخوف ...: طيب ....مافي فستان
قاطعها علاء : بتلبسي والله شنو .....ترى ابدي العد التنازلي
ماريا : انا عندي
علاء قاطعها : فساتينش .....وزعتهم على الفقارة وكل ملابسش مو موجودة ....
ماريا فتحت فمها على الاخر ......علاء سكر الجوال ..: مافي خيار ثاني ..قسما عظما .....اذا ماشفتك لابسه وجاهزة ....بعد ساعه بس .......الي كلامي ثاني .....طولة البال معاك أنتهت..
وطلع وهو يسكر الباب بقوة
ماريا قامت تبكي .....تحس دموعها بتخلص وهمومها مابتخلص صدق الي قال ( هم البنات إلى الممات )
دخلت المصصفة .....وبدت تعدل ماريا وتصصف شعرها وتحط الها ميك اب يناسب الفستان ...وهي تلبس الاكسسوارت ..المصففة حطت على راسها التاج .....المصففة انعجبت بجمال ماريا الاخاد....وماريا ملامحها مجمدة اخر عمرها العالم كله يشوفها ....وهي الي تتكلم عن الستر ...راح تنتقم من علاء ......
علاء دق الباب .....كانت ماريا تناظر شكلها في المرايا وهي ساكته ..نست شي اسمه ابتسامه
\علاء كان توه بيتكلم ..........تغيرت ملامحه وهو يشوف ماريا انسحر بجمالها ( اي هذه هي زوجة علاء المليونير )....
المصففة طلعت وتركتهم لوحدهم
علاء ابتسم صار الي يبي ....وقف جنبها .....: ابتسمي
ماريا تطالع في بنص عينها : غصب ......مابي
حط ايده على فكها : قلت الك أبتسمي
ماريا باعدت ايده : احمد ربك بنزل ..هذا الي ناقص أوزع ابتسامات اقول إلى العالم اني سعيدة سعيدة جدا مع المسيو ابليس ....
علاء ضحك : لالا بس يعني كل هالجمال ولاتبتسمي ....كانش لوحة بدون ألوان (قال اخر جملة بصوت رومانسي )
ماريا (هذا يفكرني قطعه اثاث يحركني مثل مايبغى )..: ماقدر ابتسم وأنت موجود .....اذا نزلنا تحت يصير خير ...
علاء تقرب الها : المهم حبيبتي ....جبت الك هدية
ماريا : لاشكرا ...مابغى
علاء : لالالا مايرفضوا الهدايا....
طلع الها سوار ذهب ....ولبسها واياه غصب طيب ...وباس ايدها ...وماريا تحترق من داخلها ....
علاء اشر الها يالله ننزل ....
ماريا مشت قبله ....علاء عصب ...ومسكها من ايدها بقوة ..وقربها اله وصار وجه جنب وجهها ..
علاء بصوت رومانسي : ميمو ...أنت لو بس تقصري لسانش انصير احلى زوجين ...
ماريا متوترة ....ماتبغى تنخدع مرة ثالثة ..حاولت ماتضعف قدامه
علاء : توعديني ..اذا اليوم كنتي معاي على طول ...راح اتركش حرة ..ويش قلتي ؟
ماريا ساكته ...
علاء تقرب الها يبغى يحبها (يبوسها)....ماريا باعدت عنه ...علاء عصب ماريا : بنتأخر على الحفلة
علاء ساكت ...(الحين الحفلة صارت مهمة )حاول يبين ان ماهتم وهو في داخله محترق ..: طيب .....نشوف
نزلوا .....أول ماحطت ماريا رجولها على الدرج .....شافت الكاميرات في وجههم ....والعالم والناس والازعاج ...استغربت ....
علاء طبعا مبتسم ...وماسك أيد ماريا ....وهو يسلم على العالم ......ماريا أول مرة تعيش اجواء كذا .....وتحس بالخجل ....وانها عارية قدام الناس .....دموعها جامدة في عيونها ......متوترة ....علاء قرب إلى أذونها : ابتسمي ...
ماريا ابتسمت ابتسامة جامدة ...وهي تشوف معظم لعيون مركزة عليهم وتسمع كلام وحكي ....بس ماتفهم ويش يتكلموا ....
مشى علاء وماريا تمشي وراه ولاتدري إلى وين يمشوا
علاء وهو حاط ايده على كتف ماريا : مرحبا
التفت الهم رجال كبير شوي في السن : اووووو هلا بعلاء ...وهلابماريا
وكان واضح انه من عائله غنية ومليونير ....وجنبه زوجته ....الي رحبت فيهم
علاء عرفها على الرجال ...ومرته...وماريا اصلا مو مهتمة ويش يقول ..كان في شاب من بعيد ....وانسحر بجمال ماريا ....طول الوقت يطلع فيها ...هو يشرب العصير ويناظرها ....ماريا مانتبهت اله لان في الاساس موحاسة إلى العالم ....علاء الي مايفوته شي انتبه ....اتعمد يتقرب إلى ماريا ويتكلم معاها ...اساس بس يبين اله ان هم يحبوا بعض ولايحاولوا يتقرب ...
العجوز : علاء وماريا .....
التفتوا اله : نعم
العجوز : ياعلاء انت مثل ولدي ...وانا بصراحه حاب اعطيك واعطي مرتك أرض ...كهدية بمناسبة زواجكم ....مع انها جت متأخرة
ماريا اول مرة تتكلم : مشكور .....ماتقصر
علاء : هذا من ذوقك ....
كملوا الأمسية ...ماريا حست بالملل ..وقفتها مع علاء مالها داعي معظم سوالفه مع رجال الاعمال ..مالها دخل فيها ...
ماريا بصوت نزيل : علاء ممكن شوي؟
علاء ابتسم وتباعدوا شوي عن رجال الاعمال : خير؟
ماريا : أنا مليت ..بروح أجلس مع البنات
علاء : لاشو .....عشان تكلمي امك وجمانة ...لامستحيل
ماريا : ماراح اكلمهم .....راقبني ....
علاء يفكر: طيب ....ربع ساعه وراجع الك .....ولاتتباعدي
ماريا : طيب ..
ومشت عنه ....ورجع مع رجال الاعمال يكمل سوالف .....وعيونه كل شوي على ماريا


يتبع ,,,,

👇👇👇
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -